منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

شاطر

الأربعاء يناير 13, 2016 5:51 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2628
نقاط : 5429
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: عيد الصليب ودورة عيد الصليب


عيد الصليب ودورة عيد الصليب


{1} ظهور الصليب {2} دورة الصليب





عيد الصـليب


[1] الاحتفال بظهور الصليب :

تحتفل الكنيسة بظهور الصليب المجيد الذى لربنا ومخلصنا يسوع المسيح احتفالين الأول فى اليوم السابع عشر من شهر توت سنة326م ، على يد الملكة البارة القديسة هيلانة ، والدة الامبراطور قسطنطين الكبير ، لأن هذه القديسة – وقت أن قبل ابنها قسطنطين الايمان بالمسيح – نذرت أن تمضى إلى أورشليم . فأعد ابنها البار كل شئ لاتمام هذه الزيارة المقدسة .







ولما وصلت إلى أورشليم ومعها عسكر عظيم وسألت عن مكان الصليب لم يُعلمها به أحد ، فأخذت شيخاً من اليهود ، وضيقت عليه بالجوع والعطش ، حتى اضطر إلى الارشاد عن المكان الذى يُحتمل وجود الصليب فيه بكيمان الجلجثة . فاشارت بتنظيف الجلجثة ، فعثرت على ثلاثة صلبان ، وذلك فى 326م .

ولما لم يعرفوا الصليب الذى صلب عليه السيد المسيح أحضروا ميتاً ووضعوا عليه أحد الصلبان فلم يقم ، وكذا عملوا فى الآخر ، ولكنهم لما وضعوا على الميت الصليب الثالث قام لوقته .



فتحققوا بذلك أنه صليب السيد المسيح . فسجدت له الملكة هيلانة وكل الشعب المؤمن ، وأرسلت جزءاً منه إلى ابنها قسطنطين مع المسامير،وأسرعتفى تشييد الكنائس المذكورة فى اليوم السابع عشر



والاحتفال الثانى الذى تقيم فيه الكنيسة تذكار الصليب فى اليوم العاشر من برمهات . وكان على يد الامبراطور هرقل فى628 م. وذلك أنه لما ارتد الفرس منهزمين من مصر إلى بلادهم أمام هرقل حدث أنه عند مرورهم على بيت المقدس دخل أحد امراء الفرس كنيسة الصليب التى شيدتها الملكة هيلانة . فرأى ضوءاً ساطعاً يشع من قطعة خشبية موضوعة على مكان محلى بالذهب . فمد يده الأمير إليها ، فخرجت منها نار وأحرقت أصابعه .


فأعلمه النصارى أن هذه قاعدة الصليب المقدس ، كما قصوا عليه أيضاً أمر اكتشافه ، وأنه لا يستطيع أن يمسها إلا المسيحى . فاحتال على شماسين كانا قائمين بحراستها ، وأجزل لهما العطاء على أن يحملا هذهالقطعة ويذهبا بها معهإلى بلاده معمن سباهممن شعب أورشليم وسمع هرقل ملك الروم بذلك ، فذهب بجيشه إلى بلاد الفرس وحاربهم وخذلهم وقتل منهم كثيرين . وجعل يطوف تلك البلاد يبحث عن هذه القطعة فلم يعثر عليها . لأن الأمير كان قد حفر فى بستانه حفرة وأمر الشماسين بوضع هذا الصندوق فيها وردمها ثم قتلهما .


ورأت ذلك إحدى سباياه وهى ابنة أحد الكهنة ، وكانت تتطلع من طاقة بطريق الصدفة ، فأسرعت إلى هرقل الملك وأعلمته بما كانت قد رأته فقصد ومعه الأساقفة والكهنة والعسكر إلى ذلك الموضع وحفروا فعثروا على الصندوق بما فيه فأخرجوا القطعة المقدسة سنة628م . ولفوها فى أقمشة فاخرة وأخذها هرقل إلى مدينة القسطنطينية وأودعاها هناك باحتفال عظيم .

والموضوع له باقية





الموضوع الأصلي : عيد الصليب ودورة عيد الصليب // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





الأربعاء يناير 13, 2016 5:52 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2628
نقاط : 5429
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: عيد الصليب ودورة عيد الصليب


عيد الصليب ودورة عيد الصليب


[2] دورة الصليب


فى صلاة رفع بخور باكر فى عيدى الصليب ، تحتفل الكنيسة بالصليب وتكرمه بطريقة بديعة مؤثرة للغاية فيحمل الشمامسة الصليب المقدس مزيناً بالورود ومضاء بثلاث شمعات ويطوفون البيعة به والكهنة لابسين البرانس حاملين المجامر .







ويبدأون بدورة الصليب حول المذبح ثم يقفون أمام باب الهيكل الكبير ويقرأون فصلاً من الانجيل ثم يردون مرد الصليب ثم يقفون أمام أيقونة السيدة العذراء ويقرأون فصلاً من الانجيل ... وهكذا إلى أن يرجعوا مرة أخرى .

ولكن السؤال الذى يطرح نفسه لماذا كل هذا الطقس وما هو السر وراء هذه الدورة التى قد تُعمل بطريقة شكلية وقراءات سريعة آلية تفقدها معناها ؟! .

* الواقع أن الكنيسة تكرم الصليب حياً معاشاً فيها بوضوح على
مستويين :

1) الصليب الحىَّ والمعلن فى الكنيسة كمبنى وممارسة وعبادة
توصل النفس الى حياة أبدية .

2) الصليب الحىَّ المعلن فى الكنيسة كنفوس قديسين مكملين فى
المجد مبنيين كحجارة حية بيتاً روحياً .

ففى دورة الصليب عندما نقف أمام الهيكل وأبواب الكنيسة
واللقان والمعمودية ... الخ فنحن فى الواقع نُعَّيد للصليب من
خلال عبادتنا الكنسية ودخولنا إلى بيت الله وفى جميع
الممارسات الأخرى .







* وعندما نقف أمام أيقونات القديسة مريم العذراء والملائكة والشهداء والقديسين فنحن فى الواقع لا نتذكر القديسين تذكاراً نفسياً بل ندخل معهم فى شركة حياتهم وجهادهم وفضائلهم وبالاختصار فى شركة مع الروح الذى فيهم .

إن القديس أعطى ذاته كلية لله ليحل فيه وينيره . فذكرنا للقديسين إذن يكون بمثابة تنمية وتعميق لشركتنا مع المسيح وفى ذات الوقت دخول وارتباط بالخليقة الجديدة وفى سر قداستها .

والصليب فى حقيقته هو الصلح بين السمائيين والأرضيين ، والرباط الذى يربط هذه الطبيعة الممجدة فيهم والتى لا تزال فى طريقها للتمجيد فينا .

لحن الاحتفال بالصليب .

وهواللحنالذى يقال فى أحد الشعانين، لحن الانتصارفأحد الشعانين هو بداية الصليب،بدخول الربالانتصارى راكباً على أتان وجحش ابن أتان كالتدبير وهذا اللحن يشيع فى النفس الفرح والغبطة .

والصليب فى واقعه هو ملكوت الله وهو الوسيلة التى استرد بها الرب جنسنا من قبضة العدو .. وعن طريق الصليب نزل إلى الجحيم وسبى سبياً وأعطى الناس كرامات . والرب ملك بالصليب
نعم ملك على المديونين عندما قال قد أُكمل وسدد ديون الجميع ، وملك على المذنبين حين صلب بينهم وأحصى مع أثمة ، وملك على الراجعين والتائبين حينما فتح ذراعيه بالصليب ليحتضنهم.

فلحن الصليب هو اللحن الملكى الذى عندما تصرخ به الكنيسة تتوافق مع تسبيح الأطفال فى هيكل أورشليم يوم دخول الرب الانتصارى وهم يقولون أوصنا مبارك الملك الآتى باسم الرب .


{1}أمام الهيكل الكبير:

مز103: 4، مز137:1-(يو1: 44-50)

نعيد للصليب المعلن لنا فى هيكل الله ومذبحه المقدس . فالواقف
أمام الهيكل كمن يقف أمام الجلجثة تماماً ...

المذبح هو الصليب وجسد ودم عمانوئيل موضوعان عليه .
الذى يقبل المذبح بفمه يقبل الصليب ويكرمه والساجد أمام باب الهيكل يحسب مع الساجدين على أعتاب السماء .

التعييد للصليب من هذا المكان يكون بمثابة اكتشاف الأسرار التى تشتهى الملائكة أن تطلع عليها داخل الهيكل .


{2} أمام أيقونة السيدة العذراء

مز86: 2، 5،7(لو1:39-56).







السيدة العذراء تعتبر أولمنحملالصليبوانحنت تحته بالطاعة المطلقة .

الصليب فى حياة العذراء ايمان بسببه تطوبها جميع الأجيال على الأرض وفى السماء " فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى" .
( لو1: 48 ) .

الصليب فى حياة العذراء تسبيح وابتهاج وفرح لا ينطق به .
" تعظم نفسى الرب . وتبتهج روحى بالله مخلصى". (لو1:46، 47)


{3} أمام أيقونة الملاك غبريال

مز33: 6، 7(لو1: 26-38) .

مع أن الملائكة الأطهار لم يشتركوا معنا فى حمل الصليب مادياً ، إذ أنهم أرواح مقدسة غير قابلة للآلام إلا أنهم اشتركوا معنا فى أفراح الصليب وانتصاراته على سلطان الظلمة والموت .


{4}أمام أيقونة الملاك ميخائيل

مز102:17، 18 (مت13:44-53) .







القيامة التى بشرنا بها رئيس الملائكة ميخائيل هى جوهر الصليب لأن الرب ارتضى أن يعلق على الصليب لأنه قادر أن يقوم أيضاً ولأنه ليس ممكناً للموت أن يمسكه لأن فيه كانت الحياة.

إذن يستحيل أن نتكلم عن الصليب أو نعيد للصليب منفصلاً عن القيامة ويستحيل أن نبشر بموت الرب إلا مقترناً بحياة يسوع المسيح الذى مات بل بالحرى قام .


{5} أمام أيقونة القديس مارمرقس الانجيلى

مز67: 13 (لو10: 1-12) .

تشبه بسيده وحمل صليب البشارة وقوة الله للخلاص إلى أرضنا وبشرنا بالسلام ونقلنا من الظلمة الى استنارة الايمان . بالملك المسيح وعلمنا السجود للثالوث الأقدس وآخيراً روى بذرة الايمان التى غرسها فى قلوبنا وسقاها بدمه الطاهر فى يوم استشهاده .


{6} أمام أيقونة سادتنا الرسل

مز18: 3، 4 ، (مت10: 1- Cool .







اذا ما وقفنا أمام أيقونة الرسل الأطهار أيقونة أبينا بطرس ومعلمنا بولس ، وأمام أيقونة الاثنى عشر رسولاً مجتمعين مع العذراء القديسة مريم عند حلول الروح القدس عليهم يوم الخمسين .

نكون قد وقفنا لنمجد صليب ربنا يسوع المسيح الذى ارتفع فى حياتهم ، وأضاء فيهم فصاروا نوراً للعالم وملحاً للأرض .


{7} أمام أيقونة الشهيد مارجرجس

مز96: 11 ، ( لو21: 12 ، 19) .

ظل هذا الشهيد ممسكاً بصليبه حتى اختلط دمه بالصليب وصار أرق تعبير وأعظم إخلاص للمسيح المصلوب بل يعتبر تجاوباً مع صليب المسيح إلى أبعد ما يستطيع الانسان " مع المسيح صلبت فأحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىَّ " . (غل2: 20) .

هنا يشير فصل الانجيل إلى الصليب الذى احتمله الشهداء لكى نأخذ نحن بركة آبائنا الشهداء فى عبادتنا ونتمثل بهم .


{8} أما أيقونة أنبا أنطونيوس

المزمور : " عجيب هو الله فى قديسيه إله اسرائيل هو يعطى
قوة وعزاءاً لشعبه . والصديقون يفرحون ويتهللون ويتنعمون
بالسرور هلليلويا " .







الانجيل (متى 16 : 24 – 28 ) .

حياة القديس انطونيوس توضح أصالة الاتجاه المسيحى فى تطبيق وصايا الانجيل وحمل الصليب من اللحظة الأولى التى أضاءت أمامه وصية الانجيل طريق الخلاص والحياة الأبدية .
هنا الصليب . هو صليب الايمان المعاش . وفصل الانجيل يشير الى الصليب كما عاشه القديس انطونيوس باختصار .

أنبا انطونيوس الذى أنار لنا دروب الرب وحمل الصليب خلف سيده الى النهاية .


{9} أمام الباب البحرى

مزمور : " مساكنك محبوبة أيها الرب إله القوات ... "
الانجيل : (لو13: 23 – 30) .

الباب البحرى هو باب الموعوظين الداخلين ليقبلوا سر العماد المقدس ، ووضع المعمودية فى الكنيسة يكون بجوار الباب البحرى من الجهة الغربية .







اذن يصحأن نسمىهذا الباب بابالدخول إلىالله،بابالتوبة وتجديد الحياة وجحد الشيطان والعالم هنا نقف أمام هذا الباب لنعيد للصليب الواقع أن هذا هو الصليب عينه ، الداخل من هذا الباب رفض العالم وكره الطريق الرحب المؤدى الى الهلاك ورضى أن يموت عن العالم ليحيا لله وأن يصلب الجسد والشهوات والأهواء ... وقبوله المعمودية هو قبوله أن يدفن مع المسيح ويقوم فى جدة الحياة ...


{10} أمام اللقان [ غسل الأرجل ] .

مزمور :" صوتالربعلىالمياه .إله المجد أرعد . الرب على
المياه الكثيرة صوت الرب بقوة هلليلويا " .

الانجيل : (مت3: 13 – 17 ) .

ممارسة غسل الأرجل فى الكنيسة يكمن فيها سر الاتضاع . اتضاع الهنا العجيب . ويعتبر بالدرجة الأولى مرحلة من مراحل الصليب المجيد .

هيا يا أخوة نعيد لهذا الصليب العجيب – صليب الأردن – صليب الاعتراف والاغتسال المتكرر وصليب غسل الأرجل .


{11} أمام باب الكنيسة القبلى .

مزمور : " افتحوا لى أبواب العدل لكيما أدخل فيها واعترف للرب"







الانجيل : (مت21: 1-11) .

هذا الفصل يذكرنا بدخول الرب ممجداً لأورشليم فى وسط تلاميذه ومحاطاً بتسبيحات شاروبيمية من فم الأطفال ... هكذا الداخل إلى الكنيسة يكون كمن يدخل فى موكب يوم الشعانين ...

الصليب هنا صليب الملك المنتصر الوديع وعلامة القوة والنصرة على العالم والجسد والموت والشيطان والظلمة التى فى العالم .
الداخلون إلى الكنيسة يرشمون ذواتهم بهذا الصليب المحيي وهم :

1) يحملون سعف النخل صليب الانتصار ويجدون المسيح الملك
قائم فى وسط الكنيسة .

2) خلعوا ثيابهم وفرشوها فى الطريق الملوكى .

3) امتلأت أفواههم فرحاً وألسنتهم تسبيحاً .


{12} أمام أيقونة يوحنا المعمدان .

مزمور : " وأنا مثل شجرة الزيتون المثمرة فى بيت الله اتمسك
باسمك فإنه صالح قدام ابرارك . هلليلويا " .
الانجيل : ( لو7 : 28 – 35 ) .









تأمل :

v ما أجمل الصليب فى حياتك أيها السابق لابن الله الشاهد للحق من غير محاباة .

v ما أجمل الصليب كما عشته فى النسك والطهارة والتمسك باسم الهك حتى الموت ... السلام لك أيها الصليب المتربع على عرش قلب يوحنا الكاهن بن الكاهن ... الذى وضع يده على رأس الذبيحة الحقيقية ربنا يسوع المسيح .

v ما أحوجنا أن نعيد للصليب فى حياتنا ... ونمجده فى القديسين الذين نالوا المواعيد العظمى والثمينة ونظروها من بعيد وحيوها فى قلبهم وكرموها فى ضمائرهم وتصاغروا وأقروا أنهم غرباء ونزلاء .






الموضوع الأصلي : عيد الصليب ودورة عيد الصليب // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة