منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكبرياء‏ ‏والعظمة خطية‏ ‏مركبة‏ ‏تلد‏ ‏خطايا‏ ‏كثيرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8860
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: الكبرياء‏ ‏والعظمة خطية‏ ‏مركبة‏ ‏تلد‏ ‏خطايا‏ ‏كثيرة   الجمعة ديسمبر 19, 2014 6:47 pm

المتكبر‏ ‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏ضائع‏, ‏ضيعته‏ ‏الذات‏ ‏وفي‏ ‏كبريائه‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏عديد‏ ‏من‏ ‏الخطايا‏,‏وربما‏ ‏لايشعر‏ ‏بضياعه‏ ‏ولا‏ ‏بخطاياه‏ ‏بسبب‏ ‏كبريائه‏ ‏ويقول‏ ‏الكتاب‏: ‏قبل‏ ‏الكسر‏ ‏الكبرياء‏ ‏وقبل‏ ‏السقوط‏ ‏تشامخ‏ ‏الروحأم‏16:18‏فما‏ ‏هو‏ ‏هذا‏ ‏الكسر؟وما‏ ‏هذا‏ ‏السقوط‏ ‏الذي‏ ‏يتعرض‏ ‏له؟نذكر‏ ‏منه‏ .‏
مقاومة‏ ‏الله‏ ‏له
قد‏ ‏يتعرض‏ ‏المتكبر‏ ‏لمقاومة‏ ‏كثيرين‏ ‏ممن‏ ‏ينفرون‏ ‏من‏ ‏كبريائه‏ ‏لأن‏ ‏الكبرياء‏ ‏خطية‏ ‏منفرة‏ ‏ولكن‏ ‏أصعب‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏كله‏ ‏مقاومة‏ ‏الله‏ ‏له‏.‏كما‏ ‏قال‏ ‏يعقوب‏ ‏الرسول‏:‏
يقاوم‏ ‏الله‏ ‏المستكبرين‏ ‏أما‏ ‏المتواضعون‏ ‏فيعطيهم‏ ‏نعمةيع‏4:6‏حقا‏ ‏ما‏ ‏أصعب‏ ‏هذا‏ ‏وما‏ ‏أخطر‏ ‏هذا‏!‏إنه‏ ‏أمر‏ ‏مرعب‏ ‏أن‏ ‏يقاوم‏ ‏الله‏ ‏لونا‏ ‏من‏ ‏مخلوقاته‏..!!‏والسبب‏ ‏هو‏ ‏الكبرياء‏.‏
أول‏ ‏مخلوق‏ ‏قاوم‏ ‏الله‏,‏والله‏ ‏قاومه‏ ‏هو‏ ‏الشيطان‏:‏
أراد‏ ‏الشيطان‏ ‏أن‏ ‏يرتفع‏ ‏فوق‏ ‏الكل‏,‏وأن‏ ‏يصير‏ ‏مثل‏ ‏اللهأش‏14:14.‏وفي‏ ‏سقوطه‏ ‏لم‏ ‏يتضع‏ ‏ولم‏ ‏ينسحق‏ ‏بل‏ ‏استمر‏ ‏في‏ ‏مقاومته‏ ‏وأسقط‏ ‏معه‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الملائكة‏ ‏من‏ ‏رتب‏ ‏عديدة‏ ‏صاروا‏ ‏جندا‏ ‏له‏.‏ينفذون‏ ‏معه‏ ‏خطته‏ ‏في‏ ‏مقاومة‏ ‏الله‏.‏
ومازال‏ ‏الشيطان‏ ‏في‏ ‏مقاومته‏ ‏لله‏ ‏ولملكوته‏ ‏وفي‏ ‏مقاومته‏ ‏لأبناء‏ ‏الله‏..‏حتي‏ ‏أنه‏ ‏عندما‏ ‏يحل‏ ‏من‏ ‏سجنه‏ ‏سيخرج‏ ‏ليضل‏ ‏الأمم‏ ‏الذين‏ ‏في‏ ‏أربع‏ ‏زوايا‏ ‏الأرضرؤ‏20:7..‏بل‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يضل‏ ‏لو‏ ‏أمكن‏ ‏المختارين‏ ‏أيضامت‏24:24.‏
وأخطر‏ ‏عدو‏ ‏في‏ ‏آخر‏ ‏الزمان‏,‏دعي‏ ‏أيضا‏ ‏مقاوما‏:‏
أنه‏ ‏ضد‏ ‏المسيح‏ Anti-Christ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏الرسول‏ ‏إنه‏ ‏سيكون‏ ‏سببا‏ ‏في‏ ‏الإرتداد‏ ‏العام‏ ‏الذي‏ ‏يسبق‏ ‏المجيء‏ ‏الثاني‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏ووصفه‏ ‏بأنهإنسان‏ ‏الخطية‏ ‏ابن‏ ‏الهلاك‏ ‏المقاوم‏ ‏والمرتفع‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يدعي‏ ‏إلها‏ ‏أو‏ ‏معبودا‏ ‏حتي‏ ‏إنه‏ ‏يجلس‏ ‏في‏ ‏هيكل‏ ‏الله‏ ‏كإله‏ ‏مظهرا‏ ‏نفسه‏ ‏إنه‏ ‏إلهالذي‏ ‏مجيئه‏ ‏بعمل‏ ‏الشيطان‏ ‏بكل‏ ‏قوة‏ ‏وبآيات‏ ‏وعجائب‏ ‏كاذبة‏ ‏وبكل‏ ‏خديعة‏ ‏الإثم‏ ‏في‏ ‏الهالكين‏2‏تس‏2:1-10.‏
من‏ ‏كبريائه‏ ‏يدعي‏ ‏الألوهية‏ ‏كمعلمة‏ ‏الشيطان‏ ‏ومن‏ ‏كبريائه‏ ‏يكون‏ ‏مرتفعا‏ ‏ومقاوما‏ ‏مثل‏ ‏الشيطان‏ ‏أيضا‏ ‏وتغريه‏ ‏الآيات‏ ‏والعجائب‏ ‏والقوة‏ ‏كمعلمه‏ ‏أيضا‏. ‏لذلك‏ ‏يقاومه‏ ‏اللهويبيده‏ ‏بنفخة‏ ‏فمه‏ ‏ويبطله‏ ‏بظهور‏ ‏مجيئه‏2‏تس‏2:8‏
إن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏كان‏ ‏يشفق‏ ‏علي‏ ‏الخطاة‏ ‏المنسحقين‏ ‏بينما‏ ‏يقاوم‏ ‏المستكبرين‏.‏
لقد‏ ‏دافع‏ ‏عن‏ ‏المرأة‏ ‏الخاطئة‏ ‏الذليلة‏ ‏المضبوطة‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الفعل‏ ‏وقال‏ ‏لها‏:‏وأنا‏ ‏أيضا‏ ‏لا‏ ‏أدينك‏ ‏اذهبي‏ ‏ولاتخطئي‏ ‏أيضايو‏8:11...‏بينما‏ ‏قاوم‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيين‏ ‏المتكبرين‏ ‏الذين‏ ‏نسوا‏ ‏خطاياهم‏ ‏وأرادوا‏ ‏رجم‏ ‏تلك‏ ‏المرأة‏ ‏وقال‏ ‏لهم‏ ‏الربمن‏ ‏كان‏ ‏منكم‏ ‏بلا‏ ‏خطية‏ ‏فليرمها‏ ‏بأول‏ ‏حجر‏.‏
وأشفق‏ ‏السيد‏ ‏كذلك‏ ‏علي‏ ‏الخاطئة‏ ‏المنسحقة‏ ‏التي‏ ‏بللت‏ ‏قدميه‏ ‏بدموعها‏ ‏بينما‏ ‏وبخ‏ ‏الفريسي‏ ‏المتكبر‏ ‏الذي‏ ‏احتقرها‏ ‏وأدانها‏.‏
وصلت‏ ‏كبرياء‏ ‏ذلك‏ ‏الفريسي‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏إنه‏ ‏شك‏ ‏في‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏ ‏له‏ ‏المجد‏!‏فقال‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏نبيا‏ ‏لعلم‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏المرأة‏ ‏وما‏ ‏حالها‏ ‏إنها‏ ‏لخاطئةلو‏7:39‏فأراه‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏تلك‏ ‏المرأة‏ ‏أفضل‏ ‏منه‏ ‏وأن‏ ‏كليهما‏ ‏مديونان‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏غير‏ ‏إنها‏ ‏تابت‏ ‏وهذا‏ ‏الفريسي‏ ‏لم‏ ‏يتب‏ ‏فاستحقت‏ ‏لذلك‏ ‏المغفرة‏.‏
وقاوم‏ ‏الرب‏ ‏الكتبة‏ ‏والفريسيين‏ ‏لأنهم‏ ‏مراؤون‏ ‏ومتكبرون‏.‏
صب‏ ‏الويلات‏ ‏علي‏ ‏أولئك‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يحبون‏ ‏المتكآت‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏الولائم‏ ‏والمجالس‏ ‏الأولي‏ ‏في‏ ‏المجامع‏ ‏والتحيات‏ ‏في‏ ‏الأسواق‏...‏ويغلقون‏ ‏ملكوت‏ ‏السموات‏ ‏قدام‏ ‏الناس‏.‏فلاهم‏ ‏يدخلون‏ ‏ولايدعون‏ ‏الداخلين‏ ‏يدخلون‏ ‏ودعاهم‏ ‏قادة‏ ‏عميانمت‏23:13,27,6‏مت‏23:19,16.‏
احذر‏ ‏إذن‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تتكبر‏ ‏فيقاومك‏ ‏الله‏!!‏
حقا‏ ‏ما‏ ‏أخطر‏ ‏ما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏أشعياء‏:‏
ورد‏ ‏فيه‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏:‏إن‏ ‏لرب‏ ‏الجنود‏ ‏يوما‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏متعظم‏ ‏وعال‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏مرتفع‏ ‏فيوضح‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏أرز‏ ‏لبنان‏ ‏العالي‏ ‏المرتفع‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏بلوط‏ ‏باشان‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏الجبال‏ ‏العالية‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏التلال‏ ‏المرتفعة‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏برج‏ ‏عال‏ ‏وعلي‏ ‏كل‏ ‏سور‏ ‏منيع‏...‏فيخفض‏ ‏تشامخ‏ ‏الإنسان‏ ‏وتوضع‏ ‏رفعة‏ ‏الناس‏ ‏ويسمو‏ ‏الرب‏ ‏وحده‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليومأش‏2:12-17.‏فإن‏ ‏خفت‏ ‏أن‏ ‏يقف‏ ‏الرب‏ ‏ضدك‏ ‏ويقاومك‏ ‏تواضع‏ ‏لأنه‏ ‏يعطي‏ ‏المتواضعين‏ ‏نعمةيع‏4:6...‏ماذا‏ ‏في‏ ‏الكبرياء‏ ‏أيضا؟
تشامخ‏ ‏الروح‏:‏
هناك‏ ‏كبرياء‏ ‏في‏ ‏ذاتها‏ ‏يشعر‏ ‏الإنسان‏ ‏فيها‏ ‏إنه‏ ‏كبير‏=‏عظمة
وكبرياء‏ ‏أخري‏ ‏مقارنة‏ ‏إذ‏ ‏يقارن‏ ‏نفسه‏ ‏بغيره‏ ‏فيشعر‏ ‏أنه‏ ‏أكبر‏ ‏منه‏ ‏وقد‏ ‏ينمو‏ ‏عنده‏ ‏هذا‏ ‏الشعور‏ ‏حتي‏ ‏يظن‏ ‏أنه‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏الكل‏ ‏وإنه‏ ‏أفضل‏ ‏منهم‏ ‏وإنه‏ ‏يفوقهم‏ ‏جميعا‏!!‏
وتنتقل‏ ‏به‏ ‏الكبرياء‏ ‏إلي‏ ‏المعاملة‏ ‏فينظر‏ ‏إلي‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏فوق‏!‏
فيتعاظم‏ ‏عليهم‏ ‏ويكلمهم‏ ‏بغير‏ ‏احترام‏ ‏بأسلوب‏ ‏منتفخ‏ ‏غير‏ ‏لائق‏ ‏ويفقد‏ ‏آداب‏ ‏التخاطب‏ ‏وآداب‏ ‏التعامل‏ ‏وربما‏ ‏يكونون‏ ‏أكبر‏ ‏منه‏ ‏سنا‏ ‏أو‏ ‏أعلي‏ ‏منه‏ ‏مقاما‏ ‏ولكنه‏ ‏في‏ ‏كبريائه‏ ‏وفي‏ ‏تعاظمه‏ ‏لايحترم‏ ‏أحدا‏ ‏ولايراعي‏ ‏شعور‏ ‏أحد‏!‏ألم‏ ‏يقل‏ ‏الكتاب‏ ‏عن‏ ‏إنسان‏ ‏الخطية‏ ‏إنهالمرتفع‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يدعي‏ ‏إلها‏!‏فكم‏ ‏بالأولي‏ ‏تعامله‏ ‏مع‏ ‏إنسان‏.‏
بينما‏ ‏المتواضع‏ ‏يحترم‏ ‏الكل‏ ‏ولو‏ ‏كانوا‏ ‏أصغر‏ ‏منه‏ ‏أو‏ ‏أقل‏ ‏شأنا
المتواضع‏ ‏يعامل‏ ‏الكل‏ ‏بالاحترام‏ ‏والآداب‏ ‏واللياقة‏ ‏حتي‏ ‏مرؤوسيه‏ ‏وتلاميذه‏ ‏بل‏ ‏وخدمه‏ ‏أيضا‏.. ‏ولايحاول‏ ‏إطلاقا‏ ‏أن‏ ‏يخدش‏ ‏شعور‏ ‏أي‏ ‏إنسان‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏خاطئا‏ ‏أو‏ ‏مخطئا‏ ‏في‏ ‏تصرفه‏..‏
وهكذا‏ ‏تحدث‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏مع‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏الخاطئة‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يجرح‏ ‏شعورها‏ ‏ولم‏ ‏يكلمها‏ ‏عن‏ ‏التوبة‏ ‏والتعفف‏ ‏والطهارة‏ ‏بل‏ ‏حدثها‏ ‏عن‏ ‏الماء‏ ‏الحي‏ ‏والسجود‏ ‏لله‏ ‏بالروح‏ ‏والحقيو‏4.‏
أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فإن‏ ‏تشامخه‏ ‏يقوده‏ ‏إلي‏ ‏خطية‏ ‏أخري‏ ‏وهي‏:‏
الإدانة‏ ‏ومسك‏ ‏السيرة‏:‏
في‏ ‏عدم‏ ‏احترام‏ ‏المتكبر‏ ‏يتكلم‏ ‏عنه‏ ‏بأسلوب‏ ‏غير‏ ‏لائق‏ ‏فيه‏ ‏الإدانة‏ ‏والشتائم‏ ‏وألفاظ‏ ‏التجريح‏ ‏والألفاظ‏ ‏القاسية‏ ‏كأنما‏ ‏غيره‏ ‏بلا‏ ‏شعور‏ ‏ولا‏ ‏إحساس‏ ‏أمامه‏!‏وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏ينسي‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏:‏
لا‏ ‏شتامون‏...‏يرثون‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏1‏كو‏6:10,‏
قد‏ ‏وضع‏ ‏الرسول‏ ‏هؤلاء‏ ‏الشتامين‏ ‏ضمن‏ ‏قائمة‏ ‏من‏ ‏أصحاب‏ ‏الخطايا‏ ‏البشعة‏ ‏كالظالمين‏ ‏والطماعين‏ ‏والسارقين‏ ‏والفسقة‏ ‏وعبدة‏ ‏الأصنام‏..!‏وربما‏ ‏المتكبر‏ ‏وهو‏ ‏يشتم‏ ‏غيره‏ ‏لايحسب‏ ‏أنه‏ ‏يرتكب‏ ‏إثما‏ ‏بشعا‏...‏وقد‏ ‏يظن‏ ‏إنه‏ ‏من‏ ‏حقه‏ ‏أن‏ ‏يشتم‏ ‏وأن‏ ‏يدين‏!‏وقد‏ ‏يضع‏ ‏شتائمه‏ ‏في‏ ‏قائمة‏ ‏الغيرة‏ ‏المقدسة‏ ‏والرغبة‏ ‏في‏ ‏الإصلاح‏ ‏أو‏ ‏التعليم‏!‏
كبرياؤه‏ ‏تقوده‏ ‏إلي‏ ‏شيء‏ ‏آخر‏ ‏هو‏ ‏البر‏ ‏الذاتي‏.‏
البر‏ ‏الذاتي
المتكبر‏ ‏بار‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏أيضا‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسهبينما‏ ‏يقول‏ ‏الكتابلاتكن‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسكأم‏3:7‏وقد‏ ‏وبخ‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏فقالجاوب‏ ‏الجاهل‏ ‏حسب‏ ‏حماقته‏ ‏لئلا‏ ‏يكون‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسهأم‏26:5‏من‏ ‏الصعب‏ ‏أن‏ ‏يعترف‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏إنه‏ ‏مخطيء‏.‏
هناك‏ ‏أناس‏ ‏من‏ ‏الصعب‏ ‏وربما‏ ‏من‏ ‏المستحيل‏ ‏أن‏ ‏يعترفوا‏ ‏بأنهم‏ ‏قد‏ ‏أخطأوا‏!‏
حتي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏الخطأ‏ ‏واضحا‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏رأي‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏تصرف‏..!!‏
ولكن‏ ‏كبرياء‏ ‏القلب‏ ‏تأبي‏ ‏أن‏ ‏تخدشالعصمةالتي‏ ‏يدعيها‏ ‏المتكبر‏ ‏لنفسه‏!‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏يدافع‏ ‏عن‏ ‏أخطائه‏ ‏وأن‏ ‏يقاوم‏ ‏وأن‏ ‏يهاجم‏ ‏من‏ ‏يكشف‏ ‏له‏ ‏خطأ‏ ‏أو‏ ‏عيبا‏ ‏ولابد‏ ‏أن‏ ‏يبرر‏ ‏ذاته‏ ‏بكافة‏ ‏الطرق‏ ‏فتقوده‏ ‏الكبرياء‏ ‏إلي‏ ‏المكابرة‏.‏
المكابرة‏:‏
أو‏ ‏ما‏ ‏يسمونه‏ ‏بالعاميةالمقاومة‏..‏إنه‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏ينتصر‏ ‏في‏ ‏مجادلته‏ ‏بأية‏ ‏الطرق‏!‏ورغبته‏ ‏في‏ ‏الانتصار‏ ‏تبعده‏ ‏عن‏ ‏الحق‏ ‏وتركزه‏ ‏حول‏ ‏الذات‏ ‏والمكابرة‏ ‏سببها‏ ‏في‏ ‏المتكبر‏ ‏التشبث‏ ‏بالرأي‏ ‏أيا‏ ‏كان‏!‏وقد‏ ‏ينفر‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏أسلوب‏ ‏المتكبر‏ ‏في‏ ‏مجادلته‏ ‏وتشبثه‏ ‏برأيه‏ ‏مما‏ ‏لايؤدي‏ ‏إلي‏ ‏أية‏ ‏نتيجة‏ ‏إلا‏ ‏إلي‏ ‏ضياع‏ ‏الوقت‏ ‏وإرهاق‏ ‏الأعصاب‏ ‏فيبعدون‏ ‏عن‏ ‏النقاش‏ ‏معه‏ ‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏سلامهم‏ ‏القلبي‏ ‏ولكي‏ ‏لايدخلوا‏ ‏في‏ ‏صراع‏ ‏معه‏..‏وربما‏ ‏يكلمهم‏ ‏أو‏ ‏يكاتبهم‏ ‏فلا‏ ‏يجيبون‏..‏
وهكذا‏ ‏قد‏ ‏تؤدي‏ ‏به‏ ‏المكابرة‏ ‏والتشبث‏ ‏بالرأي‏ ‏إلي‏ ‏اعتزال‏ ‏الناس‏ ‏له‏.‏أو‏ ‏قد‏ ‏يؤدي‏ ‏ذلك‏ ‏إلي‏ ‏انطوائه‏ ‏عن‏ ‏الناس‏ ‏ترفعا‏ ‏وكبرياء‏ ‏وتتعبه‏ ‏العزلة‏ ‏وترهق‏ ‏أعصابه‏ ‏فيزداد‏ ‏عنفا‏ ‏إن‏ ‏دخل‏ ‏في‏ ‏نقاش‏.‏
وإذا‏ ‏طرقت‏ ‏المناقشة‏ ‏والمكابرة‏ ‏موضوعا‏ ‏لاهوتيا‏ ‏أو‏ ‏عقيديا‏ ‏فقد‏ ‏يسقط‏ ‏المتكبر‏ ‏في‏ ‏البدعة‏ ‏أو‏ ‏الهرطقة‏.‏
البدعة‏ ‏والهرطقة‏:‏
كل‏ ‏الهراطقة‏ ‏والمبتدعين‏ ‏كانوا‏ ‏متكبرين‏ ‏وعنفاء‏ ‏بلا‏ ‏استثناء‏.‏
ويندر‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏أحدهم‏ ‏قد‏ ‏وقع‏ ‏في‏ ‏الهرطقة‏ ‏عن‏ ‏جهل‏ ‏لأن‏ ‏الجاهل‏ ‏إن‏ ‏كان
‏ ‏متواضعا‏ ‏يقبل‏ ‏التصحيح‏ ‏ويقبل‏ ‏تغيير‏ ‏رأيه‏.‏
أما‏ ‏المتكبر‏ ‏فلا‏ ‏يستطيع‏ ‏لايمكنه‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏إنه‏ ‏قد‏ ‏أخطأ‏ ‏وهكذا‏ ‏يستمر‏ ‏في‏ ‏فكره‏ ‏المنحرف‏ ‏ويدافع‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الفكر‏ ‏ويحاول‏ ‏أن‏ ‏يجد‏ ‏له‏ ‏إثباتات‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يطوع‏ ‏تفسير‏ ‏آيات‏ ‏الكتاب‏ ‏لرأيه‏ ‏وبذلك‏ ‏يثبت‏ ‏في‏ ‏أخطائه‏ ‏العقيدية‏ ‏وتتحول‏ ‏بسبب‏ ‏كبريائه‏ ‏من‏ ‏أخطاء‏ ‏إلي‏ ‏هرطقة‏...‏
وربما‏ ‏تقنع‏ ‏الكبرياء‏ ‏إنسانا‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏بشيء‏ ‏جديد‏ ‏لم‏ ‏يطرقه‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏يكتب‏ ‏فيه‏ ‏الآباء‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏غير‏ ‏مألوف‏ ‏أو‏ ‏غير‏ ‏مقبول‏.‏
وهكذا‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏البدعة‏ ‏إذ‏ ‏يبتدع‏ ‏شيئا‏ ‏جديدا‏ ‏ويعجب‏ ‏بنفسه‏ ‏إنه‏ ‏قد‏ ‏أتي‏ ‏بجديد‏ ‏وربما‏ ‏يري‏ ‏في‏ ‏الجديد‏ ‏شيئا‏ ‏مشوقا‏ ‏فيعمل‏ ‏علي‏ ‏نشره‏ ‏منتظرا‏ ‏أن‏ ‏يجلب‏ ‏لنفسه‏ ‏شهرة‏ ‏ومديحا‏ ‏كصاحب‏ ‏فكر‏!!‏
وتقوده‏ ‏البدعة‏ ‏إلي‏ ‏أنيرتئي‏ ‏فوق‏ ‏ما‏ ‏ينبغيرو‏12:3‏فيتحدث‏ ‏عن‏ ‏أمور‏ ‏ربما‏ ‏لم‏ ‏يتعرض‏ ‏لها‏ ‏الكتاب‏ ‏في‏ ‏صراحة‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏تتعرض‏ ‏لها‏ ‏أقوال‏ ‏الآباء‏ ‏أو‏ ‏هي‏ ‏فوق‏ ‏إدراكنا‏.. ‏وفي‏ ‏كبريائه‏ ‏يستحي‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏...‏فيبدي‏ ‏رأيه‏ ‏ثم‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يثبته‏ ‏وقد‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏مراجع‏ ‏غير‏ ‏دينية‏ ‏ولايشاء‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏إن‏ ‏ذلك‏ ‏مجرد‏ ‏رأي‏ ‏أو‏ ‏أنه‏ ‏مجرد‏ ‏مفهومه‏ ‏الخاص‏...‏
وبالكبرياء‏ ‏يحاول‏ ‏أن‏ ‏يقدم‏ ‏رأيه‏ ‏الخاص‏ ‏كأنه‏ ‏عقيدة‏!!‏
أو‏ ‏أن‏ ‏يعتبر‏ ‏رأيه‏ ‏هو‏ ‏رأي‏ ‏الكنيسة‏ ‏وتعليمها‏!‏ويندهش‏ ‏إن‏ ‏سأله‏ ‏أحد‏ ‏ماهو‏ ‏المرجع‏ ‏الذي‏ ‏اعتمدت‏ ‏عليه؟ظانا‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏أنه‏ ‏هو‏ ‏الرجع‏ ‏الذي‏ ‏يعتمد‏ ‏عليه‏ ‏الآخرون‏!‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏التكلم‏ ‏في‏ ‏اللاهوتيات‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏تواضع‏ ‏قلب‏ ‏وإلي‏ ‏تواضع‏ ‏فكر‏.‏
والمتكبر‏ ‏يظن‏ ‏أنه‏ ‏يفهم‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏غيره‏ ‏فلا‏ ‏يقبل‏ ‏تصحيح‏ ‏غيره‏ ‏له‏ ‏لأنه‏ ‏من‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يفهم‏ ‏أكثر‏ ‏منه‏ ‏حتي‏ ‏يصحح‏ ‏له؟‏!‏
وهكذا‏ ‏فإن‏ ‏هرطوقيا‏ ‏مثل‏ ‏أريوس‏ ‏لم‏ ‏يغير‏ ‏رأيه‏ ‏بتوجيه‏ ‏البابا‏ ‏بطرس‏ ‏خاتم‏ ‏الشهداء‏ ‏ولاقبل‏ ‏أيضا‏ ‏توجيه‏ ‏البابا‏ ‏ألكسندروس‏ ‏ولم‏ ‏يخضع‏ ‏للمجمع‏ ‏المسكوني‏ ‏الذي‏ ‏عقده‏ ‏البابا‏ ‏ألكسندروس‏ ‏وحضره‏ ‏مائة‏ ‏أسقف‏ ‏من‏ ‏أساقفة‏ ‏الكرازة‏ ‏المرقسية‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وليبيا‏.‏
ولم‏ ‏يقبل‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏إقناعات‏ ‏القديس‏ ‏أثناسيوس‏ ‏بل‏ ‏لم‏ ‏يقبل‏ ‏حكم‏ ‏المجمع‏ ‏المسكوني‏ ‏العظيم‏ ‏المنعقد‏ ‏في‏ ‏نيقية‏ ‏والذي‏ ‏حضره‏ 318 ‏من‏ ‏الأساقفة‏ ‏ورؤساء‏ ‏الأساقفة‏ ‏يمثلون‏ ‏كنائس‏ ‏العالم‏ ‏كله‏ ‏وظل‏ ‏متمسكا‏ ‏بفكره‏ ‏الخاطيء‏,‏لايعبأ‏ ‏بأسقف‏ ‏ولاببطريرك‏ ‏ولا‏ ‏بمجمع‏!!‏وهذا‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏خطية‏ ‏أخري‏ ‏هي‏:‏
العناد‏:‏
المتكبر‏ ‏عنيد‏ ‏والهرطوقي‏ ‏أيضا‏ ‏عنيد‏ ‏والمبتدع‏ ‏عنيد‏.‏
فإن‏ ‏صادفت‏ ‏إنسانا‏ ‏عنيدا‏ ‏اعرف‏ ‏أن‏ ‏وراء‏ ‏عناده‏ ‏كبرياء‏ ‏وإن‏ ‏وجدت‏ ‏هرطوقيا‏ ‏اعرف‏ ‏أن‏ ‏من‏ ‏أسباب‏ ‏هرطقته‏ ‏العناد‏ ‏والكبرياء‏.‏
والعناد‏ ‏يدخل‏ ‏في‏ ‏أمور‏ ‏أخري‏ ‏غير‏ ‏اللاهوت‏ ‏والعقيدة‏.. ‏وهو‏ ‏علي‏ ‏أية‏ ‏الحالات‏ ‏طبع‏ ‏منفر‏ ‏كأمه‏ ‏الكبرياء‏ ‏يقود‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏العزلة‏ ‏والانطواء‏.‏
نتائج‏ ‏أخري‏:‏
للكبرياء‏ ‏نتائج‏ ‏أخري‏ ‏وعلامات‏ ‏كثيرة‏,‏لست‏ ‏أجد‏ ‏هذا‏ ‏المقال‏ ‏يتسع‏ ‏لها‏ ‏لعل‏ ‏من‏ ‏بينها‏ ‏المجد‏ ‏الباطل‏ ‏ومحبة‏ ‏المديح‏ ‏والكرامة‏ ‏والتعالي‏ ‏والتمركز‏ ‏حول‏ ‏الذات‏ ‏والتقدم‏ ‏علي‏ ‏الآخرين‏...‏وأمور‏ ‏أخري‏ ‏كثيرة‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏عديد‏ ‏من‏ ‏المقالات‏ ‏فلنكتف‏ ‏بهذا‏ ‏الآن‏
[size=32]...‏[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25333
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: الكبرياء‏ ‏والعظمة خطية‏ ‏مركبة‏ ‏تلد‏ ‏خطايا‏ ‏كثيرة   الجمعة فبراير 27, 2015 11:33 am

سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعة مواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكبرياء‏ ‏والعظمة خطية‏ ‏مركبة‏ ‏تلد‏ ‏خطايا‏ ‏كثيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: