منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
شاطر

السبت ديسمبر 19, 2015 11:17 am
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: أسبوع الآلام


أسبوع الآلام


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

كان في البداية هناك يوم واحد يصام فيه وهو يوم الجمعة العظيمة وقد حفظ هذا اليوم في اللاشعور المسيحي ضداً لفرح اليهود بعيد 14 نيسان ،


وكانت غايته هي الشهادة بالأسف والأسى الذي ملأ قلوب المسيحيين عندما يفكرون في إخوانهم من شعب إسرائيل الذين لم يقبلوا إلى معرفة المسيا .



والى هذا اليوم (يوم الجمعة العظيمة) أضيف اليوم التالي له وهو يوم السبت الذي أعتبر بالأحرى ذا خاصية الاستعداد المباشر للعيد .



ولقد أشارت الديداخى (تعليم الرسل) إلى صوم هذين اليومين لاسيما المقبلين إلى المعمودية (الموعوظين) (1) ومعروف إن يوم القيامة في البداية المبكرة جداً في الكنيسة كان ليلة عيد القيامة .


فتقول الديداخية( قبل المعمودية ،ليصم المعمد والذي يعتمد ومن يمكنه (ذلك) من الآخرين وأوص الذي يعتمد ، أن يصوم يوماً أو يومين قبل المعمودية ) (4:7)




وهو نفس ما تذكره قوانين هيبوليتوس القبطية في القانون (4:19) وأيضا تحدث العلامة ترتليان (160- 225م) في كنيسة شمال أفريقيا عن (صوم الفصح) الذي كان يبدأ يوم الجمعة العظيمة ويدوم حتى فجر أحد القيامة .


كما يذكره القديس إيريناؤس (130-200م) في عبارة له أوردها يوسابيوس المؤرخ (إن صوم ما قبل الفصح هو يومان أو ثلاثة أي انه في القرون الثلاثة الأولى كانت فترة استعداد الفصح لا تتعدى يومان أو ثلاثة أيام).




ثم كان التطور التالي لذلك وهو صوم الاسبوعكله وهو أسبوع الفصح (ستة أيام) والذي عرف فيما بعد باسم( أسبوع الآلام )


وأول ذكر جاء له في الدسقولية السريانية ( ديداسكاليا اى تعاليم الرسل)


التي تم تدوينها في شمال سوريا مابين عامي( 200 -250 م) وكان قد حفظ أولا في كنيسة أورشليم ولقد كان صوم الأربعيني منفصلاً عن صوم أسبوع الآلام خلال مرحلة تاريخية معينة



وكان الصوم يبدأ بعد عيد الأبيفانيا (عيد الغطاس ) مباشرة وهو الثاني عشر من طوبة على نحو ما فعل مخلصنا له المجد ،



ثم يفطرون فىاليوم الثاني والعشرين من أمشير وبعد ذلك بمدة يعملون جمعة الآلام ويختمونها بعيد القيامة .



وظلوا على هذا الحال إلى أيام البابا الأنبا ديمتريوس الكرام البابا الثاني عشر من باباوات الإسكندرية (188- 230)



وهذا قرر أن يكون أسبوع الآلام تاليا لصوم الأربعيني ،



وظلت مدة الصومين معاً أربعين يوماً ،



وبعني أخر كان الصوم الكبير ذو الأربعين يوماً ينتهي يوم الجمعة العظيمة وليس جمعة ختام الصوم كما نعرف اليوم



اى أن فتر ة الصوم الكلية أربعين يوماً فقط حاوية فيها أسبوع الفصح المقدس ،



وهذا ما تؤكده الرسالة الفصحية الثانية للبابا اثناسيوس الرسولى (328-373 م)



والتي كتبها سنة 330م وان يكون الفصح المسيحي في الأحد التالي لفصح اليهود ،



وهذا هو التقليد الذي اتبعته كنائس مصر وفلسطين وروما



فقد كتب البابا بذلك إلى بطاركة الكراسي الثلاثة وهم فيكتور بطريرك رومية ،ومكسيموس بطريرك إنطاكية ، وأغابيوس أسقف أورشليم



إلا إن الشرقيين تمسكوا بما كانوا عليه وهو الاحتفال بالفصح يوم 14 نيسان مع اليهود سواء وقع يوم أحد أم لا بحجة أن هذا ما تسلموه من بوليكربوس تلميذ يوحنا الرسول .




ظل أباء الكنيسة طوال القرون الثلاثة الأولى يجاهدون لتوحيد هذا العيد ،



حتى جاء مجمع نقية سنة 325م وقرر أن يكون العيد في الأحد التالي ليوم 14 نيسان حتى لا يعيدوا قبل اليهود أو معهم



واستمرت الكنائس تسير على هذا النظام إلى أن اصد البابا جريجورى الثالث عشر أمره بالإصلاح المشهور سنة 1582م مما ترتب عليه انقسام الكنيسة إلى فريقين ، اولهما يتمسك بقرار مجمع نيقية وهم الأقباط ومن معهم ، والثاني يتبع الإصلاح الغريغورى.

الجَناز العام:-



في اللغة العربية نقول < جَنز الكاهن الميت> أي صلى عليه الجَناز (بفتح الجيم )

وهو الصلاة على الميت والجَنازة أو الجِنازة وجمعها جَنائز هي المأتم أو الاحتفال الذي يقوم به أهل الميت (جُنز فلان) أي مات وجُعل في الجَنازة [المنجد في اللغة العربية والأعلام]


والتجنيز في اللغة القبطية هو

(بي هيفى ) وله كتاب مختص به يحوى نصوص الصلوات التي تقال فيه وهو كتاب الخدمات.



وصلوات التجنيز في الكنيسة القبطية هي :


· تجنيز البطاركة والمطارنة والأساقفة

· تجنيز القمامصة والقسوس

· تجنيز الشمامسة

· تجنيز الرهبان

· تجنيز الراهبات

· تجنيز الرجال الكبار

· تجنيز النساء الكبار

· تجنيز النساء اللواتي يمتن عند الولادة

· تجنيز الأطفال الذكور

· تجنيز البنات



أما عن التجنيز العام -

فعندما ينتهي الكاهن من صلاة قداس احد الشعانين يبدأ بتوزيع الأسرار المقدسة ، ويقول الشعب المزمور المائة والخمسين بلحن الشعانين أيضاً يقفل ستر الهيكل ويبدأ صلاة الجناز العام


ويذكر عنها يوحنا بن السباع في القرن الثالث عشر :

" تجنيز الأحياء يوم أحد الشعانين. ثم بعد الساعة التاسعة من النهار يحضر جميع الشعب المسيحي .... إلى البيعة ليحضروا التجنيز العام"



ويسميه بن السباع صلاة الساعة السادسة من يوم أحد الشعانين على اعتبار إن الكاهن يصلى في القداس الساعة الثالثة فقط


ويكون التجنيز العام هو صلاة الساعة السادسة


ولكن لا يوجد في الكتب القديمة ما يوصى بصلاة الساعة الثالثة فقط لان صلاة الساعة التاسعة من يوم أحد الشعانين صلاة مستحدثة أضيفت في الطابعات الحديثة لكتاب البصخة


وجاء في تعليم الجوهرة النفيسة لطقوس الكنيسة ما يأتي :-

يجتمع الشعب المسيحي رجالا ونساء كباراً وصغار عبيداً إماء في البيعة المقدسة لحضور التجنيز العام .


والغرض من ذلك

في هذا اليوم خشية أن يموت أحدهم في جمعة البصخة فلا يجب رفع بخور إلا يومي الخميس والسبت . فهذا التجنيز يغنى عن التجنيز في الأربعة الأيام التي لا يجب رفع بخور فيها.

بل إذا انتقل احد يحضرون به إلى البيعة وتقرأ عليه الفصول التي تناسب التجنيز من غير رفع بخور.



بعض الملاحظات الهامة على طقس الجناز العام:


1. يلاحظ أن قراءات الجناز العام هي نفس قراءات تجنيز الرجال ولا نعرف هل طقس تجنيز الرجال أُخذ من الجناز العام آم العكس أو بعنى اخر مَن مِن الطقسين أقدم نرجو البحث في هذا الجزء.


ولكن الذي يتضح لنا أن اختيار طقس تجنيز الرجال سببه أن قراءاته تتكلم بصفة عامة وموضعها حول(قيامة الراقدين ).


فالنبوة (حز 27 : 1-14 ) تتكلم عن إحياء عظام الموتى والبولس ( 1كو 15:1-23) عن قيامتهم فى المسيح وفصل الإنجيل (يو5:19-29) عن قيامة الأبرار منهم إلى الحياة والأشرار إلى الدينونة.



2. الماء الذي يصلى عليه الكاهن أثناء التجنيز هو ماء غير لتكريس سعف النخل وأيضا هو ليس ماء خاص بالتجنيز ولكنه هو ماء التسريح الذي يرش به الشعب في نهاية كل قداس .



3. لا نضع الستور السوداء على المذبح إلا بعد انتهاء التجنيز العام وصرف الشعب .





الموضوع الأصلي : أسبوع الآلام // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت ديسمبر 19, 2015 12:52 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: أسبوع الآلام


أسبوع الآلام


صلاة الساعة
الثالثة من يوم
خميس العهد

من الخروج
لموسي النبى
(ص 32: 30الخ )
و (ص 33: 1-5)

وكان بعد الغد ان قال موسى للشعب. انتم قد اخطأتم خطية عظيمة. فأصعد الآن الى الله لعلى أكفر عن خطيتكم. فرجع موسى الى الرب وقال. اضرع اليك يارب قد خطئ هذا الشعب خطية عظيمة. وصنعوا لهم آلهة من ذهب. والآن ان كنت تغفر لهم خطيتهم فأغفر وإلا فامحنى من سفرك الذى كتبتنى فيه. فقال الرب لموسى من أخطأ أمامى أمحوه من سفرى. والآن امض لتنزل وتقود هذا الشعب الى حيث قلت لك. هوذا ملاكي يسير أمامك. وفى يوم افتقادى. اجلب عليهم خطيتهم. فضرب الرب الشعب بسبب صنع العجل الذى صنعه هرون. وقال الرب لموسى اذهب وانطلق من ههناز أنت وشعبك هؤلاء الذين أخرجتهم من أرض مصر. الى الارض التى أقسمت لابراهيم واسحق ويعقوب قائلاً لنسلك أعطيها. وأنا أرسل أمامك ملاكى. ويطرد الآمورى والكلدانى والفرزانى واليبوسانى والكنعانى وادخلك الى الارض التى تفيض لبناً وعسلاً. وأما أنا فلا أصعد معك. لانك شعب صلب الرقبة لئلا افنيك فى الطريق. فلما سمع الشعب هذا الكلام القاسى ناحوا. فقال الرب لبنى اسرائيل. أنتم شعب صلب الرقبة. انظروا لئلا أتى عليكم بضربة أخرى فابيدكم.

( مجداً للثالوث الأقدس )


من الخروج
يشوع بن شيراخ
(ص 24: 1-15)

الحكمة تمدح نفسها. وتقبل طالبيها. وتفتخر وسط الجماعات. وتفتح فاها. فى جماعة العلىز وتفتخر أمام قوته. قائلة انى خرجت من فم العلى. وتفتخر أمام قوته. قائلة انى خرجت من فم العلى. وغشيت الارض مثل الضباب وسكنت فى الاعالى. وعرشى فى عامود سحاب وطفت حول السماء وحدى وسلكت فى عمق الغمر وفى أمواج البحر. والارض بأسرها وهبط فى كل الشعوب وكل الامم فى هذه كلها التمست مسكناً فبأى ميراث أحل حينئذ أوصانى خالق الجميع والذى خلقنى. عينى مسكنى وقال اسكنى فى يعقوب. ورثى فى اسرائيل. قبل الدهور ومن البدء خلقنى والى الابد لا أزول وقد خدمت أمامه فى الخيمة المقدسة وهكذا فى صهيون ثبتنى. لاسكن فى مدينته المحبوبة وسلطانى فى أورشليم.

( مجداً للثالوث الأقدس )


من زكريا النبى
(ص 9-15:11)


وبدم عهدك أنت أيضاً أطلق أسراك من الجب الذى ليس فيه ماء إرجعوا الى الحصن يا أسرى الرجاء وبدل يوم واحد من سبيك سأرد عليك ضعفين لانى أوترت يهوذا لنفسي مثل قوس ملأت أفرايم وأقيم أولادك يا صهيون على بنى ياوان وأقويك كسيف محارب والرب يكون عليهم وقوسه يخرج مثل البرق والرب الضابط الكل يبوق فى بوق عظيم.
مجداً للثالوث الأقدس


من أمثال سليمان
(ص29: 27)
و (ص 30 : 1)


يا ابنى هب كلامى وتب. هذه الاشياء التى يقولها الانسان للذين يؤمنون بالله. وأنا أسكت لانى أعقل من كل انسان. وليس لي حكمة البشر. الله هو الذى علمنى الحكمة. وأنا أعرف معرفة القديسين. من الذى جمع الرياح فى حضنه. ومن الذى صر المياه فى ثوبه. من الذى تسلط على أقطار الارض من هو اسمه واسم أبنه لان قول الله مختار وممحص ومعرفة الناموس هى ذكر حسن وهو ذاته ينصر الذين يخافونه لا تزد على كلماته لئلا يوبخك فتكذب.

مجداً للثالوث الأقدس


مـزمـور
( مز 93 : 13 – 15 )


يتصيدون على نفس الصديق. ويلقون الى الحكم دماً زكياً وسيكافئهم بأثمهم وشرهم. ويبيدهم الرب إلهى. الليلويا.


الإنجيل من متى
(ص 26 : 17 – 19)


وفى اليوم الاول من الفطير. وجاء التلاميذ الى يسوع قائلين: أين تريد أن نعد الفصح لتأكله. وأما هو فقال لهم. اذهبوا الى هذه المدينة الى فلان الرجل وقولوا له. المعلم يقول أن زمانى قد أقتربز وعندك أصنع فصحي مع تلاميذى. ففعل التلاميذ كما قال لهم يسوع وأعدوا الفصح.

(و المجد لله دائماً)






صلاة الساعة
السادسة من يوم
خميـس العـهد


من الخروج
أرميا النبى
(ص 7: 2-15)

اسمعوا كلمة الرب يا جميع اليهودية. هذا ما يقول رب القوات إله اسرائيل قوموا طرقكم وأعمالكم فأسكنكم فى هذا الموضع. لا تتكلوا على نفوسكم ولا على كلام الكذب. لانه لاينفعكم البتة قائلين: هذا هو هيكل الرب. لانكم إذا قومتم طرقكم وأعمالكم. وأجريتم الحكم بين الرجال وصاحبه ولم تظلموا الغريب واليتيم والارملة ولم تسفكوا دماً زكياً فى هذا الموضع. فى الارض التى أعطيتها لكم ولآبائكم من الابد والى الدهر. فأن توكلتم على كلام الكذب الى لا تستفيدون منه وتسرقون وتقتلون وتزنون وتحلفون بالكذب على الظلم وتبخرون للبعل وتتبعون ىلهة غريبة لم تعرفوها فأنه سيكون شر لكم. ثم تأتون وتقفون أمامى فى البيت الذى دعي اسمي عليه وتقولون اننا قد فرغنا من ان نعمل الخطايا جميعها. هل بيتى مغارة لصوص هذا الذى دعي اسمى عليه امامكم هأنذا قد رأيت ذلك جعلت اسمى فيه أولاً. ورأيتم ما قد صنعت به بسبب شر شعبى اسرائيل. والان بما انكم عملتم هذه الاعمال كلها وقد كلمتكم فلم تسمعوا لى ودعوتكم فلم تجيبونى فالآن سأصنع ببيتى هذا الذى دعى اسمى عليه. هذا الذى انتم تترجونه. وبالموضع الذى اعطيه لكم ولابائكم كما صنعت بشيلوه واخرجكم كما أخرجت جميع اخوتكم كل نسل افرايم.

( مجداً للثالوث الأقدس )


من الخروج
حزقيال النبى
(ص 20: 39-44)


وأنتم يا بيت اسرائيل. اسمعوا قول الربز هذا ما يقوله ادوناى الرب. ليقلع كل واحد وواحد منكم عن شروره. وبعد ذلك تطيعونى. ولا تنجسوا اسمى القدوس بأصنامكم وأعمالكم لانى أتيت على جبل قدسي. على جبل جبل اسرائيل العالي يقول الرب. هناك يتعبد لي كل بيت اسرائيل. وهناك اقبلكم الىز وهناك أطلب قرابينكم وباكورات مرفوعاتكم مع جميع مقدساتكم. وبرائحة البخور اقبلكم الى إذ اخرجتكم من بين الشعوب وقبلتكم الى من الكور التى تشتتم فيها. وأتقدس فيكم أمام أعين الامم فتعملون انى أنا هو الرب. حينما ادخلتكم الى أرض اسرائيل. الى الارض التى مددت يدي عليها لاعطيها لابائكم. وفى ذلك الموضع تذكرون طرقكم النجسة وأعمالكم الشريرة التى تنجستم بها. وترون وتنظرون وجوهكم فى كل ظلمكم وتعلمون انى أنا هو الرب حين ما اصنع بكم هكذا. لكيلا يتدنس اسمى كطرقكم الرديئة وأعمالكم الفاسدة يقول ادوناى الرب
( مجداً للثالوث الأقدس )


من يشوع بن شيراخ
(ص 12: 13 الخ )
و (ص 13: 1)


من يرحم راقياً قد لدغته الحية او يشفق على الذين يدنون من الوحوش. هكذا الذى يساير الرجل الخاطئ النشوان (يمتزج) بخطاياه انه يلبث معك ساعة وان ملت لا يثبت. العدو يتملق بشفتيه ويفكر فى قلبه يأتمر ليسقطك فى الحفرة. حفرة العدو تدمع عيناه وان وجد فرصة لا يشبع من دمك. ان لحقك شر وجدته قريباً منك ويوهمك انه سيعينك وهو يعطيك مرارة ويحرك رأسه ليضرب بيديه ويتأسف جداً ويعبس وجهه.من يلمس القار يتلوث به. ومن يمشى مع المتكبر يشبهه.

مجداً للثالوث الأقدس


من أمثال سليمان
(ص29: 27)
و (ص 30 : 1)


يا ابنى هب كلامى وتب. هذه الاشياء التى يقولها الانسان للذين يؤمنون بالله. وأنا أسكت لانى أعقل من كل انسان. وليس لي حكمة البشر. الله هو الذى علمنى الحكمة. وأنا أعرف معرفة القديسين. من الذى جمع الرياح فى حضنه. ومن الذى صر المياه فى ثوبه. من الذى تسلط على أقطار الارض من هو اسمه واسم أبنه لان قول الله مختار وممحص ومعرفة الناموس هى ذكر حسن وهو ذاته ينصر الذين يخافونه لا تزد على كلماته لئلا يوبخك فتكذب.

مجداً للثالوث الأقدس


مـزمـور
( مز 30: 13-18)


ولتصر خرصاء الشفاه الغاشة. المتكلمة على الصديق بالاثم. لانى سمعت المذمة من كثيرين يسكنون حولي حين اجتمعوا على جميعاً تآمروا على اخذ نفسي. الليلويا.


الإنجيل من مرقس
(ص 14 : 12 – 16)


وفى اليوم الاول من الفطير اذ كانوا يذبحون الفصح. قال له تلاميذهز اين تريد ان نمضى ونعد لتأكل الفصح. فأرسل اثنين من تلاميذه وقال لهما. اذهبا الى المدينة فسيلقاكما رجل حامل جرة ماء فأتبعاه. وحيثما يدخل فقولا لرب البيت ان المعلم يقول اين موضع الراحة الذى ىكل فيه الفصح مع تلاميذىز فهو يريكما علية كبيرة مفروشة معدة. فهناك أعدا لنا. فخرج التلميذان واتيا الى المدينة فوجدا كما قال لهما. وأعد الفصح (و المجد لله دائماً)




صلاة الساعة
التاسعة من يوم
خميـس العـهد


من سفر التكوين
لموسي النبى
(ص 22: 1-19)


وحدث بعد هذه الامور ان الله امتحن ابراهيم وقال له يا ابراهيم يا ابراهيم. فقال هأنذا. قال له خذ ابنك الحبيب الذى تحبه اسحق وامض الى الارض المرتفعة وأصعده لى هناك محرقة. على احد الجبال التى أريك. فقام ابراهيم مبكراً وأسرج اتانه. واخذ اثنين من غلمانه معه. واسحق ابنه وشقق حطب المحرقة. وقام ومضى الى الموضع الذى قال له الله. وفى اليوم الثالث رفع ابراهيم عينيه فأبصر المكان من بعيد. فقال ابراهيم لغلاميه اجلسا انتما ههنا مع الاتان. وأنا والغلام نمضى الى هناك. فنسجد ونرجع اليكما. فأخذ ابراهيم حطب المحرقة وحمله اسحق ابنه. وأخذ بيده النار والسكين وذهبا كلاهما معاًز وقال اسحق لابراهيم ابيه يا ابى فقال ماذا تقول يا ابنى. قال هوذا النار والحطب فأين الحمل الذى يقدم للمحرقةز فقال ابراهيم. ان الله يأتى له بحمل للمحرقة يا ابنى ومضيا كلاهما معاً فلما وصل الى المكان الذى له الله عنه بنى هناك ابراهيم مذبحاً ورفع عليه الحطب. وأوثق اسحق ابنه. ووضعه على المذبح فوق الحطب, ومد ابراهيم يده. ليأخذ اسحق ابنه. ووضعه على المذبح فوق الحطب. ومد ابراهيم يده ليأخذ السكين ليذبح اسحق ابنه. فناداه ملاك الرب من السماء قائلاً. ابراهيم ابراهيم فقال هأنذا. فقال لا تمدد يدك الى الغلام. ولا تفعل به شيئاً. لانى الان علمت إنك تخاف الله. ولم تشفق علىابنك الحبيب لاجلى. فرفع ابراهيم عينيه. ونظر واذا الكبش واصعده محرقة. عوضاً عن اسحق ابنه. وسمى ابراهيم اسم ذلك الموضع الرب ترأى لي على هذا الجبل. ونادى ملاك الرب ابراهيم مرة ثانية من السماء قائلاً أنى أقسمت بذاتى يقول الرب. بما انك عملت بكلامى. ولم تشفق على ابنك الحبيب من أجلى. لاباركنك تبريكاً واكثرن نسلك تكثيراً كنجوم السماء وكالرمل الذى على شاطئ البحر. ويرث نسلك مدن مضايقيك وتتبارك بك جميع قبائل الارض. من أجل انك سمعت لقولي. ثم رجع ابراهيم الي غلاميه. فقاموا وانصرفوا معاً الي بئر الحلف (بئر سبع) .
( مجداً للثالوث الأقدس )


من أشعيا النبي
(ص 61: 1-6)


روح الرب على. لذلك مسحنى لأبشر المساكين. وأرسلنى لاشفى المنكسري القلوب. وابشر المسبيين بالعتق والعمى بالبصر لانادى بسنة مقبولة للرب وبيوم المجازاة وأعزى جميع النائحين. وأعطى مجداً لنائحى صهيون عوضاً عن الرماد. ودهن فرح للنائحين. وحلة مجد بدل روح كآبة القلب. فيدعون جيل الابرار وغرس الرب الممجد. ويبنون خرب الدهر ويشيدون ما دمر منذ القدم ويجددون المدن الموحشة التى خربت من منذ أجيال وتأتى الغرباء ويرعون غنمهم. والقبائل الغريبة يكونون لهم حراثين وكرامين. أما أنتم فتدعون كهنة الرب وخدام الله وتأكلون قوة الامم ومن الغنى يتعجبون منكم ويتلاشى حزنكم وتنالون وترثون دائماً فى أرضهم. وتأخذون نصيبهم. ويكون لكم فرح

( مجداً للثالوث الأقدس )


من سفر التكوين
لموسى النبى
(ص 14: 17-20)


ثم خرج ملك سدوم فتلقاه ابرام بعد رجوعه من حرب كدر لعومر والملوك الذين معه الى مرج شوى الذى هو مرج الملك واخرج ملكي صادق ملك ساليم خبزاً وخمراً لانه كان كاهن الله العلى وبارك ابرام وقال مبارك ابرام من الله العلى الذى خلق السماء والارض ومبارك الله العلى هذا الذى أسلم أعداءك فى يديك وأعطاه العشر من كل شئ.

( مجداً للثالوث الأقدس )


من أيوب الصديق
(ص27: 1 إلخ)
و (ص28: 1-13)

حي هو الرب الذى حكم على هكذا والضابط الكل الذى أحزن نفسي انه مادامت نسمتى فى وروح القدس فى أنفى. لن تنطق شفتاى اثماً. ولا تتلو نفسي ظلماً. حاشاى أن أقول انكم أبرار الى الآن ولن أقلع عن كمالي. وقد تمسكت بالحق فلا أتركه عنى. ولست أعرف انى فعلت شيئاً من الشر أو الظلم. بل أعدائى يصيرون مثل سقوط المنافقين والقائمون على مثل هلاك مخالفى الناموس فأنه ما هو رجاء المنافق إذا صبر وتوكل على الرب. أتراه يخلص. أو يسمع الرب صلاتهز أو إذا أتى عليه ضيق. هل يجد أى دالة أمامه. أو إذا صرخ اليه هل يسمعه. بل إنى أعرفكم بما فى يدي الرب ولا أكذب بما هو عند الضابط الكل. هوذا كلكم تعلمون انه باطل. هو نصيب الرجل المنافق. من قبل الرب وخذى الاقوياء يأتى عليه من قبل الضابط الكل إن كثر بنوه فيكونون للذبح واذ إعتزوا يتصدقون. والباقون له موتاً يمون. وأراملهم لا يرحمهم أحد. جمعوا الفضة كالتراب. وأعدوا الذهب كالطين. هذه جميعها يأخذها الصديقون. ويرث أهل البيت أمواله. بيته صار مثل العثة ومثل العنكبوت. يضطجع الغنى ولا يعود ليفتح عينيه فلا يوجد. دخلت عليه الاحزان كالمياه فى الليل فيحمله الضباب. ويأخذه اليقظ فيذهب. ويقتلعه من مقره مهاناً منبوذاً ولا يشفق عليه. وهروباً يهرب من يديه فيرفع يديه عليه ويستأصله من مكانه. الموضع الذى استخرجوا منه الفضة لا يوجد. واستخرجوا الحديد من الارض ومن الحجريشغل النحاس. وضع للظلمة حداً. وهو يفحص فى كل قصى. على الحجر الذى فى الظلمة وظلال الموت. ويقطع جيراً من الوادى. والذين ينسون البر مرضوا من البشر. والارض تأتى بالخبز. ينقلب اسفلها كما بالنار. حجارتها هى موضع الياقوت وترابها ذهب. سبيل لم يعرفه طير. ولم تنظره عين باشق. ولم يطأه بنو المتكبرين. ولم يعبره الاسد. الى الزاوية يمد يده ويهدم الجبال من أساتها. ويقلب قوة الانهار وأظهر لهم كل فعل جليل رأته أعينهم. وكشف قوته نوراً. أما الحكمة فأين توجد. وأين مقر الفهم لا يعرف الانسان الطريق ولا توجد لها فى البشر.
مجداً للثالوث الأقدس


عظة لأبينا القديس
أنبا شنوده

وقد توجد أعمال نخالها أنها صالحة ولكنها رديئة عند الله. وذلك اننا نتغاضى عن بعضنا بعضاً فنخطئ فى المواضع المقدسة. لان الرب لم يغرس فى الفردوس الاشجار الصالحة والغير الصالحة بل غرسه من الاشجار الصالحة فقط. ولم يغرس فيه أشجاراً غير مثمرة أو رديئة الثمر. وليس هذا فقط. بل والناس أنفسهم الذين جعلهم هناك عندما خالفوا لم يحتملهم بل أخرجهم منه. فمن هذا اعلموا أيها الاخوة الاحباء انه لا يجب أن تملا مساكن الله المقدسة من الناس الاشرار والصالحين. كما فى العالم المملوء من الخطاة والظالمين والقديسين والانجاس ولكن الذين يخطئون لا يتركهم فيها بل يخرجهم أنا أعرف أن الارض كلها هى للرب فأن كان هكذا بيته وكذا الارض كلها فالذين يسكنون فيها يحيون به لهذا يجب علينا أن نخافه ونحفظ وصاياه فاذا ما سقطنا فى واحدة منها فلنبك ونتحب أمامه حتى إذا ما رأى تنهد وشوق انفسنا مثل المرآة التى بلت قدميه بدموعها نكون حقاً مستحقين
صوته الحلو القائل مغفورة لك خطاياك اذهب بسلام إيمانك قد خلصك وقد رأيتم يا اخوتىان الايمان يعمل الخلاص ويعلن شوقه فيه فأذن كل من ليس له شوق فى حفظ وصايا الله وغيرة فى اقتداء العقلاء بالروح الذين شهد لهم انهم عرفوا الحق وقبلوا نصيحته بأعمالهم. والذين ليس لهم إيمان يسقطون فى كل عمل ردئ ويهلكون النفس كما هو مكتوب أن الرجل العاقل يقبل النصيحة ويعمل والجاهل يسقط على وجهه.


مـزمـور
( مز 122 : 1 )


الرب يرعانى فلا يعوزنى شئ فى مكان خضرة أسكننى. على ماء الراحة ربانى. الليلويا.


الإنجيل من متى
(ص 26 : 17 – 19)

وفى اليوم الاول من الفطير تقدم الى يسوع تلاميذه قائلين. أين تريد أن نعد لك الفصح لتأكله. أما هو فقال لهم. أذهبوا الى المدينة الى فلان الرجل وقولوا له. المعلم يقول أن وقتى قد قرب وعندك اصنع فصحى مع تلاميذي ففعل التلاميذ كما قال لهم يسوع واعدوا الفصح.




الموضوع الأصلي : أسبوع الآلام // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت ديسمبر 19, 2015 1:00 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: أسبوع الآلام


أسبوع الآلام


قداس يوم
خميس العهد


البولس
من الرسالة إلي أهل
كورنثوس الاولى
(ص 11 : 23 إلخ)


لانى تسلمت من الرب ما قد سلمته اليكم أن الرب يسوع فى الليلة التى أسلم فيها أخذ خبزاً. وشكر وكسر وقال خذوا كلوا هذا هو جسدى الذى يقسم عنكم. هذا اصنعوه لذكرى. وكذلك الكأس أيضاً بعد العشاء قائلاً. هذه الكأس هي العهد الجديد بدمى اصنعوا هذا كلما شربتم لذكرى فأنكم كلما تاكلون من هذا الخبز. وتشربون من هذه الكأس تبشرون بموت الرب الى أن يجئ لان كل من يأكل من هذه الخبز أو يشرب من كاس الرب بغير استحقاق يكون مجرماً فى جسد الرب ودمه. فليمتحن الانسان نفسه وهكذا فليأكل من هذا الخبز ويشرب من هذه الكأس. لان الذى يأكل ويشرب بدون أستحقاق. فأنما يأكل ويشرب دينونة لنفسه إذ أنه لم يميز جسد الرب. ومن أجل ذلك كثر فيكم المرضى والسقماء وكثيرون يرقدون. لاننا لو كنا حكمنا على أنفسنا لما حكم علينا. وفى دينونتنا هذه انما يؤدبنا الرب. لئلا ندان مع العالم. إذا يا إخوتى حين تجتمعون للأكل فلينتظر بعضكم بعضاً وان كان أحد يجوع فليأكل فى بيته لكي لا يكون اجتماعكم للدينونة واما الامور الباقية فعندما أجئ أرتبها.

(نعمة الله الأب فلتحل على ابائى واخوتى .أمين)



مـزمـور
(مز 22 : 4-5
و مز40: Cool


هيأت قدامى مائدة مقابل الذين يضايقونى. الذى أكل خبزى رفع على عقبه. الليلويا.


الإنجيل من متى
(ص 26 : 20 – 29)


ولما كان المساء إتكأ مع تلاميذه الاثنى عشر. وفيما هم يأكلون قال لهم الحق اقول لكم أن واحداً منكم يسلمنى. فحزنوا جداً وابتدأ كل واحد منهم يقول ألعلى أنا هو يارب. أما هو فأجاب قائلاً الذى يغمس يده معى فى الصحفة هو يسلمنى. وأن ابن البشر ماض كما هو مكتوب عنه فويل لذلك الرجب الذى به يسلم ابن الانسان. قد كلن خير لذلك الانسان لو لم يولد. فأجاب يهوذا مسلمه وقال. ألعلى أنا هو يامعلم. فقال له أنت قلت. وفيما هم يأكلون أخذ يسوع خبزاً وباركه وقسمه. وأعطى تلاميذه وقال خذوا كلوا فان هذا هو جسدي. وأخذ الكأس وشكر وأعطاهم قائلاً اشربوا من هذه الكأس كلكم لان هذا هو دمىالذى للعهد الجديد الذى يسفك عن كثيرين لمغفرة الخطايا. واقول لكم انى من الان لا اشرب من عصير هذه الكرمة الى ذلك اليوم الذى فيه أشربه معكم جديداً فى ملكوت أبى. (و المجد لله دائماً)




الموضوع الأصلي : أسبوع الآلام // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت ديسمبر 19, 2015 1:03 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: أسبوع الآلام


أسبوع الآلام


الساعة الأولى
من ليلة الجمعة من
البصخة المقدسة



من أرميا النبي النبي بركاته على جميعنا أمين (8: 17 - 9: 6)


17 لاني هانذا مرسل عليكم حيات افاعي لا ترقى فتلدغكم يقول الرب* 18 من مفرج عني الحزن قلبي في سقيم* 19 هوذا صوت استغاثة بنت شعبي من ارض بعيدة العل الرب ليس في صهيون او ملكها ليس فيها لماذا اغاظوني بمنحوتاتهم باباطيل غريبة* 20 مضى الحصاد انتهى الصيف و نحن لم نخلص* 21 من اجل سحق بنت شعبي انسحقت حزنت اخذتني دهشة* 22 اليس بلسان في جلعاد ام ليس هناك طبيب فلماذا لم تعصب بنت شعبي* 1 يا ليت راسي ماء و عيني ينبوع دموع فابكي نهارا و ليلا قتلى بنت شعبي* 2 يا ليت لي في البرية مبيت مسافرين فاترك شعبي و انطلق من عندهم لانهم جميعا زناة جماعة خائنين* 3 يمدون السنتهم كقسيهم للكذب لا للحق قووا في الارض لانهم خرجوا من شر الى شر و اياي لم يعرفوا يقول الرب* 4 احترزوا كل واحد من صاحبه و على كل اخ لا تتكلوا لان كل اخ يعقب عقبا و كل صاحب يسعى في الوشاية* 5 و يختل الانسان صاحبه و لا يتكلمون بالحق علموا السنتهم التكلم بالكذب و تعبوا في الافتراء* 6 مسكنك في وسط المكر بالمكر ابوا ان يعرفوني يقول الرب* مجداً للثالوث الأقدس.


من مزامير معلمنا داوود النبي بركاتة على جميعنا أمين (102: 1،Cool


يارب اسمع صلاتي. وليصعد أمامك صراخي. النهار كله كان يعيرني أعدائي. والذين يمدحونني كانوا يتحالفون على. الليلويا


+ الانجيل+ (يوحنا 13: 33- 14: 25) (الفصل الأول من البارقليط)

33 يا اولادي انا معكم زمانا قليلا بعد ستطلبونني و كما قلت لليهود حيث اذهب انا لا تقدرون انتم ان تاتوا اقول لكم انتم الان* 34 وصية جديدة انا اعطيكم ان تحبوا بعضكم بعضا كما احببتكم انا تحبون انتم ايضا بعضكم بعضا* 35 بهذا يعرف الجميع انكم تلاميذي ان كان لكم حب بعض لبعض* 36 قال له سمعان بطرس يا سيد الى اين تذهب اجابه يسوع حيث اذهب لا تقدر الان ان تتبعني و لكنك ستتبعني اخيرا* 37 قال له بطرس يا سيد لماذا لا اقدر ان اتبعك الان اني اضع نفسي عنك* 38 اجابه يسوع اتضع نفسك عني الحق الحق اقول لك لا يصيح الديك حتى تنكرني ثلاث مرات* 1 لا تضطرب قلوبكم انتم تؤمنون بالله فامنوا بي* 2 في بيت ابي منازل كثيرة و الا فاني كنت قد قلت لكم انا امضي لاعد لكم مكانا* 3 و ان مضيت و اعددت لكم مكانا اتي ايضا و اخذكم الي حتى حيث اكون انا تكونون انتم ايضا* 4 و تعلمون حيث انا اذهب و تعلمون الطريق* 5 قال له توما يا سيد لسنا نعلم اين تذهب فكيف نقدر ان نعرف الطريق* 6 قال له يسوع انا هو الطريق و الحق و الحياة ليس احد ياتي الى الاب الا بي* 7 لو كنتم قد عرفتموني لعرفتم ابي ايضا و من الان تعرفونه و قد رايتموه* 8 قال له فيلبس يا سيد ارنا الاب و كفانا* 9 قال له يسوع انا معكم زمانا هذه مدته و لم تعرفني يا فيلبس الذي راني فقد راى الاب فكيف تقول انت ارنا الاب* 10 الست تؤمن اني انا في الاب و الاب في الكلام الذي اكلمكم به لست اتكلم به من نفسي لكن الاب الحال في هو يعمل الاعمال* 11 صدقوني اني في الاب و الاب في و الا فصدقوني لسبب الاعمال نفسها* 12 الحق الحق اقول لكم من يؤمن بي فالاعمال التي انا اعملها يعملها هو ايضا و يعمل اعظم منها لاني ماض الى ابي* 13 و مهما سالتم باسمي فذلك افعله ليتمجد الاب بالابن* 14 ان سالتم شيئا باسمي فاني افعله* 15 ان كنتم تحبونني فاحفظوا وصاياي* 16 و انا اطلب من الاب فيعطيكم معزيا اخر ليمكث معكم الى الابد* 17 روح الحق الذي لا يستطيع العالم ان يقبله لانه لا يراه و لا يعرفه و اما انتم فتعرفونه لانه ماكث معكم و يكون فيكم* 18 لا اترككم يتامى اني اتي اليكم* 19 بعد قليل لا يراني العالم ايضا و اما انتم فترونني اني انا حي فانتم ستحيون* 20 في ذلك اليوم تعلمون اني انا في ابي و انتم في و انا فيكم* 21 الذي عنده وصاياي و يحفظها فهو الذي يحبني و الذي يحبني يحبه ابي و انا احبه و اظهر له ذاتي* 22 قال له يهوذا ليس الاسخريوطي يا سيد ماذا حدث حتى انك مزمع ان تظهر ذاتك لنا و ليس للعالم* 23 اجاب يسوع و قال له ان احبني احد يحفظ كلامي و يحبه ابي و اليه ناتي و عنده نصنع منزلا* 24 الذي لا يحبني لا يحفظ كلامي و الكلام الذي تسمعونه ليس لي بل للاب الذي ارسلني* 25 بهذا كلمتكم و انا عندكم*

+ الانجيل+ (يوحنا 14: 26- 15: 25 ) (الفصل الثاني من البارقليط)


26 و اما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الاب باسمي فهو يعلمكم كل شيء و يذكركم بكل ما قلته لكم* 27 سلاما اترك لكم سلامي اعطيكم ليس كما يعطي العالم اعطيكم انا لا تضطرب قلوبكم و لا ترهب* 28 سمعتم اني قلت لكم انا اذهب ثم اتي اليكم لو كنتم تحبونني لكنتم تفرحون لاني قلت امضي الى الاب لان ابي اعظم مني* 29 و قلت لكم الان قبل ان يكون حتى متى كان تؤمنون* 30 لا اتكلم ايضا معكم كثيرا لان رئيس هذا العالم ياتي و ليس له في شيء* 31 و لكن ليفهم العالم اني احب الاب و كما اوصاني الاب هكذا افعل قوموا ننطلق من ههنا* 1 انا الكرمة الحقيقية و ابي الكرام* 2 كل غصن في لا ياتي بثمر ينزعه و كل ما ياتي بثمر ينقيه لياتي بثمر اكثر* 3 انتم الان انقياء لسبب الكلام الذي كلمتكم به* 4 اثبتوا في و انا فيكم كما ان الغصن لا يقدر ان ياتي بثمر من ذاته ان لم يثبت في الكرمة كذلك انتم ايضا ان لم تثبتوا في* 5 انا الكرمة و انتم الاغصان الذي يثبت في و انا فيه هذا ياتي بثمر كثير لانكم بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئا* 6 ان كان احد لا يثبت في يطرح خارجا كالغصن فيجف و يجمعونه و يطرحونه في النار فيحترق* 7 ان ثبتم في و ثبت كلامي فيكم تطلبون ما تريدون فيكون لكم* 8 بهذا يتمجد ابي ان تاتوا بثمر كثير فتكونون تلاميذي* 9 كما احبني الاب كذلك احببتكم انا اثبتوا في محبتي* 10 ان حفظتم وصاياي تثبتون في محبتي كما اني انا قد حفظت وصايا ابي و اثبت في محبته* 11 كلمتكم بهذا لكي يثبت فرحي فيكم و يكمل فرحكم* 12 هذه هي وصيتي ان تحبوا بعضكم بعضا كما احببتكم* 13 ليس لاحد حب اعظم من هذا ان يضع احد نفسه لاجل احبائه* 14 انتم احبائي ان فعلتم ما اوصيكم به* 15 لا اعود اسميكم عبيدا لان العبد لا يعلم ما يعمل سيده لكني قد سميتكم احباء لاني اعلمتكم بكل ما سمعته من ابي* 16 ليس انتم اخترتموني بل انا اخترتكم و اقمتكم لتذهبوا و تاتوا بثمر و يدوم ثمركم لكي يعطيكم الاب كل ما طلبتم باسمي* 17 بهذا اوصيكم حتى تحبوا بعضكم بعضا* 18 ان كان العالم يبغضكم فاعلموا انه قد ابغضني قبلكم* 19 لو كنتم من العالم لكان العالم يحب خاصته و لكن لانكم لستم من العالم بل انا اخترتكم من العالم لذلك يبغضكم العالم* 20 اذكروا الكلام الذي قلته لكم ليس عبد اعظم من سيده ان كانوا قد اضطهدوني فسيضطهدونكم و ان كانوا قد حفظوا كلامي فسيحفظون كلامكم* 21 لكنهم انما يفعلون بكم هذا كله من اجل اسمي لانهم لا يعرفون الذي ارسلني* 22 لو لم اكن قد جئت و كلمتهم لم تكن لهم خطية و اما الان فليس لهم عذر في خطيتهم* 23 الذي يبغضني يبغض ابي ايضا* 24 لو لم اكن قد عملت بينهم اعمالا لم يعملها احد غيري لم تكن لهم خطية و اما الان فقد راوا و ابغضوني انا و ابي* 25 لكن لكي تتم الكلمة المكتوبة في ناموسهم انهم ابغضوني بلا سبب*


+ الانجيل+ (يوحنا 15: 26- 16: 33) (الفصل الثالث من البارقليط)


26 و متى جاء المعزي الذي سارسله انا اليكم من الاب روح الحق الذي من عند الاب ينبثق فهو يشهد لي* 27 و تشهدون انتم ايضا لانكم معي من الابتداء* 1 قد كلمتكم بهذا لكي لا تعثروا* 2 سيخرجونكم من المجامع بل تاتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم انه يقدم خدمة لله* 3 و سيفعلون هذا بكم لانهم لم يعرفوا الاب و لا عرفوني* 4 لكني قد كلمتكم بهذا حتى اذا جاءت الساعة تذكرون اني انا قلته لكم و لم اقل لكم من البداية لاني كنت معكم* 5 و اما الان فانا ماض الى الذي ارسلني و ليس احد منكم يسالني اين تمضي* 6 لكن لاني قلت لكم هذا قد ملا الحزن قلوبكم* 7 لكني اقول لكم الحق انه خير لكم ان انطلق لانه ان لم انطلق لا ياتيكم المعزي و لكن ان ذهبت ارسله اليكم* 8 و متى جاء ذاك يبكت العالم على خطية و على بر و على دينونة* 9 اما على خطية فلانهم لا يؤمنون بي* 10 و اما على بر فلاني ذاهب الى ابي و لا ترونني ايضا* 11 و اما على دينونة فلان رئيس هذا العالم قد دين* 12 ان لي امورا كثيرة ايضا لاقول لكم و لكن لا تستطيعون ان تحتملوا الان* 13 و اما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق لانه لا يتكلم من نفسه بل كل ما يسمع يتكلم به و يخبركم بامور اتية* 14 ذاك يمجدني لانه ياخذ مما لي و يخبركم* 15 كل ما للاب هو لي لهذا قلت انه ياخذ مما لي و يخبركم* 16 بعد قليل لا تبصرونني ثم بعد قليل ايضا ترونني لاني ذاهب الى الاب* 17 فقال قوم من تلاميذه بعضهم لبعض ما هو هذا الذي يقوله لنا بعد قليل لا تبصرونني ثم بعد قليل ايضا ترونني و لاني ذاهب الى الاب* 18 فقالوا ما هو هذا القليل الذي يقول عنه لسنا نعلم بماذا يتكلم* 19 فعلم يسوع انهم كانوا يريدون ان يسالوه فقال لهم اعن هذا تتساءلون فيما بينكم لاني قلت بعد قليل لا تبصرونني ثم بعد قليل ايضا ترونني* 20 الحق الحق اقول لكم انكم ستبكون و تنوحون و العالم يفرح انتم ستحزنون و لكن حزنكم يتحول الى فرح* 21 المراة و هي تلد تحزن لان ساعتها قد جاءت و لكن متى ولدت الطفل لا تعود تذكر الشدة لسبب الفرح لانه قد ولد انسان في العالم* 22 فانتم كذلك عندكم الان حزن و لكني ساراكم ايضا فتفرح قلوبكم و لا ينزع احد فرحكم منكم* 23 و في ذلك اليوم لا تسالونني شيئا الحق الحق اقول لكم ان كل ما طلبتم من الاب باسمي يعطيكم* 24 الى الان لم تطلبوا شيئا باسمي اطلبوا تاخذوا ليكون فرحكم كاملا* 25 قد كلمتكم بهذا بامثال و لكن تاتي ساعة حين لا اكلمكم ايضا بامثال بل اخبركم عن الاب علانية* 26 في ذلك اليوم تطلبون باسمي و لست اقول لكم اني انا اسال الاب من اجلكم* 27 لان الاب نفسه يحبكم لانكم قد احببتموني و امنتم اني من عند الله خرجت* 28 خرجت من عند الاب و قد اتيت الى العالم و ايضا اترك العالم و اذهب الى الاب* 29 قال له تلاميذه هوذا الان تتكلم علانية و لست تقول مثلا واحدا* 30 الان نعلم انك عالم بكل شيء و لست تحتاج ان يسالك احد لهذا نؤمن انك من الله خرجت* 31 اجابهم يسوع الان تؤمنون* 32 هوذا تاتي ساعة و قد اتت الان تتفرقون فيها كل واحد الى خاصته و تتركونني وحدي و انا لست وحدي لان الاب معي* 33 قد كلمتكم بهذا ليكون لكم في سلام في العالم سيكون لكم ضيق و لكن ثقوا انا قد غلبت العالم


+ الانجيل+ (يوحنا 17: 1-26) (الفصل الرابع من البارقليط)


تكلم يسوع بهذا و رفع عينيه نحو السماء و قال ايها الاب قد اتت الساعة مجد ابنك ليمجدك ابنك ايضا اذ اعطيته سلطانا على كل جسد ليعطي حياة ابدية لكل من اعطيته و هذه هي الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحقيقي وحدك و يسوع المسيح الذي ارسلته انا مجدتك على الارض العمل الذي اعطيتني لاعمل قد اكملته و الان مجدني انت ايها الاب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم انا اظهرت اسمك للناس الذين اعطيتني من العالم كانوا لك و اعطيتهم لي و قد حفظوا كلامك و الان علموا ان كل ما اعطيتني هو من عندك لان الكلام الذي اعطيتني قد اعطيتهم و هم قبلوا و علموا يقينا اني خرجت من عندك و امنوا انك انت ارسلتني من اجلهم انا اسال لست اسال من اجل العالم بل من اجل الذين اعطيتني لانهم لك و كل ما هو لي فهو لك و ما هو لك فهو لي و انا ممجد فيهم و لست انا بعد في العالم و اما هؤلاء فهم في العالم و انا اتي اليك ايها الاب القدوس احفظهم في اسمك الذين اعطيتني ليكونوا واحدا كما نحن حين كنت معهم في العالم كنت احفظهم في اسمك الذين اعطيتني حفظتهم و لم يهلك منهم احد الا ابن الهلاك ليتم الكتاب اما الان فاني اتي اليك و اتكلم بهذا في العالم ليكون لهم فرحي كاملا فيهم انا قد اعطيتهم كلامك و العالم ابغضهم لانهم ليسوا من العالم كما اني انا لست من العالم لست اسال ان تاخذهم من العالم بل ان تحفظهم من الشرير ليسوا من العالم كما اني انا لست من العالم قدسهم في حقك كلامك هو حق كما ارسلتني الى العالم ارسلتهم انا الى العالم و لاجلهم اقدس انا ذاتي ليكونوا هم ايضا مقدسين في الحق و لست اسال من اجل هؤلاء فقط بل ايضا من اجل الذين يؤمنون بي بكلامهم ليكون الجميع واحدا كما انك انت ايها الاب في و انا فيك ليكونوا هم ايضا واحدا فينا ليؤمن العالم انك ارسلتني و انا قد اعطيتهم المجد الذي اعطيتني ليكونوا واحدا كما اننا نحن واحد انا فيهم و انت في ليكونوا مكملين الى واحد و ليعلم العالم انك ارسلتني و احببتهم كما احببتني ايها الاب اريد ان هؤلاء الذين اعطيتني يكونون معي حيث اكون انا لينظروا مجدي الذي اعطيتني لانك احببتني قبل انشاء العالم ايها الاب البار ان العالم لم يعرفك اما انا فعرفتك و هؤلاء عرفوا انك انت ارسلتني و عرفتهم اسمك و ساعرفهم ليكون فيهم الحب الذي احببتني به و اكون انا فيهم





الموضوع الأصلي : أسبوع الآلام // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت ديسمبر 19, 2015 1:05 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: أسبوع الآلام


أسبوع الآلام


الساعة الثالثة
من ليلة الجمعة من
البصخة المقدسة


من حزقيال النبي بركاته على جميعنا أمين (36: 16-26)


و كان الي كلام الرب قائلا يا ابن ادم ان بيت اسرائيل لما سكنوا ارضهم نجسوها بطريقهم و بافعالهم كانت طريقهم امامي كنجاسة الطامث فسكبت غضبي عليهم لاجل الدم الذي سفكوه على الارض و باصنامهم نجسوها فبددتهم في الامم فتذروا في الاراضي كطريقهم و كافعالهم دنتهم فلما جاءوا الى الامم حيث جاءوا نجسوا اسمي القدوس اذ قالوا لهم هؤلاء شعب الرب و قد خرجوا من ارضه فتحننت على اسمي القدوس الذي نجسه بيت اسرائيل في الامم حيث جاءوا لذلك فقل لبيت اسرائيل هكذا قال السيد الرب ليس لاجلكم انا صانع يا بيت اسرائيل بل لاجل اسمي القدوس الذي نجستموه في الامم حيث جئتم فاقدس اسمي العظيم المنجس في الامم الذي نجستموه في وسطهم فتعلم الامم اني انا الرب يقول السيد الرب. مجداً للثالوث الاقدس.


من مزامير معلمنا داوود النبي بركاتة على جميعنا أمين (109: 1-3)


اللهم لاتسكت عن تسبحتي. لأن فم الخاطيء وفم الغاش قد انفتحا على. وبكلام بغض احاطوني وحاربوني مجاناً. الليلويا


+ الانجيل+ (متى 26: 30-35)


ثم سبحوا و خرجوا الى جبل الزيتون حينئذ قال لهم يسوع كلكم تشكون في في هذه الليلة لانه مكتوب اني اضرب الراعي فتتبدد خراف الرعية و لكن بعد قيامي اسبقكم الى الجليل فاجاب بطرس و قال له و ان شك فيك الجميع فانا لا اشك ابدا قال له يسوع الحق اقول لك انك في هذه الليلة قبل ان يصيح ديك تنكرني ثلاث مرات قال له بطرس و لو اضطررت ان اموت معك لا انكرك هكذا قال ايضا جميع التلاميذ


+ الانجيل+ ( مرقس 14: 26-31)


ثم سبحوا و خرجوا الى جبل الزيتون و قال لهم يسوع ان كلكم تشكون في في هذه الليلة لانه مكتوب اني اضرب الراعي فتتبدد الخراف و لكن بعد قيامي اسبقكم الى الجليل فقال له بطرس و ان شك الجميع فانا لا اشك فقال له يسوع الحق اقول لك انك اليوم في هذه الليلة قبل ان يصيح الديك مرتين تنكرني ثلاث مرات فقال باكثر تشديد و لو اضطررت ان اموت معك لا انكرك و هكذا قال ايضا الجميع


+ الانجيل+ (لوقا 22: 31-39)


سمعان سمعان هوذا الشيطان قد سأل ان يغربلكم مثل الحنطة. ولكني طلبت من أجلك لكي لا ينقص ايمانك. وأنت ايضا فارجع وثبت اخوتك زمانا. اما هو فقال يارب. اني امضي معك الى السجن والى الموت. فقال له اني اقول لك يا بطرس. انه لا يصيح الديك اليوم حتى تنكرني ثلاث مرات لا تعرفني. ثم قال لهم لما أرسلتكم بلا كيس ولا مزود ولا حذاء هل أعوزكم شئ. اما هم فقالوا لا. فقال لهم لكن الان من له كيس فلياخذه و مزود كذلك و من ليس له فليبع ثوبه و يشتر سيفا لاني اقول لكم انه ينبغي ان يتم في ايضا هذا المكتوب و احصي مع اثمة لان ما هو من جهتي له انقضاء فقالوا يا رب هوذا هنا سيفان فقال لهم يكفي و خرج و مضى كالعادة الى جبل الزيتون و تبعه ايضا تلاميذه



+ الانجيل+ (يوحنا 18: 1،2)


قال يسوع هذا و خرج مع تلاميذه الى عبر وادي قدرون حيث كان بستان دخله هو و تلاميذه و كان يهوذا مسلمه يعرف الموضع لان يسوع اجتمع هناك كثيرا مع تلاميذه








الساعة السادسة
من ليلة الجمعة من
البصخة المقدسة



من حزقيال النبي بركاته على جميعنا أمين (22: 23-28)

و كان الي كلام الرب قائلا يا ابن ادم قل لها انت الارض التي لم تطهر لم يمطر عليها في يوم الغضب فتنة انبيائها في وسطها كاسد مزمجر يخطف الفريسة اكلوا نفوسا اخذوا الكنز و النفيس اكثروا اراملها في وسطها كهنتها خالفوا شريعتي و نجسوا اقداسي لم يميزوا بين المقدس و المحلل و لم يعلموا الفرق بين النجس و الطاهر و حجبوا عيونهم عن سبوتي فتدنست في وسطهم رؤساؤها في وسطها كذئاب خاطفة خطفا لسفك الدم لاهلاك النفوس لاكتساب كسب و انبياؤها قد طينوا لهم بالطفال رائين باطلا و عارفين لهم كذبا مجداً للثالوث الأقدس.


من مزامير معلمنا داوود النبي بركاتة على جميعنا أمين (59: 1 ، 69: 20)


خلصني من اعدائي يا الله. ومن الذين يقومون على انقذني. انتظرت من يحزن معي فلم يوجد. ومن يعزيني فلم أصب. الليلويا


+ الانجيل+ (متى 26: 36-46)


حينئذ جاء معهم يسوع الى ضيعة يقال لها جثسيماني فقال للتلاميذ اجلسوا ههنا حتى امضي و اصلي هناك ثم اخذ معه بطرس و ابني زبدي و ابتدا يحزن و يكتئب فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت امكثوا ههنا و اسهروا معي ثم تقدم قليلا و خر على وجهه و كان يصلي قائلا يا ابتاه ان امكن فلتعبر عني هذه الكاس و لكن ليس كما اريد انا بل كما تريد انت ثم جاء الى التلاميذ فوجدهم نياما فقال لبطرس اهكذا ما قدرتم ان تسهروا معي ساعة واحدة اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في التجارب. اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف و مضى ايضا ثانية و صلى قائلا يا أبتاه ان لم يمكن ان تعبر عني هذه الكأس الا ان اشربها. فلتكن مشيئتك. ثم جاء ايضا الى تلاميذه فوجدهم نياما. لان اعينهم كانت ثقيلة. فتركهم ومضى ايضا وصلى ثالثة قائلا ذلك الكلام بعينه. حينئذ جاء ال تلاميذه و قال لهم ناموا الان و استريحوا هوذا الساعة قد اقتربت. وابن الانسان يسلم الى ايدي الخطاة قوموا ننطلق هوذا الذي يسلمني قد اقترب


+ الانجيل+ ( مرقس 14: 32- 42)


ثم اخذ معه بطرس و يعقوب و يوحنا و ابتدا يدهش و يكتئب فقال لهم نفسي حزينة جدا حتى الموت امكثوا هنا و اسهروا ثم تقدم قليلا و خر على الارض و كان يصلي لكي تعبر عنه الساعة ان امكن و قال يا ابا الاب كل شيء مستطاع لك فاجز عني هذه الكاس و لكن ليكن لا ما اريد انا بل ما تريد انت ثم جاء و وجدهم نياما فقال لبطرس يا سمعان انت نائم اما قدرت ان تسهر ساعة واحدة اسهروا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة اما الروح فنشيط و اما الجسد فضعيف و مضى ايضا و صلى قائلا ذلك الكلام بعينه ثم رجع و وجدهم ايضا نياما اذ كانت اعينهم ثقيلة فلم يعلموا بماذا يجيبونه ثم جاء ثالثة و قال لهم ناموا الان و استريحوا يكفي قد اتت الساعة هوذا ابن الانسان يسلم الى ايدي الخطاة قوموا لنذهب هوذا الذي يسلمني قد اقترب


+ الانجيل+ (لوقا 22: 40-46)


و لما صار الى المكان قال لهم صلوا لكي لا تدخلوا في تجربة و انفصل عنهم نحو رمية حجر و جثا على ركبتيه و صلى قائلا يا ابتاه ان شئت ان تجيز عني هذه الكاس و لكن لتكن لا ارادتي بل ارادتك و ظهر له ملاك من السماء يقويه و اذ كان في جهاد كان يصلي باشد لجاجة و صار عرقه كقطرات دم نازلة على الارض ثم قام من الصلاة و جاء الى تلاميذه فوجدهم نياما من الحزن فقال لهم لماذا انتم نيام قوموا و صلوا لئلا تدخلوا في تجربة


+ الانجيل+ (يوحنا 18: 3-9)

فاخذ يهوذا الجند و خداما من عند رؤساء الكهنة و الفريسيين و جاء الى هناك بمشاعل و مصابيح و سلاح فخرج يسوع و هو عالم بكل ما ياتي عليه و قال لهم من تطلبون اجابوه يسوع الناصري قال لهم يسوع انا هو و كان يهوذا مسلمه ايضا واقفا معهم فلما قال لهم اني انا هو رجعوا الى الوراء و سقطوا على الارض* فسالهم ايضا من تطلبون فقالوا يسوع الناصري اجاب يسوع قد قلت لكم اني انا هو فان كنتم تطلبونني فدعوا هؤلاء يذهبون ليتم القول الذي قاله ان الذين اعطيتني لم اهلك منهم احدا





الموضوع الأصلي : أسبوع الآلام // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت ديسمبر 19, 2015 1:10 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: أسبوع الآلام


أسبوع الآلام


الساعة التاسعة
من ليلة الجمعة من
البصخة المقدسة


من أرميا النبي بركاته على جميعنا أمين (9: 7-15)



من اجل ذلك هكذا يقول الرب. هانذا اسبكهم وامتحنهم. وسأضع امام شر ابنة شعبي. لسانهم سهم حاد وكلمات افواههم غاشة يتكلم مع قريبه كلاما سلاميا والعداوة في قلبه أعلى هذا لا افتقدهم يقول الرب. أم لا تنتقم نفسي من شعب كهذا* 10 قل نوحا على الجبال. وابك على طرق البرية لانها قد تركت وليس فيها انسان. لم يسمع صوت سكان من الطير الى البهائم.* 11 تحيرت وهلكت. وسأنقل اورشليم واصيرها مسكناً للتنانين ومدن يهوذا اجعلها للهلاك ولا يكون فيها ساكن* مجداً للثالوث الأقدس.



من أرميا النبي بركاته على جميعنا أمين (9: 7-15)

وانت ايضا يا ابن الانسان تنبأ وقل. هذا ما يقوله الرب لبني عمون وتعييرهم. وقل للسيف. أيها السيف المسلول للذبح. المصقول للنهاية قم وابرق. برؤياك الباطل وللتهديد. بالكذب لتقطع اعناق المخالفين. الذين قد قربت ايامهم. وكما زمان ظلمهم. ارجعي ولا تستريحي في المكان الذي ولدت فيه سأدينك في ارضك. وافيض عليك رجزي وبنار سخطي انفخ عليك غضبي. وسأسلمك للبربر واكتساب الهلاك. فتكونين مأكلا للنار. ودمك يكون في وسط ارضك. ولا يكون لك ذكر لاني انا الرب تكلمت. مجداً للثالوث الأقدس.


من مزامير معلمنا داوود النبي بركاتة على جميعنا أمين (28: 4)

المتكلمين مع اصحابهم بالسلامة. والشرور في قلوبهم. اعطهم يارب حسب افعالهم. ومثل شر اعمالهم. الليلويا


وايضاً من مزامير معلمنا داوود النبي (مزمور 35:4)


فليخز ويخجل جميع الذين يطلبون نفسي. وليرتد الى الوراء ويفتضح الذين يتآمرون على بالسوء. الليلويا.


+ الانجيل+ (متى 26: 47-58)


47 و فيما هو يتكلم اذا يهوذا احد الاثني عشر قد جاء و معه جمع كثير بسيوف و عصي من عند رؤساء الكهنة و شيوخ الشعب* 48 و الذي اسلمه اعطاهم علامة قائلا الذي اقبله هو هو امسكوه* 49 فللوقت تقدم الى يسوع و قال السلام يا سيدي و قبله* 50 فقال له يسوع يا صاحب لماذا جئت حينئذ تقدموا و القوا الايادي على يسوع و امسكوه* 51 و اذا واحد من الذين مع يسوع مد يده و استل سيفه و ضرب عبد رئيس الكهنة فقطع اذنه* 52 فقال له يسوع رد سيفك الى مكانه لان كل الذين ياخذون السيف بالسيف يهلكون* 53 اتظن اني لا استطيع الان ان اطلب الى ابي فيقدم لي اكثر من اثني عشر جيشا من الملائكة* 54 فكيف تكمل الكتب انه هكذا ينبغي ان يكون* 55 في تلك الساعة قال يسوع للجموع كانه على لص خرجتم بسيوف و عصي لتاخذوني كل يوم كنت اجلس معكم اعلم في الهيكل و لم تمسكوني* 56 و اما هذا كله فقد كان لكي تكمل كتب الانبياء حينئذ تركه التلاميذ كلهم و هربوا* 57 و الذين امسكوا يسوع مضوا به الى قيافا رئيس الكهنة حيث اجتمع الكتبة و الشيوخ* 58 و اما بطرس فتبعه من بعيد الى دار رئيس الكهنة فدخل الى داخل و جلس بين الخدام لينظر النهاية*


+ الانجيل+ (مرقس 14: 43-54)


43 و للوقت و فيما هو يتكلم اقبل يهوذا واحد من الاثني عشر و معه جمع كثير بسيوف و عصي من عند رؤساء الكهنة و الكتبة و الشيوخ* 44 و كان مسلمه قد اعطاهم علامة قائلا الذي اقبله هو هو امسكوه و امضوا به بحرص* 45 فجاء للوقت و تقدم اليه قائلا يا سيدي يا سيدي و قبله* 46 فالقوا ايديهم عليه و امسكوه* 47 فاستل واحد من الحاضرين السيف و ضرب عبد رئيس الكهنة فقطع اذنه* 48 فاجاب يسوع و قال لهم كانه على لص خرجتم بسيوف و عصي لتاخذوني* 49 كل يوم كنت معكم في الهيكل اعلم و لم تمسكوني و لكن لكي تكمل الكتب* 50 فتركه الجميع و هربوا* 51 و تبعه شاب لابسا ازارا على عريه فامسكه الشبان* 52 فترك الازار و هرب منهم عريانا* 53 فمضوا بيسوع الى رئيس الكهنة فاجتمع معه جميع رؤساء الكهنة و الشيوخ و الكتبة* 54 و كان بطرس قد تبعه من بعيد الى داخل دار رئيس الكهنة و كان جالسا بين الخدام يستدفئ عند النار


+ الانجيل+ (لوقا 22: 47-55)


47 و بينما هو يتكلم اذا جمع و الذي يدعى يهوذا احد الاثني عشر يتقدمهم فدنا من يسوع ليقبله* 48 فقال له يسوع يا يهوذا ابقبلة تسلم ابن الانسان* 49 فلما راى الذين حوله ما يكون قالوا يا رب انضرب بالسيف* 50 و ضرب واحد منهم عبد رئيس الكهنة فقطع اذنه اليمنى* 51 فاجاب يسوع و قال دعوا الى هذا و لمس اذنه و ابراها* 52 ثم قال يسوع لرؤساء الكهنة و قواد جند الهيكل و الشيوخ المقبلين عليه كانه على لص خرجتم بسيوف و عصي* 53 اذ كنت معكم كل يوم في الهيكل لم تمدوا علي الايادي و لكن هذه ساعتكم و سلطان الظلمة* 54 فاخذوه و ساقوه و ادخلوه الى بيت رئيس الكهنة و اما بطرس فتبعه من بعيد* 55 و لما اضرموا نارا في وسط الدار و جلسوا معا جلس بطرس بينهم*


+ الانجيل+ (يوحنا 18: 10-14)


10 ثم ان سمعان بطرس كان معه سيف فاستله و ضرب عبد رئيس الكهنة فقطع اذنه اليمنى و كان اسم العبد ملخس* 11 فقال يسوع لبطرس اجعل سيفك في الغمد الكاس التي اعطاني الاب الا اشربها* 12 ثم ان الجند و القائد و خدام اليهود قبضوا على يسوع و اوثقوه* 13 و مضوا به الى حنان اولا لانه كان حما قيافا الذي كان رئيسا للكهنة في تلك السنة* 14 و كان قيافا هو الذي اشار على اليهود انه خير ان يموت انسان واحد عن الشعب*





الموضوع الأصلي : أسبوع الآلام // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة