منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  سر التناول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8854
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: سر التناول   السبت يناير 31, 2015 12:22 pm







بمناسبة‏ ‏الاهتمام‏ ‏الكثيرين‏ ‏بأن‏ ‏يتناولوا‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏الإلهية‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الأيام‏ ‏المقدسة‏: ‏أحد‏ ‏الشعانين‏, ‏وخميس‏ ‏العهد‏, ‏وسبت‏ ‏النور‏, ‏وعيد‏ ‏القيامة‏, ‏أود‏ ‏أن‏ ‏أحدثكم‏ ‏اليوم‏ ‏عن
التناول
أهميته‏ ‏وفوائده‏ ‏والاستعداد‏ ‏له
إن‏ ‏التناول‏ ‏من‏ ‏السرائر‏ ‏الإلهية‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏الوسائط‏ ‏الروحية‏ ‏وأعمقها‏ ‏أثرا‏ ‏في‏ ‏الإنسان‏. ‏سواء‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏مفعول‏ ‏هذا‏ ‏السر‏ ‏بذاته‏, ‏كما‏ ‏شرح‏ ‏الرب‏ ‏أو‏ ‏فائدته‏ ‏الروحية‏ ‏الواضحة‏ ‏في‏ ‏الاستعداد‏ ‏له‏, ‏أو‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏نتائجه‏ ‏الواضحة‏ ‏وتأثيره‏ ‏الروحي‏ ‏في‏ ‏المتناول‏.‏
أهمية‏ ‏التناول‏ ‏وفائدته
‏1- ‏أول‏ ‏أهمية‏ ‏له‏ ‏هي‏ ‏الثبات‏ ‏في‏ ‏الرب‏:‏
وذلك‏ ‏حسب‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏إنجيل‏ ‏يوحنا‏ ‏من‏ ‏يأكل‏ ‏جسدي‏ ‏ويشرب‏ ‏دمي‏, ‏يثبت‏ ‏في‏ ‏أنا‏ ‏فيه‏ (‏يو‏ 6: 56). ‏وهنا‏ ‏لا‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏الحياة‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏فقط‏, ‏وإنما‏ ‏بالأكثر‏ ‏الثبات‏ ‏فيه‏.‏
‏2- ‏كذلك‏ ‏التناول‏ ‏هو‏ ‏الخبز‏ ‏الروحي‏:‏
قال‏ ‏عنه‏ ‏الرب‏ ‏في‏ (‏يو‏ 6) ‏إنه‏ ‏الخبز‏ ‏الحي‏ ‏النازل‏ ‏من‏ ‏السماء‏, ‏هو‏ ‏خبز‏ ‏الحياة‏ ‏إن‏ ‏أكل‏ ‏أحد‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الخبز‏ ‏يحيا‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏وهو‏ ‏الواهب‏ ‏الحياة‏ ‏للعالم‏ (‏يو‏ 6: 33, 48, 50, 51). ‏ولذلك‏ ‏فإن‏ ‏الذين‏ ‏يترجمون‏ ‏الخبز‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏ ‏الربية‏ ‏بعبارة‏ ‏خبزنا‏ ‏الذي‏ ‏للغد‏ ‏يركزون‏ ‏علي‏ ‏الطعام‏ ‏الروحي‏ ‏اللازم‏ ‏لأبدية‏ ‏الإنسان‏, ‏وبخاصة‏ ‏هذا‏ ‏الخبز‏ ‏السماوي‏ ‏الذي‏ ‏للغد‏ ‏أي‏ ‏للحياة‏ ‏الأبدية‏. ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏يأكل‏ ‏جسدي‏ ‏ويشرب‏ ‏دمي‏, ‏فله‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏, ‏وأنا‏ ‏أقيمه‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏ (‏يو‏ 6: 54). ‏من‏ ‏يأكل‏ ‏هذا‏ ‏الخبز‏, ‏فإنه‏ ‏يحيا‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ (‏يو‏ 6: 58).‏
إنه‏ ‏خبز‏ ‏الحياة‏, ‏لأنه‏ ‏سبب‏ ‏حياة‏ ‏روحية‏ ‏للإنسان‏.‏
‏3- ‏هذا‏ ‏التناول‏ ‏هو‏ ‏عملية‏ ‏تطعيم‏ ‏كما‏ ‏في‏ ‏الأشجار‏:‏
إذ‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تطعم‏ ‏شجرة‏ ‏ما‏ ‏بشجرة‏ ‏أفضل‏, ‏فتبقي‏ ‏هذه‏ ‏الشجرة‏ ‏الأفضل‏, ‏بدلا‏ ‏من‏ ‏طبيعة‏ ‏الشجرة‏ ‏الأولي‏. ‏وهكذا‏ ‏فإن‏ ‏طبيعتنا‏ ‏البشرية‏ - ‏في‏ ‏سر‏ ‏الإفخارستيا‏ - ‏تحدث‏ ‏لها‏ ‏عملية‏ ‏تطعيم‏ ‏يجسد‏ ‏الرب‏ ‏ودمه‏...‏
وقد‏ ‏أعطانا‏ ‏الرب‏ ‏مثالا‏ ‏لعملية‏ ‏التطعيم‏, ‏بكنيسة‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏الزيتونة‏ ‏البرية‏, ‏التي‏ ‏أمكن‏ ‏تطعيمها‏ ‏في‏ ‏الزيتونة‏ ‏الأصلية‏ ‏التي‏ ‏للعهد‏ ‏القديم‏, ‏فأصبحت‏ ‏شريكا‏ ‏في‏ ‏أصل‏ ‏الزيتونة‏ ‏ودسمها‏ (‏رو‏ 11: 17)...‏
وبالتناول‏, ‏كأغصان‏ ‏في‏ ‏الكرمة‏ (‏يو‏ 15: 5), ‏حينما‏ ‏نثبت‏ ‏فيها‏ ‏بالتناول‏, ‏تسري‏ ‏فينا‏ ‏عصارة‏ ‏الكرمة‏, ‏فنتغذي‏ ‏بها‏ ‏ونحيا‏ ‏ونأتي‏ ‏بثمر‏ ‏كثير‏..‏
‏4- ‏نذكر‏ ‏في‏ ‏التناول‏ ‏أيضا‏ ‏بركاته‏ ‏التي‏ ‏نسمعها‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏في‏ ‏الاعتراف‏ ‏الأخير‏, ‏إذ‏ ‏يقول‏ ‏الكاهن‏:‏
يعطي‏ ‏عنا‏ ‏خلاصا‏, ‏وغفرانا‏ ‏للخطايا‏, ‏وحياة‏ ‏أبدية‏ ‏لكل‏ ‏من‏ ‏يتناول‏ ‏منه‏:‏
من‏ ‏منا‏ ‏يستطيع‏ ‏أن‏ ‏يستغني‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏البركة‏ ‏الثلاثية‏: ‏الخلاص‏ ‏والغفران‏ ‏والحياة‏ ‏الأبدية؟‏! ‏إن‏ ‏المغفرة‏ ‏التي‏ ‏نستحقها‏ ‏بالتوبة‏ ‏والاعتراف‏, ‏ننالها‏ ‏في‏ ‏التناول‏. ‏لأنه‏ ‏بدون‏ ‏سفك‏ ‏دم‏ ‏لا‏ ‏تحدث‏ ‏مغفرة‏ (‏عب‏ 9: 22). ‏وسر‏ ‏الإفخارستيا‏ ‏هو‏ ‏استمرارية‏ ‏لذبيحة‏ ‏المسيح‏ ‏الذي‏ ‏نتناول‏ ‏دمه‏ ‏الكريم‏. ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏هذا‏ ‏الدم‏ ‏إنه‏ ‏يطهرنا‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏خطية‏ (1‏يو‏ 1: 7)...‏
وإذ‏ ‏يطهرنا‏ ‏من‏ ‏الخطية‏, ‏يعدنا‏ ‏للحياة‏ ‏الأبدية‏.‏
‏5- ‏التناول‏ ‏أيضا‏ ‏هو‏ ‏عهد‏ ‏مع‏ ‏الله‏:‏
كما‏ ‏نذكر‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏نردده‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏لأنه‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مرة‏ ‏تأكلون‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الخبز‏, ‏وتشربون‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الكأس‏, ‏تبشرون‏ ‏بموتي‏, ‏وتعترفون‏ ‏بقيامتي‏, ‏وتذكرونني‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏أجئ‏ (1‏كو‏ 11: 26). ‏فهل‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏تناول‏, ‏ندخل‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏مع‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏نذكره‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏يجئ؟‏!‏
من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏العهد‏ ‏بين‏ ‏الرب‏ ‏وبيننا‏, ‏فإن‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ ‏الكبير‏ ‏الذي‏ ‏سلم‏ ‏فيه‏ ‏الرب‏ ‏هذا‏ ‏السر‏ ‏لتلاميذه‏ ‏القديسين‏, ‏نسميه‏ ‏خميس‏ ‏العهد‏... ‏ليتك‏ ‏تذكر‏ ‏باستمرار‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مرة‏ ‏تتناول‏ ‏فيها‏, ‏إنك‏ ‏تدخل‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏مع‏ ‏الرب‏...‏
الاستعداد‏ ‏للتناول
أخطر‏ ‏عبارة‏ ‏في‏ ‏ذلك‏, ‏قالها‏ ‏القديس‏ ‏الأنبا‏ ‏رويس‏:‏
قال‏: ‏يليق‏ ‏بالذي‏ ‏يتناول‏ ‏جسد‏ ‏الرب‏ ‏ودمه‏ ‏في‏ ‏داخله‏, ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏في‏ ‏نقاوة‏ ‏أحشاء‏ ‏العذراء‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏داخلها‏ ‏جسد‏ ‏الرب‏. ‏ما‏ ‏أخطر‏ ‏هذه‏ ‏العبارة؟‏! ‏من‏ ‏ذا‏ ‏الذي‏ ‏يستطيعها؟‏! ‏لذلك‏ ‏سأكلمكم‏ ‏عن‏ ‏السهل‏ ‏المستطاع‏ ‏يلزمنا‏ ‏إذن‏ ‏الاستعداد‏ ‏الروحي‏ ‏للتناول‏.‏
وبمقدار‏ ‏استعدادنا‏ ‏للتناول‏, ‏تكون‏ ‏استفادتنا‏ ‏منه‏:‏
كثيرون‏ ‏يتناولون‏... ‏آلاف‏, ‏بل‏ ‏مئات‏ ‏الآلاف‏... ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏الجميع‏ ‏يستفيدون‏ ‏نفس‏ ‏الفائدة‏ ‏الروحية‏!! ‏ولنضرب‏ ‏مثالا‏ ‏بالرسل‏ ‏الأحد‏ ‏عشر‏ ‏الذين‏ ‏تناولوا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏خميس‏ ‏العهد‏ ‏ومن‏ ‏يد‏ ‏الرب‏ ‏نفسه‏:‏
واحد‏ ‏منهم‏ ‏فقط‏, ‏تبع‏ ‏المسيح‏ ‏حتي‏ ‏الصليب‏, ‏هو‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الحبيب‏, ‏واستحق‏ ‏أن‏ ‏يكلمه‏ ‏الرب‏, ‏وأن‏ ‏يعهد‏ ‏إليه‏ ‏بالسيدة‏ ‏العذراء‏ ‏قائلا‏ ‏هذه‏ ‏أمك‏ (‏يو‏ 19: 27) ‏فأخذها‏ ‏إلي‏ ‏بيته‏, ‏وصارت‏ ‏بركة‏ ‏له‏...‏
وتلميذ‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏تناولوا‏, ‏تبع‏ ‏المسيح‏ ‏حتي‏ ‏بيت‏ ‏رئيس‏ ‏الكهنة‏. ‏وكان‏ ‏قد‏ ‏تحمس‏ ‏أيضا‏ ‏وقطع‏ ‏أذن‏ ‏عبد‏ ‏رئيس‏ ‏الكهنة‏, ‏دفاعا‏ ‏عن‏ ‏المسيح‏ ‏يو‏ 18: 25-27). ‏ولكنه‏ ‏عاد‏ ‏فأنكر‏ ‏الرب‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏!!‏
وباقي‏ ‏التلاميذ‏ ‏التسعة‏ ‏هربوا‏ ‏وقت‏ ‏القبض‏ ‏علي‏ ‏معلمهم‏ ‏وسيدهم‏!! ‏والكل‏ ‏كانوا‏ ‏قد‏ ‏تناولوا‏ ‏معا‏...‏
إن‏ ‏التناول‏ ‏يذكرنا‏ ‏بمثل‏ ‏الزارع‏ (‏مت‏ 13):‏
الزارع‏ ‏هو‏ ‏نفس‏ ‏الزارع‏, ‏والبذار‏ ‏هي‏ ‏نفس‏ ‏البذار‏, ‏ولكن‏ ‏حسب‏ ‏طبيعة‏ ‏الأرض‏ ‏اختلفت‏ ‏النتائج‏: ‏فالبعض‏ ‏سقط‏ ‏علي‏ ‏الطريق‏ ‏فأكلته‏ ‏الطيور‏. ‏والبعض‏ ‏سقط‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏المحجرة‏, ‏وإذ‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏له‏ ‏عمق‏ ‏أرض‏ ‏جف‏. ‏والبعض‏ ‏سقط‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏فيها‏ ‏شوك‏, ‏فطلع‏ ‏الشوك‏ ‏وخنقه‏... ‏وحتي‏ ‏الذي‏ ‏سقط‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏, ‏لم‏ ‏يعط‏ ‏ثمرا‏ ‏بمستوي‏ ‏واحد‏. ‏بل‏ ‏أعطي‏ ‏بعض‏ ‏مائة‏, ‏وآخر‏ ‏ستين‏, ‏وآخر‏ ‏ثلاثين‏ (‏مت‏ 13: 3-9)...‏
هكذا‏ ‏التناول‏ ‏أيضا‏, ‏حسب‏ ‏حالة‏ ‏قلب‏ ‏الإنسان‏, ‏وحسب‏ ‏استعداده‏ ‏الروحي‏, ‏هكذا‏ ‏تكون‏ ‏استفادته‏ ‏الروحية‏.‏
فهو‏ ‏من‏ ‏الوسائط‏ ‏الروحية‏, ‏ولكن‏ ‏تختلف‏ ‏فائدته‏ ‏من‏ ‏شخص‏ ‏لآخر‏, ‏حسب‏ ‏استعداده‏ ‏له‏..‏
كثيرون‏ ‏يتناولون‏ ‏كثيرا‏, ‏بل‏ ‏قد‏ ‏يتناولون‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏قداس‏. ‏وربما‏ ‏لا‏ ‏يستفيدون‏!! ‏وربما‏ ‏من‏ ‏كثرة‏ ‏التناول‏ ‏بلا‏ ‏استعداد‏, ‏قد‏ ‏يتحول‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏مجرد‏ ‏عادة‏! ‏وتسقط‏ ‏هيبة‏ ‏الأسرار‏ ‏من‏ ‏قلوبهم‏! ‏وغير‏ ‏هؤلاء‏ ‏قليلون‏ ‏يستطيعون‏ ‏الاحتفاظ‏ ‏بهيبة‏ ‏السر‏, ‏ودوام‏ ‏الاستعداد‏ ‏له‏... ‏لذلك‏ ‏اختبر‏ ‏نفسك‏ ‏وانظر‏: ‏هل‏ ‏المداومة‏ ‏علي‏ ‏التناول‏ ‏في‏ ‏مواعيد‏ ‏متقاربة‏ ‏جدا‏, ‏تساعدك‏ ‏علي‏ ‏دوام‏ ‏الحرص‏ ‏أم‏ ‏لا؟‏ ‏الأمر‏ ‏يختلف‏ ‏من‏ ‏شخص‏ ‏لآخر‏...‏
هنا‏ ‏ونسأل‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏الاستعداد‏ ‏للتناول؟
أولا‏: ‏الاستعداد‏ ‏بالاتضاع‏ ‏وبانسحاق‏ ‏القلب‏:‏
من‏ ‏أجمل‏ ‏قطع‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الانسحاق‏, ‏صلاة‏ ‏سرية‏ ‏يتلوها‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏, ‏قبل‏ ‏القداس‏ ‏وهو‏ ‏يفرش‏ ‏المذبح‏, ‏تسمي‏ ‏صلاة‏ ‏الاستعداد‏ ‏يقول‏ ‏فيها‏: ‏أيها‏ ‏الرب‏ ‏العارف‏ ‏قلب‏ ‏كل‏ ‏أحد‏, ‏القدوس‏ ‏المستريح‏ ‏في‏ ‏قديسيه‏, ‏الذي‏ ‏بلا‏ ‏خطية‏ ‏وحده‏, ‏القادر‏ ‏علي‏ ‏مغفرة‏ ‏الخطايا‏... ‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏تعرف‏ ‏أني‏ ‏غير‏ ‏مستحق‏ ‏ولا‏ ‏مستعد‏ ‏ولا‏ ‏مستوجب‏ ‏لهذه‏ ‏الخدمة‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏لك‏, ‏وليس‏ ‏لي‏ ‏وجه‏ ‏إن‏ ‏اقترب‏ ‏وافتح‏ ‏فاي‏ ‏أمام‏ ‏مجدك‏ ‏الأقدس‏. ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏كثرة‏ ‏رأفاتك‏, ‏اغفر‏ ‏لي‏ ‏أنا‏ ‏الخاطئ‏, ‏وامنحني‏ ‏أن‏ ‏أجد‏ ‏نعمة‏ ‏ورأفة‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الساعة‏....‏
فإن‏ ‏كان‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏ ‏بهذا‏ ‏الانسحاق‏, ‏فكم‏ ‏بالأكثر‏ ‏يكون‏ ‏باقي‏ ‏الشعب؟‏!‏
‏2- ‏ويلزم‏ ‏للتناول‏: ‏التوبة‏ ‏والنقاوة‏ ‏الداخلية‏:‏
وهنا‏ ‏نري‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏ ‏نفسه‏ ‏يقوم‏ ‏بعدة‏ ‏أمور‏:‏
‏* ‏يلبس‏ ‏هو‏ ‏والشمامسة‏ ‏الملابس‏ ‏البيضاء‏ ‏التونيات‏ ‏الخاصة‏ ‏بالخدمة‏, ‏والتي‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏النقاوة‏ ‏الداخلية‏. ‏مثلما‏ ‏يلبس‏ ‏المعتمد‏ ‏بعد‏ ‏عماده‏ ‏ملابس‏ ‏بيضاء‏ ‏ترمز‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏الطاهرة‏ ‏النقية‏ ‏التي‏ ‏نالها‏ ‏بالمعمودية‏, ‏إذ‏ ‏لبس‏ ‏بر‏ ‏المسيح‏ (‏غل‏ 3: 27). ‏وكما‏ ‏يقول‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏يغلب‏, ‏فذلك‏ ‏سيلبس‏ ‏ثيابا‏ ‏بيضاء‏.. (‏رؤ‏ 3: 5) ‏إشارة‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏المقدسة‏ ‏في‏ ‏الملكوت‏ ‏الأبدي‏... ‏وكما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏ملائكة‏ ‏القيامة‏ ‏إنهم‏ ‏كانوا‏ ‏بثياب‏ ‏بيض‏ (‏يو‏ 20: 12) (‏مر‏ 16:5) (‏مت‏ 28: 3)... ‏وذلك‏ ‏يرمز‏ ‏إلي‏ ‏قداسة‏ ‏الملائكة‏ ‏وطهارتهم‏. ‏وهكذا‏ ‏يكون‏ ‏خدام‏ ‏المذبح‏ ‏الذين‏ ‏يتقدمون‏ ‏للتناول‏.. ‏ويكون‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الملابس‏ ‏البيضاء‏ ‏قدوة‏ ‏للشعب‏ ‏ومثالا‏...‏
‏* ‏وكما‏ ‏يلبس‏ ‏الكاهن‏, ‏يغسل‏ ‏أيضا‏ ‏يديه‏ ‏قبل‏ ‏القداس‏, ‏ويقول‏ ‏انضح‏ ‏علي‏ ‏بزوفاك‏ ‏فأطهر‏, ‏واغسلني‏ ‏فأبيض‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الثلج‏.‏
ويقول‏ ‏أيضا‏ ‏اغسل‏ ‏يدي‏ ‏بالنقاوة‏, ‏وأطوف‏ ‏بمذبحك‏ ‏يارب‏....‏
إنه‏ ‏درس‏ ‏يقدمه‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏ ‏للشعب‏ ‏قبل‏ ‏التناول‏ ‏أن‏ ‏تغتسل‏ ‏نفوسهم‏ ‏بالتوبة‏, ‏وتصير‏ ‏أبيض‏ ‏من‏ ‏الثلج‏...‏
‏* ‏إن‏ ‏التوبة‏ ‏لازمة‏ ‏جدا‏ ‏للتناول‏. ‏ولعلنا‏ ‏نلاحظ‏ ‏أن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏, ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يناول‏ ‏تلاميذه‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الخميس‏ ‏الكبير‏ ‏غسل‏ ‏أرجلهم‏ ‏أولا‏ ‏وقال‏ ‏لهم‏ ‏أنتم‏ ‏الآن‏ ‏طاهرون‏, ‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏كلكم‏ (‏يو‏ 3: 10). ‏وكان‏ ‏يعني‏ ‏يهوذا‏ ‏مسلمه‏, ‏ولذلك‏ ‏لم‏ ‏يناوله‏ ‏من‏ ‏الجسد‏ ‏والدم‏.‏
‏* ‏ولعل‏ ‏من‏ ‏أخطر‏ ‏العبارات‏ ‏التي‏ ‏تقال‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المجال‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏, ‏قبل‏ ‏التناول‏.‏
القدسات‏ ‏للقديسين‏ ‏أي‏ ‏السرائر‏ ‏المقدسة‏ ‏هي‏ ‏للقديسين
لذلك‏ ‏يسمي‏ ‏القداس‏ ‏الذي‏ ‏يتناول‏ ‏فيه‏ ‏المؤمنون‏ ‏قداس‏ ‏القديسين‏, ‏لتمييزه‏ ‏عن‏ ‏الجزء‏ ‏السابق‏ ‏له‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يسمي‏ ‏قداس‏ ‏الموعوظين‏. ‏وفيه‏ ‏يستمع‏ ‏أولئك‏ ‏للقراءات‏ ‏والعظة‏ ‏وينصرفون‏ ‏قبل‏ ‏بداية‏ ‏قداس‏ ‏القديسين‏ ‏الذي‏ ‏يتناول‏ ‏فيه‏ ‏هؤلاء‏ ‏القديسيون‏...‏
إذن‏ ‏يحتاج‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏قداسة‏ ‏لكي‏ ‏يستحق‏ ‏التناول‏ ‏من‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏. ‏وهذا‏ ‏يذكرني‏ ‏بعبارة‏ ‏جميلة‏ ‏قالها‏ ‏صموئيل‏ ‏النبي‏ ‏لأسرة‏ ‏يسي‏ ‏البيتلحمي‏ ‏حينما‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يقدم‏ ‏ذبيحة‏... ‏قال‏ ‏لهم‏.‏
تقدسوا‏ ‏وتعالوا‏ ‏معي‏ ‏إلي‏ ‏الذبيحة‏ (1‏صم‏ 16: 5).‏
وهكذا‏ ‏قدس‏ ‏يسي‏ ‏وبنيه‏, ‏ودعاهم‏ ‏إلي‏ ‏الذبيحة‏... ‏ليتنا‏ ‏نحفظ‏ ‏تلك‏ ‏العبارات‏ ‏ونرددها‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏التناول‏, ‏العبارات‏ ‏الخاصة‏ ‏بقدسية‏ ‏المتناولين‏ ‏من‏ ‏تلك‏ ‏السرائر‏ ‏المقدسة‏... ‏وإن‏ ‏لم‏ ‏نستطع‏ ‏أن‏ ‏نصل‏ ‏إلي‏ ‏تلك‏ ‏القداسة‏ ‏في‏ ‏إيجابياتها‏ ‏الروحية‏, ‏فعلي‏ ‏الأقل‏ ‏نتقدم‏ ‏إلي‏ ‏التناول‏ ‏بالتوبة‏ ‏وبالاعتراف‏, ‏وبعزم‏ ‏أكيد‏ ‏علي‏ ‏ترك‏ ‏الخطية‏, ‏والبعد‏ ‏عن‏ ‏كل‏ ‏الأسباب‏ ‏التي‏ ‏توصلنا‏ ‏إليها‏ ‏أو‏ ‏توصلها‏ ‏إلينا‏... ‏وإن‏ ‏اعترفنا‏ ‏بخطايانا‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏اعترافنا‏ ‏مجرد‏ ‏كلام‏, ‏بل‏ ‏يكون‏ ‏ندما‏ ‏حقيقيا‏ ‏وتوبة‏ ‏عملية‏, ‏حتي‏ ‏تكون‏ ‏نفوسنا‏ ‏وأجسادنا‏ ‏مستحقة‏ ‏لحلول‏ ‏تلك‏ ‏الأسرار‏ ‏المقدسة‏ ‏فيها‏, ‏فنتقبلها‏ ‏بقلوب‏ ‏طاهرة‏, ‏ونفوس‏ ‏منسحقة‏, ‏وأرواح‏ ‏متصلة‏ ‏بالله‏... ‏وماذا‏ ‏أيضا؟
‏3- ‏يلزم‏ ‏التناول‏ ‏أيضا‏ ‏استعداد‏ ‏للجسد‏. ‏وكيف؟
نستعد‏ ‏للتناول‏ ‏بطهارة‏ ‏الجسد‏ ‏وصومه‏ ‏ونظافته‏.‏
ولنتذكر‏ ‏كمثال‏: ‏استعداد‏ ‏للشعب‏ ‏لتقبل‏ ‏كلام‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏, ‏أعني‏ ‏استلام‏ ‏الوصايا‏ ‏العشر‏, ‏إذ‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏لموسي‏: ‏اذهب‏ ‏إلي‏ ‏الشعب‏, ‏وقدسهم‏ ‏اليوم‏ ‏وغدا‏ ‏وليغسلوا‏ ‏ثيابهم‏, ‏ويكونوا‏ ‏مستعدين‏ ‏لليوم‏ ‏الثالث‏ (‏خر‏ 19: 10, 11)... ‏فانحدر‏ ‏موسي‏ ‏من‏ ‏الجبل‏ ‏إلي‏ ‏الشعب‏. ‏وقدس‏ ‏الشعب‏, ‏وغسلوا‏ ‏ثيابهم‏. ‏وقال‏ ‏للشعب‏: ‏كونوا‏ ‏مستعدين‏ ‏لليوم‏ ‏الثالث‏. ‏لا‏ ‏تقربوا‏ ‏امرأة‏ (‏خر‏ 19: 14, 15).‏
لذلك‏ ‏فالاتصال‏ ‏الجنسي‏, ‏والاحتلام‏, ‏ونزيف‏ ‏الدم‏, ‏وما‏ ‏أشبه‏, ‏أمور‏ ‏تمنع‏ ‏التناول‏.‏
ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏المتقدم‏ ‏للتناول‏ ‏طاهرا‏, ‏جسدا‏ ‏وروحا‏. ‏وهكذا‏ ‏أيضا‏ ‏يحسن‏ ‏الاستحمام‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏السابق‏ ‏للتناول‏, ‏أو‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏الاغتسال‏ ‏لمن‏ ‏يتناول‏ ‏باستمرار‏. ‏مجرد‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏إلي‏ ‏جوار‏ ‏نظافة‏ ‏الجسد‏ ‏الذي‏ ‏يستقبل‏ ‏التناول‏ - ‏يعطي‏ ‏الإنسان‏ ‏إحساسا‏ ‏بأنه‏ ‏يستعد‏ ‏يلزمه‏ ‏لون‏ ‏من‏ ‏اللياقة‏.‏
كذلك‏ ‏نستعد‏ ‏جسديا‏ ‏بالصوم‏:‏
وحسب‏ ‏نظام‏ ‏كنيستنا‏ ‏نصوم‏ ‏منقطعين‏ ‏عن‏ ‏الطعام‏ ‏والشراب‏ ‏فترة‏ ‏لا‏ ‏تقل‏ ‏عن‏ ‏تسع‏ ‏ساعات‏, ‏بحيث‏ ‏لا‏ ‏نأكل‏ ‏ولا‏ ‏نشرب‏ ‏شيئا‏ ‏بعد‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏. ‏لأننا‏ ‏بعد‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏ ‏نكون‏ ‏قد‏ ‏دخلنا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏جديد‏ ‏يوم‏ ‏التناول‏ ‏الذي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نبدأه‏ ‏صائمين‏.‏
والصوم‏ ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏عمل‏ ‏جسدي‏, ‏فهو‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏أخري‏ ‏عمل‏ ‏روحي‏. ‏وهو‏ ‏استعداد‏ ‏لكل‏ ‏نعمة‏ ‏نتلقاها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏سر‏ ‏من‏ ‏أسرار‏ ‏الكنيسة‏, ‏إلا‏ ‏في‏ ‏الاستثناء‏ ‏المانع‏ ‏كالمرض‏ ‏الشديد‏. ‏وحاليا‏ ‏يستثني‏ ‏سر‏ ‏الزواج‏ ‏أيضا‏ ‏حسب‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏هل‏ ‏يستطيع‏ ‏بنو‏ ‏العرس‏ ‏أن‏ ‏يصوموا‏ ‏مادام‏ ‏العريس‏ ‏معهم؟‏! ‏مادام‏ ‏العريس‏ ‏معهم‏ ‏لا‏ ‏يستطيعون‏ ‏أن‏ ‏يصوموا‏ (‏مر‏ 2: 19). ‏ولكن‏ ‏حينما‏ ‏كان‏ ‏سر‏ ‏الزواج‏ ‏يجري‏ ‏بعد‏ ‏رفع‏ ‏بخور‏ ‏باكر‏, ‏كان‏ ‏يقترن‏ ‏بالصوم‏ ‏أيضا‏.. ‏كم‏ ‏بالأولي‏ ‏التناول‏.‏
‏4- ‏من‏ ‏شروط‏ ‏الاستعداد‏ ‏للتناول‏ ‏أيضا‏ ‏المصالحة‏.‏
وهكذا‏ ‏قبل‏ ‏بدء‏ ‏قداس‏ ‏القديسين‏, ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يرفع‏ ‏الإبرسفارين‏, ‏يصلي‏ ‏الكاهن‏ ‏صلاة‏ ‏الصلح‏, ‏التي‏ ‏يقول‏ ‏عنها‏ ‏اجعلنا‏ ‏مستحقين‏ ‏كلنا‏ ‏يا‏ ‏سيدنا‏ ‏أن‏ ‏يقبل‏ ‏بعضنا‏ ‏بعضا‏ ‏بقبلة‏ ‏مقدسة‏ ‏لكي‏ ‏ننال‏ ‏بغير‏ ‏وقوع‏ ‏في‏ ‏دينونة‏ ‏من‏ ‏موهبتك‏ ‏غير‏ ‏المائتة‏ ‏السمائية‏ ‏لاحظ‏ ‏هنا‏ ‏عبارة‏ ‏لكي‏ ‏تنال‏ ‏بغير‏ ‏وقوع‏ ‏في‏ ‏دينونة‏... ‏إذن‏ ‏الذي‏ ‏يتناول‏ ‏بغير‏ ‏مصالحة‏ ‏يقع‏ ‏في‏ ‏دينونة‏.‏
ثم‏ ‏ينادي‏ ‏الشماس‏ ‏قائلا‏ ‏قبلوا‏ ‏بعضكم‏ ‏بعضا‏.. ‏وهذه‏ ‏القبلة‏ ‏المقدسة‏ ‏تعني‏ ‏كمال‏ ‏الحب‏ ‏بين‏ ‏الناس‏. ‏وعبارة‏ ‏مقدسة‏ ‏تعني‏ ‏أنها‏ ‏طاهرة‏ ‏وبغير‏ ‏رياء‏, ‏وليست‏ ‏مثل‏ ‏قبلة‏ ‏يهوذا‏, ‏التي‏ ‏تذكارا‏ ‏لها‏ ‏يمتنع‏ ‏التقبيل‏ ‏في‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏.‏
ينبغي‏ ‏قبل‏ ‏التناول‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏في‏ ‏صلح‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏والناس‏.‏
مع‏ ‏الله‏ ‏بالتوبة‏, ‏حسب‏ ‏قول‏ ‏الرسول‏ ... ‏تصالحوا‏ ‏مع‏ ‏الله‏ (2‏كو‏ 5: 20)... ‏ومع‏ ‏الناس‏ ‏حسب‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏فإن‏ ‏قدمت‏ ‏قربانك‏ ‏علي‏ ‏المذبح‏, ‏وهناك‏ ‏تذكرت‏ ‏أن‏ ‏لأخيك‏ ‏شيئا‏ ‏عليك‏, ‏فاترك‏ ‏قربانك‏ ‏قدام‏ ‏المذبح‏, ‏واذهب‏ ‏أولا‏ ‏تصالح‏ ‏مع‏ ‏أخيك‏... (‏مت‏ 5: 23, 24). ‏وعبارة‏ ‏شيئا‏ ‏عليك‏ ‏تعني‏ ‏أنك‏ ‏في‏ ‏موقف‏ ‏المذنب‏. ‏أما‏ ‏الذي‏ ‏يبغضك‏ ‏بغير‏ ‏سبب‏ ‏منك‏, ‏كما‏ ‏أبغض‏ ‏شاول‏ ‏داود‏, ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏داود‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏شعر‏ ‏رأسي‏, ‏الذين‏ ‏يبغضونني‏ ‏بلا‏ ‏سبب‏ (‏مز‏ 69: 4)... ‏فذلك‏ ‏طبعا‏ ‏لست‏ ‏مطالبا‏ ‏بأن‏ ‏تترك‏ ‏قربانك‏ ‏لمصالحته‏... ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏ ‏كان‏ ‏يبغضونه‏ ‏بلا‏ ‏سبب‏ (‏يو‏ 15: 18, 24, 25)... ‏أنت‏ ‏أيضا‏ ‏لست‏ ‏مطالبا‏ ‏بالذهاب‏ ‏لمصالحة‏ ‏من‏ ‏يضطهدونك‏ ‏ومن‏ ‏يحسدونك‏ ‏ويعادونك‏. ‏ولكن‏ ‏هناك‏ ‏قاعدة‏:‏
إن‏ ‏كنت‏ ‏أنت‏ ‏المسيء‏, ‏اذهب‏ ‏وصالح‏ ‏من‏ ‏أسأت‏ ‏إليه‏. ‏وإن‏ ‏كنت‏ ‏المساء‏ ‏إليه‏, ‏فاحفظ‏ ‏قلبك‏ ‏من‏ ‏البغضة‏:‏
كذلك‏ ‏لست‏ ‏مطالبا‏ ‏بأن‏ ‏تصالح‏ ‏من‏ ‏يعثرك‏ ‏روحيا‏ ‏أو‏ ‏أخلاقيا‏ ‏أو‏ ‏فكريا‏, ‏الذي‏ ‏ينطبق‏ ‏عليه‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏ ‏المعاشرات‏ ‏الردية‏ ‏تفسد‏ ‏الأخلاق‏ ‏الجيدة‏ (1‏كو‏ 15: 23). ‏والكتاب‏ ‏يطالبنا‏ ‏أن‏ ‏نبعد‏ ‏عن‏ ‏العثرات‏, ‏لا‏ ‏أن‏ ‏نذهب‏ ‏لنصالح‏ ‏أصحابها‏, ‏ونرجع‏ ‏معهم‏ ‏علاقات‏ ‏تسبب‏ ‏الخطية‏...‏
كذلك‏ ‏لست‏ ‏مطالبا‏ ‏بأن‏ ‏تذهب‏ ‏لتصالح‏ ‏أصحاب‏ ‏البدع‏ ‏والهرطقات‏. ‏أولئك‏ ‏الذين‏ ‏قال‏ ‏عنهم‏ ‏الرسول‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏أحد‏ ‏يأتيكم‏ ‏ولا‏ ‏يجئ‏ ‏بهذا‏ ‏التعليم‏, ‏فلا‏ ‏تقبلوه‏ ‏في‏ ‏البيوت‏, ‏ولا‏ ‏تقول‏ ‏له‏ ‏سلام‏. ‏لأن‏ ‏من‏ ‏يسلم‏ ‏عليه‏ ‏يشترك‏ ‏في‏ ‏أعماله‏ ‏الشريرة‏ (2‏يو‏ 10, 11)... ‏ولا‏ ‏تسلم‏ ‏علي‏ ‏من‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏الكتاب‏ ‏اعزلوا‏ ‏الخبيث‏ ‏من‏ ‏بينكم‏ (1‏كو‏ 5: 13)...‏
وعموما‏, ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏صلحك‏ ‏مع‏ ‏الناس‏ ‏علي‏ ‏حساب‏ ‏صلحك‏ ‏مع‏ ‏الله‏...‏
تحدثنا‏ ‏عن‏ ‏الاستعداد‏ ‏للتناول‏, ‏بقي‏ ‏أن‏ ‏نقول‏:‏
‏* ‏يشرح‏ ‏الكتاب‏ ‏عواقب‏ ‏من‏ ‏يتناول‏ ‏بغير‏ ‏استحقاق‏:‏
فيقول‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏التناول‏: ‏إذن‏ ‏أي‏ ‏من‏ ‏أكل‏ ‏هذا‏ ‏الخبز‏ ‏أو‏ ‏شرب‏ ‏كأس‏ ‏الرب‏ ‏بدون‏ ‏استحقاق‏, ‏يكون‏ ‏مجرما‏ ‏في‏ ‏جسد‏ ‏الرب‏ ‏ودمه‏. ‏ولكن‏ ‏ليمتحن‏ ‏الإنسان‏ ‏نفسه‏... ‏لأن‏ ‏الذي‏ ‏يأكل‏ ‏ويشرب‏ ‏بدون‏ ‏استحقاق‏, ‏يأكل‏ ‏ويشرب‏ ‏دينونة‏ ‏لنفسه‏ ‏غير‏ ‏مميز‏ ‏جسد‏ ‏الرب‏. ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏, ‏فيكم‏ ‏كثيرون‏ ‏ضعفاء‏ ‏ومرضي‏ ‏وكثيرون‏ ‏يرقدون‏. ‏لأننا‏ ‏لو‏ ‏حكمنا‏ ‏علي‏ ‏أنفسنا‏, ‏لما‏ ‏حكم‏ ‏علينا‏ (1‏كو‏ 11: 27-31)... ‏عبارات‏ ‏خطيرة‏ ‏ومحذرة‏... ‏لذلك‏ ‏اعتدت‏ ‏أن‏ ‏أقول‏ ‏قبل‏ ‏التناول‏, ‏وأنصح‏ ‏من‏ ‏يتناولون‏ ‏أن‏ ‏يقولوا‏:‏
ليس‏ ‏يارب‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏استحقاقي‏ ‏أتناول‏, ‏إنما‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏احتياجي‏. ‏ليس‏ ‏لاستحقاقي‏ ‏بل‏ ‏لعلاجي‏.‏
ليست‏ ‏لي‏ ‏القداسة‏ ‏التي‏ ‏أتناول‏ ‏بها‏, ‏إنما‏ ‏أنا‏ ‏أتناول‏ ‏ليساعدني‏ ‏التناول‏ ‏علي‏ ‏حياة‏ ‏القداسة‏, ‏إذ‏ ‏أنال‏ ‏به‏ ‏قوة‏ ‏روحية‏, ‏ودفعة‏ ‏إلي‏ ‏قدام‏.‏
فالذي‏ ‏يتناول‏ ‏يشعر‏ ‏بهيبة‏ ‏هذا‏ ‏السر‏, ‏ويخجل‏ ‏من‏ ‏ارتكاب‏ ‏الخطية‏ ‏بسبب‏ ‏قداسة‏ ‏التناول‏. ‏فإن‏ ‏كان‏ ‏يتناول‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏ ‏مثلا‏, ‏يظل‏ ‏الأيام‏ ‏التالية‏ ‏لتناوله‏ ‏مبتعدا‏ ‏عن‏ ‏الخطية‏ ‏بسبب‏ ‏قداسة‏ ‏السر‏... ‏وكذلك‏ ‏في‏ ‏الأيام‏ ‏السابقة‏ ‏للتناول‏ ‏التالي‏ ‏يكون‏ ‏محترسا‏ ‏ومستعدا‏ ‏للتناول‏ ‏في‏ ‏الأسبوع‏ ‏المقبل‏... ‏فيتعود‏ ‏الحرص‏.‏
‏* ‏من‏ ‏أهمية‏ ‏التناول‏, ‏فإن‏ ‏الكنيسة‏ ‏تشعرك‏ ‏بأن‏ ‏يوم‏ ‏التناول‏ ‏يوم‏ ‏غير‏ ‏عادي‏, ‏بوسائل‏ ‏كثيرة‏:‏
الاستعداد‏ ‏له‏ ‏بالصوم‏, ‏طهارة‏ ‏الجسد‏, ‏وبالاعتراف‏ ‏والتوبة‏, ‏وبالمصالحة‏ ‏مع‏ ‏الناس‏, ‏والدخول‏ ‏إليه‏ ‏بانسحاق‏, ‏والصلاة‏ ‏قبل‏ ‏التناول‏ ‏بأكثر‏ ‏من‏ ‏تحليل‏ ‏للمغفرة‏: ‏تحليل‏ ‏في‏ ‏رفع‏ ‏بخور‏ ‏عشية‏, ‏وتحليل‏ ‏في‏ ‏رفع‏ ‏بخور‏ ‏باكر‏, ‏وتحليل‏ ‏الخدام‏, ‏وتحليل‏ ‏سري‏ ‏في‏ ‏نهاية‏ ‏القداس‏. ‏كما‏ ‏تعد‏ ‏ذهنه‏ ‏روحيا‏ ‏بالقراءات‏ ‏الكتابية‏ ‏الكثيرة‏, ‏وبالطقوس‏ ‏الروحية‏ ‏وكل‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏من‏ ‏تأثير‏.‏
وبعد‏ ‏التناول‏ ‏تجعله‏ ‏يحترس‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يخرج‏, ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يبصق‏, ‏احتراما‏ ‏لتناوله‏.‏
أتذكر‏ ‏أنني‏ ‏ذات‏ ‏يوم‏ ‏في‏ ‏بدء‏ ‏رهبنتي‏, ‏كتبت‏ ‏في‏ ‏مذكرتي‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏تناولي‏:‏
هذا‏ ‏الفم‏ ‏الذي‏ ‏تقدس‏ ‏بتناول‏ ‏جسد‏ ‏الرب‏ ‏ودمه‏: ‏كلمة‏ ‏زائدة‏ ‏لا‏ ‏تخرج‏ ‏منه‏. ‏ولقمة‏ ‏زائدة‏ ‏لا‏ ‏تدخل‏ ‏فيه‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سامية بنت الفادى
مشرفة عامة
مشرفة عامة
avatar

عدد المساهمات : 2960
نقاط : 6392
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 02/12/2012

مُساهمةموضوع: رد: سر التناول   السبت يناير 31, 2015 4:56 pm

عظة رائعة لقداسة البابا بركتة تكون معنا امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 9156
نقاط : 19679
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 08/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: سر التناول   السبت يناير 31, 2015 6:19 pm

تسلم الايادى موضوع مميز منك ننتظر المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.alnor57.com
 
سر التناول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: