منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الجمعة يناير 23, 2015 6:24 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7578
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: رســـــــالة القيامـــــة


رســـــــالة القيامـــــة


يسرني ان اهنئكم جميعا بعيد القيامة المجيد، لأننا اذ نفرح بقيامة السيد المسيح، انما نفرح ايضا بالقيامة ذاتها، قيامة جميع البشر . وما تحمله هذه القيامة من معان روحية عميقة، ترفع من قيمة الانسانية، وتظهر ما اعده الله لنا من خير ومتع في العالم الآخر .
انما نقول اولا ان القيامة هي دليل الايمان ..
انها تدل بلاشك علي ايمان الانسان بالله، وايمانه بالروح وبالخلود وبالحياة الاخري . وايمانه بالدينونة العامة التي بعد القيامة، وبالثواب والعقاب .. وبالتالي ايمانه بالسماء والسمائيين، وبملكوت الله ..
لأن الملحدين لا يؤمنون بالقيامة ولا بالعالم الآخر .. ومن هنا كانت حياة الإنسان في نظرهم لا تختلف عن حياة الحيوان، من جهة فناء كليهما بالموت . حقا ما اتفه فناء كليهما بالموت . حقا ما أتفه حياة الانسان في نظر الملحدين . ان كانت تقتصر علي بضع سنوات يقضيها علي هذا الكوكب، ثم ينتهي إلي لا شيء ..! وما اقسي الموت وابشعه في نظر الملحدين، اذ انه كممحاة يمحو كل ما في البشر من وجود ومن ذكاء وعلم، وبه يصبحون عدما .
ومن هذا النوع كان جماعة الصدوقيين الذين قيل عنهم في الانجيل انهم كانوا لا يؤمنون بالقيامة ولا بالروح ولا بالملائكة، وكذلك كان الابيقوريون الذين يقولون » لنأكل ونشرب، لأننا غدا نموت «.!
والشيطان بلاشك هو وراء انكار القيامة ...
انه هو الذي اوحي بهذا الادعاء إلي الملحدين من فلاسفة وجهلاء حتي اذا ما اقنعهم بأنه لا حياة بعد الموت ينغمسون حينئذ في الحياة الدنيا، ومشاغلها وملاذها، غير مفكرين في ابديتهم ولا في الوقوف امام الله في يوم الدين، وهكذا يهلكون .. اما المؤمنون ففي ايمانهم بالله يؤمنون بالقيامة واليوم الآخر .
فالقيامة تدل علي قدرة الله غير المحدودة ..
عند الموت تقف كل قدرة البشر . تقف كل مقدرة الذكاء وكل مقدرة العلم ويظهر الانسان بكل عقله عاجزا تمام العجز . ولكن الكتاب يعلمنا ان » غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله » مر 01-72«. ان الله قادر علي كل شيء . بيده الحياة والموت، والذي يحيي ويميت . انه يقدر ان يقيم الانسان بعد موته، لانه هو الذي خلق الانسان من تراب الارض، فيستطيع ان يرجعه إلي الحياة بعد ان يندمج جسده بالموت في تراب الارض .. ان الذي له القدرة علي الخلق من العدم، له ايضا القدرة علي ان يقيم من الموت .
والقيامة هي ايضا دليل علي محبة الله وجوده .. انه الله الذي لم يشأ ان يكون في الوجود وحده، انما خلق كائنات فوجدت . ومنها الانسان، ولما مات الانسان لم يسمح الله بأن يفني هذا المخلوق، وانما من جوده ومحبته وهبه حياة بعد الموت، ليستمر وجوده ليس فقط إلي حين . وانما إلي الابد .. وهكذا وهب الله للانسان المائت حياة ابدية ..
ان القيامة شيء مفرح . به يلتقي الناس بأحبائهم الذين انتقلوا ...
ماذا عن الاحباء الذين ترتبط قلوبهم معا خلال فترة حياتهم معا علي الارض .! ثم يفترقون بالموت؟ أتراه يكون فراقا ابديا إلي غير لقاء؟ ! يقينا ان محبة الله لا تسمح بهذا . انما يلتقي هؤلاء في القيامة . تلتقي ارواحهم بعد الموت . وبالقيامة يلتقون روحا وجسدا .
انه لقاء عام، نلتقي ، ونلتقي فيه ليس بأحبائنا فقط، انما بكل الاجيال عبر التاريخ . وستكون حفلة تعارف كبري .. تلك التي سيقيمها لنا الله بعد القيامة ..
تلك الحفلة العجيبة التي نتعرف فيها علي كل شخصيات التاريخ التي قرأنا عنها ولم نرها، ولم نعرف شكلها، ولا لهجتها وأسلوبها . سواء من الحكام أو القادة أو الادباء أو المفكرين .. ولعل الله سيرسل لنا ملائكة يعرفوننا ايضا بجميع الآباء والانبياء : حيث نري آباءنا آدم ونوحا وابراهيم واسحق ويعقوب وايوب .. ونري امهاتنا حواء وسارة واليصابات ورفقة وراحيل، وقد تقدمتهن جميعا امنا العذراء القديسة مريم .. وتقدم لنا القيامة افراحا اخري، هي افراح العشرة مع الملائكة والقديسين، بل المتعة بالله نفسه . التي امامها يقف العقل مبهورا في دهشة . لا يستطيع ان يعبر . انما يكفيه ان يذوق ويتمتع .
القيامة تحمل في داخلها عملية توازن وتعويض .. فالذين لم يأخذوا حقهم علي الارض، يأخذونه كاملا في السماء بعد القيامة والذين ظلمتهم البشرية ينالون العدل الالهي كاملا بعد القيامة .
كذلك ينال اجرهم هناك، الذين عملوا الخير في الخفاء، ولم يشعر بهم احد . ولكن الله كان يسجل لهم كل اعمال برهم ليكافئهم عليها . كذلك سيعطي كل الذين لم يكافأوا علي الخير الذي عملوه في الارض . ولم ينالوا عليه ما ينتظرونه من تقدير ... سيشعر الناس في القيامة ان احكام الله غير احكام الناس . وانه سيكمل عدل الله في السماء .. ويتمتع بهذا العدل ايضا من قد ولدوا بظروف معينة . أو في بيئات معينة لم تكفل لهم الخير والسعادة والتكافؤ الاجتماعي . سيعوضهم الله عن كل ما تنقصهم في الدنيا . كما تشرح لنا قصة الغني ولعازر » لو 61«.
وفي القيامة يرد الانسان إلي رتبته الاولي . ترجع إلي روحه هيبتها، ويرجع إلي الجسد بهاؤه .. ينال الجسد لونا من التجلي يعطيه مجدا، وكذلك النفس .. وتخلص الجسد من كل نقائصه . وكذلك النفس .
لذلك حسنا قال الكتاب عن الجسد انه » يزرع في هوان، ويقام في مجد . يزرع في ضعف ويقام في قوة . يزرع جسما حيوانيا، ويقام جسما روحانيا « »1 كو 51:34 ، 44«.
بالقيامة يتخلص الجسد من كل امراضه وعاهاته وتشوهاته، ويظهر كاملا في بهاء . وكذلك النفس تتخلص من كل امراضها ونقائصها : من الخوف والشك والتردد والقلق والشهوة والجبن وما إلي ذلك .
والفلاسفة الذين كانوا يبحثون عن السوبرمان سيجدونه في القيامة .
لن يحمل ديوجين مصباحا فيما بعد ليبحث عن انسان فانسان القيامة سيكون بالصورة المثلي . ولكن كل واحد حسب مستواه الكل منيرون . ولكن نورا يفوق آخر في الضياء .
ويتحقق حلم البشرية في وجود مجتمع بار كامل ....
هناك في » مدينة الله « التي شرح شيئا عنها القديس اوغسطينوس مجتمع ينتهي فيه الصراع والشقاق . ولا يوجد فيه خلاف ولا كراهية ولا انانية، ولا تنافس .. مجتمع تسوده المحبة وتسوده القداسة .. وفي القيامة يحيا الناس الحياة البريئة البسيطة، ويكونون ـ كما قال الكتاب ـ » كملائكة الله في السماء «.
في القيامة تزول الخطية، اذ لا يصبح الجسد خاضعا للخطية ولا للفساد . بل يتطهر منها تماما تماما، يغسله الله، فيبيض اكثر من الثلج » مز 05« ويحيا في مستوي روحي يليق بالسماء وطهرها ..
وفي القيامة ينتصر الاصيل علي الدخيل ...
ينتصر الحق علي الباطل ـ لان الحق هو الأقدم، هو الاصل، والباطل دخيل علي العالم . وفي القيامة تنتصر الحياة علي الموت، لان الحياة هي الاصل، والموت دخيل ..
الانسان من روح ومن الجسد . الروح حية بطبيعتها وستبقي هكذا، اما الجسد الذي كان علي الارض قابلا للموت، يصبح بعد القيامة جسدا حيا روحانيا لا يموت فيما بعد .
وتصبح للانسان بصيرة روحية، فلا يعتمد كلية علي حواس الجسد .
من اجل هذا كله، يجاهد الانسان حاليا للتمتع بأمجاد القيامة هذه .
ذلك لانه ليس الجميع يتمتعون بكل ما ذكرناه . انما المتعة هي فقط للمستحقين .
اذ ان بعد القيامة الدينونة، ويقف الناس جميعا امام عدل الله . الذي يجازي كل واحد حسب اعماله » رؤ 22:21« وطوبي لمن يكون مستحقا لامجاد الابدية وسعادة العشرة مع القديسين .. فليبذل كل منا جهده، وليعمل خيرا علي الارض . لكي يلقاه هناك ...
وليكن كل واحد امينا في علاقته مع الله، وفي علاقته مع الناس، وفي واجبه نحو نفسه، وواجبه نحو المجتمع الذي يعيش فيه، فيصنع خيرا نحو الكل، وتكون له ذكري طيبة علي الارض ومكافأة حسنة في السماء .





الموضوع الأصلي : رســـــــالة القيامـــــة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة يناير 23, 2015 7:09 pm
المشاركة رقم:
مشرف عام
مشرف عام


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2333
نقاط : 5482
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 24/12/2012
العمر : 36
مُساهمةموضوع: رد: رســـــــالة القيامـــــة


رســـــــالة القيامـــــة


عظة جميلة جدا بركة البابا تكون معنا امين




الموضوع الأصلي : رســـــــالة القيامـــــة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ابن المسيح المخلص


توقيع : ابن المسيح المخلص









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة