منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم "اتي‏ 4 : 16"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8824
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم "اتي‏ 4 : 16"    السبت يناير 31, 2015 11:47 am

من‏ ‏قال‏ ‏هذه‏ ‏العبارة لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم‏,‏وداوم‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏.‏فإنك‏ ‏أن‏ ‏فعلت‏ ‏هذا‏,‏تخلص‏ ‏نفسك‏ ‏والذين‏ ‏يسمعونك‏ ‏أيضا‏1‏تي‏4:16‏
القديس‏ ‏بولس‏ ‏الكارز‏ ‏العظيم‏,‏الذي‏ ‏اختبر‏ ‏الخدمة‏ ‏في‏ ‏عمقها‏ ‏واختبر‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏في‏ ‏عمقها‏..‏الذي‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏تعب‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الرسل‏1‏كو‏15:10‏وفي‏ ‏الروحيات‏ ‏صعد‏ ‏إلي‏ ‏السماء‏ ‏الثالثة‏,‏إلي‏ ‏الفردوس‏2‏كو‏13:3, 4‏
بولس‏ ‏هذا‏ ‏يكتب‏ ‏إلي‏ ‏تلميذه‏ ‏تيموثاؤس‏ ‏أسقف‏ ‏أفسس‏ ‏الذي‏ ‏سكن‏ ‏فيه‏ ‏الإيمان‏ ‏العديم‏ ‏الرياء‏ ‏وفي‏ ‏أسرته‏ ‏أمه‏ ‏وجدته‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏وهو‏ ‏منذ‏ ‏الطفولة‏ ‏يعرف‏ ‏الكتب‏ ‏المقدسة‏ 3‏تي‏3:15.‏يكتب‏ ‏إليه‏ ‏فيقول‏ ‏لهلاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم‏ ‏وداوم‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏لإنك‏ ‏أن‏ ‏فعلت‏ ‏ذلك‏ ‏تخلص‏ ‏نفسك‏ ‏والذين‏ ‏يسمعونك‏ ‏أيضااتي‏4:16‏
ومع‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏الأسقفية‏ ‏محاط‏ ‏بأعباء‏ ‏ومسئوليات‏ ‏ضخمة‏ ‏وبخاصة‏ ‏في‏ ‏بلد‏ ‏كأفسس‏,‏ليست‏ ‏الخدمة‏ ‏فيها‏ ‏سهلة‏ ‏إذ‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏نفسهحاربت‏ ‏وحوشا‏ ‏في‏ ‏أفسس‏1‏كو‏15:32‏ولكن‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مسئوليات‏ ‏الخدمة‏ ‏الملحة‏ ‏يقول‏ ‏له‏ ‏معلمهلاحظ‏ ‏نفسك‏..‏
ويقول‏ ‏لاحظ‏ ‏نفسكأ‏ ‏ولا‏ ‏قبل‏ ‏التعليم‏ ‏ويري‏ ‏هذا‏ ‏لازما‏ ‏لخلاصه‏ ‏ولخلاص‏ ‏أنفس‏ ‏الناسلأنك‏ ‏إن‏ ‏فعلت‏ ‏ذلك‏ ‏تخلص‏ ‏نفسك‏ ‏والذين‏ ‏يسمعونك‏ ‏أيضا‏.‏
إنها‏ ‏قاعدة‏ ‏أساسية‏ ‏يقدمها‏ ‏الرسول‏ ‏للجميع‏ ‏سواء‏ ‏كانوا‏ ‏خداما‏ ‏أو‏ ‏أشخاصا‏ ‏عاديين‏ ‏ولكن‏ ‏الخدام‏ ‏يمسهم‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏بعمق‏ ‏أكثر‏.‏فلماذا؟
لاحظ‏ ‏نفسك‏.‏لماذا؟
لأن‏ ‏هناك‏ ‏خداما‏ ‏كثيرين‏ ‏وصلوا‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏كبير‏ ‏في‏ ‏شهرتهم‏ ‏وفي‏ ‏نشاطهم‏ ‏وفي‏ ‏سعيهم‏ ‏وراء‏ ‏الآخرين‏ ‏وصارت‏ ‏لهم‏ ‏أسماء‏ ‏رنانة‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏نسوا‏ ‏أنفسهم‏ ‏وضاعوا‏.‏
هم‏ ‏يخدمون‏ ‏من‏ ‏الخارج‏ ‏فقط‏.. ‏ولكن‏ ‏داخلهم‏ ‏مفقود‏!!‏
بعض‏ ‏هؤلاء‏ ‏الخدام‏ ‏كانوا‏ ‏يهتمون‏ ‏بأنفسهم‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يصيروا‏ ‏خداما‏ ‏فلما‏ ‏بدأوا‏ ‏الخدمة‏ ‏زحف‏ ‏الفتور‏ ‏إلي‏ ‏قلوبهم‏ ‏لأنهم‏ ‏ظنوا‏ ‏أن‏ ‏مهمتهم‏ ‏صارت‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالآخرين‏ ‏وليس‏ ‏بأنفسهم‏ ‏هم‏ ‏والبعض‏ ‏منهم‏ ‏أصبحوا‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏أقل‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏مستوي‏ ‏أولادهم‏ ‏وتلاميذهم‏ ‏وهؤلاء‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏ ‏لكل‏ ‏منهم‏:‏لاحظ‏ ‏نفسك‏ ..‏ولماذا؟
[size=32]لأنه‏ ‏ماذا‏ ‏ينتفع‏ ‏الإنسان‏ ‏لو‏ ‏ربح‏ ‏العالم‏ ‏كله‏ ‏وخسر‏ ‏نفسه؟‏!‏متي‏16:.26‏[/size]
ماذا‏ ‏يستفيد‏ ‏هؤلاء‏ ‏الخدام‏ ‏الذين‏ ‏يميتون‏ ‏أنفسهم‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏,‏وإذ‏ ‏يهملون‏ ‏أنفسهم‏ ‏يخسرون‏ ‏الملكوت؟ويظن‏ ‏الواحد‏ ‏منهم‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏أخذ‏ ‏راحيل‏ ‏ثم‏ ‏ينظر‏ ‏فإذا‏ ‏هي‏ ‏ليئة‏..‏
خدام‏ ‏كثيرون‏ ‏وجدوا‏ ‏أنهم‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏قد‏ ‏دخلت‏ ‏إلي‏ ‏حياتهم‏ ‏مشاكل‏ ‏وصراعات‏ ‏وإدانات‏ ‏ما‏ ‏كانوا‏ ‏يعانون‏ ‏منها‏ ‏من‏ ‏قبل‏..‏
حقا‏ ‏إن‏ ‏الخدمة‏ ‏ليست‏ ‏في‏ ‏جوهرها‏ ‏سببا‏ ‏لكل‏ ‏هذه‏ ‏المشاكل‏ ‏والصراعات‏ ‏ولكن‏ ‏الذي‏ ‏لايلاحظ‏ ‏نفسه‏ ‏قد‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الوضع‏ ‏أو‏ ‏إلي‏ ‏مايشبهه‏ ‏ويجد‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏قد‏ ‏كثرت‏ ‏أخطاؤه‏ ‏ونبتت‏ ‏خطايا‏ ‏جديدة‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يشكو‏ ‏منها‏ ‏أو‏ ‏كانت‏ ‏خافية‏ ‏ثم‏ ‏ظهرت‏,‏
وربما‏ ‏يبدو‏ ‏أن‏ ‏الخدمة‏ ‏قد‏ ‏أصعدته‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏ ‏بينما‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏حقيقة‏ ‏الأمر‏ ‏قد‏ ‏هبط‏ ‏إلي‏ ‏أسفل‏ ‏سواء‏ ‏شعر‏ ‏بذلك‏ ‏أو‏ ‏لم‏ ‏يشعر‏!‏كلما‏ ‏يكبر‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏تزيد‏ ‏مشغولياته‏ ‏وقد‏ ‏تزيد‏ ‏أيضا‏ ‏أخطاؤه‏ ‏وكلما‏ ‏تزداد‏ ‏مسئولياته‏ ‏تمتص‏ ‏وقته‏ ‏كله‏,‏وبالتالي‏ ‏يهمل‏ ‏نفسه‏ ‏ولايعطيها‏ ‏الغذاء‏ ‏الروحي‏ ‏اللازم‏ ‏لها‏.‏وهكذا‏ ‏ينزلق‏ ‏إلي‏ ‏تحت‏ ‏وإن‏ ‏نصحته‏ ‏بترك‏ ‏الخدمة‏ ‏لكيما‏ ‏يلتفت‏ ‏إلي‏ ‏نفسه‏ ‏يحزنه‏ ‏ذلك‏ ‏جدا‏ ‏لأن‏ ‏الخدمة‏ ‏صارت‏ ‏بالنسبة‏ ‏له‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏ولايمكنه‏ ‏أن‏ ‏يحيا‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏بدونها‏ ‏وليت‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الخادم‏ ‏يدرك‏ ‏حقيقة‏ ‏هامة‏ ‏وهي‏:‏
الذي‏ ‏يوصل‏ ‏إلي‏ ‏الله‏,‏ليس‏ ‏الخدمة‏ ‏بل‏ ‏القلب‏ ‏النقي‏.. ‏والخدمة‏ ‏الحقيقية‏ ‏ليست‏ ‏هي‏ ‏الخدمة‏ ‏التي‏ ‏تقل‏ ‏فيها‏ ‏روحيات‏ ‏الإنسان‏ ‏وتظل‏ ‏تقل‏ ‏حتي‏ ‏تنتهي‏ ‏لأن‏ ‏الإنسان‏ ‏عاش‏ ‏فيها‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏كل‏ ‏همه‏ ‏خارجها‏ ‏ينسي‏ ‏عبارة‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏داخلكملو‏17:21‏ويحسب‏ ‏أن‏ ‏الملكوت‏ ‏هو‏ ‏خارج‏ ‏نفسه‏,‏وسط‏ ‏الناس‏..!‏
في‏ ‏عمق‏ ‏أعماق‏ ‏الخدمة‏ ‏كان‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏يلاحظ‏ ‏نفسه‏ ‏ويهتم‏ ‏بروحياتها‏ ‏ولذلك‏ ‏استطاع‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏صراحة‏ ‏تامة‏:‏
أقمع‏ ‏جسدي‏ ‏وأستعبده‏ ‏حتي‏ ‏بعد‏ ‏ما‏ ‏كرزت‏ ‏للآخرين‏ ‏لا‏ ‏أصير‏ ‏أنا‏ ‏نفسي‏ ‏مرفوضا‏1‏كو‏9:27‏
ما‏ ‏أخطر‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏وما‏ ‏أوجعها‏ ‏أن‏ ‏يصير‏ ‏إنسان‏ ‏مرفوضا‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كرازته‏ ‏للآخرين‏..‏يصير‏ ‏كالجسر‏ ‏الذي‏ ‏يوصل‏ ‏من‏ ‏شاطيء‏ ‏إلي‏ ‏شاطيء‏ ‏بينما‏ ‏هو‏ ‏قابع‏ ‏مكانه‏ ‏لايتحرك‏ ‏ولايصل‏ ‏إلي‏ ‏الشاطيء‏ ‏الآخر‏.. ‏أو‏ ‏يصير‏ ‏كأجراس‏ ‏الكنائس‏ ‏التي‏ ‏تدعو‏ ‏الناس‏ ‏أن‏ ‏يدخلوا‏ ‏إلي‏ ‏الأقداس‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تدخل‏ ‏هي‏:‏
ليتك‏ ‏تخاف‏ ‏من‏ ‏عبارة‏ ‏لئلا‏ ‏أصير‏ ‏أنا‏ ‏نفسي‏ ‏مرفوضا‏!‏إذن‏ ‏لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏لأن‏ ‏هناك‏ ‏خداما‏ ‏حياتهم‏ ‏الروحية‏ ‏لها‏ ‏شكل‏ ‏هرمي‏ ‏يرتفع‏ ‏أولا‏ ‏حتي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏قمته‏ ‏ثم‏ ‏ينحدر‏ ‏إلي‏ ‏أسفل‏ ‏نازلا‏ ‏من‏ ‏ارتفاعه
يصبح‏ ‏وقتهم‏ ‏ليس‏ ‏لهم‏ ‏واهتمامهم‏ ‏أيضا‏ ‏ليس‏ ‏لهم‏ ‏وكذلك‏ ‏عاطفتهم‏ ‏كل‏ ‏الوقت‏ ‏والاهتمام‏ ‏والعاطفة‏ ‏يتحولان‏ ‏إلي‏ ‏مايسمونه‏ ‏الخدمة‏!‏أما‏ ‏روحياتهم‏ ‏الخاصة‏ ,‏فلا‏ ‏يجدون‏ ‏لها‏ ‏وقتا‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏ ‏ولاتوجد‏ ‏رغبة‏ ‏في‏ ‏قلوبهم‏ ‏للاهتمام‏ ‏بها‏.. ‏وربما‏ ‏يظن‏ ‏بعضهم‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏بذل‏ ‏الذات‏ ‏لأجل‏ ‏الآخرين‏.‏
بذل‏ ‏الذات‏ ‏فضيلة‏ ‏بلا‏ ‏شك‏ ‏ولكن‏ ‏بذل‏ ‏الروحيات‏ ‏خطيئة‏ ‏وضياع‏.. ‏ويوحنا‏ ‏المعمدان‏:‏عندما‏ ‏قالينبغي‏ ‏أن‏ ‏ذاك‏ ‏يزيد‏ ‏واني‏ ‏أنا‏ ‏أنقصيو‏3:30‏لم‏ ‏يقصد‏ ‏مطلقا‏ ‏أنه‏ ‏ينقص‏ ‏في‏ ‏الروحيات‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏الله‏!‏كلا‏ ‏بل‏ ‏ينقص‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الكرامة‏ ‏والخدمة‏ ‏والظهور‏.. ‏أما‏ ‏روحياته‏ ‏فكانت‏ ‏تزيد‏ ‏باختفائه‏ ‏لكي‏ ‏يظهر‏ ‏المسيح‏ ‏مكانه‏ ‏ويتولي‏ ‏دفة‏ ‏الكنيسة‏ ‏بنفسه‏, ‏يتسلم‏ ‏العروس‏ ‏وهكذا‏ ‏كان‏ ‏يوحنا‏ ‏يزيد‏ ‏فيما‏ ‏كان‏ ‏يبدو‏ ‏أنه‏ ‏ينقص‏!‏كان‏ ‏يزيد‏ ‏في‏ ‏اتضاعه‏ ‏وفي‏ ‏محبته‏ ‏لله‏ ‏وفي‏ ‏إيمانه‏ ‏بالمسيح‏ ‏وعمله‏.‏
لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏فإن‏ ‏وجدت‏ ‏روحياتك‏ ‏تقل‏ ‏في‏ ‏محيط‏ ‏الخدمة‏ ‏اتخذ‏ ‏موقعا‏ ‏لإنقاذ‏ ‏نفسك‏:‏
لاتقطع‏ ‏من‏ ‏روحياتك‏ ‏لكي‏ ‏تعطي‏ ‏للخدمة‏ ‏وأيضا‏ ‏لاتقطع‏ ‏الخدمة‏ ‏وتوقفها‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏روحياتك‏ ‏إنما‏ ‏اقتطع‏ ‏من‏ ‏الوقت‏ ‏الضائع‏ ‏وقدمه‏ ‏لروحياتك‏ ‏واقتطع‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏مشغولياتك‏ ‏العالمية‏ ‏أو‏ ‏العلمانية‏ ‏لكي‏ ‏تهتم‏ ‏بروحياتك‏ ‏قم‏ ‏من‏ ‏غفلتك‏ ‏هذه‏ ‏وافهم‏ ‏الخدمة‏ ‏علي‏ ‏حقيقتها‏ ‏إنها‏ ‏ليست‏ ‏دوامة‏ ‏تدور‏ ‏فيها‏ ‏نفسك‏ ‏دون‏ ‏أن‏ ‏تعرف‏ ‏أين‏ ‏أنت‏!!‏
أمثلة‏ ‏للضياع‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏.‏تحت‏ ‏هذا‏ ‏العنوان‏ ‏نقدم‏ ‏نوعين‏:‏نقدم‏ ‏أمثلة‏ ‏من‏ ‏أشخاص‏ ‏وأمثلة‏ ‏من‏ ‏أخطاء‏ ‏الابن‏ ‏الضال‏ ‏الكبير‏ ‏لو‏15‏كان‏ ‏مثلا‏ ‏واضحا‏ ‏حينما‏ ‏رفض‏ ‏أن‏ ‏يشترك‏ ‏من‏ ‏الفرح‏ ‏برجوع‏ ‏أخيه‏ ‏بل‏ ‏احتج‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏وكلم‏ ‏أباه‏ ‏بروح‏ ‏الانتقاد‏ ‏والشكوي‏ ‏والتذمر‏ ‏قائلا‏ ‏لهها‏ ‏أنا‏ ‏أخدمك‏ ‏سنين‏ ‏هذا‏ ‏عددها‏ ‏وقط‏ ‏لم‏ ‏تعطني‏ ‏جديا‏ ‏لأفرح‏ ‏مع‏ ‏أصدقائي‏ ‏وابنك‏ ‏هذا؟وإذا‏ ‏به‏ ‏بعد‏ ‏سنين‏ ‏هذا‏ ‏عددها‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏المستوي‏ ‏الساقط‏!‏
فهو‏ ‏مركز‏ ‏حول‏ ‏ذاته‏ ‏وهو‏ ‏ساخط‏ ‏علي‏ ‏وضعه‏ ‏و‏,‏يقارن‏ ‏نفسه‏ ‏بأخيه‏ ‏ويغضب‏ ‏لأن‏ ‏أخاه‏ ‏في‏ ‏موضع‏ ‏الرضي‏ ‏وقد‏ ‏فرح‏ ‏به‏ ‏كل‏ ‏أهل‏ ‏البيت‏ ‏بينما‏ ‏هو‏ ‏ليس‏ ‏في‏ ‏شركة‏ ‏مع‏ ‏الآب
وما‏ ‏أكثر‏ ‏الخدام‏ ‏الذين‏ ‏يعيشون‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏هذه‏ ‏المشاعر‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏طول‏ ‏خدمتهم‏ ‏لذلك‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏ ‏لكل‏ ‏منهم‏ ‏لاحظ‏ ‏نفسك‏..‏
في‏ ‏الخدمة‏ ‏أيضا‏ ‏سقط‏ ‏سليمان‏ ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏ممتلئا‏ ‏حكمة‏.. ‏وكان‏ ‏قد‏ ‏بدأ‏ ‏خدمته‏ ‏بروح‏ ‏عجيبة‏ ‏وقام‏ ‏بأعمال‏ ‏عظيمة‏ ‏وتراءي‏ ‏له‏ ‏الله‏ ‏مرتين‏.. ‏في‏ ‏جبعون‏ ‏وفي‏ ‏أورشليم‏ ‏ولكنه‏ ‏إذ‏ ‏لم‏ ‏يلاحظ‏ ‏نفسه‏ ‏سقطامل‏.11‏وابوه‏ ‏داود‏ ‏أيضا‏ ‏الذي‏ ‏حل‏ ‏عليه‏ ‏روح‏ ‏الرب‏ 1‏صم‏16‏وكان‏ ‏رجل‏ ‏صلاة‏ ‏ومزامير‏ ‏إذ‏ ‏لم‏ ‏يلاحظ‏ ‏نفسه‏ ‏لما‏ ‏كبر‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏سقط‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مرة‏ ‏وتاب‏.‏
ديماس‏ ‏كان‏ ‏خادما‏ ‏كبيرا‏ ‏من‏ ‏أعوان‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏وإذ‏ ‏لم‏ ‏يلاحظ‏ ‏نفسه‏ ‏سقط‏ ‏وانتهي‏ 2‏تي‏4:10 ‏ونيقولاوس‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏الشمامسة‏ ‏السبعة‏ ‏المملوئين‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏وسقط‏!‏
هناك‏ ‏أمور‏ ‏عديدة‏ ‏يسقط‏ ‏فيها‏ ‏الخادم‏ ‏الذي‏ ‏لايلاحظ‏ ‏نفسه‏ ‏وفي‏ ‏مقدمتها‏ ‏الكبرياء‏:‏
الخادم‏ ‏الروحي‏ ‏يحتفظ‏ ‏بتواضع‏ ‏قلبه‏ ‏ويحب‏ ‏كل‏ ‏حين‏ ‏أن‏ ‏يتعلم‏ ‏ويزداد‏ ‏معرفة‏ ‏ولكن‏ ‏يحدث‏ ‏أن‏ ‏البعض‏ ‏حينما‏ ‏يكبرون‏ ‏تكبر‏ ‏قلوبهم‏ ‏ويفقدون‏ ‏تلمذتهم‏ ‏ثم‏ ‏يعتزون‏ ‏برأيهم‏ ‏الخاص‏ ‏وبأفكارهم‏ ‏الخاصة‏.. ‏ولايسترشدون‏ ‏بأحد‏ ‏وقد‏ ‏يسألون‏ ‏أحيانا‏ ‏أحد‏ ‏المرشدين‏ ‏لمجرد‏ ‏معرفة‏ ‏رأيه‏ ‏دون‏ ‏التقيد‏ ‏بالسير‏ ‏حسب‏ ‏هذا‏ ‏الرأي‏!‏ثم‏ ‏يتطورون‏ ‏من‏ ‏حب‏ ‏التعلم‏ ‏وإستلهام‏ ‏الطريق‏ ‏إلي‏ ‏المنافسة‏ ‏والمجادلة‏ ‏ثم‏ ‏إلي‏ ‏المعارضة‏ ‏والتشبث‏ ‏بالرأي‏ ‏ثم‏ ‏إلي‏ ‏الإدانة‏ ‏وتحطيم‏ ‏الغير‏.‏
وبعضهم‏ ‏قد‏ ‏ينتهي‏ ‏به‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏التآله‏ ‏فيقدم‏ ‏فكره‏ ‏وكأنه‏ ‏عقيدة‏ ‏ولا‏ ‏يقبل‏ ‏مناقشة‏ ‏فيه‏ ‏ولايحتمل‏ ‏معارضة‏ ‏ويثور‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يخالفه‏ ‏في‏ ‏شئون‏ ‏الخدمة‏.. ‏ويأتي‏ ‏وقت‏ ‏قد‏ ‏يفرض‏ ‏فيه‏ ‏رأيه‏ ‏فرضا‏ ‏ويصف‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يخالف‏ ‏هذا‏ ‏الرأي‏ ‏بالعناد‏ ‏والعصيان‏..!!‏أليس‏ ‏من‏ ‏الأصلح‏ ‏لمثل‏ ‏هذا‏ ‏الخادم‏ ‏أن‏ ‏يلاحظ‏ ‏نفسه‏ ‏أولا‏ ‏ليري‏ ‏أين‏ ‏هو؟وإلي‏ ‏أين‏ ‏يسير؟
وكثير‏ ‏من‏ ‏الخدام‏ ‏كلما‏ ‏كبروا‏ ‏يلاحظ‏ ‏أن‏ ‏أعصابهم‏ ‏قد‏ ‏ضعفت‏ ‏وأصبحوا‏ ‏يثورون‏!‏
تكثر‏ ‏انتهاراتهم‏ ‏للغير‏,‏ويكثر‏ ‏توبيخهم‏ ‏ويكثر‏ ‏سخطهم‏ ‏وغضبهم‏ ‏ولا‏ ‏يعودون‏ ‏يحتملون‏ ‏أخطاء‏ ‏الغير‏ ‏وإن‏ ‏نبهوهم‏ ‏إ‏ ‏لي‏ ‏هذه‏ ‏الأخطاء‏ ‏يكون‏ ‏تنبيههم‏ ‏في‏ ‏عنف‏ ‏وربما‏ ‏بأسلوب‏ ‏جارح‏ ‏وفي‏ ‏غير‏ ‏احترام‏ ‏لشعورهم‏!‏وتكثر‏ ‏إدانتهم‏ ‏للآخرين‏.. ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏يفقدون‏ ‏وداعتهم‏ ‏ويفقدون‏ ‏اتضاعهم‏.‏
وتضيع‏ ‏صورتهم‏ ‏البشوشة‏ ‏ومعاملتهم‏ ‏الطيبة‏..‏
وبعض‏ ‏هؤلاء‏ ‏يكثر‏ ‏صياحه‏ ‏ويعلو‏ ‏صوته‏ ‏ويكثر‏ ‏أمره‏ ‏ونهيه‏ ‏ويملكه‏ ‏روح‏ ‏التسلط‏..‏
ومثل‏ ‏هذا‏ ‏يحتاج‏ ‏بلا‏ ‏شك‏ ‏إلي‏ ‏عبارة‏ ‏لاحظ‏ ‏نفسك
قوانين‏ ‏الكنيسة‏ ‏تشترط‏ ‏في‏ ‏الأسقف‏ ‏أنه‏ ‏لايكون‏ ‏غضوبا‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏تعليم‏ ‏الكتاب‏ ‏أيضا‏1:7‏وهذا‏ ‏الوصف‏ ‏أيضا‏ ‏للقسوس‏ ‏والشمامسة‏ ‏وكل‏ ‏الخدام‏.‏
كيف‏ ‏تلاحظ‏ ‏نفسك‏:‏
[size=32]‏1- ‏أولا‏:‏ضع‏ ‏هذا‏ ‏في‏ ‏فكرك‏ ‏وقلبك‏ ‏باستمرار‏ ‏أنك‏ ‏تهتم‏ ‏بنفسك‏ ‏وأبديتك‏ ‏وأن‏ ‏النعيم‏ ‏الأبدي‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏تناله‏ ‏ألا‏ ‏بنقاوة‏ ‏القلب‏ ‏وعمق‏ ‏صلتك‏ ‏بالله‏. ‏وإنك‏ ‏إن‏ ‏خسرت‏ ‏نفسك‏ ‏خسرت‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏وإن‏ ‏ربحتها‏ ‏ربحت‏ ‏كل‏ ‏شيء‏.‏[/size]
[size=32]‏2- ‏واعرف‏ ‏أنك‏ ‏إن‏ ‏لاحظت‏ ‏نفسك‏ ‏سوف‏ ‏تلاحظ‏ ‏التعليم‏ ‏أيضا‏ ‏بل‏ ‏إن‏ ‏نفسك‏ ‏ذاتها‏ ‏هي‏ ‏التعليم‏ ‏هي‏ ‏الدرس‏ ‏والقدوة‏ ‏والعظمة‏ ‏والنموذج‏ ‏الحي‏..‏الأم‏ ‏والأب‏ ‏هما‏ ‏أول‏ ‏درس‏ ‏يتلقاه‏ ‏الطفل‏ ‏في‏ ‏حياته‏ ‏الروحية‏ ‏والزوجة‏ ‏المتدينة‏ ‏هي‏ ‏درس‏ ‏عملي‏ ‏لزوجها‏ ‏تجذبه‏ ‏معها‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏والخادم‏ ‏أو‏ ‏المدرس‏ ‏هو‏ ‏الدرس‏ ‏والقدوة‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏أولاده‏ ‏وتلاميذه‏ ‏يتعلمون‏ ‏من‏ ‏حياته‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏يتعلمون‏ ‏من‏ ‏عظاته‏..‏[/size]
[size=32]‏3- ‏لذلك‏ ‏إن‏ ‏أردت‏ ‏أن‏ ‏تهتم‏ ‏بتلاميذك‏ ‏وتهتم‏ ‏بالتعليم‏ ‏ضع‏ ‏أمامك‏ ‏قول‏ ‏الرب‏:‏[/size]
[size=32]من‏ ‏أجلهم‏ ‏أقدس‏ ‏أنا‏ ‏ذاتي‏ ‏ليكونوا‏ ‏هم‏ ‏أيضا‏ ‏مقدسين‏ ‏في‏ ‏الحقيو‏17‏وطبعا‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏تؤخذ‏ ‏علي‏ ‏الرب‏ ‏بمعني‏ ‏وعلي‏ ‏الخدام‏ ‏بمعني‏ ‏آخر‏.‏[/size]
المهم‏ ‏أن‏ ‏تتقدس‏ ‏حياتك‏ ‏للرب‏ ‏كلما‏ ‏تكون‏ ‏خدمتك‏ ‏ناجحة‏ ‏ومثمرة‏ ‏لأنك‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏تعطي‏ ‏غيرك‏ ‏من‏ ‏فراغ‏.. ‏وإنما‏ ‏كن‏ ‏كما‏ ‏نقول‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏مجاللايفيض‏ ‏إلا‏ ‏الذي‏ ‏امتلأفلكي‏ ‏تفيض‏ ‏علي‏ ‏غيرك‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تمتليء‏ ‏أولا‏..‏
[size=32]‏4- ‏ولكن‏ ‏لايكن‏ ‏غرضك‏ ‏من‏ ‏الامتلاء‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تفيض‏ ‏علي‏ ‏غيرك‏ ‏إنما‏ ‏امتليء‏ ‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏الامتلاء‏ ‏متعة‏ ‏روحية‏ ‏لك‏..‏[/size]
امتليء‏ ‏بالحب‏ ‏امتليء‏ ‏بالروح‏ ‏امتليء‏ ‏بالمعرفة‏ ‏لأن‏ ‏الحب‏ ‏هو‏ ‏حياتك‏ ‏ولأن‏ ‏الروح‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يقدسك‏ ‏ولأن‏ ‏المعرفة‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تنير‏ ‏عينيك‏ ‏وقلبك‏ ‏وفكرك‏. ‏ومعرفة‏ ‏الله‏ ‏هي‏ ‏أعمق‏ ‏معرفة‏ ‏تغذي‏ ‏الروح‏ ‏وتعطيها‏ ‏متعة‏ ‏روحية‏ ‏هنا‏ ‏وفي‏ ‏الأبدية‏ ‏يو‏17:3‏اقرأ‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏روحياتك‏ ‏وليس‏ ‏لكي‏ ‏تحضر‏ ‏درسا‏ ‏أو‏ ‏لكي‏ ‏تنفع‏ ‏الآخرين‏ ‏بمعلوماتك‏!‏
[size=32]‏5- ‏وعندما‏ ‏تلاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏لاحظ‏ ‏أفكارك‏ ‏ومركز‏ ‏الله‏ ‏فيها‏:‏استوقف‏ ‏عقلك‏ ‏بين‏ ‏الحين‏ ‏والحين‏ ‏لكي‏ ‏تعرف‏ ‏أين‏ ‏تجول‏ ‏أفكارك‏ ‏وإن‏ ‏سرحت‏ ‏اعرف‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏موضوع‏ ‏تسرح‏ ‏ولماذا؟وماذا‏ ‏تختبيء‏ ‏وراء‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏مشاعر‏ ‏وتذكر‏ ‏أن‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏ ‏يسأل‏ ‏الشعب‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإ‏ ‏لهي‏ ‏ويقول‏ ‏لهم‏ ‏أين‏ ‏هي‏ ‏عقولكمفيجيبونه‏ ‏قائلين‏ ‏هي‏ ‏عند‏ ‏الربليت‏ ‏هذه‏ ‏الإجابة‏ ‏تكون‏ ‏صادقة‏ ‏وسليمة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏وقت‏ ‏ولتكن‏ ‏لك‏ ‏باستمرار‏ ‏يقظة‏ ‏العقل‏ ‏وإن‏ ‏سرحت‏ ‏بك‏ ‏أفكارك‏ ‏أجمعها‏ ‏بسرعة‏ ‏وقل‏ ‏لنفسك‏ ‏أنا‏ ‏اضطجعت‏ ‏ونمت‏ ‏ثم‏ ‏استيقظتمز‏3‏وليتك‏ ‏تقول‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏أيضاأنا‏ ‏استيقظ‏ ‏مبكرامز‏56..‏[/size]
[size=32]‏6- ‏وكما‏ ‏تلاحظ‏ ‏أفكارك‏ ‏لاحظ‏ ‏حياتك‏ ‏كلها‏ ‏وتصرفاتك‏ ‏لاحظ‏ ‏تعاملاتك‏ ‏مثلا‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏ولاحظ‏ ‏مدي‏ ‏روحانية‏ ‏تصرفاتك‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏خطوة‏ ‏تخطوها‏ ‏اسأل‏ ‏نفسك‏ ‏أين‏ ‏أنا‏ ‏الآن؟حاسب‏ ‏نفسك‏ ‏جيدا‏ ‏بدون‏ ‏تبريرات‏ ‏وبدون‏ ‏أعذار‏ ‏ولا‏ ‏تجامل‏ ‏ذاتك‏ ‏في‏ ‏أمر‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏واذكر‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏مقاريوس‏ ‏الكبير‏ ‏احكم‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏علي‏ ‏نفسك‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يحكموا‏ ‏عليك‏ .‏[/size]
[size=32]‏7- ‏لاحظ‏ ‏أيضا‏ ‏أهدافك‏ ‏وكذلك‏ ‏وسائلك‏ ‏هل‏ ‏لك‏ ‏أهداف‏ ‏عالمية‏ ‏؟هل‏ ‏ذاتك‏ ‏هي‏ ‏أهم‏ ‏أهدافك[/size]
أم‏ ‏لك‏ ‏هدف‏ ‏واحد‏ ‏هو‏ ‏الالتصاق‏ ‏بالله‏ ‏ومعه‏ ‏لاتريد‏ ‏شيئا‏ ‏علي‏ ‏الأرض؟وهل‏ ‏انحرفت‏ ‏بك‏ ‏الأهداف‏ ‏؟هل‏ ‏أصبح‏ ‏من‏ ‏أهدافك‏ ‏المال‏ ‏أو‏ ‏الشهرة‏ ‏أو‏ ‏السلطة‏ ‏أو‏ ‏العظمة‏ ‏أو‏ ‏الترف‏ ‏أو‏ ‏مجرد‏ ‏العلم‏ ‏والمعرفة؟
وما‏ ‏هي‏ ‏الوسائل‏ ‏التي‏ ‏تحقق‏ ‏بها‏ ‏أهدافك‏ ‏؟أهي‏ ‏وسائل‏ ‏روحية‏ ‏؟أم‏ ‏دخل‏ ‏فيها‏ ‏التحايل‏ ‏والخطأ؟
[size=32]‏8- ‏لاحظ‏ ‏مستواك‏:‏أهو‏ ‏المستوي‏ ‏الجسداني؟أم‏ ‏المستوي‏ ‏الروحي‏ ‏أم‏ ‏الاجتماعي؟قد‏ ‏تكون‏ ‏فضائلك‏ ‏كلها‏ ‏اجتماعية‏ ‏لا‏ ‏دخل‏ ‏للروح‏ ‏أو‏ ‏لمحبة‏ ‏الله‏ ‏فيها‏ ‏وقد‏ ‏تكون‏ ‏مجرد‏ ‏فضائل‏ ‏جسدانية‏ ‏بلا‏ ‏روح‏ ‏وربما‏ ‏لاتكون‏ ‏قد‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏المستوي‏ ‏أو‏ ‏ذاك‏ ‏فليتك‏ ‏تعرف‏ ‏أين‏ ‏أنت؟وتعرف‏ ‏مدي‏ ‏ممارستك‏ ‏لوسائط‏ ‏النعمة‏ ‏[/size]
[size=32]‏9- ‏لاحظ‏ ‏أيضا‏ ‏أخطاءك‏..‏لا‏ ‏تجعلها‏ ‏تمر‏ ‏عليك‏ ‏سهلة‏ ‏أو‏ ‏بدون‏ ‏علاج‏.. ‏الإنسان‏ ‏الروحي‏ ‏قد‏ ‏يسقط‏ ‏ولكنه‏ ‏يدرك‏ ‏سقطته‏ ‏ويندم‏ ‏عليها‏ ‏وبسرعة‏ ‏يقوم‏ ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏يحتاط‏ ‏للمستقبل‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يتكرر‏ ‏سقوطه‏.. ‏فهل‏ ‏أنت‏ ‏كذلك‏ ‏أم‏ ‏أنك‏ ‏تسقط‏ ‏وتستمر‏ ‏في‏ ‏سقوطك‏ ‏وقد‏ ‏تتحول‏ ‏إلي‏ ‏أسوأ‏ ‏أو‏ ‏قد‏ ‏تتأقلم‏ ‏مع‏ ‏الأخطاء‏ ‏وتصبح‏ ‏عادات‏ ‏لك‏ ‏أو‏ ‏تدخل‏ ‏في‏ ‏طباعك‏ ‏فتتطبع‏ ‏بها‏ ‏وتحاول‏ ‏أن‏ ‏تفلسفها‏ ‏وتبررها‏ ‏كسلوك‏ ‏سوي[/size]
[size=32]‏10- ‏لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏النمو‏ ‏الروحي[/size]
الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏هي‏ ‏رحلة‏ ‏نحو‏ ‏الكمال‏ ‏يتقدم‏ ‏فيها‏ ‏الإنسان‏ ‏باستمرار‏ ‏حتي‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏الصورة‏ ‏الإلهية‏ ‏التي‏ ‏خلق‏ ‏بهاتك‏1:27‏فهل‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏تمتد‏ ‏إلي‏ ‏قدام؟أم‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏معين‏ ‏في‏ ‏الروحيات‏ ‏وتجمدت‏ ‏عنده؟انظر‏ ‏إلي‏ ‏نفسك‏ ‏هل‏ ‏أنت‏ ‏سائر‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏الروحي؟أم‏ ‏أنت‏ ‏واقف؟أم‏ ‏أنت‏ ‏راجع‏ ‏إلي‏ ‏الخلف؟
وهل‏ ‏تنمو‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الكمية‏ ‏والنوعية؟أم‏ ‏هو‏ ‏نمو‏ ‏شكلي؟كمن‏ ‏يزيد‏ ‏عدد‏ ‏صلواته‏ ‏ولكن‏ ‏بغير‏ ‏عمق‏ ‏بغير‏ ‏روح‏ ‏بغير‏ ‏فهم‏ ‏ولا‏ ‏تأمل‏ ‏بغير‏ ‏حرارة‏ ‏ولا‏ ‏خشوع‏ ‏بغير‏ ‏إيمان‏ ‏بغير‏ ‏اتضاع‏!!‏لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم‏.‏
والتعليم‏ ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏رسميات‏ ‏والخدمة‏ ‏كذلك‏ ‏ليست‏ ‏هي‏ ‏وظيفة‏ ‏الدين‏ ‏هو‏ ‏حب‏ ‏ينتقل‏ ‏من‏ ‏قلب‏ ‏إلي‏ ‏قلب‏ ‏وإيمان‏ ‏يتسلمه‏ ‏جيل‏ ‏من‏ ‏جيل‏ ‏والدين‏ ‏هو‏ ‏قدوة‏ ‏تنتقل‏ ‏من‏ ‏حياة‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏وهو‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏ينتشر‏ ‏وينمو‏ ‏وهو‏ ‏غيره‏ ‏مقدسة‏ ‏تشتعل‏ ‏في‏ ‏قلب‏ ‏فتشتعل‏ ‏بلهيبها‏ ‏قلوب‏ ‏أخري‏.. ‏والخادم‏ ‏الروحي‏ ‏هو‏ ‏إنسان‏ ‏التصق‏ ‏بالله‏ ‏والله‏ ‏محبة‏ ‏فامتلأ‏ ‏بالحب‏ ‏نحو‏ ‏الله‏ ‏والناس‏.‏
هذه‏ ‏هي‏ ‏الخدمة‏ ‏التي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تلاحظها‏ ‏ومن‏ ‏جهة‏ ‏التعليم‏ ‏فينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏تعليما‏ ‏سليما‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏لتلميذه‏ ‏تيطس‏ ‏تكلم‏ ‏بما‏ ‏يليق‏ ‏بالتعليم‏ ‏الصحيح‏ ‏تي‏2:1 ‏فلا‏ ‏يكن‏ ‏تعليمك‏ ‏فكرا‏ ‏شخصيا‏ ‏ولا‏ ‏تعليما‏ ‏منحرفا‏ ‏ولا‏ ‏مجرد‏ ‏عقيدة‏ ‏ابتكرتها‏ ‏فتعدد‏ ‏مدارس‏ ‏التعليم‏ ‏أوجد‏ ‏البدع‏ ‏والهرطقات
وكما‏ ‏يكون‏ ‏تعليمك‏ ‏سليما‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏أيضا‏ ‏تعليما‏ ‏دسما‏ ‏يشبع‏ ‏سامعيك‏ ‏كما‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏مناسبا‏ ‏لهم‏ ‏متدرجا‏ ‏مع‏ ‏مستواهم‏ ‏ويكون‏ ‏تعليما‏ ‏نقيا‏ ‏من‏ ‏الشتائم‏ ‏ومن‏ ‏التوبيخ‏ ‏يشعر‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يسمعه‏ ‏أن‏ ‏الروح‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏تكلم‏ ‏علي‏ ‏فمك‏ ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏أعطاك‏ ‏ما‏ ‏تتكلم‏ ‏به‏.‏لاحظ‏ ‏التعليم‏ ‏الذي‏ ‏تعلمه‏ ‏لغيرك‏ ‏بحيث‏ ‏يكون‏ ‏تعليما‏ ‏كتابيا‏ ‏يستند‏ ‏علي‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏تحكمك‏ ‏للخلاص‏ 2‏تي‏3:15‏وكما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏أنطونيوس‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏تقوله‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏لك‏ ‏عليه‏ ‏شاهد‏ ‏من‏ ‏الكتب‏ ‏وليكن‏ ‏تعليمه‏ ‏أيضا‏ ‏تعليما‏ ‏رسوليا‏ ‏حسب‏ ‏التقليد‏ ‏الذي‏ ‏تسلمناه‏ ‏من‏ ‏الأباء‏2‏تي‏2:2‏ليكن‏ ‏تعليما‏ ‏آبائنا‏ ‏حسبما‏ ‏تعلمنا‏ ‏من‏ ‏آبائنا‏ ‏القديسين‏ ‏لاتعتمد‏ ‏علي‏ ‏فكرك‏ ‏الخاص‏ ‏لئلا‏ ‏تضلل‏ ‏الأفكار‏ ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏الكتاب‏ ‏وعلي‏ ‏فهمك‏ ‏لاتعتمد‏ ‏أم‏3:5‏وإنما‏ ‏أنظر‏ ‏ماذا‏ ‏قال‏ ‏أباؤنا‏ ‏الذين‏ ‏تكلموا‏ ‏بالروح
وليكن‏ ‏تعليمك‏ ‏أيضا‏ ‏كاملا‏ ‏فلا‏ ‏تذكر‏ ‏أنصاف‏ ‏الحقائق‏ ‏وإحذر‏ ‏من‏ ‏خطورة‏ ‏إستخدام‏ ‏الآية‏ ‏الواحدة‏ ‏فالكتاب‏ ‏كله‏ ‏تعليم‏ ‏متكامل‏ ‏وليكن‏ ‏تعليمك‏ ‏أيضا‏ ‏مؤثرا‏ ‏وجذابا‏ ‏ومشوقا‏ ‏لسامعيك‏ ‏يفرح‏ ‏به‏ ‏تلاميذك‏ ‏كمن‏ ‏وجد‏ ‏غنائم‏ ‏كثيرة‏ ‏مز‏ 119 ‏تمتصه‏ ‏الروح‏ ‏في‏ ‏بهجة‏ ‏وقلب‏ ‏تكون‏ ‏النتيجة؟تخلص‏ ‏نفسك‏ ‏لاتنس‏ ‏نفسك‏ ‏وسط‏ ‏اهتمامك‏ ‏بالآخرين‏ ‏وتعليمهم‏ ‏وينبغي‏ ‏أن‏ ‏تشعر‏ ‏إنك‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏التعلم‏ ‏مثلهم‏ ‏وتسعي‏ ‏إلي‏ ‏الخلاص‏ ‏أيضا‏ ‏مثلهم‏ ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏القديسة‏ ‏العذراء‏ ‏قد‏ ‏قالتتبتهج‏ ‏روحي‏ ‏بالله‏ ‏مخلصهالو‏1:47‏فماذا‏ ‏تقول‏ ‏أنت‏ ‏عن‏ ‏نفسك؟أنت‏ ‏محتاج‏ ‏إليه‏ ‏القديس‏ ‏تيموثاوس‏ ‏الأسبق‏ ‏الذي‏ ‏كتبت‏ ‏له‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏ولاتظن‏ ‏أن‏ ‏عملك‏ ‏في‏ ‏الخلاص‏ ‏هو‏ ‏خاص‏ ‏بخلاص‏ ‏الآخرين‏ ‏وإنما‏ ‏بنفسك‏ ‏أيضا‏ ‏لذلك‏ ‏لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏لكي‏ ‏تتمم‏ ‏خلاصك‏ ‏بخوف‏ ‏ورعدة‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏ ‏في‏2:12‏وأنصت‏ ‏إلي‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏وهو‏ ‏يقول‏ ‏سيروا‏ ‏زمان‏ ‏غربتكم‏ ‏بخوف‏ 1‏بط‏:17 ‏إنك‏ ‏لاتستطيع‏ ‏أن‏ ‏تعمل‏ ‏علي‏ ‏خلاص‏ ‏غيرك‏ ‏طالما‏ ‏أنت‏ ‏نفسك‏ ‏لم‏ ‏تسر‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الخلاص‏ ‏بعد‏ ‏ولا‏ ‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تعلم‏ ‏غيرك‏ ‏التدقيق‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الروحية‏ ‏ألا‏ ‏أن‏ ‏كنت‏ ‏أنت‏ ‏نفسك‏ ‏مدققا‏ ‏أعني‏ ‏أن‏ ‏كنت‏ ‏تلاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏وتلاحظ‏ ‏كيف‏ ‏تطبق‏ ‏التعليم‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏الخاصة‏ ‏وحينئذ‏ ‏كما‏ ‏تلاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏وتعمل‏ ‏علي‏ ‏خلاصها‏ ‏فإ‏ ‏نك‏ ‏أيضا‏ ‏تخلص‏ ‏الذين‏ ‏يسمعونك‏ ‏أي‏ ‏تقودهم‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الخلاص‏ ‏بالتعليم‏ ‏السليم‏ ‏وبالقدرة‏ ‏الصالحة‏ ‏التي‏ ‏تقدمها‏ ‏لهم‏ ‏في‏ ‏ملاحظتك‏ ‏لنفسك‏ ‏واهتمامك‏ ‏بها‏ ‏فيقلدون‏ ‏حياتك‏ ‏وسيرتك‏ ‏كما‏ ‏كان‏ ‏يفعل‏ ‏القديس‏ ‏تيموثاوس‏ ‏بالنسبة‏ ‏إلي‏ ‏معلمه‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ 2‏تي‏3:11,10 ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏السلوك‏ ‏السليم‏ ‏الذي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يسلكه‏ ‏كل‏ ‏خادم‏ ‏أما‏ ‏الذي‏ ‏لايهتم‏ ‏بنفسه‏ ‏ولا‏ ‏بالتعليم‏ ‏فإنه‏ ‏يضيع‏ ‏نفسه‏ ‏والذين‏ ‏يتتلمذون‏ ‏عليه‏ ‏أيضا‏ ‏فإن‏ ‏لاحظت‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم‏ ‏استمر‏ ‏هكذا‏ ‏وكما‏ ‏يقول‏ ‏الرسول‏ ‏داوم‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏. ‏لأن‏ ‏كثيرين‏ ‏بدأوا‏ ‏خدمتهم‏ ‏بإهتمام‏ ‏وحرص‏ ‏ثم‏ ‏فتروا‏ ‏في‏ ‏حياتهم‏ ‏وفترت‏ ‏خدمتهم‏ ‏أيضا‏,‏وفتر‏ ‏تأثيرهم‏ ‏علي‏ ‏غيرهم‏!!‏ما‏ ‏أنت‏ ‏يا‏ ‏رجل‏ ‏الله‏ ‏فلا‏ ‏تكن‏ ‏هكذا‏ ‏وإنما‏ ‏لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم‏ ‏وداوم‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏ولتكن‏ ‏روحك‏ ‏مشتعلة‏ ‏ويشبع‏ ‏به‏ ‏الفكر‏..‏
وإن‏ ‏لاحظت‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم‏ ‏ماذا‏ ‏تكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علا المصرى
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 18120
نقاط : 25297
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم "اتي‏ 4 : 16"    الخميس فبراير 05, 2015 3:27 am

اجد الابداع والتواصل الجميل
في اختياركم الراقي
لكم مني باقات من الورود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم "اتي‏ 4 : 16"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: