منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 10:50 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة عن الضمير


عظة عن الضمير





† أريد أن أكلمكم الليلة عن الضمير. كثيراً ما يقابلني شخص ويسألني: لماذا (فلان) يتصرف بهذا الشكل؟! لماذا ينتهر ولا يراعي الغير في تصرفاته ولا يراعي التصرف بما يرضي الله؟! ألا يوجد ضمير؟!
فأقول له: لا يا حبيبي هناك ضمير. فيتساءل مرة أخرى قائلاً: إذاً لماذا يأتي بهذه الأفعال؟! أو لماذا تحدث تلك الأحداث؟!


الضمير ليس صوت الله:
أول حاجة أريد أن أقولها لكم إن الضمير ليس هو صوت الله في الإنسان كما يظن البعض فهذا فهم خاطئ. فصوت الله في الإنسان هو صوت الروح القدس لكنه ليس صوت الضمير لأن الضمير يمكن أن يخطئ والله لا يمكن أن يقود للخطأ.


كيف يمكن للضمير أن يخطئ؟ سأعطيكم أمثلة على ذلك:-


الضمير الخاطئ قد يقود للقتل:




قد تخطئ فتاة وتحمل سفاحاً ثم تذهب إلى الطبيب طالبة المساعدة. ومن أجل مساعدتها يقرر الطبيب أن يقتل الجنين وهو في ذلك يعتقد أنه يفعل هذا من أجل الرحمة ومن أجل أن يسترها من الفضيحة ولكن بالطبع هو في ذلك يقوم بجريمة قتل. ثم يقرر أن يقوم بعملية تستر بكارتها التي ضاعت وهذه جريمة أخرى. هذا الطبيب أمام ضميره يظن أنه يقوم بعمل خير. ولكنه في الحقيقة قد ارتكب خطيتين، وضميره مستريح وموافق على ذلك، فالضمير قد يتوقف عن العمل بينما العقل يفكر ويبرر الخطايا.


الضمير الخاطئ قد يقود للكذب:
قد يقع الأولاد في خطأ فتخاف الأم عليهم من عقاب الأب. فتخفي خطأهم عن الأب وقد تلجأ في هذا إلى الكذب. ويعتاد الأولاد أن يخطئوا وأن لا يعاقبوا على خطئهم والأم تسترهم وهي في ذلك ضميرها الخاطئ مستريح لأنها تظن أن ما تفعله هو رحمة وعطف على أولادها بينما تصرفها هذا خاطئ وقد يؤذي أولادها في المستقبل.


الضمير الخاطئ قد يقود للمساعدة على الغش:
قد يغشش تلميذ زميله في الامتحان ويظن أنه بذلك ينقذه من الرسوب في الامتحان. بينما الغش خطية. ولكنه يبرر الغش بأنه يساعد زميله.
وما أكثر إن الضمير يأخذ أجازة ويترك العقل يفكر، والعقل يبرر وكله ماشي. أو الخطيئة تلبس الفضيلة.


الضمير الخاطئ قد يقود إلى الخطأ:
فالمنظمين مثلاً من أجل النظام يطردوا هذا وينتهروا هذا وهم في ذلك يؤذون مشاعر الناس. وفي كل هذا لا يشعرون بأي خطأ لأنهم يحققون النظام المطلوب! ولكن لابد أن تعلموا أن الهدف السليم لكي يتحقق يجب أن تكون وسيلة تحقيقه سليمة أيضاً. ولكن كثيراً ما يكون للضمير أحكام مختلفة.


أنواع الضمير:
الضمير أيها الآباء والإخوة له ثلاثة أنواع:-


1- الضمير الصالح:
الضمير الصالح مثل ميزان الصيدلي الكثرة تضره والقلة تضره فهو ضمير مضبوط تماماً. وقد كان بولس الرسول يقول: "أنا بضميري الصالح أمام الله"، ونص الآية هو: «أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ، إِنِّي بِكُلِّ ضَمِيرٍ صَالِحٍ قَدْ عِشْتُ للهِ إِلَى هذَا الْيَوْمِ»." (سفر أعمال الرسل 23: 1). فهذا هو الضمير الصالح.


2- الضمير الواسع:
وهذا الضمير يصف عن البعوضة ويبلع الجمل، فهو ضمير واسع يتسع لكل شيء. تجد صاحبه يقول: (يا عم ما تدققش، إفرجها شوية، خليها تمر). وإذا كذب وواجهته بكذبه يرد عليك قائلاً: ( لا لا لا ده أنا كنت بضحك، دي نكتة). وبالمثل يصف أي خطيئة بأي فضيلة.


3- الضمير الضيق:
الضمير الضيق يعتبر كل شيء خطيئة، فيحسب الخطية حيث لا يوجد خطية، أو يكبر حجم الخطية. ويطلقون عليه "الضمير الموسوس".
في الأيام الأولى لي في الدير. كان هناك راهب كلما أقابله يقول لي: "أنت يا أبونا زعلان مني؟" أقول له: "لا يا حبيبي مش زعلان". يقول لي: "الحمد لله الله يعوضك يا أبونا". ولم أكن أغضب منه في أي شيء ولكنه كان يخيل إليه أشياء غير موجودة.


الضمير يتأثر بالعقائد:
الضمير أيضاً يتأثر بالعقائد (بعقائد الناس)، ففي زمان الوثنية كان الذي لا يبخر للوثن ضميره يتعبه لأنه لم يبخر للوثن. وكانوا في كل عام يلقون بفتاة في النيل لكي يرضى النيل عنهم. وكان ضميرهم يتعبهم إذا لم يقوموا بذلك.


الضمير يتأثر بالتقاليد:
الانتقام للشرف والعرض نوع من التقاليد يتأثر بها الضمير:
فالضمير أيضاً يتأثر بالتقاليد. فهناك نوع من التقاليد مثلاً إذا وقعت أخت في زنا يصمم أخوها على قتلها اعتقاداً منه أنه بذلك يمحو عار الأسرة ويغسل الخطيئة بالدم. نوع من التقاليد. وضميره يساعده على القتل. وهو في ذلك يقوم بخطيئة قتل ويحرم أخته من فرصة التوبة.


الأخذ بالثأر نوع من التقاليد يتأثر بها الضمير:
العرف أو التقاليد في بعض البلاد تجعل الرجل يصمم أن يأخذ بثأر أبيه أو أخيه أو قريبه الذي قُتل. وإن لم يأخذ بالثأر يعتبر نفسه في عار. ضميره يقول له لازم تقتل. العرف أو التقاليد كده في بعض البلاد.


الضمير يتأثر ببعض الرغبات أو الشهوات:
الضمير أيضاً يتأثر ببعض الرغبات. فأحياناً يكون الإنسان أمام مشكلة أو أمام اتهام فيلجأ للكذب لأنه يرى فيه المخرج الوحيد من هذا الاتهام أو المشكلة. فيقول عن أشياء حدثت أنها لم تحدث وضميره يساعده على الكذب. ويعتبر أن هذا لون من الذكاء في الدفاع عن النفس ونوع من الحيلة ومن الدهاء. ضميره يساعده. أي أن رغبته في تبرئة ذاته أثرت على ضميره وأسكتت هذا الضمير.
أو شخص يلاقي إن المشكلة أو الطلب لا يحل إلا بالرشوة. بدون الرشوة لا فائدة. فيقول لا مانع أدفع رشوة واعتبرها ضريبة مفروضة علي وأنا بدفع الضريبة. يبرر لنفسه الرشوة للحصول على طلبه.
وهكذا ممكن الشهوة تقود الإنسان وتسكت الضمير. أي شهوة. مثل شهوة النجاح. ينجح بأي وسيلة ولو يسكت الضمير.


الضمير يتأثر بالمعرفة:
الضمير أيضاً يتأثر بالمعرفة. وبالمعرفة يستنير الضمير ولذلك هناك خطايا تسمى خطايا الجهل أي أخطأ لأنه يجهل. وعندما تزداد معرفته لا يخطئ مرة أخرى. هذا كله عن المعرفة الصالحة التي تقود إلى التوبة مثلاً.
لكن الضمير قد يتأثر بمعرفة خاطئة أو معرفة ملتوية مثل شخص يقابل آخر ويقول له أشياء خاطئة عن أناس معروفين لديه ويعطيه مشورة خاطئة في كيفية التعامل مع مثل هؤلاء الناس، وقد تحدثنا عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في أقسام أخرى. ويردد عليه هذا الكلام حتى يتأثر بالمعلومات الخاطئة التي تضله ويتأثر ضميره ويتصرف بطريقة خاطئة بناءاً على تلك المعرفة المضللة. فهناك أنواع من المعرفة تقود إلى الخطيئة.


الضمير يتأثر بالمرشدين:
الضمير أيضاً قد يتأثر بالمرشدين، فهناك أشخاص يطيعون مرشديهم مهما قالوا لهم ومبدأهم "الذين بلا مرشد يسقطون مثل أوراق الشجر". فتجد الشخص يتصرف بضمير مرشده وليس بضميره هو. يلغي ضميره ويضع أمامه ضمير مرشده.
ويترك للمرشد التصرف في ضميره فإما أن يلغي ضميره وإما أن يشكله. يشكل الضمير بالطريقة التي يريدها. مثال لذلك، قد يكون المرشد يحب الجدية فيقول له الضحك حرام خليك جد. بينما مرشد آخر يحب البشاشة يقول له خليك بشوش كده. وعلى حسب توجيه المرشد يتصرف الشخص. مرشد يعلم المرح ومرشد يعلم الرزانة.
الضمير أيضاً يتأثر بالمرشدين في موضوع مثل تنظيم النسل فبعض المرشدين يحللون تنظيم النسل والبعض الآخر يحرمونه وكما يقول المرشد يشتغل الضمير.


الضمير يتأثر بالبيئة المحيطة:
الضمير أيضاً يتأثر بالبيئة التي يعيش بها الإنسان.
مثال لذلك الأولاد الذين يخرجون في مظاهرة. فالذي يسير في مظاهرة لا يسير بضميره بل يسير بضمير الجماعة. هم يهتفون وهو يهتف معهم. فإذا اندفعوا في كلام يؤذيهم يندفع معهم ويقول كما يقولون. ثم يُقْبَض على هذا الشخص ويُلْقَى في السجن. ثم وهو جالس في السجن وليس معه مَنْ كانوا يهتفون حوله في المظاهرة، يبدأ في التفكير بطريقة مختلفة (طريقة أخرى). لأنه عندما كان في وسط الناس كان يفكر بضمير الناس. يفكر بالانفعال والإثارة وبنفس طريقة الناس الذين كانوا حوله.
وهناك إنسان ضميره يتأثر بالصحف وبما يقرأه في الصحف وما يصدقه.
وهناك ناس وسط جيل معين له صفات معينة يكون ضميرهم متأثراً بصفات هذا الجيل. بينما من بين هؤلاء الناس يظهر بعض المصلحين يقفون ضد الاتجاه العام ويكونوا اتجاه جديد لأنهم أناس مصلحين.


"الضمير" ليس هو "الإرادة":
بعد هذا نقول أن الضمير شيء والإرادة شيء آخر، وهناك فرق بين ما يريده الضمير وما يريده الشخص. فالضمير يشبه إشارات المرور. فإذا كانت العربة سائرة وإشارة المرور حمراء فعليها أن تقف. أي أن إشارة المرور ترشده ولكنها لا ترغمه فمن الممكن أن يكسر الإشارة ويسير. كذلك الضمير فإنه يرشد لكن لا يرغم.
ولذلك قيل مرة عن الضمير أنه "قاضي عادل" ولكنه لا يستطيع أن ينفذ أحكامه. الضمير يرشد فقط ولكن التنفيذ في يد الإرادة.


نعمة الله تتدخل لإرشادنا ولكنها لا ترغمنا:
ماذا يفعل الإنسان إذا كانت إرادته شريرة وتضغط عليه؟ قد يكون الإنسان سائراً في اتجاه معين خاطئ وضميره غير قادر على إيقافه. هنا تتدخل النعمة، نعمة ربنا لكي ترشد الإنسان في طريق سليم تغير وجهته. ولكن النعمة أيضاً لا ترغم فله أن يقبل النعمة أو لا يقبل.
إذا قبل الإنسان النعمة يسير في الطريق الصحيح وإذا لم يقبلها فإنه يضيع.





الموضوع الأصلي : عظة عن الضمير // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 4:03 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24876
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: عظة عن الضمير


عظة عن الضمير


يسلموووعلى الموضوع
لك منى كل الشكر والتقدير




الموضوع الأصلي : عظة عن الضمير // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي


الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 4:57 pm
المشاركة رقم:
مدير الموقع
مدير الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11715
نقاط : 15561
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 31
الدولة : http://www.ahladalil.net/
مُساهمةموضوع: رد: عظة عن الضمير


عظة عن الضمير


شكرا لك على الطرح القيم




الموضوع الأصلي : عظة عن الضمير // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: امين


توقيع : امين









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء ديسمبر 30, 2014 5:36 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2614
نقاط : 5386
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: عظة عن الضمير


عظة عن الضمير


ربنا يباركك جدا ويبارك مجهودك




الموضوع الأصلي : عظة عن الضمير // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة