منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الجمعة يوليو 03, 2015 1:35 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13770
نقاط : 22652
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: «أبانوب وأحمد وعبدالرحمن»


«أبانوب وأحمد وعبدالرحمن»


الشهيد أحمد محمد عبدالتواب

وراء كل شهيد حكاية، ربما لا تنتهى باستشهاده، تفاصيل إنسانية ذهبت به إلى هناك، فى الفردوس الأعلى، منها حكاية أبانوب صابر جاب الله، 20 عاماً، درس فى الوحدة الوطنية فى مواجهة الخطر، فبينما ذهبت أسرته الصغيرة لتسلم جثمانه من مطار ألماظة مع زملائه الذين استشهدوا فى اشتباكات أمس الأول، بسيناء، تجمّع جيرانه المسلمون أمام البيت يقرأون له القرآن، وظل الأهالى يرددون الأدعية ليُسكن الله الشهيد فسيح جناته، ويُلهم أهله الصبر على فقده.
قال محمد عبدالعظيم، أحد جيران الشهيد، إن «أبانوب كان مهذباً ومحبوباً، ويخدم الجميع، لذلك اختاره الله ليستشهد بينما يواجه الإرهابيين». ولأن المصريين لا يبخلون بأرواح أبنائهم فداءً للوطن، استقبل والد الشهيد أحمد محمد عبدالتواب محمود، ابن قرية «الفنابرة» بسوهاج، خبر استشهاد نجله بصمود، وعندما قال له قائد الكتيبة: «ابنك راح الجنة»، رد: «الحمد لله، عاش ومات راجل».
حكاية «أحمد» بدأت بتجنيده فى مدينة الإسماعيلية، لكنه نُقل إلى سيناء قبل الحادث الإرهابى بأيام قليلة، وهو ما علق عليه والده بالقول: «لما عرفت إنه اتنقل قلت دى النهاية». هذا الإحساس بقرب النهاية لم يكن ينتاب والد شهيد سوهاج فقط، بل كان يراود أيضاً شهيد المنصورة، المجند عبدالرحمن محمد متولى، 22 عاماً، الذى لم يقض من تجنيده إلا 4 شهور فقط، نزل خلالها إجازة واحدة لزيارة أهله، وقال لهم فى نهايتها مودعاً: «الإجازة خلصت، ويا عالم هنرجع تانى ولا لأ». شقيق عبدالرحمن قال إنه «كان يشعر بأنه سيموت، وكان يتحدث كثيرا عن الشهداء الذين يسقطون فى سيناء، وأن الجيش مستعد للمواجهة، وكنت أقول له: الجيش للرجالة».

الشهيد أبانوب





الموضوع الأصلي : «أبانوب وأحمد وعبدالرحمن» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة








الجمعة يوليو 03, 2015 3:05 pm
المشاركة رقم:
نائبة المدير
نائبة المدير


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 4467
نقاط : 7993
السٌّمعَة : 65
تاريخ التسجيل : 02/08/2012
العمر : 26
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: رد: «أبانوب وأحمد وعبدالرحمن»


«أبانوب وأحمد وعبدالرحمن»


شكرا على الخبر يا قمر ربنا يباركك




الموضوع الأصلي : «أبانوب وأحمد وعبدالرحمن» // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مريم بنت العدرا


توقيع : مريم بنت العدرا









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة