منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات تشات ومواضيع عامه - Chat Forums and general topics :: مواضيع الاعضاء - Topics members

شاطر

الإثنين فبراير 22, 2016 2:57 pm
المشاركة رقم:
مشرف
مشرف


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1940
نقاط : 4827
السٌّمعَة : 61
تاريخ التسجيل : 06/02/2013
العمر : 27
الدولة : مصر
مُساهمةموضوع: الحوار في اجتماعات الكنيسة من نظرة مسيحيية


الحوار في اجتماعات الكنيسة من نظرة مسيحيية





لغة الحوار
 
أولاً: لماذا الحوار ؟
 
يجب أن نربى أنفسنا وأولادنا على ثقافة الحوار :
1- فالحوار هو لغة السيد المسيح - له المجد - كان يستخدمها مع الأفراد: مثل السامرية، ونيقوديموس، ونثنائيل، ومريم ومرثا.. ومع جماعة التلاميذ.. ومع جموع اليهود، حين تحدث معهم عن الجسد والدم فى (يو 6) أو عن الحرية فى (يو Cool.
 
2- والحوار هو لغة الحكماء.. فقد قيل عن سقراط أنه حينما رأى أحد التلاميذ لا يحاوره ولا يتحدث إطلاقاً، قال له: "تكلم يا ابنى حتى أراك".. فالحوار يكشف مكامن النفس واحتياجات وتساؤلات ومشكلات الإنسان، كما أنه يصل بالإنسان إلى معرفة الرد والحلول، والاقتناع بذلك، والتنفيذ فى حياته. 
 
3- والحوار أيضاً هو لغة العصر.. إذ تتجمع المعلومات، وتطرح الأفكار للحوار على مستوى جماعات العمل الصغيرة لنصل إلى الرأى السديد... بل أحيانًا تطرح القضايا القومية الهامة على الشعب كله من خلال وسائل الإعلام المختلفة، ليدور حولها حوار قومى، بغية الوصول إلى رؤيا أوضح للمستقبل، وحلول أفضل لمشاكل الوطن. 
 
4- كذلك فالحوار هو لغة التواصل.. فالحديث من جانب واحد هو "إملاء" 
 
ولا يحدث نوعاً من الاحتكاك والتفاعل. ويجب أن نؤمن أن الرب لا يتكلم فقط من خلال المعلم، لأنه ربما يتكلم من خلال التلميذ. والتواصل يصل الخادم بالمخدوم، ومن خلاله يتعرف الخادم على واقع المخدوم، واحتياجاته، ومشكلاته، ومواهبه، وطاقاته.. كذلك يستطيع الخادم من خلال الحوار الوصول بالمخدوم إلى اكتشاف نفسه، وطريقه، والقرار الصائب الذى يجب أن يتخذه، والحل الأمثل لمشاكله.
 
ثانياً: أنواع الحوار :
 
الحوار مع الشباب على نوعين:
 
1- فالحوار الفردى : يكون من خلال العلاقة الشخصية بين الخادم والمخدوم، من خلال الافتقاد والخدمة الفردية.. وهذا الحوار يجب أن لا يكون متسماً بالطغيان (أستاذ وتلميذ)، ولا بالاقتحام (الدخول بأسلوب خشن إلى خصوصيات الشباب)، ولا بالتعلق العاطفى (إذ يستغل الخادم الطاقة المختزنة للمخدوم، ويستولى على جزء كبير منها، على حساب محبة المخدوم للمسيح، والكنيسة، والأصدقاء، وبقية الخدام). فهذا النوع من التعلق العاطفى يضر بالخادم والمخدوم معاً، إذ تتصخم ذات الخادم من جراء إلتفاف الشباب حوله، وتموت خصوصية المخدوم وجوهره الفردى، حين يتلاشى فى الخادم، وتمتنع صلته بالرب وبالآخرين.
جلسة الافتقاد ليست سوى جلسة محبة للخادم والمخدوم معاً، عند أقدام المسيح، نعبر فيها عن حب روحى حقيقى للمخدوم نابع من محبة المسيح له، ثم يتجاذب أطراف بعض آيات الإنجيل، ثم ننتهى بإتفاقات محددة يستريح إليها وبها المخدوم.. إنها صداقة حب، تخلو من الدالة والتعلق والارتباط الشخصى وتأليه الذات.. وتتجه نحو اقتراب الخادم والمخدوم معاً، من الرب يسوع مخلص الجميع، ومشبع حياتهم.
 
2- الحوار الجماعى : فى الفصل أو الاجتماع أو مجموعة العمل، وينبغى أن يتسم بسمات هامة منها:
 
1- أن يكون حوارًا مهدفًا، بمعنى أن لا يتوه الهدف بينما نطرح الموضوع للتحاور.
 
2- وأن يكون حوارًا روحياً، فليس الهدف الجدل العقلى الجاف، أو فرد عضلات المعرفة والذات، بل الوصول معاً إلى قناعة مشتركة بأهمية الموضوع المطروح لحياتنا، وبضرورة ممارسته بأسلوب حىّ ومشبع.
 
3- وأن يكون الحوار منظمًـا، فلا يتحول اللقاء إلـى فوضـى، والكل يتحدث وليس من يسـمع، أو ترتفـع حـدة الانفعـالات، أو يتحـدث أحـد دون اسـتئذان أو يقاطع غيره.. الخ. 
 
4- كـذلك فلابـد أن يكـون الحـوار جماعيًـا، بمعنـى أن تشترك كل المجموعة فيه، فلا يحدث استقطاب بين واحد من الحاضرين وبين المتكلم، فينصرف بقية الحاضرين عن الموضوع.. يجب أن يشارك أكبر عدد بالسؤال، وبالإجابة وبالاقتراح، وبالفكرة، وبالرأى... يجب أن يدخل أكبر عدد ممكن من الحاضرين داخل دائرة الموضوع.
 
5- والحوار الناجح يجب أن يكون تفاعليًا.. بمعنى أن تتسم المناقشة بالحيوية الهادئة، وليس بمجرد تسجيل أفكار متناثرة غير مترابطة أو متداخلة.. الحوار الحىّ كالكائن الحىّ.. ليس هو مجرد أفكار على أوراق، بل هو تفاعل خلاقّ.
 
6- ولابد فى النهاية من تجميع ما توصلنا إليه، حتى لا يخرج السامع مشتت الذهن. بل يصل إلى خلاصة تفيده وتبنيه.
 
ثالثاً: فوائد الحوار :
 
1- نتعرف على واقع المخدومين ومشكلاتهم واحتياجاتهم.
2- ندرس إمكانية التعامل مع هذا الواقع فعلاً.
3- وحين تظهر المشكلات فى التطبيق، يتم حلها من خلال الحوار.
4- وهكذا تراعى الفروق الفردية بين المخدومين.
5- ونصل إلى قناعة مشتركة خالية من القمع أو السيطرة الفكرية.
 
وهكذا تنشأ أجيالنا الصاعدة، حية، وحَّرة، ومتفاعلة.
 
الحوار هو لغة الله، التى أستعملها مع البشر عبر العهدين: العهد القديم والجديد، كما أنها لغة الحكماء إذ قال سقراط لأحد تلاميذه الصامتين: تكلم 
يا أبنى حتى أراك. فالحوار يكشف مكامن النفـس واحتياجـات وتساؤلات ومشكلات الإنسان. والحوار يهدف إلى تفجير الطاقات الذهنية والروحية والإبداعية فى المخدومين.
 
رابعاًً: الهدف من الحوار :
 
لاشك أن أخطر أساليب التربية الآن هى ما نسميه "بالتربية الأحادية" حيث يعكف المدرس على حشو أذهان تلاميذه بالمعلومات والأخطر من منهج الحشو أو التلقين، هو منهج غسل الأدمغة أو التحكم الذهنى (Brin - Wash أو Mind Control) حين يسبى القائد عقول تابعيه، ويلغى تفكيرهم، وكل طاقتهم وقدراتهم الإبداعية، التى حباهم بها الله، فيصيروا "مغسولى الأدمغة" يمكن قيادتهم كالعبيد، حتى إلى الهلاك.
 
أهداف الحوار :
 
1- تحريك ذهن المخدوم، ليعمل، ليبتكر، ويبدع، ويفكر، ويكون له رأيه الخاص، ورؤيته للمستقبل فى ضوء عطايا الرب، وأضواء روح الله، ونور الإنجيل، ومرجعية ألقائد الروحي، والتعليم الكنسى.
2- التعرف على احتياجات وتساؤلات وقضايا المخدومين، حتى لا نحيا فى معزل عنها وعنهم.
3- الوصول إلى اقتناع مشترك، بين القائد والمخدومين، خال من فرض الرأى أو الوصاية، بطريقة فيها حرية التفكير والتعبير والتقرير.. أى حرية الإرادة وخصوصية الفرد..
4- تفجير الطاقات الذهنية والروحية والإبداعية فى المخدومين، فنختبر معهم عمل الله، وعطايا الروح لكل منهم.
5- التعود على فكر التعددية، فلا أحد يمتلك كل الحقيقة، وكل المواهب، وكل الطاقات. والكنيسة أعضاء متنوعة، ولكن متكاملة.. تماماً كأعضاء الجسد الواحد، فيها التنوع والوحدة.
6- التعود على العمل الجماعى فالحوار يعطى فرصة وشركة وتفاهم وتعاون وتكامل بحيث نعمل معاً كفريق متحد بالروح.
7- تكوين قيادات جديدة وقادرة على التفكير، وتحمل المسئولية، والمشاركة فى صنع القرار ووضع سياسات الخدمة، ثم تنفيذها ومتابعتها، وتصحيحها من آن لآخر.
 
خامساً: أدوات الحوار.. لا حوار ناجح بدون :
 
1- عمل الروح القدس :
فبدون الروح الله يستحيل أن يقتنع الشباب باحتياجاتهم الروحية، 
ولا بإمكانيات نعمة الله فى حياتهم.. من هنا لابد أن يكون الخادم فى حالة صلاة مستمرة قبل وأثناء وبعد الدرس... فبدون عمل الله يستحيل أن نعمل عمل الله!!
 
2- والأسلوب المنطقى :
الذى يساعد فى اقتناع الشباب، فحينما يتسم كلامنا بالمنطقية والواقعية، ويستند إلى تفكير عقلى سديد، فهذا يساعد فى اقتناع الشباب.. لأن العقل وزنة إلهية، والإنسان كائن عاقل، إذا ما درس شيئاً وأقتنع به، نفذه فى حياته. فمثلاً حين ندرس خطورة حياة النجاسة على روح الإنسان، وعقله، ونفسه، وجسده، وعلاقاته.. وبالعكس ندرس حياة القداسة لهذه المساحات الإنسانية.. هذا يساعد الشباب فى جهادهـم أن يحيـوا الطهارة يومياً.
 
3- كذلك فالمنهجية العلمية : 
مهمة فى اقتناع إنسان العصر، فحينما يعرف الخادم بعض أساسيات الصحة النفسية والذهنية، والجسدية، وبعض مبادئ علم النفس والاجتماع والتربية... وبعض ثقافات العصر ومفكريه وكتابه... يتسم كلامه بنوع من المنهجية العلمية التى تساعد فى اقتناع الشباب بما يطرح عليهم من موضوعات وأفكار واتجاهات بناءة.
 
ولكن نعود فنقول أن عمل روح الله، هو جوهر خدمة الكلمة، فالروح هو الذى يبكت ويقنع ويرشد ويقدس ويثمر فى حياة البشر، وما دور الخادم إلا أن يضع نفسه ومخدوميه وموضوعه ووسائله بين يدى الروح، ليعمل بها كيفما شاء. من أجل خلاص الجميع.





الموضوع الأصلي : الحوار في اجتماعات الكنيسة من نظرة مسيحيية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: ابن الرجاء


توقيع : ابن الرجاء





الإثنين فبراير 22, 2016 6:33 pm
المشاركة رقم:
مشرفة عامة
مشرفة عامة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 2373
نقاط : 4909
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 02/12/2012
مُساهمةموضوع: رد: الحوار في اجتماعات الكنيسة من نظرة مسيحيية


الحوار في اجتماعات الكنيسة من نظرة مسيحيية


سلمت لنا وسلم إبداعك
وجزآكي الله خيرا على ما تقدمية
تقبلي ودي واحترامي





الموضوع الأصلي : الحوار في اجتماعات الكنيسة من نظرة مسيحيية // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: سامية بنت الفادى


توقيع : سامية بنت الفادى









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة