منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ما‏ ‏هو‏ ‏الجديد‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏الجديد؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8827
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: ما‏ ‏هو‏ ‏الجديد‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏الجديد؟   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 10:29 am

كثيرون‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏يذكرون‏ ‏أمنياتهم‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏أو‏ ‏الوطن‏ ‏أو‏ ‏المجتمع‏ ‏المحيط‏ ‏بهم‏ ‏أو‏ ‏الكنيسة‏ ‏وهذا‏ ‏كله‏ ‏حسن‏ ‏وواجب‏. ‏ولكنني‏ ‏هنا‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أسألكم‏ ‏عن‏ ‏حياتكم‏ ‏الخاصة‏, ‏وحياتكم‏ ‏الروحية‏ ‏بالذات‏ ‏ماذا‏ ‏تريدون‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏الجديد؟‏ ‏لأنه‏ ‏إن‏ ‏صلح‏ ‏كل‏ ‏فرد‏, ‏صلح‏ ‏المجتمع‏ ‏والكنيسة‏ ‏والوطن‏..‏

يسرني‏ ‏هنا‏ ‏أن‏ ‏أذكركم‏ ‏بوعود‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏حزقيال‏ ‏إذ‏ ‏يقول‏: ‏وأرش‏ ‏عليكم‏ ‏ماء‏ ‏طاهرا‏ ‏فتطهرون‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏نجاساتكم‏.. ‏وأعطيكم‏ ‏قلبا‏ ‏جديدا‏ ‏وأجعل‏ ‏روحا‏ ‏جديدا‏ ‏في‏ ‏داخلكم‏. ‏وأنزع‏ ‏قلب‏ ‏الحجر‏ ‏من‏ ‏لحمكم‏, ‏وأعطيكم‏ ‏قلب‏ ‏لحم‏. ‏وأجعل‏ ‏روحي‏ ‏في‏ ‏داخلكم‏. ‏وأجعلكم‏ ‏تسلكون‏ ‏في‏ ‏فرائضي‏. ‏وتحفظون‏ ‏أحكامي‏ ‏وتعملون‏ ‏بها‏ (‏حز‏36: 25 - 27).‏
وعود‏ ‏جميلة‏: ‏بقلب‏ ‏جديد‏, ‏وروح‏ ‏جديد‏.. ‏وروح‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏داخلكم‏ ‏وسلوك‏ ‏وعمل‏ ‏حسب‏ ‏أحكام‏ ‏الله‏ ..‏
حقا‏, ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏رسالة‏ ‏الله‏ ‏إليكم‏ ‏في‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏, ‏وهذه‏ ‏هي‏ ‏مشيئته‏ ‏الإلهية‏, ‏وبقي‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مشيئتكم‏ ‏مطيعة‏ ‏لمشيئته‏.. ‏إن‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏جديدا‏ ‏في‏ ‏قلوبكم‏ ‏وفي‏ ‏حياتكم‏ ‏العملية‏, ‏وليس‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏التقويم‏ ‏الميلادي‏, ‏وقرب‏ ‏العيد‏ ‏ونهاية‏ ‏الصوم‏..‏
وهنا‏ ‏نذكر‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏:‏
لا‏ ‏تشاكلوا‏ ‏هذا‏ ‏الدهر‏. ‏بل‏ ‏تغيروا‏ ‏عن‏ ‏شكلكم‏ ‏بتجديد‏ ‏أذهانكم‏ (‏رو‏ 12: 2).‏
أي‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏شكلكم‏ ‏أو‏ ‏مظهركم‏ ‏أو‏ ‏سلوككم‏, ‏هو‏ ‏شكل‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏البعيد‏ ‏عن‏ ‏الله‏. ‏بل‏ ‏تغيروا‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الشكل‏ ‏أو‏ ‏الأسلوب‏ ‏العالمي‏... ‏بتجديد‏ ‏أذهانكم‏..‏
فيكون‏ ‏لكم‏ ‏ذهن‏ ‏جديد‏, ‏أي‏ ‏أسلوب‏ ‏تفكير‏ ‏جديد‏.. ‏نظرة‏ ‏جديدة‏ ‏في‏ ‏المبادئ‏ ‏والسلوك‏ ‏والحياة‏. ‏لأنه‏ ‏حسب‏ ‏تغيير‏ ‏فكركم‏, ‏هكذا‏ ‏يتغير‏ ‏أيضا‏ ‏أسلوب‏ ‏حياتكم‏.‏
هنا‏ ‏يكون‏ ‏تغيير‏ ‏في‏ ‏الأيديولوجي‏ Idealogy.‏
تغيير‏ ‏في‏ ‏مثاليا‏ ‏تكفي‏ ‏أهدافك‏ ‏في‏ ‏ماذا‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏لأنه‏ ‏حسب‏ ‏اتجاهاتك‏ ‏وأغراضك‏ ‏وتطلعاتك‏, ‏تكون‏ ‏تصرفاتك‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏لتحقيق‏ ‏تلك‏ ‏الاتجاهات‏.. ‏فهناك‏ ‏إنسان‏ ‏أهدافه‏ ‏علمية‏, ‏تستغرق‏ ‏كل‏ ‏وقته‏ ‏وكل‏ ‏جهده‏. ‏وإنسان‏ ‏آخر‏ ‏أهدفه‏ ‏سياسية‏, ‏يعمل‏ ‏في‏ ‏المجال‏ ‏السياسي‏ ‏وينشغل‏ ‏به‏. ‏وإنسان‏ ‏ثالث‏ ‏هدافه‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏ويريد‏ ‏أن‏ ‏يظهر‏ ‏فيه‏, ‏ويبني‏ ‏ذاته‏ ‏بأن‏ ‏يكون‏ ‏زعيما‏ ‏يبحث‏ ‏عن‏ ‏مجموعة‏ ‏يقودها‏ ‏ويترأسها‏.. ‏وإنسان‏ ‏رابع‏ ‏له‏ ‏عمق‏ ‏روحي‏ ‏يفكر‏ ‏في‏ ‏أبديته‏ ‏ويستعد‏ ‏لها‏, ‏ويجاهد‏ ‏ويعمل‏ ‏أثناء‏ ‏غربته‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏بما‏ ‏لا‏ ‏يتعارض‏ ‏مع‏ ‏أبديته‏ ..‏
وحسب‏ ‏نوع‏ ‏الـ‏Idealogy ‏يكون‏ ‏نوع‏ ‏الـ‏Methodology ‏أي‏ ‏حسب‏ ‏نوع‏ ‏المبادئ‏ ‏والمثاليات‏ ‏يكون‏ ‏نوع‏ ‏الوسائل‏ ‏والوسائط‏ ‏العملية‏.‏
أي‏ ‏الوسائط‏ ‏التي‏ ‏توصل‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏أهدافه‏.. ‏فما‏ ‏هي‏ ‏وسائلك؟‏ ‏وهل‏ ‏كلها‏ ‏وسائل‏ ‏روحية‏ ‏يرضي‏ ‏عنها‏ ‏ضميرك؟‏ ‏أما‏ ‏أن‏ ‏ضميرك‏ ‏أصبح‏ ‏لا‏ ‏يرضيه‏ ‏إلا‏ ‏تحقيق‏ ‏أغراضه‏, ‏أيا‏ ‏كانت‏ ‏الوسائل‏ ‏والوسائط‏!!‏
راجع‏ ‏نفسك‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏العالم‏, ‏واسأل‏ ‏نفسك‏: ‏ما‏ ‏هي‏ ‏طريقتي‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏للوصول‏ ‏إلي‏ ‏اما‏ ‏أريد؟‏ ‏وإن‏ ‏استيقظ‏ ‏ضميرك‏, ‏فلا‏ ‏تعاتبه‏ ‏ولا‏ ‏تسكته‏ ‏افعل‏ ‏ذلك‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يسكت‏ ‏القلب‏, ‏وينتهي‏ ‏ضجيج‏ ‏وسائلك‏..‏
إن‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏فرصة‏ ‏تجلس‏ ‏فيها‏ ‏إلي‏ ‏نفسك‏ ‏وتحاسبها‏ ‏أو‏ ‏تعاتبها‏ ‏أو‏ ‏تعاقبها‏.. ‏والمهم‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تغيرها‏ ‏إلي‏ ‏أفضل‏.‏
في‏ ‏جلستك‏ ‏إلي‏ ‏ذاتك‏, ‏ليكن‏ ‏لك‏ ‏ضمير‏ ‏نزيه‏ ‏يحكم‏ ‏بالحق‏ ‏ليكن‏ ‏لك‏ ‏ضمير‏ ‏القاضي‏ ‏العادل‏. ‏فلا‏ ‏تبرر‏ ‏ذاتك‏ ‏ولا‏ ‏تلتمس‏ ‏لها‏ ‏الأعذار‏. ‏ولا‏ ‏تفكر‏ ‏في‏ ‏تصرفاتك‏ ‏بمبدأ‏ ‏مكيافللي‏ ‏في‏ ‏أن‏ (‏الغاية‏ ‏تبرر‏ ‏الوسيلة‏). ‏بل‏ ‏قل‏ ‏لنفسك‏: ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هدفي‏ ‏هو‏ ‏الخير‏. ‏وعمل‏ ‏الخير‏ ‏يلزم‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏خيرا‏ ‏في‏ ‏ذاته‏ ‏وخيرا‏ ‏في‏ ‏غرضه‏ ‏وقصده‏ ‏وخيرا‏ ‏في‏ ‏وسائله‏.‏
لأن‏ ‏الذي‏ ‏يستخدم‏ ‏وسيلة‏ ‏خاطئة‏ ‏في‏ ‏عمل‏ ‏الخير‏, ‏يكون‏ ‏كمن‏ ‏يستخدم‏ ‏الشيطان‏ ‏في‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏الله‏!!‏
في‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏تذكر‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏مقاريوس‏ ‏الكبير‏ ‏أحكم‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏علي‏ ‏نفسك‏ , ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يحكموا‏ ‏عليك‏ ‏وضع‏ ‏أمامك‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏: ‏أذكر‏ ‏من‏ ‏أين‏ ‏سقطت‏ ‏وتب‏ (‏رؤ‏ 2: 5).‏
ليكن‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏إذن‏ ‏حافز‏ ‏ا‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏.‏
التوبة‏ ‏مطلوبة‏ ‏منك‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏. ‏ولكن‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏يذكرك‏ ‏بها‏, ‏لكي‏ ‏تترك‏ ‏كل‏ ‏أخطائك‏ ‏القديمة‏, ‏وتقول‏ ‏مع‏ ‏الرسول‏: ‏الأشياء‏ ‏العتيقة‏ ‏قد‏ ‏مضت‏. ‏هوذا‏ ‏الكل‏ ‏قد‏ ‏صار‏ ‏جديدا‏ (2‏كو‏ 5: 17). ‏وهذه‏ ‏الأشياء‏ ‏العتيقة‏ ‏تشمل‏ ‏كل‏ ‏أنواع‏ ‏الخطايا‏: ‏خطايا‏ ‏الفكر‏ ‏والحس‏ ‏والقلب‏ ‏والجسد‏.. ‏خطاياك‏ ‏في‏ ‏علاقتك‏ ‏مع‏ ‏الله‏, ‏ومع‏ ‏الناس‏, ‏ومع‏ ‏نفسك‏.. ‏كما‏ ‏تشمل‏ ‏أيضا‏ ‏الفتور‏ ‏والضعف‏ ‏والكسل‏..‏
في‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏ضع‏ ‏أمامك‏ ‏خطة‏ ‏للمستقبل‏:‏
انظر‏ ‏إلي‏ ‏وضعك‏ ‏الروحي‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏ناحية‏, ‏وفكر‏ ‏في‏ ‏كيف‏ ‏تعيد‏ ‏تشكيل‏ ‏شخصيتك‏ ‏من‏ ‏جديد‏, ‏بحيث‏ ‏تتغير‏ ‏إلي‏ ‏أفضل‏. ‏اسأل‏ ‏نفسك‏: ‏ما‏ ‏هي‏ ‏الخطايا‏ ‏الثابتة‏ ‏فيك‏, ‏التي‏ ‏تكررها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏اعتراف؟‏ ‏وكيف‏ ‏تتخلص‏ ‏منها؟‏ ‏ما‏ ‏هي‏ ‏أسباب‏ ‏تلك‏ ‏الخطايا‏, ‏وما‏ ‏مصادرها؟‏ ‏وكيف‏ ‏تبعد‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏تلك‏ ‏الأسباب؟‏ ‏عن‏ ‏مصادر‏ ‏العثرة‏ ‏جميعها‏..‏
ضع‏ ‏لنفسك‏ ‏تداريب‏ ‏روحية‏, ‏وكن‏ ‏حازما‏ ‏في‏ ‏تنفيذها‏.‏
بحيث‏ ‏تكون‏ ‏تلك‏ ‏التداريب‏ ‏في‏ ‏مستواك‏, ‏وتكون‏ ‏قادرا‏ ‏علي‏ ‏تنفيذها‏, ‏ولا‏ ‏مانع‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تتدرج‏ ‏في‏ ‏الفضيلة‏, ‏ولا‏ ‏تقفز‏ ‏إلي‏ ‏أعلي‏ ‏السلم‏ ‏مرة‏ ‏واحدة‏, ‏أقول‏ ‏هذا‏ ‏عن‏ ‏التداريب‏ ‏الخاصة‏ ‏بالوسائط‏ ‏الروحية‏: ‏كالصلاة‏ ‏والصوم‏, ‏والقراءات‏ ‏الروحية‏, ‏والتأمل‏ .. ‏أما‏ ‏عن‏ ‏التداريب‏ ‏الخاصة‏ ‏بالتوبة‏ ‏فيلزم‏ ‏فيها‏ ‏الحزم‏ ‏والقطع‏. ‏لأن‏ ‏استبقاءك‏ ‏لشئ‏ ‏مهما‏ ‏كان‏ ‏بسيطا‏ ‏قد‏ ‏يتسبب‏ ‏في‏ ‏نكسة‏ ‏روحية‏ ‏يرجع‏ ‏بها‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏الوراء‏..‏
أقول‏ ‏هذا‏ ‏لأن‏ ‏أناسا‏ ‏تمر‏ ‏عليهم‏ ‏الأعوام‏, ‏وهم‏ ‏كما‏ ‏هم‏, ‏لم‏ ‏يتغيروا‏.. ‏بل‏ ‏لهم‏ ‏نفس‏ ‏الأخطاء‏ ‏ونفس‏ ‏الطباع‏!!‏
هلاء‏ ‏لم‏ ‏يتوبوا‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏يريدوا‏ ‏أن‏ ‏يتوبوا‏, ‏أو‏ ‏ربما‏ ‏يكونون‏ ‏أبرارا‏ ‏في‏ ‏أعين‏ ‏أنفسهم‏, ‏أو‏ ‏حكماء‏ ‏في‏ ‏أعين‏ ‏أنفسهم‏ ..! ‏لا‏ ‏يرون‏ ‏في‏ ‏ذواتهم‏ ‏خطية‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏توبة‏, ‏أو‏ ‏نقصا‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏تلافيه‏..! ‏ناسين‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏: ‏لا‏ ‏تكن‏ ‏حكيما‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسك‏ (‏أم‏ 3: 7) ‏لا‏ ‏تبرر‏ ‏نفسك‏, ‏لأنه‏ ‏ليس‏ ‏بارا‏ ‏ولا‏ ‏واحدا‏ (‏رو‏3: 10). ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏النقد‏ ‏الموجه‏ ‏إلي‏ ‏أيوب‏ ‏أنه‏: ‏كان‏ ‏بارا‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ (‏أي‏ 32: 1).‏
المهم‏ ‏أن‏ ‏تثق‏ ‏تماما‏ ‏بأنه‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تغير‏ ‏في‏ ‏نفسك‏ ‏شيئا‏ ‏لأن‏ ‏البار‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏نفسه‏ ‏لا‏ ‏يري‏ ‏في‏ ‏نفسه‏ ‏شيئا‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏تغيير‏. ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏نفسه‏ ‏جميلة‏ ‏في‏ ‏عينيه‏. ‏وطرقه‏ ‏أيضا‏ ‏صالحة‏ ‏في‏ ‏تصوره‏!! ‏لذلك‏ ‏هو‏ ‏يستمر‏ ‏فيما‏ ‏هو‏ ‏فيه‏, ‏ولا‏ ‏يتخذ‏ ‏من‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏فرصة‏ ‏لتجديد‏ ‏ذهنه‏. ‏بل‏ ‏يظل‏ ‏ثابتا‏ ‏في‏ ‏منهجه‏ ‏الفكري‏ ‏بنفس‏ ‏الذهن‏ ‏بنفس‏ ‏الوسائل‏. ‏لا‏ ‏يلوم‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏شئ‏, ‏ولا‏ ‏يقبل‏ ‏ملامة‏ ‏من‏ ‏أحد‏.. ‏مثله‏ ‏الذين‏ ‏لم‏ ‏يدخلوا‏ ‏الفلك‏ ‏مع‏ ‏أبينا‏ ‏نوح‏, ‏ومثل‏ ‏الذين‏ ‏لم‏ ‏يسمعوا‏ ‏لنصيحة‏ ‏لوط‏ ‏البار‏: ‏فكار‏ ‏كمازح‏ ‏في‏ ‏أعين‏ ‏أصهاره‏ (‏تك‏ 19: 14). ‏وسقطت‏ ‏نار‏ ‏الله‏ ‏فأهلكت‏ ‏الجميع‏..‏
أما‏ ‏أنت‏ ‏فاكتشف‏ ‏أخطاءك‏, ‏وحاول‏ ‏أن‏ ‏تصلح‏ ‏نفسك‏ ‏وأعرف‏ ‏أن‏ ‏معالجة‏ ‏الأخطاء‏ ‏هي‏ ‏عمل‏ ‏المبتدئين‏. ‏أما‏ ‏السائرون‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الله‏, ‏فإن‏ ‏منهجهم‏ ‏هو‏ ‏النمو‏ ‏الروحي‏ ‏المستمر‏, ‏للوصول‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏القداسة‏ ‏وحياة‏ ‏الكمال‏, ‏واضعين‏ ‏أمامهم‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏: ‏لنظهر‏ ‏ذواتنا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏دنس‏ ‏الجسد‏ ‏والروح‏, ‏مكملين‏ ‏القداسة‏ ‏في‏ ‏خوف‏ ‏الله‏ (2 ‏كو‏ 7: 1). ‏وأيضا‏: ‏نظير‏ ‏القدوس‏ ‏الذي‏ ‏دعاكم‏, ‏كونوا‏ ‏أنتم‏ ‏أيضا‏ ‏قديسين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏سيرة‏. ‏لأنه‏ ‏مكتوب‏: ‏كونوا‏ ‏قديسين‏ ‏لأني‏ ‏أنا‏ ‏قدوس‏.. ‏فسيروا‏ ‏زمان‏ ‏غربتكم‏ ‏بخوف‏ (1‏بط‏ 1: 15- 17).‏
وفي‏ ‏تداريبك‏ ‏الروحية‏, ‏كن‏ ‏حازما‏ ‏في‏ ‏تنفيذها‏:‏
لأن‏ ‏كثيرين‏ ‏وضعوا‏ ‏لأنفسهم‏ ‏تداريب‏, ‏ونسوها‏ ‏ولم‏ ‏ينفذوها‏. ‏والبعض‏ ‏نفذوها‏ ‏ولم‏ ‏يثبتوا‏ ‏فيها‏ ‏والبعض‏ ‏ثبتوا‏ ‏إلي‏ ‏حين‏ ‏ولم‏ ‏يستمروا‏!‏
ليكن‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليك‏ ‏هو‏ ‏عام‏ ‏حزم‏ ‏وجدية‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏الروحية‏. ‏لا‏ ‏تعرج‏ ‏فيه‏ ‏بين‏ ‏الفرقتين‏ (1‏مل‏ 18: 21).. ‏بحيث‏ ‏تحاول‏ ‏أن‏ ‏تجمع‏ ‏في‏ ‏قلبك‏ ‏بين‏ ‏محبة‏ ‏الله‏ ‏ومحبة‏ ‏العالم‏. ‏وهذا‏ ‏محال‏ ‏لأن‏: ‏محبة‏ ‏العالم‏ ‏هي‏ ‏عداوة‏ ‏لله‏ (‏يع‏4: 4). ‏ولأن‏ ‏الأكل‏ ‏من‏ ‏الشجرة‏ ‏المحرمة‏, ‏يمنع‏ ‏من‏ ‏الاقتراب‏ ‏إلي‏ ‏شجرة‏ ‏الحياة‏ (‏تك‏ 3: 24). ‏ولا‏ ‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تضع‏ ‏رقعة‏ ‏جديدة‏ ‏علي‏ ‏ثوب‏ ‏عتيق‏ (‏مت‏9: 16) ‏لا‏ ‏تعش‏ ‏في‏ ‏ثنائية‏ ‏وتذبذب‏..‏
يوما‏ ‏تعلو‏ ‏ويوما‏ ‏تهبط‏. ‏بل‏ ‏لتكن‏ ‏توبتك‏ ‏هي‏ ‏تغيير‏ ‏دائم‏ ‏وثابت‏ ‏في‏ ‏حياتك‏, ‏بحيث‏ ‏لا‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏أخطائك‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏. ‏ضع‏ ‏حواجز‏ ‏متينة‏ ‏بينك‏ ‏وبين‏ ‏الماضي‏ ‏المظلم‏ ‏فلا‏ ‏تعود‏ ‏إليه‏, ‏ولا‏ ‏تشتهيه‏. ‏ولا‏ ‏تترك‏ ‏أبوابك‏ ‏مفتوحة‏ ‏يدخل‏ ‏منها‏ ‏العدو‏. ‏بل‏ ‏خاطب‏ ‏نفسك‏ ‏مع‏ ‏داود‏ ‏قائلا‏: ‏سبحي‏ ‏الرب‏ ‏يا‏ ‏أورشليم‏ ‏سبحي‏ ‏إلهك‏ ‏يا‏ ‏صهيون‏, ‏لأنه‏ ‏قوي‏ ‏مغاليق‏ ‏أبوابك‏ ‏وبارك‏ ‏بنيك‏ ‏فيك‏ (‏مز‏147: 12, 13).‏
واحترس‏ ‏لأنك‏ ‏إن‏ ‏بدأت‏ ‏طريقا‏ ‏مع‏ ‏الله‏, ‏فسوف‏ ‏يبدأ‏ ‏الشيطان‏ ‏حربا‏ ‏لكي‏ ‏يعوق‏ ‏طريقك‏..‏
استعد‏ ‏إذن‏ ‏وإن‏ ‏صادمتك‏ ‏معوقات‏ ‏لكي‏ ‏تكسر‏ ‏تداريبك‏, ‏فلا‏ ‏تتعجب‏ ‏وكن‏ ‏صامدا‏. ‏وقل‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏الشيطان‏: ‏إننا‏ ‏لا‏ ‏نجهل‏ ‏أفكاره‏ (2‏كو‏2: 11). ‏وفي‏ ‏مقاومتك‏ ‏للخطية‏ ‏جاهد‏ ‏بكل‏ ‏قوة‏ ‏وتصميم‏ ‏وتذكر‏ ‏توبيخ‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏للعبرانيين‏, ‏حينما‏ ‏قال‏ ‏لهم‏:‏
لم‏ ‏تقاوموا‏ ‏بعد‏ ‏حتي‏ ‏الدم‏, ‏مجاهدين‏ ‏ضد‏ ‏الخطية‏ (‏عب‏ 12: 4).‏
ما‏ ‏معني‏ (‏حتي‏ ‏الدم‏)‏؟‏ ‏أي‏ ‏لو‏ ‏أدي‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏تستشهد‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏الحفاظ‏ ‏علي‏ ‏نقاوتك‏.. ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏الضابط‏ ‏في‏ ‏المعركة‏ ‏أثناء‏ ‏الحرب‏, ‏أنه‏ ‏يكافح‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏طلقة‏ ‏وآخر‏ ‏رجل‏.. ‏وأنت‏ ‏أيضا‏ ‏تجاهد‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏ما‏ ‏يمنحك‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏قوة‏ ‏ومن‏ ‏عمل‏ ‏النعمة‏ ‏معك‏..‏
وفي‏ ‏جهادك‏ ‏الروحي‏, ‏جاهد‏ ‏مع‏ ‏الله
قل‏ ‏له‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏أبونا‏ ‏يعقوب‏ ‏أبو‏ ‏الآباء‏: ‏لا‏ ‏أتركك‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تباركني‏ (‏تك‏32: 26). ‏ورتل‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبك‏ ‏طلبتك‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏الخمسين‏ ‏قلبا‏ ‏نقيا‏ ‏اخلق‏ ‏في‏ ‏يا‏ ‏الله‏, ‏وروحا‏ ‏مستقيما‏ ‏جدد‏ ‏في‏ ‏أحشائي‏.. ‏قل‏ ‏له‏ ‏مع‏ ‏داود‏ ‏النبي‏: ‏علمني‏ ‏يارب‏ ‏طرقك‏ ‏فهمني‏ ‏سبلك‏ ‏أهدني‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏مستقيم‏ (‏مز‏25).. ‏انضح‏ ‏علي‏ ‏بزوفاك‏ ‏فأطهر‏, ‏واغسلني‏ ‏فأبيض‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الثلج‏ (‏مز‏50)‏
وإن‏ ‏ثقلت‏ ‏عليك‏ ‏الحرب‏, ‏فذكر‏ ‏الرب‏ ‏بمواعيده‏:‏
قل‏ ‏له‏: ‏أين‏ ‏وعدك‏ ‏يارب‏ ‏القائل‏: ‏أعطيكم‏ ‏قلبا‏ ‏جديدا‏.. ‏وأجعل‏ ‏روحي‏ ‏في‏ ‏داخلكم‏, ‏وأجعلكم‏ ‏تسلكون‏ ‏في‏ ‏فرائضي‏.. ‏وأخلصكم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏نجاساتكم‏ (‏حز‏ 36: 26- 29).‏
قل‏ ‏له‏: ‏إنني‏ ‏يارب‏ ‏أطرح‏ ‏أمامك‏ ‏ضعفي‏ ‏وعجزي‏ ‏عن‏ ‏تنفيذ‏ ‏وصاياك‏, ‏واتمسك‏ ‏بوعدك‏ ‏القائل‏:‏
تعالوا‏ ‏إلي‏ ‏يا‏ ‏جميع‏ ‏المتعبين‏ ‏والثقيلي‏ ‏الأحمال‏, ‏وأنا‏ ‏أريحكم‏ (‏مت‏ 11: 28).‏
ثق‏ ‏أنك‏ ‏إن‏ ‏نجحت‏ ‏في‏ ‏صلاتك‏, ‏فسوف‏ ‏تنجح‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏جهادك‏ ‏الروحي‏.‏
لأنك‏ ‏سوف‏ ‏لا‏ ‏تجاهد‏ ‏وحدك‏ , ‏بل‏ ‏ستكون‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏معك‏, ‏لتنقذك‏ ‏وتقويك‏..‏
ولا‏ ‏تقل‏ ‏صلواتك‏ ‏هذه‏ ‏في‏ ‏ليلة‏ ‏رأس‏ ‏السنة‏ ‏فقط‏, ‏بل‏ ‏طول‏ ‏أيام‏ ‏السنة‏.‏
صلواتك‏ ‏وكل‏ ‏جهاداتك‏ ‏الروحية‏ ‏بمناسبة‏ ‏بدء‏ ‏عام‏ ‏جديد‏, ‏فلتصحبك‏ ‏طول‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏الجديد‏, ‏ولتكن‏ ‏منهجا‏ ‏ثابتا‏ ‏لك‏. ‏وقل‏ ‏للرب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏حين‏:‏
توبني‏ ‏فأتوب‏ (‏إر‏ 31: 18) ‏اسندني‏ ‏فأخلص‏ (‏مز‏ 119: 117).‏
وحينما‏ ‏يعطيك‏ ‏الله‏ ‏هذه‏ ‏التوبة‏, ‏حافظ‏ ‏عليها‏ ‏واجعل‏ ‏جذورها‏ ‏تتعمق‏ ‏في‏ ‏قلبك‏, ‏وثمارها‏ ‏تظهر‏ ‏في‏ ‏حياتك‏. ‏واشكر‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يعطيك‏, ‏متذكرا‏ ‏قول‏ ‏مار‏ ‏إسحق‏ ‏ليست‏ ‏عطية‏ ‏بلا‏ ‏زيادة‏, ‏إلا‏ ‏التي‏ ‏بلا‏ ‏شكر‏.‏
وليكن‏ ‏الله‏ ‏معك‏ ‏وكل‏ ‏عام‏ ‏وأنت‏ ‏بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوستينا بطرس
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2851
نقاط : 6216
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: ما‏ ‏هو‏ ‏الجديد‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏الجديد؟   الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 5:42 pm

ربنا يباركك جدا ويبارك مجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما‏ ‏هو‏ ‏الجديد‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏العام‏ ‏الجديد؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: