منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأربعاء فبراير 18, 2015 11:48 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7464
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها


اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها


كثيرون‏ ‏يهربون‏ ‏من‏ ‏عبارةمخافة‏ ‏الله‏,‏ويرون‏ ‏أنها‏ ‏لاتتفق‏ ‏مع‏ ‏عهد‏ ‏النعمة‏.‏فما‏ ‏هي‏ ‏أدلتهم‏.‏
‏1- ‏يقول‏ ‏المعترض‏:‏لماذا‏ ‏أخاف‏ ‏الله‏,‏وقد‏ ‏قبل‏ ‏إليه‏ ‏أوغسطينوس‏,‏وكان‏ ‏فاجرا‏ ‏لزمن‏ ‏طويل؟‏!‏
وقد‏ ‏قبل‏ ‏الله‏ ‏إليه‏ ‏أيضا‏ ‏موسي‏ ‏الأسود‏,‏وكان‏ ‏قاتلا‏ ‏قاسيا‏..‏وكذلك‏ ‏مريم‏ ‏القبطية‏,‏وكانت‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏الدنس‏ ‏والفساد‏..‏وقبل‏ ‏إليه‏ ‏كذلك‏ ‏مريم‏ ‏المجدلية‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏فيها‏ ‏سبعة‏ ‏شياطينمر‏16:9,‏كما‏ ‏قبل‏ ‏إليه‏ ‏المرأة‏ ‏الزانية‏ ‏التي‏ ‏رأته‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏الفريسيلو‏7:37.‏
وأنا‏ ‏أطوب‏ ‏فيك‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏معرفة‏ ‏كل‏ ‏هذه‏ ‏الأمثلة‏..‏ولكن‏ ‏في‏ ‏مناقشتها‏ ‏معك‏,‏أحب‏ ‏أن‏ ‏أسأل‏:‏هل‏ ‏لك‏ ‏توبة‏ ‏صادقة‏ ‏مثل‏ ‏كل‏ ‏أولئك‏ ‏القديسين؟هل‏ ‏لك‏ ‏توبة‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏وموسي‏ ‏الأسود‏,‏اللذين‏ ‏لم‏ ‏يرجعا‏ ‏إلي‏ ‏الخطية‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏,‏بل‏ ‏استمرا‏ ‏في‏ ‏النمو‏ ‏الروحي‏ ‏حتي‏ ‏صارا‏ ‏مرشدين‏ ‏لكثيرين‏,‏بل‏ ‏لأجيال‏ ‏بعدهما؟هل‏ ‏لك‏ ‏انسحاق‏ ‏قلب‏ ‏تلك‏ ‏الزانية‏,‏التي‏ ‏تذللت‏ ‏جدا‏ ‏وسكبت‏ ‏دموعها‏ ‏أمام‏ ‏جميع‏ ‏الناس؟
هل‏ ‏تعرف‏ ‏كيف‏ ‏اقتاد‏ ‏الله‏ ‏مريم‏ ‏القبطية‏ ‏بالمخافة‏,‏إذ‏ ‏صدتها‏ ‏يد‏ ‏الله‏ ‏عند‏ ‏الدخول‏ ‏إلي‏ ‏الكنيسة‏,‏وسمرتها‏ ‏في‏ ‏مكانها‏,‏فلم‏ ‏تستطع‏ ‏الوصول‏ ‏إلي‏ ‏الأيقونة‏ ‏المقدسة؟وهل‏ ‏تعرف‏ ‏كيف‏ ‏جاهدت‏ 17 ‏سنة‏ ‏بعد‏ ‏توبتها‏ ‏وهي‏ ‏في‏ ‏إصرارها‏ ‏ثابتة‏ ‏أمام‏ ‏حروب‏ ‏الشياطين‏ ‏المخيفة‏ ‏المستمرة؟وهل‏ ‏لك‏ ‏الحب‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏قلب‏ ‏القديسة‏ ‏المجدلية‏,‏الحب‏ ‏الجبار‏ ‏الذي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يبعد‏ ‏عنها‏ ‏المخافة؟
كن‏ ‏مثل‏ ‏كل‏ ‏أولئك‏ ‏في‏ ‏توبتهم‏ ‏وحبهم‏,‏حينئذ‏ ‏لا‏ ‏تخاف‏ ‏وتأمل‏ ‏أيضا‏ ‏كيف‏ ‏ومتي‏ ‏وصلوا‏ ‏إلي‏ ‏تلك‏ ‏الدرجة‏ ‏ولكن‏ ‏لاتفترض‏ ‏نفسك‏ ‏في‏ ‏مستوي‏ ‏قديسين‏,‏حالتك‏ ‏غير‏ ‏حالتهم‏,‏وتوبتك‏ ‏غير‏ ‏توبتهم‏,‏ويوجد‏ ‏فارق‏ ‏كبير‏ ‏بينك‏ ‏وبينهم‏ ‏بين‏ ‏بدايتك‏ ‏ونهايتهم‏!!‏
إنما‏ ‏ضعهم‏ ‏أمامك‏,‏ليبعثوا‏ ‏الرجاء‏ ‏في‏ ‏قلبك‏.‏وحاول‏ ‏بكل‏ ‏قوتك‏ ‏أن‏ ‏تسير‏ ‏في‏ ‏طريقهم‏ ‏بنفس‏ ‏الجدية‏ ‏وبنفس‏ ‏العزيمة‏ ‏الصادقة‏ ‏وبنفس‏ ‏المخافة‏ ‏التي‏ ‏بدأوا‏ ‏بها‏ ‏وحينئذ‏ ‏لاتخاف‏...‏
وتذكر‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏قال‏ ‏عن‏ ‏المرأة‏ ‏الزانية‏ ‏التائبة‏,‏إنه‏ ‏غفر‏ ‏لها‏ ‏الكثير‏ ‏لأنها‏ ‏أحبت‏ ‏كثيرا‏.‏
إن‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏تلك‏ ‏المحبة‏ ‏الكثيرة‏,‏وإلي‏ ‏ذلك‏ ‏التذلل‏ ‏وتلك‏ ‏الدموع‏,‏تكون‏ ‏قد‏ ‏وصلت‏ ‏إلي‏ ‏المخافة‏ ‏التي‏ ‏توصلك‏ ‏إلي‏ ‏المحبة‏ ‏وتأخذ‏ ‏الوعد‏ ‏الإلهي‏ ‏فلا‏ ‏تخاف‏.‏
‏2- ‏أسمعك‏ ‏تقول‏:‏لماذا‏ ‏نخاف‏ ‏والله‏ ‏أب‏ ‏لنا‏ ‏يتراءف‏ ‏علينا؟‏!‏
إنه‏ ‏أب‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏تحمل‏ ‏هذه‏ ‏الكلمة‏ ‏من‏ ‏معني‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمورلم‏ ‏يصنع‏ ‏معنا‏ ‏حسب‏ ‏خطايانا‏ ‏ولم‏ ‏يجازنا‏ ‏حسب‏ ‏آثامنا‏...‏كبعد‏ ‏المشرق‏ ‏عن‏ ‏المغرب‏ ‏أبعد‏ ‏عنا‏ ‏معاصينامز‏103:12,10.‏
حسن‏ ‏يا‏ ‏ابني‏ ‏أنك‏ ‏استخدمت‏ ‏هذا‏ ‏المزمور‏ ‏وهذه‏ ‏الآيات‏ ‏بالذات‏ ‏وليتنا‏ ‏نقرأها‏ ‏معا‏ ‏ونري‏ ‏ماذا‏ ‏تعني؟يقول‏ ‏المرنم‏:‏
كما‏ ‏يترأف‏ ‏الأب‏ ‏علي‏ ‏البنين‏,‏يتراءف‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏خائفيه‏.‏
ولم‏ ‏يقل‏ ‏يتراءف‏ ‏علي‏ ‏الباقين‏ ‏في‏ ‏خطاياهم‏,‏أو‏ ‏علي‏ ‏المستمرين‏ ‏في‏ ‏كسر‏ ‏وصاياه‏ ‏بل‏ ‏قال‏ ‏يتراءف‏ ‏علي‏ ‏خائفيهمز‏103:13‏وقال‏ ‏في‏ ‏مراحم‏ ‏الرب‏ ‏ومغفرتهلأنه‏ ‏مثل‏ ‏ارتفاع‏ ‏السموات‏ ‏فوق‏ ‏الأرض‏,‏قويت‏ ‏رحمته‏ ‏علي‏ ‏خائفيهمز‏103:11‏
أراك‏ ‏عرضت‏ ‏آيات‏ ‏توافق‏ ‏فكرك‏,‏وتركت‏ ‏الباقي‏!‏أخذت‏ ‏الآيتين‏12,10 ‏من‏ ‏المزمور‏103 ‏بينما‏ ‏تركت‏ ‏الآيتين‏13,11 ‏وكان‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏المزمور‏ ‏كله‏,‏لكي‏ ‏تفهم‏ ‏المعني‏ ‏متكاملا‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏معاملة‏ ‏الله‏.‏
فحقا‏ ‏هو‏ ‏رحيم‏ ‏ورؤوف‏ ‏وطويل‏ ‏الروح‏..‏ولكن‏ ‏لكي‏ ‏نتوب‏,‏وحينئذ‏ ‏يتراءف‏ ‏علي‏ ‏خائفيه‏,‏ولايجازيهم‏ ‏حسب‏ ‏آثامهم‏.‏لأنهم‏ ‏بخوف‏ ‏الله‏ ‏قد‏ ‏تابوا‏,‏وبالتوبة‏ ‏محيت‏ ‏خطاياهم‏ ‏وهكذا‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏الله‏ ‏يجازيهم‏ ‏علي‏ ‏آثام‏ ‏قد‏ ‏غفرها‏ ‏ولايصنع‏ ‏معهم‏ ‏حسب‏ ‏خطايا‏ ‏تابوا‏ ‏عنها‏.‏
الله‏ ‏يعاملك‏ ‏كأب‏ ‏ولكن‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تعامله‏ ‏كابن‏ ‏له‏.‏حقا‏ ‏هو‏ ‏أب‏ ‏لنا‏,‏ولكنه‏ ‏لايحابي‏..‏
انظر‏ ‏ماذا‏ ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المعني‏ ...‏إنه‏ ‏يقولأن‏ ‏كنتم‏ ‏تدعون‏ ‏أبا‏ ‏الذي‏ ‏يحكم‏ ‏بغير‏ ‏محاباة‏ ‏حسب‏ ‏عمل‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏فسيروا‏ ‏زمان‏ ‏غربتكم‏ ‏في‏ ‏خوفابط‏1:17‏
إنه‏ ‏أب‏ ‏بكل‏ ‏ماتحمل‏ ‏الكلمة‏ ‏من‏ ‏معني‏ ‏الأبوة‏ ‏ولكنه‏ ‏أب‏ ‏قدوس‏ ‏لايرضي‏ ‏بالخطية‏ ‏وهو‏ ‏أب‏ ‏عادل‏ ‏لايحابي‏ ‏أولاده‏ ‏ومادام‏ ‏سيحكم‏ ‏علي‏ ‏أعمالنا‏ ‏بغير‏ ‏محاباة‏ ‏إذن‏ ‏فلنخف‏ ‏من‏ ‏إغضاب‏ ‏هذا‏ ‏الأب‏,‏ولنخف‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏نفقد‏ ‏محبته
الله‏ ‏أب‏ ‏لنا‏ ‏وكأب‏ ‏يعاتب‏ ‏أولاده‏ ‏علي‏ ‏عصيانهم
وهكذا‏ ‏تبدأ‏ ‏نبوءة‏ ‏أشعياء‏ ‏النبي‏ ‏بعبارةاسمعي‏ ‏أيتها‏ ‏السموات‏ ‏وأصغي‏ ‏أيتها‏ ‏الأرض‏ ‏فإن‏ ‏الرب‏ ‏يتكلم‏:‏ربيت‏ ‏بنين‏ ‏ونشأتهم‏ ‏أما‏ ‏هم‏ ‏فعصوا‏ ‏عليأش‏1:2.‏
وماذا‏ ‏أيضا؟يقول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏ملاخي‏ ‏النبيالابن‏ ‏يكرم‏ ‏أباه‏ ‏والعبد‏ ‏يكرم‏ ‏سيده‏ ‏فإن‏ ‏كنت‏ ‏أنا‏ ‏أبا‏ ‏فأين‏ ‏كرامتي؟وإن‏ ‏كنت‏ ‏سيدا‏ ‏فأين‏ ‏هيبتي؟ملا‏1:6.‏
ألا‏ ‏نقول‏ ‏إذن‏ ‏إن‏ ‏الوقوف‏ ‏ضد‏ ‏كرامة‏ ‏الله‏ ‏وهيبته‏ ‏أمر‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏عدم‏ ‏وجود‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏القلب؟‏!‏وهذا‏ ‏ضد‏ ‏تعليم‏ ‏الكتاب‏..‏
فإن‏ ‏كنت‏ ‏ابنا‏ ‏لله‏ ‏فأين‏ ‏كرامة‏ ‏الله‏ ‏كأب‏ ‏لك؟
‏3- ‏يقول‏ ‏البعض‏:‏لماذا‏ ‏أخاف‏ ‏الله‏ ‏وهو‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏أبا‏ ‏وإنما‏ ‏تمتزج‏ ‏أبوته‏ ‏بالطيبة‏ ‏والعطف؟
هنا‏ ‏وأجيب‏:‏هل‏ ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏أب‏ ‏طيب‏ ‏نستغل‏ ‏نحن‏ ‏طيبته‏ ‏ونتجاهل‏ ‏كرامته‏ ‏وهيبته؟‏!‏وننسي‏ ‏جلالة‏ ‏وأبوته؟‏!‏أيلزم‏ ‏إذن‏ ‏أن‏ ‏يشتد‏ ‏في‏ ‏معاملته‏ ‏لنا‏ ‏لكي‏ ‏نطيعه‏ ‏ونخافه‏ ‏ونهابه؟وإن‏ ‏نسينا‏ ‏هيبة‏ ‏الله‏ ‏باسم‏ ‏الحب‏ ‏أيكون‏ ‏هذا‏ ‏حبا‏ ‏حقيقيا؟ومادام‏ ‏الله‏ ‏أبا‏ ‏أليس‏ ‏من‏ ‏حقه‏ ‏كأب‏ ‏أن‏ ‏يؤدبنا؟وأن‏ ‏نخشي‏ ‏تأديبه‏..‏
هوذا‏ ‏الرسول‏ ‏يقولالذي‏ ‏يحبه‏ ‏الرب‏ ‏يؤدبه‏..‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏تحتملون‏ ‏التأديب‏,‏يعاملكم‏ ‏الله‏ ‏كالبنين‏ ‏فأي‏ ‏ابن‏ ‏لايؤدبه‏ ‏أبوه؟‏!‏ولكن‏ ‏إن‏ ‏كنتم‏ ‏بلا‏ ‏تأديب‏ ‏قد‏ ‏صار‏ ‏الجميع‏ ‏شركاء‏ ‏فيه‏ ‏فأنتم‏ ‏نفول‏ ‏لابنونعب‏12:6-8‏
إذن‏ ‏فلا‏ ‏ننتظر‏ ‏من‏ ‏الأب‏ ‏العطف‏ ‏فقط‏ ‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏التأديب‏ ‏ولنثق‏ ‏أن‏ ‏التأديب‏ ‏نافع‏ ‏لنا‏ ‏إنه‏ ‏يغرس‏ ‏فينا‏ ‏مشاعر‏ ‏المخافة‏ ‏فنطيع‏ ‏الله‏ ‏ونحيا
وهو‏ ‏ذا‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏يتابع‏ ‏كلامه‏ ‏فيقولقد‏ ‏كان‏ ‏لنا‏ ‏آباء‏ ‏أجسادنا‏ ‏مؤدبين‏ ‏وكنا‏ ‏نهابهم‏ ‏أفلا‏ ‏نخضع‏ ‏بالأولي‏ ‏جدا‏ ‏لأبي‏ ‏الأرواح‏ ‏فنحيا؟لأن‏ ‏أولئك‏ ‏أدبونا‏ ‏أياما‏ ‏قليلة‏ ‏حسب‏ ‏استحسانهم‏ ‏وأما‏ ‏هذا‏ ‏فلأجل‏ ‏المنفعة‏ ‏لكي‏ ‏نشترك‏ ‏في‏ ‏قداستهعب‏12:10,9‏
ولأن‏ ‏الرسول‏ ‏يعرف‏ ‏أن‏ ‏المخافة‏ ‏ليست‏ ‏محبوبة‏ ‏عند‏ ‏الكثيرين‏ ‏وكذلك‏ ‏التأديب‏ ‏فإنه‏ ‏يختم‏ ‏كلمته‏ ‏بقوله‏ ‏ولكن‏ ‏كل‏ ‏تأديب‏ ‏في‏ ‏الحاضر‏ ‏لايري‏ ‏أنه‏ ‏للفرح‏ ‏بل‏ ‏للحزن‏ ‏وأما‏ ‏أخيرا‏ ‏فيعطي‏ ‏الذين‏ ‏يتدربون‏ ‏به‏ ‏ثمر‏ ‏بر‏ ‏للسلامعب‏12:11.‏
إذن‏ ‏أبوة‏ ‏الله‏ ‏لنا‏,‏ليست‏ ‏لمجرد‏ ‏التدليل‏!‏
إنما‏ ‏هي‏ ‏بالأكثر‏ ‏للتقويم‏ ‏والتهذيب‏ ‏والتأديب‏ ‏لكي‏ ‏تنصلح‏ ‏حياتنا‏ ‏فنحيا‏ ‏ومن‏ ‏هنا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تمتزج‏ ‏محبتنا‏ ‏البنوية‏ ‏لله‏ ‏بالمخافة‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏آبائنا‏ ‏بالجسد‏ ‏كنا‏ ‏نهابهموكانوامؤدبين‏ ‏لناهنا‏ ‏المخافة‏ ‏بمعني‏ ‏المهابة‏ ‏والطاعة‏ ‏وليست‏ ‏بمعني‏ ‏الرعب‏, ‏تخاف‏ ‏لكيلا‏ ‏تخطيء‏.‏
‏4- ‏يقول‏ ‏البعض‏:‏لماذا‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏بينما‏ ‏من‏ ‏صفات‏ ‏الله‏ ‏اللطف‏ ‏والحنان؟‏!‏
والرسول‏ ‏يقول‏ ‏ولكن‏ ‏حين‏ ‏ظهر‏ ‏لطف‏ ‏مخلصنا‏ ‏الله‏ ‏وإحسانه‏ ‏لا‏ ‏بأعمال‏ ‏في‏ ‏بر‏ ‏عملناها‏ ‏نحن‏,‏بل‏ ‏بمقتضي‏ ‏رحمته‏ ‏خلصنا‏...‏تي‏3:5,4‏
ونجيب‏ ‏بأن‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏لطف‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏نصف‏ ‏الحقيقة‏,‏فإن‏ ‏الرسول‏ ‏نفسه‏ ‏يقول‏:‏
هوذا‏ ‏لطف‏ ‏الله‏ ‏وصرامته‏...‏رو‏11:22‏
ويكملأما‏ ‏الصرامة‏ ‏فعلي‏ ‏الذين‏ ‏سقطوا‏ ‏وأما‏ ‏اللطف‏ ‏فلك‏ ‏أن‏ ‏ثبت‏ ‏في‏ ‏اللطف‏ ‏وإلا‏ ‏فأنت‏ ‏أيضا‏ ‏ستقطعرو‏11:22.‏
‏5- ‏يقول‏ ‏المعترض‏:‏لكن‏ ‏الله‏ ‏طويل‏ ‏الأناة‏ ‏ورحوم
فنجيب‏:‏ولكن‏ ‏لايليق‏ ‏بنا‏ ‏كأبناء‏ ‏وكمؤمنين‏ ‏أن‏ ‏نستغل‏ ‏طول‏ ‏أناة‏ ‏الله‏ ‏لنتمادي‏ ‏في‏ ‏خطايانا‏!‏كما‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏رحمة‏ ‏الله‏ ‏ستار‏ ‏لاستهتارنا‏ ‏وهوذا‏ ‏الرسول‏ ‏يوبخ‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يستغل‏ ‏طول‏ ‏أناة‏ ‏الله‏ ‏فيقول‏:‏أم‏ ‏تستهين‏ ‏بغني‏ ‏لطفه‏ ‏وإمهاله‏ ‏وطول‏ ‏أناته‏ ‏غير‏ ‏عالم‏ ‏أن‏ ‏لطف‏ ‏الله‏ ‏إنما‏ ‏يقتادك‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏ولكنك‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏قساوتك‏ ‏وقلبك‏ ‏غير‏ ‏التائب‏ ‏تذخر‏ ‏لنفسك‏ ‏غضبا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الغضب‏ ‏واستعلان‏ ‏دينونة‏ ‏الله‏ ‏العادلة‏ ‏الذي‏ ‏سيجازي‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏حسب‏ ‏أعماله‏..‏رو‏2:4-6‏
ليس‏ ‏حنان‏ ‏الله‏ ‏إذن‏ ‏مجالا‏ ‏للاستهتار‏!!‏ولا‏ ‏طول‏ ‏أناته‏ ‏معناه‏ ‏إنه‏ ‏راض‏ ‏علي‏ ‏الخطية‏ ‏أو‏ ‏متسامح‏ ‏فيها‏ ‏ولا‏ ‏يعاقب‏!!‏حاشا‏ ‏فإن‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏لايتفق‏ ‏مع‏ ‏صلاح‏ ‏الله‏ ‏غير‏ ‏المحدود‏ ‏ولا‏ ‏مع‏ ‏عدله‏.‏
كلا‏ ‏وإنما‏ ‏الله‏ ‏لايريد‏ ‏أن‏ ‏يمسك‏ ‏بك‏ ‏وأنت‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏خطأ‏ ‏فتهلك‏ ‏بل‏ ‏يعطيك‏ ‏فرصة‏ ‏لتتوب‏.‏عليك‏ ‏أن‏ ‏تخاف‏ ‏إذن‏ ‏من‏ ‏طول‏ ‏أناة‏ ‏الله‏.‏لئلا‏ ‏يأتي‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏يمتليء‏ ‏فيه‏ ‏كأس‏ ‏الغضب‏ ‏فتنتهي‏ ‏الفرصة‏ ‏التي‏ ‏أعطيت‏ ‏لك‏ ‏للتوبة‏ ‏وهنا‏ ‏تتعرض‏ ‏لدينونة‏ ‏الله‏ ‏المخيفةرؤ‏2:21.‏
لقد‏ ‏أطال‏ ‏الله‏ ‏أناته‏ ‏جدا‏ ‏علي‏ ‏فرعون‏ ‏أيام‏ ‏موسي‏ ‏فهل‏ ‏معني‏ ‏هذا‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يعاقبه؟‏!‏
وقد‏ ‏أطال‏ ‏الله‏ ‏أناته‏ ‏فترة‏ ‏علي‏ ‏الأموريين‏ ‏لأن‏ ‏كأس‏ ‏الأموريين‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏كاملا‏ ‏وقتذاكتك‏15:16‏فلما‏ ‏اكتمل‏ ‏ذنبهم‏ ‏دفعهم‏ ‏ليد‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏.‏
‏6- ‏إني‏ ‏لأعجب‏ ‏لمعترض‏ ‏يستشهد‏ ‏بقول‏ ‏للقديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏تحب‏ ‏ثم‏ ‏تفعل‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ما‏ ‏تشاء‏!‏
محال‏ ‏طبعا‏ ‏أن‏ ‏يفهم‏ ‏من‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏ما‏ ‏تشاء‏ ‏من‏ ‏الخطية‏ ‏والاستهتار‏ ‏بل‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏يقصده‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تفعل‏ ‏ما‏ ‏تشاء‏ ‏داخل‏ ‏محبتك‏ ‏لله‏,‏فلا‏ ‏تسلك‏ ‏حرفيا‏ ‏داخل‏ ‏المحبة‏.‏
‏7- ‏يعترض‏ ‏البعض‏ ‏بأن‏ ‏المخافة‏ ‏تتفق‏ ‏مع‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏ ‏أما‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏فهو‏ ‏عهد‏ ‏النعمة‏ ‏والحب‏ ‏
ونحن‏ ‏قد‏ ‏أوردنا‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏آيات‏ ‏عديدة‏ ‏خاصة‏ ‏بالمخافة‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏ ‏لا‏ ‏داعي‏ ‏لتكرارها‏..‏
أستأذنك‏ ‏الأن‏ ‏يا‏ ‏قارئي‏ ‏العزيز‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏أختم‏ ‏حديثنا‏ ‏عن‏ ‏موضوع‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏,‏لكي‏ ‏نلتقي‏ ‏في‏ ‏موضوع‏ ‏آخر‏ ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏





الموضوع الأصلي : اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء فبراير 18, 2015 3:55 pm
المشاركة رقم:
نائبة المدير
نائبة المدير


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 4467
نقاط : 7989
السٌّمعَة : 65
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 26
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها


اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها


مجهود رائع وعظة جميلة تسلم ايدك




الموضوع الأصلي : اعتراضات‏ ‏والرد‏ ‏عليها // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مريم بنت العدرا


توقيع : مريم بنت العدرا









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة