منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأربعاء سبتمبر 09, 2015 10:59 am
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7576
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: * تجربة ايوب الصديق .. لماذا كانت ؟؟؟ وكيف كانت ؟؟؟ وما نتائجها ؟


* تجربة ايوب الصديق .. لماذا كانت ؟؟؟ وكيف كانت ؟؟؟ وما نتائجها ؟


السؤال الذى يتبادر الى أذهان الكثيرين هو : لماذا جرب ايوب ؟؟؟؟

لم تكن التجربة المزدوجة التى احاطت به , بسبب خطية ارتكبها .. فقد شهد الله نفسه له مرتين انه " ليس مثله فى الارض . رجل كامل ومستقيم , يتقى الله , ويحيد عن الشر " اى 1 : 8 , اى 2 : 3 ...

فأذا كان ايوب كاملا ومستقيما , فلماذا كل المتاعب التى اصابته ؟ ماذا كانت مشكلته ؟ ان لم تكن له مشكلة .. اذن لماذا حدث ماحدث ؟؟؟؟

المشكلة انه كان رجلا بارا , ويعرف عن نفسه انه بار !

النقطة الاولى :
-------------------
كان يثق فى داخل نفسه انه بار ... كان بره امام عينيه فى كل ماحدث له ...

كان بره امام عينيه فى كل مادرار بينه وبين اصحابه الثلاثة من حوار ساخن 28 اصحاحا , واختتم بهذه العبارة " فكف هؤلاء الرجال الثلاثة عن مجاوبة ايوب لكونه بارا فى عينى نفسه " اى 32 : 1 ...

وكان هذا البر الذاتى ايضا هو سبب العتاب الطويل الذى كان بينه وبين الله مما سنشرحه بتفصيله ....

وقد اراد الله ان ينقذه من هذا البر الذاتى ... هذه واحدة ...

النقطة الثانية :
----------------
هى ان ايوب كان رجلا عظيما محترما من الجميع ... كانت تحيطة مظاهر الاحترام والتوقير والعظمة من كل ناحية .. ويقول عنه الكتاب انه كان " اغظم كل بنى المشرق " اى 1 : 3 " ...

وكان غنيا جدا " كانت مواشيه سبعة الاف من الغنم , وثلاثة الاف جمل .. وخمسمائة فدان بقر .. وخمسمائة اتان .. وكان خدمه كثيرون جدا أى 1 : 3 .. وكل هذا يعطينا فكرة ان الغنى لايتنافى مع البر ....

فمن الممكن ان يكون الانسان غنيا , وفى نفس الوقت يكون كاملا ومستقيما , مثلما كان ايوب ... بالاضافة الى كل هذا , كان ايوب سعيدا كرب اسرة فق كان لديه سبعة بنين , وثلاثة بنات " اى 1 : 2 " ...

وقد عاش ايوب فى عصر ماقبل ابينا ابراهيم ابى الاباء والانبياء , فى العصر الذى كان فيه رب الاسرة هو كاهن الاسرة , يقدم الذبائح عنها ..

وقد قيل عن ايوب - بالنسبة الى اولاده - انه " ارسل فقدسهم , وبكر فى الغد , واصعد محرقات على عددهم كلهم . لان ايوب قال ربما اخطأ بنى , وجدفوا على الله ... فى هذا كان ايوب يفعل كل الايام " اى 1 : 5 " .. وهنا نلمح نقطة اخرى قد تشير هى ايضا الى البر الذاتى !

* لماذا ياايوب تقدم محرقات عن خطايا اولادك , ولا تقدم عن نفسك معهم ؟؟؟ *

تقول " ربما اخطأ بنى " ... وانت الم تفكر انك اخطأت فى شئ ؟؟ ! ....

ام تعرف عن نفسك انك رجل كامل ومستقيم , تتقى الله وتحيد عن الشر !!

نتابع كلامنا عن عظمة ايوب وغناه , فنقول ايضا :

لقد اعطاه الغنى فرصة للآحسان والكرم , فأصبح محاطا بمعجبين ومحبين وفقراء كثيرين ينالون الرحمة من يديه ...

* كانت الحياة سهلة امامه , هينة مبهجة . يعيش فى الفردوس , دون ان يدخل مطلقا الى بستان جثسيمانى .. وكأنه ينصب له خيمة على جبل التجلى ! *

كان يعيش الى جوار شجرة الحياة , ولم يتعود على حمل الصليب بعد .. كان من الذين دخلوا الى ملكوت الله , والباب واسع والطريق رحب , بدون خطية ... ولقد اراد له الله ان يجرب الطريق الضيق , والصليب والجلجثة .. يجرب الاحزان والضيقات , ليأخذ بركة الضيقات ...

لقد اخذ بركة الغنى , فليأخذ اذن بركة الفقر ايضا ...
عاش فى بهجة الحياة زمنا , الى ان حان موعد التجربة ...
وجاء الوقت الذى يواجه فيه الصليب .. ولكن كيف ذلك ؟؟؟؟

** بدأت تجربته بحسد الشيطان له **

وكذلك حدث لابينا ادم وامنا حواء من قبل .. حسدهما الشيطان وعمل على اسقاطهما ابليس , ودائما يريد الشيطان بنا شرا , ولكن الله برحمته يحول هذا الشر الى خير ....

وهذا نفس ماحدث لايوب ...
اراد الشيطان ان يضره .. واستغل الله حسد الشيطان لكى يرفع ايوب الى درجة اعلى واسمى , فينجيه وينقيه ...

الشيطان اراد ان يؤذى ايوب من جهة , لعل هذا الايذاء من ناحية اخرى , تكون نتيجته ان يجدف ايوب على الله , ويصبح خاسرا للدنيا والاخرة , اما الله فقد سمح للشيطان ان يجرب ايوب لكى يتمجد ايوب اكثر فأكثر , ويصبح مثالا يقتدى به , وتمنحه التجربة شهرة كبيرة , وتقدمه درسا للآجيال , وتكون نهايتها بركة مضاعفة له ...

* عجيب هو موقف الله من الشيطان فى سفر ايوب ! *

فيه الكثير من تواضع الله , ومن مبدأ تكافؤ الفرص ...

سمح للشيطان ان يمثل بين يديه , وان يندس وسط اولاد الله "أى 1 : 6" , بل اكثر من هذا , سمح له ان يكلمه وان يجادله , وان يشتكى امامه ضد ابن عزيز عليه هو ايوب , بأن سمح له ان يأخذ منه سلطانا ضد هذا الرجل الكامل المستقيم , وان يخرج ليخرب ويقتل ... !

قال له الله " من اين جئت ؟ فأجاب " من الجولان فى الارض ومن التمشى فيها " ... وكان الشيطان فى تلك الاجابة يذكر نصف الحقيقة .. فلم يذكر انه فى ذلك الجولان فى الارض , كان يضل الناس ويسقطهم , ويخرب بيوتا كثيرة ....

لقد تعرض الله لعمل الشيطان , واراد ان يظهر له ضعفه , فسأله " هل جعلت قلبك على عبدى ايوب ؟ لانه ليس مثله فى الارض " فى كل الارض التى تتمشى فيها ...

* جميل ان الله يفتخر بأولاده ويمتدحهم , ويتحدى الشيطان بهم *

ان كان الشيطان قد اسقط كثيرين , فأن ايوب ليس مثله فى الارض .. انه نوعيه اخرى , رجل كامل ومستقيم .. هل جربت حيلك معه ؟ هل قدرت عليه ؟ هل صعدت الى مستوى محاربته ؟؟؟

وقطعا كان الشيطان قد مر عليه وفشل .. ولكنه لكى يخفى خجله من محاولة ان يبرر ذلك بقوله " هل مجانا يتقى ايوب الله ؟ " اى 1 : 9 ... اليس انك سيجت حوله وحول بيته من كل ناحية .. باركت اعمال يديه , كثرت مواشيه فى الارض .. ولكن ابسط يدك الان ومس كل ماله , فأنه سيجدف عليك " ....

وكان الشيطان يكذب فى هذا الادعاء . لقد كان ادم معه اكثر مما كان مع ايوب من الغنى وسقط .. اذن بركة الغنى ليست هى التى تحفظ من السقوط ..

* كان الله واثقا من ايوب وقوة احتماله , فسمح للشيطان ان يجربه *

وقال للشيطان " هوذا كل ماله فى يدك . ولكن اليه لا تمد يدك " .. انما سماح من الله للشيطان له حدود .. وخرج الشيطان ليعمل فى غير رحمة .. يضرب بعنف .. لا بواحدة ولا اثنين ولا ثلاثة , وانما بتخريب شامل .. ضربات حاسد حقود ...

* وظلت الاخبار تتوالى على ايوب قاسية مريرة *

لم يمت له ابن واحد , بل كل الابناء وكل البنات , مرة واحدة .. ريح شديدة .. صدمت زوايا البيت الاربع .. فسقط على الغلمان وماتوا ... وكل املاك ايوب ضاعت ايضا .. وضربوا الغلمان بحد السيف ... نزلت نار من السماء واحرقت الكل ....

استطاع الشيطان - لما اخذ اذنا ... ان يفعل كل ذلك ...

* ياللهول .. حقا ان الشيطان - وان كان قد فقد نقاوته - الا انه لم يفقد قدرته , كواحد من الملائكة " المقتدرين قوة " مز 103 : 20 *

ينزل نارا من السماء , تحرق الغنم والغلمان . ويثير ريحا شديدة عبر القفر .. يسقط البيت ويموت كل الذين فيه .. ويسخر السبئيين والكلدانيين لتنفيذ خططه , فيبهبون مالغيرهم ويقتلون الغلمان .. ويخرب كل بيت ايوب .. ولو كان ايوب شخصا عاديا لسقط ميتا امام كل هذا ...

اما ايوب فقد احتمل كل هذا ولم يجدف على الله , بل قال عبارته المشهورة " الرب اعطى , الرب اخذ , ليكن اسم الرب مباركا " أى 1 : 21 ...

* لم يقل السبئيون اخذوا , ولا الكلدانيون اخذوا , بل الرب اخذ ! *

انه يتعامل مع الله وحده , لا مع السبئيين ولا مع الكلدانيين , وكل مايفعله هؤلاء ضده , لابد قد مر على الله ضابط الكل . فأن كان الله قد سمح بأن يأخذوا كل مالديه .. ليكن اسم الرب مباركا ...

* عريانا خرجت من بطن امى , وعريانا اعود الى هناك *

كاكنت املك شيئا من كل هذا حينما " ولدت " وسوف اترك كل شئ حينما اخرج من هذا العالم عريانا ... الله اودعنى وديعة , ثم سمح الله بوديعته ليأخذها , ليكن اسم الرب مباركا ...

فى كل هذا لم يخطئ ايوب , ولم ينسب الى الله جهالة ... ولكن يقول الكتاب انه :

* مزق جبته , وجز شعر رأسه , وخر على الارض وسجد * اى 1 : 20 ...

مزق جبته لهذه الكارثة التى تمزق قلب اى انسان .. على الاقل موت ابنائه وبناته الثلاثة فى يوم واحد .. ولكنه سجد على الارض اجالا للرب الذى اعطى واخذ .. ولم يقل الكتاب انه صرخ او بكى او نعى اولاده ...

* ولكن قسوة الشيطان لم تقف عند حد ولم يكتفى بهذا ! *

ولم يخجل الشيطان من فشله فى محاربته لايوب البار ولكنه قال لله ابسط الان يدك , ومس عظمه ولحمه فيجدف عليك ...

ان الشيطان لا ييأس فى محاربته , فمهما فشل , يعاود الكرة مرة اخرى ... ان الله اعطاه فرصة مرة اخرى رغم مكابرته , وقال له عن ايوب " ها هو فى يديك ولكن احفظ نفسه - اى 2 : 6 .. اى لامانع من ان تمس جسده ولكن لا تمس روحه ولا حياته .. نفسه ليست فى يدك ...

* وللمرة الثانية يضع الرب حدودا للشيطان فى عمله *

وخرج الشيطان من لدن الرب , وبكل قسوة " ضرب ايوب بقرح ردئ من قدمه الى هامته .. فأخذ ايوب لنفسه شقفه ليحتك بها وهو جالس ...

كانت التجربة قد بلغت قمتها , ولكن لم تبلغ نهايتها , واذا زوجته بدأت تسخر منه لآنه لا يزال محتفظا بكماله , وطلبت اليه ان يجدف على الله .. فأجابها بحكمة وصبر :

" تتكلمين كلاما كأحدى الجاهلات .. هل الخير نقبل من عند الله , والشر لا نقبل " اى 2 : 10 ..

وكلمة الشر هنا تعنى المتاعب والضيقات.. وكلمة الخير تعنى الخيرات ...

يقول الكتاب " فى كل هذا لم يخطئ ايوب بشفتيه " اى 2 : 10 ...

فهل اخطأ بغير شفتيه ؟ بلسانه اظهر كامل التسليم للمشيئة الالهية .. ولكن هل كان هذا فى قلبه ....





الموضوع الأصلي : * تجربة ايوب الصديق .. لماذا كانت ؟؟؟ وكيف كانت ؟؟؟ وما نتائجها ؟ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء سبتمبر 09, 2015 12:30 pm
المشاركة رقم:
مشرف عام
مشرف عام


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2333
نقاط : 5480
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 24/12/2012
العمر : 36
مُساهمةموضوع: رد: * تجربة ايوب الصديق .. لماذا كانت ؟؟؟ وكيف كانت ؟؟؟ وما نتائجها ؟


* تجربة ايوب الصديق .. لماذا كانت ؟؟؟ وكيف كانت ؟؟؟ وما نتائجها ؟


ربنا يبارك تعب محبتك




الموضوع الأصلي : * تجربة ايوب الصديق .. لماذا كانت ؟؟؟ وكيف كانت ؟؟؟ وما نتائجها ؟ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ابن المسيح المخلص


توقيع : ابن المسيح المخلص









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة