منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات تشات ومواضيع عامه - Chat Forums and general topics :: مواضيع الاعضاء - Topics members

شاطر

الجمعة يناير 23, 2015 12:55 pm
المشاركة رقم:
مشرف
مشرف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1593
نقاط : 4636
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
مُساهمةموضوع: زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع


زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع










في عصر الجاهلية كان العرب يفضلون الزواج من نساء الأسرة أو القبيلة، خاصة من بنات العم لأنهم كانوا يعتقدون ان ذلك يشدّ أواصر الأسرة ويحفظ ثرواتها. 
لكن الإسلام حثّ على الزواج من غير الأقارب وذلك لتحقيق غايتين أساسيتين الأولى هي ربط الأسر ببعضها البعض الأمر الذي يخفف من حدة العصبية القبلية أما الغاية الثانية فهي تجديد الدم في النسل إذ أنه حصر الزواج بالأقارب يحدّ من نشاط الخلايا الدموية فيضعف النسل.
 
ان زواج الأقارب هو من العادات الراسخة التي لطالما اعتبرت من الخطوط الحمراء التي لا يمكن تجاوزها، لكن هذه الظاهرة القديمة اصطدمت في عصرنا بالعديد من العقبات، والمعوقات.
مع التقدم الطبي وتطوّر علم الجينات أظهرت الدراسات ان زواج الأقارب هو السبب المباشر للعديد من الأمراض المتوارثة وكانت الخطوة الأولى جعل فحص ما قبل الزواج أمرا إلزاميا. 


للإطلاع على الرأي العام السائد حالياً في مجتمعنا، طرحنا الموضوع على عدد من الأِشخاص لاستطلاع آرائهم حول الموضوع.
 
فرانيا س. مثلاً روت لنا مأساة صديقة لها فرض عليها أهلها الزواج من ابن عمّها فحوّل ذلك حياتها الى مأساة إذ انها أنجبت طفلاً مصاباً بعيوبٍ وتشوهات خلقية و قد أكّد لها الأطباء ان العامل الوراثي كان المسبب الأبرز في مصاب طفلها.
 
بالنسبة للشاب علاء ب. ان زواج الأقارب له أضرارا كثيرة منها ما يتعلق بالأمراض الوراثية التي أكّدتها الدراسات الطبية وأخرى عائلية وإجتماعية. إذ ان زواج الأقارب هو السبب المباشر للعديد من الخلافات الزوجية بسبب تدخل اللامحدود من قبل الأهل.  لذا فمن رأيه أن يختار الشاب شريكة حياته من خارج العائلة.
 
أما وليد ق. فكان رأيه بالنسبة لزواج الأقارب مغايراً تماماً إذ انه يؤيده إذ يرى ان هذا النوع من الزواج يشد أواصر العائلة ويزيد من ترابطها فلا تدخل بينهم عائلات أخرى تختلف عنهم في التقاليد والعادات، وخاصة في مجتمعاتنا.
 ان الزواج من إحدى القريبات هو أمر إيجابي لا بل ضروري إذ تكمن فيه كل معاني السعادة والإستقرار النفسي لا سيما بفصل التقارب الاجتماعي والفكري والانسجام العائلي وعدم وجود فوارق اجتماعية .
 
وقد أيّدت فاتن ح. رأي وليد بقولها ان زواج الأقارب لا يعني دائما ان هناك خطراً على الاولاد من الامراض الوراثية إن بعض الناس يعتقدون ان زواج الاقارب لابد ان يؤدي إلى أطفال مشوهين او مرضى وهذا خطأ شائع، فقد يكون لزواج الاقارب فائدة في بعض الحالات إذا وجدت صفات وراثية جيدة لدى الشريكين مثل الذكاء، والجمال وغيرها من الصفات الجيدة.




الموضوع الأصلي : زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ممدوح جابر


توقيع : ممدوح جابر









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة يناير 23, 2015 12:56 pm
المشاركة رقم:
مشرف
مشرف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1593
نقاط : 4636
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
مُساهمةموضوع: رد: زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع


زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع


ان الأقارب بالمفهوم العام هم جميع الأشخاص الذين يتشاركون في الجدّ واحد ان من ناحية الأب او الأم كأولاد العم أو بنات العم أو الخال ألخ...

ان نسبة الزواج بين الأقارب بحسب الإحصائية الحديثة بات أقل انتشاراً في عالمنا اليوم إذ ان الإحصاءات تؤكد أن نسبة سكان العالم الذين يحبذون زواج الأقارب باتوا حوالي 5% أما في البلاد العربية تحديداً فقد انخفضت النسبة ففي دراسة أجريت في مجتمع البحرين، وشملت 1500 عائلة من جيلين مختلفين تبين أن نسبة زواج الأقارب في الجيل الحالي 35%.
 
أما في جيل الآباء فقد كانت 45% . وفي دراسة أجريت في لبنان استطلعت فيها آراء الشباب حول الموضوع تبين أن 60% هم ضد هذه الفكرة صراحةً إذ اعتبروا ان زواج الأقارب قد يؤدي الى إنجاب أطفال مرضى أما الـ 60% الباقون فذكروا انه قد يتسبب بحدوث مشاكل عائلية وإجتماعية.        
 
أما الأشخاص الذين أيدوا مبدأ الزواج بين الأقارب فقد ذكروا ان الأقارب يتمتعون إجمالاً ببيئة واحدة ومحيط واحد وأصل واحد. ان تلك العناصر برأيهم لن جوهرية وهي تقلص من احتمال حصول خلافات جذرية بين الشريكين.
 
وبحسب رأي تلك الفئة ان الأوروبيين هم الذين يحاربون قيام الزواج بين الأقارب وذلك من خلال الترويج لمعلومات تظهر سلبياته ومساوئه.
 
للإطلاع عن كثب على الأبعاد الطبية لزواج الأقارب سألنا الدكتورة كاتيا زينون وهي أخصائية في علم الجينات والأمراض الوراثية:


ما موقف الطب من فكرة زواج الأقارب؟ وهل ما يقال عن وجود سلبيات له، صحيح؟
ان التقدم العلمي وما صاحبه من اكتشافات في عالم الذرية أظهر الكثير من الحقائق التي لم تكن معلومة قبلاً. وهناك العديد من الأمراض الوراثية الشائعة، ولعل من أبرزها أمراض الأحادية الجينات اهي من الأمراض التي تسبب أحياناً بأخرى وبإعاقات عند الاطفال.





الموضوع الأصلي : زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ممدوح جابر


توقيع : ممدوح جابر









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة يناير 23, 2015 12:56 pm
المشاركة رقم:
مشرف
مشرف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1593
نقاط : 4636
السٌّمعَة : 37
تاريخ التسجيل : 06/07/2012
مُساهمةموضوع: رد: زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع


زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع


يصعب علينا تعداد الأمراض المنتشرة في الوطن العربي وذلك بسبب قلّة المعلومات الموثّقة عن تلك الأمراض. كما أن نسبة انتشار هذه الأمراض تختلف من دولة وأخرى.


ولكن، وبشكل عام تقسم الأمراض الأكثر شيوعا في العالم العربي إلى امراض الدم الوراثية  أمراض الجهاز العصبي، أمراض التمثيل الغذائي التي تنتج بسبب نقص أنزيمات معينة وأمراض الغدد. فمعظم هذه الأمراض تنتقل بالوراثة  ويلعب زواج الأقارب دوراًكبير في زيادة انتشارها.
 
 ما هي أهمية الفحص قبل الزواج؟ وهل هو قادرٌ على الحدّ من انتشار الأمراض الورائية؟


 ان فحوصات ما قبل الزواج هي مهمة للأقارب وغير الأقارب، لكنها أكثر أهمية بالنسبة للأقارب وذلك لتجنب الأمراض. إذ أنه مع التقدم الطبي بات من الممكن التنبؤ عن احتمال إصابة الذرية بمرض وراثي عن طريق فحص الرجل والمرأة وعلى حسب نوع المرض يمكن الحديث عن إمكانية تفادي حدوثه أم لا.
 
 هل ينصح الطب بزواج الأقارب بعد التأكد من ان الخطيبين لا يحملان أي مرض؟


ان هذا السؤال يقودنا إلى الحديث عن الأمراض التي يمكن أن تؤثر على الزواج بنواحيه كافةً  ان هذه الأمراض تقسم الى نوعين أمراض معدية وأمراض وراثية. والهدف من إدخال الأمراض المعدية هي محاولة تجنب بعض هذه الأمراض عن طريق العلاج. كما وإبلاغ الطرف الآخر عن خطورتها انتقالها. من هذه الأمراض التهاب الكبد الوبائي من نوع "ب" ونوع "ج" ومرض الإيدز(نقص المناعية المكتسبة). أما بنسبة للأمراض الوراثية فالهدف هو اكتشاف الأشخاص الحاملين للأمراض الوراثية. ان هذه الأمراض مرتبطة مباشرةً بالتاريخ العائلي والمرضي لكل أسرة ويجرى لها تحاليل إضافية حسب نوع المرض المنتشر في الأسرة.





الموضوع الأصلي : زواج الأقارب: بين الطب والمجتمع // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ممدوح جابر


توقيع : ممدوح جابر









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة