منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

السبت يوليو 25, 2015 4:17 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7574
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


إننا نواجه في حياتنا هذين المقياسين في تصرفات الحياة. والحكمة تستخدم مقياس العمق أكثر من مقياس الطول ولنأخذ الانسان المثقف كمثال. من جهة معلوماته. فيقف أمامنا المثل الذي يقول النوعية ليس الكمية Quality not Quantity فليس المثقف هو الذي يقرأ كثيرا في شتي العلوم والمعارف. إنما المثقف هو الذي يقرأ فيفهم. ويناقش الفكر ويستوعبه. ثم يستبقي في ذاكرته الصالح من الأفكار. وهكذا تكون ثقافته: لا في كثرة معلوماته. إنما في جودة معلوماته...

***

إنك يا أخي.. يُوضع أمامك حوالي المائة صفحة في الجرائد اليومية

فهل تقرأ المائة صفحة. أم تقرأ الهام والمشوّق منها؟

تري أمامك الكثير من الأخبار. ولكن ليست كلها بنفس الأهمية. ونفس الوضع بالنسبة إلي البحوث التي تعرض في الجريدة. وليست كلها بنفس العمق. فتختار من كل هذه ما يعجبك. وتترك الباقي..

بعض المقالات طويلة. وبعضها مختصرة وموجزة. ومركزة.. وهناك نوع من القراء - ليس بالقليل - يفضّل قراءة العمود القصير علي المقالة المستفيضة : لتركيزه من جهة. ولأن قراءته لا تستغرق وقتا طويلا. ونحن في زمن يحسب للوقت حسابا ثمينا..

***

والكتّاب علي نوعين. لكل منهما قارئوه المفضلون له:

نوع تتميز كتابته بالمقدمات الممهدة لموضوعه. وبالاسترسال في الشروحات والتفاصيل. ونوع آخر يدخل في الموضوع مباشرة. ويعطي لكل نقطة منه ما يلزمها من توضيح أو تفسير.

وهناك نوع ثالث يجمع بين الأمر. فيشرح نقاط موضوعه. مع تلخيص كل فكرة في حوالي سطر أو أكثر تُكتب بخط أو لون مميز..

وعلي أية الحالات. فالمقال توزع بأهميته بما فيه من نقاط هامة. ومن معايير واضحة. ومن أفكار لها وقعها في نفس القارئ..

ويوضع أمامك في الجرائد كل يوم الكثير من الفكاهات ومن صور الكاريكاتير. ولكن يبقي في ذاكرتك ما تتأثر به.

هنا المقياس ليس في الطول أو القصر. إنما في مقدار التأثير. وربما فكاهة منها تبقي في ذهنك زمنا طويلا من فرط تأثرك بها..

***

ولعل حكايات كثيرة تكون قد سمعتها منذ طفولتك. ولكن تبقي منها في ذاكرتك قصة معينة أو أكثر. كانت ذات تأثير معين..

هنا أيضا تبدو أهمية العمق في مقدار التأثير. وتبدو أهمية التأثير في مقدار شموله لأكبر عدد من الناس علي اختلاف نفسياتهم..

هناك أشخاص لهم حكمة خاصة في اختيار الكلام وفي توجيهه. يعرفون كيف يوجهون الكلمة المناسبة. في الوقت المناسب. للشخص المناسب. فتحدث تأثيرها. ويبقي هذا التأثير وقتا. له مداه..

ليس فقط في نوعية الكلمة التي تقال. إنما أيضا في نوع الاسلوب الذي تقال به. وفي نوعية اللهجة التي تُنطق بها. وهنا نري العمق في تأثير الكلمة.
يذكرني هذا بقول سليمان الحكيم: "تفاحة من ذهب. في مصوغ من فضة. كلمة مقولة في وقتها"...

***

إن عمق الكلمة يظهر في منفعتها. وفي مناسبتها. وفي تأثيرها..

وقديما كانوا يسعون وراء الحكماء في مشارف الدنيا ومغاربها. يطلبون "كلمة منفعة". وربما كانت تلك الكلمة في عبارة قصيرة ولكن لها تأثيرها الذي عبر من جيل إلي جيل. ووصل إلي أيامنا...

نجد هذا في كلمات الحكمة - نثرا وشعرا - وفي الأمثال الشائعة...

وبعضها في أسلوب عامي. ومع ذلك له تأثيره. والبعض منها في أسلوب نصيحة لها عمقها. وبعضها تسجيل لخبرة خاصة.. وكلها كلمات منتقاة. ويسمونها أحيانا كلمات ذهبية. وهي عبارات قصيرة ولكن عميقة.. لا تحتاج إلي شرح. بل بدون شرح تترك تأثيرها..

***

ربما شخص يتكلم كثيرا. ولا يقول شيئا..

وشخص آخر يكون صامتا. بينما ينطق صمته بدروس كثيرة..

وقد يقف واعظ. ويلقي عظات طويلة. تكون بدون تأثير.. بينما إنسان آخر لا يعظ. وتكون حياته عظة صامتة لها تأثيرها..

ليست المسألة هنا وهناك في مقياس الطول. بل في العمق..

وقد يلتقي بك شخص لقاءات متعددة. ويحدثك طويلا. ولا تقتنع بشئ من حديثه. وإنسان آخر له عمقه. يتقابل معك في لقاء واحد. يستطيع فيه أن يغيّر في نفسك أشياء وأشياء..
كل الأهمية تدور حول العمق: عمق اللقاءات وليس عددها.. عمق الكلمات وحسن اختيارها. عمق التأثير في كل كلمة تقال...

***

وضع شبيه نقوله عن الصداقات والعلاقات..

ليس المهم في طول العِشرة. إنما في عمق المحبة...

ربما زوج يعيش مع زوجته عشرين عاما. ثم تنتهي علاقتهما بالطلاق. وتكون مأساة. لأن سنواتهما الطويلة كانت عِشرة بدون عمق وبدون حب.. بينما هناك صداقات لها عمقها.. وصدق من قال "ربّ أخ لك لم تلده أمك"...

ونفس الوضع قد يحدث بين الدول وبين الشعوب. في علاقاتها. وفي معاهداتها. الثابتة منها والمنهارة..

حتي في الحروب: قد تستمر حرب لمدة طويلة بلا نتيجة. بينما معركة واحدة حاسمة تنهي كل شئ. المهم في الجدية والعمق..

***

من جهة مقياس الطول. نتعرض أيضا لموضوع العمر..

هل عمر الإنسان يقاس بعدد السنين التي يقضيها علي الأرض؟ كلا. فليست سنة في عمر إنسان تساوي سنة. في عمر انسان آخر. لأن سنة في عمر انسان منتج ليست كسنة في عمر انسان خامل! هناك مقاييس اخري للعمر: منها مقياس الانتاج. ومقياس التغيير الذي يحدثه الشخص في المجتمع الذي يحيط به..

إن الإنسان الذي يملأ الدنيا إنتاجا. وينفث من روحه حيوية في كل موضع. هذا لا يقاس عمره بطول السنين التي يحياها علي الأرض. فإن سنة واحدة منها قد تساوي عمر انسان بأكمله!

مثل هذا الشخص المنتج الصالح. لا يُنسب إلي العصر الذي عاش فيه. إنما عصره هو الذي يُنسب إليه..! فيقول البعض : نحن قد عشنا في جيل فلان..

***

مقياس الطول أيضا لا يقاس به فترة المرض

إنما يقاس المرض بمقياس الألم. فساعة واحدة في شدة آلام السرطان. قد تكون في احتمالها أطول من يوم كامل بالنسبة إلي مرض آخر. ونفس الوضع بالنسبة إلي آلام أمراض أخري. قد يضطرون إلي استخدام حقن المورفين لتسكين ما يحس به المريض..!
إن الآلام عموما لا تقاس في طولها بمقياس الساعة..
ونفس الكلام ينسحب أيضا علي بعض ألوان من التعذيب. حيث تمر كل دقيقة منه. وكأنها دهر!!

***

إن مقابلة ثقيلة. أو مكالمة غير مرغوب فيها. يشعر الإنسان بطولها. وكأن عقرب الثواني لا يتحرك أثناءها...!

بينما ساعات من البهجة قد تمر. دون أن يشعر صاحبها بها. وكأنها لحظات!! أين مقياس الطول هنا؟ وكيف تقاس؟

هل الزمن اذن له مقاييس نسبية يتأثر فيها طوله وقصره. من جهة الألم أو المتعة. والراحة أو التعب.. وكذلك البكاء وتأثيره يكون نسبيا أيضا. فالشخص النادر البكاء : إذا بكي يكون تأثير بكائه أقوي.. مثال ذلك حينما يبكي الأب. وحينما يبكي الأستاذ!
كذلك الإنسان المشهور بالصمت: إذا تكلم. يكون لكلامه تأثيره..

***

لا شك أن هناك أمورا في حياتك . لها عمق أكثر من غيرها...

هناك برامج كثيرة تُعرض في وسائل الإعلام. لكن لعل برنامجا معينا له عمق أكثر في تأثيره بالنسبة إليك. فلماذا؟ وقد يتوسط كثيرون لديك من أجل موضوع ما. فلا تترك وساطتهم كلها أثرا عندك. بينما كلمة واحدة من شخص بالذات. لا تملك معها إلا سرعة الإستجابة! فلماذا؟.. وقد يقدّم لك شخص إثنتي عشرة نقطة لإقناعك بأمر ما. ولكن نقطة واحدة منك هي التي تقنعك دون غيرها! فلماذا أيضا؟
لا شك أن أعماق كل انسان تختلف في تأثرها عن أعماق غيره. لأسباب عديدة جدا.. فالنفسية أيضا تدركها النسبية في تأثراتها.. أليس اذا وُجه هذا السؤال إلي عشرة اشخاص "ما اكثر المواقف حرجا في حياتك؟" تكون إجابة كل منهم تختلف عن الآخر..

***

ونحن في فترة صوم. لعلك سمعت فيها العديد من العظات:

هل أسأل: كم عظة تأثرت بها. وأحدثت تغييراً في حياتك؟
وربما غالبية العظات تدور في فلك ديني واحد. ولكن أعماق كل منها تختلف عن أعماق الأخري. والتأثيرات متنوعة ومختلفة..

وهنا يهمني أن أتعرض لعلاقتك مع الله. وما هو مقياس الطول ومقياس العمق فيها:

***

كم تعطي الله من وقتك؟ وكم تعطي امور العالم المادية من وقتك؟

وهل يوجد توازن بين العطاءين؟ أم أن الوقت الذي تعطيه لمشغوليات الحياة الدنيا هو المسيطر بحيث لا يبقي لروحياتك شئ؟!

وهل الوقت القليل الذي تخصصه للعبادة كاف لغذائك الروحي؟
وقد يعتذر انسان عن متابعة صلواته يوميا بضيق الوقت!! بينما السبب الحقيقي هو عدم

وجود الرغبة. وليس عدم وجود الوقت!

أو قد يكون السبب هو عدم الإحساس بالاحتياج إلي الصلاة!!
مثال ذلك شاب أتي إليّ. وقال إن امتحاناته ستبدأ من يوم السبت إلي نهاية الأسبوع. ثم سألني أن أصلي من أجله يوم الأربعاء بسبب أن امتحانات هذا اليوم صعبة. فقلت له : "وماذا عن امتحان يوم السبت؟" فأجاب "إنها مادة سهلة لا تحتاج إلي صلاة". وذكرتني قصة هذا الشاب بأن أمورا كثيرة في حياتنا نري أنها لا تحتاج إلي صلاة!!

***

طول المدة التي تقضيها كل يوم مع الله في الصلاة. هي إحدي الجوانب الروحية. أما الجانب

الآخر فهو مقياس العمق في صلاتك..

فهل أنت تصلي بفهم. وتعني كل كلمة تقولها في صلاتك؟ وهل تصلي بحرارة. وإيمان. وخشوع؟ وهل تشعر - وأنت تصلي - بوجود صلة بينك وبين الله؟ لأنها من أهمية هذه الصلة. أخذت الصلاة إسمها.. وهل تشعر أثناء الصلاة بوجودك في حضرة الله؟ وهل أنت تشتاق إلي الصلاة أكثر من اشتياقك لأية متعة أخري؟ أم أنك أحيانا تشعر بالملل. وتود أن تنتهي الصلاة وتتفرغ لباقي أمورك؟!

وهل صلاتك الخاصة كلها طلبات. أم فيها عنصر الشكر. وعنصر التسبيح. وعنصر التوبة والانسحاق والاعتراف بالخطية؟

***

ماذا أيضا عن باقي صلتك الروحية بالله. طولا وعمقا؟

ماذا عن قراءاتك الروحية. وما فيها من تأمل وعمق. ومقدار تأثرك الروحي بما تقرأ؟ وماذا عن تداريبك الروحية التي تدرب فيها نفسك علي ترك ضعفات معينة. وعلي اكتساب فضائل تنقصك؟ وماذا عن عنصر ضبط النفس في حياتك. وبخاصة في فترة الصوم؟
وماذا عن اهتمامك بأبديتك. وحرصك وتدقيقك في كل تصرفاتك. وفي كل كلمة تخرج من

فمك. وكل علاقة لك مع غيرك.

ليتك تأخذ كل هذه الأمور بعمق واهتمام.. وليكن الرب معك.





الموضوع الأصلي : مقياس الطول..أم مقياس العمق؟ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








السبت يوليو 25, 2015 6:30 pm
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 21
نقاط : 1266
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/07/2013
مُساهمةموضوع: رد: مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


مشكووووووووووووووووووورة




الموضوع الأصلي : مقياس الطول..أم مقياس العمق؟ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: Jesus Kimo


توقيع : Jesus Kimo









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء يوليو 29, 2015 4:23 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2954
نقاط : 6311
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 14/12/2012
مُساهمةموضوع: رد: مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


عظة جميلة ربنا يبارك حياتك




الموضوع الأصلي : مقياس الطول..أم مقياس العمق؟ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت المسيح ملك الملوك


توقيع : بنت المسيح ملك الملوك









المصدر: منتديات النور والظلمة








الثلاثاء أغسطس 18, 2015 7:22 pm
المشاركة رقم:
عضو فضى
عضو فضى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 119
نقاط : 1348
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2013
مُساهمةموضوع: رد: مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


مقياس الطول..أم مقياس العمق؟


بركة  قدراسة البابا تكون معانا ومعاكم يارب




الموضوع الأصلي : مقياس الطول..أم مقياس العمق؟ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مدام مريان


توقيع : مدام مريان









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة