منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 10:28 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7464
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عزرا الكاتب والكاهن كان في السبي


عزرا الكاتب والكاهن كان في السبي



أخطأ اليهود خطايا بشعة، وصلوا فيها إلى عبادة الأصنام. وغضب الرب عليهم، فأسلمهم إلى أيدى أعدائهم، ووقعوا فى السبى فى أيام نبوخذنصر الذى هدم الهيكل، وأخذ الأوانى المقدسة، وخرب أورشليم، وسبى أفضل أهل الأرض وأمهر أصحاب الصناعات إلى بابل، وبكى هؤلاء هناك، كما قيل فى المزمور.

على أنهار بابل، هناك جلسنا، فبكينا حينما تذكرنا صهيون... (مؤ 137 ‏: 1 ‏).

‏وقالوا فى هذا المزمور أيضأ على الصفصاف فى وسطها علقنا قيثاراتنا، هناك سألنا الذين 0 ‏سبونا أقوال التسبيح.. كيف نسبح تسبحة الرب فى أرض غريبة.! كل شىء كان يدعو إلى الحزن والكأبة، ولكن...

‏الله الموجود فى كل مكان، كان فى أرص السبى أيضا.. ومن بنى المسبيين أوجد الله له أنبياء وقديسين فهناك كان دانيال النبى، وحزقيال النبى، وزربابل والثلاثة فتية القديسون.. وسمح الله بمعجزات فى أرض السبى. فيحنما ألقوا دانيال النبى فى جب الأسود أرسل الله ملاكه، فسد أفواه الأسود (دا 6 ‏: 22 ‏). وكذلك فى أرضى السبى، نجى الله الثلاثة فتية من أتون النار (دا 3 ‏: 23 27 ‏).. وفى أرض السبى تنبأ حزقيال النبى عند نهر خابور. وقال فى ذلك كان فى السنة الثلاثين.. وأنا بين المسبيين عند نهر خابور، أن السماء انفتحت، فرأيت رؤي الله.. (حز 1 ‏: 1 ‏). نعم فى أرض السبى صار كلام الرب إلى حزقيال الكاهن.. 0 ‏وهناك كانت عليه يد الرب.. (حز 1 ‏: 3 ‏).

‏فى السبى، فى تلك الأرص الغريبة، أعطى.الرب لأبراره نعمة قدام الملوك، بل كان لهم تأثيرهم على أولئك الملوك الوثنيي، فاحترموا الله بسببهم، ومجدوا الله الذى صنع العحائب000‏ كما كان ليوسف الصديق تأثيره على فرعون فى مصر، كذلك كان لدانيال تأثيره على الملك داريوس وكان للثلاثة فتية تأثيرهم على نبوخذنصر الملك، كما كان لنحميا وعزرا تأثيرهما على الملك ارتحشستا وغيره.

‏نجد أن نبوخذنصر بعد المعجزة التى حدثت مع الثلاثة فتية أصدر امرا ملكيأ يقول فيه: تبارك إله شدرخ وميشخ وعبانغو، الذى أرسل ملاكه، وأنقذ عبيده الذين اتكلوا عليه.. فمنى قد صدر أمر بأن كل شعب وأمه ولسان يتكلمون بالسوء على إله شدرخ وميشخ وعبدنغر فإنهم يصيرون إربأ إربأ، وتجعل بيوتهم مزبلة، إذ ليس إله أخر يستطيع أن ينجى هكذا (دا 3 ‏: 28 ‏، 29 ‏).

‏وكما مجد نبوخذنصر الله، إله الثلاثة فتية هكذا مجد

‏داريوس الملك الله، إله دانيال النبى.

‏وهكذا كتب الملك داريوس إلى كل الشعوب والأمم والألسنة التى تحت سلطانه، يقول: من قبلى صدر أمر بأنه فى كل سلطان مملكتى، يرتعدون ويخافون قدام إله دانيال، لأنه الإله الحى القيوم إلى الأبد، وملكوته لن يزول، وسلطانه إلى المنتهى هو ينجى وينفذ، ويعمل الآيات والعجائب فى السموات وفى الأرض... (دا 6 ‏: 25 - 27 ) ‏وبالمثل مع كورش الملك. نرى سفر عزرا يبدأ بأية عميقة مؤثرة، تقول:

وفى السنة الأولى لكورش ملك فارس.. نبه الرب روح كورش ملك

‏فارس.... (عز 1 ‏: 1 ‏).

‏حقا :إن كورش ملك وثنى. ومع ذلك فإن روحه فى يد الرب، خالق السماء والأرض، هو الله: قادر أن يصرف روح كورش كما يشاء، حسب مشيئته الصالحة الطوباوية. وهكذا نبه الرب روح كورش ملك الفرس، وقاده فى الطريق التى ينقذ فيها المشيئة الإلهية. وهكذا أطلق هذا الملك نداء فى كل مملكته، وبالكتابة أيضأ قائلا:





جميع ممالك الارض، ،دفعهالي الرب اله السماء وهو أوصانى أن أبنى له بيتا فى أورشليم (عز ا: 2 ‏). عجيب أن يصدر هذا الكلام من ملك وثنى، ولكنه لا يكون عجيبا،

‏مادمت روحه تحركها روح الله...

‏يقول إن الله هو الذى دفع إليه تلك الممالك، وأنه أوصاه أن يبنى له

‏بيتا .. كيف أوصاه؟! لست أعلم.. لكنه الله، يتكلم فى قلب أى إنسان،

‏بأنواع وطرق شتى (عب 1 ‏: 1 ‏).

‏لذلك فالكنيسة تصلى أوشية الملك .

‏وتقول فيها تكلم فى قلبه من جهة كنيستك الواحدة... . ولهذا فإن أحد بابوات كنيستنا لما قابل الحاكم، قبله فى صدره عند قلبه. فلما سئل فى هذا، أجاب: لأنه هكذا مكتوب قلب الملك فى يد الرب...

‏(أم 21 ‏: 1 ‏). حقأ إنه مكتوب:

‏ قلب الملك فى يد الرب.. حيثما شاء يميله .

‏هو الملك. ولكن الله هو ملك الملوك (رؤ 19 ‏: 16 ‏). ملك الملوك هذا، نبه قلب الملك كورش، فسمح بأن كل من يريد، يذهب ويشترك فى بناء بيت الرب. أويتبرع لذلك. وهو نفسة قام بإرجاع كل أنية بيت الرب التى كان نبوخذنصر قد أخذها وقت السبى من الهيكل، أوانى الذهب والفضة خمسة ألاف وأربعمائة. منها ثلاثون طستآ من ذهب، وألف طست من فضة.. وثلاثون قدحا من ذهب، وأربعمائة من فضة، وأوان أخرى (عز 1 ‏: 7 ‏- 11 ‏). كلها سلمها لشيشبضر لإعادتها إلى

‏بيت الرب..

‏لعل كل شعب يهوذا كانوا فى حزن شديد، حينما أخذ

‏نبوخذنصر أوانى الهيكل المقدسة. ولكن..

‏لكل شىء زمان. ولكل أمر تحت السمرات وقت (جا 3 ‏: 1 ‏).



‏لسلب أوانى الهيكل وقت، ولإعادتها هي نفسها إلى الهيكل وقت. للسبى وقت، كما أنه للرجوع من السبى وقت.. لقد نبه الرب روح كورش الملك أن يعيد تلك الأوانى، وأن يعيد بناء بيت الرب، كما نبه الاب روح أحشويرش الملك أن يصلب هامان على الخشبة التى أعدها لمردخاى (إس 1 ‏: . 1 ‏) ونزع الملك خاتمه الذى أخذه من هامان، وأعطاه لمردخاى (إس 8 ‏: 2 ‏). كل ذلك حدث فى فترة السبى،

‏ومن ملوك فارس الذين تكلم الله فى قلوبهم.

قام رؤساء الآباء والكهنة واللاويون مع كل من نبه الله

‏روحه، ليصعدوا ويبنوا بيت الرب (عز ا: 5 ‏).

‏صعدوا من السبى، ورجعوا إلى أورشليم (عز 2 ‏: ا). وكان معهم زربابل... كل الجمهور معا اثنان وأربعون ألفأ وثلاثمائة وستون، فضلآ عن عبيدهم وإمائهم (عز 2 ‏: 64 ‏، 65 ‏).

‏وأقاموا المذبح، وأصعدوا عليه محرقات للرب، وعيدوا

‏عيد المظال، وأقاموا اللاويين فى خدمتم، وأقاموا الكهنة

‏بملابسهم بأبواق.

‏وكان فرح عظيم فى وسط الشعب.

‏ووقف بنو أساف بالصنوج لتسبيح الرب. وسبح الشعب الرب لأنه

‏صالح وإلى الأبد رحمته. وهتف الشعب هتافا عظيما . وكثير من الشيوخ بكوا بصوت عظيم، تأثرا بالبدء فى إعادة البناء، والبعض رفعوا أصواتهم بالهتاف بفرح ،ولم يكن الشعب يميز هتاف الفرح من صوت بكاء الشعب (عز 3 ‏: 12 ‏).

‏بدأ زربا بل يبني، وبدأ عدو الخير يعمل على إيقاف

‏البناء، عدو الخير لا يحتمل البناء.

‏وإذا بشكوى ترسل إلى الملك، من رحوم صاحب القضاء وشمشاي الكاتب، وسائر رفقائهما، يقولون عن أورشليم إنها المدينة العاصية الردية. وأنه إذا بنيت هذه المدينة ورمموا أسوارها، لا

يؤدون جزية ولاخراجا ولا خفارة. فأخيرا تضر الملوك.. ولا يليق بنا أن نرى ضرر الملك. لذلك أرسلنا فاعلمنا الملك، لكى يفتش فى سفر أخب ار أبائك وتعلم ان هذه المدينة مدينة عاصية ومضرة للملوك (عز

4. 9 - 15 ) ‏عجبا لأولئك المتملقين الذين أرادوا أن يكونوا ملكيين أكثر من الملك!!

‏يذكروننا بأحفادهم الذين اتهموا السيد المسيح بأنه يرفض أن تدفع جزية لقيصر، وأنه بهذا يفسد الأمة (لو 23 ‏: 2 )

‏إن الباطل له طرقه ‏فى اتهام الحق، وله أساليبه التى يصل بها إلى غرضه... واولئك الذين اشتكوا زربا بل ومعاونيه إلي الملك، أمكنهم أن يصلوا إلى غرضهم، وصدر امر من الملك بإيقاف البناء. ولما قرئت رسالة الملك أمام رحوم وشمشاى الكاتب ورفقائهما، ذهبوا بسرعة إلى أورشليم، وأوقفوهم بذراع وقوة وتوقف العمل إلى السنة الثانية من ملك داريوس الملك (عز 4 ‏: 23 ‏، 24 ‏).

‏عاد البناء فى أيام داريوس بعد نبوءة حجى وزكريا... وأرسل تتناى إلى الملك يخبره بما يحدث.

‏وكانت رسالة تتناى إلى الملك داريوس رسالة أمينة، توحى إلى الملك بعمل الخير.

‏وهذا يرينا كيف أن الذين حول الملوك، يمكن أن ينقلوا الخبر بطريقة تؤدى إلى إيقاف البناء، أو تؤدى إلى استمراره. وبالأسلوب الأخير تصرف تتناى فى رسالته الى الملك.. قال إنهم يبنون بحجارة عظيمة، والعمل يتقدم،بسرعة وينجح. وإنه فى السنة الأولى لكورش الملك كان قد أصدر أمرا بالبناء، حتى إنه أعاد اوانى الذهب والفضة التى كان قذ أخذها نبوخذنصر.. وختمت الرسالة بعبارة والأن اذا حسن عند الملك، فليفتش فى خزائن الملك، هل كان قد صدر أمر من كورش الملك ببناء بيت الله فى أور شليم (عز 5 ‏: 17 ‏).

‏وفتش داريوس الملك، ووجد أمر كوريش فى الخزائن فأمر باستمرار البناء، وبأسلوب ظهر فيه عمل الرب بجلاء.

‏ أمر داريوس ان يبنوا البيت. ومن مال الملك تعطى النفقة عاجلا حتى لا يتعطل البناء. وما يحتاجون إليه من الثيران والكباش والخراف محرقة لإله السماء... فلتعط لهم يوما بيوم حتى لا يهدأ وا عن تقريب روائح سرور لإله السماء والصلاة لأجل الملك وبنيه (عز 6 ‏: 7 ‏- 10 )

‏بل أضاف هذا الملك قائلا وقد صدر منى أمر أن كل من يغير هذا الكلام، تسحب خشبة من بيته ويعلق مصلوبا عليها، ويجعل بيته مزبلة (عز 6 ‏: 11 ‏).

‏عجيب حقآ هو عمل الرب، حينما يحفز قلوب القائمين بالأمر. وأعجب من ذلك الرسالة التى أعطاها الملك ارتحشستا لعزرا الكاهن التى وصف فيها بأنه الكاهن كاتب شريعة إله السماء الكامل . وكان فى هذه الرسالة أمر برجوع السبى. إذ قال الملك: قد صدر منى أمر، أن كل من اراد فى ملكى.. أن يرجع من السبى، فليرجع (عن 7 ‏: 13 ‏).

‏وفى الرسالة أيضا التصريح بجمع التبرعات لبناء البيت ولتقديم الذبائح والمحرقات. وكل ما يحتاجه بيت الله يعطى من خزائن بيت الملك، وبسرعة، وقال كل ما أمر به إله السماء، فليعمل باجتهاد لبيت إله السماء مع إعفاء جميع الكهنة واللاويين والمغنين والبوابين من دفع جزية أو خراج أو خفارة (عز 7 ‏: 15 ‏~ 24 ‏).

‏وأعطى الملك الأمر لعزرا أن يعين قضاة وحكامأ يقضون للشعب حسب شريعة الهك . وكل من لا يعمل شريعة إلهك أو شريعة الملك، فليقض عليه عاجلأ، إما بالموت أو بالنفى، أو بغرامة من المال، أو بالحبس (عز 7 ‏: 25 ‏، 26 ‏).

‏انتهى الأمر من جهة بناء البيت، بقى عمل عزرا ونحميا فى البناء الروحى.

‏وهذا ما نود أن نتحدث عنه فى العدد المقبل، إن أحبت نعمة الرب وعشنا.




الموضوع الأصلي : عزرا الكاتب والكاهن كان في السبي // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 5:42 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2584
نقاط : 5352
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: عزرا الكاتب والكاهن كان في السبي


عزرا الكاتب والكاهن كان في السبي


ربنا يباركك جدا ويبارك مجهودك




الموضوع الأصلي : عزرا الكاتب والكاهن كان في السبي // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة