منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: المنتديات المسيحية العامة - Christian public forums :: الطقس والعقيده والاهوت - Weather and belief and Alahot

صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
شاطر

السبت يناير 30, 2016 1:55 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5366
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: الاعياد فى العهد القديم


الاعياد فى العهد القديم



الأعياد هى حفلات عمومية تقام بطرق مختلفة فى أيام معينة من كل سنة وتسمى تلك الأيام الأعياد.

و من يطالع الكتاب المقدس يجد أن الله فرض أعيادا على شعبه فى العهد القديم ليحفظوا بها بإقامة الشعائر الدينية والانعكاف على الأعمال الصالحة المرضية والاعتكاف عن كل عمل دنيوى وأول تلك الأعياد التى أمر الله بحفظها وتقديسها و الاحتفال بها هو العيد الأسبوعي .



1- السبت: أما اليوم السابع ففيه سبت للرب إلهك لا تضع عملاً ما أنت وابنك و ابنتك وعبدك وأمتك وبهيمتك ونزيلك الذى دخل أبوابك " خر 20: 10 "

2- عيد الفصح: (خر 7 – 12) من 7 – 10 خاصة بالقربان، 11 – 12 ضربة الأبكار وخروف الفصح فى إصحاح 12: 12 – 15.

لأن فصحنا أيضا المسيح قد ذبح لأجلنا (1كو 5: 7) مصر حيث صلب ربنا أيضا (رؤ 11: Cool.



شريعة خروف الفصح:

1- يحضر كل بيت خروف (شاه) ذكر حولياً ابن سنة يوم 10 نيسان.

2- يبقى تحت الحفظ إلى يوم 14 ثم يذبح فى العشية.

3- يأخذ بنو إسرائيل من دمه ويجعلونه على القائمتين والعتبة فى البيوت التى يأكلونه فيها.

طريقة أكله:

أمرهم الله أن يأكلوا لحمه مشويا بالنار مع فطير على أعشاب مرة، وحذرهم الرب أن يأكلوا منه شيئاً نيئاً أو مطبوخاً ولا يبقون منه شيئاً للصباح. وأن تبقى منه شئ يحرقونه بالنار يأكلونه واحقاؤهم مشدودة أو أحذيتهم فى أرجلهم، وعصيهم فى أيديهم بعجلة... خر 12: 12 – 15.


ملاحظات:

1- دم الخروف يرش على القائمتين والعتبة العليا. المسيح دمه يطهرنا من كل خطية.

2- كان الخروف بعد ذبحه يشوى على سفودين متقاطعين أي سيخين متعامدين على هيئة طيب مع انه كان يمكن شيه بمرور اكثر من سيخ طولى فى الخروف.

3- يؤكل صحيحاً ولا تكسر عظامه. يحفظ جميع عظامه واحد منها لا ينكسر "مز20:34"

4- يشوى على النار وحذرهم الرب من أن يأكلوه نيئاً أو مطبوخاً، أى الشى هى الطريقة الوحيدة المسموح بها والسيد المسيح له المجد احتمل الاما مريرة فى نفسه وجسده صار قلبه كالشمع قد ذاب وسط امعائى "مز14:22". والشمع لا يذيبه ألا النار.

5- كان آكل الخروف يجب أن يتم على أعشاب مرة... والأعشاب المرة تشير إلى مرارة الخطية والضيقة التى حملها ابن الله عن البشر جميعاً... أنها خطايا العالم كله.

6- كان لا يبقى منه شئ حتى الصباح بل يؤكل كله فى عشية هكذا انزل المسيح عن الصليب فى مساء يوم صلبه وموته.

7- المشتركون فى الخروف: لا يأكله إلا المختونون ولا يأكله الغرباء وإلا فإنه موتاً يموت... وهذا إشارة لقدسية ذبيحة المسيح الكفارية ونصيب كل من يستهين بها الموت الأبدي "من خالف ناموس موسى فعلى فم شاهدين أو ثلاثة شهود يموت بدون رأفة. فكم عقاباً اشر تظنون انه يحسب مستحقاً من داس ابن الله وحسب دم العهد الذى قدس به دنساً واذدرى بروح النعمة (عب 1: 28، 29).





الموضوع الأصلي : الاعياد فى العهد القديم // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت يناير 30, 2016 1:56 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5366
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: الاعياد فى العهد القديم


الاعياد فى العهد القديم


فى سر الافخارستيا نتناول جسد الرب ودمه الاقدسين حقيقة لا رمزا ولا مجازا، وان هذه الذبيحة غير الدموية هى امتداد لذبيحة الطيب... لذا من يتناول بدون استحقاق بحسب تعبير القديس بولس الرسول "يكون مجرماً فى جسد الرب ودمه" ويحذر بولس الرسول من يتجرأ على التناول بدون استحقاق بأنه "يأكل ويشرب دينونه لنفسه غير مميز جسد الرب" ويختم ذلك بقوله "من أجل ذلك فيكم كثيرون ضعفاء ومرقى و كثيرون يرقدون" (1 كو 11: 30).

نفس التحذير نجده فى خروف الفصح.

8- أيام الفطير: فى شريعة خروف الفصح أمر الله بنى إسرائيل أن يأكلوا فطيراً دون الخبز المختمر مدة سبعة أيام لأن الخمير دائماً يشير إلى الخطية والشر... و السبعة أيام ترمز إلى كمال الشيء. وهذا يعنى الحياة كلها.

... و الإنسان المسيحى الذى تقدس بدم الحمل الجديد دم ربنا يسوع المسيح يجب أن يمتنع عن الخطية وإتيانها كل أيام حياته المزمور لها بسبعة أيام.

9- أخيرا رتب طقس خروف الفصح إشارة دائمة إلى خروج بنى إسرائيل من مصر التى تمثل العبودية. وليذكروا خلاص الله العجيب... وترتيب التناول المقدس فى العهد الجديد ذبيحة غير دموية دائماً لتذكار خلاصنا من عبودية إبليس. ولنذكر حسن صنيع الله معنا.





الموضوع الأصلي : الاعياد فى العهد القديم // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت يناير 30, 2016 1:57 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5366
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: الاعياد فى العهد القديم


الاعياد فى العهد القديم


تأملات فى ظروف الفصح


أهمية دور الإنسان فى عملية الخلاص:


فى الضربات التسع الأولى لم يطلب الله من الشعب الإسرائيلي أن يفعلوا شيئاً. كان موسى وهارون هما اللذان يقومان بالضربات والاتصال بفرعون مصر...

... فى الضربة العاشرة كان للشعب دور... اختيار الخروف وحفظه أربعة أيام – ثم ذبحه و رش دمه وأكله مشوياً وهنا يظهر دور الأيمان وأهمية دور الإنسان فى عملية الخلاص كما يقول القديس اغسطينوس "الله الذى خلقك بدونك لن يخلصك بدونك" و هنا تبرز أهمية دور كل إنسان فى خلاص نفسه "أن كان أحد يجاهد لا يكلل أن لم يجاهد قانونياً" (2 تيمو 2: 5) "لم تقاموا بعد حتى الدم مجاهدين ضد الخطية" (عب 12: 4).

الضربة العاشرة كانت رمزا لدينونة الأخيرة عندما يظهر الخروف المذبوح (رؤ 13: Cool أتيا بمجد عظيم... كانت الضربة فى منتصف الليل وكثيرا ما أشار السيد المسيح إلى هذا الوقت كموعد لمجيئه. مثل العشر عذارى فى نصف الليل صار صراخ هوذا العريس قد أقبل (مت 25:6).

كان خروف الفصح ذكراً وذلك لأنه فدية بديلاً عن الأبكار الذكور آكله على أعشاب مرة من مؤهلات اتحادنا بالفصح الحقيقى بالتوبة والندم والاعتراف... والأعشاب المرة تشير إلى شركة آلامنا مع الحمل الإلهي.

"لأعرفه وقوة قيامته وشركة آلامه متشبها بموته" (فى 3: 10)

لابد أن يأكل كل فرد من الجماعة منه "أن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه فليس لكم حياة فيكم" (يو 6: 53).

لا يأكله غير مختتن وأيضاً جسد الرب لا يأكله غير المعمد.





الموضوع الأصلي : الاعياد فى العهد القديم // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت يناير 30, 2016 1:58 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5366
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: الاعياد فى العهد القديم


الاعياد فى العهد القديم


عيد باكورة الحصاد



كان اليوم التالى من أيام الفطير هو عيد باكورة الحصاد


وفيه يأتون بحزمة أول حصاد من الشعير لترديدها أمام الرب فى غد السبت بمعرفة الكاهن


والسبت هو

أول أيام الفطير


أى كان من أيام الأسبوع (لأن السبت معناه راحة)


فعند غروب الشمس فى اليوم الأول من الفطير يخرج الحصادون إلى أحد الحقول ويتساءلون هل غربت الشمس فيجيب البعض منهم نعم.


فيحضرون كمية من الشعير ويؤتى بها إلى الهيكل ويطحنونه عدة مرات ويؤخذ منها ويمزج بالزيت واللبان وتوضع على المذبح مع المحرقات.





الموضوع الأصلي : الاعياد فى العهد القديم // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





السبت يناير 30, 2016 1:59 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2597
نقاط : 5366
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 27/05/2013
مُساهمةموضوع: رد: الاعياد فى العهد القديم


الاعياد فى العهد القديم


عيد الأسابيع والخماسين




بعد الاحتفال بعيد باكورة الحصاد


يستمرون فى حصاد الأرض


فيحصدون سبعة أسابيع كاملة وفى نهايتها يكون عيد الحصاد ويسمى عيد الأسابيع أو عيد الخماسين


وفيه تقدم


باكورة القمح رغيفين من أنقى أنواع الدقيق مع ذبائح سرور وشكر لله،


وذبائح هذا العيد


سبعة حملان وعجل وكبشين وخروفين ذبيحة سلامة وماعز ذبيحة خطية،


ثم بعد ذلك


ذبائح اختيارية من الشعب


وكان هذا العيد


محفل عام مقدس للرب لا يعمل فيه عمل ما يلتزم كل ذكر من إسرائيل فوق الثانية عشرة من عمره أن يحضره فى أورشليم.


ولابد لنا أن نعرف

انه فى السنة التى صلب فيها السيد المسيح له المجد، احتفل اليهود بيوم الفصح فى يوم الجمعة


وكان أول أيام الفطير يوم السبت


ولذلك كتب يوحنا عن ذلك


السبت انه كان يوم (سبتا) عظيماً (يو 19: 31)


لأنه كان علاوة على انه سبت كان أول أيام الفطير


وكان غير ذلك السبت وهو ثانى أيام الفطير هو يوم باكورة الحصاد وهو بعينه يوم قيامة الرب


وبعد خمسين يوما من قيامته كان عيد الخمسين لليهود


وفيه اجتمعت جماهير غفيرة من اليهود لتحتفل بالعيد فحل الروح القدس على التلاميذ وتكلموا بألسنة ولذلك اصبح يوم الخمسين من الأعياد المسيحية





الموضوع الأصلي : الاعياد فى العهد القديم // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: يوستينا بطرس


توقيع : يوستينا بطرس





صفحات الموضوعانتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية



الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة