منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين أكتوبر 12, 2015 3:21 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 3024
نقاط : 7578
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: صوم‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏وعلاقته‏ ‏بالخدمة


صوم‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏وعلاقته‏ ‏بالخدمة


بقلم‏ ‏قداسة:‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث
نحن‏ ‏نحتفل‏ ‏الآن‏ ‏بصوم‏ ‏آبنائنا‏ ‏الرسل‏ ‏القديسين‏. ‏وفيما‏ ‏نحتفل‏ ‏به‏, ‏نذكر‏ ‏أن‏ ‏لكل‏ ‏صوم‏ ‏هدفا‏ ‏روحيا‏ ‏يصاحبه‏.‏
وصوم‏ ‏الرسل‏ ‏هو‏ ‏صوم‏ ‏الاستعداد‏ ‏للخدمة‏. ‏صامه‏ ‏الرسل‏ ‏استعدادا‏ ‏لخدمة‏ ‏الكرازة‏ ‏التي‏ ‏عهد‏ ‏بها‏ ‏الرب‏ ‏إليهم‏, ‏إذ‏ ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏اذهبوا‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏أجمع‏, ‏وأكرزوا‏ ‏بالإنجيل‏ ‏للخليقة‏ ‏كلها‏ (‏مر‏ 16:15). ‏اذهبوا‏ ‏وتلمذوا‏ ‏جميع‏ ‏الأمم‏, ‏وعمدوهم‏ ‏باسم‏ ‏الآب‏ ‏والابن‏ ‏والروح‏ ‏القدس‏. ‏وعلموهم‏ ‏أن‏ ‏يحفظوا‏ ‏جميع‏ ‏ما‏ ‏أوصيتكم‏ ‏به‏ (‏متي‏ 28: 19, 20).‏
فكان‏ ‏لابد‏ ‏لهم‏ ‏أن‏ ‏يصوموا‏, ‏استعدادا‏ ‏لهذه‏ ‏الخدمة‏ ‏العظيمة‏ ‏الواسعة‏.‏
والسيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏, ‏بدأ‏ ‏خدمته‏ ‏بالصوم‏ ‏والاعتكاف‏ ‏أربعين‏ ‏يوما‏ ‏علي‏ ‏الجبل‏. ‏ونحن‏ ‏في‏ ‏سيامة‏ ‏الآباء‏ ‏الكهنة‏ ‏الجدد‏, ‏نعطيهم‏ ‏فرصة‏ ‏للصوم‏ ‏والاعتكاف‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏الأديرة‏ ‏أربعين‏ ‏يوما‏ ‏قبل‏ ‏بدء‏ ‏خدمتهم‏. ‏وكذلك‏ ‏الأسقف‏ ‏الجديد‏ ‏يبدأ‏ ‏خدمته‏ ‏بصومه‏ ‏سنة‏.‏
وهكذا‏ ‏صام‏ ‏الرسل‏. ‏وتحقق‏ ‏في‏ ‏صومهم‏ ‏قول‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ ‏عنهم‏:‏
لكن‏ ‏ستأتي‏ ‏أيام‏, ‏حين‏ ‏يرفع‏ ‏العريس‏ ‏عنهم‏, ‏حينئذ‏ ‏يصومون‏ (‏متي‏ 9:15).‏
وهكذا‏ ‏نحن‏ ‏في‏ ‏صوم‏ ‏الرسل‏, ‏نذكر‏ ‏أنه‏ ‏كان‏ ‏للخدمة‏ ‏فنذكر‏ ‏أن‏ ‏الخدمة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يلزمها‏ ‏الصوم‏.. ‏حتي‏ ‏يكون‏ ‏الخادم‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏روحية‏ ‏تتناسب‏ ‏مع‏ ‏عمله‏ ‏الروحي‏ ‏كخادم‏. ‏وأيضا‏ ‏لكي‏ ‏يتذلل‏ ‏أمام‏ ‏الله‏ ‏بالصوم‏ ‏حتي‏ ‏يعينه‏ ‏في‏ ‏خدمته‏ ‏ويقويه‏.. ‏كذلك‏ ‏فإن‏ ‏الخدمة‏ ‏تقابلها‏ ‏معطلات‏ ‏من‏ ‏الشياطين‏ ‏الذين‏ ‏لا‏ ‏يخرجون‏ ‏بشئ‏ ‏إلا‏ ‏بالصلاة‏ ‏والصوم‏ (‏متي‏ 17:21).‏
وفي‏ ‏صوم‏ ‏آبائنا‏ ‏الرسل‏, ‏إذ‏ ‏نذكر‏ ‏خدمتهم‏ ‏في‏ ‏نشر‏ ‏الملكوت‏, ‏نتذكر‏ ‏كيف‏ ‏ينبغي‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نتمم‏ ‏رسالتهم‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏ ‏والكرازة‏ ‏وبناء‏ ‏الملكوت‏..‏
فهذه‏ ‏هي‏ ‏المعاني‏ ‏الروحية‏ ‏التي‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏نضعها‏ ‏أمام‏ ‏أعيننا‏ ‏ونحن‏ ‏نصوم‏ ‏صوم‏ ‏الرسل‏, ‏ليس‏ ‏الأمر‏ ‏مجرد‏ ‏انقطاع‏ ‏عن‏ ‏الطعام‏, ‏أو‏ ‏زهد‏ ‏فيه‏, ‏إنما‏ ‏مناسبة‏ ‏نذكر‏ ‏فيها‏ ‏الخدمة‏ ‏وأهميتها‏, ‏وما‏ ‏قام‏ ‏به‏ ‏آباؤنا‏ ‏الرسل‏ ‏القديسون‏, ‏الذين‏ ‏إلي‏ ‏أقطار‏ ‏الأرض‏ ‏بلغت‏ ‏أصواتهم‏ (‏مز‏ 19).‏
ونذكر‏ ‏أن‏ ‏الخدمة‏, ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏عمل‏ ‏محبة‏..‏
فإذ‏ ‏نحب‏ ‏الناس‏, ‏نهتم‏ ‏بخلاصهم‏ ‏وأبديتهم‏. ‏وإذ‏ ‏نحب‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏, ‏نعمل‏ ‏علي‏ ‏بناء‏ ‏هذا‏ ‏الملكوت‏, ‏بكل‏ ‏غيرة‏ ‏مقدسة‏, ‏وبكل‏ ‏جهاد‏ ‏وتعب‏, ‏كما‏ ‏كان‏ ‏آباؤنا‏ ‏الرسل‏ ‏أيضا‏ ‏يعملون‏, ‏حتي‏ ‏أنه‏ ‏علي‏ ‏أيديهم‏ ‏قيل‏ ‏كان‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏قد‏ ‏أتي‏ ‏بقوة‏.. ‏وقيل‏ ‏وبقوة‏ ‏عظيمة‏ ‏كان‏ ‏الرسل‏ ‏يؤدون‏ ‏الشهادة‏ ‏بقيامة‏ ‏الرب‏ ‏يسوع‏. ‏ونعمة‏ ‏عظيمة‏ ‏كانت‏ ‏علي‏ ‏جميعهم‏ (‏أع‏ 4:33).‏
إننا‏ ‏حاليا‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏الصيف‏, ‏وهي‏ ‏مناسبة‏ ‏جدا‏ ‏للخدمة‏.‏
سواء‏ ‏الخدمة‏ ‏العادية‏, ‏أو‏ ‏موضوعات‏ ‏النشاط‏ ‏الصيفي‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بها‏ ‏كل‏ ‏كنيسة‏ ‏في‏ ‏أثناء‏ ‏عطلة‏ ‏طلبة‏ ‏المدارس‏. ‏فليت‏ ‏الجميع‏ ‏لا‏ ‏تفوتهم‏ ‏هذه‏ ‏الفرصة‏. ‏وبكل‏ ‏اجتهاد‏ ‏يعملون‏ ‏عمل‏ ‏الرب‏, ‏ويعوضون‏ ‏ما‏ ‏يكون‏ ‏قد‏ ‏فاتهم‏ ‏في‏ ‏فترات‏ ‏انشغالهم‏ ‏الأخري‏.‏
إن‏ ‏للخدمة‏ ‏أمجادا‏ ‏كثيرة‏ ‏نحن‏ ‏لا‏ ‏نستحقها‏.‏
أولا‏ ‏هي‏ ‏عمل‏ ‏مع‏ ‏الله‏, ‏شركة‏ ‏مع‏ ‏روحه‏:‏
يقول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏خدمته‏ ‏هو‏ ‏وزميله‏ ‏أبولس‏ ‏نحن‏ ‏عاملان‏ ‏مع‏ ‏الله‏ (1‏كو‏ 3:9).‏
ما‏ ‏أجمل‏ ‏أن‏ ‏نعمل‏ ‏مع‏ ‏الله‏, ‏نكون‏ ‏شركاء‏ ‏لروحه‏ ‏القدوس‏ ‏في‏ ‏العمل‏. ‏هو‏ ‏يعمل‏ ‏فينا‏ ‏ويعمل‏ ‏بنا‏, ‏ويعمل‏ ‏معنا‏, ‏يستخدمنا‏ ‏كآلات‏ ‏له‏ ‏يضعها‏ ‏في‏ ‏يده‏ ‏الكلية‏ ‏القدس‏, ‏ويبني‏ ‏بها‏ ‏ملكوته‏.‏
إنه‏ ‏تواضع‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يشركنا‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏العمل‏.‏
لاشك‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏يستطيع‏ ‏وحده‏ ‏أن‏ ‏يعمل‏ ‏العمل‏ ‏كله‏, ‏وبمنتهي‏ ‏الإتقان‏ ‏والكمال‏, ‏بدوننا‏.. ‏يعمل‏ ‏بنعمته‏ ‏وبروحه‏ ‏القدوس‏, ‏ويقود‏ ‏الناس‏ ‏إلي‏ ‏الإيمان‏ ‏وإلي‏ ‏التوبة‏, ‏ويوحي‏ ‏إليهم‏ ‏بما‏ ‏يريده‏ ‏أن‏ ‏يكون‏.. ‏ولكنه‏ - ‏تبارك‏ ‏اسمه‏ - ‏من‏ ‏فرط‏ ‏تواضعه‏, ‏شاء‏ ‏أن‏ ‏يشركنا‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏إنقاذ‏ ‏الناس‏, ‏وفي‏ ‏جذبهم‏ ‏إليه‏, ‏وأعطانا‏ ‏خدمة‏ ‏المصالحة‏ ‏ننادي‏ ‏أن‏ ‏اصطلحوا‏ ‏مع‏ ‏الله‏ (2‏كو‏ 5: 18, 20). ‏ما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏الرسول‏.‏
من‏ ‏رد‏ ‏خاطئا‏ ‏عن‏ ‏ضلال‏ ‏طريقه‏, ‏يخلص‏ ‏نفسا‏ ‏من‏ ‏الموت‏ ‏ويستر‏ ‏كثرة‏ ‏من‏ ‏الخطايا‏ (‏يع‏ 5:20).‏
أية‏ ‏محبة‏ ‏يقوم‏ ‏بها‏ ‏الخادم‏, ‏حينما‏ ‏يخلص‏ ‏نفسا‏ ‏من‏ ‏الموت؟‏! ‏وأي‏ ‏إكليل‏ ‏يناله‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏هذا؟‏!‏
هوذا‏ ‏الوحي‏ ‏الإلهي‏ ‏يقول‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏دانيال‏ ‏النبي‏ ‏الفاهمون‏ ‏يضيئون‏ ‏كضياء‏ ‏الجلد‏. ‏والذين‏ ‏ردوا‏ ‏كثيرين‏ ‏إلي‏ ‏البر‏, ‏كالكواكب‏ ‏إلي‏ ‏أبد‏ ‏الدهور‏ (‏دا‏ 12:3). ‏ولذلك‏ ‏فإن‏ ‏رسل‏ ‏المسيح‏ ‏يوضعون‏ ‏في‏ ‏القمة‏, ‏لأنه‏ ‏عن‏ ‏طريقهم‏ ‏انتشر‏ ‏الإيمان‏ ‏في‏ ‏المسكونة‏ ‏كلها‏..‏
الخدمة‏ ‏حب‏, ‏وهي‏ ‏أيضا‏ ‏غيرة‏ ‏مقدسة‏, ‏تدعو‏ ‏إلي‏ ‏البذل‏, ‏وتستهين‏ ‏بالتعب‏, ‏من‏ ‏أجل‏ ‏ربح‏ ‏النفوس‏.‏
هي‏ ‏ذي‏ ‏الغيرة‏ ‏تلتهب‏ ‏في‏ ‏قلب‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏, ‏فيقول‏ ‏من‏ ‏يعثر‏, ‏وأنا‏ ‏لا‏ ‏ألتهب‏ (2‏كو‏ 11:29). ‏بل‏ ‏يقول‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏ملء‏ ‏محبته‏ ‏كنت‏ ‏أود‏ ‏لو‏ ‏أكون‏ ‏أنا‏ ‏نفسي‏ ‏محروما‏ ‏من‏ ‏المسيح‏, ‏لأجل‏ ‏إخوتي‏, ‏أنسبائي‏ ‏حسب‏ ‏الجسد‏ (‏رو‏ 9:3).‏
ومن‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏كان‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏يظهرون‏ ‏أنفسهم‏ ‏كخدام‏ ‏الله‏, ‏في‏ ‏صبر‏ ‏كثير‏, ‏في‏ ‏شدائد‏ ‏في‏ ‏ضرورات‏, ‏في‏ ‏ضيقات‏ ‏في‏ ‏ضربات‏, ‏في‏ ‏سجون‏ ‏في‏ ‏اضطرابات‏ ‏في‏ ‏أتعاب‏, ‏في‏ ‏أسهار‏ ‏في‏ ‏أصوام‏.. ‏بمجد‏ ‏وهوان‏, ‏بصيت‏ ‏رئ‏ ‏وصيت‏ ‏حسن‏... (2‏كو‏ 6: 4-Cool.‏
كل‏ ‏ذلك‏ ‏لأنههم‏ ‏كانوا‏ ‏في‏ ‏خدمتهم‏ ‏يقدرون‏ ‏قيمة‏ ‏النفس‏ ‏الواحدة‏.‏
يجاهدون‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏يهلك‏ ‏أحد‏, ‏حتي‏ ‏الخروف‏ ‏الواحد‏ ‏من‏ ‏المائة‏ ‏يبحثون‏ ‏عنه‏, ‏وبكل‏ ‏فرح‏ ‏يردونه‏ ‏إلي‏ ‏الحظيرة‏.. ‏من‏ ‏أجل‏ ‏هذا‏ ‏قطعوا‏ ‏المسافات‏, ‏وعبروا‏ ‏البحار‏, ‏في‏ ‏زمن‏ ‏لم‏ ‏تكن‏ ‏فيه‏ ‏المواصلات‏ ‏ميسرة‏ ‏مثل‏ ‏أيامنا‏, ‏وجالوا‏ ‏من‏ ‏بلد‏ ‏إلي‏ ‏بلد‏, ‏ومن‏ ‏مدينة‏ ‏إلي‏ ‏مدينة‏, ‏ومن‏ ‏قرية‏ ‏إلي‏ ‏قرية‏, ‏لكي‏ ‏يوصلوا‏ ‏كلمة‏ ‏الرب‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏أحد‏. ‏وكما‏ ‏قال‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏: ‏منذرين‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏, ‏ومعلمين‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏, ‏بكل‏ ‏حكمة‏ ‏لكي‏ ‏نحضر‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏كاملا‏ ‏في‏ ‏المسيح‏ ‏يسوع‏ (‏كو‏ 1:28).‏
وبقي‏ ‏علينا‏ ‏أن‏ ‏نكمل‏ ‏عمل‏ ‏آبائنا‏ ‏الرسل‏..‏
لست‏ ‏أقصد‏ ‏عملهم‏ ‏الكهنوتي‏, ‏فهو‏ ‏ليس‏ ‏لكل‏ ‏أحد‏, ‏إنما‏ ‏للمدعو‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏كما‏ ‏هارون‏ (‏عب‏ 5:4).. ‏بل‏ ‏أقصد‏ ‏الخدمة‏ ‏في‏ ‏النطاق‏ ‏المتاح‏ ‏لكل‏ ‏إنسان‏, ‏حسب‏ ‏دعوته‏, ‏حسب‏ ‏مواهبه‏, ‏حسب‏ ‏عمق‏ ‏حبه‏ ‏نحو‏ ‏الله‏ ‏والناس‏.‏
والمقصود‏ ‏بالخدمة‏, ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏الخدمة‏ ‏الروحية‏.‏
فهناك‏ ‏خدمات‏ ‏أخري‏ ‏متنوعة‏: ‏كخدمة‏ ‏الفقراء‏ ‏والمتحاجين‏, ‏وخدمة‏ ‏المرضي‏, ‏وخدمة‏ ‏الحزاني‏ ‏وصغار‏ ‏النفوس‏, ‏وخدمة‏ ‏بيت‏ ‏الرب‏.. ‏وكذلك‏ ‏الخدمة‏ ‏داخل‏ ‏الأسرة‏.. ‏والخدمة‏ ‏الصامتة‏, ‏خدمة‏ ‏القدوة‏ ‏والأمثولة‏.‏
إن‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏ينسي‏ ‏ابتسامة‏ ‏لطيفة‏ ‏طيبت‏ ‏بها‏ ‏قلب‏ ‏إنسان‏ ‏حزين‏, ‏أو‏ ‏كلمة‏ ‏تشجيع‏ ‏رفعت‏ ‏بها‏ ‏معنويات‏ ‏شخص‏ ‏يائس‏.. ‏كل‏ ‏ما‏ ‏تستطيعه‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏غيرك‏, ‏وما‏ ‏يقويك‏ ‏الرب‏ ‏عليه‏, ‏هو‏ ‏خدمة‏ ‏مقبولة‏..‏
ابدأ‏ ‏بأسرتك‏, ‏بقدر‏ ‏ما‏ ‏تستطيع
كن‏ ‏حنونا‏ ‏طيبا‏ ‏علي‏ ‏أطفال‏ ‏الأسرة‏. ‏كن‏ ‏أشبينا‏ ‏لمن‏ ‏ليس‏ ‏له‏ ‏أشبين‏ ‏يهتم‏ ‏به‏. ‏علمهم‏ ‏أن‏ ‏يحفظوا‏ ‏بعض‏ ‏الآيات‏, ‏والتراتيل‏, ‏والحكايات‏. ‏ويحبون‏ ‏الله‏ ‏عن‏ ‏طريقك‏, ‏ثم‏ ‏تدرج‏ ‏إلي‏ ‏الكبار‏ ‏أيضا‏, ‏في‏ ‏اتضاع‏ ‏وفي‏ ‏حكمة‏, ‏ولو‏ ‏بطريق‏ ‏غير‏ ‏مباشر‏ ‏اجذبهم‏ ‏إلي‏ ‏الله‏. ‏لا‏ ‏أعني‏ ‏أن‏ ‏تقيم‏ ‏نفسك‏ ‏معلما‏ ‏في‏ ‏البيت‏, ‏وإنما‏ ‏أن‏ ‏توصل‏ ‏إليهم‏ ‏كلمة‏ ‏الرب‏ ‏بهدوء‏ ‏وإنكار‏ ‏ذات‏ ‏حينما‏ ‏سنحت‏ ‏الفرصة‏.‏
ولنتذكر‏ ‏أيضا‏ ‏ما‏ ‏قاله‏ ‏الكتاب‏ ‏عن‏ ‏واجب‏ ‏الوالدين‏ ‏في‏ ‏الخدمة‏.‏
قال‏ ‏الرب‏ ‏ولتكن‏ ‏هذه‏ ‏الكلمات‏ ‏التي‏ ‏أنا‏ ‏أوصيك‏ ‏بها‏ ‏اليوم‏ ‏علي‏ ‏قلبك‏. ‏وقصها‏ ‏علي‏ ‏أولادك‏. ‏وتكلم‏ ‏بها‏ ‏حين‏ ‏تجلس‏ ‏في‏ ‏بيتك‏, ‏وحين‏ ‏تمشي‏ ‏في‏ ‏الطريق‏... (‏تث‏ 6: 6, 7).‏
فهل‏ ‏أنت‏ ‏تفعل‏ ‏هكذا‏ ‏في‏ ‏بيتك؟‏ ‏وهل‏ ‏تقص‏ ‏كلام‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏أولادك؟‏ ‏هل‏ ‏تحكي‏ ‏لهم‏ ‏قصص‏ ‏الكتاب‏ ‏وشخصيات‏ ‏الكتاب‏, ‏ومعاملة‏ ‏الله‏ ‏لأولاده؟
ياليت‏ ‏كل‏ ‏إنسان‏ ‏تقابله‏ ‏في‏ ‏حياتك‏, ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏توصل‏ ‏له‏ ‏رسالة‏ ‏روحية‏.‏
هنا‏ ‏الخدمة‏ ‏الشاملة‏, ‏التي‏ ‏قال‏ ‏عنها‏ ‏الرسول‏ ‏صرت‏ ‏للكل‏ ‏كل‏ ‏شئ‏, ‏لكي‏ ‏أخلص‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏حال‏ ‏قوما‏ (1‏كو‏ 9:22).. ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏الذين‏ ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تكلمهم‏, ‏يتعلمون‏ ‏من‏ ‏صمتك‏, ‏من‏ ‏ملامحك‏, ‏من‏ ‏معاملتك‏, ‏من‏ ‏روح‏; ‏الطيبة‏.‏
الإنسان‏ ‏الخدوم‏ ‏يكون‏ ‏خادما‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مجال‏.‏
في‏ ‏كل‏ ‏وضع‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏موضع‏.. ‏في‏ ‏البيت‏, ‏في‏ ‏العمل‏, ‏في‏ ‏الكنيسة‏, ‏في‏ ‏النادي‏, ‏في‏ ‏الطريق‏, ‏حيثما‏ ‏تتاح‏ ‏الفرصة‏ ‏للخدمة‏.. ‏فعود‏ ‏نفسك‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏.‏
علي‏ ‏الأقل‏ ‏في‏ ‏البيت‏, ‏إن‏ ‏لم‏ ‏تخدم‏ ‏الأسرة‏, ‏أو‏ ‏تشترك‏ ‏في‏ ‏حمل‏ ‏أثقالها‏.. ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏لا‏ ‏تكن‏ ‏أنت‏ ‏ثقيلا‏ ‏علي‏ ‏غيرك‏, ‏ولا‏ ‏تترك‏ ‏أمورك‏ ‏مهملة‏ ‏تهتم‏ ‏بها‏ ‏والدتك‏ ‏أو‏ ‏أختك‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏فرد‏ ‏آخر‏. ‏أشعرهم‏ ‏بأنك‏ ‏تساعدهم‏ ‏جميعا‏ ‏وتخدمهم‏..‏
فإن‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏الواحب‏ ‏عليك‏ ‏أن‏ ‏تخدم‏ ‏الله‏ ‏والناس‏, ‏فلي‏ ‏نصيحة‏ ‏أساسية‏ ‏أقدمها‏ ‏لك‏ ‏وهي‏: ‏أعدد‏ ‏نفسك‏ ‏للخدمة‏, ‏امتليء‏ ‏لكي‏ ‏يمكنك‏ ‏أن‏ ‏تفيض‏ ‏علي‏ ‏الآخرين‏.‏
لاحظ‏ ‏أن‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏, ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أنهم‏ ‏تعلموا‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏نفسه‏, ‏لمدة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏, ‏تبعوه‏ ‏فيها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏تحركاته‏, ‏وسمعوا‏ ‏كلامه‏ ‏الحي‏, ‏ورأوا‏ ‏أسلوبه‏ ‏في‏ ‏التعامل‏, ‏ومحبته‏ ‏ومعجزاته‏, ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏بعد‏ ‏كل‏ ‏هذا‏ ‏الإعداد‏ ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏لا‏ ‏تبرحوا‏ ‏أورشليم‏ ‏حتي‏ ‏تلبسوا‏ ‏قوة‏ ‏من‏ ‏الأعالي‏ (‏لو‏ 24:29) ‏ولكنكم‏ ‏ستنالون‏ ‏قوة‏ ‏متي‏ ‏حل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏عليكم‏, ‏وحينئذ‏ ‏تكونون‏ ‏لي‏ ‏شهودا‏ (‏أع‏ 1:Cool.‏
ولماذا‏ ‏حل‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏عليهم‏, ‏بدأوا‏ ‏خدمتهم‏. ‏وفي‏ ‏سيامة‏ ‏الشمامسة‏ ‏السبعة‏, ‏قال‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏للشعب‏ ‏اختاروا‏ ‏أنتم‏ ‏أيها‏ ‏الرجال‏ ‏الإخوة‏ ‏سبعة‏ ‏رجال‏ ‏منكم‏ ‏مملوئين‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏والحكمة‏, ‏فنقيمهم‏ ‏نحن‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الحاجة‏ (‏أع‏ 6:3).‏
فإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏أن‏ ‏تصل‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏المستوي‏ ‏العالي‏, ‏وتكون‏ ‏مملوءا‏ ‏من‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏والحكمة‏, ‏فعلي‏ ‏الأقل‏ ‏كن‏ ‏إنسانا‏ ‏روحيا‏, ‏تسلك‏ ‏حسب‏ ‏الروح‏, ‏ولا‏ ‏تكن‏ ‏عثرة‏.. ‏فالخدمة‏ ‏ليست‏ ‏مجرد‏ ‏كلام‏ ‏ومعلومات‏, ‏بل‏ ‏هي‏ ‏سريان‏ ‏الروح‏ ‏من‏ ‏شخص‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏.‏
والخدمة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مصحوبة‏ ‏بالصلاة‏, ‏لكي‏ ‏يتدخل‏ ‏الله‏ ‏ويعمل‏. ‏ولكي‏ ‏يعطي‏ ‏تأثيرا‏ ‏للكلمة‏ ‏التي‏ ‏تقال‏, ‏بل‏ ‏يعطي‏ ‏هذه‏ ‏الكلمة‏ ‏وتأثيرها‏ ‏معها‏, ‏ولا‏ ‏ترجع‏ ‏فارغة‏ (‏إش‏ 55:11).‏
فليعطنا‏ ‏الرب‏ ‏جميعا‏ ‏أن‏ ‏نخدمه‏ ‏بقلب‏ ‏صالح‏ ‏مقبول‏ ‏أمامه‏ ‏وليعطنا‏ ‏الروح‏ ‏الذي‏ ‏نخدم‏ ‏به‏ ‏والأسلوب‏, ‏ويعطي‏ ‏نعمة‏ ‏للمخدومين





الموضوع الأصلي : صوم‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏وعلاقته‏ ‏بالخدمة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








السبت أكتوبر 17, 2015 9:15 pm
المشاركة رقم:
عضو برونزى
عضو برونزى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 224
نقاط : 1854
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/06/2012
العمر : 29
مُساهمةموضوع: رد: صوم‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏وعلاقته‏ ‏بالخدمة


صوم‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏وعلاقته‏ ‏بالخدمة


موضوع روووووووووووووووعة




الموضوع الأصلي : صوم‏ ‏الآباء‏ ‏الرسل‏ ‏وعلاقته‏ ‏بالخدمة // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بحب هذا المنتدى الرائع


توقيع : بحب هذا المنتدى الرائع








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة