منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجموعة مقالات للبابا شنودة الثالث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8861
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: مجموعة مقالات للبابا شنودة الثالث   السبت يناير 31, 2015 12:18 pm

قداسة البابا شنودة الثالثليست‏ ‏الخدمة‏ ‏قاصرة‏ ‏علي‏ ‏الذين‏ ‏يعملون‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏التعليم‏. ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏لازمة‏ ‏للكل‏ ‏ونافعة‏ ‏للكل‏. ‏وتعتبر‏ ‏من‏ ‏الوسائط‏ ‏الروحية‏ ‏العامة‏.‏وهي‏ ‏مبدأ‏ ‏روحي‏ ‏عام‏ ‏يطالب‏ ‏به‏ ‏كل‏ ‏مؤمن‏:‏الكبار‏ ‏والصغار‏,‏المتزوجين‏ ‏وغير‏ ‏المتزوجين‏ ‏يكفي‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏:‏
من‏ ‏يعرف‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏حسنا‏ ‏ولايفعل‏,‏فتلك‏ ‏خطية‏ ‏لهيع‏4:17.‏فالخطايا‏ ‏ليست‏ ‏هي‏ ‏فقط‏ ‏السلبيات‏ ‏في‏ ‏تصرفات‏ ‏الإنسان‏ ‏إنما‏ ‏عدم‏ ‏عمل‏ ‏الخير‏ ‏يعتبر‏ ‏خطية‏.‏ولذلك‏ ‏فالإنسان‏ ‏الروحي‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يعمل‏ ‏الخير‏ ‏باستمرار‏, ‏كصورة‏ ‏لله‏ ‏الذي‏ ‏نصفه‏ ‏بأنهصانع‏ ‏الخيراتوكما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏إنهكان‏ ‏يجول‏ ‏يصنع‏ ‏خيرا‏1‏ع‏10:38‏فهل‏ ‏أنت‏ ‏كذلك؟
والخدمة‏ ‏علي‏ ‏أنواع‏:‏منها‏ ‏الاجتماعية‏,‏ومنها‏ ‏أيضا‏ ‏الروحية‏,‏وخدمات‏ ‏أخري‏ ‏كثيرة‏..‏ومن‏ ‏أجل‏ ‏ما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏الروحية‏,‏قول‏ ‏الكتابمن‏ ‏رد‏ ‏خاطئا‏ ‏عن‏ ‏ضلال‏ ‏طريقه‏. ‏يخلص‏ ‏نفسا‏ ‏من‏ ‏الموت‏ ‏ويستر‏ ‏كثرة‏ ‏من‏ ‏الخطايايع‏5:20‏وأيضا‏ ‏لاحظ‏ ‏نفسك‏ ‏والتعليم‏ ‏ودوام‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏فأنك‏ ‏إن‏ ‏فعلت‏ ‏هذا‏ ,‏تخلص‏ ‏نفسك‏ ‏والذين‏ ‏يسمعونك‏ ‏أيضا‏1‏تي‏4:16‏إذن‏ ‏هي‏ ‏خدمة‏ ‏تتعلق‏ ‏بخلاص‏ ‏النفس‏ ‏ما‏ ‏أمجدها‏!!‏والكتاب‏ ‏يقول‏ ‏نائلين‏ ‏غاية‏ ‏إيمانكم‏ ‏خلاص‏ ‏النفوس‏1‏بط‏1:9‏أما‏ ‏الخدمة‏ ‏الاجتماعية‏ ‏فمن‏ ‏سموها‏ ‏أيضا‏ ‏جعلها‏ ‏الرب‏ ‏ميزانا‏ ‏للدينونة‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏:‏
إذ‏ ‏يقول‏ ‏للذين‏ ‏عن‏ ‏يمينه‏:‏كنت‏ ‏جوعانا‏ ‏فأطعمتوني‏,‏عطشت‏ ‏فسيقيتموني‏.‏كنت‏ ‏غريبا‏ ‏فأديتموني‏,‏عريانا‏ ‏فكسوتموني‏,‏مريضا‏ ‏فزرتموني‏ ‏محبوسا‏ ‏فأتيتم‏ ‏إليمت‏25:35-40‏ويشرح‏ ‏ذلك‏ ‏بقولهبما‏ ‏إنكم‏ ‏فعلتموه‏ ‏بأحد‏ ‏إخوتي‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأصاغر‏, ‏فبي‏ ‏قد‏ ‏فعلتممعتبرا‏ ‏كل‏ ‏هؤلاء‏ ‏المحتاجين‏ ‏كشخصه‏ ‏تماما‏...‏ويقول‏ ‏الكتاب‏ ‏أيضاالديانة‏ ‏الطاهرة‏ ‏النقية‏ ‏عند‏ ‏الله‏ ‏الآب‏ ‏هي‏ ‏هذه‏:‏افتقاد‏ ‏اليتامي‏ ‏والأرامل‏ ‏في‏ ‏ضيقهم‏,‏وحفظ‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏ ‏بلا‏ ‏دنس‏ ‏من‏ ‏العالميع‏1:27‏
إذن‏ ‏هي‏ ‏أنواع‏ ‏عديدة‏ ‏من‏ ‏الخدمة‏ ‏وكل‏ ‏إنسان‏ ‏يخدم‏ ‏حسب‏ ‏النعمة‏ ‏المعطاة‏ ‏لله‏.‏
ولايستطيع‏ ‏إنسان‏ ‏مطلقا‏ ‏أن‏ ‏يقول‏ ‏إن‏ ‏الله‏ ‏لم‏ ‏يهبه‏ ‏أية‏ ‏إمكانات‏ ‏للخدمة‏ ‏لابد‏ ‏أنه‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يفعل‏ ‏شيئا‏...‏والإنسان‏ ‏الخدوم‏,‏اقصد‏ ‏الذي‏ ‏روح‏ ‏الخدمة‏,‏تجده‏ ‏يخدم‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مجال‏ :‏في‏ ‏البيت‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏العمل‏ ‏أو‏ ‏الدراسة‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏,‏في‏ ‏الطريق‏,‏في‏ ‏النادي‏...‏مع‏ ‏كل‏ ‏أحد‏.‏إنه‏ ‏إنسان‏ ‏معطاء‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يقابله‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏ينال‏ ‏من‏ ‏عطائه‏.‏
والخدمة‏ ‏في‏ ‏جوهرها‏ ‏إن‏ ‏هي‏ ‏إلا‏ ‏تعبير‏ ‏عن‏ ‏الحب‏ ‏المختزن‏ ‏في‏ ‏القلب‏ ‏من‏ ‏نحو‏ ‏الله‏ ‏والناس‏.‏
فالمفروض‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مؤمن‏ ‏أن‏ ‏يحب‏ ‏الله‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏القلب‏ ‏والفكر‏ ‏والنفس‏. ‏وهذه‏ ‏وصية‏ ‏منذ‏ ‏العهد‏ ‏القديمتث‏6:5‏وقد‏ ‏تكررت‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏أيضامت‏22:37-39‏والمحبة‏ ‏ليست‏ ‏مجرد‏ ‏شيء‏ ‏نظري‏ ‏فالكتاب‏ ‏يقول‏:‏لا‏ ‏نحب‏ ‏بالكلام‏ ‏ولا‏ ‏باللسان‏ ‏بل‏ ‏بالعمل‏ ‏والحق‏1‏يو‏3:18‏والمحبة‏ ‏العملية‏ ‏تظهر‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الخدمة‏ ‏فأنت‏ ‏تحب‏ ‏الله‏ ‏فتعبر‏ ‏عن‏ ‏محبتك‏ ‏له‏ ‏بنشر‏ ‏ملكوته‏ ‏بخدمة‏ ‏الكنيسة‏ ‏وخدمة‏ ‏الكلمة‏ ‏وأنت‏ ‏تحب‏ ‏الناس‏ ‏فتخدمهم‏ ‏بكل‏ ‏الوسائل‏ ‏المتاحة‏ ‏لك‏ ‏والنافعة‏ ‏لهم‏...‏
الإنسان‏ ‏الروحي‏ ‏لايحيا‏ ‏لنفسه‏ ‏فقط‏...‏
بل‏ ‏أن‏ ‏المثل‏ ‏المشهور‏ ‏يقول‏:‏ماعاش‏ ‏من‏ ‏عاش‏ ‏لنفسه‏ ‏فقط‏.‏إذن‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏قوقعة‏ ‏نفسك‏ ‏لتلتقي‏ ‏بالغير‏. ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏مجالالأنالتشيع‏ ‏من‏ ‏حبك‏ ‏للكل‏ ‏وتشعر‏ ‏أن‏ ‏رسالتك‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏خيرا‏ ‏نحو‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يدفعه‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏طريقك‏ ..‏وكلما‏ ‏تكتسب‏ ‏خبرة‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏وسعة‏ ‏في‏ ‏القلب‏ ‏تتسع‏ ‏دائرة‏ ‏خدمتك‏ .‏فلا‏ ‏تقتصر‏ ‏علي‏ ‏بيتك‏ ‏وأسرتك‏ ‏ولا‏ ‏علي‏ ‏أقاربك‏ ‏وجيرانك‏ ‏ومعارفك‏ ‏وزملائك‏ ‏وأصدقائك‏ ‏بل‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏نطاقات‏ ‏أوسع‏ ‏وأوسع‏...‏
وقد‏ ‏رأينا‏ ‏أنواعا‏ ‏من‏ ‏الخدمة‏ ‏تشمل‏ ‏المجتمع‏ ‏كله‏.‏وتتعداه‏ ‏إلي‏ ‏مستوي‏ ‏عالمي‏...‏
فالهيئات‏ ‏العالمية‏ ‏مثل‏ ‏الصليب‏ ‏الأحمر‏ ‏وجمعيات‏ ‏الإسعاف‏ ‏والهيئات‏ ‏الدولية‏ ‏للاغاثة‏ ‏وأمثالها‏ ‏هذه‏ ‏التي‏ ‏تقدم‏ ‏معونة‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏محتاج‏ ‏أينما‏ ‏كان‏,‏سواء‏ ‏في‏ ‏البلاد‏ ‏التي‏ ‏حدثت‏ ‏فيها‏ ‏كوارث‏ ‏طبيعية‏ ‏كالفيضانات‏ ‏مثلا‏,‏أو‏ ‏كوارث‏ ‏حربية‏ ‏أو‏ ‏مجاعات‏, ‏تجد‏ ‏المعونات‏ ‏تصلها‏ ‏من‏ ‏بلاد‏ ‏بعيدة‏ ‏ربما‏ ‏ما‏ ‏كانت‏ ‏تعرفها‏ ‏من‏ ‏قبل‏,‏ولا‏ ‏كانت‏ ‏بينها‏ ‏وبينها‏ ‏صلة‏ ‏ولكنه‏ ‏الشعور‏ ‏الإنساني‏ ‏والمحبة‏ ‏نحو‏ ‏الكل‏,‏التي‏ ‏تهب‏ ‏من‏ ‏تلقاء‏ ‏ذاتها‏ ‏لإغاثة‏ ‏المحتاج‏.‏
فإن‏ ‏كانت‏ ‏الهيئات‏ ‏العلمانية‏ ‏التي‏ ‏لاصلة‏ ‏لها‏ ‏بالكنيسة‏ ‏تفعل‏ ‏هكذا‏ ‏فكم‏ ‏بالأولي‏ ‏نحن؟‏!‏
أنت‏ ‏مطالب‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أخيك‏ ‏الإنسان‏ ‏وقد‏ ‏أعطانا‏ ‏الرب‏ ‏مثال‏ ‏السامري‏ ‏الصالحلوقا‏10:30-37‏الذي‏ ‏أغاث‏ ‏وهو‏ ‏سائر‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏
إنسانا‏,‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏وجود‏ ‏عداوة‏ ‏بين‏ ‏شعبه‏ ‏وشعبه‏ ‏ولكنها‏ ‏المحبة‏ ‏التي‏ ‏لاتعرف‏ ‏تفريقا‏.‏
ولايقل‏ ‏أحد‏ ‏في‏ ‏نفسهلست‏ ‏مدعوا‏ ‏للخدمة‏!!‏كلا‏ ‏فأنت‏ ‏مدعو‏ ‏أن‏ ‏تحب‏ ‏الكل‏ ‏وتعبر‏ ‏عن‏ ‏محبتك‏ ‏بالخدمة‏ ‏أما‏ ‏الخدمة‏ ‏التعليمية‏ ‏فتحتاج‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏ترسلك‏ ‏الكنيسة‏ ‏رو‏10:15‏لأنه‏ ‏ليس‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏صالحا‏ ‏للكرازة‏ ‏والتعليم‏...‏
أسأل‏ ‏نفسك‏ ‏إذن‏: ‏ما‏ ‏نصيب‏ ‏الآخرين‏ ‏في‏ ‏حياتي؟
إن‏ ‏التكريس‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏دعوة‏. ‏أما‏ ‏الخدمة‏ ‏العامة‏ ‏فلا‏ ‏تحتاج‏ ‏إلا‏ ‏إلي‏ ‏الحب‏, ‏والدافع‏ ‏القلبي‏ ‏نحو‏ ‏خدمة‏ ‏الآخرين‏. ‏وهذه‏ ‏في‏ ‏حد‏ ‏ذاتها‏ ‏دعوة‏ ‏قلبية‏.‏
أتذكر‏ ‏في‏ ‏إحدي‏ ‏المرات‏ ‏سألني‏ ‏طبيب‏ ‏جراح‏ ‏عما‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يعمله‏ ‏لأجل‏ ‏الآخرين‏ ‏فقلت‏ ‏له‏:‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏عشر‏ ‏العمليات‏ ‏الجراحية‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بإجرائها‏ ‏لتكن‏ ‏للفقراء‏ ‏والمحتاجين‏ ‏وهكذا‏ ‏يكون‏ ‏لله‏ ‏نصيب‏ ‏في‏ ‏علمك‏ ‏وعملك‏ ‏وتعبر‏ ‏عن‏ ‏محبتك‏ ‏للفقراء‏ ‏بالتنازل‏ ‏عن‏ ‏بعض‏ ‏أجرك‏ ‏من‏ ‏مهنتك‏...‏
المهم‏ ‏أن‏ ‏يوجد‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الإنسان‏,‏كل‏ ‏إنسان‏,‏عنصر‏ ‏البذل‏ ‏والعطاء‏...‏
وهكذا‏ ‏تجد‏ ‏أن‏ ‏الخدمة‏ ‏قد‏ ‏أكسبتك‏ ‏فضيلة‏ ‏روحية‏ ‏هي‏ ‏الحب‏ ‏والعطاء‏ ‏والبذل‏ ‏وتكون‏ ‏قد‏ ‏استفدت‏ ‏من‏ ‏خدمتك‏...‏وقد‏ ‏تخدم‏ ‏الفقراء‏,‏وتجد‏ ‏أن‏ ‏الفقر‏ ‏أو‏ ‏الاحتياج‏,‏قد‏ ‏حول‏ ‏بعضهم‏ ‏إلي‏ ‏الكذب‏ ‏أو‏ ‏الاحتيال‏ ‏أو‏ ‏الغش‏ ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يريدون‏ ‏فلا‏ ‏تتبرم‏ ‏بهؤلاء‏,‏ولاتيأس‏ ‏منهم‏ ,‏ولا‏ ‏تتضايق‏ ‏ولايكون‏ ‏رد‏ ‏الفعل‏ ‏عندك‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تعاملهم‏ ‏معاملة‏ ‏سيئة‏ ...‏ربما‏ ‏سمح‏ ‏الله‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تلتقي‏ ‏بهؤلاء‏ ‏لتتعلم‏ ‏الاحتمال‏ ‏روحيا‏ ‏لكي‏ ‏يتخلصوا‏ ‏من‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏الطباع‏ ‏السيئة‏.‏وتكون‏ ‏أنت‏ ‏قد‏ ‏استفدت‏ ‏فضائل‏ ‏روحية‏ ‏فيما‏ ‏تخدمهم‏.‏
إن‏ ‏الخدمة‏ ‏تقوي‏ ‏روحيات‏ ‏الخادم‏.‏كما‏ ‏أن‏ ‏روحيات‏ ‏الخادم‏ ‏تقوي‏ ‏الخدمة‏.‏فأنت‏ ‏فيها‏ ‏تعطي‏ ‏وتـأخذ‏...‏ولذلك‏ ‏نعتبر‏ ‏أن‏ ‏الخدمة‏ ‏من‏ ‏الوسائط‏ ‏الروحية‏,‏أن‏ ‏سلك‏ ‏فيها‏ ‏الإنسان‏ ‏حسنا‏ ‏فكما‏ ‏تعطي‏ ‏المخدومين‏ ‏حبا‏ ‏من‏ ‏قلبك‏ ‏كذلك‏ ‏يشبع‏ ‏قلبك‏ ‏حبا‏ ‏بهذه‏ ‏الخدمة‏. ‏لاشك‏ ‏إن‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏يخدم‏ ‏الأيتام‏ ‏أوالمرضي‏ ‏أو‏ ‏المعوقين‏ ‏أو‏ ‏الفقراء‏ ‏والمحتاجين‏ ‏عموما‏ ‏يشبع‏ ‏قلبه‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الخدمة‏ ‏بمشاعر‏ ‏عميقة‏ ‏تسمو‏ ‏بنفسه‏ ‏وتغنيه‏ ‏عن‏ ‏عواطف‏ ‏العالم‏ ‏الزائلة‏ ‏فإن‏ ‏العاطفة‏ ‏التي‏ ‏يكتسبها‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏ملاقاه‏ ‏الألم‏ ‏والمعاناة‏ ‏هي‏ ‏أقوي‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏العواطف‏ ‏التي‏ ‏تقدمها‏ ‏مجالات‏ ‏اللهو‏ ‏والترف‏ ‏وهكذا‏ ‏أنت‏ ‏تأخذ‏ ‏في‏ ‏خدمتك‏ ‏أكثر‏ ‏بكثير‏ ‏مما‏ ‏تعطي‏ ‏مجرد‏ ‏شعورك‏ ‏إنك‏ ‏أسعدت‏ ‏إنسانا‏ ‏أو‏ ‏حللت‏ ‏مشكلة‏ ‏يفيض‏ ‏علي‏ ‏قلبك‏ ‏بمشاعر‏ ‏عميقة‏.‏
وهناك‏ ‏ألوان‏ ‏من‏ ‏الخدمة‏,‏غير‏ ‏التعليم‏...‏
كنت‏ ‏أعرف‏ ‏زميلا‏ ‏في‏ ‏مدارس‏ ‏الأحد‏ ‏منذ‏ ‏حوالي‏ 45 ‏عاما‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏له‏ ‏فصل‏ ‏في‏ ‏التدريس‏ ‏إنما‏ ‏كانت‏ ‏خدمته‏ ‏هي‏ ‏الافتقاد‏ ‏وحل‏ ‏مشاكل‏. ‏الناس‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تتعقد‏ ‏وأحيانا‏ ‏حل‏ ‏المشاكل‏ ‏المعقدة‏ ‏وكان‏ ‏يجد‏ ‏سعادة‏ ‏كبيرة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الخدمة‏.‏وكان‏ ‏يري‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مايحله‏ ‏من‏ ‏مشاكل‏ ‏أقصد‏ ‏في‏ ‏المشاكل‏ ‏التي‏ ‏يحلها‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏يديه‏.‏وكان‏ ‏يحكي‏ ‏لنا‏ ‏عن‏ ‏عمل‏ ‏الله‏ ‏حديثا‏ ‏روحيا‏ ‏ممتعا‏ ‏جدا‏...‏
إذن‏ ‏من‏ ‏الفوائد‏ ‏التي‏ ‏تتركها‏ ‏الخدمة‏ ‏في‏ ‏حياتك‏: ‏الخبرات‏ ‏الروحية‏...‏
إنه‏ ‏شرف‏ ‏عظيم‏ ‏لك‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏إنك‏ ‏تعمل‏ ‏مع‏ ‏الله‏. ‏كما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏وعن‏ ‏زميله‏ ‏أبولس‏ ‏نحن‏ ‏عاملان‏ ‏مع‏ ‏الله‏1‏كو‏3:9.‏أنت‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏تعمل‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏ويعمل‏ ‏الله‏ ‏معك‏ ‏ويعمل‏ ‏فيك‏ ‏ويعمل‏ ‏بك‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏تري‏ ‏عجائب‏ ‏من‏ ‏عمله‏ ‏وتلمس‏ ‏كيف‏ ‏تتدخل‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏فتحل‏ ‏كل‏ ‏الأمور‏ ‏المعقدة‏ ‏أو‏ ‏تفتح‏ ‏لك‏ ‏بعض‏ ‏الأبواب‏ ‏المغلقة‏ ‏أو‏ ‏تقدم‏ ‏لك‏ ‏حلولا‏ ‏ما‏ ‏كنت‏ ‏تفكر‏ ‏فيها‏ ‏أو‏ ‏ترسل‏ ‏لك‏ ‏معونات‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏لاتدري‏ ‏فتمجد‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏عمله‏ ‏أما‏ ‏الذين‏ ‏لايخدمون‏ ‏فأنهم‏ ‏يحرمون‏ ‏أنفسهم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الخبرات‏ ‏ومن‏ ‏شركة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏.‏
الخدمة‏ ‏أيضا‏ ‏تفيدك‏ ‏في‏ ‏أنها‏ ‏مدرسة‏ ‏للصلاة‏...‏
إنك‏ ‏كلما‏ ‏تخدم‏ ‏كلما‏ ‏تشعر‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏أمورا‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏معونة‏ ‏ألهية‏ ‏فتتدرب‏ ‏علي‏ ‏الصلاة‏ ‏من‏ ‏أجلها‏. ‏كما‏ ‏إنك‏ ‏تصلي‏ ‏لكي‏ ‏يبارك‏ ‏الله‏ ‏العمل‏ ‏ويدخل‏ ‏فيه‏ ‏ولايتركك‏ ‏وحدك‏ ‏كذلك‏ ‏تصلي‏ ‏لكي‏ ‏تكون‏ ‏خدمتك‏ ‏روحية‏ ‏وليست‏ ‏مجرد‏ ‏نشاط‏ ‏أو‏ ‏روتين‏ ‏أو‏ ‏مجرد‏ ‏عمل‏ ‏اجتماعي‏ ‏كذلك‏ ‏كثيرا‏ ‏ماتصلي‏ ‏مع‏ ‏المخدومين‏ ‏أو‏ ‏تدخلك‏ ‏الخدمة‏ ‏في‏ ‏اجتماعات‏ ‏صلاة‏ ‏وهكذا‏ ‏تتدرب‏ ‏علي‏ ‏عمل‏ ‏الصلاة‏.‏
والخدمة‏ ‏عموما‏ ‏تدخل‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏جو‏ ‏روحي‏...‏وهذا‏ ‏نافع‏ ‏له‏ ‏بلا‏ ‏شك‏ ‏إذ‏ ‏يجد‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏جو‏ ‏كنسي‏ ‏ومع‏ ‏أشخاص‏ ‏روحيين‏ ‏وملتزما‏ ‏بمباديء‏ ‏وقيم‏ ‏روحية‏ ‏وقد‏ ‏ويجد‏ ‏نفسه‏ ‏كذلك‏ ‏ملتزما‏ ‏بحياة‏ ‏روحية‏ ‏خاصة‏ ‏حتي‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏خدمته‏ ‏قدوة‏ ‏للمخدومين‏ ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏لايكون‏ ‏عثرة‏ ‏لهم‏.‏بل‏ ‏يردد‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏:‏
من‏ ‏أجلهم‏ ‏أقدس‏ ‏أنا‏ ‏ذاتي‏ ‏لكي‏ ‏يكونوا‏ ‏هم‏ ‏أيضا‏ ‏مقدسين‏ ‏في‏ ‏الحقيو‏17:19‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏قال‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏بمعني‏ ‏وأنت‏ ‏تقولها‏ ‏بمعني‏ ‏آخر‏ ‏لتكون‏ ‏حياتك‏ ‏مقدسة‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏ومثالا‏ ‏للمخدومين‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏عمل‏ ‏صالح‏.‏وقد‏ ‏تقول‏ ‏لله‏ ‏في‏ ‏صلاتك‏ ‏إن‏ ‏هؤلاء‏ ‏الناس‏ ‏يارب‏ ‏يحتاجون‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏متصلا‏ ‏بك‏ ‏باستمرار‏ ‏من‏ ‏جهتهم‏ ‏فأعطني‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏لي‏ ‏هذه‏ ‏الصلة‏ ‏بك‏ ‏ليس‏ ‏من‏ ‏أجلهم‏ ‏فقط‏.‏وإنما‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏نفسي‏ ‏لكي‏ ‏ترعاني‏ ‏وترعاهم‏ ‏وتحفظني‏ ‏وتحفظهم‏, ‏وليتني‏ ‏أكون‏ ‏جسرا‏ ‏صالحا‏ ‏يصلون‏ ‏به‏ ‏إليك‏ ‏أو‏ ‏أكون‏ ‏حاملا‏ ‏لهم‏ ‏أمامك‏ ‏في‏ ‏قلبي‏...‏
وبهذا‏ ‏نجد‏ ‏أن‏ ‏الخدمة‏ ‏أوجدت‏ ‏لك‏ ‏صلة‏ ‏بالله‏ ‏وأصبحت‏ ‏هذه‏ ‏الصلة‏ ‏من‏ ‏ضروريات‏ ‏الخدمة‏ ‏وبالتوالي‏ ‏تصبح‏ ‏الخدمة‏ ‏أيضا‏ ‏ضرورة‏ ‏توصلك‏ ‏بالله‏ ‏باستمرار‏ ‏ولذلك‏ ‏استطيع‏ ‏أن‏ ‏اقول‏:‏غالبية‏ ‏الذين‏ ‏تركوا‏ ‏الخدمة‏ ‏فترت‏ ‏حياتهم‏...‏ولم‏ ‏تعد‏ ‏لهم‏ ‏الحرارة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏لهم‏ ‏أثناء‏ ‏خدمتهم‏ ‏ولا‏ ‏الصلاة‏ ‏ولا‏ ‏العمق‏ ‏ولا‏ ‏الالتزام‏ ..‏ولم‏ ‏تعد‏ ‏لهم‏ ‏الغيرة‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏لهم‏ ‏ولا‏ ‏حتي‏ ‏الفضائل‏ ‏الاجتماعية‏ ‏التي‏ ‏صاحبت‏ ‏الخدمة‏.‏والخدمة‏ ‏أيضا‏ ‏ما‏ ‏تعطي‏ ‏فرحا‏ ‏أوسع‏ ‏لقراءة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏وللمعرفة‏ ‏الروحية‏ ‏بوجه‏ ‏عام‏ ‏مع‏ ‏ما‏ ‏يصحب‏ ‏ذلك‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏تأمل‏ ‏ومن‏ ‏تفسير‏ ‏وبخاصة‏ ‏للذين‏ ‏يخدمون‏ ‏خدمة‏ ‏روحية‏ ‏أو‏ ‏تعليمية‏ ‏بكافة‏ ‏أنواعها‏ ‏وهكذا‏ ‏تكون‏ ‏من‏ ‏فائدة‏ ‏الخدمة‏ ‏تنمية‏ ‏المعرفة‏ ‏الروحية‏ ‏وربما‏ ‏المعرفة‏ ‏الدينية‏ ‏من‏ ‏نواح‏ ‏متعددة‏.‏
وهذه‏ ‏المعرفة‏ ‏تأتي‏ ‏من‏ ‏مصادر‏ ‏كثيرة‏ ‏منها‏ ‏القراءة‏ ‏سواء‏ ‏قراءة‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏أو‏ ‏سير‏ ‏القديسين‏ ‏أو‏ ‏الكتب‏ ‏الروحية‏ ‏وتأتي‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏حضور‏ ‏الاجتماعات‏ ‏الدينية‏ ‏الخاصة‏ ‏بالخدمة‏..‏وكذلك‏ ‏مما‏ ‏يسمعه‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏القداسات‏ ‏من‏ ‏فصول‏ ‏الكتاب‏ ‏ومن‏ ‏العظات‏ ‏وهذه‏ ‏المعرفة‏ ‏تدخل‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏تدريبات‏ ‏روحية‏ ‏عملية‏ ‏وأن‏ ‏ترك‏ ‏الخدمة‏ ‏ربما‏ ‏يترك‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏بل‏ ‏قد‏ ‏يأخذ‏ ‏الإنسان‏ ‏ألوانا‏ ‏أخري‏ ‏من‏ ‏المعرفة‏...‏فيعرف‏ ‏مشاكل‏ ‏الناس‏ ‏ويعرف‏ ‏تفاصيل‏ ‏كثيرة‏ ‏عن‏ ‏النفس‏ ‏البشرية‏ ‏وما‏ ‏يجول‏ ‏فيها‏ ‏من‏ ‏مشاعر‏ ‏ويعرف‏ ‏حروب‏ ‏الشياطين‏ ‏وحيلهم‏ ‏ويعرف‏ ‏أيضا‏ ‏الحلول‏ ‏العملية‏ ‏لكل‏ ‏هذا‏ ‏إن‏ ‏كانت‏ ‏خدمته‏ ‏تتطرق‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏معالجة‏ ‏ما‏ ‏يتعرض‏ ‏له‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏مشاكل‏ ‏داخلية‏ ‏وخارجية‏ ‏فإن‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يعرف‏ ‏فعلي‏ ‏الأقل‏ ‏سيري‏ ‏كيف‏ ‏يتدخل‏ ‏المرشدون‏ ‏الروحيون‏ ‏أو‏ ‏الآباء‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏المشاكل‏ ‏وكيف‏ ‏يحلونها‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏تزداد‏ ‏خبراته‏ ‏في‏ ‏الحياة‏.‏
هناك‏ ‏أنواع‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏لم‏ ‏يذكر‏ ‏لنا‏ ‏الكتاب‏ ‏خدمتهم‏ ‏أو‏ ‏تفاصيلها‏ ‏إنما‏ ‏كانوا‏ ‏يخدمون‏ ‏الخدام‏ ‏أو‏ ‏يقدمون‏ ‏الإمكانات‏ ‏للخدمة‏..‏نسوة‏ ‏كثيرات‏ ‏كن‏ ‏يتبعن‏ ‏السيد‏ ‏المسيحوبخدمته‏ ‏من‏ ‏أموالهن‏ ‏لو‏ 8:3 ‏وفي‏ ‏بداية‏ ‏الكنيسة‏ ‏الأولي‏ ‏تركت‏ ‏مريم‏ ‏أم‏ ‏مرقس‏ ‏الرسول‏ ‏بيتها‏ ‏ليكون‏ ‏أول‏ ‏كنيسة‏ ‏يجتمع‏ ‏فيها‏ ‏المؤمنون‏ ‏ويصلون‏ ‏كذلك‏ ‏ذكر‏ ‏لنا‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏إكيلا‏ ‏وبريسكا‏ ‏والكنيسة‏ ‏التــي‏ ‏في‏ ‏بيتهما‏ ‏رو‏16:5‏وأيضاالكنيسة‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏تمغاس‏ ‏كو‏4:15 ‏وشرح‏ ‏لنا‏ ‏التاريخ‏ ‏الخدمات‏ ‏العديدة‏ ‏التي‏ ‏يكون‏ ‏يقوم‏ ‏بها‏ ‏المعلم‏ ‏إبراهيم‏ ‏لجوهري‏ ‏وأخوه‏ ‏المعلم‏ ‏جرجس‏ ‏للكنائس‏ ‏والأديرة‏...‏ربما‏ ‏إناس‏ ‏لايخدمون‏ ‏القري‏ ‏لكنهم‏ ‏يتبرعون‏ ‏بعربة‏ ‏تنقل‏ ‏الخدام‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏القري‏...‏أو‏ ‏يدبرون‏ ‏المكان‏ ‏أو‏ ‏يعدون‏ ‏المكان‏ ‏للخدمة‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يشتروا‏ ‏الأناجيل‏ ‏والبشائر‏ ‏والأجابي‏ ‏والصور‏ ‏والجوائز‏ ‏وما‏ ‏يوزعه‏ ‏الكاهن‏ ‏من‏ ‏صلبان‏ ‏وأيقونات‏ ‏أو‏ ‏يهتمون‏ ‏بالعمل‏ ‏الإداري‏ ‏للاجتماعات‏. ‏كان‏ ‏يقومون‏ ‏بكتابة‏ ‏أسماء‏ ‏الحاضرين‏ ‏أو‏ ‏يعدون‏ ‏كشوف‏ ‏الغائبين‏ ‏لافتقادهم‏, ‏وما‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏الخدمات‏ ‏التي‏ ‏تبدو‏ ‏بسيطة‏ ‏ولكنها‏ ‏لازمة‏ ‏ونافعة‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏هناك‏ ‏من‏ ‏يقومون‏ ‏بخدمة‏ ‏الصلاة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الاجتماعات‏ ‏ونجاحها‏ ‏والمشاكل‏ ‏وحلها‏...‏وقد‏ ‏تكون‏ ‏لصلواتهم‏ ‏استجابة‏ ‏أكثر‏ ‏نفعا‏ ‏من‏ ‏خدمة‏ ‏الكلمة‏ ‏وتقتدر‏ ‏كثيرا‏ ‏في‏ ‏فعلها‏ ‏وتكون‏ ‏هي‏ ‏الخدمة‏ ‏المخفية‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏علي‏ ‏أساسها‏ ‏الخدمة‏ ‏الظاهرة‏. ‏المهم‏ ‏يا‏ ‏أخي‏ ‏أن‏ ‏تخدم‏...‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامية بنت الفادى
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2960
نقاط : 6399
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة مقالات للبابا شنودة الثالث   السبت يناير 31, 2015 4:58 pm

عظة رائعة لقداسة البابا بركتة تكون معنا امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 9168
نقاط : 19722
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 08/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: مجموعة مقالات للبابا شنودة الثالث   السبت يناير 31, 2015 6:18 pm

تسلم الايادى موضوع مميز منك ننتظر المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.alnor57.com
 
مجموعة مقالات للبابا شنودة الثالث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: