منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إخفاء‏ ‏الفضائل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8861
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: إخفاء‏ ‏الفضائل   الجمعة ديسمبر 19, 2014 6:19 pm

طالما‏ ‏فضائلك‏ ‏ظاهرة‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ,‏فأنت‏ ‏عرضة‏ ‏لمديح‏ ‏فإن‏ ‏أردت‏ ‏أن‏ ‏تهرب‏ ‏من‏ ‏مديحهم‏ ‏عليك‏ ‏بقدر‏ ‏إمكانك‏ ‏أن‏ ‏تخفي‏ ‏فضائلك‏ ‏وأعمالك‏ ‏الحسنة‏.‏ليس‏ ‏معني‏ ‏هذا‏ ‏أنك‏ ‏لاتعمل‏ ‏شيئا‏ ‏حسنا‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏.‏وإنما‏ ‏لاتعمل‏ ‏أمامهم‏ ‏بهدف‏ ‏أن‏ ‏تنال‏ ‏مديحهم‏ ‏فإن‏ ‏كان‏ ‏العمل‏ ‏ضروريا‏ ‏ولايمكنك‏ ‏إخفاءه‏ ‏عن‏ ‏الناس‏,‏فعلي‏ ‏الأقل‏ ‏لايكون‏ ‏هدفك‏ ‏وقصةك‏ ‏هو‏ ‏محبة‏ ‏المديح‏ ‏بل‏ ‏عمل‏ ‏الخير‏ ‏ذاته‏.‏
وقد‏ ‏تعرض‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏لهذه‏ ‏المسألة‏ ‏في‏ ‏تفسيرة‏ ‏للكتاب‏:‏
يقول‏ ‏الرباحترزوا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تصنعوا‏ ‏صدقتكم‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏ ‏لكي‏ ‏ينظروكم‏ ‏وإلا‏ ‏فليس‏ ‏لكم‏ ‏عند‏ ‏أبيكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏ ‏مت‏6:1‏ويقول‏ ‏في‏ ‏موضع‏ ‏آخرفليضء‏ ‏نوركم‏ ‏هكذا‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏ ‏لكي‏ ‏يروا‏ ‏أعمالكم‏ ‏الحسنة‏ ‏ويمجدوا‏ ‏أباكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السمواتمت‏5:16‏فهل‏ ‏يوجد‏ ‏تناقض‏ ‏بين‏ ‏القولين؟وكيف‏ ‏نوفق‏ ‏بينهما؟
يقول‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏ليس‏ ‏هناك‏ ‏تناقض‏ ‏لأن‏ ‏العيب‏ ‏ليس‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏ينظر‏ ‏الناس‏ ‏أعمالكم‏ ‏الحسنة‏ ‏إنما‏ ‏العيب‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تعملوا‏ ‏الأعمال‏ ‏الحسنة‏ ‏لكي‏ ‏ينظروكم‏ ‏فينبغي‏ ‏عليك‏ ‏أن‏ ‏تعمل‏ ‏الخير‏ ‏سواء‏ ‏نظرك‏ ‏الناس‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏ينظروك‏ ‏لايكن‏ ‏هدفك‏ ‏أن‏ ‏يراك‏ ‏الناس‏ ‏وأنت‏ ‏تعمل‏ ‏الخير‏ ‏ولا‏ ‏أن‏ ‏يمدحوك‏ ‏بل‏ ‏اعمل‏ ‏العمل‏ ‏الصالح‏,‏لا‏ ‏لكي‏ ‏تتمجد‏ ‏أنت‏ ‏به‏ ‏بل‏ ‏لكي‏ ‏يتمجد‏ ‏الله‏ ‏لكي‏ ‏يمجدوا‏ ‏أباكم‏ ‏الذي‏ ‏في‏ ‏السموات‏.‏
يقول‏ ‏البعض‏ ‏إنهم‏ ‏يعملون‏ ‏الصلاح‏ ‏لكي‏ ‏يكونوا‏ ‏قدوة‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏.‏
ولكن‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نفهم‏ ‏أن‏ ‏للقدوة‏ ‏مواضع‏ ‏وأناسا‏ ‏مفروض‏ ‏فيهم‏ ‏بحكم‏ ‏موضعهم‏ ‏أن‏ ‏يكونوا‏ ‏قدوة‏ ‏مثل‏ ‏رجال‏ ‏الإكليروس‏ ‏والقادة‏ ‏والمسئولين‏ ‏والرسل‏ ‏والأنبياء‏ ‏والرعاة‏ ‏فهؤلاء‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏يكونوا‏ ‏قدوة‏ ‏سيعثرون‏ ‏الآخرين‏.‏
أما‏ ‏الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏فإنه‏ ‏لايري‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏شيئا‏ ‏يقتدي‏ ‏به‏ ‏الناس‏.‏
ويحاول‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏مواقف‏ ‏القدوة‏ ‏بحجة‏ ‏أنه‏ ‏خاطيء‏ ‏وضعيف‏ ‏وعلي‏ ‏عكس‏ ‏هذا‏ ‏يظهر‏ ‏نقائصه‏ ‏وضعفاته‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏قد‏ ‏يصبح‏ ‏قدوة‏ ‏باتضاعه‏...‏وكلما‏ ‏حاربه‏ ‏الفكر‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏قدوة‏ ‏يقول‏ ‏لنفسه‏:‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏مرائيا‏ ‏أظهر‏ ‏بغير‏ ‏حقيقتي‏ ‏ويصرخ‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏قائلا‏:‏أنت‏ ‏تعرف‏ ‏يارب‏ ‏ما‏ ‏بداخل‏ ‏القبور‏ ‏المبيضة‏ ‏من‏ ‏عظام‏ ‏نتنة‏ ‏إن‏ ‏كنت‏ ‏أنت‏ ‏برحمتك‏ ‏قد‏ ‏سترتني‏ ‏وأخفيت‏ ‏عيوبي‏ ‏عن‏ ‏الآخرين‏ ‏هل‏ ‏أستغل‏ ‏أنا‏ ‏هذا‏ ‏الستر‏ ‏لأمثل‏ ‏دور‏ ‏القدوة؟‏!‏بينما‏ ‏أنا‏ ‏إنسان‏ ‏خاطيء‏ ‏بعيد‏ ‏عن‏ ‏حياة‏ ‏البر‏!!‏أما‏ ‏الذي‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يصير‏ ‏قدوة‏ ‏فلكي‏ ‏يظهر‏ ‏أما‏ ‏الناس‏ ‏حسنا‏ ‏يجوز‏ ‏أن‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏الكبرياء‏ ‏والرياء‏ ‏فيجب‏ ‏أن‏ ‏نرضي‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏الناس‏.‏
فلا‏ ‏يكن‏ ‏هدفنا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏قدوة‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏صرنا‏ ‏قدوة‏ ‏بتدبير‏ ‏من‏ ‏الله‏.‏
هكذا‏ ‏كان‏ ‏الآباء‏ ‏القديسون‏ ‏يتركون‏ ‏تدبير‏ ‏أمر‏ ‏معين‏ ‏في‏ ‏الفضيلة‏ ‏إذا‏ ‏اشتهر‏ ‏عنهم‏ ‏ويعملون‏ ‏غيره‏ ‏إذ‏ ‏كانوا‏ ‏يهربون‏ ‏جدا‏ ‏من‏ ‏المديح‏ ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏معني‏ ‏هذا‏ ‏تترك‏ ‏كل‏ ‏تدبير‏ ‏حسن‏ ‏تسير‏ ‏فيه‏ ‏لذلا‏ ‏يأتيك‏ ‏المديح‏ ‏بسببه‏ ‏بل‏ ‏اثبت‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏تدريب‏ ‏صالح‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏نموك‏ ‏الروحي‏ ‏وليس‏ ‏لكي‏ ‏ينظرك‏ ‏الناس‏.‏
البعد‏ ‏عن‏ ‏الرئاسات‏.‏
الإنسان‏ ‏المتواضع‏ ‏لايسعي‏ ‏وراء‏ ‏المناصب‏ ‏والرئاسات‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏حكمة‏ ‏يهرب‏ ‏منها‏ ‏وقد‏ ‏نبغ‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏آباء‏ ‏الرهبنة‏ ‏ومنهم‏ ‏القديس‏ ‏بينوفيوس‏ ‏الذي‏ ‏عرفنا‏ ‏قصته‏ ‏من‏ ‏يوحنا‏ ‏كاسيان‏ ‏موسس‏ ‏الرهبنة‏ ‏في‏ ‏فرنسا‏.‏
كان‏ ‏القديس‏ ‏بينوفيوس‏ ‏رئيسا‏ ‏علي‏ ‏دير‏ ‏يضم‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مائتي‏ ‏راهب‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏البرلس‏ ‏وكان‏ ‏متواضعا‏ ‏جدا‏ ‏ومهابا‏ ‏وله‏ ‏مكانة‏ ‏عند‏ ‏الكثيرين‏.‏
إذ‏ ‏كانوا‏ ‏يحبونه‏ ‏بسبب‏ ‏قداسته‏ ‏وحياته‏ ‏الفاضلة‏ ‏ولمواهبه‏ ‏العظيمة‏ ‏التي‏ ‏منحه‏ ‏الله‏ ‏إياها‏ ‏وأيضا‏ ‏بسبب‏ ‏كهنوته‏ ‏ولأنه‏ ‏شيخ‏ ‏وقور‏.‏
جلس‏ ‏هذا‏ ‏القديس‏ ‏ذا‏ ‏يوم‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ ‏وقال‏:‏ماذا‏ ‏تكون‏ ‏نتيجة‏ ‏هذا‏ ‏الوضع‏ ‏الذي‏ ‏أنا‏ ‏فيه؟كل‏ ‏يوم‏ ‏مديح‏ ‏وكرامة‏ ‏واحترام‏ ‏وتوقير‏!!‏إنني‏ ‏أخاف‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏لي‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخيرإنك‏ ‏قد‏ ‏استوفيت‏ ‏خيراتك‏ ‏علي‏ ‏الأرضلو‏16:25‏فأين‏ ‏مني‏ ‏الطريق‏ ‏الضيق‏ ‏والكرب‏ ‏الذي‏ ‏أوصي‏ ‏به‏ ‏الرب‏ ‏وقال‏ ‏إنه‏ ‏المؤدي‏ ‏الحياة‏ ‏مت‏7:14‏وأين‏ ‏مني‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏:‏إنه‏ ‏بضيقات‏ ‏كثيرة‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏ندخل‏ ‏ملكوت‏ ‏اللهأع‏14:22‏؟وهوذا‏ ‏أنا‏ ‏رجل‏ ‏متمتع‏ ‏باحترام‏ ‏وتوقير‏ ‏وكرامة‏ ‏ورئاسة‏!‏
لذلك‏ ‏هرب‏ ‏القديس‏ ‏بينوفيوس‏ ‏ذات‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏الدير‏ ‏دون‏ ‏إن‏ ‏يشعر‏ ‏به‏ ‏أحد
وتنكر‏ ‏في‏ ‏زي‏ ‏علماني‏ ‏وسار‏ ‏جنوبا‏ ‏حتي‏ ‏وصل‏ ‏إلي‏ ‏أحد‏ ‏أديرة‏ ‏القديس‏ ‏باخوميوس‏ ‏الكبير‏ ‏في‏ ‏إسنا‏ ‏وطرق‏ ‏الباب‏ ‏طالبا‏ ‏أن‏ ‏يقبلوه‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏فنظروا‏ ‏إليه‏ ‏متعجبين‏ ‏من‏ ‏أمر‏ ‏هذا‏ ‏الشيخ‏ ‏الذي‏ ‏أتي‏ ‏ليترهب‏!‏وقاولوا‏ ‏لههل‏ ‏أتيت‏ ‏بعد‏ ‏إن‏ ‏شبعت‏ ‏من‏ ‏العالم‏ ‏وشبع‏ ‏العالم‏ ‏منك؟‏!‏أتريد‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏مظهر‏ ‏القداسة‏ ‏في‏ ‏أواخر‏ ‏أيامك؟إنك‏ ‏لاتصلح‏ ‏فارحل‏ ‏عنا‏.‏
فألح‏ ‏القديس‏ ‏بينوفيوس‏ ‏عليهم‏ ‏فرفضوا‏ ‏وقالوا‏ ‏له‏:‏أنت‏ ‏رجل‏ ‏شيخ‏ ‏ولاتحتمل‏ ‏الرهبنة‏ ‏وجهاداتهافظل‏ ‏يلح‏ ‏عليهم‏ ‏وهم‏ ‏يرفضونه‏ ‏ووقف‏ ‏عند‏ ‏الباب‏ ‏مدة‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏رفضهم‏ ‏دون‏ ‏أكل‏ ‏أو‏ ‏شرب‏ ‏فلما‏ ‏رأوا‏ ‏احتماله‏ ‏وصبره‏ ‏أدخلوه‏ ‏الدير‏ ‏علي‏ ‏شرط‏ ‏ألا‏ ‏يرسم‏ ‏راهبا‏ ‏ويكون‏ ‏في‏ ‏زي‏ ‏العلمانيين‏ ‏يخدم‏ ‏في‏ ‏الدير‏ ‏وأسندوا‏ ‏إليه‏ ‏مساعدة‏ ‏الراهب‏ ‏الشاب‏ ‏المسئول‏ ‏عن‏ ‏حديقة‏ ‏الدير‏ ‏ليكون‏ ‏كصبي‏ ‏عنده‏ ‏فلم‏ ‏يمانع‏ ‏وكان‏ ‏الشاب‏ ‏يوجه‏ ‏إليه‏ ‏أوامر‏ ‏يعمل‏ ‏بها‏ ‏فكان‏ ‏مطيعا‏ ‏له‏ ‏وخاضعا‏.‏
وتحول‏ ‏القديس‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يحترمه‏ ‏الناس‏ ‏ويطيعونه‏ ‏إلي‏ ‏تلميذ‏ ‏وكانت‏ ‏هذه‏ ‏أمنيته‏ ‏أن‏ ‏تتغير‏ ‏حياته‏ ‏ويكون‏ ‏خاضعا‏ ‏لغيره‏ ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏خضوع‏ ‏الغير‏ ‏له‏.‏
وكان‏ ‏معلمه‏ ‏الشاب‏ ‏شديدا‏ ‏عليه‏ ‏جدا‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يربي‏ ‏الشيخ‏ ‏تربية‏ ‏صحيحة‏ ‏لأن‏ ‏الرهبنة‏ ‏ليست‏ ‏كسلا‏!‏وصار‏ ‏القديس‏ ‏يطيعه‏ ‏طاعة‏ ‏كاملة‏ ‏وينفذ‏ ‏أوامره‏ ‏بكل‏ ‏دقة‏ ‏لا‏ ‏يجادل‏ ‏ولا‏ ‏يناقش‏ ‏وسار‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏المبدأ‏ ‏مدة‏ ‏وسر‏ ‏به‏ ‏الشاب‏.‏
وأيضا‏ ‏كان‏ ‏يقوم‏ ‏في‏ ‏ساعة‏ ‏متأخرة‏ ‏من‏ ‏الليل‏ ‏والرهبان‏ ‏نيام‏ ‏ويعمل‏ ‏الأعمال‏ ‏التي‏ ‏يشمئز‏ ‏منها‏ ‏الآخرون‏ ‏لقذراتها‏ ‏فإذا‏ ‏ما‏ ‏استيقظوا‏ ‏في‏ ‏الصباح‏ ‏يجدون‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏قد‏ ‏تم‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يعرفوا‏ ‏من‏ ‏الفاعل‏ ‏فيبتهجون‏ ‏ويباركون‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏ذلك‏.‏أما‏ ‏هو‏ ‏فكان‏ ‏مسرورا‏ ‏بهذا‏ ‏العمل‏ ‏وظل‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الطقس‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏وهو‏ ‏يقولأشكرك‏ ‏يارب‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏عطاياك‏ ‏ونعمك‏ ‏العظيمة‏ ‏إذ‏ ‏خلعتني‏ ‏من‏ ‏الاحترام‏ ‏والتوقير‏ ‏ونقلتني‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏الطاعة‏ ‏والخضوع‏.‏
حدث‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏أتي‏ ‏لزيارة‏ ‏هذا‏ ‏الدير‏ ‏راهب‏ ‏من‏ ‏أديرة‏ ‏البرلس‏.‏
ورأي‏ ‏القديس‏ ‏بينوفيوس‏ ‏يحمل‏ ‏السباخ‏ ‏ويضعه‏ ‏حول‏ ‏الشجر‏ ‏فشك‏ ‏في‏ ‏الأمر‏ ‏ولم‏ ‏يصدق‏ ‏أنه‏ ‏هو‏!‏وأخيرا‏ ‏سمعه‏ ‏يرتل‏ ‏المزامير‏ ‏بصوته‏ ‏المعهود‏ ‏فعرفه‏ ‏وسجد‏ ‏له‏ ‏وكشف‏ ‏أمره‏ ‏للرهبان‏ ‏فأخذوه‏ ‏بمجد‏ ‏عظيم‏ ‏وأعادوه‏ ‏إلي‏ ‏ديره‏.‏
وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏هرب‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏بيت‏ ‏لحم‏,‏وعمل‏ ‏خادما‏ ‏في‏ ‏قلاية‏ ‏يوحنا‏ ‏كاسيان‏.‏
وتصادف‏ ‏أن‏ ‏ذهب‏ ‏راهب‏ ‏آخر‏ ‏إلي‏ ‏زيارة‏ ‏القدس‏ ‏فرأه‏ ‏وعرفه‏ ‏وأعادوه‏ ‏مرة‏ ‏ثانية‏ ‏باحترام‏ ‏إلي‏ ‏ديره‏ ‏وزاره‏ ‏يوحنا‏ ‏كاسيان‏ ‏عند‏ ‏مجيئه‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏وكتب‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏مؤلفاته‏ ‏أنه‏ ‏مثال‏ ‏حي‏ ‏للهرب‏ ‏من‏ ‏الرئاسات‏..‏
فالذي‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يخلص‏ ‏من‏ ‏مديح‏ ‏الناس‏ ‏والكرامة‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏الرئاسات‏ ‏والمناصب‏...‏لأنه‏ ‏أن‏ ‏نجح‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏المناصب‏ ‏تشعره‏ ‏بأنه‏ ‏قد‏ ‏صار‏ ‏موضعا‏ ‏للكرامة‏ ‏وإن‏ ‏فشل‏ ‏فيها‏ ‏وقع‏ ‏في‏ ‏دينونة‏ ‏عظيمة‏.‏
إن‏ ‏أحلام‏ ‏الرئاسة‏ ‏تعب‏ ‏داخلي‏:‏
لأنه‏ ‏أحيانا‏ ‏يخلو‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ ‏وفي‏ ‏أحلام‏ ‏اليقظة‏ ‏يتصور‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏مركز‏ ‏هام‏ ‏وأنه‏ ‏يعمل‏ ‏ويعمل‏...‏وتدور‏ ‏في‏ ‏ذهنه‏ ‏مشروعات‏ ‏كبيرة‏ ‏وأمور‏ ‏خطيرة‏ ‏ويظن‏ ‏أنه‏ ‏لو‏ ‏أعطي‏ ‏السلطان‏ ‏لسوف‏ ‏يعمل‏ ‏مالم‏ ‏يستطع‏ ‏غيره‏ ‏أن‏ ‏يعمله‏!‏
وهذه‏ ‏تخيلات‏ ‏المجد‏ ‏الباطل‏ ‏وكبرياء‏ ‏موجودة‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏تشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏بأنه‏ ‏يستطيع‏ ‏الشيء‏ ‏الكثير‏ ‏وقد‏ ‏بيسمح‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏تسند‏ ‏لي‏ ‏هذا‏ ‏الشخص‏ ‏مسئولية‏ ‏فيفشل‏ ‏فيها‏ ‏لكي‏ ‏يعرف‏ ‏مدي‏ ‏ضعفه‏.‏
ذهب‏ ‏أحد‏ ‏الشيوخ‏ ‏ليزور‏ ‏راهبا‏ ‏شابا‏ ‏في‏ ‏قلايته‏ ‏الخاصة‏ ‏وعندما‏ ‏هم‏ ‏يقرع‏ ‏الباب‏ ‏سمع‏ ‏صوتا‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏فانتظر‏ ‏قليلا‏ ‏حتي‏ ‏لايعطل‏ ‏الراهاب‏ ‏الشاب‏ ‏فسمعه‏ ‏يعظ‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏فانتظره‏ ‏حتي‏ ‏انتهي‏ ‏من‏ ‏العظة‏ ‏وصرف‏ ‏الموعوظين‏ ‏قائلا‏:‏امضوا‏ ‏بسلامثم‏ ‏قرع‏ ‏الباب‏ ‏وفتح‏ ‏الراهب‏ ‏الشاب‏ ‏وفوجيء‏ ‏بالشيخ‏ ‏أمامه‏ ‏فخجل‏ ‏وفكر‏ ‏ما‏ ‏عسي‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏عنه‏ ‏الشيخ‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏سمعه‏ ‏يعظ‏ ‏بمفرده‏ ‏دون‏ ‏موعوظين‏!‏
فقال‏:‏إني‏ ‏أسف‏ ‏يا‏ ‏أبانا‏ ‏لئلا‏ ‏تكون‏ ‏قد‏ ‏جئت‏ ‏من‏ ‏زمن‏ ‏وتعطلت‏ ‏علي‏ ‏البابفابتسم‏ ‏الشيخ‏ ‏وقال‏ ‏لهجئت‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏وأنت‏ ‏تصرف‏ ‏الموعوظينوعرف‏ ‏الشيخ‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الراهب‏ ‏محارب‏ ‏بالمجد‏ ‏الباطل‏ ‏إذ‏ ‏يتصور‏ ‏أنه‏ ‏ق‏ ‏صار‏ ‏معلما‏ ‏وواعظا‏ ...‏فاحذر‏ ‏أن‏ ‏تتخيل‏ ‏أنك‏ ‏قد‏ ‏صرحت‏ ‏رئيسا‏ ‏أو‏ ‏قائدا‏ ‏أو‏ ‏مشيرا‏ ‏قل‏ ‏لنفسك‏ ‏إنك‏ ‏لم‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏المستوي‏ ‏بعد‏ ‏ويكفي‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏أمينا‏ ‏للوضع‏ ‏الذي‏ ‏أنت‏ ‏فيه‏.‏
إن‏ ‏الرئاسات‏ ‏ضارة‏ ‏لغير‏ ‏الناضجين‏:‏
قال‏ ‏القديس‏ ‏أورسيوس‏ ‏أحد‏ ‏خلفاء‏ ‏القديس‏ ‏باخوميوس‏ ‏الكبير‏:‏
إن‏ ‏الرئاسة‏ ‏مضرة‏ ‏للأشخاص‏ ‏الذين‏ ‏لم‏ ‏ينضجوا‏ ‏بعدوضرب‏ ‏مثلا‏ ‏لذلك‏ ‏فقال‏:‏إذا‏ ‏أحضرت‏ ‏لبنة‏ ‏لم‏ ‏تحترق‏ ‏بعد‏ ‏بالنار‏ ‏وألقيها‏ ‏في‏ ‏الماء‏ ‏فإنها‏ ‏تذوب‏ ‏أما‏ ‏إذا‏ ‏احترقت‏ ‏بالنار‏ ‏فإن‏ ‏القيت‏ ‏في‏ ‏الماء‏ ‏فإنها‏ ‏تبقي‏ ‏وتشتد‏.‏
كذلك‏ ‏الشخص‏ ‏الذي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏الرئاسة‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏ينضج‏ ‏وقبلما‏ ‏يمحص‏ ‏بالنار‏ ‏أي‏ ‏باختبارات‏ ‏الحياة‏ ‏وقبلما‏ ‏تزول‏ ‏منه‏ ‏محبة‏ ‏المجد‏ ‏الباطل‏ ‏فإنه‏ ‏معرض‏ ‏للهلاك‏.‏
كذلك‏ ‏مساكين‏ ‏هم‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏سخضعون‏ ‏لرئيس‏ ‏محب‏ ‏للمجد‏ ‏الباطل‏ ‏فإنه‏ ‏يضيع‏ ‏نفسه‏ ‏ويضيع‏ ‏الناس‏ ‏معه‏ ‏بسبب‏ ‏المجد‏ ‏الذي‏ ‏يطلبه‏ ‏منهم‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25334
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: إخفاء‏ ‏الفضائل   الثلاثاء مارس 03, 2015 5:13 am

لجهودكم باقات من الشكر والتقدير
على المواضيع الرائعه والجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدام ميمى
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 688
نقاط : 3320
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: إخفاء‏ ‏الفضائل   الجمعة مارس 20, 2015 10:36 am

كلمات جميلة وكلها بركة


من قداسة البابا شنودة


بركتة تكون معانا امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8861
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: إخفاء‏ ‏الفضائل   الخميس مايو 07, 2015 7:28 pm

انا اخدت بركة لزيارتك للموضوع وتعليقك كمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إخفاء‏ ‏الفضائل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: