منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ‏مخافة‏ ‏الله‏ (8)‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت البابا شنودة
مراقبة عامة
مراقبة عامة
avatar


عدد المساهمات : 3282
نقاط : 8827
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012

مُساهمةموضوع: ‏مخافة‏ ‏الله‏ (8)‏   الخميس يونيو 25, 2015 6:44 pm





إن‏ ‏الكنيسة‏ ‏المقدسة‏ ‏تعلمنا‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏وتدربنا‏ ‏عليها‏ ‏في‏ ‏صلوات‏ ‏الساعات‏ (‏في‏ ‏الأجبية‏).‏
وبخاصة‏ ‏في‏ ‏صلوات‏ ‏النوم‏ ‏والستار‏ ‏ونصف‏ ‏الليل‏:‏
‏* ‏ففي‏ ‏صلاة‏ ‏الستار‏ ‏يارب‏ ‏إن‏ ‏دينونتك‏ ‏لمرهوبة‏. ‏إذ‏ ‏تحشر‏ ‏الناس‏,‏وتقف‏ ‏الملائكة‏,‏وتفتح‏ ‏الأسفار‏,‏وتنكشف‏ ‏الأعمال‏,‏وتفحص‏ ‏الأفكار‏. ‏أية‏ ‏إدانة‏ ‏تكون‏ ‏إدانتي‏,‏أنا‏ ‏المضبوط‏ ‏في‏ ‏الخطايا؟‏!.‏
هنا‏ ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏الدينونة‏ ‏والانكشاف‏ ‏أمام‏ ‏الكل‏...‏
تصوروا‏ ‏حينما‏ ‏يجمع‏ ‏الله‏ ‏العالم‏ ‏كله‏ ‏والملائكة‏,‏ويمر‏ ‏عليهم‏ -‏كما‏ ‏من‏ ‏جهاز‏ ‏سينما‏- ‏شريط‏ ‏يحوي‏ ‏كل‏ ‏أعمال‏ ‏الناس‏ ‏وأفكارهم‏ ‏من‏ ‏خطايا‏ ‏ونجاسات‏ ‏بشعة‏,‏ودنس‏ ‏كل‏ ‏نفس‏... ‏ويعلن‏ ‏لهم‏ ‏كل‏ ‏أسرار‏ ‏الناس‏,‏وأفكارهم‏ ‏ومشاعرهم‏ ‏ونياتهم‏.‏وينكشف‏ ‏أيضا‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏فيهم‏ ‏من‏ ‏رياء‏ ‏وخداع‏... ‏ويظهرون‏ ‏علي‏ ‏حقيقتهم‏.‏أي‏ ‏خجل‏ ‏يكون‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏,‏وأي‏ ‏رعب‏,‏حينما‏ ‏تصبح‏ ‏كل‏ ‏خفايانا‏ ‏معروفة‏ ‏للكل؟‏! ‏لأنه‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏الرب‏ ‏ليس‏ ‏مكتوم‏ ‏إلا‏ ‏ويعلن‏ (‏مز‏4:22) ‏ولا‏ ‏خفي‏ ‏إلا‏ ‏ويظهر‏ (‏لو‏8:17).‏
إذن‏ ‏إن‏ ‏أردت‏ ‏ألا‏ ‏تنكشف‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏وتخجل‏ ‏تب‏ ‏فالتوبة‏ ‏تمحو‏ ‏الخطايا‏ ‏فلا‏ ‏تظهر‏ (‏أع‏3:19).‏
‏* ‏أيضا‏ ‏الكنيسة‏ ‏تعلمنا‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏النوم‏ ‏أن‏ ‏نقول‏: ‏هوذا‏ ‏أنا‏ ‏عتيد‏ ‏أن‏ ‏أقف‏ ‏أمام‏ ‏الديان‏ ‏العادل‏ ‏مرعوب‏ ‏ومرتعد‏ ‏من‏ ‏كثرة‏ ‏ذنوبي‏,‏لأن‏ ‏العمر‏ ‏المنقضي‏ ‏في‏ ‏الملاهي‏ ‏يستوجب‏ ‏الدينونة‏. ‏لكن‏ ‏توبي‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏مادمت‏ ‏في‏ ‏الأرض‏ ‏ساكنة‏... ‏انهضي‏ ‏من‏ ‏رقاد‏ ‏الكسل‏,‏وتضرعي‏ ‏إلي‏ ‏المخلص‏ ‏بالتوبة‏,‏قائلة‏ ‏اللهم‏ ‏ارحمني‏ ‏وخلصني‏.‏
ويعود‏ ‏المصلي‏,‏ليقول‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏النوم‏ ‏أيضا‏: ‏لو‏ ‏كان‏ ‏العمر‏ ‏ثابتا‏ ‏وهذا‏ ‏العالم‏ ‏مؤبدا‏,‏لكان‏ ‏لك‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏حجة‏ ‏واضحة‏. ‏لكن‏ ‏إذا‏ ‏انكشفت‏ ‏أفعالك‏ ‏الرديئة‏ ‏وشرورك‏ ‏القبيحة‏ ‏أمام‏ ‏الديان‏ ‏العادل‏,‏فأي‏ ‏جواب‏ ‏تجيبين‏,‏وأنت‏ ‏علي‏ ‏سرير‏ ‏الخطايا‏ ‏منطرحة‏,‏وفي‏ ‏إخضاع‏ ‏الجسد‏ ‏متهاونة؟‏!‏
وهكذا‏ ‏يوبخ‏ ‏المصلي‏ ‏نفسه‏ ‏كل‏ ‏ليلة‏,‏متذكرا‏ ‏الموت‏ ‏والدينونة‏,‏والانكشاف‏ ‏والديان‏ ‏العادل‏...‏
وهذه‏ ‏المخافة‏ ‏تدعوه‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏وإلي‏ ‏طلب‏ ‏الرحمة‏ ‏وإلي‏ ‏ترك‏ ‏الكسل‏ ‏والتهاون‏,‏وإلا‏ ‏فإنه‏ ‏سيقابل‏ ‏يوم‏ ‏الدينونة‏ ‏في‏ ‏رعب‏ ‏وارتعاد‏.‏
‏* ‏وفي‏ ‏صلاة‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏,‏تضع‏ ‏الكنيسة‏ ‏أمامنا‏ ‏فصلا‏ ‏من‏ ‏الإنجيل‏ ‏عن‏ ‏مثل‏ ‏العذاري‏ ‏اللائي‏ ‏لن‏ ‏ينتظرن‏ ‏مجئ‏ ‏الرب‏ ‏وكيف‏ ‏دخلت‏ ‏الحكيمات‏ ‏معه‏,‏بينما‏ ‏وقفت‏ ‏الجاهلات‏ ‏خارجا‏,‏وقال‏ ‏لهن‏ ‏الرب‏: ‏الحق‏ ‏أقول‏ ‏لكن‏ ‏إني‏ ‏لا‏ ‏أعرفكن‏ (‏مت‏25:12) ‏ما‏ ‏أرهبها‏ ‏عبارة‏!!‏
وهكذا‏ ‏تذكرنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏بيوم‏ ‏المجئ‏ ‏الثاني‏ ‏ورهبته
بفصل‏ ‏آخر‏ ‏من‏ ‏إنجيل‏ ‏لمعلمنا‏ ‏القديس‏ ‏لوقا‏,‏يقول‏ ‏فيه‏ ‏الرب‏ ‏فكونوا‏ ‏أنتم‏ ‏مستعدين‏,‏فإنه‏ ‏في‏ ‏ساعة‏ ‏لاتعرفونها‏ ‏يأتي‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ (‏لو‏12:40) (‏مت‏25:13).‏
وتعلمنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏نصلي‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏ونقول‏:‏
بما‏ ‏أن‏ ‏الديان‏ ‏حاضر‏,‏اهتمي‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏وتيقظي‏.‏وتفهمي‏ ‏تلك‏ ‏الساعة‏ ‏المخوفة‏. ‏فإنه‏ ‏ليس‏ ‏رحمة‏ ‏في‏ ‏الدينونة‏ ‏لمن‏ ‏لم‏ ‏يستعمل‏ ‏الرحمة
وتعلمنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏نقول‏,‏ونحن‏ ‏نتذكر‏ ‏مثل‏ ‏العذاري‏ ‏تفهمي‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏الرهيب‏ ‏واستيقظي‏... ‏لأنك‏ ‏لا‏ ‏تعلمين‏ ‏متي‏ ‏يأتي‏ ‏نحوك‏ ‏الصوت‏ ‏القائل‏ ‏هاهوذا‏ ‏العريس‏ ‏قد‏ ‏أقبل‏. ‏وانظري‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏لا‏ ‏تنعسي‏,‏لئلا‏ ‏تقفي‏ ‏خارجا‏ ‏قارعة‏ ‏مثل‏ ‏الخمس‏ ‏العذاري‏ ‏الجاهلات‏.‏
انظري‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏لئلا‏ ‏تثقلي‏ ‏بالنوم‏,‏فتلقي‏ ‏خارج‏ ‏الملكوت‏ ‏بل‏ ‏اسهري‏.‏
ومن‏ ‏أجل‏ ‏مخافة‏ ‏الموت‏ ‏والدينونة‏,‏تدعونا‏ ‏الكنيسة‏ ‏إلي‏ ‏دوام‏ ‏السهر‏ ‏والاستعداد‏,‏وتقدم‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏ ‏قول‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏الإنجيل‏ ‏لتكن‏ ‏أحقاؤكم‏ ‏ممنطقة‏,‏ومصابيحكم‏ ‏موقدة‏ ‏وأنتم‏ ‏أيضا‏ ‏تشبهون‏ ‏أناسا‏ ‏ينتظرون‏ ‏سيدهم‏ ‏متي‏ ‏يرجع‏... ‏طوبي‏ ‏لأولئك‏ ‏العبيد‏ ‏الذين‏ ‏إذا‏ ‏جاء‏ ‏سيدهم‏,‏يجدهم‏ ‏ساهرين‏ (‏لو‏12:35-37).‏
كذلك‏ ‏بسبب‏ ‏خوف‏ ‏الدينونة‏ ‏تدعونا‏ ‏الكنيسة‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏ ‏وتقدم‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏ ‏أيضا‏ ‏فصل‏ ‏الإنجيل‏ ‏الخاص‏ ‏بتوبة‏ ‏تلك‏ ‏الخاطئة‏ ‏التي‏ ‏بللت‏ ‏قدمي‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏بدموعها‏,‏ومسحتهما‏ ‏بشعر‏ ‏رأسها‏ (‏لو‏7:38) ‏وتعلمنا‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏بعد‏ ‏قراءة‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏ ‏أعطني‏ ‏يارب‏ ‏ينابيع‏ ‏دموع‏ ‏كثيرة‏,‏كما‏ ‏أعطيت‏ ‏في‏ ‏القديم‏ ‏للمرأة‏ ‏الخاطئة‏.‏
أنها‏ ‏لا‏ ‏تعلمنا‏ ‏فقط‏ ‏المخافطة‏ ‏والتوبة‏,‏بل‏ ‏الدموع‏ ‏أيضا‏ ‏وتعلمنا‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجزء‏ ‏من‏ ‏صلاة‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏ ‏إذا‏ ‏ما‏ ‏تفطنت‏ ‏في‏ ‏كثرة‏ ‏أعمالي‏ ‏الرديئة‏,‏ويأتي‏ ‏علي‏ ‏قلبي‏ ‏فكر‏ ‏تلك‏ ‏الدينونة‏ ‏الرهيبة‏,‏تأخذني‏ ‏رعدة‏,‏فأهرب‏ ‏إليك‏ ‏يا‏ ‏الله‏ ‏محب‏ ‏البشر‏.‏فلا‏ ‏تصرف‏ ‏وجهك‏ ‏عني‏,‏متضرعا‏ ‏إليك‏ ‏يا‏ ‏من‏ ‏أنت‏ ‏وحدك‏ ‏بلا‏ ‏خطية‏: ‏أنعم‏ ‏لنفسي‏ ‏المسكينة‏ ‏بتخشع‏,‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يأتي‏ ‏الانقضاء‏ ‏وخلصني‏.‏
وبسبب‏ ‏تلك‏ ‏المخافة‏,‏تعلمنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏نطلب‏ ‏الرحمة‏:‏
فنصرخ‏ ‏ونقول‏: ‏بعين‏ ‏متحننة‏ ‏يارب‏ ‏انظر‏ ‏إلي‏ ‏ضعفي‏ ‏فعما‏ ‏قليل‏ ‏تفني‏ ‏حياتي‏,‏وبأعمالي‏ ‏ليس‏ ‏بها‏ ‏خلاص‏.‏فلهذا‏ ‏أسأل‏ ‏بعين‏ ‏رحيمة‏ ‏يارب‏,‏انظر‏ ‏إلي‏ ‏ضعفي‏,‏وذلي‏ ‏ومسكنتي‏ ‏وغربتي‏,‏ونجني‏... ‏لهذا‏ ‏أشفق‏ ‏علي‏ ‏أيها‏ ‏المخلص‏,‏لأنك‏ ‏أنت‏ ‏هو‏ ‏محب‏ ‏البشر‏ ‏وحدك‏.‏
وعن‏ ‏المجئ‏ ‏الثاني‏ ‏للرب‏ ‏ليدين‏ ‏العالم‏ ‏تعلمنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏في‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏:‏
في‏ ‏وقت‏ ‏مجيئك‏ ‏لتدين‏ ‏العالم‏,‏فلنستحق‏ ‏سماع‏ ‏ذلك‏ ‏الصوت‏ ‏المملوء‏ ‏فرحا‏,‏القائل‏ ‏تعالوا‏ ‏إلي‏ ‏يا‏ ‏مباركي‏ ‏أبي‏ ‏رثوا‏ ‏الملك‏ ‏المعد‏ ‏لكم‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏إنشاء‏ ‏العالم‏. ‏نعم‏ ‏يارب‏,‏سهل‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏الساعة‏ ‏بغير‏ ‏خوف‏ ‏ولا‏ ‏اضطراب‏,‏ولا‏ ‏سقوط‏ ‏في‏ ‏الدينونة‏,‏ولا‏ ‏تجازنا‏ ‏بسبب‏ ‏كثرة‏ ‏آثامنا‏.‏لأنك‏ ‏أنت‏ ‏الممتحن‏ ‏الطول‏ ‏الأناة‏ ‏الكثير‏ ‏الرحمة‏.‏
‏* ‏وفي‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏تعلمنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الغروب‏:‏
إذا‏ ‏كان‏ ‏الصديق‏ ‏بالجهد‏ ‏يخلص‏ ‏فأين‏ ‏أظهر‏ ‏أنا‏ ‏الخاطئ؟
وهذه‏ ‏الصلاة‏ ‏مأخوذة‏ ‏من‏ ‏الرسالة‏ ‏الأولي‏ ‏لمعلمنا‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏حيث‏ ‏يقول‏: ‏إن‏ ‏كان‏ ‏البار‏ ‏بالجهد‏ ‏يخلص‏ ‏فالفاجر‏ ‏والخاطئ‏ ‏أين‏ ‏يظهران‏ (1‏بط‏4:18)‏
هذه‏ ‏العبارة‏ ‏بالذات‏,‏ألا‏ ‏تعلمنا‏ ‏المخافة‏,‏التي‏ ‏نبذل‏ ‏فيها‏ ‏كل‏ ‏جهدنا‏,‏حتي‏ ‏نحسب‏ ‏مع‏ ‏الأبرار؟‏!‏
‏* ‏وبسبب‏ ‏المخافة‏,‏تعلمنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏يارب‏ ‏ارحم‏ 41‏مرة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏صلاة‏ ‏من‏ ‏صلواتنا‏ ‏اليومية
بل‏ ‏نكرر‏ ‏عبارة‏ ‏يارب‏ ‏ارحم‏ ‏بهذا‏ ‏العدد‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏صلاة‏ ‏من‏ ‏الصلوات‏ ‏الليتورجية‏,‏وفي‏ ‏عشية‏ ‏وباكر‏,‏وفي‏ ‏كل‏ ‏قداس‏. ‏طالبين‏ ‏الرحمة‏ ‏باستمرار‏. ‏وطلب‏ ‏الرحمة‏ ‏هو‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏المخافة‏.‏
أم‏ ‏ترانا‏ ‏نطلب‏ ‏الرحمة‏,‏بغير‏ ‏مخافة؟‏!!‏
كلا‏,‏بل‏ ‏أننا‏ ‏نقول‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏نصف‏ ‏الليل‏:‏
سمر‏ ‏خوفك‏ ‏في‏ ‏لحمي‏ (‏مز‏119:120)‏
‏* ‏الكنيسة‏ ‏إذن‏ ‏تعلمنا‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏,‏وتدربنا‏ ‏عليها‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏. ‏بل‏ ‏تجعلنا‏ ‏نبدأ‏ ‏كل‏ ‏صلواتنا‏ ‏اليومية‏ ‏والطقسية‏ ‏بصلاة‏ ‏الشكر‏ ‏التي‏ ‏نقول‏ ‏في‏ ‏ختامها‏ ‏أمنحنا‏ ‏أن‏ ‏نكمل‏ ‏كل‏ ‏أيام‏ ‏حياتنا‏,‏بكل‏ ‏سلام‏ ‏مع‏ ‏مخافتك‏ ‏إذن‏ ‏هذه‏ ‏المخافة‏,‏نطلبها‏ ‏كل‏ ‏يوم‏.‏
وحينما‏ ‏ندخل‏ ‏الكنيسة‏,‏نتعلم‏ ‏أن‏ ‏نسجد‏ ‏أمام‏ ‏الهيكل‏,‏ونحن‏ ‏نقول‏ ‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فبكثرة‏ ‏رحمتك‏ ‏أدخل‏ ‏بيتك‏ ‏وأسجد‏ ‏أمام‏ ‏هيكل‏ ‏قدسك‏ ‏بمخافتك‏ ‏وهي‏ ‏عبارة‏ ‏مأخوذة‏ ‏من‏ ‏المزمور‏ ‏الخامس‏ ‏ويكررها‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏ ‏في‏ ‏تبخيره‏ ‏أمام‏ ‏الهيكل‏.‏
‏* ‏وغالبية‏ ‏طقوس‏ ‏الكنيسة‏ ‏وصلواتها‏ ‏تشتمل‏ ‏علي‏ ‏عبارة‏ ‏الخوف‏ ‏أو‏ ‏المخافة‏.‏
ففي‏ ‏رفع‏ ‏بخور‏ ‏عشية‏,‏يبدأ‏ ‏الأب‏ ‏الكاهن‏ ‏صلاته‏ ‏السرية‏ ‏بقوله‏ ‏أيها‏ ‏المسيح‏ ‏إلهنا‏ ‏العظيم‏ ‏المخوف‏ ‏الحقيقي‏.‏
وفي‏ ‏صلاة‏ ‏التحليل‏ ‏يقول‏ ‏طهرنا‏, ‏حاللنا‏, ‏وحالل‏ ‏كل‏ ‏شعبك‏. ‏املأنا‏ ‏من‏ ‏خوفك‏,‏وقومنا‏ ‏إلي‏ ‏إرادتك‏ ‏المقدسة‏.‏
وقبل‏ ‏قراءة‏ ‏الإنجيل‏,‏يصرخ‏ ‏الشماس‏ ‏ويقول‏: ‏قفوا‏ ‏بخوف‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏وانصتوا‏ ‏لسماع‏ ‏الإنجيل‏ ‏المقدس‏ ‏ويقف‏ ‏الشعب‏ ‏كله‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏يخلع‏ ‏رئيس‏ ‏الكهنة‏ ‏تاجه‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏رأسه‏,‏هيبة‏ ‏وتوقيرا‏ ‏لكلمات‏ ‏الإنجيل‏. ‏كما‏ ‏خلع‏ ‏الأربعة‏ ‏والعشرون‏ ‏قسيسا‏ ‏أكاليلهم‏ ‏وسجدوا‏ ‏أمام‏ ‏العرش‏ ‏قائلين‏: ‏مستحق‏ ‏أنت‏ ‏أيها‏ ‏الرب‏ ‏أن‏ ‏تأخذ‏ ‏المجد‏ ‏والكرامة‏ ‏والقدرة‏ (‏رؤ‏4:10-11)‏
حقا‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نسمع‏ ‏كلمة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏خوف‏.‏لماذا؟
لأننا‏ ‏نعرف‏ ‏تماما‏ ‏أننا‏ ‏إن‏ ‏لم‏ ‏نطع‏ ‏كلام‏ ‏الله‏.‏فكل‏ ‏كلمة‏ ‏من‏ ‏الإنجيل‏ ‏سوف‏ ‏تحكم‏ ‏علينا‏, ‏سندان‏ ‏بها‏.‏
كما‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏من‏ ‏رذلني‏ ‏ولم‏ ‏يقبل‏ ‏كلامي‏,‏فله‏ ‏من‏ ‏يدينه‏. ‏الكلام‏ ‏الذي‏ ‏تكلمت‏ ‏به‏ ‏هو‏ ‏يدينه‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏ (‏يو‏12:48).‏إذن‏ ‏أعطنا‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏نسمع‏ ‏ونعمل‏ ‏بأناجيلك‏ ‏المقدسة‏,‏لئلا‏ ‏تديننا‏ ‏في‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏.‏
كما‏ ‏نسمع‏ ‏كلمة‏ ‏الخوف‏ ‏في‏ ‏قراءة‏ ‏الإنجيل‏ ‏أثناء‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏,‏كذلك‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏حلول‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏,‏يصيح‏ ‏الشماس‏ ‏اسجدوا‏ ‏لله‏ ‏بخوف‏ ‏ورعدة‏.‏
إن‏ ‏الخوف‏ ‏يليق‏ ‏بالحلول‏ ‏الإلهي‏. ‏كما‏ ‏قيل‏ ‏عن‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏ ‏وقت‏ ‏عطاء‏ ‏الرب‏ ‏للوصايا‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏,‏إن‏ ‏موسي‏ ‏قال‏: ‏مرتعب‏ ‏ومرتعد‏ (‏عب‏12:21)‏كذلك‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏الرسول‏ ‏لما‏ ‏ظهر‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏فلما‏ ‏رأيته‏,‏سقطت‏ ‏عند‏ ‏رجليه‏ ‏كميت‏. ‏فوضع‏ ‏يده‏ ‏اليمني‏ ‏علي‏ ‏قائلا‏ ‏لي‏ ‏لا‏ ‏تخف‏ (‏رؤ‏1:17).‏
والخوف‏ ‏يتعلق‏ ‏أيضا‏ ‏بالذبيحة‏ ‏المقدسة‏,‏لكيما‏ ‏نقدمها‏ ‏ونتناول‏ ‏منها‏,‏بغير‏ ‏وقوع‏ ‏في‏ ‏دينونة‏.‏
وعبارة‏ (‏بغير‏ ‏وقوع‏ ‏في‏ ‏دينونة‏) ‏يكررها‏ ‏الكاهن‏ ‏كثيرا‏ ‏أثناء‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏.‏
ففي‏ ‏صاة‏ ‏الاستعداد‏ ‏قبل‏ ‏تقديم‏ ‏الحمل‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏صلاته‏ ‏السرية‏ ‏أجعلنا‏ ‏مستوجبين‏ ‏بقوة‏ ‏روحك‏ ‏القدوس‏ ‏أن‏ ‏نكمل‏ ‏هذه‏ ‏الخدمة‏ ‏لكي‏ ‏بغير‏ ‏وقوع‏ ‏في‏ ‏دينونة‏ ‏أمام‏ ‏مجدك‏ ‏العظيم‏,‏نقدم‏ ‏لك‏ ‏صعيدة‏ ‏البركة‏.‏
وفي‏ ‏صلاة‏ ‏الحجاب‏ ‏بعد‏ ‏قراءة‏ ‏الإنجيل‏,‏يقول‏: ‏نسألك‏ ‏يا‏ ‏سيدنا‏,‏لاتردنا‏ ‏إلي‏ ‏خلف‏,‏إذ‏ ‏نضع‏ ‏أيدينا‏ ‏علي‏ ‏الذبيحة‏ ‏المخوفة‏ ‏غير‏ ‏الدموية‏... ‏نسأل‏ ‏ونتضرع‏ ‏إلي‏ ‏صلاحك‏ ‏يا‏ ‏محب‏ ‏البشر‏,‏أن‏ ‏لا‏ ‏يكون‏ ‏لنا‏ ‏دينونة‏,‏ولا‏ ‏لشعبك‏ ‏أجمع‏,‏هذا‏ ‏السر‏ ‏الذي‏ ‏دبرته‏ ‏لخلاصنا‏.‏
يذكر‏ ‏هنا‏ ‏في‏ ‏مخافة‏ ‏دينونة‏ ‏التناول‏ ‏بغير‏ ‏استحقاق‏ ‏التي‏ ‏ذكرها‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ (1‏كو‏27-30).‏
وهكذا‏ ‏يقول‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الصلح‏ ‏اجعلنا‏ ‏مستحقين‏ ‏كلنا‏ ‏ياسيدنا‏ ‏أن‏ ‏نقبل‏ ‏بعضنا‏ ‏بعضا‏ ‏بقبلة‏ ‏مقدسة‏. ‏لكي‏ ‏ننال‏ ‏بغير‏ ‏انطراح‏ ‏في‏ ‏دينونة‏ ‏من‏ ‏موهبتك‏ ‏غير‏ ‏المائتة‏ ‏السمائية
وعندما‏ ‏يتذكر‏ ‏الكاهن‏ ‏المجئ‏ ‏الثاني‏ ‏للسيد‏ ‏الرب‏ ‏يقول‏ ‏وظهوره‏ ‏الثاني‏ ‏الآتي‏ ‏من‏ ‏السموات‏,‏المخوف‏ ‏المملوء‏ ‏مجدا
أما‏ ‏عن‏ ‏المخافة‏ ‏من‏ ‏الموت‏,‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الأجبية‏:‏
فكيف‏ ‏هنا‏ ‏تشفعنا‏ ‏بالقديسة‏ ‏العذراء‏ ‏قائلين‏ ‏في‏ ‏صلاة‏ ‏الغروب‏ ‏وعند‏ ‏مفارقة‏ ‏نفسي‏ ‏من‏ ‏جسدي‏ ‏أحضري‏ ‏عندي‏ ‏ولمؤامرة‏ ‏الأعداء‏ ‏اهزمي‏ ‏ولأبواب‏ ‏الجحيم‏ ‏أغلقي‏ ‏لئلا‏ ‏يبتلعوا‏ ‏نفسي
ما‏ ‏أجل‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏البابا‏ ‏ثاؤفيلس‏ ‏عن‏ ‏خوف‏ ‏الموت‏ ‏طوباك‏ ‏يا‏ ‏أرساني‏,‏لأنك‏ ‏بكيت‏ ‏في‏ ‏حياتك‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏خوف‏ ‏تلك‏ ‏الساعة‏.‏
أما‏ ‏عن‏ ‏باقي‏ ‏الوسائل‏ ‏التي‏ ‏توصلنا‏ ‏إلي‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏,‏فنتابعها‏ ‏في‏ ‏الأعداد‏ ‏المقبلة‏,‏إن‏ ‏شاءت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيري بنت المسيح
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 1878
نقاط : 5838
السٌّمعَة : 61
تاريخ التسجيل : 06/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: ‏مخافة‏ ‏الله‏ (8)‏   الأحد يوليو 19, 2015 8:39 pm

في انتظار جديدك الأروع والمميز



لكي مني أجمل التحيات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
‏مخافة‏ ‏الله‏ (8)‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث-
انتقل الى: