منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الخميس يناير 15, 2015 11:04 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7463
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: عظة النعمة


عظة النعمة





† بمناسبة صوم القديسة العذراء مريم نتذكر أن الملاك خاطبها بقوله: "السلام لكِ أيتها الممتلئة نعمة"، العذراء كانت ممتلئة نعمة.
† ما هي النعمة؟


النعمة هي ما أنعم الله به على الإنسان. فكل شيء يأتي بركة للإنسان يكون نعمة من الله.
† ونحن من اهتمامنا بهذه النعمة، نختم كل اجتماع روحي بكلمة "محبة الله الآب، ونعمة ابنه الوحيد، وشركة وموهبة الروح القدس، تكون مع جميعكم".
† وفي الحقيقة كل حياتنا سببها النعمة، أي مجرد أننا موجودين نعمة من الله فالوجود نعمة من الله، بل الخليقة كلها هي نتاج نعمة الله.
يشرق شمسه على الأبرار والأشرار:


† ونعمة الله للكل. ليست للأبرار فقط، بل حتى للأشرار أيضاً.
† أي لولا النعمة التي يعطيها الله للإنسان الشرير، ما كان يتوب.
† ولولا نعمة الله مع غير المؤمن، ما كان يؤمن.
† فالشرير بنعمة الله يستطيع أن يتوب "تَوِّبْنِي يا رب فَأَتُوبَ" (سفر إرميا 31: 18). وغير المؤمن بنعمة من الله يصبح مؤمناً.
النعمة تعمل مع الكل:


† النعمة عملت مع لونجينوس قائد المئة عندما ضرب المسيح بالحربة في جنبه. جاءت له نعمة من الله فقال: "حَقًّا كَانَ هذَا الإِنْسَانُ ابْنَ اللهِ" (إنجيل مرقس 15: 39).
† النعمة عملت مع شاول الطرسوسي: فجعلته بعد أن كان مضطهد للكنيسة أصبح أكبر رسول يدافع عن الإيمان، وفي الحقيقة شاول الطرسوسي هذا الله أعطاه هذه النعمة قبل أن يولد. لذلك قال في الرسالة إلى غلاطية "لما سر الله الذي أفرزني بنعمته ودعاني للكرازة باسم ابنه الوحيد....إلخ"، ونص الآية هو: "وَلكِنْ لَمَّا سَرَّ اللهَ الَّذِي أَفْرَزَنِي مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَدَعَانِي بِنِعْمَتِهِ، أَنْ يُعْلِنَ ابْنَهُ فِيَّ لأُبَشِّرَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ.." (رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 1: 15، 16) كان هذا نعمة من ربنا له. بل بنعمة ربنا قابله السيد المسيح نفسه في الطريق ودعاه. فالله يعمل بنعمته حتى مع الخطاة.
† النعمة عملت مع اللص اليمين:


نعمة ربنا كانت مع اللص اليمين المصلوب بجانبه فآمن بالرب وهو على خشبة الصليب وقال له "اذْكُرْنِي يَارَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ" (إنجيل لوقا 23: 42).
† النعمة عملت مع ذكا العشار:


نعمة ربنا افتقدت زكا العشار الذي كان رئيس العشارين وقبل المسيح وقال له الرب: "اليوم حدث خلاص لأهل هذا البيت"، ونص الآية هو: "الْيَوْمَ حَصَلَ خَلاَصٌ لِهذَا الْبَيْتِ" (إنجيل لوقا 19: 9).
† النعمة عملت مع عبدة الأوثان:


النعمة أيضاً كانت مع الأمم الذين كانوا يعبدون الأصنام فآمنوا.
† النعمة عملت مع الشيوعيين:


نعمة ربنا كانت مع الشيوعيين بعد 70 سنة إنكار لوجود الله فآمنوا. وبعد أن كان لا يوجد من يفرح الله بإيمانه في روسيا الشيوعية، أصبح فيها الآن أكثر من 120 مليون يؤمنون بالمسيح افتقدهم ربنا وهم خطاه بنعمته.
† النعمة عملت حتى مع الشيطان:


بل أستطيع أن أقول أكثر من هذا. نعمة ربنا لم تترك الشيطان. كيف؟ كان من الممكن أن الله يفنيه من أول سقوطه ولكن نعمة الله أعطته البقاء والوجود وليس فقط بل أعطته قوة. لم تفارقه قوته. لذلك يقول الرسول: "إبليس الذي يضلكم يجول مثل أسد يزأر"، ونص الآية هو: "لأَنَّ إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ" (رسالة بطرس الرسول الأولى 5: 8). ربنا سمح حتى للشيطان بنعمته أن يبقى وتكون له حرية في العمل وسمح له أن يجرب أيوب الصديق. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). وسمح أن يكون له قوة وأعطاه فرصة حتى آخر الزمان حيث يقول الكتاب "وَإِبْلِيسُ الَّذِي كَانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ وَالْكِبْرِيتِ، حَيْثُ الْوَحْشُ وَالنَّبِيُّ الْكَذَّابُ. وَسَيُعَذَّبُونَ نَهَارًا وَلَيْلاً إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ" آمين (سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 20: 10).
† النعمة عملت مع يهوذا الإسخريوطي:


بل أقول أن نعمة ربنا كانت حتى مع يهوذا قبل أن يهلك. نعمة ربنا اختارته تلميذ، ونعمة ربنا سمحت أن يعمل معجزات وآيات مثل باقي التلاميذ. ونعمة ربنا جعلته تغسل رجليه بواسطة الرب مثل باقي التلاميذ وقال لهم "أَنْتُمْ طَاهِرُونَ وَلكِنْ لَيْسَ كُلُّكُمْ" (إنجيل يوحنا 13: 10) ونعمة ربنا أعطته إنذارات كثيرة كثيرة لعله يتوب. ولكنه هلك لأنه لم يستخدم نعمة الله.
† نعمة الله تعمل حتى مع الجماد:


بل أقول لكم أكثر أن نعمة ربنا حتى تعمل في الجماد الذي لا يعقل.
† فكما تعلمون أن يوسف الصديق خزن القمح 7 سنوات ليستخدمه في السنوات العجاف. من يقول أن قمح يخزن 7 سنوات دون أن يأتيه سوس؟! لكن نعمة الله شملت حتى هذا القمح أن لا يأتيه السوس على مدى 7 سنين أو أكثر.
† نعمة ربنا افتقدت كوز الزيت في بيت الأرملة فلم ينقص. وكذلك طبق الدقيق.
† نعمة ربنا عملت في الأسود في الجب حتى لا يأكلوا دانيال.
† ونعمة الرب عملت في النار التي رمي فيها الثلاث فتية بحيث أنها أصبحت عاجزة عن حرق الفتية أو حتى ملابسهم.
† نعمة ربنا تعمل حتى في العصافير التي لا تزرع ولا تحصد وتقيتها.
† ونعمة ربنا أيضاً منذ العهد القديم يقول الكتاب: مباركة تكون ثمرة أرضك وثمرة بطنك. فنعمة ربنا تبارك ثمرة الأرض فتتكاثر. كما قال الله بارك غلة العام السادس أصبحت غلة العام السادس تكثر وتكفي أعوام.
† عجيبة نعمة الله التي تعمل في كل شيء حتى في الفراشات فتعطيها جمالاً ولا سليمان في كل مجده كان يلبس كواحدة منها.
النعمة ضرورية لنا جداً:


† نعمة الله ضرورية لنا جداً. لماذا؟ لأننا كبشر خلقنا على صورة الله ومثاله لكن عندما وقعنا في الخطية أصبحت طبيعتنا ضعيفة، يستطيع الشر أن يؤثر عليها أكثر.
† بدليل أن الكتاب يقول إن الخطية طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء.
† ما دام هؤلاء القتلى غير قادرين والشيطان يغلبهم ويهزم كثيرين منهم فربنا من أجل رحمته أعطانا النعمة لكي ننتصر. ما دام عدونا قوي ونحن ضعفاء فلا بد أن نأخذ نعمة. من عدل الله أعطانا نعمة.
† لا يجب أن يقول أحدكم أنا أقع وأخطئ. أنت تخطئ لأنك لا تستخدم النعمة التي فيك.
كيف تفتقدنا النعمة؟ | افتقاد النعمة:


† النعمة تأتيك بالصلاة.
† بمباركة الوالدين.
† تأتيك النعمة ببركة القديسين
† وتأتيك النعمة حتى دون أنت تطلب.
† النعمة والأسرار السبعة:


† بالمعمودية:
هناك نعمة أخرى تحصل عليها من الأسرار المقدسة في المعمودية. ربنا يعطيك نعمة الميلاد الجديد وأن تكون ابن الله وابن الكنيسة وان الإنسان القديم يموت والإنسان الجديد يوجد على صورة الله.
† وفي سر الميرون: ربنا يعطيك نعمة الثبات في الروح القدس وأن تكون هيكل للروح القدس.
† وفي التوبة يعطيك نعمة المغفرة.
† وفي التناول يعطيك الثبات في الإبن.
تأخذ نعم كثيرة جداً في الأسرار.
† ولكن مع ذلك توجد نعم كثيرة أنت تأخذها دون أن تطلب. ربنا يقول "من أجل شقاء المساكين الآن أنا أقوم أصنع خلاصاً"، ونص الآية هو: "مِنِ اغْتِصَابِ الْمَسَاكِينِ، مِنْ صَرْخَةِ الْبَائِسِينَ، الآنَ أَقُومُ، يَقُولُ الرَّبُّ، أَجْعَلُ فِي وُسْعٍ الَّذِي يُنْفَثُ فِيهِ" (سفر المزامير 12: 5) دون أن تطلب تجد الله أعطاك.
الله يقول : "أنا نظرت مذلة شعبي" لم يقولوا له يا رب احنا اتزلينا أو تعبنا من طغيان فرعون، بل قال الرب: "أنا نظرت إلى مذلة شعبي، أنزل لأخلصهم"، ونص الآية هو: "إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ مَذَلَّةَ شَعْبِي.. فَنَزَلْتُ لأُنْقِذَهُمْ" (سفر الخروج 3: 7، 8).
لا بد أن تقبل النعمة وتشترك معها في العمل:


† إذاً لا بد أن نعرف كيف نشترك مع النعمة في العمل؟ الله مستعد أن يعطيك نعمة ومواهب كثيرة ولكن لا بد أن تقبل النعمة وتشترك في العمل معها.
† ربنا أعطى نعمة لإمرأة لوط أن الملاك يمسكها ويخرجها ولكنها لم تشترك مع النعمة ولم تقبل، ونظرت إلى الوراء فصارت عمود ملح.
† فرعون مثلاً وهو رجل وثني كان الله يعطيه نعمة أن يمنع عنه الضربات. فعندما كانت تأتيه ضربة فيصرخ ويقول "أخطأت إلى الرب" فيرفع عنه الله الضربة لكن كان فرعون قلبه قاسي ولا يقبل نعمة الله ويعود ليخطئ مرة أخرى ولذلك ضيَّع نفسه.
† أما أنت فكن حريصاً عندما تزورك النعمة، أن تشترك مع النعمة في العمل. والقديس أوغسطينوس قال كلمة جميلة: "الله الذي خلقك بدونك، لا يشاء أن يخلصك بدونك". أي لكي تخلص لابد أن تعمل مع النعمة.
† النعمة تعطيك قوة، وتعطيك رغبة في التوبة، وتعطيك حرارة، وأنت تشترك مع النعمة.
† أي القوة التي تُعطى لك من النعمة لا تمنع نعمة الحرية التي لك. لا توجد نعمة تلغي نعمة أخرى. نعمة المعونة لا تلغي نعمة الحرية. النعمة ترشدك للخير ولكن لا ترغمك على عمل الخير. تعطيك محبة الخير وتتركك لإرادتك الحرة. هي مجرد مرشد.
العذراء الممتلئة نعمة:


† الملاك قال لها: السلام لك أيتها الممتلئة نعمة.
† فبالنعمة قبلت أن تكون أم وهي بتول لا تعرف رجلاً. قبلت هذا ولم ترفض هذا الأمر.
† أعطاها الرب نعمة أن تحتمل نظرة الناس إليها. وأن تختفي وراء اسم يوسف النجار.
† الرب أعطاها نعمة أن تحتمل التعب. وتحتمل الآلام وتحتمل أن تسير على الجبال لتزور أليصابات وتخدمها إلى أن تلد. أعطاها نعمة أن تحتمل التعب في أن تذهب إلى أرض مصر 3 سنين ونصف وكلما تذهب إلى بلد تطرد منها لأن الأصنام كانت تسقط بسبب وجود الرب. فتذهب بلد أخرى وتسقط الأصنام أيضاً وتطرد.
† أعطاها نعمة أن تحتمل الفقر واليتم. فمن سن 8 سنين ذهبت إلى الهيكل وهي يتيمة الأبوين وعاشت في فقر. أعطاها النعمة أن تحتمل أن تلد في مزود بقر وهو مكان لا يصلح البقاء فيه أبداً من الرائحة والقذارة.
† وأعطاها نعمة أن تحتمل ولادة ابنها في الشتاء القارص.
† أعطاها نعمة أن تحتمل رؤية ابنها المحبوب الوحيد وهو مصلوب أمامها وترى الناس يهزأون به ويتحدوه.
أعطاها نعمة أن تحتمل كل هذا. ولاحتمالها كل هذا ولغيره قيل عنها أنها ممتلئة نعمة. نرجو شفاعتها وبنعمتها نحصل على نعمة.





الموضوع الأصلي : عظة النعمة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة يناير 16, 2015 11:57 am
المشاركة رقم:
مشرف عام
مشرف عام


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2295
نقاط : 5409
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 24/12/2012
العمر : 36
مُساهمةموضوع: رد: عظة النعمة


عظة النعمة


ربنا يباركك عظة جميلة من معلم الاجيال




الموضوع الأصلي : عظة النعمة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ابن المسيح المخلص


توقيع : ابن المسيح المخلص









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة