منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
شاطر

الأربعاء يناير 13, 2016 5:04 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: تفسير سفر يونان كتابيا


تفسير سفر يونان كتابيا


تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

كتابة اصحاحات سفر يونان

تفسير الاصحاحات كلها واحد واحد




نبدأ بكتابة اصحاحات السفر ثم التفسير


اولا : كتابة اصحاحات السفر




الإصحاح الأول


1: 1 و صار قول الرب الى يونان بن امتاي قائلا

1: 2 قم اذهب الى نينوى المدينة العظيمة و ناد عليها لانه قد صعد شرهم امامي

1: 3 فقام يونان ليهرب الى ترشيش من وجه الرب فنزل الى يافا و وجد سفينة ذاهبة الى ترشيش فدفع اجرتها و نزل فيها ليذهب معهم الى ترشيش من وجه الرب

1: 4 فارسل الرب ريحا شديدة الى البحر فحدث نوء عظيم في البحر حتى كادت السفينة تنكسر

1: 5 فخاف الملاحون و صرخوا كل واحد الى الهه و طرحوا الامتعة التي في السفينة الى البحر ليخففوا عنهم و اما يونان فكان قد نزل الى جوف السفينة و اضطجع و نام نوما ثقيلا

1: 6 فجاء اليه رئيس النوتية و قال له ما لك نائما قم اصرخ الى الهك عسى ان يفتكر الاله فينا فلا نهلك

1: 7 و قال بعضهم لبعض هلم نلقي قرعا لنعرف بسبب من هذه البلية فالقوا قرعا فوقعت القرعة على يونان

1: 8 فقالوا له اخبرنا بسبب من هذه المصيبة علينا ما هو عملك و من اين اتيت ما هي ارضك و من اي شعب انت

1: 9 فقال لهم انا عبراني و انا خائف من الرب اله السماء الذي صنع البحر و البر

1: 10 فخاف الرجال خوفا عظيما و قالوا له لماذا فعلت هذا فان الرجال عرفوا انه هارب من وجه الرب لانه اخبرهم

1: 11 فقالوا له ماذا نصنع بك ليسكن البحر عنا لان البحر كان يزداد اضطرابا

1: 12 فقال لهم خذوني و اطرحوني في البحر فيسكن البحر عنكم لانني عالم انه بسببي هذا النوء العظيم عليكم

1: 13 و لكن الرجال جذفوا ليرجعوا السفينة الى البر فلم يستطيعوا لان البحر كان يزداد اضطرابا عليهم

1: 14 فصرخوا الى الرب و قالوا اه يا رب لا نهلك من اجل نفس هذا الرجل و لا تجعل علينا دما بريئا لانك يا رب فعلت كما شئت

1: 15 ثم اخذوا يونان و طرحوه في البحر فوقف البحر عن هيجانه

1: 16 فخاف الرجال من الرب خوفا عظيما و ذبحوا ذبيحة للرب و نذروا نذورا

1: 17 و اما الرب فاعد حوتا عظيما ليبتلع يونان فكان يونان في جوف الحوت ثلاثة ايام و ثلاث ليال


والموضوع له باقية ...





الموضوع الأصلي : تفسير سفر يونان كتابيا // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:16 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سفر يونان كتابيا


تفسير سفر يونان كتابيا


** تحليل السفر:



+ عصيان النبي ص 1

- عصي يونان الله حتى وإن كان بسب غيرته علي شعبه ودفع الأجرة (ع 3)

- استخدم الله الأمميين لإيقاظ قلب النبي (ع 6 )، فكشف له عن عينة ممتازة من الأمميين الذين خافوا الرب وصرخوا إليه وذبحوا له ذبيحة تسبيح خلال كرازة يونان لهم بعصيانه لكي يرق قلبه للكل.

- الكرازة تتم للأمم تحت أي ظرف. فتظهر يد الله العاملة بقوة فهو الذي أرسل يونان وأرسل الريح الشديدة وأعد الحوت وأرسل الدودة تأكل اليقطينة.




+ دفنه في الأعماق ص 2

- في الرحب هرب من وجه الرب ومن خدمة الأمم، وفي الضيق وجد الرب ملجأ له، فقدم أجمل تسبحة خاصة بعمل الرب الخلاصي ودفنه وقيامته .

- انطرح في البحر (المرارة) فأحاط به نهر ( عذوبة) ولعل البحر يشير للأمم إذ ينزع الله مرارتهم ويهبهم العذوبة.

- تيارات الله عليه يمثل ما احتمله السيد عنا بحمله خطايانا.

- ختم تسبحته بقوله: " للرب الخلاص "

- يونان عصي الرب والحوت أطاعه!



+ عودته للعمل ص 3

- تمتعت نينوي بالخلاص إذ هي " مسيرة ثلاثة أيام " تحمل علامة القيامة مع السيد المسيح القائم في اليوم الثالث.

- التحم النسك مع التوبة إذ رجع أهل نينوى عن طريقهم الرديئة (ع Cool

- اتسم أهل نينوى بالرجاء المفرح فإن كان يونان لم يقدم لهم كلمة واحدة عن التوبة لكنهم قالوا: " لعل الله يعود ويندم ويرجع عن حمو غضبه فلا نهلك " ع 9

- تمتع أهل نينوى بالخلاص لكن جاءت الأجيال التالية ترفض فهلكت.



+ توبيخه ص 4

- فرحت السماء بتوبة أهل نينوى أما يونان فأغتم واغتاظ.

- تشير اليقطينة إلى الأمة اليهودية من حيث:

أ - لم يتعب فيها يونان لأن الله نفسه هو الذي رعاها عبر الأجيال

ب - دعاها " بنت ليلة " إذ رفضت أن تكون " بنت النهار وبنت النور "

ج - ظللت يونان، إذ عاش كيهودي.

د - أصابتها دودة جحد المسيح فهلكت.





** سماته:-



+ من أروع القصص التي تكشف عن أبوة الله للبشرية بلا تمييز.. فهو يطلب الأمم أيضا متي وجد استعدادا لقبوله وفي الوقت نفسه يؤدب بنيه.

+ يكشف عن عدم العصمة فقد عصي النبي والرب أدبه مستخدما خطأه كجزء من خطته الإلهية للخلاص فصار في ابتلاع الحوت له رمزا لدفن السيد وقيامته في اليوم الثالث (مت 12: 38 - 42)، كما يري البعض فيه رمزا لإسرائيل الرافض للكرازة بين الأمم، فألقوا في بحر الأمم حتى يقومون من جديد حين يقبلون السيد المسيح.





الموضوع الأصلي : تفسير سفر يونان كتابيا // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:17 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سفر يونان كتابيا


تفسير سفر يونان كتابيا


** محتويات السفر: -




أولا: عصيان النبي ص 1:

- دعوة الله الأولي والثانية ليونان (1 - 2)

- يعصي الله ويدفع الأجرة (ع 3)

- يعصي الله وينام

- رحمة الله علي يونان

- الله يعمل في البحر العظيم

- الله يستخدم الأمم لإيقاظ قلب النبي "مالك نائما قم أصرخ الى إلهك عسي أن يفتكر الإله فينا فلا نهلك" (ع 6).

- يتحول عصيانه إلى علة لخلاص الأمميين إذ "خاف الرجال خوفا عظيما"، "صرخوا إلى الرب، وذبحوا ذبيحة للرب ونذروا نذورا".

- كان الملاحون الأمميون يتمتعون بصفات جميلة.. لذلك أرسل الله لهم يونان يكرز لهم خلال عصيانه.

- الرب هو الذي أرسل يونان وهو الذي أرسل الريح الشديدة وهو الذي أعد الحوت وهو الذي أرسل الدودة لتأكل اليقطينة.




ثانيا: دفنه في الأعماق ص 2:


- "وأما الرب فأعد حوتا عظيما ليبتلع يونان"

- في الوسع هرب يونان من وجه الرب وفي الضيق لم يجد غيره فلجأ له !

- صرخات يونان من الأعماق حملت نبوة وإشارة للسيد المسيح الذي حمل خطايانا عل كتفية ومن أجلنا دخل إلى الجحيم لكي يحررنا منه.. لذا يختم صلاته بقوله "للرب الخلاص"

- ما هي تيارات الله ولججه (ع 3) إلا التي جازت فوق رأس السيد المسيح لإيفاء العدل الإلهى حقه حين حمل خطايانا كنائب عنا.

- أمر الرب الحوت فقذف يونان إلى البر !!! النبى عصى الرب والحوت يطيع.




ثالثا: عودته للعمل (ص 3)


- رحمة الله علي نينوي

- الله يعمل في المدينة العظيمة

- يونان يشير إلى السيد المسيح القائم من الأموات الذي بقيامته يهب القيامة، لذا يقول له الرب "قم، اذهب".. (ع 2)، وأيضا رقم 3 يشير إلى القيامة. فقد كانت نينوى مسيرة ثلاثة أيام (ع3) وكأن المدينة حملت قوة قيامة السيد.

- ان كان الكل.. الملك والعظماء والشعب قد قدم صوما ونسكا وصراخا إلى الله لكن الله رفع غضبه عنه بسبب رجوعهم عن طريقهم الرديئة (ع 10).

- يقول القديس يوحنا ذهبى الفم ان أهل نينوى لم ينعموا بما ناله اليهود، لم يكن لهم الناموس ولا منهم كان الآباء والأنبياء ولا قدمت لهم وعود.. بل ورسالة يونان كانت مقتضبة وبغير رجاء، لكنهم نالوا مراحم الله بتوبتهم فصاروا مثلا حيا للتوبة.




رابعا: توبيخه ص 4

- فرحت السماء بتوبة أهل نينوى أما يونان فاغتم غما شديدا واغتاظ، لأنه كان يهتم أن كلماته تتحقق ولو هلكت المدينة كلها بدلا من أن يفرح لخلاصهم!!!

- بينما اغتاظ يونان لمراحم الله أعد الله له يقطينه تظلل رأسه وتفرح قلبه.. ويعطيه خلالها درسا في الحب والرعاية.

- يونان يفرح من أجل يقطينة ظهرت ولم يفرح بخلاص الآلاف من البشر.

- ظهور الدودة التي أكلت اليقطينة إنما كشف لدودة "الأنا" التي أفسدت قلب النبي وافقدت البصيرة الروحية الحقة.

- الله يتفاهم ويتحاجج مع يونان.. انه يود أيضا خلاصه خلال روح الحب والصداقة (4: 11).





الموضوع الأصلي : تفسير سفر يونان كتابيا // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:17 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سفر يونان كتابيا


تفسير سفر يونان كتابيا


# يونان بن أمتاي والسيد المسيح




+ قد لا توجد نبوة صريحة من فم يونان النبي عن المسيح في هذا السفر إلاّ أنه:-

+ يونان أو يونا " بالعبرية تعني " حمامة " أو "متألّم"، والسيد المسيح تألم لأجلنا ليهبنا روحه القدوس "الحمامة".

+ أمتاي تعنى "الحق"، والسيد المسيح هو الحق.

+ السيد المسيح حلَّ عليه الروح القدس مثل حمامة ليمسحه فيصير رئيس كهنة ليقدم ذبيحة نفسه.

+ صار رمزا لدفن المسيح وقيامته (مت 12: 38 - 42) كبقاء يونان ثلاثة أيام في جوف الحوت.

+ ثم كان خروج يونان من جوف الحوت رمزاًلقيامة المسيح.

+ رفض يونان النبي الكرازة بين أهل نينوى لأنه عرف أن قبول الأمم للإيمان يتحقق برفض اليهود للإيمان. وتحقق هذا في السيد المسيح الذي قبله الأمم ورفضه اليهود.

+ إنذار لنينوى بخرابها إن لم تتب كان نبوه، لكنها لتوبتها لم تهلك كما أنذر السيد المسيح أورشليم ولكنها لم تقبله.

+ ذهابه للأمم الوثنية (نينوى) كان نبوه عن قبول الأمم.

+ هو من جت حافر في الجليل وهى تبعد مسافة ساعة سيراًعلى الأقدام عن الناصرة فهو جليلي كما كان المسيح من الجليل.




# مقارنة بين يونان والبحارة
+ يونان + البحارة

- ينتسب لشعب يعبد الله يؤمن بالله الواحد - تمردوا وبالتأدب رجعوا ينتسبوا لشعب لا يعبد الله.

ساقطون في تعدد الآلهة.

- مدعو من الله للعمل. - بلا علاقة مع الله.

- لم يسلك الطريق الروحي - سلكوا الطريق الروحي الحق.

- قاوم إرادة الله. - أرادوا معرفة إرادة الله.

- لم يظهر حنوا نحو نينوي. - أظهروا حنوا نحو يونان.

- عرفوا الرب وعبدوه.





الموضوع الأصلي : تفسير سفر يونان كتابيا // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:18 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سفر يونان كتابيا


تفسير سفر يونان كتابيا


عمل الله مع نينوى


- الله يهتم بنينوي لصالحهم وبما لخيرهم. لأن الله خالق الكل.

- يتحنن الله علي أهل نينوى ويطلب الله أبدية أهل نينوى ويفرح الله بتوبة أهل نينوى

- يدافع الله ضد الشرير مقاوم البشرية.




# عمل يونان مع اليقطينة



- يهتم يونان باليقطينة لصالح نفسه.، يهتم يونان بها لنفعه الخاص

- يونان لم يتعب في اليقطينة، لم يصنع يونان شيئا لليقطينة

- ينشغل يونان بنبات " بنت ليلة "

- يطلب يونان ما لراحته

- ينشغل يونان بدودة تهلك اليقطينة





## تأملات:



+ نرى الله في هذا السفر سيداً على كل الخليقة فهو:-

(1) يُرسل نوءاًعظيماًثم يوقفه حين يريد.

(2) يعد حوتاً ليبتلع يونان ثم يلقيه حين يريد الله.

(3) ينبت يقطينة ثم يأمر دودة لتأكلها وتتلفها.

(4) يرسل ريحاً شرقية لتضرب يونان. وقد تبدو هذه الأفعال أنها عنيفة ولكنها كانت لتحقق مصالحة الله مع الإنسان وتعلن محبة الله. ولقد تاب يونان فعلاًو استفاد من الدرس وهكذا تابت نينوى ولم يهلك شعبها. ربما كان الدواء ُمراًلكنه يؤتى نتائج مبهرة.





الموضوع الأصلي : تفسير سفر يونان كتابيا // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:19 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5367
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: تفسير سفر يونان كتابيا


تفسير سفر يونان كتابيا


السنكسار

شهر توت

تذكار نياحة يونان النبي سنة 900 ق م (25 توت)



في مثل هذا اليوم تنيح النبى العظيم يونان بن أمتاي وقيل أنه ابن أرمله صرفه صيدا، الذي أقامه ايليا النبي من الموت، فتبعه وخدمه ونال نعمة النبوة. (قصة يونان وهروبه وعودته إلى نينوي مدونة بالتفصيل في سفر يونان في العهد القديم في الكتاب المقدس.

فقد أوحى الله تبارك وتعالى إليه أن يمضى إلى مدينة نينوي وينذر أهلها أنه بعد اربعين يوما تنقلب مدينتهم، ففكر في نفسه قائلا "لو كان الله يشاء هلاكهم لما طلبني بإنذارهم، وأخشى أن أمضى إليهم وأبلغهم هذا الإنذار فيتوبوا فلا يهلكهم. وأكون أنا كاذبا فلا يعود أحد يصدقني فيما بعد. وربما أقتل لأني نقلت الكذب عن الله، فأقم وأهرب".


فماذا عساه ظن هذا النبي ؟ كيف يستطيع أحد أن يهرب من وجه الله ؟ انه أراد بالهرب أن يبتعد عن مدينة نينوي لأنه لم يشاء القيام بإنذارهم لمعرفته أن الله رؤوف ورحيم، بطئ الغضب نادم علي الشر، وظن أنه بابتعاده عن نينوي يرسل الله نبيا غيره لإنذار تلك المدينة. وقد كان هروب يونان النبي وطرحه في البحر حتى يظهر الآية بوجوده في بطن الحوت ثلاثة أيام، وخروجه سالما، ليكون رمزا ودليلا على قيام المخلص من القبر بعد ثلاثة أيام ولم ير فسادا.


فقام يونان ليهرب من وجه الرب ونزل إلى يافا حيث وجد سفينة ذاهبة إلى ترشيش فأقلع مع ركابها إلى ترشيش.. فأرسل الرب ريحا شديدة وحدث نوء عظيم في البحر حتى كادت السفينة تنكسر، فخافوا وصرخ كل واحد إلى إلهه. ثم قال بعضهم لبعض هلما نلقى قرعة لنعرف بسبب من هذه البلية.


فلما اقترعوا أصابت القرعة يونان، فقالوا له ما الذي فعلته حتى جاء علينا هذا بسببك ؟ فقال لهم اطرحوني في البحر فتسلموا، فاستغفروا الله ثم طرحوه فبلعه حوت عظيم. ومكث في جوفه ثلاثة أيام وثلاث ليال ثم قذفه عند نينوي، فقام عند ذلك ودخل نينوي، وأنذر أهلها فتابوا جميعهم، الملك والعظيم والفقير والشيخ والطفل، وصرخوا إلى الله صائمين ورجع كل واحد منهم عن طريقه الرديئة، فقبل الله توبتهم ورحمهم، ثم قام يونان وأتي إلى أرض ومات بها. وسبق مجيء السيد المسيح بأكثر من تسعمائة سنة. وتنبأ في زمان آموص وابنه عوزيا. وقد عاش ما يقرب من المائة سنة. تنبأ منها نيف وسبعين سنة. صلاته تكون معنا. ولربنا المجد دائما أبديا آمين





الموضوع الأصلي : تفسير سفر يونان كتابيا // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة