منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: السيدة العذراء - Virgin Mary

شاطر

الإثنين سبتمبر 28, 2015 7:11 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5366
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: حياة السيدة العذراء


حياة السيدة العذراء


تحتفل الكنيسة بعيد صعود جسد السيدة العذراء القديسة مريم، وهذا العيد يحمل إلينا الكثير من المعانى لروحية، وتقرأ لنا الكنيسة فى عشية عيد صعود جسد السيدة العذراء إنجيل مريم ومارثا، ومارثا التى كانت تهتم وتضطرب لأمور قدمى المسيح لتتعلم منه وتتأمل فى كلامه.
مارثا دائماً فى الكنيسة هى رمز حياة العمل والخدمة، أما مريم فهى رمز حياة التأمل والصلاة..
والحقيقة أن مريم أخت لعازر فى هذه الفضيلة كانت تقتدى بمريم أم النور، لأن السيدة العذراء كانت هى الأخرى نموذج لحياة التأمل والعبادة فمنذ طفولتها المباركة كانت فى الهيكل تتأمل وتتعبد وتصلى، وحتى بعدما كبرت فى السن وخرجت من الهيكل، وذهبت إلى بيت يوسف النجار كانت مصرة على حياة البتولية التى تساندها بالتأمل والعبادة والشركة الحية مع الله وحتى بعد أن حبلت بالرب يسوع وبعد أن ولدت الطفل الإلهى.. يقول الكتاب عنها. "أما مريم فكانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به فى قلبها".
إذن فالفضيلة الأولى فى حياة العذراء مريم هى فضيلة التأمل ولكن السؤال هو..
العذراء كانت تتأمل كيف؟ وفيما نتأمل نحن؟
هناك خمس مدارس فى التأمل.. المدرسة الأولى هى نصوص الكتاب المقدس، الثانية شخصيات الكتاب المقدس، الثالثة سير القديسين، الرابعة هى قوانين الطبيعة والكون... الخامسة والخيرة هى أحداث الحياة.

أولاً نصوص الكتاب المقدس :
الإنسان المسيحى يلهج فى كلام الرب نهاراً وليلاً، وكلمة يلهج فى الأصل البجدى أى يتهجى كلمة كلمة وببطء، لأن كلمات الإنجيل هى روح وحياة، لذلك فالإنسان المسيحى يعتبر كلام الله هو الأكسجين الروحى والنسمة الروحية لأنه كما أن نسمة الهواء تحى جسده، فإن كلمة الروح تحى روحه.
لذلك الإنسان يجب ألا يكف عن قراءة الكتاب المقدس أبدأ، بل ويقرأه بإنتظام فهذه الكلمات هى رسالة الله فى حياته وكلمة الله إلى قلبه. نحن فى أحتياج دائم لقراءة الكتاب المقسد بتأمل، نقرأ الإصحاح ونحن مفتوحى الذهن والقلب.
"أليست كلمتى كنار يقول الرب وكمطرقة تحطم الصخر" فالإنسان الذى يقرأ الكتاب المقدس نار الروح القدس تحرق شوائب الخطية التى فيه، ومطرقة الروح القدس تحرق شوائب الخطية التى فيه، ومطرقة الروح القدس المبكت تحطم الصخر الذى يعترض حياته.. كلمة الله نار.. مطرقة.. خبز يشبع ويحيى كلمة ربنا سيف بتار - "كلمة الله حية وفعالة وأقوى من كل سيف ذى حدين".
إذن فعند سماعى تعليم غريب كلمة الله سيف بتار تحكم عليه وتقول هذا خطا وتقطعه.. عادة رديئة لدى الناس كلمة الله تقطعها.
كلمة ربنا أيضاً نور وسراج "سراج لرجلى كلامك ونور لسبيلى" فالوصية مصباح والشريعة نور.

فكلمة الله لها فاعلية عجيبة فى حياة الإنسان تغيره وتجدده وتشبعه، نحن فى احتياج أن نعيش فى كلام الله.

ليتك تسأل نفسك - كل استطعت أن تقرأ الكتاب المقدس كاملاً بتأمل بإنتظام؟ ليتك تأخذ تعهداً على نفسك الآن بقراءة الكتاب المقدس يومياً.. وبروح التأمل!!

ثانياً شخصيات الكتاب المقدس :
الإنسان الذى يقرأ الكتاب لن يجد فقط كلام الله ولكن أيضاً شخصيات نتعلم منها.. آدم وحواء نتعلم منهما عدم الحوار مع الشيطان.. قايين وهابيل نتعلم الذبيحة المقبولة ومحبة الأخوة - نوح.. سأسير مع الله حتى ولو كنت كمازح فى عيون العالم.. إبراهيم.. نترك كل شئ من أجل أن نتبع الله واسحق نتعلم منه كيف نتمسك بالمواعيد الإلهية.. أنظروا هذا فى سفر واحد فقط جزء بسيط منه (سفر التكوين) ماذا عن باقى الأسفار!!

ثالثاً سير القديسين:
من يريد التأمل يذهب ويقرأ فى سير القديسين، قد يقول البعض أنهم من القرن الرابع أقول لا صحيح أنهم من القرن الرابع وما قبله وما بعده ولكنك أنت كإبن لله تقرأ سيرة القديس فتعلق وتحب فضيلة معينة فيه. هذه الفضيلة تمتصها دون أن تشعر.. إذا أعجبت بفضيلة فى العذراء كالتسليم تأخذ قبساً منها.. "هوذا أنا أمة الرب ليكن لى كقولك" لتكن مشيئتك.. مهما حدث ومهما ظن الناس بى.. حتى لو أن ظهر الحمل سترجمين.. لكن لتكن مشيئتك، وها هى عند الصليب فى تسليم عجيب.. "أما العالم فيفرح لقبوله الخلاص وأما قلبى فيلتهب عند النظر إلى صلبوتك".
القديس موسى الأسود.. اطمئن على نفسه وإصراره رغم المحاربة الشديدة من الشيطان الذى أخذه أب إعترافه وأراه جنود الشر والظلمة.. ثم آراه فى الجانب الآخر الجنود الروحيين والملائكة.. "فالذين معنا أكثر من الذين هم علينا". الأنبا أرسانيوس نتعلم الهدوء الصمت.. اعتقد أن عمرنا ينتهى ونحن نبحث فى سير القديسين.. آلاف الآلاف.. محيط شاسع من القديسين.. ليتنا نقترب منهم.
رابعاً قوانين الطبيعة:
كل شئ فى الطبيعة صنعها المهندس الأعظم الرب يسوع وصنعها بدقة وإحكام عجيب.. مثلاً الأرض تدور حول الشمس وأثناء دورانها له درجة معينة من الميل هى السبب فى الفصول (شتاء.. صيف.. خريف.. ربيع). هذا المحور إذا مال نصف درجة أكثر لاحترقت الأرض.. قوانين الجاذبي. إذا لم يحترم العلماء قانون الجاذبية الأرضية أثناء أعدادهم لإطلاق صواريخ الفضاء فإنها ستتحطم حتماً.. كل شئ فى الكون مصنوع بدقة عجيبة. ومن يتأمل فيها يقول مع المرنم "السموات تحدث بمجد الله.. والفلك يخبر بعمل يديه".
نتأمل فى الطبيعة فتعرف أن هناك إله عظيم ونسلك خاضعين وخاشعين له. سألوا العالم الشهير اسحق نيوتن.. ماذا كان شعورك وأنت تكتشف قوانين الطبيعة؟ كان المفروض أن يقول شعرت بالإعتزاز لما وصلت إليه ولكن الإجابة كانت: شعرت كأنى طفل صغير يلهو على شاطئ محيط ضخم.

خامساً أحداث الحياة :

لو حدث فى حياتك بركة أو تجربة تأمل فيها وتعمق فيها لو حدث فى حياتك نجاح أو فشل تأمل فيه لأن الله يكلمك من خلال هذا الحدث.. أعرف طبيباً كان مستهتراً جداً ومن شدة استهتاره كان يعلم ابن أخته كل الخطايا وفى إحدى المرات وهما عائدين من الإسكندرية مشبعين بالرذائل تحدث حادثة لهما وينتقل الشاب الصغير إلى العالم الآخر.. بدأ يشعر أنه نجى من الحادثة وانه سبب هلاك هذا الشخص، وبدأ يبكى بالدموع أمام الله ليقدم توبة لله يقسمها بينه وبين هذا الشاب يتوب ويصلى إلى الله، أن يغفر لهما وتحول اتجاه هذا الإنسان نحو الله.
نحن نحتاج أيها الأحباء أن نتعامل مع الله من خلال الحياة اليومية أن كان نجاح أشكرك يارب، وإن كان فشل ماذا تريد أن تقول يارب وأن كانت تجربة أسمع صوت ربنا "الرب فتح لى أذناً لأسمع كالمتعلمين".


أحبائى:
تعالوا نجلس عند أقدام يسوع مع مريم أخت لعازر ومريم أم النور لنتأمل ونشبع كل وقت أنظر إلى الله وأسأله: ماذا يريد أن يقول لى من هذا الحدث! وهكذا نعيش حياة التأمل التى عاشتها السيدة العذراء القديسة مريم.
الله يعطينا ألا نحتفل بأعياد القديسين فى روح جسدية، ولكن نحتفل فى فرحة روحية مقدسه حتى نسير ورائهم على نفس الدرب ونصل معهم إلى أورشليم السمائية ونحيا معهم مع الرب.. آمين.





الموضوع الأصلي : حياة السيدة العذراء // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الجمعة أكتوبر 02, 2015 3:55 pm
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 609
نقاط : 2265
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/06/2012
مُساهمةموضوع: رد: حياة السيدة العذراء


حياة السيدة العذراء


ربنا يبارك حياتك




الموضوع الأصلي : حياة السيدة العذراء // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت الكنيسة


توقيع : بنت الكنيسة








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة