منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: عالم الأسرة والمجتمع - Family and community world :: الحياة الزوجية - Married life

شاطر

الجمعة فبراير 06, 2015 6:30 pm
المشاركة رقم:
مدير الموقع
مدير الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11715
نقاط : 15556
السٌّمعَة : 58
تاريخ التسجيل : 28/12/2012
العمر : 31
الدولة : http://www.ahladalil.net/
مُساهمةموضوع: رجال أوفياء


رجال أوفياء








في وقت يتهافت فيه معظم الرجال على الزواج بعد أن تتوفى زوجاتهم وقد تكون العروس من المعزيات فيها، ويقع اختيار العروس ليلة النعي. يجد بعض الرجال أنفسهم غير قادرين على الارتباط بامرأة أخرى بعد وفاة الزوجة الأولى وفاءا لذكراها وحفاظا على عشرتها كما حدث مع محمد وابراهيم رجلان وفيان للذكرى، وفاء نادر يعتبر عرفانا بجميل زوجات حافظن على العشرة وقضين سنوات معهم تحملت كل واحدة منهن خلالها الكثير من أجل الحفاظ على أسرارهن الزوجية ومساعدة أزوجهن على تخطي المحن والمشاكل التي تواجههم.

هو رجل معروف بطيبوبته بالرغم من ميراسه الصعب، الذي كان يخلق له المشاكل مع الناس، لأنهم لا يتقبلون أسلوبه وطريقته في التعامل، لكن بخلاف كل الناس كانت زوجته هي الشخص الوحيد الذي يتحمل طباعه، وتعرف كيف تحتوي غضبه.
«فين غادي نلقا بحال مراتي»
محمد ذو الخمسين عاما عاش طول حياته محبا لأسرته، ومحاولا بذل ما في وسعه من أجل إسعاد زوجته وأبنائه، خاصة أن علاقته بزوجته كانت علاقة خاصة يطبعها الصدق والحب والاحترام المتبادل، إلا أن الأقدار شاءت أن تفرق بينهما، بموت الزوجة.
لم يتقبل محمد خبر وفاة زوجته التي لم تكن تعاني من أي مرض، هذه الوفاة التي زادت من معاناته النفسية التي كان سببها فراق زوجته والصدمة التي تعرض لها لأنه لم يكن يتوقع وفاتها المفاجئة.
مرت الأيام والشهور تباعا بعد وفاة زوجة محمد، وبدأ يتأقلم مع وضعه الجديد ويشغل نفسه بالاهتمام بأحوال أبنائه، هذا الدور الذي كانت تقوم به الأم، لكن إخوته نصحوه بالزواج من امرأة أخرى تراعيه وتهتم به، خاصة أنه لا خوف منها على أبنائه الذين أصبحوا كبارا.
جاءت نصيحة الأهل لمحمد من كونه سيبقى وحيدا بعد استقلال كل واحد من أبنائه بنفسه بعيدا عنه، لكنه لم يتقبل هذه النصيحة ورفض أن يقوم بالأمر وكان يردد على مسامعهم دائما «فين غادي نلقا بحال مراتي» اعترافا منه بمواقفها معه، وعرفانا منه بجميلها.
يعرف محمد أن حياة زوجته معه لم تكن مفروشة بالورد وأنها في كثير من الأحيان تحملت الكثير من الأشياء في سبيل أن تستمر سفينة زواجهما في الإبحار، بالإضافة إلى تقدمه في السن، وخوفا على مشاعر أبنائه التي يمكن أن تتغير منه بعد زواجه من امرأة أخرى بعد وفاة والدتهم.
وجد محمد راحته في حياته مع أبنائه وهو يجتر ذكرياته مع زوجته، التي لاتفارق أحاديثه سواء مع أبنائه أو أفراد عائلته الكبيرة، لذلك وضع لنفسه نظاما خاصا حتى لا يشعر بالوحدة والملل، حيث يحاول قضاء أكبر وقت ممكن مع أصدقائه خارج البيت ، أو في تبادل أطراف الحديث مع أبنائه.
وفاء محمد لذكرى زوجته دفعه إلى رفض الزواج من امرأة أخرى بعدها، جعل منه رجلا استثنائيا في مجتمع يصفق لزواج الرجل بعد وفاة زوجته ويعطيه الحق في ذلك في الوقت الذي يمنعه عن المرأة، لأن طريقة تفكيره تختلف كثيرا عما هو سائد في المجتمع.
يعيش على ذكرايته مع زوجته
محمد ليس الوحيد الذي يفكر بهذه الطريقة في المجتمع المغربي، ويرفض الزواج بامرأة أخرى بعد زوجته الأولى ، حفاظا على ذكراها ووفاءا لها وللسنوات التي عاشتها برفقته، فإبراهيم فضل البقاء أرملا على الارتباط بامرأة أخرى بالرغم من حاجته لمن يرعاه وهو الذي كان يعول على زوجته في الكثير من الأمور.
ابراهيم كانت علاقته بزوجته وطيدة جدا لكونه «مقطوع من شجرة» وليس له عائلة، لأنه كان وحيد والديه الذين خطفتهما المنية، أما علاقته بأبناء أعمامه فلم تكن جيدة بسبب مشاكل قديمة بين والده وإخوته، لذلك انصب اهتمامه على أسرته الصغيرة.
طالما اهتمت الزوجة بزوجها ووقفت بجانبه حتى في أحلك الظروف، حيث مرت علاقتهما الزوجية بصعوبات كثيرة إلا أن صبر الزوجة وحكمتها دفعتها إلى تحمل المصاعب ومحاولة تجاوزها، فكثيرا ما كانت تقوم بالاستعانة بوالديها من أجل مساعدته على تكوين نفسه، وتأمين مستقبل الأسرة بأكملها.
المواقف النبيلة التي صدرت عن الزوجة مازالت عالقة بمخيلة ابراهيم، ويعيش على ذكراها بالرغم من وفاة زوجته، فلا ينفك يجلس وحيدا إلا وتصفح ألبوم الصور الخاص بأبنائه وزوجته، وكأنه يناجي زوجته ويكلمها بين الفينة والأخرى.
رفض ابراهيم الزواج مرة أخرى بعد وفاة زوجته بالرغم من أن الأمر كان بطلب من أبنائه الذين رقوا لحاله وطلبوا منه الارتباط من امرأة أخري تؤنس وحدته في غيابهم، وترعاه وتهتم بتلبية متطلباته، ماداموا كبارا وزواج والدهم لن يخلق لهم مشاكل من حيث المعاملة مع زوجته.
محاولات الأبناء المتكررة بتزويج والدهم من خلال خلق نقاش معه ومحاولة إقناعه بالأمر، كلها كانت فاشلة ولم ينجحوا بتغيير قراره بالعيش معهم إلى أن يسلب الله روحه.
لم يجد أبناء ابراهيم بدا من احترام رغبة والدهم في عدم الزواج مرة أخرى، وفضلوا تقاسم مسؤولية الاهتمام به ورعايته فيما بينهم، ليعيش في عالمه الخاص مع ذكرياته إلى أن يتوفاه الله.

مجيدة أبوالخيرات





الموضوع الأصلي : رجال أوفياء // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: امين


توقيع : امين









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة فبراير 06, 2015 6:45 pm
المشاركة رقم:
عضو ذهبى
عضو  ذهبى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 333
نقاط : 1989
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: رجال أوفياء


رجال أوفياء


موضوع رووووووووووووووووووووووووووووعة




الموضوع الأصلي : رجال أوفياء // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مودى الشقية


توقيع : مودى الشقية









المصدر: منتديات النور والظلمة




مودى الشقية






الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة