منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين ديسمبر 08, 2014 3:41 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة الذات "الأنا" ‏EGO (‏جـ)


عظة الذات "الأنا" ‏EGO (‏جـ)


بقلم قداسة البابا شنودة الثالث

ما‏ ‏أسباب‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات؟
وما‏ ‏جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تتبعها؟
هناك‏ ‏أسباب‏ ‏عديدة‏ ‏في‏ ‏محاربة‏ ‏الإنسان‏ ‏بالذات‏:‏
منها‏ ‏المواهب‏,‏كالفن‏ ‏مثلا‏ ‏بكافة‏ ‏أنواعه وبخاصة‏ ‏من‏ ‏وصلوا‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏عالية‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الشأن‏,‏ومن‏ ‏أمثلة‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏أحد‏ ‏الفنانين‏ ‏العباقرة‏ ‏في‏ ‏إيطاليا‏

ما‏ ‏أسباب‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات؟
وما‏ ‏جمهرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تتبعها؟
هناك‏ ‏أسباب‏ ‏عديدة‏ ‏في‏ ‏محاربة‏ ‏الإنسان‏ ‏بالذات‏:‏
منها‏ ‏المواهب‏,‏كالفن‏ ‏مثلا‏ ‏بكافة‏ ‏أنواعه وبخاصة‏ ‏من‏ ‏وصلوا‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏عالية‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الشأن‏,‏ومن‏ ‏أمثلة‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏أحد‏ ‏الفنانين‏ ‏العباقرة‏ ‏في‏ ‏إيطاليا‏,‏أرسل‏ ‏إليه‏ ‏أحد‏ ‏المعجبين‏ ‏خطابا‏ ‏ولم‏ ‏يكتب‏ ‏اسم‏ ‏الفنان‏ ‏علي‏ ‏الظرف‏ ‏واكتفي‏ ‏بعبارةإلي‏ ‏أعظم‏ ‏فناني‏ ‏إيطاليافأوصلوا‏ ‏الخطاب‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الفنان‏ ‏ولكنه‏ ‏لم‏ ‏يستلمه‏ ‏قائلا‏:‏إنه‏ ‏ليس‏ ‏لي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏مرسله‏ ‏يقصدني‏ ‏لكتبإلي‏ ‏أعظم‏ ‏فنان‏ ‏في‏ ‏العالم‏..!!‏
إنها‏ ‏المواهب‏ ‏التي‏ ‏يستخدمها‏ ‏البعض‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏الشعور‏,‏بالذات‏ ‏وعظمتها‏ ‏إنها‏ ‏قد‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏الغرور‏ ‏أيضا‏..‏
غير‏ ‏أننا‏ ‏نقول‏ ‏إنه‏ ‏فليس‏ ‏كل‏ ‏أصحاب‏ ‏المواهب‏ ‏محاربين‏ ‏بالشعور‏ ‏بالذات‏ ‏فما‏ ‏أجمل‏ ‏أن‏ ‏يجمع‏ ‏البعض‏ ‏بين‏ ‏الواجب‏ ‏والاتضاع‏.‏
مثال‏ ‏ذلك‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏الذي‏ ‏كانت‏ ‏له‏ ‏مواهب‏ ‏عديدة‏ ‏جدا‏ ‏ولكنه‏ ‏مع‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏يقول‏:‏أنا‏ ‏من‏ ‏أنا؟‏!‏ولكنها‏ ‏نعمة‏ ‏الله‏ ‏العاملة‏ ‏معي‏1‏كو‏15:10.‏
كذلك‏ ‏نذكر‏ ‏القديسين‏ ‏الذين‏ ‏كانت‏ ‏لهم‏ ‏مواهب‏ ‏فائقة‏ ‏للطبيعة‏ ‏مثل‏ ‏إقامة‏ ‏الموتي‏ ‏أو‏ ‏صنع‏ ‏باقي‏ ‏المعجزات‏ ‏ولم‏ ‏يفقدوا‏ ‏تواضعهم‏ ‏ولم‏ ‏يقل‏ ‏واحد‏ ‏منهم‏ ‏كلمة‏ ‏أنا‏.‏
يضاف‏ ‏إلي‏ ‏المواهب‏ ‏في‏ ‏المحاربة‏ ‏بالذات‏,‏باقي‏ ‏المقدرات‏.‏
كأن‏ ‏تكون‏ ‏لأحد‏ ‏الأشخاص‏ ‏مقدرة‏ ‏في‏ ‏أمر‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏لاتتوافر‏ ‏لغيره‏ ‏أو‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏البطولة‏ ‏في‏ ‏رياضة‏ ‏ما‏,‏أو‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏النبوغ‏ ‏في‏ ‏علم‏ ‏من‏ ‏العلوم‏ ‏ويصل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏مذهل‏ ‏وهذا‏ ‏التفوق‏ ‏وهذه‏ ‏المقدرة‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏سببا‏ ‏في‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏.‏
وقد‏ ‏يتسبب‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الأصل‏ ‏أو‏ ‏الغني‏ ‏أو‏ ‏المركز‏:‏
كالشخص‏ ‏الذي‏ ‏من‏ ‏أصل‏ ‏رفيع‏,‏من‏ ‏أسرة‏ ‏نبيلة‏ ‏لها‏ ‏أمجادها‏ ‏في‏ ‏التاريخ‏ ‏فيتباهي‏ ‏بهذا‏ ‏الأصل‏ ‏ويشعر‏ ‏أنه‏ ‏يتميز‏ ‏به‏ ‏علي‏ ‏غيره‏..‏
وبنفس‏ ‏الأسلوب‏ ‏قد‏ ‏يشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏بذاته‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الغني‏,‏إن‏ ‏وصل‏ ‏فيه‏ ‏إلي‏ ‏درجة‏ ‏يستطيع‏ ‏بها‏ ‏أن‏ ‏يظهر‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏وأن‏ ‏يفعل‏ ‏بالمال‏ ‏ما‏ ‏يريد‏ ,‏وأن‏ ‏يكسب‏ ‏به‏ ‏أصحابا‏ ‏وأتباعا‏ ‏ومريدين‏..‏
وأيضا‏ ‏قد‏ ‏يشعر‏ ‏الشخص‏ ‏بذاته‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏مركزه‏ ‏إن‏ ‏علا‏ ‏هذا‏ ‏المركز‏ ‏وجلب‏ ‏له‏ ‏سلطة‏ ‏واحتراما‏ ‏ونفوذا‏ ‏فشعوره‏ ‏بعلو‏ ‏مركزه‏ ‏يسبب‏ ‏له‏ ‏شعورا‏ ‏بالذات‏,‏التي‏ ‏يمكنها‏ ‏أن‏ ‏تأمر‏ ‏وغيرها‏ ‏يطيع‏...‏
وقد‏ ‏يشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏بذاته‏,‏بسبب‏ ‏الذكاء‏ ‏وبسبب‏ ‏النجاح‏.‏
يشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏بذاته‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏يفهم‏ ‏مالا‏ ‏يفهمه‏ ‏الغير‏,‏ويستطيع‏ ‏أن‏ ‏يستنتج‏ ‏مالا‏ ‏يقدرون‏ ‏علي‏ ‏استتناجه‏ ‏ويمكنه‏ ‏أن‏ ‏يجد‏ ‏حلولا‏ ‏لمشكلات‏ ‏يعجزون‏ ‏أمامها‏ ‏ويكون‏ ‏لماحا‏ ‏وسريع‏ ‏البديهة‏ ‏بينما‏ ‏يقف‏ ‏غيره‏ ‏حيري‏ ‏لايدركون‏ ‏فيشعر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏أعلي‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏غيره‏.‏
كذلك‏ ‏النجاح‏ ‏يعطي‏ ‏شعورا‏ ‏بالذات‏ ‏وبخاصة‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏نجاحا‏ ‏مستمرا‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يصنعه‏ ‏ينجح‏ ‏فيهمز‏1...‏وطبعا‏ ‏ليس‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏ ‏هكذا‏ ‏فيوسف‏ ‏الصديق‏ ‏كان‏ ‏ناجحا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيءتك‏39‏ولم‏ ‏يحارب‏ ‏بالذات‏ , ‏بل‏ ‏كان‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏ينجحه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يفعله‏.‏
كذلك‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏سبب‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏,‏هو‏ ‏القوة‏ ‏عند‏ ‏الرجل‏,‏والجمال‏ ‏عند‏ ‏المرأة‏...‏
داود‏ ‏كان‏ ‏يشعر‏ ‏بقوته‏ ‏حينما‏ ‏هدد‏ ‏نابال‏ ‏الكرملي‏ ‏أنه‏ ‏لن‏ ‏يبقي‏ ‏له‏ ‏إلي‏ ‏الصباح‏ ‏بائلا‏ ‏بحائط‏1‏صم‏25‏وهكذا‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏ ‏بسبب‏ ‏القوة‏,‏قد‏ ‏يقود‏ ‏أحيانا‏ ‏إلي‏ ‏الانتقام‏...‏
أيضا‏ ‏شمشون‏ ‏الجبار‏,‏ألم‏ ‏يكن‏ ‏يشعر‏ ‏بذاته‏ ‏بسبب‏ ‏قوته‏..‏؟
وكذلك‏ ‏دليلة‏,‏ألم‏ ‏تكن‏ ‏تشعر‏ ‏بذاتها‏ ‏بسبب‏ ‏جمالها‏,‏الذي‏ ‏جعلها‏ ‏تسيطر‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الجبار‏ ‏وتغريه‏ ‏أن‏ ‏يبوح‏ ‏لها‏ ‏بسر‏ ‏قوته‏..!‏
يمكن‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏بذاته‏ ‏بسبب‏ ‏مديح‏ ‏الناس‏ ‏له‏.‏
وقع‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الفخ‏ ‏هيرودس‏ ‏الملك‏,‏حينما‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏الشعب‏ ‏المتملق‏ ‏ليس‏ ‏هذا‏ ‏صوت‏ ‏إنسان‏ ‏بل‏ ‏هذا‏ ‏صوت‏ ‏إلهأع‏12‏فضربه‏ ‏ملاك‏ ‏الرب‏ ‏فأكله‏ ‏الدود‏ ‏ومات‏,‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يعط‏ ‏مجدا‏ ‏لله‏...‏أع‏12:23.‏
وربما‏ ‏بمديح‏ ‏الناس‏ ‏المستمر‏ ‏قد‏ ‏يشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏إن‏ ‏ذاته‏ ‏معصومة‏ ‏وأنه‏ ‏فوق‏ ‏مستوي‏ ‏الوقوع‏ ‏في‏ ‏الخطأ‏ ‏ويكون‏ ‏باستمرار‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسهوحكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏,‏وهذا‏ ‏مرض‏ ‏من‏ ‏أمراض‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏.‏
تفاديا‏ ‏لهذا‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏,‏كان‏ ‏الله‏ ‏يسمح‏ ‏لبعض‏ ‏القديسين‏ ‏بضعفات‏:‏
وهكذا‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏العظيم‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏استحق‏ ‏أن‏ ‏يختطف‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏الثالثة‏ ‏إلي‏ ‏الفردوس‏ ‏ويسمع‏ ‏كلمات‏ ‏لا‏ ‏ينطق‏ ‏بها‏ ‏ولا‏ ‏يسوغ‏ ‏لإنسان‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏ ‏بها‏2‏كو‏12:4..‏نراه‏ ‏يقول‏:‏ولئلا‏ ‏أرتفع‏ ‏بفرط‏ ‏الإعلانات‏ ‏أعطيت‏ ‏شوكة‏ ‏في‏ ‏الجسد‏ ‏ملاك‏ ‏الشيطان‏ ‏ليلطمني‏ ‏لئلا‏ ‏أرتفع‏2‏كو‏12:7‏وبقيت‏ ‏معه‏ ‏هذه‏ ‏الشوكة‏,‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏تضرع‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏متفارقة‏!!‏
ولأنه‏ ‏لاقي‏ ‏تمجيدا‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏نراه‏ ‏يقول‏-‏للموازنة‏ ‏مع‏ ‏الذات‏-‏بمجد‏ ‏وهوان‏ ‏وبصيت‏ ‏حسن‏ ‏وصيت‏ ‏رديد‏2‏كو‏6:8.‏
وهكذا‏ ‏دخل‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏العظيم‏ ‏في‏ ‏تجربة‏ ‏الهوان‏ ‏والصيت‏ ‏الرديء‏ ‏حتي‏ ‏لايشعر‏ ‏بذاته‏ ‏في‏ ‏خدمته‏ ‏هو‏ ‏وأصحابه‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏..‏
مثال‏ ‏آخر‏ ‏غير‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏,‏هو‏ ‏يعقوب‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏:‏
لقد‏ ‏نال‏ ‏البركة‏ ‏والبكوية‏.‏وقيل‏ ‏له‏:‏كن‏ ‏سيدا‏ ‏لإخوتك‏,‏وليسجد‏ ‏لك‏ ‏بنو‏ ‏أمكتك‏27‏نال‏ ‏البركة‏ ‏من‏ ‏أبيه‏ ‏إسحق‏ ‏والبركة‏ ‏والمواعيد‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏نفسهتك‏28‏وجاهد‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏والناس‏ ‏وغلب‏ ‏تك‏32‏وأخذ‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏اسما‏ ‏جديدا‏..‏
ومع‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏توازن‏, ‏حتي‏ ‏لايقع‏ ‏في‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏ ‏فسمح‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يظل‏ ‏يعقوب‏ ‏خائفا‏ ‏ومرعوبا‏ ‏من‏ ‏أخيه‏ ‏عيسو‏ ‏وسمح‏ ‏أن‏ ‏يخدعه‏ ‏خاله‏ ‏لابان‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مرة‏,‏بل‏ ‏أن‏ ‏يخدعه‏ ‏بنوه‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يوسف‏ ‏قد‏ ‏قتله‏ ‏وحش‏ ‏رديء‏ ‏وأن‏ ‏يسبب‏ ‏له‏ ‏بنوه‏ ‏مشكلة‏ ‏مع‏ ‏شعوب‏ ‏الأرض‏ ‏في‏ ‏قتلهم‏ ‏شكيم‏ ‏وأهله‏.. ‏وسمح‏ ‏له‏ ‏بضيقات‏ ‏كثيرة‏ ‏حتي‏ ‏قال‏ ‏لفرعونأيام‏ ‏غربتي‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏قليلة‏ ‏وردية‏.‏
‏ ‏ولما‏ ‏باركه‏ ‏الرب‏ ‏وجاهد‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏والناس‏ ‏وغلب‏,‏ضربه‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏فخده‏ ‏فصار‏ ‏يخمع‏ ‏عليه‏ ‏كل‏ ‏أيامه‏ ‏حتي‏ ‏يشعر‏ ‏بضعفه‏ ‏فلا‏ ‏يرتفع‏...‏
أبونا‏ ‏إبراهيم‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏ ‏والأنبياء‏ ‏عامله‏ ‏الله‏ ‏بنفس‏ ‏التوازن‏.‏
فعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏أعظم‏ ‏رجال‏ ‏الإيمان‏ ‏وبالإيمان‏ ‏ذهب‏ ‏ليقدم‏ ‏ابنه‏ ‏محرقة‏ ‏للهتك‏22‏وفي‏ ‏طاعته‏ ‏لله‏ ‏أيضا‏ ‏ترك‏ ‏أهله‏ ‏وعشيرته‏ ‏وبيت‏ ‏أبيه‏ ‏ومضي‏ ‏وهو‏ ‏لايعلم‏ ‏إلي‏ ‏أين‏ ‏يذهبتك‏12‏ومع‏ ‏أنه‏ ‏نال‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏مواعيد‏ ‏عظيمة‏ ‏وقال‏ ‏لهأباركك‏ ‏وأبارك‏ ‏مباركيك‏ ‏وتكون‏ ‏بركة‏...‏وبنسلك‏ ‏تتبارك‏ ‏جميع‏ ‏قبائل‏ ‏الأرضتك‏12‏
إلا‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏استبقي‏ ‏عند‏ ‏إبراهيم‏ ‏ضعفا‏ ‏وهو‏ ‏الخوف‏ .‏
فخاف‏ ‏عندما‏ ‏نزل‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏وقال‏ ‏عن‏ ‏سارة‏ ‏إنها‏ ‏أخته‏ ‏حتي‏ ‏لايقتلوه‏ ‏بسببها‏ ‏وخاف‏ ‏نفس‏ ‏الخوف‏ ‏حينما‏ ‏نزل‏ ‏إلي‏ ‏جرار‏ ‏وقال‏ ‏عن‏ ‏سارة‏ ‏أيضا‏ ‏إنها‏ ‏أخته‏ ‏فأخذها‏ ‏أبيمالك‏ ‏الملك‏..‏وأنقذها‏ ‏الله‏ ‏منه‏.‏وهذا‏ ‏الخوف‏ ‏كان‏ ‏نافعا‏ ‏لأبينا‏ ‏إبراهيم‏ ‏حتي‏ ‏لايشعر‏ ‏بذاته‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏انتصر‏ ‏في‏ ‏حرب‏ ‏الملوك‏,‏وأنقذ‏ ‏لوط‏ ‏وسبي‏ ‏سادومتك‏14.‏
نفس‏ ‏الوضع‏ ‏أيضا‏ ‏مع‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏.‏
هذا‏ ‏الذي‏ ‏طوبه‏ ‏الرب‏ ‏حينما‏ ‏قال‏:‏أنت‏ ‏هو‏ ‏المسيح‏ ‏ابن‏ ‏الله‏ ‏الحيمت‏16:16-19.‏بطرس‏ ‏الذي‏ ‏وصل‏ ‏به‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏ ‏إلي‏ ‏الحد‏ ‏الذي‏ ‏شعر‏ ‏فيه‏ ‏بأنه‏ ‏أقوي‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏التلاميذ‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الرب‏ ‏والإخلاص‏ ‏له‏ ‏قائلا‏ ‏له‏:‏إن‏ ‏شك‏ ‏فيك‏ ‏الجميع‏,‏فأنا‏ ‏لا‏ ‏أشك‏ ‏أبدامت‏26:33,‏مر‏14:29‏يارب‏ ‏أني‏ ‏مستعد‏ ‏حتي‏ ‏إلي‏ ‏السجن‏ ‏وإلي‏ ‏الموتلو‏22:33.‏
بطرس‏ ‏هذا‏ ‏سمح‏ ‏له‏ ‏الله‏ ‏بالتجربة‏ ‏التي‏ ‏أنكره‏ ‏فيها‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏.. ‏وهكذاخرج‏ ‏خارجا‏ ‏وبكي‏ ‏بكاء‏ ‏مرامت‏26:75..‏وبعد‏ ‏القيامة‏ ‏أخرجه‏ ‏الرب‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏دائرة‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏ ‏وناداه‏ ‏باسمه‏ ‏العلماني‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏قائلا‏ ‏له‏:‏يا‏ ‏سمعان‏ ‏بن‏ ‏يونا‏ ‏أتحبني‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏هؤلاء؟‏!‏يو‏21:15-17‏فحزن‏ ‏بطرس‏ ‏لأنه‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏ثالثة‏ ‏أتحبني؟يو‏21:17‏أما‏ ‏عبارةأكثر‏ ‏من‏ ‏هؤلاءفلكي‏ ‏يذكره‏ ‏بقوله‏:‏إن‏ ‏شك‏ ‏فيك‏ ‏الجميع‏,‏فأنا‏ ‏لا‏ ‏أشكوقد‏ ‏ظل‏ ‏إنكار‏ ‏بطرس‏ ‏منخاسا‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏كلما‏ ‏حاربه‏ ‏العدو‏ ‏بالأنا‏ ‏والشعور‏ ‏بالذات‏ ‏حتي‏ ‏ساعة‏ ‏صلبه‏ ‏طلب‏ ‏أن‏ ‏يصلب‏ ‏منكسا‏...‏
هذا‏ ‏التوازن‏ ‏بين‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏ ‏وواجبات‏ ‏الاتضاع‏ ‏أقامه‏ ‏الله‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏سليمان‏ ‏الحكيم‏.‏
سليمان‏ ‏الذي‏ ‏اختاره‏ ‏الله‏ ‏لنفسه‏ ‏ليبني‏ ‏هيكله‏ ‏والذي‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏مرتين‏ ‏إحداهما‏ ‏في‏ ‏جبعون‏ ‏والأخري‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏والذي‏ ‏منحه‏ ‏حكمة‏ ‏من‏ ‏عنده‏ ‏حتي‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏مثله‏ ‏في‏ ‏حكمته‏ ‏في‏ ‏الأرض‏ ‏كلها‏, ‏وحتي‏ ‏أتت‏ ‏ملكة‏ ‏سبأ‏ ‏من‏ ‏أقاصي‏ ‏الأرض‏ ‏لتسمع‏ ‏حكمة‏ ‏سليمان‏ ‏وهو‏ ‏أيضا‏ ‏الذي‏ ‏منحه‏ ‏الرب‏ ‏جلالا‏ ‏ملوكيا‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏لأحد‏ ‏مثله‏1‏مل‏3-8.‏
سليمان‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏نال‏ ‏من‏ ‏الغني‏ ‏ومتعة‏ ‏العالم‏ ‏مالم‏ ‏ينله‏ ‏ملك‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏والذي‏ ‏قال‏:‏فعظمت‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏قبلي‏ ‏في‏ ‏أورشليموالذي‏ ‏غرس‏ ‏لنفسه‏ ‏فراديس‏ ‏وجنات‏ ‏والذيأتخذ‏ ‏لنفسه‏ ‏مغنين‏ ‏ومغنيات‏..‏وكل‏ ‏تنعمات‏ ‏البشر‏ ‏سيدة‏ ‏وسيدات؟وقال‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏كلهومهما‏ ‏اشتهته‏ ‏عيناي‏ ‏لم‏ ‏أمسكه‏ ‏عنهماجا‏2.‏
سليمان‏ ‏العظيم‏ ‏هذا‏ ‏سمح‏ ‏له‏ ‏الله‏ ‏بنقطة‏ ‏ضعف‏ ‏وهي‏ ‏محبته‏ ‏للنساء‏ ‏وخضوعه‏ ‏لتأثيرهن‏ ‏فأفقدته‏ ‏حكمته‏ ‏وكماله‏..‏
هذا‏ ‏السماح‏ ‏كان‏ ‏بتخلي‏ ‏النعمة‏ ‏عنه‏ ‏قليلا‏ ‏بسبب‏ ‏اندماجه‏ ‏في‏ ‏متعة‏ ‏الجسد‏ ‏وهكذا‏ ‏قيل‏ ‏عنهوكان‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏شيخوخة‏ ‏سليمان‏ ‏أن‏ ‏نساءه‏ ‏أملن‏ ‏قلبه‏ ‏وراء‏ ‏آلهة‏ ‏أخري‏ ‏ولم‏ ‏يعد‏ ‏قلبه‏ ‏كاملا‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏مثل‏ ‏داود‏ ‏أبيه‏...1‏مل‏11‏واستحق‏ ‏سليمان‏ ‏عقوبة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏غير‏ ‏أنه‏ ‏استفاد‏ ‏من‏ ‏تأديب‏ ‏الله‏ ‏له‏ ‏وتاب‏.‏
فليخف‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏من‏ ‏الشعور‏ ‏بالذات‏ ‏وليتذكر‏ ‏قول‏ ‏الربمن‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يتبعني‏ ‏فلينكر‏ ‏ذاته‏...‏
بقي‏ ‏الجزء‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏المقال‏,‏وهو‏ ‏ما‏ ‏حمي‏ ‏جمرة‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تتبعالأناوالشعور‏ ‏بالذات؟
فلنترك‏ ‏هذاإلي‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏,‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏..‏





الموضوع الأصلي : عظة الذات "الأنا" ‏EGO (‏جـ) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 10:32 am
المشاركة رقم:
مشرفة
مشرفة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1611
نقاط : 3815
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2013
العمر : 21
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: عظة الذات "الأنا" ‏EGO (‏جـ)


عظة الذات "الأنا" ‏EGO (‏جـ)


من أنفاس لا تهدأ .. يبدأ الحديث
وحين يعلم أنه إليكِ ..
يلبس حلة القصيد .. وصوت النغم
إليك أكتب .. واصابعي ترقص على لوحة المفاتيح
تعلم انها تكتب لكِ ..
إليكِ أكتب ..
فلا تتركي القلم يتعذب ...
أعجبتني من أجلك سأحضر
القمـــر على كفي
وسأزرع الورد على خــــــــدي
سأهديك طفولتـــــــي
وأرقيك بشبابــــي.
كذاك كان موضوعك
لكـ خالص احترامي





الموضوع الأصلي : عظة الذات "الأنا" ‏EGO (‏جـ) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: هناء محمد


توقيع : هناء محمد








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة