منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين ديسمبر 08, 2014 4:16 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7463
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏28‏


حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏28‏






بقلم قداسة: البابا شنودة الثالث

ماهي‏ ‏الوداعة‏ ‏وأهميتها؟وماهي‏ ‏صفات‏ ‏الوديع؟
أهمية‏ ‏الوداعة‏:‏
فضيلة‏ ‏الواعة‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏الفضائل‏ ‏المسيحية‏-‏يكفي‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏:‏
تعملوا‏ ‏مني‏ ‏فإني‏ ‏وديع‏ ‏ومتواضع‏ ‏القلب‏-‏فتجدوا‏ ‏راحة‏ ‏لنفوسكممت‏11:29.‏
كان‏ ‏يقدر‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏تعلموا‏ ‏مني‏ ‏سائر‏ ‏الكمالات‏ ‏المسيحية‏ ‏لكنه‏ ‏ركز‏ ‏علي‏ ‏الوداعة‏ ‏والتواضع‏ ‏بالذات‏.‏وذكر‏ ‏نتيجتها‏ ‏أنكمتجدون‏ ‏راحة‏ ‏لنفوسكمفالإنسان‏ ‏الوديع‏ ‏يعيش‏ ‏في‏ ‏هدوء‏ ‏وراحة‏ ‏بينما‏ ‏من‏ ‏يفقد‏ ‏الوداعة‏ ‏يعيش‏ ‏في‏ ‏صراعات‏ ‏وتعب‏...‏
القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏يضع‏ ‏الوداعة‏ ‏ضمن‏ ‏ثمار‏ ‏الروحغل‏5:23.‏
فالإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يسلك‏ ‏بالروح‏ ‏من‏ ‏الطبيعي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏وديعا‏ ‏وهادئا‏ ‏وهكذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏..‏زينة‏ ‏الروح‏ ‏الوديع‏ ‏الهاديء‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏كثير‏ ‏الثمن‏1‏بط‏3:4‏
والسيد‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏عظته‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏ ‏وضع‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏ ‏في‏ ‏مقدمة‏ ‏التطويبات‏.‏
فقالطوبي‏ ‏للمساكين‏ ‏بالروح‏ ‏لأن‏ ‏لهم‏ ‏ملكوت‏ ‏السموات‏..‏طوبي‏ ‏للودعاء‏ ‏فأنهم‏ ‏يرثون‏ ‏الأرضمت‏5:5,3‏فهم‏ ‏يرثون‏ ‏هذه‏ ‏الأرض‏ ‏التي‏ ‏نعيش‏ ‏عليها‏ ‏إذ‏ ‏يكونون‏ ‏محبوبين‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏.. ‏كما‏ ‏أنهم‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏الآخر‏,‏يرثونأرض‏ ‏الأحياءالتي‏ ‏ذكرها‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏في‏ ‏المزمورمز‏27:13‏حينما‏ ‏قالأؤمن‏ ‏أني‏ ‏أعاين‏ ‏خيرات‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏أرض‏ ‏الأحياء‏.‏
وقال‏ ‏أيضاالرب‏ ‏يرفع‏ ‏الودعاء‏ ‏ويذل‏ ‏الخطاة‏ ‏إلي‏ ‏الأرضمز‏147:6 ‏وقاليسمع‏ ‏الودعاء‏ ‏فيفرحونمز‏34:2.‏
ومن‏ ‏اهتمام‏ ‏الكنيسة‏ ‏بالوداعة‏,‏إنها‏ ‏تنصحنا‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏صباح‏.‏
فتضع‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏مقدمة‏ ‏صلاة‏ ‏باكر‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏رسالة‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏إلي‏ ‏أهل‏ ‏أفسس‏ ‏يقول‏ ‏فيهأسألكم‏ ‏أنا‏ ‏الأسير‏ ‏في‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏تسلكوا‏ ‏كما‏ ‏يليق‏ ‏بالدعوة‏ ‏التي‏ ‏دعيتم‏ ‏إليها‏ ‏بكل‏ ‏تواضع‏ ‏القلب‏ ‏والوداعة‏ ‏وطول‏ ‏الأناة‏ ‏محتملين‏ ‏بعضكم‏ ‏بعضا‏ ‏في‏ ‏المحبة‏...‏أف‏4:2,1.‏
ولاشك‏ ‏أن‏ ‏طول‏ ‏الأناة‏ ‏والاحتمال‏ ‏هما‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏الوداعة‏ ‏أيضا‏ ‏التي‏ ‏تنصحنا‏ ‏بها‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏صباح‏ ‏لنسير‏ ‏بها‏ ‏طول‏ ‏النهار‏.‏
وفي‏ ‏شرح‏ ‏أهمية‏ ‏الوداعة‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏يعقوب‏ ‏الرسول‏:‏
من‏ ‏هو‏ ‏حكيم‏ ‏وعالم‏ ‏بينكم‏ ‏فلير‏ ‏أعماله‏ ‏بالتصرف‏ ‏الحسن‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏الحكمةيع‏3:13‏وشرح‏ ‏كيف‏ ‏أن‏ ‏الحكمة‏ ‏النازلة‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏هي‏ ‏طاهرة‏ ‏ثم‏ ‏مسالمة‏ ‏مترفقة‏ ‏مذعنة‏ ‏مملوءة‏ ‏رحمة‏ ‏وأثمارا‏ ‏صالحةيع‏3:17‏وهذه‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏الوداعة‏.‏
الوداعة‏ ‏إذن‏ ‏مرتبطة‏ ‏بالحكمة‏ ‏والحكمة‏ ‏مرتبطة‏ ‏بالوداعة‏ ‏وهذه‏ ‏هيوداعة‏ ‏الحكمة‏.‏
حتي‏ ‏في‏ ‏إصلاح‏ ‏الآخرين‏ ‏يكون‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏وداعة‏.‏
وفي‏ ‏هذا‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏:‏أيها‏ ‏الإخوة‏ ‏أن‏ ‏انسيق‏ ‏إنسان‏ ‏فأخذ‏ ‏في‏ ‏زلة‏, ‏فأصلحوا‏ ‏أنتم‏ ‏الروحانيين‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏بروح‏ ‏الوداعة‏ ‏ناظرا‏ ‏إلي‏ ‏نفسك‏ ‏لئلا‏ ‏تجرب‏ ‏أنت‏ ‏أيضا‏.. ‏أحملوا‏ ‏بعضكم‏ ‏أثقال‏ ‏بعضغل‏6:2,1.‏
إذن‏ ‏في‏ ‏إصلاح‏ ‏شخص‏ ‏أخطأ‏ ‏لايكون‏ ‏ذلك‏ ‏بالعنف‏ ‏ولا‏ ‏بالشتيمة‏ ‏والتشهير‏ ‏إنما‏ ‏بروح‏ ‏الوداعة‏ ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏أسلوب‏ ‏الروحانيين‏.‏
وقد‏ ‏كانت‏ ‏الوداعة‏ ‏هي‏ ‏صورة‏ ‏المسيحيين‏ ‏منذ‏ ‏البدء‏:‏
حتي‏ ‏إنه‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏روحيات‏ ‏المسيحيين‏ ‏في‏ ‏العصر‏ ‏الرسولي‏:‏إنه‏ ‏حينما‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏الوثنيين‏ ‏يقابل‏ ‏زميلا‏ ‏له‏,‏ويجده‏ ‏بشوشا‏ ‏هادئا‏...‏يقول‏ ‏لهلعلك‏ ‏قابلت‏ ‏مسيحيا‏ ‏في‏ ‏الطريق‏!..‏ويقصد‏ ‏بذلك‏ ‏أن‏ ‏لقاءه‏ ‏مع‏ ‏أحد‏ ‏المسيحيين‏ ‏في‏ ‏وداعته‏ ‏يكون‏ ‏قد‏ ‏طبع‏ ‏الوداعة‏ ‏علي‏ ‏وجهه‏ ‏بالتأثير‏..‏
ويقول‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏الإيمان‏:‏
مستعدين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏حين‏ ‏لإجابة‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يسألكم‏ ‏عن‏ ‏سبب‏ ‏الرجاء‏ ‏الذي‏ ‏فيكم‏ ‏بوداعة‏ ‏وخوف‏1‏بط‏3:15.‏
أما‏ ‏وقد‏ ‏تكلمنا‏ ‏عن‏ ‏أهمية‏ ‏الوداعة‏ ‏فنقول‏ ‏إن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏مثالها‏ ‏الأول‏ .‏
وداعة‏ ‏الله‏:‏
إن‏ ‏الله‏ ‏وديع‏ ‏في‏ ‏تعامله‏ ‏يعطي‏ ‏الفرصة‏ ‏للعاملين‏ ‏معه‏ ‏أن‏ ‏يكلموه‏ ‏بكل‏ ‏حرية‏ ‏ويعبروا‏ ‏عن‏ ‏رأيهم‏- ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏يبدو‏ ‏مخالفا‏-‏بكل‏ ‏جرأة‏ ‏وبغير‏ ‏خوف‏!‏
‏0 ‏من‏ ‏تواضع‏ ‏الرب‏ ‏كلم‏ ‏أبانا‏ ‏إبراهيم‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏سادوم‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يهلكها‏.. ‏وإذا‏ ‏بإبراهيم‏ ‏يتكلم‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏بجرأة‏ ‏عجيبة‏ ‏ويقول‏ ‏لهأتهلك‏ ‏البار‏ ‏مع‏ ‏الأثيم؟‏!...‏حاشا‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏, ‏أن‏ ‏تميت‏ ‏البار‏ ‏مع‏ ‏الأثيم‏ ‏فيكون‏ ‏البار‏ ‏كالأثيم‏.‏
حاشا‏ ‏لك‏.. ‏أديان‏ ‏الأرض‏ ‏كلها‏ ‏لايصنع‏ ‏عدلا؟‏!‏تك‏18:23-25.‏
لولا‏ ‏وداعة‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يقبل‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الكلام‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يغضب‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏إبراهيم‏ ‏يتكلم‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏بمثل‏ ‏هذا‏ ‏الأسلوب‏!!‏
أحيانا‏ ‏لايجرؤ‏ ‏موظف‏ ‏أن‏ ‏يكلم‏ ‏رئيسه‏ ‏هكذا‏ ‏ولو‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏الرئيس‏ ‏مديرا‏ ‏لإدارة‏ ‏صغيرة‏..!‏أن‏ ‏يقول‏ ‏له‏:‏حاشا‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يلمح‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏كلامه‏ ‏أنه‏ ‏بذلكلايصنع‏ ‏عدلا‏..!‏
بل‏ ‏إن‏ ‏إبراهيم‏ ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏بدأ‏ ‏في‏ ‏حواره‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏بعدد‏ ‏خمسين‏ ‏قائلا‏:‏عسي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏المدينة‏ ‏خمسون‏ ‏بارا‏.. ‏أفتهلك‏ ‏المكان‏ ‏ولاتصفح‏ ‏عنه‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الخمسين‏ ‏بارا‏ ‏الذين‏ ‏فيه؟فلما‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏الرب‏ :‏أصفح‏ ‏علي‏ ‏المكان‏ ‏كله‏ ‏من‏ ‏أجلهم‏..‏عندئذ‏ ‏بدأ‏ ‏إبراهيم‏ ‏ينقص‏ ‏العدد‏ ‏إلي‏ 45 ‏إلي‏40 ‏إلي‏ ‏ثلاثين‏ ‏إلي‏ ‏عشرين‏ ‏إلي‏ ‏عشرة‏..‏وكل‏ ‏ذلك‏ ‏والرب‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏شديدة‏ ‏يقبل‏ ‏الحوار‏ ‏ويوافق‏ ‏علي‏ ‏عروض‏ ‏إبراهيم‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏قال‏ ‏لهلا‏ ‏أهلك‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏العشرةتك‏18:32.‏
إن‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏وداعته‏ ‏طويل‏ ‏البال‏ ‏في‏ ‏الحوار‏.‏
كثيرون‏ ‏من‏ ‏رجال‏ ‏السلطة‏ ‏لايقبلون‏ ‏أن‏ ‏يناقشهم‏ ‏أحد‏ ‏في‏ ‏قراراتهم‏ ‏وإن‏ ‏قبلوا‏ ‏لايستطيعون‏ ‏أن‏ ‏يطول‏ ‏النقاش‏ ‏وأن‏ ‏يستمروا‏ ‏في‏ ‏التنازلات‏ ‏بل‏ ‏أنهم‏ ‏يضعون‏ ‏للحوار‏ ‏حدودا‏ ‏أما‏ ‏الله‏ ‏فوداعته‏ ‏بغير‏ ‏حد‏.‏
‏0 ‏مثال‏ ‏آخر‏ ‏لوداعة‏ ‏الله‏ ‏حديثه‏ ‏مع‏ ‏عبده‏ ‏موسي‏ ‏بعد‏ ‏عبادة‏ ‏الشعب‏ ‏للعجل‏ ‏الذهبي‏ ‏حيث‏ ‏أراد‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يفني‏ ‏ذلك‏ ‏الشعب‏ ‏الخائن‏.‏
يقول‏ ‏الرب‏-‏في‏ ‏وداعته‏-‏لعبده‏ ‏موسياتركنيلأفني‏ ‏هذا‏ ‏الشعبخر‏32:10‏ولكن‏ ‏موسي‏ ‏يقول‏ ‏للرب‏ ‏في‏ ‏جرأةارجع‏ ‏يارب‏ ‏عن‏ ‏حمو‏ ‏غضبك‏ ‏واندم‏ ‏علي‏ ‏الشر‏..‏اذكر‏ ‏إبراهيم‏ ‏وإسحق‏ ‏وإسرائيل‏..‏وذكره‏ ‏بأنه‏ ‏قد‏ ‏يقول‏ ‏المصريون‏ ‏وأخرجهم‏ ‏بخبث‏ ‏ليقتلهم‏ ‏في‏ ‏الجبال‏ ‏ويفنيهم‏ ‏عن‏ ‏وجه‏ ‏الأرضتك‏32:13,12‏العجيب‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏وداعة‏ ‏قبل‏ ‏كلام‏ ‏موسي‏ ‏وندم‏ ‏علي‏ ‏الشر‏!‏خر‏23:14‏في‏ ‏وداعة‏ ‏الرب‏ ‏مع‏ ‏إبراهيم‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يناقشه‏ ‏في‏ ‏قراره‏ ‏أما‏ ‏في‏ ‏وداعته‏ ‏مع‏ ‏موسي‏ ‏فقد‏ ‏فعل‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏أكثر‏:‏أن‏ ‏يلغي‏ ‏قراره‏!!‏
قد‏ ‏يوجد‏ ‏إنسان‏ ‏بشر‏ ‏من‏ ‏تراب‏:‏إن‏ ‏طلبت‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏يلغي‏ ‏قراره‏ ‏يثور‏ ‏ويعتبر‏ ‏هذا‏ ‏الطلب‏ ‏ضد‏ ‏كرامته‏ ‏ولايقبل‏ ‏الرجوع‏ ‏عن‏ ‏قرار‏ ‏أصدره‏ ‏أو‏ ‏ينوي‏ ‏إصداره‏ ‏أما‏ ‏الرب‏ ‏فواسع‏ ‏الصدر‏ ‏ويقبل‏ ‏النقاش‏ ‏ويقبل‏ ‏الرجوع‏..‏وأكثر‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏يقبل‏ ‏الكلمات‏ ‏الشديدة‏ ‏في‏ ‏كلام‏ ‏عبيده‏ ‏معه‏ ‏مثل‏ ‏عبارات‏ ‏حاشا‏, ‏ولايصنع‏ ‏عدلا‏, ‏وأخرجهم‏ ‏بخبث‏ ‏ليهلكهم‏...‏
لولا‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏وديع‏ ‏وطيب‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يقبل‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ...‏
‏0 ‏أمثلة‏ ‏أخري‏ ‏يقبل‏ ‏فيها‏ ‏الرب‏ ‏عبارةلماذاعن‏ ‏أحكامه‏ ‏وأعماله‏:‏
يقول‏ ‏له‏ ‏أرميا‏ ‏النبيأبر‏ ‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أخاصمك‏ ‏لكن‏ ‏أكلمك‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏أحكامك‏:‏لماذا‏ ‏تنجح‏ ‏طريق‏ ‏الأشرار‏.. ‏اطمأن‏ ‏كل‏ ‏الغادرين‏ ‏غدراأر‏12:1.‏
ما‏ ‏أكثر‏ ‏الرؤساء‏ ‏والحكام‏ ‏الذين‏ ‏لايجرؤ‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يكلمهم‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏أحكامهم‏ ‏وأن‏ ‏يقول‏ ‏لهم‏ ‏لماذا؟ولكن‏ ‏الله‏ ‏الوديع‏ ‏ليس‏ ‏كذلك‏...‏ويقبل‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏له‏ ‏عبده‏ ‏داود‏ ‏معاتبا‏ ‏يارب‏ ‏لماذا‏ ‏تقف‏ ‏بعيدا؟لماذا‏ ‏تختفي‏ ‏في‏ ‏أزمنة‏ ‏الضيق؟‏!‏مز‏10:1‏يقول‏ ‏هذا‏ ‏للراعي‏ ‏الصالح‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏يعوزه‏ ‏شيءمز‏23:1.‏
‏0‏بل‏ ‏لولا‏ ‏وداعة‏ ‏الله‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يسمح‏ ‏للشيطان‏ ‏أن‏ ‏يناقشه‏ ‏وأن‏ ‏يطلب‏ ‏منه‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق‏.‏
وداعة‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏أنه‏ ‏بينما‏ ‏بنو‏ ‏الله‏ ‏يمثلون‏ ‏أمامه‏ ‏يسمح‏ ‏أن‏ ‏يجيء‏ ‏الشيطان‏ ‏في‏ ‏وسطهمأي‏1:6‏ووداعة‏ ‏منه‏ ‏أيضا‏ ‏أنه‏ ‏بينما‏ ‏يقول‏ ‏الله‏ ‏عن‏ ‏أيوب‏ ‏إنه‏ ‏رجل‏ ‏كامل‏ ‏ومستقيم‏...‏يتدخل‏ ‏الشيطان‏ ‏محتجا‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏فيقولهل‏ ‏مجانا‏ ‏يتقي‏ ‏أيوب‏ ‏الله؟‏!‏أليس‏ ‏أنك‏ ‏سيجت‏ ‏حوله‏ ‏وحول‏ ‏بيته‏...‏وباركت‏ ‏أعمال‏ ‏يديه‏...‏ولكن‏ ‏أبسط‏ ‏يدك‏ ‏الآن‏ ‏ومس‏ ‏كل‏ ‏ماله‏ ‏فأنه‏ ‏في‏ ‏وجهك‏ ‏يجدف‏ ‏عليكأي‏1:11,9,‏
والعجيب‏ ‏أنه‏-‏في‏ ‏وداعة‏ ‏الله‏-‏يقبل‏ ‏هذا‏ ‏الكلام‏ ‏من‏ ‏الشيطان‏ ‏ويسمح‏ ‏له‏ ‏بأن‏ ‏يجرب‏ ‏داود‏ ‏قائلا‏ ‏لههوذا‏ ‏كل‏ ‏ماله‏ ‏في‏ ‏يدكأي‏1:12‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏ينجح‏ ‏أيوب‏ ‏في‏ ‏التجربة‏ ‏يسمح‏ ‏الله‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏للشيطان‏ ‏أن‏ ‏يقف‏ ‏أمامه‏ ‏مع‏ ‏نبي‏ ‏الله‏ ‏ويبدي‏ ‏الرب‏ ‏إعجابه‏ ‏بأيوب‏ ‏قائلاوإلي‏ ‏الآن‏ ‏هو‏ ‏متمسك‏ ‏بكماله‏...‏وإذا‏ ‏بالشيطان‏ ‏يتطاول‏ ‏ويقول‏ ‏للهابسط‏ ‏الآن‏ ‏يدك‏ ‏ومس‏ ‏عظمه‏ ‏ولحمه‏ ‏فأنه‏ ‏في‏ ‏وجهك‏ ‏يجدف‏ ‏عليك‏!‏أي‏2:5.‏
والعجيب‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏وداعته‏ ‏الله‏ ‏يقبل‏ ‏من‏ ‏الشيطان‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏في‏ ‏غير‏ ‏خجل‏!‏
بل‏ ‏ويقول‏ ‏له‏ ‏أيضا‏ ‏ها‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏يدك‏ ‏ولكن‏ ‏احفظ‏ ‏نفسهأي‏2:6.‏
‏0 ‏مثل‏ ‏آخر‏ ‏في‏ ‏الوداعة‏ ‏أن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏يقبل‏ ‏أن‏ ‏يجربه‏ ‏الشيطان‏.. ‏واستغل‏ ‏الشيطان‏ ‏هذه‏ ‏الوداعة‏ ‏فقال‏ ‏للسيد‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏ممالك‏ ‏الأرض‏ ‏ومجدهاأعطيك‏ ‏هذه‏ ‏جميعها‏ ‏إن‏ ‏خررت‏ ‏وسجدت‏ ‏ليمت‏4:9.‏
إن‏ ‏الوديع‏ ‏يسمح‏ ‏أن‏ ‏يكلمه‏ ‏البعض‏ ‏بما‏ ‏يريد‏ ‏بكل‏ ‏جرأة‏ ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏يجوز‏ ‏أن‏ ‏تستغل‏ ‏وداعة‏ ‏الوديع‏ ‏لكي‏ ‏يتطاول‏ ‏البعض‏ ‏عليه‏ ‏بغير‏ ‏حياء‏.‏





الموضوع الأصلي : حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏28‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 10:28 am
المشاركة رقم:
مشرفة
مشرفة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1611
نقاط : 3810
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/08/2013
العمر : 21
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏28‏


حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏28‏


من أنفاس لا تهدأ .. يبدأ الحديث
وحين يعلم أنه إليكِ ..
يلبس حلة القصيد .. وصوت النغم
إليك أكتب .. واصابعي ترقص على لوحة المفاتيح
تعلم انها تكتب لكِ ..
إليكِ أكتب ..
فلا تتركي القلم يتعذب ...
أعجبتني من أجلك سأحضر
القمـــر على كفي
وسأزرع الورد على خــــــــدي
سأهديك طفولتـــــــي
وأرقيك بشبابــــي.
كذاك كان موضوعك
لكـ خالص احترامي





الموضوع الأصلي : حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏28‏ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: هناء محمد


توقيع : هناء محمد








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة