منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين ديسمبر 08, 2014 4:44 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏25


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏25


الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يحترم‏ ‏غيره‏ ‏كبيرا‏ ‏كان‏ ‏أم‏ ‏صغيرا‏...‏أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فإنه‏ ‏يتعالي‏ ‏علي‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏أصغر‏ ‏منه‏ ‏ولايحترم‏ ‏الكبار‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏الكلام‏ ‏أو‏ ‏التصرف‏.‏
إن‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏رب‏ ‏المجد‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏عظمته‏ ‏وفي‏ ‏لاهوته‏ ‏غير‏ ‏المحدود‏ ‏يقدم‏ ‏لنا‏ ‏مثالا‏ ‏في‏ ‏ذهابه‏ ‏ليعتمد‏ ‏من‏ ‏يوحنا‏. ‏ولما‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏يوحنا‏ ‏أنا‏ ‏المحتاج‏ ‏أن‏ ‏اعتمد‏ ‏منكنراه‏ ‏يجيبه‏ ‏بعبارة‏ ‏كلها‏ ‏اتضاع‏ ‏اسمح‏ ‏الآنمت‏3:15,14.‏
ما‏ ‏أعجب‏ ‏هذا‏ ‏السيد‏ ‏يقول‏ ‏لأحد‏ ‏عبيده‏:‏اسمح‏ ‏الان‏!!‏
وفي‏ ‏احترام‏ ‏الآخرين‏ ‏نراه‏ ‏خاضعا‏ ‏للناموس‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شيء‏, ‏عندما‏ ‏شفا‏ ‏الرجل‏ ‏الأبرص‏ ‏قال‏ ‏له‏:‏اذهب‏ ‏أر‏ ‏نفسك‏ ‏للكاهن‏ ‏وقدم‏ ‏القربان‏ ‏الذي‏ ‏أمر‏ ‏به‏ ‏موسي‏ ‏شهادة‏ ‏لهممت‏8:4‏عجيب‏ ‏أن‏ ‏رئيس‏ ‏الكهنة‏ ‏الأعظم‏ ‏يقول‏ ‏لهاذهب‏ ‏أر‏ ‏نفسك‏ ‏للكاهن‏!!..‏إنه‏ ‏يعطي‏ ‏لكل‏ ‏ذي‏ ‏حق‏ ‏حقه‏..‏
كذلك‏ ‏عندما‏ ‏دعا‏ ‏شاول‏ ‏الطرسوسي‏, ‏أرسله‏ ‏إلي‏ ‏حنانياأع‏9.‏ولما‏ ‏قبل‏ ‏إليه‏ ‏كرنيليوس‏ ‏الأممي‏ ‏أرسله‏ ‏إلي‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول
بل‏ ‏الأعجب‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏كله‏ ‏إنه‏ ‏حينما‏ ‏جاء‏ ‏يهوذا‏ ‏الخائن‏ ‏ليسلمه‏ ‏بقبلة‏ ‏قال‏ ‏لهيا‏ ‏صاحب‏ ‏لماذا‏ ‏جئت؟مت‏26:50‏
يقول‏ ‏للخائنيا‏ ‏صاحبلأنه‏ ‏لايريد‏ ‏أن‏ ‏يخدش‏ ‏شعوره‏!!‏
نفس‏ ‏الوضع‏ ‏في‏ ‏تعامله‏ ‏مع‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏: ‏لم‏ ‏يوبخها‏ ‏علي‏ ‏خطاياها‏ ‏ولم‏ ‏يحدثها‏ ‏عن‏ ‏التوبة‏ ‏والندم‏ ‏بل‏ ‏كلمها‏ ‏إيجابيا‏ ‏عن‏ ‏الماء‏ ‏الحي‏ ‏وعن‏ ‏السجود‏ ‏لله‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏ ‏ولما‏ ‏بدأ‏ ‏يمس‏ ‏حياتها‏ ‏الخاصة‏ ‏قال‏ ‏لهاكان‏ ‏لك‏ ‏خمسة‏ ‏أزواجيو‏4:18‏وفي‏ ‏الواقع‏ ‏لم‏ ‏يكونوا‏ ‏أزواجا‏, ‏لها‏ ‏ولكنه‏ ‏تحاشي‏ ‏الوصف‏ ‏الجارح‏ ‏لعلاقتها‏ ‏بهم‏ ‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏شعورها‏. ‏وحتي‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏بدأها‏ ‏بقوله‏ ‏لهاحسنا‏ ‏قلتوختمها‏ ‏بقوله‏ ‏هذا‏ ‏قلت‏ ‏بالصدق‏..‏
بنفس‏ ‏هذا‏ ‏الأسلوب‏ ‏الرقيق‏ ‏لم‏ ‏يخدش‏ ‏شعور‏ ‏المرأة‏ ‏المضبوطة‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الفعل‏, ‏بل‏ ‏أنقذها‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏يطلبون‏ ‏رجمها‏ ‏ومشوا‏ ‏قال‏ ‏لها‏ ‏ولا‏ ‏أنا‏ ‏أدينك‏ ‏اذهبي‏ ‏ولا‏ ‏تخطئي‏ ‏أيضايو‏8:2-11.‏
وفي‏ ‏احترامه‏ ‏للأمومة‏ ‏كان‏ ‏خاضعا‏ ‏لأمه‏ ‏مريم‏ ‏وليوسف‏ ‏لو‏2:51.‏
ولما‏ ‏طلبت‏ ‏منه‏ ‏إجراء‏ ‏معجزة‏ ‏في‏ ‏عرس‏ ‏قانا‏ ‏الجليل‏-‏مع‏ ‏أن‏ ‏ساعته‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏قد‏ ‏أتت‏ ‏بعد‏-‏يو‏2:4‏استجاب‏ ‏لطلبتها‏ ‏ونفذ‏ ‏لها‏ ‏ما‏ ‏أرادت‏.‏
وفي‏ ‏احترامه‏ ‏لتلاميذه‏ ‏ولو‏ ‏أني‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏استخدم‏ ‏هنا‏ ‏كلمة‏ ‏احترام‏ ‏احتراما‏ ‏للاهوته‏, ‏ولكن‏ ‏عذري‏ ‏أن‏ ‏اللغة‏ ‏عاجزة‏ ‏عن‏ ‏التعبير‏ ‏نراه‏ ‏يقول‏ ‏لهم‏:‏
لا‏ ‏أعود‏ ‏أسميكم‏ ‏عبيدا‏..‏لكني‏ ‏قد‏ ‏سميتكم‏ ‏أحباءيو‏15:15.‏
بل‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏سماهم‏ ‏إخوه‏ ‏له‏ ‏وقال‏ ‏للمجدلية‏ ‏بعد‏ ‏القيامة‏ ‏اذهبي‏ ‏إلي‏ ‏إخوتي‏ ‏وقولي‏ ‏لهم‏..‏يو‏20:17‏إنه‏ ‏لم‏ ‏يستح‏ ‏أن‏ ‏يدعوهم‏ ‏إخوةعب‏2:11‏بل‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏أيضا‏ ‏قال‏ ‏عنهم‏ ‏للآب‏ ‏المجد‏ ‏الذي‏ ‏أعطيتني‏ ‏قد‏ ‏أعطيتهميو‏17:22‏وأعطاهم‏ ‏احتراما‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏بالمواهب‏ ‏التي‏ ‏منحهم‏ ‏إياها‏.‏
الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏شخص‏ ‏باحترام‏ ‏ويتصف‏ ‏باللطف‏ ‏في‏ ‏حديثه‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏أحد‏ ‏وبخاصة‏ ‏مع‏ ‏كبار‏ ‏السن‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏ليتموثاوس‏ ‏الأسقف‏:‏
لاتنتهر‏ ‏شيخا‏ ‏بل‏ ‏عظه‏ ‏كأب‏ ‏والأحداث‏ ‏كإخوة‏ ‏والعجائز‏ ‏كأمهات‏1‏تي‏5:1.‏
مع‏ ‏أن‏ ‏القديس‏ ‏تيموثاوس‏ ‏كان‏ ‏أسقفا‏ ‏وكل‏ ‏هؤلاء‏ ‏يعتبرون‏ ‏أبناء‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏كهنوتية‏ ‏ولكنه‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعاملهم‏ ‏باحترام‏ ‏معين‏ ‏كآباء‏ ‏وأمهات‏ ‏وإخوة‏ ‏والقديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏نفسه‏ ‏اتبع‏ ‏نفس‏ ‏هذا‏ ‏الأسلوب‏ ‏فقال‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏إلي‏ ‏رومية‏ ‏سلموا‏ ‏علي‏ ‏روفس‏ ‏المختار‏ ‏في‏ ‏الرب‏ ‏وعلي‏ ‏أمه‏ ‏أميرو‏16:13.‏
ليس‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏احترام‏ ‏كبار‏ ‏السن‏ ‏كآباء‏ ‏وأمهات‏ ‏بل‏ ‏حتي‏ ‏في‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏الصغارالأحداث‏ ‏كإخوة‏ ‏والحدثات‏ ‏كأخوات‏1‏تي‏ 5:1.‏
واحترام‏ ‏الشيوخ‏ ‏والآباء‏ ‏نجده‏ ‏واضحا‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏بستان‏ ‏الرهبان
وكذلك‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏سير‏ ‏القديسين‏:‏فالقديس‏ ‏بولس‏ ‏البسيط‏ ‏حينما‏ ‏كان‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏معلمه‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏كان‏ ‏يقولأبي‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوسولما‏ ‏أحضروا‏ ‏إليه‏ ‏شخصا‏ ‏عليه‏ ‏شيطان‏ ‏ليخرجه‏ ‏منه‏ ‏قال‏ ‏للشيطان‏ :‏أبي‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏اخرج‏ ‏منه‏ ‏بصلاة‏ ‏أبي‏ ‏القديس‏ ‏اخرج‏ ‏منهتعبير‏ ‏جميل‏.‏
يذكرنا‏ ‏هذا‏ ‏بقصته‏ ‏عن‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏القصير‏ ‏حينما‏ ‏أرسله‏ ‏أبوه‏ ‏الروحي‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏ليحضر‏ ‏له‏ ‏ضبعة‏ ‏من‏ ‏مكان‏ ‏معين‏ ‏فذهب‏ ‏إلي‏ ‏هناك‏ ‏ولم‏ ‏يخف‏ ‏ولما‏ ‏رأي‏ ‏الضبعة‏ ‏جري‏ ‏وراءها‏ ‏وقال‏ ‏لها‏:‏أبي‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏بموا‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏تعالي‏.‏
وما‏ ‏أكثر‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏الرهبان‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏ضيقة‏ ‏فيقول‏ ‏للرب‏ ‏بصلاة‏ ‏أبي‏ ‏يارب‏ ‏نجنيحقا‏ ‏أن‏ ‏الاستشفاع‏ ‏بالقديسين‏ ‏فيه‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏الاتضاع‏.‏
إن‏ ‏أول‏ ‏وصية‏ ‏في‏ ‏العلاقات‏ ‏البشرية‏ ‏هي‏:‏أكرم‏ ‏أباك‏ ‏وأمك‏ ‏خر‏20:12‏
سواء‏ ‏الروحيون‏ ‏منهم‏ ‏أو‏ ‏الجسديون‏ ‏ومن‏ ‏مظاهر‏ ‏هذا‏ ‏الإكرام‏ ‏الاحترام
قال‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏بيجيمي‏ ‏السائح‏: ‏في‏ ‏بدء‏ ‏رهبنتي‏ ‏قضيت‏ ‏سنوات‏ ‏مع‏ ‏آباء‏ ‏شيوخ‏ ‏أبرار‏ ‏لم‏ ‏أرفع‏ ‏عيني‏ ‏لأري‏ ‏وجه‏ ‏واحد‏ ‏منهم‏...‏كان‏ ‏الرهبان‏ ‏عندهم‏ ‏هذا‏ ‏اللون‏ ‏من‏ ‏الحياء‏ ‏الذي‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏أدب‏ ‏في‏ ‏التعامل‏ ‏فما‏ ‏كان‏ ‏أحدهم‏ ‏يملأ‏ ‏عينيه‏ ‏من‏ ‏وجه‏ ‏إنسان‏ ‏كما‏ ‏ينصح‏ ‏الشيخ‏ ‏الروحاني‏.‏
ومن‏ ‏احترام‏ ‏الكبار‏ ‏ذلك‏ ‏المبدأ‏ ‏الرهباني‏ ‏الذي‏ ‏يقول
إذا‏ ‏جلست‏ ‏وسط‏ ‏الشيوخ‏ ‏فكن‏ ‏صامتا‏ ‏وإن‏ ‏سألوك‏ ‏عن‏ ‏شيء‏ ‏فقل‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏.‏
يقصد‏ :‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏المعرفة‏ ‏التي‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أتكلم‏ ‏بها‏ ‏أمام‏ ‏الكبار‏. ‏فإن‏ ‏جلسنا‏ ‏مع‏ ‏الكبار‏ ‏فإنما‏ ‏لكي‏ ‏نتعلم‏ ‏وليس‏ ‏أن‏ ‏نتكلم‏...‏ونري‏ ‏أمثولة‏ ‏لهذا‏ ‏الأمر‏:‏أليهو‏ ‏في‏ ‏قصة‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق‏:‏أصحاب‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق‏ ‏تبادلوا‏ ‏الكلام‏ ‏معه‏ ‏في‏28 ‏أصحاحا‏ ‏من‏ ‏سفر‏ ‏أيوب‏...‏وكان‏ ‏معهم‏ ‏رابع‏ ‏هو‏ ‏أليهو‏ ‏ظل‏ ‏صامتا‏ ‏طول‏ ‏ذلك‏ ‏الوقت‏ ‏كله‏ ‏وأخيرا‏ ‏لما‏ ‏حانت‏ ‏الفرصة‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يتكلم‏ ‏قال‏:‏
أنا‏ ‏صغير‏ ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏وأنتم‏ ‏شيوخ‏ ‏لأجل‏ ‏ذلك‏ ‏خفت‏ ‏وخشيت‏ ‏أن‏ ‏أبدي‏ ‏لكم‏ ‏رأيي‏...‏قلت‏ ‏الأيام‏ ‏تتكلم‏ ‏وكثرة‏ ‏السنين‏ ‏تظهر‏ ‏حكمةأي‏32:7,6.‏
حقا‏ ‏كان‏ ‏الصغير‏ ‏لايتكلم‏ ‏في‏ ‏حضرة‏ ‏الكبار‏ ‏إنما‏ ‏ينصت‏ ‏ويتعلم‏ ‏يأخذ‏ ‏من‏ ‏الكبار‏ ‏خبرة‏ ‏الأيام‏ ‏وحكمة‏ ‏التجارب‏ ‏التي‏ ‏مرت‏ ‏عليهم‏..‏ويحترم‏ ‏سنهم‏.‏
وكان‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏في‏ ‏الرتب‏ ‏الكهنوتية‏. ‏في‏ ‏وجود‏ ‏أحد‏ ‏الآباء‏ ‏الأساقفة‏ ‏لايستطيع‏ ‏كاهن‏ ‏أو‏ ‏شماس‏ ‏أن‏ ‏يلبسوا‏ ‏التونية‏ ‏لخدمة‏ ‏المذبح‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يقدمها‏ ‏للأب‏ ‏الأسقف‏ ‏ليرشمها‏ ‏له‏...‏وإن‏ ‏احتاج‏ ‏أسقف‏ ‏إلي‏ ‏تحليل‏ ‏وقال‏ ‏لأحد‏ ‏الآباء‏ ‏القسوسحاللنييرد‏ ‏عليه‏ ‏قائلامن‏ ‏فمك‏ ‏الحل‏ ‏يا‏ ‏سيدنا
إن‏ ‏احترام‏ ‏الكهنوت‏ ‏الذي‏ ‏تعلمه‏ ‏لنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏للأب‏ ‏الكاهن‏ ‏يا‏ ‏أبانا‏ ‏ونقول‏ ‏للأب‏ ‏الأسقف‏ ‏يا‏ ‏سيدنا‏ ‏ونقبل‏ ‏يد‏ ‏كل‏ ‏منهما‏...‏وقديما‏ ‏وفي‏ ‏الريف‏ ‏كان‏ ‏الشخص‏ ‏يقبل‏ ‏يد‏ ‏أبيه‏ ‏ويد‏ ‏أمه‏ ‏ويد‏ ‏جده‏ ‏ويطلب‏ ‏بركتهم‏ ‏إنه‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏احترام‏ ‏الكبار‏.‏
في‏ ‏الاتضاع‏ ‏يوجد‏ ‏احترام‏ ‏الأبوة‏ ‏واحترام‏ ‏الكبار‏ ‏واحترام‏ ‏الكهنوت‏.‏
يقول‏ ‏الكتابالخوف‏ ‏لمن‏ ‏له‏ ‏الخوف‏ ‏والإكرام‏ ‏لمن‏ ‏له‏ ‏الإكرام‏ ‏رو‏13:7‏إن‏ ‏داود‏ ‏النبي‏ ‏كان‏ ‏يحترم‏ ‏شاول‏ ‏الملك‏ ‏احتراما‏ ‏فائقا‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏شاول‏ ‏قد‏ ‏فارقه‏ ‏روح‏ ‏الرب‏ ‏وبغته‏ ‏روح‏ ‏رديء‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏الرب‏1‏صم‏16:4‏وكان‏ ‏داود‏ ‏يقول‏ ‏حاشا‏ ‏لي‏ ‏أن‏ ‏أمد‏ ‏يدي‏ ‏إلي‏ ‏مسيح‏ ‏الرب‏. ‏إنه‏ ‏مسيح‏ ‏الرب‏ ‏هو‏1‏صم‏24:6‏وكان‏ ‏يخاطبه‏ ‏بعبارة‏ ‏أبي‏ ‏وسيدي‏1‏صم‏24:11,10.‏
والقوانين‏ ‏الكنسية‏ ‏نقول‏:‏إن‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏يقول‏ ‏لأخيه‏ ‏يا‏ '‏أحمق‏ ‏يستحق‏ ‏نار‏ ‏جهنممت‏5‏فكم‏ ‏بالأكثر‏ ‏من‏ ‏يقول‏ ‏كلمة‏ ‏سوء‏ ‏علي‏ ‏أسقفه‏ ‏الذي‏ ‏بوضع‏ ‏يده‏ ‏ينال‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏.‏
ويظهر‏ ‏احترامنا‏ ‏للكبار‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏حديثنا‏ ‏عن‏ ‏الرسل‏ ‏والقديسين‏.‏
فلا‏ ‏نقول‏:‏كما‏ ‏يقول‏ ‏بولس‏ ‏أو‏ ‏بطرس‏ ‏أو‏ ‏أثناسيوس‏.‏إنما‏ ‏نقول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏والقديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏والقديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏الرسولي‏.‏
بل‏ ‏قد‏ ‏يتطاول‏ ‏البعض‏ ‏ويقول‏ ‏عن‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏ ‏باسمه‏ ‏المجرد‏!!‏بينما‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏قراءة‏ ‏الإنجيل‏ ‏نقولربنا‏ ‏وإلهنا‏ ‏ومخلصنا‏ ‏وملكنا‏ ‏كلنا‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏الدائم‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏آمين‏.‏
ونقول‏ ‏عن‏ ‏القديسين‏ ‏مارجرجس‏ ‏ومارمينا‏ ‏وكلمةمارمعناها‏ ‏سيد‏...‏ونقول‏ ‏سيدي‏ ‏الملك‏ ‏جوارجيوس‏ ‏وسيدتنا‏ ‏وملكتنا‏ ‏كلنا‏ ‏العذراء‏ ‏الطاهرة‏ ‏مريم‏..‏ليتنا‏ ‏نتعود‏ ‏الاحترام‏ ‏في‏ ‏حديثنا‏ ‏عن‏ ‏الآباء‏ ‏والقديسين‏ ‏متذكرين‏ ‏قول‏ ‏الربمن‏ ‏يكرمكم‏ ‏يكرمنيولانتعود‏ ‏نطق‏ ‏أسمائهم‏ ‏مجردة‏ ‏كما‏ ‏يفعل‏ ‏علماء‏ ‏الغرب‏ ‏في‏ ‏حديثهم‏ ‏عن‏ ‏الآباء‏ ‏فيقولون‏ ‏جهاد‏ ‏أثناسيوس‏ ‏وتأملات‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏ورسائل‏ ‏أنطونيوس‏ ‏وحرومات‏ ‏كيرلس‏ ... ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏بدون‏ ‏ألقاب‏!!‏
والشخص‏ ‏المتواضع‏ ‏كما‏ ‏يحترم‏ ‏الله‏ ‏وقديسيه‏ ‏يحترم‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يتعلق‏ ‏بالله‏.‏
يحترم‏ ‏بيت‏ ‏الله‏ ‏وهيكل‏ ‏الله‏ ‏ومذبح‏ ‏الله‏ ‏فيدخل‏ ‏بيتك‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏مخافة‏ ‏ويقول‏ ‏للرب‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فبكثرة‏ ‏رحمتك‏ ‏أدخل‏ ‏إلي‏ ‏لبيت‏ ‏وأسجد‏ ‏قدام‏ ‏هيكل‏ ‏قدسك‏ ‏بمخافتكمز‏5‏ويحترم‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏ويقبله‏ ‏ولايضع‏ ‏شيئا‏ ‏فوقه‏ ‏في‏ ‏مكتبه‏ ‏ويحترم‏ ‏اسم‏ ‏الله‏ ‏ولاينطق‏ ‏به‏ ‏بالملأخر‏20:7‏ويحترم‏ ‏رجال‏ ‏الله‏ ‏وخدامه‏.‏
إن‏ ‏أليشع‏ ‏النبي‏ ‏كان‏ ‏يحترم‏ ‏معلمه‏ ‏إيليا‏ ‏النبي‏, ‏ولما‏ ‏رأه‏ ‏صاعدا‏ ‏في‏ ‏مركبة‏ ‏نارية‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏قال‏:‏يا‏ ‏أبي‏,‏يا‏ ‏أبي‏ ‏يا‏ ‏مركبة‏ ‏إسرائيل‏ ‏وفرسانهاس‏2‏مل‏2:12‏
إننا‏ ‏نحترم‏ ‏الرهبان‏ ‏وندعوهم‏ ‏أباء‏ ‏حتي‏ ‏ولو‏ ‏لم‏ ‏يكونوا‏ ‏كهنة‏.‏
ونحترم‏ ‏الراهبات‏ ‏وندعوهن‏ ‏أمهات‏ ‏ونلتمس‏ ‏بركة‏ ‏هؤلاء‏ ‏وأولئك‏, ‏ونحترم‏ ‏مواضعهم‏ ‏المقدسة‏ ‏وأديرتهم‏ ‏ونحترم‏ ‏رفاتهم‏ ‏ونضمخها‏ ‏بالأطياب‏.‏
ومن‏ ‏احترامنا‏ ‏لهم‏ ‏نذكرهم‏ ‏في‏ ‏الذكصولوجيات‏ ‏والألحان‏, ‏ونطلب‏ ‏صلواتهم‏ ‏وشفاعتهم‏ ‏فينا‏ ‏ونقيم‏ ‏لهم‏ ‏التذكارات‏ ‏والأعياد‏ .‏
والمتواضع‏ ‏يتطور‏ ‏من‏ ‏احترام‏ ‏الآباء‏ ‏والقديسين‏ ‏إلي‏ ‏احترام‏ ‏كل‏ ‏الكبار‏.‏
فيحترم‏ ‏التلميذ‏ ‏مدرسه‏ ‏وأستاذه‏ ‏ويحترم‏ ‏الموظف‏ ‏رئيسه‏ ‏ويحترم‏ ‏الجميع‏ ‏قوانين‏ ‏الدولة‏ ‏وأنظمتها‏ ‏ويذكرون‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏ ‏اخضعوا‏ ‏لكل‏ ‏ترتيب‏ ‏بشري‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الرب‏1‏بط‏2:13‏أكرموا‏ ‏الجميع‏..‏أكرموا‏ ‏الملك‏1‏بط‏2:17‏أيها‏ ‏الأحداث‏ ‏اخضعوا‏ ‏للشيوخ‏1‏بط‏5:5.‏
وبعد‏...‏لست‏ ‏أظن‏ ‏أنني‏ ‏قد‏ ‏استوفيت‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏وهو‏ ‏يحتاج‏ ‏بلا‏ ‏شك‏ ‏إلي‏ ‏تكملة‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏




الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏25 // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 12:09 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24876
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏25


عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏25


اجد الابداع والتواصل الجميل
في اختياركم الراقي
لكم مني باقات من الورود




الموضوع الأصلي : عظة حياة‏ ‏التواضع‏ ‏والوداعة‏25 // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي





الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة