منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأحد يناير 18, 2015 7:36 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7466
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: اجراس الاحد


اجراس الاحد


.. والكنيسة تحتفل بعيد رهبنته ال 56:
الرهبنة المصرية من الأنبا أنطونيوس إلي البابا شنودة الثالثسامح محروس
تحتفل الكنيسة القبطية اليوم بالعيد السادس والخمسين لرهبنة قداسة البابا شنودة الثالث.
ففي مثل هذا اليوم من عام 1954 تمت رسامة الشاب نظير جيد روفائيل ابن محافظة أسيوط والمولود في 3 أغسطس سنة 1923 باسم الراهب أنطونيوس السرياني.. نسبة إلي دير السريان الذي التحق به.
56 عاماً ترك البابا شنودة خلالها اسمه القديم ليحمل اسماً آخر يعبر عن طبيعة المرحلة التي يعيشها بدءاً من الراهب أنطونيوس السرياني سنة 1954. ثم الأنبا شنودة أسقف التعليم سنة 1962. وبعد ذلك البابا شنودة الثالث البطريرك ال 117 في تاريخ الكنيسة المصرية اعتباراً من نوفمبر .1971
والملاحظ أن حياة البابا شنودة كراهب وأسقف وبطريرك للكنيسة وتفاعله مع المجتمع المحيط به كانت صورة مصغرة من مدرسة الرهبنة التي التحق بها والتي بدأت في مصر علي يد الأنبا أنطونيوس أبو الرهبان ومؤسس حياة الرهبنة في القرن الرابع الميلادي.. في عهد البابا أثناسيوس الرسول البطريرك رقم 23 في تاريخ الكنيسة المصرية.
لقد ظلت تجربة الرهبنة المصرية تمثل علامة بارزة في مسيرة التطور الحضاري بمصر.. حيث مرت هذه التجربة بثلاث مراحل مثلت ثلاث مدارس وهي: المدرسة التوحدية التي كان يعيش فيها الرهبان متفرقين في الصحاري والكهوف والجبال للصلاة والصوم والعبادة.
ثم ظهرت بعد ذلك الرهبنة الأنطونية.. عندما اجتمع عدد كبير من الشباب حول القديس أنطونيوس.. فتكون أول نموذج رهباني قبطي يتمثل في أب يرعي أسرة روحية من الأبناء.
.. وبعد ذلك ظهرت مدرسة رهبنة حياة الشركة وقد وضع هذا النظام الأنبا باخوم.. ويعرف هذا النظام باسم "النظام الباخومي" ولذلك يطلق علي الأنبا باخوم اسم "أب الشركة".
.. ودون الإغراق في مزيد من الخلفيات التاريخية لنظام الرهبنة الذي ظهر في مصر وانتقل منها إلي جميع أنحاء العالم.. فمن الملاحظ أن الرهبنة في مصر تفاعلت مع البيئة المحيطة بها أثرت فيها وتأثرت بها.. وأسهمت بشكل كبير في الحفاظ علي كثير من مفردات التراث المصري القديم.
* المهندس ماجد الراهب رئيس مجلس إدارة جمعية المحافظة علي التراث المصري أعد ورقة بحثية حول الدور الذي قامت به الرهبنة القبطية في الحفاظ علي التراث المصري.. حيث يرصد هذا الدور من خلال خمسة محاور وهي: العمارة والفنون والصناعات واللغة والموسيقي.. مشيراً إلي أن الرهبنة لعبت دوراً كبيراً في الحفاظ علي التراث المصري القديم من الاندثار في هذه المجالات الخمسة.
يوضح المهندس ماجد الراهب أنه في مجال العمارة نجد أنه في العمارة المصرية القديمة كان المعبد ينقسم إلي أجزاء وهي: المدخل. صالة الأعمدة. قدس الأقداس.. وعندما نتأمل ذلك نجده هو نفس تقسيم الكنيسة.. وسنجد ذلك واضحاً جداً في كنائس الأديرة.. مثلما هو الحال في دير الأنبا بيشاي بسوهاج المعروف باسم الدير الأحمر. والدير الأبيض بسوهاج أيضا.. حيث يعود تاريخ هذين الديرين إلي القرن السابع الميلادي.
وقام الرهبان المصريون بمحاكاة الصروح التي كانت موجودة بمداخل المعابد المصرية وقاموا ببناء حصون مماثلة لها في الأديرة المختلفة لحمايتهم من هجمات البربر.
وسنجد أيضا أن المسلات الفرعونية تحولت إلي المنارة.. وقد امتد هذا التأثير أيضا إلي العمارة الإسلامية في مصر التي تأثرت أيضا بالعمارة القبطية القديمة.
وعند الحديث عن الجداريات فمن المعروف أن المصري القديم اشتهر وبرع في فن الجداريات وخاصة في المقابر الفرعونية التي قطنها الرهبان.. حيث إنه عند بداية ظهور الرهبنة في مصر لم تكن هناك ملامح للأديرة كما اتضح فيما بعد بالقرنين الخامس والسادس.. وكانت الرهبنة في البداية رهبنة نسكية توحدية.. وقد تأثر الرهبان أثناء تعبدهم بالمقابر أو المعابد بهذه الجداريات فبدأوا يحاكونها بتصميم مناظر من الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد.. وقد حدث ذلك في منطقة "الباجوات" في الواحات البحرية حيث شهدت هذه المنطقة حياة رهبانية كبيرة في القرنين الخامس والسادس الميلادي. وكان هناك دير "ناهيا" بالجيزة وكان ديراً كبيراً جداً في مرحلة سابقة.
ثم ظهرت تجمعات رهبانية في وادي النطرون والبحر الأحمر وأديرة الصعيد حيث بدأ الرهبان في تصميم جداريات مسيحية مستوحاة من الكتاب المقدس يطلق عليها اسم "فريسك" وجمعها "فريسكات" وكانوا يستخدمون الألوان والأكاسيد الطبيعية مثل قدماء المصريين.
ويستطرد ماجد الراهب قائلاً: ومن أشهر الصناعات التي حافظت عليها الرهبنة في مصر وأقدمها هي صناعة الفخار. وكان هناك تجمع رهباني في منطقة دير مارمينا حالياً والتي تسمي منطقة "بومينا".. وهي منطقة تمثل تراثاً إنسانياً تحت مظلة اليونسكو.. وكانت هذه المنطقة منطقة حج يفد الناس إليها للتبرك من جسد القديس مارمينا العجايبي. واشتهرت هذه المنطقة بقنينة مارمينا وهي عبارة عن قنينة من الفخار وعليها نقش للشهيد العظيم مارمينا العجايبي ومعه الجملان.. وقد تم العثور علي هذه القنينة بكميات كبيرة في هذه المنطقة حيث كان يقوم الرهبان الذين يخدمون بهذه المنطقة بإنتاجها بكميات كبيرة حيث يحرص الزوار علي اقتنائها وملئها بالمياه من بئر القديس مارمينا تبركاً بالمكان وقديسه.
وإلي جانب صناعات الفخار حرص الرهبان علي العمل في صناعات العاج والأخشاب التي كانت تطعم بالعاج. بالإضافة إلي صناعات المعادن مثل النحاس والفضة وصناعة الأقمشة.. حيث لم يكن هناك دير بمصر إلا وبه مغزل وأنوال.. وهو نفس النول المصري القديم ولكن الأقباط أضافوا له تقنية السدي واللحمة لكي يتم النسج بالطول والعرض.
ويسمي هذا النسيج باسم النسيج القباطي نسبة إلي الأقباط وكانوا يستعملون لتفصيل الملابس الرهبانية والملابس الكهنوتية وملابس الخدمة.
ولأن الرهبنة القبطية مكان مغلق.. فقد حافظت علي الألحان الموسيقية القديمة بطريقة التسليم.. وهناك لحنان من أشهر الألحان القبطية بالكنيسة وهما:
* لحن أبوؤرو: وهو مأخوذ من الموسيقي الفرعونية وكان يعزف أثناء تتويج الملك.
* لحن أومونوغانيس: وهو كان يعزف في مصر القديمة أثناء دفن الملك.. وتم وضع كلمات أخري قبطية تناسب الديانة المسيحية.. وهو يقال في يوم الجمعة العظيمة.
ونظراً لجمال اللحنين أخذتهما الفرق الموسيقية وفرق الأوركسترا بأوروبا وأعادت توزيعهما توزيعاً أوركسترالياً ويتم عزفهما في حفلات كبيرة جداً في أعظم دور للأوبرا بالعالم.
وهناك مخطوطة من أحد الأديرة توجد حالياً بمتحف لندن وهي عبارة عن نوته موسيقية مكتوبة بطريقة الدوائر.
وعند الحديث عن اللغة.. نكتشف أن الفضل يعود للأديرة التي حافظت علي اللغة القبطية. لأنه في عهد الحاكم بأمر الله أمر بقطع لسان كل من يتحدث باللغة القبطية.. فتعلم كل الأقباط اللغة العربية لكي يتمكنوا من العمل بدواوين الحكومة.. بينما استمرت الأديرة في استخدام اللغة القبطية وإعادة نسخ المخطوطات والصلاة بها حتي وصلت إلينا حالياً.
ومن المعروف أن اللغة القبطية كانت هي اللغة السائدة في مصر حتي القرن الحادي عشر.. ولولا الرهبنة والأديرة لانقرضت هذه اللغة.
اللغة القبطية هي التطور الطبيعي للغة المصرية القديمة وتمثل المرحلة الثالثة لها بعد: الهيروغليفية والديموطيقية.. التي اكتشفها شامبليون بفك طلاسم حجر رشيد الذي كان النص مكتوباً عليه باليوناني والقبطي واللغة المصرية القديمة.
ومن المعروف أن أغلب حروف الأبجدية القبطية هي حروف يونانية ونظراً لأن حجر رشيد كان مكتوباً باللغات الثلاثة.. فقد سهل هذا من مهمة شامبليون أن يتمكن من فك حروفه الأبجدية المصرية القديمة. وكان معه أحد علماء اللغة القبطية في ذلك الوقت ولولا هذا العالم ما استطاع شامبليون أن يقوم بهذه المقارنة حتي يتمكن من فك طلاسمها.
ويختتم المهندس ماجد الراهب حديثه قائلاً: اليوم وبعد مرور 17 قرناً علي ظهور الرهبنة في مصر وتأثيرها الواضح علي كافة مناحي الحياة.. أطالب بضرورة إنشاء أقسام بالكليات المصرية لدراسة علوم القبطيات. خاصة أنه لا توجد جامعة في العالم إلا وبها قسم للقبطيات ويطلق عليه اسم "coptology".
كما أننا في حاجة إلي تشجيع حركة الترجمة للمخطوطات القبطية إلي اللغة العربية لسبر أغوار المرحلة القبطية التي امتدت أكثر من 9 أو 10 قرون تمثل مرحلة هامة من مراحل تاريخ مصر.
نشاط صيفي مكثف لأسقفية الشباب
أعدت مجموعة التنمية الثقافية بأسقفية الشباب برنامجاً مكثفاً للنشاط الصيفي يشمل عقد مجموعة من المحاضرات النظرية والرحلات الميدانية.
تعقد المجموعة اليوم ندوة عن تاريخ الوحدة الوطنية بين الأقباط والمسلمين يتحدث خلالها الكاتب الصحفي حلمي النمنم. وتعقد يوم الأحد القادم ندوة تحت عنوان التراث القبطي تراث لكل المصريين يتحدث فيها الدكتور لؤي محمود سعيد.. وتنظم لقاء يوم الأحد الموافق أول أغسطس عن دور الأقباط في الصحافة المصرية يتحدث فيه رامي عطا صديق. ثم ندوة عن المسيحية والعصر في الأحد 8 أغسطس يتحدث خلالها الدكتور عصام عبدالله.
وصرح ماجد كامل مسئول مجموعة التنمية الثقافية بأن برنامج الزيارات الميدانية يشمل تنظيم زيارات لمسجد السلطان حسن وجامع الرفاعي وجامع أحمد بن طولون ومتحف جابر أندرسون ومتاحف قصر عابدين ومتحف بيت الأمة والمتحف المصري الحديث بدار الأوبرا ومتحف محمود مختار ومتحف محمود خليل.. بالإضافة إلي تنظيم زيارة يوم الجمعة 13 أغسطس لمكتبة الإسكندرية وقلعة قايتباي والكنيسة المرقسية الكبري.
الكنيسة الوطنية


التعليم.. مفتاح النهضة في عهد إسماعيل
شريف نبيه


عرف الخديو إسماعيل أنه لا سبيل للنهوض بالبلاد إلا من خلال التعليم .. ففي عهده وجدت 12 مدرسة قبطية.. أصدر بشأنها أمراً عالياً إلي وزارة المالية. يطلب فيها تقديم منحة مالية لها. قدرها 1500 فدان للإنفاق عليها.
الجميل في الأمر بعض الألفاظ التي تدل علي تقديره لهذه المدارس.. فقد تضمن الأمر العالي مايلي: "إنه نظراً لما علم إلينا من حصول السعي والاجتهاد من بطريركية الأقباط في استعداد وانتظام مكاتب ومدارس وإيجاد معلمين بها لتعليم الأطفال ما يلزم من العلوم واللغات الأجنبية. وسعيها في هذا النوع أوجب الممنونية عندنا. فلأجل مساعدتها علي ذلك وتوسعة دائرة التعليم الجارية. فقد سمحت مكارمنا بالإحسان علي تلك البطريركية بألف وخمسمائة فدان عشورية من أطيان المتروك والمستعبدات الموجودة بالمديريات علي ذمة الميري".
كما أصدر أمراً عالياً آخر بأن يتم امتحان تلاميذ المدارس القبطية أمام لجنة حكومية من كبار العلماء برئاسة إسماعيل باشا الفلكي.
لم يقتصر قبول المسيحيين علي مدارس الأقباط. ولكن المدارس الحكومية "الأميرية" قبلت هؤلاء التلاميذ النصاري بدون تفرقة.
وقد حرص الأقباط علي دخول المدارس العليا الأميرية. فقد تخرج في مدرسة الإدارة والألسن والحقوق 137 بين عامي 1887 و..1910 ومدرسة الطب 66 خريجاً من عام 1886 إلي 1910 ومدرسة المعلمين 18 خريجاً من عام 1888 إلي 1910. والأوقاف 343 خريجاً قبطياً بين عامي 1889 و1911 والمكاتب الأهلية 145 عام 1889. بالإضافة إلي 912 عام .1911


"الجمهورية" تنشر مقالاً نادراً عمره 39 عاماً:
يعجبني في البابا
بعد رسامة البابا شنودة الثالث بطريركاً للكنيسة القبطية الأرثوذكسية ليحمل رقم 117 في تاريخ بابوات الإسكندرية.. كتب الأنبا غريغوريوس أسقف عام الدراسات العليا والثقافة هذا المقال سنة 1971 ونشره في مجلة "مارجرجس" التي كان يصدرها القمص بولس باسيلي في ذلك الوقت.
"الجمهورية" تنشر هذا المقال النادر الذي يعود تاريخه إلي 39 عاماً مضت.. ويتحدث فيه أسقف الدراسات العليا عن البابا الجديد.
يعجبني فيه تقواه فهو رجل الدين كما يريد أن يراه أي إنسان في هدوئه ووداعته وسكونه.. راهب المغارة. عابد الصحراء. زاهد من زهاد القلاة والبيداء. يعجبني فيه إخلاصه لله فهو يخاف الله دائماً ولا يرضي بحال أن يصنع شيئاً يعلم بضميره أنه يغضب الله. ومع أنه صلب وقوي فيما يعتقد بضميره أنه حق لكنه يأبي أن يظل عنيداً لو علم أن موقفه بعيد عن إرادة الله ومشيئته. إنه يخلص للناس فاتحاً قلبه للناس جميعاً وبغير تحفظ وهو مستعد أن يهب شعوره لجميع الناس بغير حساب وعلي الرغم من ذكائه وعقله المتوقد. فإن له بساطة الأطفال وبراءتهم ومن هنا كانت محبة الناس له. صغارهم قبل كبارهم فقراؤهم قبل أغنيائهم. أحب في البابا استقامة مسلكه فهو لا يطوي نفسه علي خبث أو مكر ولا يلف ولا يدور ولا ينحني وراء متعرجات ومنحنيات إنه بطبيعته وطبيعته روحانية. يكره الغموض ويمقت الالتواء. وأؤمن بأنه صريح وواضح وصادق ومنهجه خط مستقيم. إذا ابتسم فقلبه قد ابتسم وإذا قطب جبينه عرفت أن في قلبه شيئاً من الضيق أو البرم.
يعجبني في البابا شنودة حبه للعلم والمعرفة وتدقيقه في حياته الخاصة وتعلقه بالإيمان الأرثوذكسي وغيرته علي الكنيسة الأرثوذكسية وتشدده في المحافظة علي تراثها القبطي وتقاليدها المستقرة. قلبه مفتوح ويداه ممدودتان لكل الناس من كل عقيدة ولون ودين بالحب.
مثلث الرحمات
الأنبا غريغوريوس
أسقف عام الدراسات العليا
الراهب كما عرفته
ذهب قداسة البابا شنودة الثالث "نظير جيد" إلي دير السريان يوم 15 يوليو 1952 وتمت رسامته راهباً باسم أنطونيوس السرياني في يوم السبت 18/7/1954م وعمره 31 سنة وظل في الدير 11 عاماً لم يغادر الدير وكان يعمل في الترجمة ومسئولاً عن المكتبة وقام بفهرستها وأشرف علي المطبعة وبيوت الخلوة والشرح للسائحين وخدمة المرضي.
عاش في قلالي يصعب المعيشة فيها مثل قلايته التي كانت بالحصن الأثري لا يستطيع أن يسكن فيها أحد لسوء التهوية والإنارة ولكن لمحبة الوحدة سكن فيها كما عاش في قلاية متر * 3.5 متر صعبة الحياة والمعيشة.. مازالت قلايته موجودة حتي الآن يتردد عليها بين الحين والآخر.. عاش حياة الوحدة في مغارة أقامها لنفسه علي بعد 12كيلو متراً كان يذهب للدير ماشياً علي الأقدام ويعود ماشياً.
كان يمر عليه أسابيع لا يري وجه إنسان.. ولم يغادر الدير من عام 1952 حتي عام 1962م عندما طلبه قداسة البابا كيرلس السادس لمساعدته في السكرترية ووضع يده علي رأسه وقام برسامته أسقفاً للمعاهد الدينية والتربية الكنسية.
قال عنه العالم الألماني أوتو مينا ردوس: "من رهبان الدير برز واحد أكثر تعليماً وثقافة من كل رهبان الكنيسة القبطية هو الراهب أنطونيوس السرياني ومن كل الرهبان والأقباط يظهر كأفضل راهب "أعظم مثقف".
أول بابا يقضي نصف الأسبوع في الدير حيث له مقر خاص.
أول بابا وضع طقساً خاصاً لإقامة رئيسات الأديرة.
اهتم بتعمير الأديرة الأثرية وأنشأ العديد من الأديرة الجديدة ورسم لهم مئات الرهبان والراهبات.
أول بابا ينشيء أديرة في المهجر وأولهم دير أبنا أنطونيوس كاليفورنيا علي مساحة 40 فداناً كما قام بسيامة آباء أساقفة لأديرة المهجر.
أسس مقراً للمؤتمرات في الدير حيث اجتمعت فيه كثير من اللقاءات علي المستوي المسكوني.
انتشار بيوت الخلوه للشباب في الأديرة.
راهب عاش حياة الوحدة والعزلة وناسكاً في أكله وشربه وملبسه وإلي منتهي الأعوام يابابانا البابا شنودة الثالث وكل عام وكنيستنا القبطية بخير بقيادتكم.
القس شنودة جبره أقلاديوس
كاهن كنيسة العذراء مطروح
كثيراً ما تجني المروءة علي أهلها..!


حامي إيمان كنيستنا الأرثوذوكسية.. كل عام وأنت بخير
عضو أمانة العلاقات الخارجية
بالحزب الوطني الديمقراطي


في هذه الأيام المباركة من كل عام نحتفل جميعاً بمناسبة عزيزة لشخص قريب جداً إلي قلوب المصريين والعرب. هي مناسبة قد تكون دينية إلي حد كبير حيث يحتفل فيها أبناء الكنيسة الأرثوذكسية بعيد رهبنة صاحب القداسة البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية. ولكن المحبة الطاغية التي يحظي بها قداسته من الجميع. فضلاً عن مبدأ المواطنة بما يحمله من معان سامية هو الذي يجعلنا لا نفرق بين مسلم ومسيحي أو بين رجل وامرأة أو بين عيد إسلامي ومسيحي.
يأتي هذا الاحتفال لمرور ستة وخمسين عاماً علي رهبنة قداسة البابا المحبوب الأنبا شنودة الثالث. فقد ترهبن قداسته في دير السيدة العذراء المعروف باسم "السريان" بصحراء وادي النطرون منذ أكثر من نصف قرن من الزمان وتحديداً في شهر يوليو من سنة 1954م.. حين ذهب قداسته إلي هذا الدير شاباً صغيراً راغباً في حياة التأمل والوحدة وذلك من خلال طريق الرهبنة هذا الطريق التي يصفه البعض بأنها طريق ملائكي لا يسلكه إلا الملائكة والقديسون.
يحظي قداسة البابا شنودة الثالث بهذا الحب الكبير لما يحمله من قلب يتسع لكل الناس ويفيض عليهم إذ انه يقدم محبته للجميع بلا استثناء ودون حساب فقد لقب قداسته "ببابا مصر والعرب" لهذا الكم الهائل وغير المحدود من المحبة. وأيضا لوطنية قداسته التي لا يستطيع أحد المزايدة عليها فهو صاحب مقولة "إن مصر ليست وطناً نعيش فيه لكنه وطن يعيش فينا". ذلك القول المشهور الذي صار شعاراً لكل أبناء مصر.
إنني كثيراً ما أقف لكي أتأمل في حياة هذا الرجل العظيم. لأجد نفسي مبهوراً بعظمته ومندهشاً من صموده القوي أمام العديد من المصاعب والمضيقات. إنه حقاً رجل لا يعرف إلا معني العمل والإنجاز والخدمة الحقيقية. وهو يؤكد لنا كل يوم كيف يكون حب الوطن وكيف يكون الانتماء للكنيسة المصرية والحفاظ علي عقيدتها وكل ما بداخلها من أسرار.
ولا أخفي أنني قد أثارتني بعض مشاعر القلق من أن يتزامن الاحتفال بعيد رهبنة قداسته مع تلك الأحداث التي وقعت بالأيام القريبة الماضية حينما ألزمت المحكمة الإدارية العليا الكنيسة بالزواج الثاني بحكمها الصادر بنهاية شهر مايو من هذا العام. وهي القضية التي لاقت اهتمام الكثيرين خلال الفترة الماضية. وبالأخص وسائل الإعلام المرئي والمقروء. فضلا عن ظهور قلة من مؤيدي هذا الحكم الصادر ووصف قداسة البابا بالتعنت بوصايا الإنجيل. ولكن دون الدخول في حيثيات تلك القضية إلا أننا نشكر الله أنها لم تدم طويلاً وذلك بعد الحكم الذي أصدرته المحكمة الدستورية العليا بالأمس القريب بوقف تنفيذ الحكم الصادر من المحكمة الإدارية العليا. لقد كان لحكمة قداسة البابا التي اعتدنا عليها بكل المواقف الصعبة التي تواجه كنيستنا الدور الكبير في حل تلك الأزمة. فضلاً عن تدخل القيادة السياسية الممثلة في رئيسنا المحبوب محمد حسني مبارك أب كل المصريين الذي أرسل لقداسة البابا رسالة طمأنينة في هذا الأمر. وذلك بجانب وقوف الملايين من الشعب المصري الأصيل مسلمين ومسيحيين تأييداً لموقف قداسة البابا شنودة. بل ورغبة العديد من رجال القانون من أخوتنا المسلمين بالمشاركة بتلك القضية.
أبي الروحي قداسة البابا شنودة الثالث.. في مثل هذه المناسبة الغالية علي قلوبنا جميعاً دعني أقول لك كل سنة وأنت طيب ومتعك الله بالصحة والعافية وبحياة كلها خير المصدرالجمهورية فى [size=32]18/7/2010[/size]





الموضوع الأصلي : اجراس الاحد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأحد يناير 18, 2015 7:58 pm
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1246
نقاط : 4101
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/06/2012
مُساهمةموضوع: رد: اجراس الاحد


اجراس الاحد


عظة جميلة بركة البابا تكون معانا امين




الموضوع الأصلي : اجراس الاحد // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ميفن بنت المنتدى


توقيع : ميفن بنت المنتدى








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة