منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

شاطر

الأربعاء يناير 13, 2016 5:02 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2614
نقاط : 5386
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: البركة في العهد القديم


البركة في العهد القديم


قد جاءت كلمة البركة (1) בָּרַךְ– בּרכהكمفهوم صلاة في العهد القديم ما يقرب من 400 مرة ، وترجمت إلى اليونانية في الترجمة السبعينية إلى كلمة εύλογία ( ألوجبة ) كما رأينا في الجزء السابق من الموضوع ، ويُلاحظ دائماً في صلوات العهد القديم ، أنه مستحيل أن تُقدم ذبيحة أو أي تقدمة إلى الله أو حتى أن يأكل منها إنسان إلا بعد أن يُصلي عليها صلاة البركة ، ونجد هذا كمثال رائع في صلاة سليمان في ملوك الأول الإصحاح الثامن من عدد 22 إلى عدد 56 ، فهو بعد أن بارك الله والشعب ، ذبح الذبائح أمام الله ثم قدم الوليمة للشعب .
وهكذا نرى أن كلا من التقدمة والأكل مرتبط ارتباط شديد بصلاة البركة ، كطقس دائم وثابت في العهد القديم .



ومن أبداع الطقس في العهد القديم ، أن صلاة البركة التي تُتلى على الذبائح الذي يأكل منها الشعب ، أي المعتبرة أنها وليمة ، كان لابد أن يذكر عليها دعاء ورجاء من أجل بيت داود وعودة الملك إليه ...



أي أن كل وليمة كانت تأخذ صبغة مقدسة جداً باعتبراها (( وليمة المسيا الآتي )) فهي تشير بلا شك إلى الإفخارستيا ، لذلك نجد أن حتى صلاة سليمان الملك والنبي على الذبائح التي قدمت لله والتي سيأكل منها الشعب ، لم تخلوا من الإشارة إلى المسيا الآتي وملكوت الله ـ فنجد في آخر صلاة سليمان وبعد الوليمة مكتوب بشكل يندهش منه كل من يقرأ العهد القديم بالروح القدس الذي خُط به كل سطر في الكتاب المقدس فهو يقول ( في آية محل نقد الكثيرين ) :
" وذهبوا إلى خيامهم فرحين وطيبي القلوب لأجل الخير الذي عمله الرب لداود عبده " ( 1مل 8: 66 ) ، مع أن داود كان قد مات ، فالإشارة هنا ليست لسليمان وحده بل للمسيا الذي سينتهي إليه ملك بيت داود ...




ومن المعروف منذ البدء أن صلاة البركة والتضرع كانوا لا يُقدمان بصورة طقسية إلا ويُرفع معهما بخور أمام الله :
" اصعد لك محرقات سمينة مع بخور كباش أقدم بقرا مع تيوس " (مز 66 : 15)
" لتستقم صلاتي كالبخور قدامك ليكن رفع يدي كذبيحة مسائية " (مز 141 : 2)
وذلك لأنه توجد علاقة سرية بين الاثنين ، أي بين البخور والصلاة . وهذه العلاقة ظلت قائمة منذ العهد القديم حتى على سفر الرؤيا في آخر أسفار العهد الجديد ، أي الصلاة في السماء ( رؤ 5 : 8 )





الموضوع الأصلي : البركة في العهد القديم // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الخميس يناير 14, 2016 8:59 am
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 982
نقاط : 3925
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 13/06/2012
العمر : 34
مُساهمةموضوع: رد: البركة في العهد القديم


البركة في العهد القديم


يتجسد الابداع دائما في
مواضيعك عندما يكون
لها هذا التميز مجهود جدا رائع..
تحياتي لك





الموضوع الأصلي : البركة في العهد القديم // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: JoJo&Ashraf


توقيع : JoJo&Ashraf









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة