منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الجمعة ديسمبر 19, 2014 6:56 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7577
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: تواضع‏ ‏الله


تواضع‏ ‏الله




أكلمكم‏ ‏اليوم‏ ‏من‏ ‏أعظم‏ ‏مثل‏ ‏للتواضع‏.. ‏أو‏ ‏هو‏ ‏المثل‏ ‏الحقيقي‏ ‏للتواضع‏ ‏وأعني‏ ‏به‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏تبارك‏ ‏اسمه‏.. ‏وكيف‏ ‏ذلك؟
إن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يتواضع‏ ‏بحق‏:‏
لأنه‏ ‏هو‏ ‏الوحيد‏ ‏العالي‏ ‏جدا‏,‏الذي‏ ‏يتنازل‏ ‏من‏ ‏علوه‏..‏أما‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏تراب‏ ‏ورمادتك‏18:27‏والذي‏ ‏كان‏ ‏عدما‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏ترابا‏,‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏كله‏ ‏خطية‏ ‏وإثم‏ ‏فما‏ ‏هو‏ ‏معني‏ ‏التواضع‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليه؟ليس‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏علو‏ ‏لكي‏ ‏ينزل‏ ‏منه‏,‏وليس‏ ‏في‏ ‏كمال‏ ‏حتي‏ ‏يخفيه‏...‏إنما‏ ‏التواضع‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليه‏,‏هو‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏أصله‏ ‏ويعرف‏ ‏ضعفه‏ ‏ويعرف‏ ‏خطيته‏ ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏أحد‏ ‏الآباء‏:‏
تواضع‏ ‏الإنسان‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏يعرف‏ ‏نفسه‏...‏
أما‏ ‏الله‏ ‏فهو‏ ‏الكامل‏ ‏في‏ ‏عظمته‏,‏الكامل‏ ‏في‏ ‏قداسته‏ ‏وفي‏ ‏قدرته‏ ‏غير‏ ‏المحدود‏ ‏في‏ ‏كماله‏...‏فهو‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏تليق‏ ‏به‏ ‏صفة‏ ‏التواضع‏.. ‏فكيف‏ ‏إذن‏ ‏ظهر‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏قدر‏ ‏مانفهم‏ ‏تواضعه؟ونقصد‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏بصفة‏ ‏عامة‏ ‏وتواضع‏ ‏كل‏ ‏أقنوم‏ ‏علي‏ ‏حده‏:‏
‏+ ‏كان‏ ‏الله‏ ‏متواضعا‏ ‏في‏ ‏خلقه‏ ‏للكائنات‏.. ‏فلم‏ ‏يشأ‏ ‏أن‏ ‏ينفرد‏ ‏وحده‏ ‏بصفة‏ ‏الوجود‏ ‏فمنح‏ ‏الوجود‏ ‏لغيره‏...‏
كان‏ ‏وحده‏ ‏منذ‏ ‏الأزل‏,‏ولم‏ ‏يرد‏-‏في‏ ‏تواضعه‏-‏أن‏ ‏يظل‏ ‏وحده‏ ‏فأشرك‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏الوجود‏ ‏ما‏ ‏لم‏ ‏يكن‏...‏
كثير‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏إن‏ ‏وجد‏ ‏أحد‏ ‏منهم‏ ‏في‏ ‏عظمة‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏منصب‏ ‏يجمع‏ ‏كل‏ ‏السلطة‏ ‏في‏ ‏يده‏ ‏ولايشرك‏ ‏معه‏ ‏أحدا‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏أو‏ ‏تصرف‏..!‏أما‏ ‏الله‏ ‏فلم‏ ‏يفعل‏ ‏هكذا‏ ‏ولم‏ ‏يشأ‏ ‏أن‏ ‏ينفرد‏ ‏ومنح‏ ‏العدم‏ ‏وجودا‏ ‏ومنح‏ ‏البعض‏ ‏منه‏ ‏حياة‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏منحه‏ ‏قوة‏ ‏وسلطة‏!!‏
‏+‏ومنح‏ ‏البعض‏ ‏من‏ ‏مخلوقاته‏ ‏طبيعة‏ ‏سامية‏ ‏جدا‏.‏
مثال‏ ‏ذلك‏ ‏الملائكةالمقتدرون‏ ‏قوةكما‏ ‏وصفهم‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏مز‏103:20‏بل‏ ‏أن‏ ‏واحدا‏ ‏منهم‏-‏سطا‏ ‏نائيل‏-‏الذي‏ ‏صار‏ ‏شيطانا‏ ‏فيما‏ ‏بعد‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏حزقيال‏ ‏النبيأنت‏ ‏خاتم‏ ‏الكمال‏,‏ملآن‏ ‏حكمة‏ ‏وكامل‏ ‏الجمال‏...‏أنت‏ ‏الكاروب‏ ‏المنبسط‏ ‏المظلل‏...‏أنت‏ ‏كامل‏ ‏في‏ ‏طرقك‏ ‏من‏ ‏يوم‏ ‏خلقت‏ ‏حتي‏ ‏وجد‏ ‏فيك‏ ‏إثمحز‏28:12-15.‏
‏+ ‏ومن‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏الكائنات‏ ‏التي‏ ‏تمردت‏ ‏عليه‏,‏لايزال‏ ‏يبقيها‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏ويسمح‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لها‏ ‏سلطان‏ ‏وقدرة‏!!‏
خذوا‏ ‏ذلك‏ ‏الشيطان‏:‏تمرد‏ ‏علي‏ ‏الله‏ ‏وأراد‏ ‏أن‏ ‏يصير‏ ‏مثل‏ ‏العلي‏ 1‏ش‏14:14‏وأسقط‏ ‏معه‏ ‏عددا‏ ‏كبيرا‏ ‏من‏ ‏القوات‏ ‏السمائية‏ ‏قيل‏ ‏إنهم‏ ‏ملائكتهرؤ‏12:7‏وكان‏ ‏بإمكان‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يفنيه‏ ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يقض‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏العدو‏ ‏المقاوم‏ ‏بل‏ ‏استبقاه‏ ‏وترك‏ ‏له‏ ‏سلطانا‏ ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏الأشرارهذه‏ ‏ساعتكم‏ ‏وسلطان‏ ‏الظلاملو‏22:53‏والأكثر‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏إنه‏ ‏صارت‏ ‏له‏ ‏قوة‏ ‏أن‏ ‏يصنع‏ ‏آيات‏ ‏وعجائب‏ ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏ضد‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏الارتداد‏ ‏الأخير‏ ‏إنمجيئه‏ ‏بعمل‏ ‏الشيطان‏ ‏بكل‏ ‏قوة‏ ‏وبآيات‏ ‏وعجائب‏ ‏كاذبة‏ ‏وبكل‏ ‏خديعة‏ ‏الإثم‏ ‏في‏ ‏الهالكين‏2‏تس‏2:10,9.‏
وكلما‏ ‏أتأمل‏ ‏كيف‏ ‏أن‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏أناسا‏ ‏يشتمون‏ ‏الله‏, ‏ويجدفون‏ ‏عليه‏ ‏ليل‏ ‏نهار‏,‏وأناسا‏ ‏ينكرون‏ ‏وجود‏ ‏الله‏ ‏ولايعترفون‏ ‏به‏, ‏وأناسا‏ ‏يعصون‏ ‏الله‏ ‏ويحرضون‏ ‏علي‏ ‏عصيانه‏...‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏يحتمل‏ ‏الله‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏السب‏ ‏والتجديف‏ ‏والعصيان‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏يفني‏ ‏مقاوميه‏...‏أدرك‏ ‏في‏ ‏أعماقي‏ ‏مقدار‏ ‏التواضع‏ ‏العجيب‏ ‏الذي‏ ‏يتصف‏ ‏به‏ ‏الله‏.‏
‏+ ‏ومن‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏,‏أنه‏ ‏يبعد‏ ‏عن‏ ‏مظاهر‏ ‏العظمة‏ ‏التي‏ ‏تجلب‏ ‏المديح‏ ‏وتبهر‏ ‏الناس‏ ‏مثال‏ ‏ذلك‏ ‏ندرة‏ ‏استخدامه‏ ‏للمعجزات‏!‏
بإمكان‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يبهر‏ ‏الناس‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏وكل‏ ‏ساعة‏ ‏وكل‏ ‏لحظة‏ ‏بالمعجزات‏ ‏والآيات‏ ‏والعجائب‏ ‏وبالرؤي‏ ‏والاستعلانات‏ ‏والظهورات‏ ‏المقدسة‏..‏فيجعلهم‏ ‏يلهجون‏ ‏بمجده‏ ‏ويسجدون‏ ‏أمام‏ ‏قدرته‏ ‏وعلي‏ ‏الأقل‏ ‏يعترفون‏ ‏بوجوده‏ ‏ولكنه‏ ‏مع‏ ‏ذلك‏ ‏لم‏ ‏يفعل‏!‏ويقتصر‏ ‏اجتراح‏ ‏المعجزات‏ ‏علي‏ ‏الضرورات‏ ‏النادرة‏..!‏إنه‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يجذب‏ ‏الناس‏ ‏إليه‏ ‏بالحب‏ ‏والاقتناع‏ ‏وليس‏ ‏بالعجائب‏ ‏والمعجزات‏ ‏والعظمة‏...‏
‏+ ‏الله‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏تواضعه‏ ‏يسمح‏ ‏لأقل‏ ‏الناس‏ ‏أن‏ ‏يخاطبه‏!‏
عجيب‏ ‏أن‏ ‏يجدالتراب‏ ‏والرمادفرصته‏ ‏ليتحدث‏ ‏مع‏ ‏الله‏,‏الذي‏ ‏تقف‏ ‏أمامه‏ ‏الملائكة‏ ‏ورؤساء‏ ‏الملائكة‏ ‏والشاروبيم‏ ‏والسارافيم‏ ‏وكل‏ ‏الجمع‏ ‏غير‏ ‏المحصي‏ ‏الذي‏ ‏للقوات‏ ‏السمائية‏ ‏بكل‏ ‏توقير‏ ‏وخشيه‏..‏
قد‏ ‏يجد‏ ‏الإنسان‏ ‏صعوبة‏ ‏في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الأحيان‏ ‏أن‏ ‏يتحدث‏ ‏مع‏ ‏تراب‏ ‏مثله‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏التراب‏ ‏له‏ ‏منصب‏ ‏عال‏ ‏أو‏ ‏مركز‏ ‏كبير‏!‏أما‏ ‏الله‏ ‏فيمكنك‏ ‏أن‏ ‏تكلمه‏ ‏وأن‏ ‏تتفاهم‏ ‏معه‏,‏بل‏ ‏من‏ ‏الجائز‏ ‏أن‏ ‏تكلمه‏ ‏وقد‏ ‏كسرت‏ ‏وصاياه‏ ‏منذ‏ ‏دقائق‏ ‏أو‏ ‏لحظات‏!‏
‏+ ‏وفي‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏سمح‏ ‏أن‏ ‏يتحدث‏ ‏حتي‏ ‏مع‏ ‏أشر‏ ‏الخطاة‏!‏
تنازل‏ ‏وتكلم‏ ‏مع‏ ‏قايين‏ ‏أول‏ ‏قاتل‏ ‏علي‏ ‏وجه‏ ‏الأرض‏.. ‏ولما‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏قايين‏ ‏إنك‏ ‏قد‏ ‏طردتني‏ ‏اليوم‏ ‏عن‏ ‏وجه‏ ‏الأرض‏...‏فيكون‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏وجدني‏ ‏يقتلنيأجابه‏ ‏في‏ ‏عدل‏ ‏وعطفكل‏ ‏من‏ ‏قتل‏ ‏قايين‏ ‏فسبعة‏ ‏أضعاف‏ ‏ينتقم‏ ‏منهتك‏4:15,14.‏
وتنازل‏ ‏الله‏ ‏فأرسل‏ ‏ملاكا‏ ‏يتكلم‏ ‏مع‏ ‏بلعام‏...‏ذلك‏ ‏الإنسان‏ ‏المضل‏ ‏الذي‏ ‏أعثر‏ ‏الشعب‏ ‏وألقي‏ ‏معثرة‏ ‏أمامه‏ ‏وجعله‏ ‏يخطيءرؤ‏2:14...‏سمح‏ ‏الله‏ ‏بتواضعه‏ ‏أن‏ ‏ينطق‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏علي‏ ‏فمه‏ ‏بنبوءات‏ ‏تعد‏ ‏من‏ ‏أشهر‏ ‏النبوءات‏ ‏عن‏ ‏التجسدعد‏24:17...‏حتي‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏المضل‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏وحي‏ ‏بلعام‏ ‏بن‏ ‏بعور‏ ‏وحي‏ ‏الرجل‏ ‏المفتوح‏ ‏العينين‏ ‏وحي‏ ‏الذي‏ ‏يسمع‏ ‏أقوال‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يري‏ ‏رؤي‏ ‏الله‏ ‏مطروحا‏ ‏وهو‏ ‏مكشوف‏ ‏العينينعد‏24:4,3‏وقال‏ ‏إنهيعرف‏ ‏معرفة‏ ‏العليعد‏24:16!‏
‏+ ‏والله‏ ‏من‏ ‏تواضعه‏ ‏يأخذ‏ ‏موقف‏ ‏من‏ ‏يستشير‏ ‏أنبياءه‏:‏
فعندما‏ ‏رأي‏ ‏أنصراخ‏ ‏سادوم‏ ‏وعموره‏ ‏قد‏ ‏كثر‏ ‏وخطيئتهم‏ ‏قد‏ ‏عظمت‏ ‏جداتك‏18:20‏وأراد‏ ‏أن‏ ‏يهلكهم‏ ‏قالهل‏ ‏أخفي‏ ‏عن‏ ‏إبراهيم‏ ‏ما‏ ‏أنا‏ ‏فاعلة؟‏!‏تك‏18:17‏ومن‏ ‏هو‏ ‏إبراهيم‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏تريد‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏تخبره‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تجري‏ ‏مشيئتك؟أليس‏ ‏هو‏ ‏حفنة‏ ‏من‏ ‏تراب‏ ‏ورماد‏.. ‏كلا‏ ‏يقول‏ ‏يقول‏ ‏الرب‏ ‏بل‏ ‏إبراهيم‏ ‏يكون‏ ‏أمة‏ ‏كبيرة‏ ‏وقوية‏ ‏وتتبارك‏ ‏به‏ ‏جميع‏ ‏أمم‏ ‏الأرضتك‏18:18.‏
ويعرض‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏إبراهيم‏ ‏ويعطيه‏ ‏الفرصة‏ ‏والحرية‏ ‏أن‏ ‏يجادله‏ ‏وأن‏ ‏يقول‏ ‏لهعسي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏خمسون‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏المدينة‏...‏حاشا‏ ‏لك‏.. ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏أن‏ ‏تبيد‏ ‏البار‏ ‏مع‏ ‏الأثيم‏ ‏فيكون‏ ‏البار‏ ‏كالأثيم‏!‏حاشا‏ ‏لك‏ ‏أديان‏ ‏الأرض‏ ‏كلها‏ ‏لايصنع‏ ‏عدلا؟‏!‏تك‏18:24-25‏وتستمر‏ ‏المناقشة‏ ‏ويقبل‏ ‏الرب‏ ‏الحوار‏ ‏بل‏ ‏يقبل‏ ‏بتواضعه‏ ‏الجرأة‏ ‏في‏ ‏الحوار‏!‏
ويتكرر‏ ‏الأمر‏ ‏مع‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏ ‏عندما‏ ‏أراد‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏يفني‏ ‏ذلك‏ ‏الشعب‏ ‏الذي‏ ‏صنع‏ ‏عجلا‏ ‏ذهبيا‏ ‏وعبدهخر‏32.‏
كان‏ ‏الرب‏ ‏قد‏ ‏قرر‏ ‏إفناء‏ ‏ذلك‏ ‏الشعب‏ ‏الخائن‏ ‏ولكنه‏ ‏نادي‏ ‏موسي‏ ‏أولا‏ ‏وقال‏ ‏لهقد‏ ‏فسد‏ ‏شعبك‏ ‏الذي‏ ‏أصعدته‏ ‏من‏ ‏أرض‏ ‏مصر‏.. ‏زاغوا‏ ‏سريعا‏ ‏عن‏ ‏الطريق‏ ‏الذي‏ ‏أوصيتهم‏ ‏به‏ ‏صنعوا‏ ‏عجلا‏ ‏مسبوكا‏ ‏وسجدوا‏ ‏له‏ ‏وذبحوا‏ ‏له‏ ‏وقالوا‏ ‏هذه‏ ‏آلهتك‏ ‏يا‏ ‏إسرائيل‏ ‏التي‏ ‏أصعدتك‏ ‏من‏ ‏أرض‏ ‏مصر‏...‏فالآن‏ ‏اتركني‏ ‏ليحمي‏ ‏غضبي‏ ‏عليهم‏ ‏وأفنيهم‏...‏خر‏32:7-10‏
عجيب‏ ‏هو‏ ‏تواضع‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏قوله‏ ‏لعبده‏ ‏موسياتركني‏...‏
من‏ ‏هو‏ ‏هذا‏ ‏موسي‏ ‏يارب‏ ‏الذي‏ ‏تطلب‏ ‏إليه‏ ‏أن‏ ‏يتركك‏ ‏لتنفذ‏ ‏مشيئتك؟‏!‏علي‏ ‏أن‏ ‏موسي‏ ‏هذا‏ ‏لم‏ ‏يتركه‏ ‏ليغضب‏ ‏ويفني‏ ‏بل‏ ‏قال‏ ‏لهوالآن‏ ‏إن‏ ‏غفرت‏ ‏خطيتهم‏ ‏وإلا‏ ‏فامحني‏ ‏من‏ ‏كتابك‏ ‏الذي‏ ‏كتبتخر‏32:32!!‏
وسمع‏ ‏الرب‏ ‏لموسي‏ ‏ولم‏ ‏يفنهم‏.. ‏يذكرني‏ ‏هذا‏ ‏الموقف‏ ‏بقصة‏ ‏الرب‏ ‏مع‏ ‏يعقوب‏ ‏وهو‏ ‏يصارعه‏:‏إذ‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏ليعقوبأطلقني‏ ‏فإنه‏ ‏قد‏ ‏طلع‏ ‏الفجرفقال‏ ‏يعقوبلا‏ ‏أطلقك‏ ‏حتي‏ ‏تباركنيتك‏32:26.‏
ونلاحظ‏ ‏في‏ ‏تواضع‏ ‏الرب‏ ‏مع‏ ‏إبراهيم‏ ‏وموسي‏ ‏نقطة‏ ‏هامة‏ ‏وهي‏:‏
‏+‏أن‏ ‏الله‏ ‏سمح‏ ‏لهما‏ ‏في‏ ‏حوارهما‏ ‏معه‏ ‏بألفاظ‏ ‏منهما‏ ‏تبدو‏ ‏شديدة‏.‏
إبراهيم‏ ‏يقول‏ ‏للرب‏ ‏حاشا‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏...‏أديان‏ ‏الأرض‏ ‏كلها‏ ‏لايصنع‏ ‏عدلا؟‏!‏تك‏18‏وموسي‏ ‏يقول‏ ‏للربارجع‏ ‏يارب‏ ‏عن‏ ‏حمو‏ ‏غضبك‏ ‏واندم‏ ‏علي‏ ‏الشرلماذا‏ ‏يتكلم‏ ‏المصريون‏ ‏قائلين‏:‏أخرجهم‏ ‏بخبث‏ ‏ليقتلهم‏ ‏في‏ ‏الجبال‏ ‏ويفنيهم‏ ‏عن‏ ‏وجه‏ ‏الأرض‏!‏خر‏32:12.‏
‏+‏إن‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏تواضعه‏ ‏يسمح‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏نناقشه‏ ‏بل‏ ‏يطلب‏ ‏منا‏ ‏ذلك‏ ‏بقوله‏:‏هلم‏ ‏نتحاجج‏,‏يقول‏ ‏الربأش‏1:18.‏
هناك‏ ‏أناس‏ ‏لايقبلون‏ ‏أن‏ ‏يناقشهم‏ ‏أحد‏ ‏فيما‏ ‏يصدرونه‏ ‏من‏ ‏أوامر‏ ‏ومن‏ ‏قرارات‏ ‏يعتبرون‏ ‏ذلك‏ ‏كبرياء‏ ‏ممن‏ ‏يناقشهم‏ ‏وتجاوزا‏ ‏لحدوده‏ ‏وإقلالا‏ ‏من‏ ‏كرامتهم‏ ‏وهيبتهم‏.. ‏أما‏ ‏الله‏ ‏فإنه‏ ‏في‏ ‏تواضعه‏ ‏يقبل‏ ‏الحوار‏ ‏والنقاش‏.. ‏أيوب‏ ‏الصديق‏ ‏يقول‏ ‏للرب‏ ‏لا‏ ‏تستذنبني‏.. ‏فهمني‏ ‏لماذا‏ ‏تخاصمني؟أحسن‏ ‏عندك‏ ‏أن‏ ‏تظلم‏ ‏أن‏ ‏ترذل‏ ‏عمل‏ ‏يديك؟أي‏10:3,2.‏
وأرميا‏ ‏النبي‏ ‏يقول‏ ‏أبر‏ ‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أخاصمك‏ ‏ولكني‏ ‏أكلمك‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏أحكامك‏ ‏لماذا‏ ‏تنجح‏ ‏طريق‏ ‏الأشرار؟اطمأن‏ ‏كل‏ ‏الغادرين‏ ‏غدرا‏!‏أر‏12:1.‏
وداود‏ ‏النبي‏ ‏يعاتبه‏ ‏قائلالماذا‏ ‏يارب‏ ‏تقف‏ ‏بعيدا؟لماذا‏ ‏تختفي‏ ‏في‏ ‏أزمنة‏ ‏الضيق؟‏!‏مز‏10:1.‏
والرب‏ ‏يسمع‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏بتواضع‏ ‏وسعة‏ ‏صدر‏ ‏ولا‏ ‏يغضب‏.‏
‏+ ‏ومن‏ ‏تواضع‏ ‏الرب‏ ‏أنه‏ ‏يرفع‏ ‏شأن‏ ‏أولاده‏ ‏وقد‏ ‏يعطيهم‏ ‏ألقابه‏.‏
يقول‏ ‏لعبده‏ ‏موسيانظر‏ ‏قد‏ ‏جعلتك‏ ‏إلها‏ ‏لفرعونأي‏ ‏سيدا‏ ‏لهوهرون‏ ‏أخوك‏ ‏يكون‏ ‏نبيكخر‏7:1‏ولما‏ ‏اعتذر‏ ‏موسي‏ ‏عن‏ ‏إرساليته‏ ‏بحجة‏ ‏أنه‏ ‏ثقيل‏ ‏الفم‏ ‏واللسان‏ ‏منحه‏ ‏هرون‏ ‏أخاه‏ ‏وقال‏ ‏له‏ ‏تكلمه‏ ‏وتضع‏ ‏الكلمات‏ ‏في‏ ‏فمه‏ ‏وأنا‏ ‏أكون‏ ‏مع‏ ‏فمك‏ ‏ومع‏ ‏فمه‏...‏هو‏ ‏يكلم‏ ‏الشعب‏ ‏عنك‏ ‏وهو‏ ‏يكون‏ ‏لك‏ ‏فما‏ ‏وأنت‏ ‏تكون‏ ‏له‏ ‏إلها‏ ‏أي‏ ‏توحي‏ ‏إليهخر‏4:15-17.‏
وعندما‏ ‏أراد‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لموسي‏ ‏سبعون‏ ‏شيخا‏ ‏يساعدونه‏ ‏قال‏ ‏له‏:‏اجمع‏ ‏إلي‏ ‏سبعين‏ ‏رجلا‏ ‏من‏ ‏شيوخ‏ ‏إسرائيل‏ ‏الذين‏ ‏تعلم‏ ‏أنهم‏ ‏شيوخ‏ ‏الشعب‏ ‏وعرفاؤه‏...‏فأنزل‏ ‏أنا‏ ‏وأتكلم‏ ‏معك‏...‏وآخذ‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏الذي‏ ‏عليك‏ ‏وأضع‏ ‏عليهم‏ ‏عد‏11:17,16...‏وفعل‏ ‏الله‏ ‏هكذاعد‏11:25‏كان‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يمنحهم‏ ‏الروح‏ ‏مباشرة‏ ‏ولكنه‏ ‏أخذ‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏الذي‏ ‏علي‏ ‏موسي‏ ‏ووضع‏ ‏علي‏ ‏السبعين‏ ‏فلما‏ ‏حل‏ ‏عليهم‏ ‏الروح‏ ‏تنبأواعد‏ 11:25‏من‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يشعر‏ ‏أولئك‏ ‏الشيوخ‏ ‏أنهم‏ ‏من‏ ‏أتباع‏ ‏موسي‏ ‏أخذوا‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏الذي‏ ‏عليه‏...‏وبنفس‏ ‏الوضع‏ ‏رفع‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏شأن‏ ‏يوسف‏ ‏الصديق‏ ‏وجعلهأبا‏ ‏لفرعون‏ ‏وسيدا‏ ‏لكل‏ ‏بيتهتك‏45:8.‏
‏+ ‏والشريعة‏ ‏التي‏ ‏هي‏ ‏شريعة‏ ‏الله‏ ‏تسمي‏ ‏شريعة‏ ‏موسي‏:‏
وهكذا‏ ‏فإن‏ ‏داود‏ ‏الملك‏ ‏قال‏ ‏قبل‏ ‏وفاته‏ ‏لابنه‏ ‏سليمان‏ ‏احفظ‏ ‏شعائر‏ ‏الرب‏ ‏إلهك‏...‏كما‏ ‏هو‏ ‏مكتوب‏ ‏في‏ ‏شريعة‏ ‏موسي‏ ‏لكي‏ ‏تفلح‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏تفعل‏...1‏مل‏2:3‏وسميت‏ ‏أيضا‏ ‏شريعة‏ ‏موسيفي‏ ‏سفر‏ ‏نحميانح‏8:1‏وفي‏ ‏سفر‏ ‏دانيال‏ ‏النبيدا‏9:11‏إنها‏ ‏شريعة‏ ‏الله‏ ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏تواضعه‏ ‏سميت‏ ‏شريعة‏ ‏موسي‏.‏
وأسفار‏ ‏الأنبياء‏ ‏أيضا‏ ‏سميت‏ ‏بأسمائهم‏ ‏مع‏ ‏أنها‏ ‏كتب‏ ‏الله‏.‏
‏ ‏ولكن‏ ‏الله‏ -‏من‏ ‏تواضعه‏-‏سمح‏ ‏أن‏ ‏تطلق‏ ‏عليها‏ ‏أسماؤهم‏ ‏فيقال‏ ‏سفر‏ ‏صموئيل‏ ‏النبي‏ ‏وسفر‏ ‏أشعياء‏, ‏وأرميا‏,‏وحزقيال‏,‏ودانيال‏...‏وملاخي‏.‏
وربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏يقول‏ ‏للكتبة‏ ‏والفريسيينإن‏ ‏موسي‏-‏من‏ ‏أجل‏ ‏قساوة‏ ‏قلوبكم‏-‏أذن‏ ‏لكم‏ ‏بالطلاقمت‏19:8...‏مع‏ ‏أن‏ ‏الإذن‏ ‏صدر‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏مانع‏ ‏أن‏ ‏ينسب‏ ‏إلي‏ ‏موسي‏ ‏تواضعا‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏ورغبة‏ ‏منه‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يرفع‏ ‏من‏ ‏شأن‏ ‏أولاده‏.‏
وبعد‏, ‏يعوزنا‏ ‏في‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏تواضع‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏نتحدث‏ ‏عن‏ ‏تواضع‏ ‏أقنوم‏ ‏الابن‏ ‏وأقنوم‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏,‏ولكن‏ ‏هذا‏ ‏المقال‏ ‏لايكفي‏ ‏فإلي‏ ‏اللقاء‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏





الموضوع الأصلي : تواضع‏ ‏الله // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة مارس 06, 2015 4:11 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24877
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: تواضع‏ ‏الله


تواضع‏ ‏الله


دائما متميز في الاختيار
سلمت على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع




الموضوع الأصلي : تواضع‏ ‏الله // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


الجمعة مارس 20, 2015 10:40 am
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 688
نقاط : 2786
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: تواضع‏ ‏الله


تواضع‏ ‏الله


كلمات جميلة وكلها بركة


من قداسة البابا شنودة


بركتة تكون معانا امين




الموضوع الأصلي : تواضع‏ ‏الله // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مدام ميمى


توقيع : مدام ميمى





الخميس مايو 07, 2015 7:31 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7577
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: رد: تواضع‏ ‏الله


تواضع‏ ‏الله


انا اخدت بركة لزيارتك للموضوع وتعليقك كمان




الموضوع الأصلي : تواضع‏ ‏الله // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة