منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الخميس يونيو 25, 2015 6:46 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7464
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: ‏مخافة‏ ‏الله‏ (7)


‏مخافة‏ ‏الله‏ (7)


‏* ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏العقوبة‏ ‏طبيعة‏ ‏في‏ ‏الإنسان‏. ‏ولولا‏ ‏هذا‏ ‏الخوف‏, ‏لانتشر‏ ‏الشر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏. ‏إنه‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الردع‏, ‏يمنع‏ ‏وقوع‏ ‏الشر‏.‏
بدأ‏ ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏العقوبة‏, ‏منذ‏ ‏أيام‏ ‏أبينا‏ ‏آدم‏:‏
لقد‏ ‏خاف‏ ‏حينما‏ ‏أخطأ‏, ‏واختبأ‏ ‏هو‏ ‏وحواء‏ ‏خلف‏ ‏الشجر‏. ‏واستمر‏ ‏الخوف‏ ‏في‏ ‏نسلهما‏.. ‏حتي‏ ‏في‏ ‏الأنبياء‏ ‏والقديسين‏. ‏واستمر‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏فرض‏ ‏عقوباته‏ ‏علي‏ ‏المخطئين‏ ‏ليقودهم‏ ‏إلي‏ ‏المخافة‏ ‏والتوبة‏.‏
وقد‏ ‏سجل‏ ‏لنا‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏عقوبات‏ ‏كثيرة‏:‏
ولست‏ ‏أقصد‏ ‏فقط‏ ‏العقوبات‏ ‏التي‏ ‏وردت‏ ‏في‏ ‏العهد‏ ‏القديم‏, ‏ولا‏ ‏لعنات‏ ‏الناموس‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تقال‏ ‏علي‏ ‏جيل‏ ‏عيبال‏ (‏تث‏27:13), ‏ولا‏ ‏حتي‏ ‏الضربات‏ ‏والعقوبات‏ ‏التي‏ ‏وردت‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ (‏رؤ‏Cool ‏في‏ ‏العهد‏ ‏الجديد‏, ‏عهد‏ ‏النعمة‏ ‏والحق‏. ‏ولا‏ ‏العقوبات‏ ‏التي‏ ‏صدرت‏ ‏من‏ ‏فم‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجد‏, ‏ومن‏ ‏أفواه‏ ‏تلاميذه‏ ‏القديسين‏, ‏إنما‏ ‏أقول‏:‏
حتي‏ ‏الوصية‏ ‏الإلهية‏ ‏الأولي‏, ‏كانت‏ ‏مصحوبة‏ ‏بعقوبة‏.‏
نعني‏ ‏وصية‏ ‏الله‏ ‏لأبوينا‏ ‏الأولين‏ ‏في‏ ‏الجنة‏. ‏كانت‏ ‏مصحوبة‏ ‏بعقوبة‏ ‏شديدة‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏المخالفة‏: ‏موتا‏ ‏تموتا‏ (‏تك‏2:17).. ‏بينما‏ ‏كانت‏ ‏الوصية‏ ‏موجهة‏ ‏إلي‏ ‏نوعية‏ ‏ممتازة‏ ‏جدا‏, ‏هي‏ ‏آدم‏ ‏وحواء‏ ‏في‏ ‏حالتهما‏ ‏السامية‏ ‏الأولي‏, ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏فائقة‏ ‏جدا‏ ‏لحالة‏ ‏الطبيعة‏ ‏البشرية‏ ‏الحالية‏. ‏إذ‏ ‏كانا‏ ‏في‏ ‏منتهي‏ ‏البراءة‏ ‏والبساطة‏ ‏لا‏ ‏يعرفان‏ ‏شرا‏, ‏حيث‏ ‏كانا‏ ‏عريانين‏ ‏ولا‏ ‏يخجلان‏.‏
وقد‏ ‏نفذ‏ ‏الله‏ ‏عقوبته‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏الإنسان‏ ‏المخلوق‏ ‏علي‏ ‏صورة‏ ‏الله‏ ‏ومثاله‏.‏
الله‏ ‏المحب‏, ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يتكلم‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏مع‏ ‏آدم‏ ‏الطاهر‏ ‏البرئ‏, ‏هو‏ ‏نفسه‏ ‏الذي‏ ‏خافه‏ ‏آدم‏ ‏بعد‏ ‏الخطية‏, ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏عاقب‏ ‏آدم‏ ‏وحواء‏, ‏وطردهما‏ ‏من‏ ‏الجنة‏, ‏وفرض‏ ‏عليهما‏ ‏التعب‏ ‏والوجع‏,. ‏والحية‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏خاضعة‏ ‏للإنسان‏, ‏أعطاها‏ ‏سلطانا‏ ‏أن‏ ‏تسحق‏ ‏عقبه‏ (‏تك‏3:15-19).‏
وقال‏ ‏الله‏ ‏للإنسان‏ -‏وهو‏ ‏يعاقبه‏-: ‏لأنك‏ ‏تراب‏, ‏وإلي‏ ‏التراب‏ ‏تعود‏ (‏تك‏3:19).‏
ولعل‏ ‏فكرا‏ ‏دار‏ ‏في‏ ‏عقل‏ ‏أبينا‏ ‏آدم‏: ‏هل‏ ‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏تراب؟‏! ‏ألست‏ ‏علي‏ ‏صورتك‏ ‏ومثالك؟‏!. ‏وكأن‏ ‏الله‏ ‏يرد‏ ‏عليه‏ ‏قائلا‏: ‏لست‏ ‏الآن‏ ‏صورتي‏ ‏ولست‏ ‏مثالي‏. ‏لقد‏ ‏كنت‏ ‏صورتي‏, ‏حينما‏ ‏كنت‏ ‏نقيا‏ ‏بسيطا‏. ‏ولكنك‏ ‏لما‏ ‏أخطأت‏ ‏فقدت‏ ‏هذه‏ ‏الصورة‏, ‏وأصبحت‏ ‏ترابا‏, ‏مجرد‏ ‏تراب‏ ‏كما‏ ‏كنت‏. ‏وإلي‏ ‏التراب‏ ‏تعود‏.‏
إن‏ ‏العقوبة‏ ‏لازمة‏ ‏للإنسان‏. ‏شرعها‏ ‏الله‏ ‏لفائدته‏.‏
حتي‏ ‏الخطايا‏ ‏التي‏ ‏تبدو‏ ‏بسيطة‏, ‏وضع‏ ‏الله‏ ‏لها‏ ‏عقوبات‏.‏
حتي‏ ‏كلمة‏ ‏رقا‏, ‏أبسط‏ ‏كلمة‏ ‏تبدو‏ ‏فيها‏ ‏علامة‏ ‏من‏ ‏عدم‏ ‏التوقير‏ (‏متي‏5:22). ‏بل‏ ‏كل‏ ‏كلمة‏ ‏بطالة‏ ‏يتكلم‏ ‏بها‏ ‏الناس‏, ‏يعطون‏ ‏عنها‏ ‏حسابا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الدين‏ (‏مت‏12:36). ‏وما‏ ‏أخطر‏ ‏قول‏ ‏القديس‏ ‏باسيليوس‏ ‏الكبير‏:‏
ماذا‏ ‏أستفيد‏ ‏إن‏ ‏فعلت‏ ‏كل‏ ‏البر‏, ‏ثم‏ ‏قلت‏ ‏لأخي‏ ‏يا‏ ‏أحمق‏ ‏وصرت‏ ‏بهذا‏ ‏مستحقا‏ ‏نار‏ ‏جهنم‏ ‏حسب‏ ‏المكتوب‏ (‏متي‏ 5:22)‏؟‏!.‏
إن‏ ‏مجرد‏ ‏كلمة‏ ‏واحدة‏ ‏يخطئ‏ ‏بها‏ ‏الإنسان‏, ‏تسبب‏ ‏له‏ ‏دينونة‏. ‏لأن‏ ‏الإنجيل‏ ‏يقول‏: ‏وبكلامك‏ ‏تدان‏ (‏مت‏12:37). ‏وكلمة‏ ‏شتيمة‏ ‏يمكن‏ ‏بسببها‏ ‏أن‏ ‏يفقد‏ ‏الإنسان‏ ‏الملكوت‏, ‏لأن‏ ‏الكتاب‏ ‏يقول‏: ‏لا‏ ‏شتامون‏ ‏يرثون‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ (1‏كو‏6:10). ‏ووضع‏ ‏هؤلاء‏ ‏الذين‏ ‏يشتمون‏ ‏في‏ ‏قائمة‏ ‏واحدة‏ ‏مع‏ ‏الزناة‏ ‏وعبدة‏ ‏الأوثان‏ ‏والفاسقين‏ (1‏كو‏6:9). ‏وكلمة‏ ‏قسم‏ ‏حلفان‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تقعوا‏ ‏بها‏ ‏تحت‏ ‏الدينونة‏ (‏يع‏5:12).‏
إذن‏ ‏فلتكن‏ ‏مخافة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏قلوبنا‏. ‏لأن‏ ‏خطية‏ ‏واحدة‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏سببا‏ ‏في‏ ‏هلاك‏ ‏الإنسان‏. ‏والكتاب‏ ‏يقول‏:‏
لأن‏ ‏من‏ ‏حفظ‏ ‏كل‏ ‏الناموس‏, ‏وعثر‏ ‏في‏ ‏واحدة‏, ‏فقد‏ ‏صار‏ ‏مجرما‏ ‏في‏ ‏الكل‏ (‏يع‏2:10).‏
‏* ‏إذن‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏نخاف‏ ‏من‏ ‏دينونة‏ ‏الله‏ ‏لنا‏, ‏ومن‏ ‏يوم‏ ‏الدينونة‏ ‏الرهيب‏, ‏الذي‏ ‏يسميه‏ ‏الرسول‏ ‏أحيانا‏ ‏يوم‏ ‏الغضب‏, ‏فيقول‏: ‏ولكنك‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏قساوتك‏ ‏وقلبك‏ ‏غير‏ ‏التائب‏, ‏تذخر‏ ‏لنفسك‏ ‏غضبا‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الغضب‏ ‏واستعلان‏ ‏دينونة‏ ‏الله‏ ‏العادلة‏ ‏الذي‏ ‏سيجازي‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏حسب‏ ‏أعماله‏ (‏رو‏2:5, 6). ‏ويقول‏ ‏أيضا‏ ‏عن‏ ‏الذين‏ ‏يطاوعون‏ ‏الإثم‏: ‏سخط‏ ‏وغضب‏, ‏شدة‏ ‏وضيق‏, ‏علي‏ ‏كل‏ ‏نفس‏ ‏إنسان‏ ‏يفعل‏ ‏الشر‏.. (‏رو‏2:8, 9).‏
وقد‏ ‏تحدث‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏ ‏عن‏ ‏الخوف‏ ‏من‏ ‏الدينونة‏.‏
فقال‏: ‏لا‏ ‏تخاوفوا‏ ‏من‏ ‏الذين‏ ‏يقتلون‏ ‏الجسد‏, ‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏ليس‏ ‏لهم‏ ‏ما‏ ‏يفعلونه‏ ‏أكثر‏. ‏بل‏ ‏أريكم‏ ‏ممن‏ ‏تخاوفوا‏: ‏خافوا‏ ‏من‏ ‏الذي‏ ‏بعدما‏ ‏يقتل‏, ‏له‏ ‏سلطان‏ ‏أن‏ ‏يلقي‏ ‏في‏ ‏جهنم‏. ‏نعم‏ ‏أقول‏ ‏لكم‏: ‏من‏ ‏هذا‏ ‏خاوفوا‏ (‏لو‏12:4, 5). ‏وهكذا‏ ‏كرر‏ ‏نصيحة‏ ‏الخوف‏ ‏ثلاث‏ ‏مرات‏ ‏في‏ ‏عبارة‏ ‏واحدة‏.‏
وعلمنا‏ ‏أن‏ ‏نخاف‏ ‏من‏ ‏الدينونة‏, ‏ومن‏ ‏جهنم‏, ‏وأن‏ ‏نخاف‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏له‏ ‏سلطان‏ ‏هذه‏ ‏العقوبة‏.‏
وخوف‏ ‏الدينونة‏ ‏وفقد‏ ‏الخلاص‏, ‏يتحدث‏ ‏عنه‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏فيقول‏: ‏فلنخف‏ ‏إنه‏ ‏مع‏ ‏بقاء‏ ‏وعد‏ ‏بالدخول‏ ‏إلي‏ ‏راحته‏, ‏يري‏ ‏أحد‏ ‏منكم‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏خاب‏ ‏منه‏ (‏عب‏4:1).‏
إنه‏ ‏يخاف‏ ‏أن‏ ‏نفقد‏ ‏الدخول‏ ‏إلي‏ ‏الراحة‏ ‏الأبدية‏, ‏مع‏ ‏وعد‏ ‏الله‏ ‏لنا‏ ‏بها‏. ‏وهو‏ ‏هنا‏ ‏يكلم‏ ‏إخوة‏ ‏مؤمنين‏ ‏لهم‏ ‏المواعيد‏, ‏يخاطبهم‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏بقوله‏: ‏أيها‏ ‏الأخوة‏ ‏القديسون‏ ‏شركاء‏ ‏الدعوة‏ ‏السماوية‏ (‏عب‏3:1). ‏إنهم‏ ‏قديسون‏ ‏حقا‏. ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يخطئوا‏. ‏ولذلك‏ ‏فهناك‏ ‏خوف‏ ‏عليهم‏!.‏
ومع‏ ‏أن‏ ‏الرسول‏ ‏يقول‏ ‏لهؤلاء‏ ‏الأخوة‏ ‏القديسين‏: ‏فإذ‏ ‏لنا‏ ‏أيها‏ ‏الأخوة‏ ‏ثقة‏ ‏بالدخول‏ ‏إلي‏ ‏الأقداس‏ ‏بدم‏ ‏يسوع‏.. ‏الثقة‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏كمال‏ ‏الكفارة‏ ‏التي‏ ‏قدمها‏ ‏الرب‏ ‏عنا‏.. ‏ولكن‏ ‏ماذا‏ ‏من‏ ‏جهتنا‏ ‏نحن؟‏! ‏يتابع‏ ‏الرسول‏ ‏حديثه‏ ‏فيقول‏:‏
فإن‏ ‏أخطأنا‏ ‏باختيارنا‏, ‏أخذنا‏ ‏معرفة‏ ‏الحق‏, ‏لا‏ ‏تبقي‏ ‏بعد‏ ‏ذبيحة‏ ‏عن‏ ‏الخطايا‏, ‏بل‏ ‏قبول‏ ‏دينونة‏ ‏مخيفة‏, ‏وغيرة‏ ‏نار‏ ‏عتيدة‏ ‏أن‏ ‏تأكل‏ ‏المضادين‏ (‏عب‏10:26, 27).‏
وإذ‏ ‏يذكر‏ ‏خوف‏ ‏الدينونة‏, ‏يشرح‏ ‏خطورة‏ ‏السبب‏ ‏الخطية‏, ‏فيقول‏: ‏من‏ ‏خالف‏ ‏ناموس‏ ‏موسي‏, ‏فعلي‏ ‏شاهدين‏ ‏أو‏ ‏ثلاثة‏ ‏شهود‏ ‏يموت‏ ‏بغير‏ ‏رأفة‏. ‏فكم‏ ‏عقابا‏ ‏أشر‏, ‏تظنون‏ ‏أنه‏ ‏يحسب‏ ‏مستحقا‏ ‏من‏ ‏داس‏ ‏ابن‏ ‏الله‏, ‏وحسب‏ ‏دم‏ ‏العهد‏ ‏الذي‏ ‏قدس‏ ‏به‏ ‏دنسا‏, ‏وازدري‏ ‏بروح‏ ‏النعمة‏ (‏عب‏10:28, 29). ‏حقا‏ ‏إنه‏ ‏كلام‏ ‏خطير‏, ‏يجعل‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يخاف‏ ‏الله‏, ‏يفيق‏ ‏من‏ ‏غفلته‏.. ‏ويكمل‏ ‏الرسول‏ ‏حديثه‏ ‏قائلا‏:‏
مخيف‏ ‏هو‏ ‏الوقوع‏ ‏في‏ ‏يدي‏ ‏الله‏ ‏الحي‏ (‏عب‏10:31).‏
الوقوع‏ ‏المخيف‏ ‏في‏ ‏يدي‏ ‏الله‏, ‏هو‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الدينونة‏. ‏يقول‏ ‏القديس‏ ‏يوحنا‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏: ‏ثم‏ ‏رأيت‏ ‏ملاكا‏ ‏آخر‏ ‏طائرا‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏السماء‏, ‏معه‏ ‏بشارة‏ ‏أبدية‏ ‏ليبشر‏ ‏الساكنين‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏وكل‏ ‏أمة‏ ‏وقبيلة‏ ‏ولسان‏ ‏وشعب‏, ‏قائلا‏ ‏بصوت‏ ‏عظيم‏: ‏خافوا‏ ‏الله‏ ‏وأعطوه‏ ‏مجدا‏ (‏رؤ‏14:7).. ‏لماذا‏ ‏هذا‏ ‏الخوف؟‏ ‏وما‏ ‏مناسبته؟‏ ‏يقول‏ ‏الملاك‏: ‏لأنه‏ ‏قد‏ ‏جاءت‏ ‏ساعة‏ ‏دينونته‏..‏
رهيبة‏ ‏هي‏ ‏ساعة‏ ‏الدينونة‏.. ‏كل‏ ‏حياتنا‏ ‏نعدها‏ ‏لذلك‏ ‏اليوم‏ ‏وتلك‏ ‏الساعة‏..‏
انظروا‏ ‏ماذا‏ ‏يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏:‏
يقول‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏ملاخي‏ ‏النبي‏: ‏بدم‏ ‏الرب‏ ‏العظيم‏ ‏المخوف‏ (‏ملا‏4:5). ‏ونقول‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الإلهي‏: ‏وظهوره‏ ‏الثاني‏ ‏الآتي‏ ‏من‏ ‏السماوات‏ ‏المخوف‏ ‏والمملوء‏ ‏مجدا‏. ‏هذا‏ ‏المجئ‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏عنه‏ ‏الكتاب‏: ‏يرسل‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ ‏ملائكته‏, ‏فيجمعون‏ ‏من‏ ‏ملكوته‏ ‏جميع‏ ‏المعاثر‏ ‏وفاعلي‏ ‏الإثم‏, ‏ويطرحونهم‏ ‏في‏ ‏أتون‏ ‏النار‏. ‏هناك‏ ‏يكون‏ ‏البكاء‏ ‏وصرير‏ ‏الأسنان‏ (‏مت‏13:41, 42).‏
ويقول‏ ‏سفر‏ ‏يوئيل‏ ‏النبي‏: ‏لأن‏ ‏يوم‏ ‏الرب‏ ‏عظيم‏ ‏ومخوف‏ ‏جدا‏. ‏من‏ ‏يطيقه؟‏! (‏يوء‏2:11). ‏ويقول‏ ‏أيضا‏: ‏تتحول‏ ‏الشمس‏ ‏إلي‏ ‏ظلمة‏, ‏والقمر‏ ‏إلي‏ ‏دم‏, ‏قبل‏ ‏مجئ‏ ‏يوم‏ ‏الرب‏ ‏العظيم‏ ‏المخوف‏. ‏ويكون‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يدعو‏ ‏باسم‏ ‏الرب‏ ‏يخلص‏ (‏يوء‏2:31). ‏وقد‏ ‏تكرر‏ ‏هذا‏ ‏الوصف‏ ‏في‏ ‏كلام‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏الخمسين‏ (‏أع‏2:20, 21).‏
ويقول‏ ‏القديس‏ ‏بطرس‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏رسالته‏ ‏الثانية‏: ‏ولكنه‏ ‏يأتي‏ ‏كلص‏ ‏في‏ ‏الليل‏ ‏يوم‏ ‏الرب‏, ‏الذي‏ ‏فيه‏ ‏تزول‏ ‏السموات‏ ‏بضجيج‏, ‏وتنحل‏ ‏العناصر‏ ‏محترقة‏, ‏وتحترق‏ ‏الأرض‏ ‏والمصنوعات‏ ‏التي‏ ‏فيها‏.. ‏تنحل‏ ‏السماوات‏ ‏ملتهبة‏, ‏والعناصر‏ ‏محترقة‏ ‏تذوب‏ (2‏بط‏:10, 12).‏
أما‏ ‏عن‏ ‏مشاعر‏ ‏الناس‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏الرهيب‏:‏
فيقول‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏إشعياء‏ ‏النبي‏: ‏هوذا‏ ‏يوم‏ ‏الرب‏ ‏قادم‏, ‏قاسيا‏ ‏بسخط‏ ‏وحمو‏ ‏غضب‏. ‏لذلك‏ ‏ترتخي‏ ‏الأيادي‏, ‏ويذوب‏ ‏كل‏ ‏قلب‏ ‏إنسان‏ (‏إش‏13:9). ‏ويشبه‏ ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏ورد‏ ‏في‏ (‏صف‏1:14-16).‏
ويقول‏ ‏هوشع‏ ‏النبي‏ ‏عن‏ ‏خوف‏ ‏الناس‏ ‏وقتذاك‏:‏
ويقولون‏ ‏للجبال‏ ‏غطينا‏, ‏وللتلال‏ ‏أسقطي‏ ‏علينا‏ (‏هو‏10:Cool.‏
ويتكرر‏ ‏هذا‏ ‏الكلام‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏الرؤيا‏ ‏عند‏ ‏فتح‏ ‏الختم‏ ‏السادس‏: ‏وإذا‏ ‏زلزلة‏ ‏عظية‏ ‏حدثت‏, ‏والشمس‏ ‏صارت‏ ‏سوداء‏ ‏كمسح‏ ‏من‏ ‏شعر‏, ‏والقمر‏ ‏صار‏ ‏كالدم‏, ‏ونجوم‏ ‏السماء‏ ‏سقطت‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏, ‏كما‏ ‏تطرح‏ ‏شجرة‏ ‏التين‏ ‏سقاطها‏ ‏إذا‏ ‏هزتها‏ ‏ريح‏ ‏عظيمة‏.. ‏وملوك‏ ‏الأرض‏ ‏والعظماء‏ ‏والأغنياء‏ ‏والأمراء‏ ‏والأقوياء‏, ‏وكل‏ ‏عبد‏ ‏وكل‏ ‏حر‏, ‏أخفوا‏ ‏أنفسهم‏ ‏في‏ ‏المغاير‏ ‏وفي‏ ‏صخور‏ ‏الجبال‏, ‏وهم‏ ‏يقولون‏ ‏للجبال‏ ‏والصخور‏: ‏أسقطي‏ ‏علينا‏ ‏وأخفينا‏ ‏عن‏ ‏وجه‏ ‏الجالس‏ ‏علي‏ ‏العرش‏ ‏وعن‏ ‏غضب‏ ‏الخروف‏. ‏لأنه‏ ‏قد‏ ‏جاء‏ ‏يوم‏ ‏غضبه‏ ‏العظيم‏, ‏ومن‏ ‏يستطيع‏ ‏الوقوف؟‏! (‏رؤ‏6:12-17).‏
لأجل‏ ‏كل‏ ‏هذا‏, ‏ينصحنا‏ ‏الرب‏ ‏ويقول‏:‏
اسهروا‏ ‏إذن‏ ‏لأنكم‏ ‏لا‏ ‏تعلمون‏ ‏في‏ ‏أية‏ ‏ساعة‏ ‏يأتي‏ ‏ربكم‏ (‏مت‏24:42).‏
ويقول‏ ‏عن‏ ‏حالة‏ ‏ذلك‏ ‏العبد‏ ‏الردئ‏ ‏غير‏ ‏المستعد‏: ‏يأتي‏ ‏سيد‏ ‏ذلك‏ ‏العبد‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏لا‏ ‏ينتظره‏, ‏وفي‏ ‏ساعة‏ ‏لا‏ ‏يعرفها‏, ‏فيشقه‏ ‏من‏ ‏وسطه‏, ‏ويجعل‏ ‏نصيبه‏ ‏مع‏ ‏المرائين‏. ‏هناك‏ ‏يكون‏ ‏البكاء‏ ‏وصرير‏ ‏الأسنان‏ (‏مت‏24:50, 51) (‏لو‏12:46). ‏ولهذا‏ ‏يقول‏: ‏فكونوا‏ ‏أنتم‏ ‏إذن‏ ‏مستعدين‏, ‏لأنه‏ ‏في‏ ‏ساعة‏ ‏لا‏ ‏تظنون‏ ‏يأتي‏ ‏ابن‏ ‏الإنسان‏ (‏لو‏12:40).‏
اسهروا‏ ‏إذن‏ ‏علي‏ ‏خلاص‏ ‏أنفسكم‏ ‏وسيروا‏ ‏في‏ ‏زمان‏ ‏غربتكم‏ ‏بخوف‏ (1‏بط‏1:17) ‏لتكن‏ ‏أحقاؤكم‏ ‏ممنطقة‏, ‏وسرجكم‏ ‏موقدة‏ (‏لو‏12:35). ‏واضعين‏ ‏أمامكم‏ ‏هذا‏ ‏الإنذار‏:‏
لئلا‏ ‏يأتي‏ ‏بغتة‏, ‏فيجدكم‏ ‏نياما‏ (‏مر‏13:36). ‏وعن‏ ‏سهركم‏ ‏وإستعدادكم‏ ‏لهذا‏ ‏اليوم‏, ‏لقد‏ ‏وضعت‏ ‏لكم‏ ‏كتابا‏ ‏اسمه‏ ‏السهر‏ ‏الروحي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تضيفوه‏ ‏إلي‏ ‏موضوعنا‏ ‏هذا‏. ‏ومن‏ ‏مخافة‏ ‏هذا‏ ‏اليوم‏, ‏استعدوا‏ ‏له‏ ‏بالتوبة‏. ‏وكما‏ ‏يقول‏ ‏الرب‏: ‏لا‏ ‏تشاكلوا‏ ‏هذا‏ ‏الدهر‏, ‏بل‏ ‏تغيروا‏ ‏علي‏ ‏شكلكم‏ ‏بتجديد‏ ‏أذهانكم‏ (‏رو‏12:2). ‏وتذكروا‏ ‏حالة‏ ‏غني‏ ‏لعازر‏, ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يشتهي‏ ‏مجرد‏ ‏قطرة‏ ‏ماء‏ ‏يبرد‏ ‏بها‏ ‏لسانه‏, ‏لأنه‏ ‏معذب‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اللهيب‏ (‏لو‏16:24).‏
ولكن‏ ‏لعل‏ ‏البعض‏ ‏يقول‏ ‏ما‏ ‏شأننا‏ ‏بذلك‏ ‏اليوم‏, ‏وهو‏ ‏بعيد؟‏: ‏أقول‏ ‏لك؟‏ ‏حتي‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏اليوم‏ ‏الأخير‏ ‏بعيدا‏, ‏فإن‏ ‏يومك‏ ‏بالذات‏ ‏لا‏ ‏تدري‏ ‏موعده‏.. ‏فينبغي‏ ‏أن‏ ‏تكمل‏ ‏خلاصك‏ ‏بخوف‏ ‏ورعب‏ (‏في‏2:12).‏
وخير‏ ‏لك‏ ‏أن‏ ‏تخاف‏ ‏الآن‏ ‏خوفا‏ ‏فيه‏ ‏رجاء‏, ‏إذ‏ ‏يدفعك‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏, ‏من‏ ‏أن‏ ‏تخاف‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏بلا‏ ‏أمل‏.‏
وهذا‏ ‏هو‏ ‏تعليم‏ ‏الكنيسة‏ ‏الذي‏ ‏تعلمه‏ ‏لنا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏, ‏كما‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أحدثكم‏ ‏عنه‏ ‏في‏ ‏العدد‏ ‏المقبل‏, ‏إن‏ ‏أحبت‏ ‏نعمة‏ ‏الرب‏ ‏وعشنا‏.‏




الموضوع الأصلي : ‏مخافة‏ ‏الله‏ (7) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة يوليو 17, 2015 11:38 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2373
نقاط : 4911
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
مُساهمةموضوع: رد: ‏مخافة‏ ‏الله‏ (7)


‏مخافة‏ ‏الله‏ (7)


وجدت هنا موضوع وطرح شيق
ورائع اعجبني ورآق لي
شكراً جزيلاً لك .
وبالتوفيق الدائم.





الموضوع الأصلي : ‏مخافة‏ ‏الله‏ (7) // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: سامية بنت الفادى


توقيع : سامية بنت الفادى









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة