منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات تشات ومواضيع عامه - Chat Forums and general topics :: مواضيع الاعضاء - Topics members

شاطر

الأحد يناير 10, 2016 10:37 am
المشاركة رقم:
مرشح للاشراف
مرشح للاشراف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1362
نقاط : 4155
السٌّمعَة : 39
تاريخ التسجيل : 23/12/2012
العمر : 26
مُساهمةموضوع: كيف يساهم الوالدان في بناء الذرية


كيف يساهم الوالدان في بناء الذرية


How do parents spoil their children?

ان الاهتمام بتربية ذرية صالحة ، يعد من أفضل و أضمن صور الاستثمار ، لو اراد الانسان ان يفكر بمنطق استثماري !.. فان من ابهج عناصر الدنيا ان يرى الانسان ثمرة وجوده واثر تربيته ، يمشي أمامه على وجه الارض ، عامراً للبلاد و! مصلحاً للعباد . وخاصة عندما يقترب من نهايته ، فيرى ان دوره على وشك الانتهاء فى الحياة الدنيا ، لتبدأ ذريته بدور جديد من الحركة التكاملية ، والتى تعود اثارها اليه وهو فى القبر ، حيث يتنظر ادنى رصيد يرجح كفة حسناته ، حيث انقطع العمل وبدأ الحساب .

Raising good children is one of the best and most assured forms of investment if one thinks in commercial terms. One of the most pleasant things in the world is for the human being to see the fruits of his existence and the effects of his upbringing. He can see their positive effects upon the real world and upon real people, especially towards the end of his life. He sees that his role in life is nearly complete, so his children will start a new cycle towards perfection, the f! ruits of which will benefit him in the afterlife. There he awaits the slightest deed to tip the scales in his favor when the time of action is ended and the time of judgment has begun.

القرآن الكريم عندما يعبر عن طلب الأنبياء وغيرهم للذرية الصالحة فانه يعبر بلفظ ( الهبة ) ، ومعنى ذلك ان الانسان لا يطلب من الله تعالى هذه العطية الكبرى باستحقاقه ، وانما يريد من الله تعالى ان يتفضل عليه بذلك . فانه مهما بالغ في التربية فانه لا يحقق امانيه بسعيه ، فان خيوط الامر كثيرا ما تخرج عن يده !! .. و يا ترى كم من الفضل العظيم توجه الى ابراهيم بمثل اسماعيل ، والى زكريا بمثل يحيى ، والى مريم بمثل المسيح عليهم السلام .. وكم من المناسب ان يدعو احدنا – بإلحاح – ان يمن عليه بمن يصلح به المسلمون فى مستقبل هذا الزمان ، حيث عز النصير لهذا الدين الذي عاد غريبا ك! ما بدأ غريبا .

When the Holy Qur’an mentions how the Prophets (A) and others asked for righteous children, it describes them as a “gift”. The meaning of this is that the individual doesn’t ask Almighty God for this great blessing because he deserves it, but rather he wants God to grant him this favor. No matter how much he strives in raising his children well, he can’t guarantee success by his efforts alone. There are too many factors that are out of his control! What a great blessing it was for God to grant Abraham a son like Ishmael (A), or to grant Zacharia a son like John (A), or to Mary a son like Jesus (A)! It is highly recommended for us to call upon God to bless us with a child that will be a great benefit to Muslims in the future when there will be so few people to support th! e faith, for after all, Islam will become a stranger as it began!

ان ولي الامر فى الاسرة – شاء ام أبى – يعد رأس الهرم التربوي ، الذى بفساده تفسد القاعدة .. فان الولد لا يرى في سنوات تربيته الأولى مربيا سوى والديه . وعليه فليس من الرياء أبداً ان يظهر الأبوان شيئا من طاعاتهما تشجيعا له ، وان يخفيا معاصيهما لئلا يسقطا من عينه ، وخاصة اذا لم يكن يتوقع منهما الولد ذلك .. و من المؤسف حقا ان الولد عندما يكبر ويعود الى رشده ، فانه يحس في أعماق وجوده حالة من الكره لهما ، بحيث يجره الى العقوق جرا ، لما يعيشه فى باطنه من الاحتقار لهما ، و ذلك اذا كانا سببا في افساده .

The master of the family – whether one likes it or not – is really the head of the pyramid of upbringing. If the head is corrupted then the base is corrupted. A child doesn’t know any guide in these early years except his parents. We can never consider parents to be showing off when they demonstrate good religious behavior in front of their children or to hide their disobedience especially if it is unexpected in order not to be disgraced in front of their children. It is truly unfortunate that when the child grows up he would feel a deep hatred for his parents which will lead him to neglect them both. He would even feel disgust for them because they are the cause of his corruption!

ان من الاخطاء التربوية الشائعة هو اكثار الوالدين من ا! لنهى والزجر الى درجة تبرم الولد ، وبالتالي الميل الى التمرد على الاوامر ، والحال انه لا بد من تقديم البديل الصالح عند كل نهي .. فالشاب الذي يعيش الفراغ الروحي والفكري ، فانه يتوجه الى كل ما يملأ ذلك الفراغ ، فلا بد من إشباع وقته بما يصلح به امره .. والشاب الذي يأنس مع رفقه السوء ، لا بد من اقتراح من يسد أنسه من الصالحين .. والبالغ الرشيد الذي تدفعه الغريزة الى ارتكاب السوء ، لا بد من السعي لتحصين نصف دينه ، والا اشترك الابوان في وزره كما يفهم من بعض الروايات .

One of the most widespread mistakes parents make in raising their children is scolding the child to the point that he gets fed up. He would purposefully try and disobey them. The right approach is to give a positive alternative with every negative prohibition. The youth who lives with a spiritual and intellectual void will constantly try to fill that void. So the parents have to fill his time with what is good for him. For the child who likes to keep bad friends, the parents have to suggest good friends for him. For the grown child whose impulses push him to sin, we have to hasten to find him a spouse to “protect half his faith”, otherwise the parents would actually be participating in his sins, as is related in some of the hadiths.

ان من موجبات افساد الاولاد : اختلاف الابوين فى نمط التربية ، اذ ان من الخطأ الفادح ان يتقمص احد الابوين دور الشفيق المدلل ، والاخر دور الحازم القاطع . فان الولد يميل بطبعه الى الاول ،! وبالتالي تتحقق فى صغره حالة من الجفوة تجاه الثاني .. ولا بد من الالتفات هنا الى ضرورة التوسط بين حالتى : الدلال والحزم ، فلكل من الاسلوبين حسناته وسلبياته ، ولكل عمر طبيعته الخاصة به ، ولا بد من التفريق بين الخطأ الذي لا يصل الى حد الحرام فيكفي فيه الارشاد ، وبين الخطأ الذي يساوي المنكر فلا بد فيه من الوقوف بحزم وقوة ، والا ذابت هيبة الحرام في نفس الناشىء ، ليتدرج من صغيرة الى كبيرة ، ومن كبيرة الى موبقة .

Amongst the factors that lead to the corruption of children is the difference of opinion between the parents in the method of parenting. It is a big mistake for one of the parents to play the role of the pampering friend and the other to play the role of strict authoritarian. The child will naturally incline towards th! e first one and would therefore feel distant from the second. We have to balance between being too liberal and being too strict. Each of these two has its pluses and minuses, and every age has its own special requirements. We have to distinguish between the small mistake that doesn’t reach the point of sin – in that case we have merely to give advise – and the actual sin, in which case we have to draw a strict line. Otherwise the significance of sin would dissolve in the soul of the youngster so it would be easy for him to move from the smaller sins to the bigger ones, and from the bigger ones to tremendous ones!

اذا اردنا ان نفترض ضرة للابوين ، فان من يمكن ان يكون كذلك هم أصدقاء الولد ، فان تقارب السن ، واشتراك الاهتمامات ، واتحاد الدوافع الغريزية ، وتهييج وسائل الاعلام المفسدة : كل ذلك من العوامل التي تسوق ا! لولد سوقا الى اتخاذ بطانة سوء ، بهم تذهب أتعاب سنوات من التربية أدراج الرياح .. ومن الغريب حقا ان يجنب الابوان كل ما فيه اضرار بصحته الظاهرية ، بل البعض يبالغ في الاهتمام ببشرة الولد مثلا ، والحال انهما يتركانه لينقش صديق السوء ، ومظاهر الافساد في الشارع : كل مفردات الافساد في نفسه .. ولو كشف الغطاء للعبد لتمنى حرمانه من ذرية ، تكون سببا للتعاسة في الدنيا ، والشقاء في الآخرة.

If anyone could be considered a competitor to the parents, it would be the child’s friends. Closeness in age, common interests and desires, and the corrosive effects of media – all of these factors drive the child towards keeping bad f! riends by whom years of efforts and parenting are undone. It is strange that some parents pay such close attention to anything that would harm the child’s outward health. Some of them oven obsess over their child’s skin for example. The truth is, however, that they might even leave a bad friend to engrave the terms of corruption upon his soul. If the worshipper could see the truth of the matter, he would wish that he had never had children, as they would cause him misery in this life and suffering in the Hereafter.

ان من المناسب ان يذكر رب الاسرة نفسه ، بان ماله و ثمره كده وجهده في سنوات طويلة ، سيصب اخيرا في حساب ولده ، وخاصة اذا كان هذا المال نتيجة صرف سنوات من ريعان شبابه في اشق المهن كالغوص في البحار، بحثا عن لقمة العيش !! .. أوليس من المنطق ان يفكر الانسان! – تفكيرا منطقيا – فيمن سيستلم ثمار سنوات الكدح !.. وذلك في ليلة واحدة : أي ليلة موته لينتقل الى عالم مجهول موحش . والحال ان الولد قد يعيش بتلك الثروة – نفسها – منتقلا من لذة الى أخرى ، ناسيا ان أباه المسكين ، يستصرخه في إهدائه حسنة واحدة من عرق جبينه ، لينقذه من عذاب اليم .

It’s good for the father to remind himself that all the money he earned through years of hard jobs, would be for the account of his son. It’s logical to think of the one who would inherit all this money in one night, the night of his death, which he may use in moving from one pleasure to another, and forgets that his poor father is begging for one good dead he would send to his grave, to save him fro! m a painful torture.

ان من الملفت حقا ان يكون إنبات بذرة الى مرحلة الاثمار ، محتاجا الى علم وتخصص في سنوات بما يعرف بالهندسة الزراعية ، ليتم التعرف على شيء من أسرار عالم النبات ، و الذي لا يعد شيئا امام تعقيدات النفس الانسانية .. افلا تستحق تربية من هو بمثابة الجزء الذي لا ينفك من الإنسان ، الى دراسة وبحث ولو على مستوى العموميات ؟!.. ولماذا لا نحاول – وخاصة الطبقة المثقفة – ان يكون لنا رصيد يعتد به في هذا المجال ، إذ كيف يمكن تحقيق التربية النموذجية ، من دون علم بأدنى قواعد هذا العلم ، الذي يتناول أعز شيء في عالم الوجود ، الا وهي النفس التي بين الجنبات .

It’s really strange to see that the growth of a seed into a fruitful tree needs knowledge a! nd years of specialization in agricultural engineering to grasp the secrets of the plants. So isn’t worthy to study how to raise the one who is like a part of the human being? Why don’t we, especially educated people, participate in this matter? How can we achieve ideal parenting without a minimum knowledge of the principles of this science, which deals with the most valuable thing in the existence: our own souls?!




الموضوع الأصلي : كيف يساهم الوالدان في بناء الذرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: &احلام بنوته&


توقيع : &احلام بنوته&





الثلاثاء يناير 12, 2016 3:12 pm
المشاركة رقم:
عضو ماسى
عضو ماسى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 411
نقاط : 1661
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/07/2013
مُساهمةموضوع: رد: كيف يساهم الوالدان في بناء الذرية


كيف يساهم الوالدان في بناء الذرية


كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..

وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..

دائما متميز في الانتقاء

سلمت يالغالي على روعه طرحك

نترقب المزيد من جديدك الرائع

دمت ودام لنا روعه مواضيعك




الموضوع الأصلي : كيف يساهم الوالدان في بناء الذرية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: Amal Mubarak‎


توقيع : Amal Mubarak‎








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة