منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاباء العظماء - Forums godly parents :: البابا شنودة الثالث - Pope Shenouda III

شاطر

الإثنين أكتوبر 12, 2015 3:23 pm
المشاركة رقم:
مراقبة عامة
مراقبة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2988
نقاط : 7465
السٌّمعَة : 31
تاريخ التسجيل : 19/06/2012
مُساهمةموضوع: الالتقاء‏ ‏بالله والهروب‏ ‏منه


الالتقاء‏ ‏بالله والهروب‏ ‏منه


أبونا‏ ‏آدم‏ ‏كان‏ ‏أول‏ ‏الهاربين‏ ‏من‏ ‏الله‏,‏وهرب‏ ‏خوفا‏ ‏الذي‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الله‏:‏إلي‏ ‏أين؟وإلي‏ ‏متي؟الشيطان‏ ‏يجعل‏ ‏اللقاء‏ ‏مع‏ ‏الله‏ ‏صعبا‏,‏لكي‏ ‏يبذر‏ ‏اليأس‏.‏
‏ ‏حاول‏ ‏أن‏ ‏تلتقي‏ ‏بالله‏ ‏كما‏ ‏أنت‏,‏ولاتنتظر‏.. ‏لاتنتظر‏ ‏حتي‏ ‏تتوب‏,‏إنما‏ ‏قابله‏ ‏ليمنحك‏ ‏التوبة‏.‏
كثيرون‏ ‏لم‏ ‏يعرفوا‏ ‏الله‏ ‏لأنهم‏ ‏يهربون‏.‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏فما‏ ‏زال‏ ‏الله‏ ‏كما‏ ‏هو‏,‏القلب‏ ‏الكبير‏ ‏الذي‏ ‏يسعي‏ ‏وراء‏ ‏الكل‏,‏سواء‏ ‏منهم‏ ‏الذين‏ ‏يسعون‏ ‏إلي‏ ‏اللقاء‏ ‏به‏ ‏أو‏ ‏الذين‏ ‏يهربون‏.‏
والهروب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏قصة‏ ‏بدأت‏ ‏ببدء‏ ‏تاريخ‏ ‏البشرية‏.‏
وكان‏ ‏أبونا‏ ‏آدم‏ ‏أول‏ ‏إنسان‏ ‏هرب‏ ‏من‏ ‏الله‏.‏
لقد‏ ‏أخطأ‏,‏وشعر‏ ‏أنه‏ ‏عريان‏ ‏فبدأ‏ ‏الخوف‏ ‏يدخل‏ ‏إلي‏ ‏قلبه‏ ‏ولما‏ ‏سمع‏ ‏صوت‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏الجنة‏,‏هرب‏ ‏من‏ ‏وجه‏ ‏الله‏,‏واختبأ‏ ‏وراء‏ ‏الأشجار‏,‏وقال‏ ‏للرب‏.‏سمعت‏ ‏صوتك‏ ‏في‏ ‏الجنة‏ ‏فخشيت‏,‏لأني‏ ‏عريان‏ ‏فأختبأتتك‏3:10.‏
كان‏ ‏هروب‏ ‏آدم‏ ‏سببه‏ ‏الخوف‏.‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏هذا‏ ‏الهروب‏ ‏في‏ ‏صالحه‏.‏
والخوف‏ ‏شيء‏ ‏جديد‏ ‏علي‏ ‏الإنسان‏,‏لم‏ ‏يكن‏ ‏في‏ ‏طبيعته‏,‏حين‏ ‏خلقه‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏صورته‏ ‏ومثاله‏.‏وسوف‏ ‏لايكون‏ ‏في‏ ‏طبيعة‏ ‏الإنسان‏ ‏حين‏ ‏يسترد‏ ‏صورته‏ ‏الأولي‏, ‏وأيضا‏ ‏لن‏ ‏يكون‏ ‏هناك‏ ‏خوف‏ ‏في‏ ‏الأبدية‏,‏بل‏ ‏الخائفون‏ ‏يطرحون‏ ‏خارجارؤ‏21:8‏ويبقي‏ ‏الحب‏ ‏يربط‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏والإنسان‏,‏كما‏ ‏كان‏.. ‏علي‏ ‏أن‏ ‏الناس‏ ‏توارثوا‏ ‏من‏ ‏آدم‏ ‏في‏ ‏خطيئتهم‏,‏هذا‏ ‏الخوف‏ ‏وهذا‏ ‏الهروب‏ ..‏بينما‏ ‏من‏ ‏الواضح‏ ‏أنه‏ ‏من‏ ‏مصلحة‏ ‏الخاطيء‏,‏أن‏ ‏يسعي‏ ‏إلي‏ ‏الله‏,‏ليخلصه‏ ‏من‏ ‏الخطية‏ ‏من‏ ‏الموت‏,‏لا‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏فيبقي‏ ‏كما‏ ‏هو‏,‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الخلاص‏.‏وفي‏ ‏قصة‏ ‏يونان‏ ‏النبي‏,‏نراه‏ ‏أيضا‏ ‏قد‏ ‏هرب‏ ‏من‏ ‏الله‏,‏في‏ ‏باديء‏ ‏الأمر‏,‏ولسبب‏ ‏آخر‏.‏
هرب‏ ‏يونان‏ ‏لتمسكه‏ ‏بكرامته‏.‏
‏ ‏خاف‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏إلي‏ ‏نينوي‏,‏وينادي‏ ‏عليها‏ ‏بالهلاك‏,‏فتتوب‏ ‏ويغفر‏ ‏الله‏ ‏لها‏ ‏فلا‏ ‏تهلك‏ ‏وفي‏ ‏هذا‏ ‏تسقط‏ ‏كلمة‏ ‏يونان‏!‏وهناك‏ ‏من‏ ‏يهربون‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏بسبب‏ ‏شهوة‏ ‏عالمية‏ ‏تجذبهم‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الله‏.‏
كالشاب‏ ‏الغني‏ ‏الذي‏ ‏مضي‏ ‏حزينا‏ ‏لأنه‏ ‏كان‏ ‏ذا‏ ‏أموال‏ ‏كثيرة‏.‏
وكان‏ ‏هذا‏ ‏الشاب‏ ‏قد‏ ‏التقي‏ ‏بالرب‏ ‏في‏ ‏زيارة‏ ‏من‏ ‏زيارات‏ ‏النعمة‏ ‏لمست‏ ‏قلبه‏,‏ثم‏ ‏عاد‏ ‏وهرب‏ ‏من‏ ‏الله‏,‏لأن‏ ‏طريق‏ ‏الله‏ ‏كان‏ ‏سيحرمه‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏المالبحسب‏ ‏أسلوبهوبأسلوب‏ ‏أدق‏,‏كان‏ ‏سينقيه‏ ‏من‏ ‏محبة‏ ‏المال‏. ‏وما‏ ‏كان‏ ‏الشاب‏ ‏الغني‏ ‏يريد‏ ‏لنفسه‏ ‏هذه‏ ‏النقاوة‏.‏
والعجيب‏ ‏أن‏ ‏البعض‏ ‏يهربون‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏بسبب‏ ‏التواضع‏..!‏
كما‏ ‏اعتفي‏ ‏موسي‏ ‏من‏ ‏خدمة‏ ‏الله‏,‏وأراد‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏قائلا‏ ‏أنا‏ ‏إنسان‏ ‏ثقيل‏ ‏الفم‏ ‏واللسان‏,‏ولست‏ ‏صاحب‏ ‏كلامخر‏4:10.‏
وكذلك‏ ‏أرمياء‏ ‏النبي‏,‏الذي‏ ‏قال‏ ‏للربإني‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏أن‏ ‏أتكلم‏,‏لأني‏ ‏ولدأر‏1:6.‏
وكثيرون‏ ‏يهربون‏ ‏من‏ ‏العمل‏ ‏مع‏ ‏الله‏,‏ومن‏ ‏حمل‏ ‏مسئوليات‏ ‏يعهد‏ ‏بها‏ ‏إليهم‏,‏محتجين‏ ‏بضعفهم‏,‏وبأنهم‏ ‏لايعرفون‏,‏وبأنهم‏ ‏لايستحقون‏..‏
وفيما‏ ‏هم‏ ‏يهربون‏ ‏يفقدون‏ ‏اختبارا‏ ‏عمليا‏,‏هو‏ ‏عمل‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏ضعفهم‏.‏
أما‏ ‏الذين‏ ‏ألقوا‏ ‏بضعفهم‏ ‏في‏ ‏يدي‏ ‏الله‏,‏فهؤلاء‏ ‏اختبروا‏ ‏كيف‏ ‏تعمل‏ ‏نعمة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏الضعف‏,‏وتحوله‏ ‏إلي‏ ‏قوة‏ ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏حدث‏ ‏مع‏ ‏جهال‏ ‏العالم‏ ‏الذين‏ ‏أخزي‏ ‏الرب‏ ‏بهم‏ ‏الحكماء‏ ‏وضعفاء‏ ‏العالم‏ ‏الذين‏ ‏أخزي‏ ‏بهم‏ ‏الأقوياء‏.‏
‏ ‏وبنفس‏ ‏المنطق‏ ‏يهرب‏ ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏التناول‏,‏علي‏ ‏اعتبار‏ ‏أنه‏ ‏غير‏ ‏مستحق‏ ‏ويهرب‏ ‏من‏ ‏الصلاة‏ ‏علي‏ ‏اعتبار‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏المستوي‏ ‏الذي‏ ‏يتكلم‏ ‏فيه‏ ‏مع‏ ‏الله‏.‏وبنفس‏ ‏الأسلوب‏ ‏لايصوم‏ ‏بحجة‏ ‏أن‏ ‏صومه‏ ‏غير‏ ‏مقبول‏.‏
علي‏ ‏أن‏ ‏قدسية‏ ‏الأسرار‏ ‏وقدسية‏ ‏العبادة‏, ‏العبادة‏ ‏تدعو‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏الاستعداد‏ ‏لها‏ ‏وليس‏ ‏الهروب‏ ‏منها‏.‏
شعور‏ ‏الإنسان‏ ‏بضعفه‏,‏أمر‏ ‏جميل‏ ‏من‏ ‏خصائص‏ ‏الإتضاع‏.‏ولكنه‏ ‏يدعو‏ ‏الإنسان‏ ‏إلي‏ ‏الاقتراب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏لكي‏ ‏ينال‏ ‏منه‏ ‏قوة‏,‏وليس‏ ‏لأن‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏فيبقي‏ ‏في‏ ‏ضعفه‏!‏
البعض‏ ‏يهربون‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏بسبب‏ ‏شهوة‏ ‏تحاربهم‏,‏كالابن‏ ‏الضال‏ ‏الذي‏ ‏ترك‏ ‏بيت‏ ‏أبيه‏ ‏إلي‏ ‏كورة‏ ‏بعيدة‏,‏من‏ ‏أجل‏ ‏شهوة‏ ‏الحريةكما‏ ‏يظنوالبعض‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏خجلا‏,‏ويقول‏:‏بأي‏ ‏وجه‏ ‏التقي‏ ‏مع‏ ‏الله‏.‏
حسن‏ ‏هذا‏ ‏الخجل‏:‏ولكن‏ ‏ليس‏ ‏حسنا‏ ‏أن‏ ‏يستغله‏ ‏الشيطان‏ ‏في‏ ‏إبعاد‏ ‏الإنسان‏ ‏عنالله‏.‏
إن‏ ‏العشار‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏خجل‏ ‏لايستطيع‏ ‏معه‏ ‏أن‏ ‏يرفع‏ ‏نظره‏ ‏إلي‏ ‏فوق‏,‏ولكنه‏ ‏لم‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الله‏,‏بل‏ ‏قال‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏خجله‏ ‏ارحمني‏ ‏يارب‏ ‏فأني‏ ‏خاطيء‏.‏
علي‏ ‏الإنسان‏ ‏أن‏ ‏يواجه‏ ‏الواقع‏ ‏ولايهرب‏ ‏منه‏ ‏تاركا‏ ‏الله‏.‏
ومواجهة‏ ‏الواقع‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏صراحة‏ ‏وتحتاج‏ ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏شجاعة‏.‏
والابن‏ ‏الضال‏-‏في‏ ‏توبته‏-‏واجه‏ ‏واقعة‏,‏في‏ ‏حكمة‏,‏وفي‏ ‏اتضاع‏. ‏وذهب‏ ‏إلي‏ ‏أبيه‏,‏كما‏ ‏هو‏,‏بالنتائج‏ ‏السيئة‏ ‏التي‏ ‏جرتها‏ ‏عليه‏ ‏خطيئته‏ ,‏كثيرون‏ ‏هربوا‏ ‏من‏ ‏المسيح‏,‏لأن‏ ‏نوره‏ ‏كان‏ ‏يكشف‏ ‏ظلمتهم‏,‏وما‏ ‏كانوا‏ ‏يريدون‏ ‏لأنفسهم‏ ‏أن‏ ‏ينكشفوا‏. ‏
وآخرون‏ ‏ذهبوا‏ ‏إليه‏,‏وكشفوا‏ ‏أنفسهم‏ ‏بأنفسهم‏,‏لأنهم‏ ‏أرادوا‏ ‏منه‏ ‏تطهيرا‏ ‏وشفاء‏ ‏وغفرانا‏..‏
فمن‏ ‏أي‏ ‏نوع‏ ‏أنت؟
لأن‏ ‏تنتظر‏ ‏أن‏ ‏تتنقي‏ ‏أولاثم‏ ‏تذهب‏ ‏إلي‏ ‏الله‏.‏إنما‏ ‏اذهب‏ ‏إليه‏ ‏كما‏ ‏أنت‏ ‏لكي‏ ‏ينقيك‏..‏
لاتنتظر‏ ‏حتي‏ ‏تتوب‏,‏ثم‏ ‏تذهب‏ ‏إلي‏ ‏الله‏,‏وتكون‏ ‏معه‏ ‏علاقة‏ ‏وتصلي‏ ‏وتصوم‏...‏وإنما‏ ‏اذهب‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏كما‏ ‏أنت‏.‏وقل‏ ‏له‏:‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏أضعف‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أتوب‏ ‏بإرادتي‏,‏إنماتوبني‏ ‏أنت‏ ‏فأتوب
قل‏ ‏له‏:‏أنا‏ ‏آتيك‏ ‏يارب‏ ‏كما‏ ‏أنا‏,‏بلا‏ ‏عزيمة‏,‏بلا‏ ‏قوة‏,‏بلا‏ ‏إرادة‏ ‏وربما‏ ‏بلا‏ ‏رغبة‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏البر‏.‏إنما‏ ‏أنا‏ ‏قد‏ ‏جئت‏ ‏أطلب‏ ‏منك‏ ‏كل‏ ‏هذا‏.‏أطلب‏ ‏منك‏ ‏قوة‏ ‏لضعفي‏,‏وطهارة‏ ‏لنفسي‏,‏وتوبة‏ ‏من‏ ‏خطيئتي‏,‏ونعمة‏ ‏تقود‏ ‏حياتي‏ ‏في‏ ‏طريقك‏...‏
لاتنتظر‏ ‏أن‏ ‏تعرف‏ ‏الله‏ ‏ثم‏ ‏تكون‏ ‏علاقة‏ ‏معه‏,‏إنما‏ ‏أطلب‏ ‏منه‏ ‏أن‏ ‏يعطيك‏ ‏المعرفة‏ ‏به‏.‏
قل‏ ‏له‏-‏في‏ ‏جهلك‏ ‏به‏-‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏لم‏ ‏أعرفك‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏.‏وكيف‏ ‏لي‏ ‏إن‏ ‏أعرفك‏,‏أن‏ ‏لم‏ ‏تكشف‏ ‏لي‏ ‏ذاتك‏ ‏وتمنحني‏ ‏هذه‏ ‏المعرفة‏ ‏بروحك‏ ‏القدوس‏, ‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏أقف‏ ‏أمامك‏ ‏كما‏ ‏أنا‏,‏بكل‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏نفسي‏ ‏من‏ ‏نقائض‏ ‏وعيوب‏,‏طالبا‏ ‏أن‏ ‏تعمل‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏النفس‏,‏
حاول‏ ‏أن‏ ‏تلتقي‏ ‏بالله‏ ‏بأي‏ ‏الطرق‏ ‏ولاتؤجل‏...‏
اذهب‏ ‏إليه‏ ‏كما‏ ‏أنت‏,‏واعرض‏ ‏عليه‏ ‏حالتك‏.‏ابدأ‏ ‏صلاتك‏ ‏ولو‏ ‏كانت‏ ‏صلاة‏ ‏لاحرارة‏ ‏فيها‏,‏ولاعمق‏,‏ولا‏ ‏إيمان‏ ‏ولاخشوع‏,‏ولاتأمل‏.‏وقل‏ ‏له‏:‏اقبلها‏ ‏يارب‏,‏كما‏ ‏قبلت‏ ‏فلسي‏ ‏الأرملة‏,‏فليس‏ ‏لي‏ ‏ما‏ ‏أعطيه‏ ‏إنما‏ ‏أنت‏ ‏لك‏ ‏الكثير‏,‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تمنحني‏ ‏الحراسة‏ ‏والحب‏ ‏والعمق‏ ‏والخشوع‏ ‏والإيمان‏ ‏والتأمل‏.‏فآخذ‏ ‏هذا‏ ‏منك‏,‏وأقول‏ ‏لك‏:‏من‏ ‏يدك‏ ‏أعطيناك‏.‏
إن‏ ‏كنت‏ ‏يارب‏ ‏إله‏ ‏القديسين‏ ‏فأنت‏ ‏أيضا‏ ‏إله‏ ‏الخطاة‏.‏
إن‏ ‏إلها‏ ‏واحدا‏ ‏هو‏ ‏للفريقين‏ ‏بل‏ ‏الخطاة‏ ‏هم‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إليك‏ ‏بالأكثر‏ ‏لأنهلايحتاج‏ ‏الأصحاء‏ ‏إلي‏ ‏طبيب‏ ‏بل‏ ‏المرضي‏.‏ولولاك‏ ‏ماصار‏ ‏الخطاة‏ ‏قديسين‏.‏وأنت‏ ‏قد‏ ‏قلتماجئت‏ ‏لأدعو‏ ‏أبرارا‏ ‏بل‏ ‏خطاة‏ ‏إلي‏ ‏التوبة‏.‏هذا‏ ‏هو‏ ‏ماتقوله‏ ‏لله‏.‏
وفي‏ ‏التقائك‏ ‏به‏ ‏لاتستصعب‏ ‏الطريق‏ ‏ولاتخف‏ ‏ولاتيأس‏.‏
لاتقل‏ ‏كيف‏ ‏أصل‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏القداسة‏ ‏وإلي‏ ‏حياة‏ ‏الكمال؟فهذا‏ ‏أمر‏ ‏صعب‏ ‏بل‏ ‏مستحيل‏!!‏
ولاتقل‏ ‏كيف‏ ‏أحيا‏ ‏في‏ ‏ضبط‏ ‏النفس‏ ‏وأنا‏ ‏ضعيف؟وكيف‏ ‏أدخل‏ ‏من‏ ‏الباب‏ ‏الضيق؟وكيف‏ ‏أجاهد‏ ‏كل‏ ‏الحياة؟وكل‏ ‏هذه‏ ‏أمور‏ ‏لا‏ ‏أقدر‏ ‏عليها‏ ‏ولم‏ ‏أتعودها‏!‏
اعرف‏ ‏تماما‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏سيكون‏ ‏معك‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏جهادك‏.‏
أنت‏ ‏سوف‏ ‏لاتجاهد‏ ‏بضعفك‏ :‏إنما‏ ‏بقوة‏ ‏الله‏ ‏العاملة‏ ‏فيك‏.‏
يكفي‏ ‏إنك‏ ‏تطلب‏ ‏الرب‏,‏وهو‏ ‏مستعد‏ ‏أن‏ ‏يمنحك‏ ‏من‏ ‏النعمة‏ ‏ما‏ ‏يساعدك‏ ‏علي‏ ‏المسير‏,‏وهو‏ ‏أيضا‏ ‏يمنحك‏ ‏أن‏ ‏تحبه‏ ‏وأن‏ ‏تحب‏ ‏الخير‏ ‏والكمال‏,‏وعندئذ‏ ‏لايصير‏ ‏الباب‏ ‏ضيقا‏ ‏كما‏ ‏تراه‏ ‏الآن‏.‏
‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يمسك‏ ‏بيدك‏ ‏ويقودك‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏كله‏.‏
وما‏ ‏أجمل‏ ‏قول‏ ‏الكتاب‏.‏
الجبل‏ ‏العالي‏ ‏أمام‏ ‏زربابل‏ ‏يصير‏ ‏سهلا‏.‏
إن‏ ‏الشيطان‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يصعب‏ ‏الطريق‏ ‏أمامك‏ ‏حتي‏ ‏تيأس‏ ‏ولاتسير‏ ‏فيه‏.‏إنما‏ ‏انس‏ ‏صعوبة‏ ‏الطريق‏,‏وضع‏ ‏في‏ ‏أذنيك‏ ‏باستمرار‏ ‏قول‏ ‏المسيح‏:‏تعالوا‏ ‏إلي‏ ‏يا‏ ‏جميع‏ ‏المتعبين‏ ‏والثقيلي‏ ‏الأحمال‏,‏وأنا‏ ‏أريحكم‏.‏
ما‏ ‏أصدق‏ ‏قول‏ ‏أحد‏ ‏القديسين‏. ‏إن‏ ‏الفضيلة‏ ‏تريدك‏ ‏أن‏ ‏تريدها‏ ‏لاغير
يكفي‏ ‏أن‏ ‏تريد‏ ,‏والرب‏ ‏يكمل‏ ‏معك‏ ‏كل‏ ‏الطريق‏,‏لأن‏ ‏الله‏ ‏لايشاء‏ ‏أن‏ ‏يدفعك‏ ‏بغير‏ ‏رغبتك‏ ‏في‏ ‏طريقه‏,‏ولا‏ ‏يشاء‏ ‏أن‏ ‏يرغمك‏ ‏علي‏ ‏الخير‏ ‏وحتي‏ ‏إن‏ ‏كنت‏ ‏لاتريد‏,‏اركع‏ ‏أمام‏ ‏الله‏,‏وقل‏ ‏من‏ ‏أعماق‏ ‏قلبك‏:‏
أعطني‏ ‏يارب‏ ‏أن‏ ‏أريد‏ ‏الخير‏.‏
ضع‏ ‏محبة‏ ‏الخير‏ ‏في‏ ‏قلبي‏ ‏وضع‏ ‏محبتك‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏قلبي‏ ‏أنا‏ ‏بدونك‏ ‏سوف‏ ‏لا‏ ‏أريد‏ .‏وبدونك‏ ‏سيضع‏ ‏الشيطان‏ ‏أرادات‏ ‏خاطئة‏ ‏كثيرة‏ ‏في‏ ‏قلبي‏.‏
إنما‏ ‏أنت‏ ‏يارب‏,‏امنحني‏,‏مجانا‏ ‏من‏ ‏عندك‏ ,‏أن‏ ‏أريد‏ ‏الخير‏,‏ويكون‏ ‏الفضل‏ ‏كله‏ ‏لك‏,‏حتي‏ ‏الإرادة‏.‏
ذلك‏ ‏لأن‏ ‏كل‏ ‏خير‏ ‏هو‏ ‏من‏ ‏عندك‏ ‏وإرادة‏ ‏الخير‏ ‏هي‏ ‏خير‏,‏إ‏ ‏ذن‏ ‏فهي‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏عندك‏.‏
وقوتك‏ ‏يارب‏ ‏لاتظهر‏ ‏في‏ ‏القديسين‏ ‏كما‏ ‏تظهر‏ ‏في‏ ‏الضعفاء‏,‏الذين‏ ‏يعرفون‏ ‏تماما‏ ‏أنهم‏ ‏بدونك‏ ‏لايستطيعون‏ ‏شيئا‏ ‏وحتي‏ ‏القديس‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏لم‏ ‏يضع‏ ‏في‏ ‏قلبه‏ ‏هذا‏ ‏الفكر‏,‏فلا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يثبت‏ ‏في‏ ‏قداسته‏.‏
هكذا‏ ‏يلتقي‏ ‏الإنسان‏ ‏بالله‏.‏أما‏ ‏إذا‏ ‏هرب‏ ‏منه‏,‏فماذا‏ ‏يستفيد‏.‏
‏ ‏والذي‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الله‏:‏إلي‏ ‏متي‏ ‏يهرب‏,‏وإلي‏ ‏أين؟
هل‏ ‏حقا‏ ‏يستطيع‏ ‏إنسان‏ ‏أن‏ ‏يهرب‏ ‏من‏ ‏الله؟هوذا‏ ‏المرتل‏ ‏يقولأين‏ ‏أهرب‏ ‏من‏ ‏روحك؟ومن‏ ‏وجهك‏ ‏أين‏ ‏أختفي؟‏!‏
وإن‏ ‏ظن‏ ‏أحد‏ ‏أنه‏ ‏يهرب‏ ‏حاليا‏ ‏من‏ ‏الله‏,‏فهل‏ ‏سيهرب‏ ‏من‏ ‏الأبدية؟هل‏ ‏سيهرب‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏اليوم‏ ‏الذي‏ ‏تفتح‏ ‏فيه‏ ‏الأسفار‏,‏وتكشف‏ ‏الأسرار‏ ‏وتقرأ‏ ‏الأفكار؟‏!‏
فخير‏ ‏لكل‏ ‏أحد‏ ‏أن‏ ‏يلتقي‏ ‏بالله‏ ‏من‏ ‏الآن‏.‏فأمامه‏ ‏فرصة





الموضوع الأصلي : الالتقاء‏ ‏بالله والهروب‏ ‏منه // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بنت البابا شنودة


توقيع : بنت البابا شنودة









المصدر: منتديات النور والظلمة








السبت أكتوبر 17, 2015 9:11 pm
المشاركة رقم:
عضو برونزى
عضو برونزى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 224
نقاط : 1849
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/06/2012
العمر : 29
مُساهمةموضوع: رد: الالتقاء‏ ‏بالله والهروب‏ ‏منه


الالتقاء‏ ‏بالله والهروب‏ ‏منه


موضوع روووووووووووووووعة




الموضوع الأصلي : الالتقاء‏ ‏بالله والهروب‏ ‏منه // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: بحب هذا المنتدى الرائع


توقيع : بحب هذا المنتدى الرائع








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة