منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

شاطر

الأربعاء يناير 13, 2016 5:36 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2584
نقاط : 5352
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: أهمية ميلاد المسيح


أهمية ميلاد المسيح


الكتاب الذي بين يديك أيها القارئ العزيز، يُعالج موضوع التجسّد الإلهيّ من نواحي متعددة: روحيَّاً، لاهوتيَّاً، تاريخيَّاً، كنسيَّاً ثم طقسيَّاً، ويتميّز بالاسلوب الشعريّ الذي كان بعض من آباء الكنيسة في العصور المُبكَّرة للمسيحية يكتبون به مقالاتهم اللاهوتية والروحيَّة.

وأظهر الكاتب في مستهل حديثه أهمية ميلاد الرب يسوع، ثم انتقل للسرد التاريخيّ الخاص بالاحتفال بعيد الميلاد، معتمداً على ما جاء في الكتاب المقدس بالإضافة إلى المؤرخين القدماء أمثال يوسيفوس، كما أعتمد أيضاً على تعاليم الرسل القديسين وبعض من آباء الكنيسة.

وقد أتقن الكاتب باسلوب هاديء، متسلسل طريقة إيضاح تاريخ الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، موضّحاً الاختلاف الحادث في يوم الاحتفال بميلاد كلمة الله الأزليّ بين الكنيسة الشرقية والكنيسة الغربية.

أمَّا عن مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، فنجد أنَّ الكاتب قام بسرد مظاهر الاحتفال بالعيد، خلال أحقاب زمنية مختلفة في مصر بدءً من العصر الفاطميّ موضّحاً مفهوم استخدام " شجرة الميلاد " وكذلك " المغارة ".

من الناحية الروحية نجد في هذا الكتاب فصلاً خاصاً بعنوان " شهود سر الميلاد "، حيث استعرض الكاتب الشخصيات التي ذُكرت في الكتاب المقدس كشهود عيان لسر التجسّد الإلهيّ، وتقديم هذه الشخصيات الكتابية له أهمية في تأكيد حقيقة أنَّ الله في تجسّده، أخذ جسداً بشرياً كاملاً من العذراء مريم والدة الإله.
ولم يفت الراهب الفاضل الأب كاراس المُحرَّقيّ، أن يتكلم باستفاضة عن العذراء مريم والدة الإله منذ أن تقبَّلت البشارة المُقدَّسة بالحَبَلْ الإلهيّ، إلى أن رأت ابنها الحبيب مُعلَّقاً على خشبة الصليب.

بالنسبة لمعالجة الموضوع من الناحية الطقسية، فقد أسهب الكاتب في شرح كيفية الاحتفال بالعيد بحسب طقس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وحيث أنَّ الكاتب هو راهب من دير المُحرَّق العامر الذي يقع في أقدس أماكن بلادنا مصر، والتي استقرت فيها العائلة المقدسة ستة أشهر، فلم يفته أن يُبرز بعض التسابيح والصلوات التي يحتفظ بها الدير إلى الآن وقد توارثها من الآباء السابقين.

إنني أعتبر هذا البحث إضافة جديدة للمكتبة اللاهوتية، لكل من يريد أن يتعمق في القراءة عن سر التجسّد الإلهيّ.
أشكر الكاتب الذي قدم لنا هذا الكتاب، في فترة احتفال الكنيسة القبطية بسر التجسّد الإلهيّ كهدية العيد، وقد استنار روحيّاً بعمل النعمة الإلهية وأخرج لنا هذا البحث الهاديء الشامل.


أسأل الله أن يجعل كلمات هذا الكتاب سبب بركة ومنفعة لكثيرين، بصلوات صاحب الغبطة والقداسة البابا شنوده الثالث
باعث النهضة الروحية واللاهوتية
وصلوات شريكة في الخدمة الرسولية
أبونا الأسقف المكرم الأنبا ساويرس
رئيس دير المحرق

ولإلهنا كل مجد وكرامة منذ الأزل وإلى الأبد آمين.





الموضوع الأصلي : أهمية ميلاد المسيح // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:37 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2584
نقاط : 5352
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: أهمية ميلاد المسيح


أهمية ميلاد المسيح


إنَّ كل من يرجع إلى التاريخ القديم، يعرف أنَّ عيد الميلاد لم يُحتفل به في كنيستنا إلاَّ في مطلع (ق5)، لأنَّ عيد القيامة كان يستقطب كل الأعياد، كما أنَّ الكنيسة كانت ترى أنَّ عيد ميلاد القديس الحقيقيّ هو يوم نياحته ودخوله السماء، كما أنَّها نظرت إلى الاحتفال بأعياد القديسين على أنَّها عادة وثنية يجب نبذها، والكتاب المُقدّس لم يذكر سوى ميلاد فرعون وهيرودس، فالأول كما يقول العلامة أوريجانوس وثنيّ والثاني كافر.

لكنَّ الفكر المسيحيّ بدأ يتطور وأدرك المسيحيون أنَّ المسيح يمتاز عن القديسين بكونه مُخلّصاً وفادياً.. ولهذا فإنَّ كل حدث تاريخيّ في حياته له معنى لاهوتيّ وقيمة خلاصيّة لا يجوز تجاهلها، من هنا ظهرت أهمية البحث عن ميلاد المسيح ولو على وجه التقريب، ولا شك أنَّ المناظرات العنيفة من (ق4-6) حول لاهوت المسيح وتجسّده.. ساهمت في تزايد أهمية العيد.

نعترف بأنَّ ميلاد المسيح قد أعاد للبشر فرحتهم، بعد أنْ نبت الغفران في أرضهم، ليكون عصاً للعالم الكهل الذي أحنته الأيام من كثرة سجوده للأصنام! وهل نُنكر أنَّ التجسّد أعلن لنا أن إلهنا ليس أنانياً؟ فمثل هذا الإله المنزوي في سمائه بعيداً عن خلائقه لا وجود له!

لا نُنكر أنَّ كواكب كثيرة ظهرت في سماء إسرائيل، أرسلها الله لكي تشق له طريقاً وسط ظلمة الوثنيين.. إلاَّ أنَّها كانت ومضات لو قورنت بنور المسيح، الذي أضاء الطريق وأشعل نار الحُب الإلهيّ في قلوب كثيرين، فأصبح فاصلاً بين عهدين وعلامة مميزة في التاريخ.

أخيراً أُقدّم شكري لله الذي قد أخرج هذا البحث المتواضع للنور، بعد أن ظل حبيس الأدراج (10) سنوات، كما أشكر العالم الجليل والخادم الروحانيّ الأمين الدكتور/ ميشيل بديع عبد الملك، الذي تفضّل مشكوراً رغم مشغولياته الكثيرة بمراجعة الكتاب مراجعة دقيقة والتقديم له.. الرب يعوّضه في ملكوته الأبديّ، ولإلهنا المجد الدائم إلى الأبد آمين.





الموضوع الأصلي : أهمية ميلاد المسيح // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:38 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2584
نقاط : 5352
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: أهمية ميلاد المسيح


أهمية ميلاد المسيح


أهمية ميلاد المسيح


كان من نتائج السقوط أن فقد الإنسان طبيعة الصلاح وغرق في بحر الخطايا والآثام، فاظلمَّت روحه، وانحط فكره، وانقاد بفعل الخطية إلى عبادة الأوثان، وقد عجزت كل القوانين الأرضية والفلسفات البشرية.. عن إنقاذه من لجة الموت، والمضي به إلى شاطيء الخلاص! فعاش لا يعرف من الحياة سوى أشباحها.

في وسط هذه الظلمات تطلَّعت البشريَّة إلي مُخلَّص، وإذ كان متعذَّراً بين الخلق أن يوجد مثل هذا الجبار، تركَّزت الآمال في انتظار مجيئه من العالم الآخر! وهكذا كان الأنبياء يرفعون كل يوم صلواتهم إلي الله، متوسّلين أن تفتح السماء أبوابها لينزل البار مشتهى الأجيال، إلي أن جاء ملء الزمان والتقت السماء والأرض، وتعانقا في شخص المسيح يوم ميلاده، لقد نزل البار من السماء، وأعدت الأرض طينته، فدُعي ابن الله وابن الإنسان!


- 9 -




- 10 -







وُلِدَ في كهف ووضع في مذود، مع أنَّ الملاك قال لأُمه أنَّه سيجلس على كرسي داود إلي الأبد (لو13:1)، فهل أخطأ الملاك؟ حاشا! لكنَّ المسيح قد نزل ضيفاً على مملكة الحيوان ليُضرم نيران ثورة لم تخمُد شعلتها بعد، نعم ثورة أبطلت شريعة الغاب، ورفعت الحق على الباطل، والمحبَّة على الكراهية، وساوت بين الأسياد والعبيد، والأغنياء والفقراء، فالفقر عند المزود قد صار غنىً، والرد دفئاً، والظلمة خيطاً من نور يُضيء الطريق أمام كل زورق تائه في الحياة.

تُرى كيف كان حال المجتمع قبل مجيء المسيح؟ كان مستقراً ماديّاً، مقلقاً اجتماعيّاً، مفلساً روحيّاً، بدليل أن الغالبية لم يكن لديهم وعي بمعنى الخطيّة ولم يهتموا بالفشل الروحيّ، فعبدوا البشر، وطلبوا الغفران من الشمس! وهكذا أفلست الديانات القديمة وعجزت عن حل مشكلة الإنسان، فازداد الاشتياق والتطلّع إلي المُخلّص، بعد أن ساد اقتناع تام بأنَّ الإنسان في حاجة إلي كائن آخر يفوقه في قدراته، ليُخلّصه من تلك القوى الجبَّارة التي عبدها كالكواكب والنجوم والقدر الأعمى..

أمَّا اليهود فقد عاشوا ينتظرون مجيّ المُخلَّص، ولم يكن فكرهم قائماً على الإيحاء النفسيّ أو التفكير العقليّ، بل كان واقعاً فعلياً، مرتكزاً على وعود ومواثيق خطّتها يد الله، بأحرف من ذهب وكلمات من نور على صفحات الكتاب المُقدّس، ولهذا ظهر مرات كثيرة بأشكال مختلفة، لتكون معالم على التجسّد الأعظم في ملء الزمان، كما أعطاهم رموزاً كثيرة، تُشير في جوهرها لإمكانية ظهور الله في صور مختلفة لَعَلَّ أشهرها العُليَّقة وعمود السحاب وعصا هرون.. لكنَّهم كالوثنيين أحبّوا الظلمة أكثر من النور، ففي أورشليم كانت عيون كثيرة تُحدّق في الأشياء الصغيرة، إنَّهم رؤساء الكهنة والكتبة والفرّيسيين، الذين إظلم فكرهم وقلبهم وقد أضلوا الشعب بتعاليمهم! فصاروا كحشرات المستنقعات التي تحيا بين القاذورات أو كأفاعي الكهوف التي تبث في الفضاء سمومها!
إنَّ ميلاد المسيح إعلان واضح أنَّ إلهنا ليس أنانياً لا يهمَّه البشر، ولا يفكر إلاَّ بسجود العبيد، ونحر الذبائح وحرق البخور.. فمثل هذا الإله المنزوي في سمائه بعيداً عن خلائقه لا وجود له، فالله محبّة، ومن طبع المحبّة أن تشقى لتُسعد الآخرين، تولد في القفر، وتحيا في الآلام، وتصعد كل يوم على الجُلجثة، وتُسمّر على صليب الإنسانية.. لتُكحّل عيونهم بأنوار الخلاص! فيُعاين كل إنسان في داخله مسيحاً جديداً، مدعواً لبذل حياته لأجل افتداء البشر! وهكذا مَنْ انسكبت محبّة الله في قلبه يصير كالبحر الواسع فيه تُصبْ ضعفات البشر فيُسر بتنقيتها، يتلقّى همومهم فيخفيها في لُججه العميقة، فهل لنا أن نحمل قارورة حُبّه عالياً ونقطرها بلسماً على جراح البشرية!



- 11 -




- 12 -




التجسّد هو الحلقة الأولى في سلسلة الفداء التي تشمل: الميلاد، الصلب، القيامة، الصعود، حلول الروح القدس، ففي الميلاد رأينا يسوع كشمس مُشرقة، ثم انتهت على الجُلجثة كشمس المغيب تذوب في صدر الحياة ولكن بين الشروق والغروب، ألهبت حرارة شمس البر قلوب كثيرين وأضاء شعاعها الذهبيّ الطريق ليرد ضالين..
فها المرأة الخاطئة التي تلاعبت بقلوب كثيرين، وكانت ترى اسمها مكتوباً على الشجر، منقوراً على الصخور، ها هي تستيقظ يوماً لتجد نفسها عنقوداً يابساً على كرمة الحياة، ذابلة، قيثارة مُحطَّمة الأوتار، عشاً هجره النسور، لكنَّ يسوع يظهر في ليلتها المُظلمة، ويشد ثانية أوتار قيثارتها المُحطّمة، وهناك في بيت سمعان تتقابل مع يسوع، وفى يدها اليمنى قارورة طيب فيها عصير حياتها من جمال ومال، أمَّا اليد الأُخرى فقد كان فيها عذاب مرير ويأس مُخيف! وتطبع المرأة قُبلة ملؤها الندم على قدمي مُخلّصها، ومن قلب جريح بكت دم، فما أن أفرغت قارورتها حتى امتلأت من رحيق الغفران والرجاء، فغسلت نفسها ونفوس خطاة كثيرين كانوا يعيشون مثلها في الظلام.

وكم من أعمى كانت تسيل أحلامه على الطريق لَعَلَّه يُبصر في يوم ما النور، يُكاشف طير السماء آماله وآلامه، يتمنى لو ولد في عهد موسى ليتذوق طعم المن النازل من السماء، أو يعزف على قيثارة داود، إلى أن جاء المسيح وفتح عينيه فتحول إلى شعلة من نور، ومسكنه صار مأوى لكل طريد وعاجز ومريض.

لقد أعاد المسيح بميلاده الفريد فرحة البشرية، بعد نبت الغفران في أرضهم ليكون عصاً للعالم الكهل، الذي أحنته الأيام من كثرة سجوده للأصنام؟! ولماذا نحزن إن كان الله قد شرّف طبيعتنا، وأعطانا أن نكون شركاء الطبيعة الإلهية ووارثين مجده؟ (أف6:2).


لا نُنكر أنَّ كواكب كثيرة ظهرت في سماء إسرائيل، أرسلها الله لتشق له طريقاً وسط ظلمة الوثنيين وقليلي الإيمان.. إلاَّ أنَّها ومضات لو قورنت بنور المسيح، الذي أضاء الطريق وأشعل نار الحُب الإلهيّ في قلوب كثيرين فأصبح فاصلاً بين عهدين وعلامة مُميَّزة في التاريخ.
أتتذكَّرون السامرية! كانت امرأة ساقها الهوى إلى متاهات الظلام، وأصبحت تحيا في عالم بلا سماء ولا في فضائه نجوم، بل غيوم ووساوس من المجهول، لكنَّ يسوع يتحدى تقاليد اليهود ويتقابل معها عند بئر يعقوب، لأنَّه كان يعلم أنَّها كفراشة عطشى تطير حائرة تبحث عن ماء الحياة، فما أن رأته حتى قلقت كطريدة باغتها الصياد، وابتدأ يسوع يخوض معركة النور ضد الظلمة، وتعود السامرية لبيتها نوراً بعد أن كانت ظلاماً! والآن يجب أن نركع سجوداً، لأنَّ ابن الله تخلى عن مجده وصار بشريّاً سويّاً، ليُجدد ما قد هُدم فأصبح يوم ميلاده ميلاداً جديداً للخليقة، والحق إن يسوع فضّل التواضع على المجد، ليعلّم الإنسان عظمة التصاغر وعلو التواضع، فهذا أعظم طريق للوصول إلى قلب الله، وهكذا استطاع المسيح بتواضعه أن يجر العالم إلى عتبة كهفه، فلا عجب إن خر ملوك عند مذوده، واضعين تيجانهم البالية لكي يبنوا ممالكهم على حجارة كهفه!





الموضوع الأصلي : أهمية ميلاد المسيح // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة