منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماهو‏ ‏التواضع؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8860
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: ماهو‏ ‏التواضع؟   الجمعة ديسمبر 19, 2014 7:07 pm

ليس‏ ‏التواضع‏ ‏أن‏ ‏تنزل‏ ‏من‏ ‏علوك‏,‏أو‏ ‏تتنازل‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏غيرك‏.‏
ليس‏ ‏التواضع‏ ‏أن‏ ‏تشعر‏ ‏أنك‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏عظمتك‏ ‏فإنك‏ ‏تتصاغر‏ ‏أو‏ ‏تخفي‏ ‏هذه‏ ‏العظمة‏ .‏فشعورك‏ ‏أنك‏ ‏كبير‏ ‏أو‏ ‏عظيم‏ ‏فيه‏ ‏شيء‏ ‏من‏ ‏الكبرياء‏ ‏وشعورك‏ ‏أنك‏ ‏في‏ ‏علو‏ ‏تنزل‏ ‏منه‏,‏ليس‏ ‏من‏ ‏التواضع‏ ‏في‏ ‏شيء‏ ‏وشعورك‏ ‏بأنك‏ ‏تخفي‏ ‏عظمتك‏ ‏فيه‏ ‏إحساس‏ ‏بالعظمة‏, ‏إحساس‏ ‏بعظمة‏ ‏تخفيها‏ ‏عن‏ ‏الناس‏ ‏ولكنها‏ ‏واضحة‏ ‏أمام‏ ‏عينيك‏...‏
إن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏وحدة‏ ‏العالي‏,‏وهو‏ ‏وحده‏ ‏العالي‏ ‏الذي‏ ‏يتنازل‏ ‏من‏ ‏علوه‏ ‏هو‏ ‏الخالق‏ ‏أما‏ ‏الباقون‏ ‏فهم‏ ‏تراب‏ ‏ورماد‏..‏
إنما‏ ‏التواضع‏ ‏بالحقيقة‏-‏كما‏ ‏قال‏ ‏الآباء‏-‏فهو‏ ‏معرفة‏ ‏الإنسان‏ ‏لنفسه‏.‏
فتعرف‏ ‏من‏ ‏أنت؟إنك‏ ‏من‏ ‏تراب‏ ‏الأرض‏ ‏بل‏ ‏التراب‏ ‏أقدم‏ ‏منك‏ ‏كان‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏خلقه‏ ‏الله‏ ‏أولا‏ ‏ثم‏ ‏خلقك‏ ‏من‏ ‏تراب‏.‏
أتذكر‏ ‏أنني‏ ‏ناجيت‏ ‏هذا‏ ‏التراب‏ ‏ذات‏ ‏مرة‏ ‏في‏ ‏أبيات‏ ‏قلت‏ ‏فيها‏:‏
يا‏ ‏تراب‏ ‏الأرض‏ ‏ياجدي‏ ‏وجد‏ ‏الناس‏ ‏طرا
أنت‏ ‏أصلي‏ ‏أنت‏ ‏يا‏ ‏أقدم‏ ‏من‏ ‏آدم‏ ‏عمرا
ومصيري‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏القبر‏ ‏إذا‏ ‏وسدت‏ ‏قبرا
بل‏ ‏أنك‏ ‏يا‏ ‏أخي‏-‏إذا‏ ‏فكرت‏ ‏في‏ ‏الأمر‏ ‏باتضاع‏-‏تجد‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏التراب‏ ‏لم‏ ‏يغضب‏ ‏الله‏,‏كما‏ ‏أغضبته‏ ‏أنت‏ ‏بخطاياك‏.‏
‏ ‏اعرف‏ ‏أنك‏ ‏لست‏ ‏فقط‏ ‏ترابا‏.‏بل‏ ‏أنت‏ ‏أيضا‏ ‏خاطيء‏ ‏وضعيف‏.‏
علي‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏هذه‏ ‏المعرفة‏ ‏يقينية‏ ‏بشعور‏ ‏حقيقي‏ ‏غير‏ ‏زائف‏ ‏داخل‏ ‏نفسك‏...‏حتي‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏قوتك‏ ‏تدرك‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏القوة‏ ‏ليست‏ ‏منك‏,‏بل‏ ‏هي‏ ‏منحة‏ ‏سماوية‏ ‏لك‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏يسند‏ ‏ضعفك‏ ‏ولو‏ ‏تخلت‏ ‏عنك‏ ‏نعمته‏ ‏لحظة‏ ‏واحدة‏ ‏لكنت‏ ‏تسقط‏ ‏كما‏ ‏سبق‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏سقطت‏.‏
نقول‏ ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏كثيرين‏ ‏لهم‏ ‏مظهرية‏ ‏الاتضاع‏,‏بينما‏ ‏قلوبهم‏ ‏في‏ ‏الداخل‏ ‏ليست‏ ‏متضعة‏...‏
كثيرون‏ ‏يتحدثون‏ ‏بألفاظ‏ ‏متضعة‏..‏وهذه‏ ‏الألفاظ‏ ‏ربما‏ ‏تزيدهم‏ ‏علوا‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏الناس‏ ‏وهم‏ ‏يعرفون‏ ‏ذلك‏ ‏وربما‏ ‏يريدونه‏!‏وقد‏ ‏يقول‏ ‏الشخص‏ ‏منهم‏ ‏إنه‏ ‏خاطيء‏ ‏وضعيف‏ ‏ولكن‏ ‏إن‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏أحد‏ ‏إنه‏ ‏خاطيء‏ ‏وضعيف‏ ‏يثور‏ ‏ويغضب‏ ‏ولايحسبه‏ ‏من‏ ‏أحبائه‏ ‏بل‏ ‏يتغير‏ ‏قلبه‏ ‏من‏ ‏نحوه‏.‏
إذن‏ ‏التواضع‏ ‏الحقيقي‏ ‏هو‏ ‏تواضع‏ ‏من‏ ‏داخل‏ ‏النفس‏ ‏أولا‏.‏
باقتناع‏ ‏قلب‏ ‏لا‏ ‏عن‏ ‏تظاهر‏ ‏أو‏ ‏رياء‏ ‏وليس‏ ‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الثوب‏ ‏الذي‏ ‏ترتديه‏ ‏لتبدو‏ ‏أمام‏ ‏الناس‏ ‏بارا‏ ‏إنما‏ ‏لأنك‏ ‏تدرك‏ ‏تماما‏ ‏عن‏ ‏نفسك‏ ‏ببراهن‏ ‏وأدلة‏ ‏عملية‏ ‏أنك‏ ‏خاطيء‏ ‏وضعيف‏ ‏بحسب‏ ‏خبرات‏ ‏حياتك‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏ولا‏ ‏يقتصر‏ ‏الأمر‏ ‏علي‏ ‏معرفتك‏ ‏لنفسك‏ ‏أنك‏ ‏هكذا‏ ‏وإنما‏ ‏أيضا‏.‏
تعامل‏ ‏نفسك‏ ‏حسب‏ ‏ما‏ ‏تعرفه‏ ‏عنها‏ ‏من‏ ‏خطأ‏ ‏ونقص‏ ‏وضعف‏:‏
تعرف‏ ‏عن‏ ‏نفسك‏ ‏أنك‏ ‏خاطيء‏ ‏وتعامل‏ ‏نفسك‏ ‏كخاطيء‏ ‏وإن‏ ‏عاملك‏ ‏الناس‏ ‏كخاطيء‏,‏تقبل‏ ‏ذلك‏ ‏ولا‏ ‏تغضب‏ ‏ولا‏ ‏تتذمر‏ ‏ولا‏ ‏ترد‏ ‏بالمثل‏ ‏شاعرا‏ ‏أنك‏ ‏تستحق‏ ‏ذلك‏ ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏يعاملوك‏ ‏بحسب‏ ‏خطاياك‏ ‏بسبب‏ ‏أنهم‏ ‏لايعرفونها‏ ‏فعليك‏ ‏أن‏ ‏تنسحق‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏وتشكر‏ ‏الله‏ ‏بقلبك‏ ‏علي‏ ‏معاملة‏ ‏أنت‏ ‏لاتستحقها‏ ‏منهم‏,‏ولا‏ ‏منه‏ ‏لأنه‏ ‏سترك‏ ‏ولم‏ ‏يكشفك‏ ‏لهم‏..‏
إن‏ ‏كان‏ ‏الأمر‏ ‏هكذا‏,‏فالمتواضع‏ ‏لا‏ ‏يجرؤ‏ ‏مطلقا‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يمدح‏ ‏نفسه‏.‏
إنه‏ ‏لايري‏ ‏فقط‏ ‏أنه‏ ‏خاطيء‏ ‏وضعيف‏ ‏بل‏ ‏أنه‏ ‏أكثر‏ ‏الناس‏ ‏خطأ‏ ‏وضعفا‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏الامكانيات‏ ‏التي‏ ‏أتيحت‏ ‏له‏ ‏ولم‏ ‏يستغلها‏ ‏لذلك‏ ‏فهو‏ ‏لايري‏ ‏مطلقا‏ ‏أنه‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏أحد‏ ‏وأن‏ ‏بد‏ ‏أنه‏ ‏الأفضل‏ ‏في‏ ‏نقطة‏ ‏معينة‏ ‏فهو‏ ‏الأضعف‏ ‏في‏ ‏نقاط‏ ‏أخري‏ ‏كثيرة‏ ‏يعرفها‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏ولهذا‏ ‏فهو‏ ‏لايدين‏ ‏أحدا‏ ‏بل‏ ‏أنه‏.‏
‏ ‏باستمرار‏ ‏يتخذ‏ ‏المتكأ‏ ‏الأخير‏ ‏حسب‏ ‏وصية‏ ‏الربلو‏14:10.‏
وليس‏ ‏المقصود‏ ‏هو‏ ‏المتكأ‏ ‏الأخير‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏المكان‏ ‏إنما‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏المكانة‏ ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏الشيخ‏ ‏الروحاني‏:‏في‏ ‏أي‏ ‏موضع‏ ‏حللت‏ ‏فيه‏ ‏كن‏ ‏صغير‏ ‏إخوتك‏ ‏وخديمهم‏ ‏وقيلكن‏ ‏آخر‏ ‏المتكلمين‏ ‏ولا‏ ‏تقطع‏ ‏كلمة‏ ‏من‏ ‏يتكلم‏ ‏لكي‏ ‏تتحدث‏ ‏أنت‏...‏وحاول‏ ‏أن‏ ‏تتعلم‏ ‏لا‏ ‏أن‏ ‏تعلم‏ ‏غيرك‏ ‏وتظهر‏ ‏معارفك‏.‏
والإنسان‏ ‏المتضع‏ ‏يحب‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏الفضيلة‏ ‏في‏ ‏الخفاء‏:‏
وذلك‏ ‏حسبما‏ ‏أمر‏ ‏الربمت‏6‏ولذلك‏ ‏لايوافق‏ ‏الاتضاع‏ ‏مطلقا‏ ‏أن‏ ‏يتحدث‏ ‏أحد‏ ‏عما‏ ‏يقوم‏ ‏به‏ ‏من‏ ‏أعمال‏ ‏فاضلة‏ ‏أو‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏رفعة‏.‏
إن‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏الذي‏ ‏صعد‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏الثالثة‏ ‏وسمع‏ ‏كلمات‏ ‏لاينطق‏ ‏بها‏ ‏لم‏ ‏يقل‏ ‏إن‏ ‏ذلك‏ ‏قد‏ ‏حدث‏ ‏له‏ ‏إنما‏ ‏قال‏ ‏أعرف‏ ‏إنسانا‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏يسوع‏...‏أفي‏ ‏الجسد‏ ‏لست‏ ‏أعلم‏,‏أم‏ ‏خارج‏ ‏الجسد‏ ‏لست‏ ‏أعلم‏ ‏الله‏ ‏يعلم‏...‏اختطف‏ ‏هذا‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏الثالثة‏..‏اختطف‏ ‏إلي‏ ‏الفردوس‏ ‏وسمع‏ ‏كلمات‏ ‏لاينطق‏ ‏بها‏2‏كو‏12:2-4.‏
إن‏ ‏الفضيلة‏ ‏في‏ ‏المتضع‏,‏مثل‏ ‏كنز‏ ‏مخفي‏ ‏في‏ ‏حقل‏.‏
وما‏ ‏أكثر‏ ‏القصص‏ ‏التي‏ ‏يحكيها‏ ‏لنا‏ ‏تاريخ‏ ‏القديسين‏ ‏عن‏ ‏أولئك‏ ‏المتواضعين‏ ‏الذين‏ ‏أخفوا‏ ‏فضائلهم‏ ‏وأخفوا‏ ‏معرفتهم‏ ‏بل‏ ‏أخفوا‏ ‏ذواتهم‏ ‏أيضا‏ ‏وعاشوا‏ ‏مجهولين‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏ويكفي‏ ‏أنهم‏ ‏كانوا‏ ‏معروفين‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏وكان‏ ‏ينطبق‏ ‏عليهم‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيدأختي‏ ‏العروس‏ ‏جنة‏ ‏مغلقة‏ ‏عين‏ ‏مقفلة‏ ‏ينبوع‏ ‏مختومنش‏4:12...‏كالقديسة‏ ‏العذراء‏ ‏مريم‏:‏كانت‏ ‏كنزا‏ ‏للرؤي‏ ‏والاستعلانات‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏ظلت‏ ‏صامتة‏ ‏تحفظ‏ ‏كل‏ ‏تلك‏ ‏الأمور‏ ‏متأملة‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏قلبهالو‏2:51.‏
‏*‏لما‏ ‏سئل‏ ‏القديس‏ ‏مقاريوس‏ ‏أي‏ ‏الفضائل‏ ‏أعظم؟أجاب‏:‏كما‏ ‏أن‏ ‏التكبر‏ ‏أسقط‏ ‏ملاكا‏ ‏من‏ ‏علوه‏ ‏وأسقط‏ ‏الإنسان‏ ‏الأول‏ ‏كذلك‏ ‏الاتضاع‏ ‏يرفع‏ ‏صاحبه‏ ‏من‏ ‏الأعماق‏.‏أليس‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏المقيم‏ ‏المسكين‏ ‏من‏ ‏التراب‏ ‏ليجلس‏ ‏مع‏ ‏رؤساء‏ ‏شعبهمز‏113‏أنزل‏ ‏الأعزاء‏ ‏من‏ ‏الكراسي‏,‏ورفع‏ ‏المتضعينلو‏1:52.‏
‏* ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏أوغسطينوس‏:‏المتواضعون‏ ‏كالصخرة‏ ‏تنزل‏ ‏إلي‏ ‏أسفل‏ ‏ولكنها‏ ‏ثابتة‏ ‏وراسخة‏..‏أما‏ ‏المتكبرون‏ ‏فإنهم‏ ‏كالدخان‏ ‏يعلو‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏ ‏ويتسع‏ ‏وفيما‏ ‏هو‏ ‏يعلو‏ ‏ويتسع‏ ‏يضمحل‏ ‏ويتبدد‏..‏
‏* ‏وقد‏ ‏قدم‏ ‏القديسون‏ ‏مثالا‏ ‏آخر‏ ‏عن‏ ‏التواضع‏ ‏والكبرياء‏,‏فقالوا‏:‏
إن‏ ‏غصن‏ ‏الشجرة‏ ‏المحمل‏ ‏بالثمار‏ ‏يكون‏ ‏منحنيا‏ ‏من‏ ‏ثقل‏ ‏ما‏ ‏يحمل‏ ‏أما‏ ‏الغصن‏ ‏الفارغ‏ ‏فيكون‏ ‏مرتفعا‏!‏
وهناك‏ ‏تشبيه‏ ‏آخر‏ ‏وهو‏ ‏الأساس‏ ‏والبناء‏:‏فالأساس‏ ‏يعمل‏ ‏في‏ ‏اختفاء‏ ‏وهو‏ ‏غير‏ ‏ظاهر‏ ‏تحت‏ ‏الأرض‏ ‏لايراه‏ ‏أحد‏ ‏ولكنه‏ ‏يحمل‏ ‏البناء‏ ‏كله‏ ‏في‏ ‏إنكار‏ ‏ذات‏...‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يقدم‏ ‏البناء‏ ‏في‏ ‏الكرامة‏ ‏فيمدح‏ ‏الناس‏ ‏البناء‏ ‏لأنه‏ ‏ظاهر‏ ‏أمامهم‏ ‏ويندر‏ ‏أن‏ ‏يفكر‏ ‏أحد‏ ‏في‏ ‏مدح‏ ‏الأساس‏ ‏المخفي‏.‏
‏* ‏قال‏ ‏الأنبا‏ ‏موسي‏:‏تواضع‏ ‏القلب‏ ‏يتقدم‏ ‏الفضائل‏ ‏كلها‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الكبرياء‏ ‏أساس‏ ‏الشرور‏ ‏كلها‏.‏
‏* ‏وقال‏ ‏مارإسحق‏:‏الذي‏ ‏يعرف‏ ‏خطاياه‏ ‏خير‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏نفعه‏ ‏الخليقة‏ ‏كلها‏ ‏بمنظره‏ ‏والذي‏ ‏يتنهد‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏بسبب‏ ‏خطاياه‏ ‏خير‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يقيم‏ ‏الموتي‏...‏والذي‏ ‏استحق‏ ‏أن‏ ‏يبصر‏ ‏خطاياه‏ ‏خير‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يبصر‏ ‏ملائكة‏.‏
‏* ‏وقال‏ ‏أحد‏ ‏القديسين‏:‏تشبه‏ ‏بالعشار‏ ‏لئلا‏ ‏تدان‏ ‏مع‏ ‏الفريسي‏.‏
‏*‏وقال‏ ‏قديس‏ ‏آخر‏:‏إني‏ ‏أفضل‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏مهزوما‏ ‏باتضاع‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏منتصرا‏ ‏بافتخار‏.‏
‏* ‏وفي‏ ‏إحدي‏ ‏المرات‏ ‏قال‏ ‏أخ‏ ‏للقديس‏ ‏تيموثاوسإني‏ ‏أري‏ ‏فكري‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏دائمافأجابه‏:‏الأفضل‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏أن‏ ‏تري‏ ‏نفسك‏ ‏تحت‏ ‏كل‏ ‏الخليقة‏.‏
‏* ‏قال‏ ‏شيخ‏:‏الاتضاع‏ ‏خلص‏ ‏كثيرين‏ ‏بلا‏ ‏تعب‏ ‏وتعب‏ ‏الإنسان‏ ‏بدون‏ ‏اتضاع‏ ‏يذهب‏ ‏باطلا‏ ‏لأن‏ ‏كثيرين‏ ‏تعبوا‏ ‏فاستكبروا‏ ‏وهلكوا‏.‏
‏* ‏وقال‏ ‏آخر‏:‏إن‏ ‏نزل‏ ‏الاتضاع‏ ‏إلي‏ ‏الجحيم‏ ‏فإنه‏ ‏يصعد‏ ‏حتي‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏وإن‏ ‏صعدت‏ ‏العظمة‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏فإنها‏ ‏تنزل‏ ‏حتي‏ ‏إلي‏ ‏الجحيم‏.‏
‏*‏وقال‏ ‏أنبا‏ ‏بيمن‏:‏كماأن‏ ‏الأرض‏ ‏لاتسقط‏ ‏لأنها‏ ‏كائنة‏ ‏إلي‏ ‏أسفل‏,‏هكذا‏ ‏من‏ ‏يضع‏ ‏نفسه‏ ‏لايسقط‏.‏
‏*‏قال‏ ‏مارأوغريس‏:‏إن‏ ‏الشياطين‏ ‏تخاف‏ ‏من‏ ‏المتواضع‏ ‏لأنهم‏ ‏يعرفون‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏صار‏ ‏مسكنا‏ ‏للرب‏.‏وقال‏ ‏أيضاكما‏ ‏أن‏ ‏كثرة‏ ‏الأثمار‏ ‏تضع‏ ‏أغصان‏ ‏الأشجار‏ ‏كذلك‏ ‏كثرة‏ ‏الفضائل‏ ‏تضع‏ ‏قلب‏ ‏الإنسان‏.‏
‏*‏سئل‏ ‏شيخ‏:‏كيف‏ ‏أنه‏ ‏يوجد‏ ‏إناس‏ ‏يقولون‏ ‏إننا‏ ‏نري‏ ‏ملائكة؟‏.‏
فأجاب‏:‏طوباه‏ ‏الذي‏ ‏يري‏ ‏خطاياه‏ ‏كل‏ ‏حين‏.‏
‏* ‏قال‏ ‏سمعان‏ ‏العمودي‏:‏الاتضاع‏ ‏هو‏ ‏مسكن‏ ‏الروح‏ ‏وموضع‏ ‏راحته‏ ‏والمتواضع‏ ‏لايسقط‏ ‏أبدا‏ ‏إذ‏ ‏كيف‏ ‏يسقط‏ ‏وضميره‏ ‏وفكره‏ ‏تحت‏ ‏جميع‏ ‏الناس؟‏!..‏سقوط‏ ‏عظيم‏ ‏هو‏ ‏الكبرياء‏ ‏وعلو‏ ‏عظيم‏ ‏هو‏ ‏الاتضاع‏ ‏فلنعود‏ ‏نفوسنا‏ ‏من‏ ‏الآن‏ ‏أن‏ ‏نتمسك‏ ‏بالاتضاع‏ ‏ونجعله‏ ‏لنا‏ ‏عادة‏ ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏قلبنا‏ ‏لايشاء‏.‏
‏* ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏دوروثيئوس‏:‏في‏ ‏الواقع‏ ‏لايوجد‏ ‏أقوي‏ ‏من‏ ‏التواضع‏ ‏لأنه‏ ‏لاشيء‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يقهره‏.‏
‏* ‏قال‏ ‏مار‏ ‏إسحق‏:‏الشجرة‏ ‏الكثيرة‏ ‏الأثمار‏ ‏تنحني‏ ‏أغصانها‏ ‏من‏ ‏كثرة‏ ‏أثمارها‏ ‏ولا‏ ‏تتحرك‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏ريح‏ ‏والشجرة‏ ‏العادمة‏ ‏الثمر‏ ‏تتشامخ‏ ‏أغصانها‏ ‏ومع‏ ‏كل‏ ‏ريح‏ ‏تتحرك‏.‏
‏* ‏وقال‏ ‏أيضا‏:‏مقبول‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏سقوط‏ ‏باتضاع‏ ‏وندامة‏,‏أكثر‏ ‏من‏ ‏القيام‏ ‏بافتخار‏.‏
‏* ‏قال‏ ‏أحد‏ ‏الآباء‏:‏لما‏ ‏اشتهي‏ ‏الإنسان‏ ‏الأول‏ ‏مجد‏ ‏الألوهية‏ ‏حسب‏ ‏قول‏ ‏الشيطان‏:‏تصيران‏ ‏مثل‏ ‏اللهتك‏3:5‏حينئذ‏ ‏فقد‏ ‏الإنسان‏ ‏مجد‏ ‏البشرية‏ ‏كما‏ ‏خلقت‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏تك‏1:27.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25333
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: ماهو‏ ‏التواضع؟   الثلاثاء مارس 03, 2015 4:57 am

لجهودكم باقات من الشكر والتقدير
على المواضيع الرائعه والجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدام ميمى
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 688
نقاط : 3319
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 25/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهو‏ ‏التواضع؟   الجمعة مارس 20, 2015 10:32 am

كلمات جميلة وكلها بركة


من قداسة البابا شنودة


بركتة تكون معانا امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوستينا بطرس
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2851
نقاط : 6249
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ماهو‏ ‏التواضع؟   الأحد أبريل 05, 2015 4:34 pm

عظة جميلة جدا من قداسة البابا


بركتة تكون معانا كلنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماهو‏ ‏التواضع؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: