منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الأربعاء أكتوبر 07, 2015 12:46 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7462
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: تأملات فى مزمور الرب راعى


تأملات فى مزمور الرب راعى


يقول‏ ‏المرتل‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏مزموره‏:

*‏إن‏ ‏سرت‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏,‏لا‏ ‏أخاف‏ ‏شرا‏ ‏لأنك‏ ‏أنت‏ ‏معي‏.‏*

ما‏ ‏هو‏ ‏ظل‏ ‏الموت؟

الخطية‏ ‏هي‏ ‏موت‏.‏ كما‏ ‏قال‏ ‏الآب‏ ‏في‏ ‏عودة‏ ‏ابنه‏ ‏الضال ابني‏ ‏هذا‏ ‏كان‏ ‏ميتا‏ ‏فعاش ‏15:24‏.. وأيضا‏ ‏أجرة‏ ‏الخطية‏ ‏هي‏ ‏موت‏6:23‏ ..

فالذي‏ ‏يسير‏ ‏في‏ ‏الخطية‏ ‏إذن‏ ‏هو‏ ‏يسير‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏الموت‏ ‏الحالي‏ ‏وفي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏الأبدي‏ ‏بعد‏ ‏القيامة‏ ‏فإن‏ ‏جرفني‏ ‏الشيطان‏ ‏إلي‏ ‏طريق‏ ‏الموت‏ ‏أنت‏ ‏تنقذني‏.‏وكيف؟

*عصاك‏ ‏وعكازك‏ ‏هما‏ ‏يعزيانني‏*:‏

أنت‏ ‏لاتتركني‏ ‏وحدي‏ ‏في‏ ‏طريق‏ ‏الموت‏ ‏هذا‏ ‏بل‏ ‏أشعر‏ ‏أنك‏ ‏معي‏ ‏بعصاك‏ ‏تغير‏ ‏مسيرتي‏ ‏الخاطئة‏ ‏وتهديني‏ ‏إلي‏ ‏سبل‏ ‏البر‏ ‏وتنقلني‏ ‏من‏ ‏الموت‏ ‏إلي‏ ‏الحياة‏ ‏فأشعر‏ ‏برعايتك‏ ‏وأرتل‏ ‏قائلالاتشمتي‏ ‏بي‏ ‏يا‏ ‏عدوتي‏.‏أني‏ ‏إن‏ ‏سقطت‏ ‏أقوم مي‏7:8‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏الذي‏ ‏ترفعني‏ ‏من‏ ‏سقطتي‏ ‏وتفدي‏ ‏من‏ ‏الحفرة‏ ‏حياتى مز‏ 103:4‏ يمينك‏ ‏القوية‏ ‏تنتشلني‏ ‏كشعلة‏ ‏منتشلة‏ ‏من‏ ‏النار ..زك‏3:2‏وحينئذ‏ ‏أغني‏ ‏مع‏ ‏المرتل‏ ‏وأقول‏ ‏يمين‏ ‏الرب‏ ‏صنعت‏ ‏قوة‏ ‏يمين‏ ‏الرب‏ ‏رفعتني‏ ‏يمين‏ ‏الرب‏ ‏صنعت‏ ‏قوة‏,‏فلن‏ ‏أموت‏ ‏بعد‏,‏بل‏ ‏أحيا‏ ‏وأحدث‏ ‏بأعمال‏ ‏الرب مز‏118:15-17‏إنه‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏ينقذني‏ ‏من‏ ‏الموت‏ ‏ومن‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏لذلك‏ ‏لا‏ ‏أخاف‏ ‏شرا‏ ‏لأنك‏ ‏أنت‏ ‏معي‏.‏


هناك‏ ‏معني‏ ‏آخر‏ ‏لعبارة‏:‏إن‏ ‏سرت‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏.‏

فلنتصور‏ ‏الروح‏ ‏خارجة‏ ‏من‏ ‏الجسد‏ ‏سائرة‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏إلي‏ ‏الأبدية‏ ‏حينئذ‏ ‏قد‏ ‏تجري‏ ‏وراءها‏ ‏الشياطين‏ ‏محاولة‏ ‏أن‏ ‏تمسك‏ ‏بها‏ ‏وتجذبها‏ ‏إلي‏ ‏الهاوية‏.‏

* مسكينة‏ ‏النفس‏ ‏الخاطئة‏ ‏وأعمالها‏ ‏تتبعها *

تطاردها‏ ‏الشياطين‏ ‏وتصرخ‏ ‏فيها‏:

‏إلي‏ ‏أين‏ ‏أنت‏ ‏ذاهبة؟إننا‏ ‏نملك‏ ‏فيك‏ ‏أشياء‏ ‏وأشياء‏ ..‏

عينك‏ ‏كانت‏ ‏ملكنا‏ ‏بنظراتها‏ ‏الشريرة‏.. ‏لسانك‏ ‏كان‏ ‏ملكنا‏ ‏بكل‏ ‏أخطاء‏ ‏الكلام‏ ‏فكرك‏ ‏كان‏ ‏ملكنا‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏كان‏ ‏يسرح‏ ‏فيه‏ ‏من‏ ‏أمورنا‏.. ‏أيضا‏ ‏حواسك‏,‏قلبك‏ ‏مشاعرك‏ ..

‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏نملك‏ ‏فيه‏ ‏ملكا‏ ‏واسعا‏..‏أنت‏ ‏ملكنا‏ ‏كلك‏..‏كنا‏ ‏نملك‏ ‏وقتك‏,‏ورغباتك‏ ‏وكل‏ ‏حياتك‏ ‏إن‏ ‏سارت‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏ ‏الخاطئة‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏تتبعها‏ ‏أعمالها‏..‏يجري‏ ‏وراءها‏ ‏غضبها‏ ‏ويقول‏ ‏لها‏:‏كل‏ ‏أعصابك‏ ‏كانت‏ ‏ملكا‏ ‏لي‏ ‏ويجري‏ ‏وراءها‏ ‏كذبها‏ ‏ويقول‏ ‏لها‏ ‏أنا‏ ‏الذي‏ ‏تدخلت‏ ‏في‏ ‏حل‏ ‏مشاكلك‏ ‏وفي‏ ‏تغطية‏ ‏أخطائك‏ ‏وتجري‏ ‏وراءها‏ ‏محبة‏ ‏المال‏,‏وتقول‏ ‏لها‏ ‏أنا‏ ‏التي‏ ‏كنت‏ ‏أحقق‏ ‏لك‏ ‏متعك‏ ‏وملاذك‏ ‏وأكنز‏ ‏لك‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏..‏وهكذا‏ ‏باقي‏ ‏الخطايا‏.‏أما‏ ‏نفس‏ ‏المرتل‏ ‏البار‏ ‏فتقول‏ ‏في‏ ‏المزمور‏.‏

*لا‏ ‏أخاف‏ ‏شرا‏,‏لأنك‏ ‏أنت‏ ‏معي‏,‏
عصاك‏ ‏وعكازك‏ ‏هما‏ ‏يعزيانني‏.‏*

ماعد‏ ‏أخاف‏ ‏من‏ ‏الشياطين‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏لأن‏ ‏عصاك‏ ‏وعكازك‏ ‏كانا‏ ‏بركة‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏حياتي‏.‏أرشدني‏ ‏وأدبنى والذي‏ ‏يحبه‏ ‏الرب‏ ‏يؤدبه عب‏12:6‏ ولأنني‏ ‏تأدبت‏ ‏بهما‏ ‏لذلك‏ ‏هما‏ ‏يعزيانني‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏,‏لأني‏ ‏تبت‏ ‏بهما‏ ‏عن‏ ‏خطاياي‏ ‏وغسلني‏ ‏الرب‏ ‏بالتوبة‏ ‏ونضح‏ ‏علي‏ ‏بزوفاه‏ ‏فطهرت‏ ‏وغسلني‏ ‏فصرت‏ ‏أبيض‏ ‏من‏ ‏الثلج مز‏50‏ وهكذا‏ ‏لم‏ ‏تجد‏ ‏الشياطين‏ ‏في‏ ‏شيئا‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أحبنا‏ ‏الرب‏ ‏وغسلنا‏ ‏من‏ ‏خطايانا‏ ‏بدمه رؤ‏1:5‏ وهكذا‏ ‏استطعت‏ ‏أن‏ ‏أقول‏ ‏إن‏ ‏سرت‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏,‏لا‏ ‏أخاف‏ ‏شرا‏ ‏لأنك‏ ‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏معي‏.‏

أنت‏ ‏معي‏:‏
أنت‏ ‏معي‏ ‏أيها‏ ‏المؤدب‏ ‏والمرشد‏ ‏بعصاك‏ ‏وعكازك‏.‏

أنت‏ ‏معي‏ ‏أيها‏ ‏الغافر‏ ‏والفادي‏ ‏الذي‏ ‏محوت‏ ‏كل‏ ‏ذنوبي‏ ‏بدمك‏ ‏الكريم‏ ‏أنت‏ ‏المصالح‏ ‏العالم‏ ‏لنفسك‏ ‏غير‏ ‏حاسب‏ ‏لهم‏ ‏خطاياهم‏2‏كو‏5:19‏

جعلتني‏ ‏أسير‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏لا‏ ‏أخاف‏ ‏شرا‏ ‏بل‏ ‏ترتل‏ ‏الملائكة‏ ‏من‏ ‏حولي‏ ‏وتقول‏ ‏طوبي‏ ‏للذي‏ ‏غفر‏ ‏إثمه‏ ‏وسترت‏ ‏خطيته‏,‏طوبي‏ ‏لإنسان‏ ‏لايحسب‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏خطيةمز‏34:2,1 ‏شعرت‏ ‏وأنا‏ ‏غير‏ ‏خائف‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏ ‏ببركة‏ ‏عصاك‏ ‏التي‏ ‏غيرت‏ ‏مسلكي‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏وهدتني‏ ‏إلي‏ ‏سبل‏ ‏البر‏ ‏فأشكرك‏ ‏يارب‏ ‏لأجلها‏,‏أنا‏ ‏سعيد‏ ‏يارب‏ ‏برعايتك‏ ‏ومسرور‏ ‏بتأديبك‏ ‏سعيد‏ ‏بالمراعي‏ ‏الخضراء‏ ‏وماء‏ ‏الراحة‏ ‏وكذلك‏ ‏بعصاك‏ ‏وعكازك‏ ‏لأنهما‏ ‏يعزيانني‏ ‏كذلك‏ ‏أنا‏ ‏سعيد‏ ‏بشيء‏ ‏آخر‏ ‏وهو‏:‏

هيأت‏ ‏قدامي‏ ‏مائدة‏ ‏تجاه‏ ‏مضايقي‏ ‏وكأسي‏ ‏ريا‏.‏

والمائدة‏ ‏هي‏ ‏سر‏ ‏الإفخارستيا‏ ‏هي‏ ‏الجسد‏ ‏المقدس‏,‏الذي‏ ‏قال‏ ‏عنه‏ ‏الرب‏ ‏إنه‏ ‏خبز‏ ‏الحياة‏ ‏الخبز‏ ‏النازل‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏الذي‏ ‏إن‏ ‏أكل‏ ‏منه‏ ‏أحد‏ ‏يحيا‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏ويثبت‏ ‏في‏ ‏الله‏ ‏والله‏ ‏فيه‏ ‏وتكون‏ ‏له‏ ‏حياة‏ ‏أبديةيو‏6:47-56.‏

أما‏ ‏الكأس‏ ‏الريا‏ ‏فهي‏ ‏التي‏ ‏تروينا‏ ‏بالدم‏ ‏الكريم‏ ‏وعن‏ ‏المائدة‏ ‏والكأس‏ ‏قال‏ ‏السيد‏ ‏الرب طوبي‏ ‏للجياع‏ ‏والعطاش‏ ‏إلي‏ ‏البر‏ ‏فإنهم‏ ‏يشبعون‏ ‏مت‏5:6.‏

أشكرك‏ ‏يارب‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏المائدة‏ ‏الإلهية‏ ‏التي‏ ‏غذيتني‏ ‏بها‏ ‏بخبز‏ ‏الحياة‏ ‏وأعطيتني‏ ‏بها‏ ‏الثبات‏ ‏فيك‏.‏فقلت‏ ‏من‏ ‏يأكل‏ ‏جسدي‏ ‏ويشرب‏ ‏دمي‏ ‏يثبت‏ ‏في‏ ‏وأنا‏ ‏فيه يو‏6:56‏

علي‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏مائدة‏ ‏أخري‏ ‏هيأت‏ ‏قدامي‏:‏

تتمثل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏الأغذية‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏تتغذي‏ ‏بها‏ ‏الروح‏.‏

منها‏ ‏الصلاة‏ ‏التي‏ ‏يقول‏ ‏عنها‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏باسمك‏ ‏أرفع‏ ‏يدي‏ ‏فتشبع‏ ‏نفسي‏ ‏كما‏ ‏من‏ ‏لحم‏ ‏ودسم مز‏63:54‏ ..

ومن‏ ‏الأغذية‏ ‏الروحية‏ ‏أيضا‏ ‏كلام‏ ‏الله‏:

‏كما‏ ‏هو‏ ‏مكتوب‏ ‏ليس‏ ‏بالخبز‏ ‏وحده‏ ‏يحيا‏ ‏الإنسان‏ ‏بل‏ ‏بكل‏ ‏كلمة‏ ‏تخرج‏ ‏من‏ ‏فم‏ ‏الله مت‏4:4‏تث‏8:3‏ وكما‏ ‏قيل‏ ‏في‏ ‏المزمور‏ ‏الكبيركلماتك‏ ‏حلوة‏ ‏في‏ ‏حلقي‏ ‏أفضل‏ ‏من‏ ‏العسل‏ ‏والشهد‏ ‏في‏ ‏فمي مز‏119:103.‏

ومن‏ ‏الأغذية‏ ‏الروحية‏ ‏محبة‏ ‏الله‏..

‏هذه‏ ‏المحبة‏ ‏التي‏ ‏تشبع‏ ‏النفس‏ ‏وترويها‏ ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏المرتل‏ ‏في‏ ‏المزموركما‏ ‏يشتاق‏ ‏الأيل‏ ‏إلي‏ ‏جداول‏ ‏المياه‏ ‏هكذا‏ ‏تشتاق‏ ‏نفسي‏ ‏إليك‏ ‏يا‏ ‏الله‏.‏عطشت‏ ‏نفسي‏ ‏إلي‏ ‏الإله‏ ‏الحي‏ ‏متي‏ ‏أجيء‏ ‏وأتراءي‏ ‏قدام‏ ‏الله مز‏ 42:2,1‏وأيضا‏ ‏في‏ ‏مزمور‏ ‏آخر‏ ‏يا‏ ‏الله‏ ‏أنت‏ ‏إلهي‏ ‏إليك‏ ‏أبكر‏.‏عطشت‏ ‏نفسي‏ ‏إليك مز‏63:1‏

نعم‏ ‏أليس‏ ‏هو‏ ‏الماء‏ ‏الحي أر‏2:13‏

المائدة‏ ‏الروحية‏ ‏أيضا‏ ‏تشمل‏ ‏المزامير‏ ‏والتسابيح‏ ‏والألحان‏ ‏والأغاني‏ ‏الروحية‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏الرسول‏:

‏وأنتم‏ ‏بكل‏ ‏حكمة‏ ‏معلمون‏ ‏ومنذرون‏ ‏بعضكم‏ ‏بعضا‏ ‏بمزامير‏ ‏وتسابيح‏ ‏وأغان‏ ‏روحية‏ ‏بنعمة‏ ‏مترنمين‏ ‏في‏ ‏قلوبكم‏ ‏للرب كو‏1:16‏أف‏5:19‏ علي‏ ‏أن‏ ‏المرنم‏ ‏لم‏ ‏يقل‏ ‏فقط‏ ‏هيأت‏ ‏قدامي‏ ‏مائدة‏ ‏إنما‏ ‏قال‏ ‏أيضا‏ ‏إن‏ ‏هذه‏ ‏المائدةتجاه‏ ‏مضايقي‏.‏

تجاه‏ ‏مضايقي

يقصد‏ ‏بذلك‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏المائدة‏ ‏الروحية‏ ‏تعطيني‏ ‏قوة‏ ‏تجاه‏ ‏ما‏ ‏أتعرض‏ ‏له‏ ‏من‏ ‏حروب‏ ‏الشياطين‏ ‏وجنودهم‏ ‏فالصلاة‏ ‏والتناول‏ ‏ومحبة‏ ‏الله‏ ‏كلها‏ ‏تعطي‏ ‏استحياء‏ ‏للفكر‏ ‏فيستحي‏ ‏الذهن‏ ‏من‏ ‏الانشغال‏ ‏بأفكار‏ ‏شريرة‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏القراءة‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏وفي‏ ‏الكتب‏ ‏الروحية‏ ‏تغرس‏ ‏في‏ ‏العقل‏ ‏أفكارا‏ ‏روحية‏ ‏تصد‏ ‏عنه‏ ‏الأفكار‏ ‏الرديئة‏ ‏وتوجد‏ ‏فيه‏ ‏جوا‏ ‏مقدسا‏ ‏لايتمشي‏ ‏مع‏ ‏الحواس‏ ‏والأفكار‏ ‏الرديئة‏...‏

كما‏ ‏أن‏ ‏آيات‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏تصلح‏ ‏للرد‏ ‏علي‏ ‏أفكار‏ ‏عدو‏ ‏الخير‏ ‏وتكون‏ ‏درعا‏ ‏تجاه‏ ‏مضايقي‏.‏

فمثلا‏ ‏إذ‏ ‏حورب‏ ‏الإنسان‏ ‏بالغضب‏ ‏يضع‏ ‏تجاه‏ ‏الغضب‏ ‏قول‏ ‏الكتاب ليكن‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏مسرعا‏ ‏إلي‏ ‏الاستماع‏ ‏مبطئا‏ ‏في‏ ‏التكلم‏ ‏مبطئا‏ ‏في‏ ‏الغضب‏ ‏لأن‏ ‏غضب‏ ‏الإنسان‏ ‏لايصنع‏ ‏بر‏ ‏الله يع‏1:20,19‏..

وإذا‏ ‏حورب‏ ‏بنظرات‏ ‏الشهوة‏ ‏يتذكر‏ ‏تجاهها‏ ‏قول‏ ‏الرب‏..‏

إن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏ينظر‏ ‏إلي‏ ‏امرأة‏ ‏ليشتهيها‏ ‏فقد‏ ‏زني‏ ‏بها‏ ‏في‏ ‏قلبه مت‏5:28‏ وكذلك‏ ‏قول‏ ‏أيوب‏ ‏الصديق عهدا‏ ‏قطعت‏ ‏لعيني‏ ‏فكيف‏ ‏أتطلع‏ ‏إلي‏ ‏عذراءأي‏31:1.‏

وإذا‏ ‏حورب‏ ‏الإنسان‏ ‏بمحبة‏ ‏المال‏ ..

‏يتذكر‏ ‏تجاهها‏ ‏قول‏ ‏الكتاب محبة‏ ‏المال‏ ‏أصل‏ ‏لكل‏ ‏الشرور‏.‏

الذي‏ ‏إذا‏ ‏ابتغاه‏ ‏قوم‏ ‏ضلوا‏ ‏عن‏ ‏الريمان‏ ‏وطعنوا‏ ‏أنفسهم‏ ‏بأوجاع‏ ‏كثيرة‏1‏تي‏6:10‏

وأيضا‏ ‏قول‏ ‏الرب لايستطيع‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يخدم‏ ‏سيدين‏..‏

لاتقدرون‏ ‏أن‏ ‏تخدموا‏ ‏الله‏ ‏والمال مت‏6:24‏

وهكذا‏ ‏في‏ ‏باقي‏ ‏الحروب‏ ‏الروحية‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏نضع‏ ‏آية‏ ‏من‏ ‏الكتاب‏ ‏تجاه‏ ‏كل‏ ‏عثرة‏ ‏أو‏ ‏إغراء‏ ‏لكي‏ ‏نرد‏ ‏بها‏ ‏فيتقوي‏ ‏بهذه‏ ‏المائدة‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏تصد‏ ‏عنه‏ ‏أفكار‏ ‏العدو‏ ..

‏كل‏ ‏خطية‏ ‏أضع‏ ‏أمامها‏ ‏آية‏ ‏ترد‏ ‏نفسي‏ ‏وتهديني‏ ‏إلي‏ ‏سبل‏ ‏البر‏...‏

أنت‏ ‏يارب‏ ‏لم‏ ‏تتركني‏ ‏وحدي‏ ‏في‏ ‏جهادي‏ ‏الروحي‏ ‏بل‏ ‏هيأت‏ ‏قدامي‏ ‏مائدة‏ ‏مضايقي‏ ‏وأعطيتني‏ ‏سر‏ ‏التوبة‏.‏وماذا‏ ‏أيضا؟يقول‏ ‏المرتل‏:‏


مسحت‏ ‏بالزيت‏ ‏رأسي‏:‏

هذه‏ ‏هي‏ ‏المسحة‏ ‏المقدسة‏ ‏مسحة‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏بزيت‏ ‏الميرون‏ ‏المقدس‏ ‏أعطيتني‏ ‏به‏ ‏روحك‏ ‏القدوس‏ ‏ليسكن‏ ‏في‏.‏يبكتني‏ ‏علي‏ ‏خطية‏ ‏يو‏16:8‏ ويرشدني‏ ‏إلي‏ ‏جميع‏ ‏الحق يو‏16:13‏ ويعلمني‏ ‏كل‏ ‏شيء‏ ‏ويذكرني‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏قلته‏ ‏لنايو‏14:26‏ويمكث‏ ‏معي‏ ‏الأبد‏ ‏يو‏ 144:16‏..

وبهذه‏ ‏المسحة‏ ‏المقدسة‏ ‏صرت‏ ‏بنعمتك‏ ‏هذه‏ ‏هيكلا‏ ‏لروحك‏ ‏القدوس‏1‏كو‏6:19‏ودخلت‏ ‏في‏ ‏شركة‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏2‏كو‏13:14. ‏


مبارك‏ ‏أنت‏ ‏يارب‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏نعمك‏ ‏هذه‏ ‏وكل‏ ‏إحساناتك‏ ‏إنني‏ ‏لست‏ ‏مطلقا‏ ‏زيت‏ ‏الميرون‏ ‏هذا‏ ‏الذي‏ ‏صرت‏ ‏به مثل‏ ‏زيتونة‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏اللةمز‏52:8‏..

لم‏ ‏ينس‏ ‏داود‏ ‏مطلقا‏ ‏هذا‏ ‏الزيت‏ ‏المقدس‏ ‏الذي‏ ‏صبه‏ ‏صموئيل‏ ‏النبي‏ ‏علي‏ ‏رأسه‏ ‏فصار‏ ‏به‏ ‏مسيحا‏ ‏للرب وحل‏ ‏روح‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏داود‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏فصاعدا‏1‏صم‏16:13‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏من‏ ‏رعاية‏ ‏الرب‏ ‏له‏,‏فقال‏ ‏للرب‏ ‏في‏ ‏مزمور‏ ‏الراعي مسحت‏ ‏بالزيت‏ ‏رأسي‏,‏

ياليت‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏منا‏ ‏يذكر‏ ‏هذه‏ ‏المسحة‏ ‏المقدسة‏ ‏التي‏ ‏مسح‏ ‏بها‏,‏مسحة‏ ‏زيت‏ ‏الميرون‏ ‏المقدس‏ ‏ويتذكر‏ ‏أنه‏ ‏صار‏ ‏هيكلا‏ ‏للروح‏ ‏القدس‏.‏ويتصرف‏ ‏هكذا‏ ‏كهيكل‏ ‏لله‏...‏


ورحمتك‏ ‏تدركني‏ ‏جميع‏ ‏أيام‏ ‏حياتي‏..‏

جميل‏ ‏أن‏ ‏يذكر‏ ‏داود‏ ‏رحمة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏تدركه‏ ‏جميع‏ ‏أيام‏ ‏حياته‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏الضيقات‏ ‏التي‏ ‏صادفها‏ ‏منذ‏ ‏صباه‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏لم‏ ‏تتخل‏ ‏عنه‏ ‏رحمة‏ ‏الله‏ ‏بل‏ ‏رافقه‏ ‏أمام‏ ‏جليات‏ ‏الجبار‏ ‏وفي‏ ‏هروبه‏ ‏من‏ ‏شاول‏ ‏الملك‏ ‏وفي‏ ‏وقوف‏ ‏أبنير‏ ‏ضده‏ ‏وفي‏ ‏خيانة‏ ‏أبشالوم‏ ‏وأخيتوفل‏ ‏وفي‏ ‏مضايقات‏ ‏يوآب‏ ‏بن‏ ‏صرويه‏ ‏وفي‏ ‏باقي‏ ‏حروبه‏ ‏ومتاعبه‏ ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏يقول‏ ‏للرب‏:‏ورحمتك‏ ‏تدركني‏ ‏جميع‏ ‏أيام‏ ‏حياتي‏.‏

إ‏ ‏نه‏ ‏لم‏ ‏يذكر‏ ‏متاعبه‏ ‏بل‏ ‏ذكر‏ ‏رحمة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏صاحبته‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏متاعبه‏.‏

لذلك‏ ‏قال‏ ‏في‏ ‏مزمور‏ ‏آخر‏ ‏مرارا‏ ‏كثيرة‏ ‏حاربوني‏ ‏منذ‏ ‏صباي‏..‏مرارا‏ ‏كثيرة‏ ‏قاتلوني‏ ‏منذ‏ ‏شبابي‏ ‏وإنهم‏ ‏لم‏ ‏يقدروا‏ ‏علي‏ ‏علي‏ ‏ظهري‏ ‏جلدي‏ ‏الخطاة‏ ‏وأطالوا‏ ‏إثمهم‏ ‏الرب‏ ‏صديق‏ ‏هو‏ ‏يقطع‏ ‏أعناق‏ ‏الخطاةمز‏129.‏

من‏ ‏أجل‏ ‏نعم‏ ‏الله‏ ‏الكثيرة‏ ‏عليه‏ ‏ورعايته‏ ‏له‏ ‏نراه‏ ‏يقول‏:‏

ومسكني‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏الرب‏ ‏مدي‏ ‏الأيام‏ ‏هللويا

مادام‏ ‏الله‏ ‏معي‏ ‏هكذا‏ ‏فما‏ ‏أحلي‏ ‏أن‏ ‏أسكن‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏الرب‏ ‏كل‏ ‏الأيام‏ ‏أعيش‏ ‏في‏ ‏كفه‏ ‏وتحت‏ ‏جناحيه‏ ‏أعتصم‏ ‏مز‏91‏..

حقا‏ ‏واحدة‏ ‏طلبت‏ ‏من‏ ‏الرب‏ ‏وإياها‏ ‏ألتمس‏:‏أن‏ ‏أسكن‏ ‏في‏ ‏بيت‏ ‏الرب‏ ‏كل‏ ‏أيام‏ ‏حياتي‏ ‏لكي‏ ‏أنظر‏ ‏نعيم‏ ‏الرب‏ ‏وأتفرس‏ ‏في‏ ‏هيكله‏ ‏المقدس‏..‏مز‏27:4,‏

ما‏ ‏أعمق‏ ‏محبة‏ ‏داود‏ ‏لبيت‏ ‏الرب‏ ‏إنه‏ ‏يقول‏ ‏مساكنك‏ ‏محبوبة‏ ‏أيها‏ ‏الرب‏ ‏إله‏ ‏القوات‏.‏تشتاق‏ ‏وتذوب‏ ‏نفسي‏ ‏للدخول‏ ‏إلي‏ ‏ديار‏ ‏الرب‏..‏طوبي‏ ‏لكل‏ ‏السكان‏ ‏في‏ ‏بيتك‏ ‏يباركونك‏ ‏إلي‏ ‏الأبد مز‏84:1-4.‏

إنه‏ ‏مزمور‏ ‏كله‏ ‏فرح‏:‏

أنا‏ ‏يارب‏ ‏فرحان‏ ‏بك‏.‏فرحان‏ ‏برعايتك‏ ‏حيث‏ ‏لا‏ ‏يعوزني‏ ‏شيء‏.‏فرحان‏ ‏بمراعيك‏ ‏الخضراء‏ ‏وبماء‏ ‏الراحة‏.‏فرحان‏ ‏بمائدتك‏ ‏وكأسك‏.‏فرحان‏ ‏بحمايتك‏ ‏لي‏ ‏إن‏ ‏سرت‏ ‏في‏ ‏وادي‏ ‏ظل‏ ‏الموت‏.‏فرحان‏ ‏بعصاك‏ ‏وعكازك‏.‏فرحان‏ ‏بالحفظ‏ ‏الإلهي‏ ‏وإنقاذك‏ ‏لي‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏مضايقي‏.‏فرحان‏ ‏برحمتك‏ ‏التي‏ ‏تدركني‏ ‏كل‏ ‏أيام‏ ‏حياتي‏...‏

لذلك‏ ‏سأغني‏ ‏طول‏ ‏عمري‏ ‏وأقول‏:‏

الرب‏ ‏يرعاني‏ ‏فلا‏ ‏يعوزني‏ ‏شيء‏.‏

ليت‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏منا‏ ‏يتأكدمثل‏ ‏داود‏-

‏أنه‏ ‏في‏ ‏رعاية‏ ‏الله‏,‏وفي‏ ‏حظيرته‏ ‏ويشعر‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏المزمور‏ ‏ينطبق‏ ‏عليه‏ ‏فيصليه‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏قلبه‏ ‏ويختمه‏ ‏بالفرح‏ ‏والتهليل‏ ‏كداود‏.‏





الموضوع الأصلي : تأملات فى مزمور الرب راعى // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








الخميس أكتوبر 08, 2015 8:39 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 18191
نقاط : 24870
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 01/05/2014
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: تأملات فى مزمور الرب راعى


تأملات فى مزمور الرب راعى


مَشِكَـــًَــــًٍــًَوًَرًه وَالله يًَعِطٍِيًَكًى ألَفًً عَاَفَيِة’ يًَسًَـٍـٍـٍـٍـِـِـِلَمًوِ عَلَىِ ألَمَوَضَوَعَ ألِرِاأئٍِعِِ




الموضوع الأصلي : تأملات فى مزمور الرب راعى // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: علا المصرى


توقيع : علا المصرى









المصدر: منتديات النور والظلمة







ان مرت الأيام ولم ترونـي
فهذه مواضيعي فتـذكرونــي
وان غبت يوما ولم تجدونـي
ففي قلبي حبكـم فـلاتنسونــي
ان طال غيابـي عنكـم دون عـودة
اكون وقتهـا بحـاجة للدعـاء فادعـولــي





الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة