منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخطيئة الكبري في حياتك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8860
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: الخطيئة الكبري في حياتك    الخميس يناير 15, 2015 10:48 am

كثيراً ما يخطئ الإنسان ، وينسي ما قد ارتكبه . ولكن تقف خطية معينة أمامه ، لا يستطيع أن ينساها ...
مثال ذلك داود النبي : إنه يقول للرب في صلاته " إن كنت للآثام راصداً يارب ، يارب من يثبت ؟! "{مز3:130}. " لت تدخل في المحاكمة مع عبدك ، فإنه لن يتزكي قدامك اي حي {مز3:143}. خطايا شبابي وجهالاتي لا تذكر "{مز6:25}.
كل هذه يطلب من الله ألا يذكرها ، لأنها كثيرة ، وجهلات ، ولن يتزكي منها أحد . وهي مثل السهوات اتي يقول عنها " السهوات { الهفوات } من يشعر بها . من الخطايا المستترة يارب أبرئني {مز12:19}.
***
ومع كل ذلك هناك خطية يقول عنها " خطيتي أمامي في كل حين "{مز3:15}.
لقد تركت عمقاً معيناً في مشاعره ، وعمقاً آخر في ذاكرته ، بحيث لم يستطع أن ينساها هي التي هزته هزاً فقال " تعبت في تنهدي ، أعوم كل ليلة سريري ، وبدموعي أبل فراشي " {مز6}.
كذلك شمشون : لاشك أنه ارتكب خطايا كثيرة ، شرحها في سفر الخطاة . ولكن خطية كبري هزت كيانه كله . وهي أنه باح بسره لدليلة ، مما أدي إلي كسرنذره ، وإنتصار أعدائه عليه ، وفقاً عينيه ، وأخذه أسيراً يجر الطاحون {قض16}.
هذه الخطية لم ينسها مطلقاً .........
***
ومثل داود وشمشون ، هناك سليمان .
لقد غرق في الملاذ العالمية إلي أعماقة ، ولم يتعب ضميره شئ من ذلك كله {جا2: 9، 10}. ثم أرتكب خطيته الكبري التي ذهب فيها وراء عشتاروت إلهة الصيدونيين ، وملكوم رجس العمونيين ، وبني مرتفعة لكموش رجس الموآبيين .. ولمولك رجس بني عمون {1مل11: 5- 7}.
هذه ليس فقط سليمان لم ينسها .
بل الله نفسه ، لم يتركها له .
وهكذا فرض الله عليه عقوبات " وغضب الرب علي سليمان ."{1مل11: 9-13}. ونفذ الله وعده فيه ، حينما قال عنه "إن تعوج أؤدبه بقضيب الناس ، وبضربات بين آدم "{2صم14:7}. وهكذا أقام الرب عليه خصوماً لتأديبه " هذه الأدومي ورزون بن اليداع ويربعام بن نباط ..{1مل11: 14، 23، 26}.
***
مثال ذك فتاة تخطئ في علاقاتها بشباب ...
ويمر ذلك عليها سهلاً ، تفيق من علاقة لتدخل في أخري ، بضمير نائم ، ثم تصحو منزعجة علي خطية كبري تفقد فيها بكارتها ، وقد تحبل . وتجد نفسها مساقة إلي عملية إجهاض لتقتل جنيناً . والعملية تحتاج إلي مال كيف يحصل عليه ؟ ويحتاج الأمر كله إلي مجموعة من الأكاذيب لتغطيته ، فيحفر في عقلها وفي أحاسيسها وقائع لا يمكن أن تنسي !!
***
إنها كاخطأ الذي يقع فيه الإنسان ، فيضيع مستقبله كله .
كطالب يضبط في غش ، ويرفت سنتين من الكلية ، وتضيع سمعته ، وتلاحقه انظار الناس وألسنتهم . أو شاب آخر يقع في إدمان المخدرات . وتكون هي الخطية الكبري في حياته ، تحكم نفسيته وأعصابه وسمعته ، سواء شفي من الإدمان لو لم يشف . وأصعب من هذين ، إنسان يصاب بمرض الإيدز الذي يحطم صحته وسمعهت ، ويجره نحو الموت جراً . ويصرخ في داخله : كيف سقطت ؟! وكيف ضعت ؟! إنها غلطة العمر ....
***
وغلطة البشرية كلها ، هي خطية آدم وحواء .
بكل ما جبلته من نتائج خطيرة استمرت دهوراً .


خطية فسدت بها الطبيعة البشرية كلها . وكان يلزم لعلاجها التجسد والفداء . وبلغ من خطورتها ان ترك الله آثار باقية حتي الآن . بقوله لآدم " بعرق جبينك تأكل خبزاً ، حتي تعود إلي الأرض التي أخذت منها ، لأنك تراب وإلي التراب تعود " .وبقوله لحواء " تكثيراً أكثر اتعاب حبلك ، وبالوجع تلدين أولاداً "{تك3: 16- 19}. واستمرت آثار هذه الخطية ، مها حاول الإنسان أن يتمرد علي ذلك ..
هناك خطايا تسببت في هلاك مقترفيها .
وماتوا في خطاياهم هالكين : مثل خطية يهوذا . ولاشك أن يهوذا كانت له خطايا كثيرة ، ومنها أنه " كان سارقاً . وكان الصندوق عنده ، واكن يحمل ما يلقي فيه " {يو6:12}. ولكن خيانته لسيده ، كانت الخطية الكبري التي لم يستطع أن يحتملها ، فمضي وخنق نفسه "{مت5:27}.
كذلك خطية أولاد عالي الكاهن التي قال عنها الرب " لا يكفر عن شر بيت عالي بذبيحة او بتقدمة إلي الأبد "{1صم14:3}. وبنفس الغضب حكم الرب علي عالي نفسه " من أجل الشر الذي يعلم أن بنيه قد أوجيوا به اللعنة علي أنفسهم ، ولم يردعهم {1صم13:13}.
ايضاً خطية حنانيا وسفيرا ، التي استحقا بها الموت مباشرة دون إعطائهما فرصة للتوبة {اع5}.
***
وهناك خطايا أمتدت آثارها اجيالاً طويلة .
مثل لعنة كنعان ، للإستهانة بكرامة الأب . ومع أنها خرجت من فم ابينا نوح {تك25:9}. إلا أنها استمرت إلي ايام السيد المسيح نفسه الذي استخدمها في حديثه مع المرأة " نبلبل ألسنتهم "{تك7:11}. ولا تزال بلبلة الألسنة قائمة إلي يومناً هذا .....
***
هناك خطايا عديدة لم تسجل في الكتاب المقدس ، الذي قال بصيغة إجمالية " الكل قد زاغو معاً وفسدوا . وليس من يعمل صلاحاً ، ليس ولا واحد "{مز3:14}.
ومع ذلك سجل الكتاب خطايا معينة . وسجل معها أيضاً عقوبات لها .
سجل خطاياالزنا الجماعي ، الذي أدي إلي الطوفان {تك6}. وسجل الشذوذ الجنسي الذي أدي إلي حرق سادوم {تك19}. وسجل محاولة إتصاب سر الكهنوت التي وقع فيها قورح وداثان وابيرام ، ففتحت الأرض فاها وابتلعتهم {عد16}. وسجل خيانة أبشالوم لأبيه داود {1صم18:16}. وسجل إنكار بطرس {مت26}. ومسامحة الرب له {يو21}. وسجل طمع آخاب في حقل نابوت اليزرعيلي {1مل21}. وسجل عبادة الأصنان علي يد يربعام بن ناباط ، وعلي يد آخاب وغيرهما {1مل12}. وسجل خطايا أخري لا تنسي حتي للأنبياء ...
***
إن شاول الطرسوسي لم ينس مطلقاً إضطهاده للكنيسة .
علي الرغم من ا،ه فعل ذلك بجهل قبل غيمانه بالمسيح ، وعلي الرغم من توبته واختياره رسولاً وصنع عجائب وآيات علي يديه ، وتعبه الكثير في نشر رسالة الإنجيل ... إلا اننا نراه يقول عن نفسه " أنا الذي نت قبلاً مجدفاً ومضطهداً ومفترياً . ولكنني رحمت لنني فعلت ذلك بجهل في عدم إيمان "{1تي13:1}. ويقول عن ظهور السيد المسيح بعد قيامته " وآخر الكل ، كأنه للسقط ظهر لي أنا ، لأني أصغر الرسل . انا الذي لست اهلاً لأن أدعي رسولاً ، لأني إضطهدت كنيسة الله "{1كو15: 8، 9}. إنه لم يستطع مطلقاً أن ينسي اضطهاده للكنيسة .
***
خطورة الخطايا ليست في كثرتها ، بل في بشاعتها .
خطية سيمون الساحر ، لم تكن في عددها ، إا انه لم يكررها . لكن خطورتها كانت في بشاعتها ، غذا أنه اراد أن يشتري موهبة الله بدراهم {أع8: 18-20}.
كذلك كانت خطية هيرودس الذي قبل من الناس قولهم له " هذا صوت إله ، لا صوت إنسان " فضربه في الحال ملاك الرب ، لأنه لم يعط المجد له ، فصار يأكله الدود ومات {أع12: 22، 23}.
وخطية بطرس في إنكار ، لم تتكرر . إنما بشاعتها في نوعيتها .



حقاً إن الخطايا لا تعد ، إنما توزن .
***
فإذا أضيف إلي بشاعتها تكرارها ، يكون الأمر أصعب وأخطر . وبخاصة تلك الخطايا التي ترسخ في العقل الباطن ، وتتعمق جذورها فيه . وتصبح مصدراً لأحلام ، وأفكار ، وظنون ، وشهوات ، ويحاول الإنسان أن يتخلص منها فلا يستطيع ..! وقد اصبحت كأنها طبع فيه ، أو كأنها طبيعة له ، وجزء من تكوين شخصيته .. وعادة تعودها فلصقت به ..
وكأنه قد ذاق شيئاً فإستطعمه ، وما عاد يستغني عنه !!
وهو مستعد أن يتوب عن جميع خطاياه ، ويتركها ، ما عدا هذه !! هذه التي صارت تجري في دمه ، وفي عمق مشاعره وعمق شهواته ...
***
هناك من يذكر خطية ، ولا يستطيع أن ينساها ، لأنها تتعب ضميره في توبته . لذلك هو يصرخ في داخله ، في الم عميق : كيف وصل بي الحال أن انحدر إلي هذا المستوي ؟!
وهناك من يذكر خطيته الكبري ، وهو أسير لها ، عاجز عن مقاومتها وهذا أصعب ..
إنه يحتاج إلي دفعه كبيرة من الخارج ، تنقذه من الهوة التي تهبط إليها ، وتمرز عنه الربط التي تقيد بها .. ويحتاج إلي عمل من النعمة ومن روح الله القدوس لكي يكره هذه الخطية ، ولا يعود فينجذب إليها .
***
هناك خطايا أخري تتعب الإنسان .
وتهز ضميره هزأ متي استيقظ ، مثل خطية الإرتداد ، وخطية التجديف ، وخطايا الشك . نعم الشك الذي يقال عنه إنه من السهل أن يدخل إلي عقل الإنسان ، ومن الصعب جداً أن يخرج . الشك الذي يفقد به الشخص ما كان له من بساطة الإيمان ، ويتوه ذهنه في عقلانيات لا تنتهي . هذا إن كان شكاً في الله . أما إن كان شكوكاً في إنسان ، فإنه يفقد الثقة ويعجز عن استرجاعها ...
***
وخطايا أخري لا ينساها الإنسان بسبب نتائجها .
مثل زرج أهان زوجته إهانة كبيرة جداً لم تستطع إحتمالها ، فتركت بيت الزوجية إلي بيت ابيها . وعجزت كل محاولات المصالحة من أجل عمق ما احست به المرأة ، مما جعلها تقفد محبتها لذلك الزوج ، وما اخذت من فكرة عن طباعه ومعاملاته .. وهو نفسه يذكر ذلك الخطأ في ندم ، معتبراً أنه الخطية في حياته الزوجية .. ويزداد الأمر خطورة وعمقاً ، إن كان قد وصل إلي قضايا ومحاكم ....
***
وقد تصبح الخطية هي الكبري في الحياة ، إن كان لا يمكن علاجها ...
كراهب مثلاً قد تزوج ، وفقد نذره ورهبنته وبتوليته وسمعته . وفقد كهنوته أيضاً إن كا كاهناً ..! ولم يعد باسطاعته ان يسترجع كل هذا . ثم فقد هذه الزوجة او أختلف معها ، ووجد نفسه في فراغ كامل . وفي فراغ روحي وجسدي
وإجتماعي ، وعقيدي ايضاً .
***
من الجائز أن تكون خطية الإنسان الكبري بسبب فيه :
كخطية محبة الأخبار مثلاً ، التي تفقده كل أصدقائه وغير الأصدقاء ايضاً .
فهو جوعان أخباراً ، يحب أن يعرف الأخبار ويبحث عنها ، ويسأل عنها الناس ويفتش ويسمع ويتسمع ، ويستنتج ، ويسأل سوالً محرجاً ، لكي يعرف منه خبراً . ويتقاض مع غيره من محبي الأخبار ، لكي يعطيهم خبراً مقابل معرفة خبر .
ثم يجد نفسه يحمل كنزاً كبيراً من الأخبار يثقل عليه حمله .
***
فيتحول من جامع أخبار إلي ناقل أخبار .
وتصبح سمعة الناس مضغة في فمه ، يلقيها في آذان الناس كعليم ببواطن الأمور ، ومتداخل في اسرار الناس . وقد يسمعها الناس منه ، وقد يتهرب البعض خشية ان يسمع ما يؤذيه روحياً . وقد يتحاشاه البعض خشية أن يصبحوا هو أيضاً هدفاً له ولمحبته للأخبار . ويجد أن الأخبار قد ابعدت الناس عنه . وايضاً قد أتعبت أفكاره ، فما عاد يثق بأحد ...


وقد يتحول من ناقا للأخبار إلي مؤلف للأخبار !!
***
أصعب خطية هي التي تلتصق بالإنسان ، أكثر مما يلصق جلده بلحمه .
كإنها جزء من كيانه ، ومن صفات شخصيته . وقد تتحول في حياته إلي مرض نفسي يتوالد في داخله ، وتنشأ عنه أمراض أخري خلقية وأجتماعية ، صعبة الشفاء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امين
مشرف
مشرف
avatar


عدد المساهمات : 11711
نقاط : 16083
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 32
الدولة : http://www.ahladalil.net/

مُساهمةموضوع: رد: الخطيئة الكبري في حياتك    الجمعة يناير 16, 2015 4:17 pm

طرح جميل وقيم

سلمت يداك على هذا الطرح

لك ارق واجمل التحايا

ابو المجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الخطيئة الكبري في حياتك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: