منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الثلاثاء يوليو 24, 2012 1:29 pm
المشاركة رقم:
Admin
Admin


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9006
نقاط : 18935
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 08/06/2012
http://www.alnor57.com
مُساهمةموضوع: هااااااااااااام جدااا من صديقة قتيل السويس وشوف بتقول ايه ؟؟؟


هااااااااااااام جدااا من صديقة قتيل السويس وشوف بتقول ايه ؟؟؟


صديقة قتيل السويس: قلت لـ«رجل»: «الحق يا عمو بيضربوه».. قال لى: «ابعدى يا ماما ده الشيخ وليد»




آية.. هى الفتاة التى كانت بصحبة أحمد حسين عيد ضحية «الأمر بالمعروف
والنهى عن المنكر» فى السويس.. وهى التى شاهدت الجريمة كاملة وقادت أقوالها
مباحث السويس إلى «مشرف مواقف».. ووصف بدوره المتهمين وحدد اسم المتهم
«الشيخ وليد» ليسقط الثلاثة فى قبضة الشرطة.

تروى الفتاة التفاصيل أمام النيابة وتقول إنها
فوجئت بالمتهمين يحصرونهما وأن أحمد طلب منها أن تبتعد وألا يقترب منها
أحد.. وشرحت أنها توجهت لرجل فى الخمسين واستغاثت به وقال لها: ابعدى يا
ماما.. ده الشيخ وليد.. وبعد دقائق أصيب الضحية واستدعت هى سيارة الإسعاف
ولم تتمكن من الاتصال بوالد الضحية لأنها كانت منهارة بعد أن شاهدت أحمد
وهو يصرخ بعد الإصابة.. وبعد دقائق سقط على الرصيف وهو فاقد الحركة والنطق
والكلام.

الاسم آية ياسر محمد السيد 16 سنة مواليد
13/12/1995، طالبة بالصف الثانى الثانوى ومقيمة فى 12 ش إبراهيم سليمان
المتفرع من شارع بنك مصر ولا تحمل تحقيق شخصية.

حلفت اليمين

س: هل من ثمة علاقة أو سابق معرفة بينك وبين المتوفى إلى رحمة مولاه أحمد حسين عيد أبوالمجد؟

ج: أيوة.

س: ما طبيعة هذه العلاقة؟

ج: هى علاقة صداقة.

س: منذ متى بدأت هذه العلاقة؟

ج: منذ حوالى ستة أشهر تقريباً.

س: ما ظروف وملابسات معرفتك بالمتوفى إلى رحمة مولاه سالف الذكر؟

ج: هو أنا أول مرة أتقابل مع أحمد كان فى عيد
ميلاد واحدة صاحبتى من حوالى ستة أشهر تقريباً، وفى عيد الميلاد ده تقابلت
معاه وتكلمنا وصارت بعدها صداقة بينى وبينه.

س: إلى أى مدى وصلت طبيعة ودرجة وعمق الصداقة التى تربطك بالمتوفى إلى رحمة مولاه سالف الذكر؟

ج: لا هى العلاقة كانت قوية جداً وكان صديق مقرب جداً جداً منى وهو صاحبى الوحيد.

س: هل قمتِ بمقابلة المجنى عليه سالف الذكر يوم ارتكاب الواقعة الموافق الإثنين 25/6/2012؟

ج: أيوة.

س: ما ظروف وملابسات تقابلك وإياه؟

ج: يوم ارتكاب الواقعة اللى حصل إن أنا كنت رايحة
مع منى صاحبتى علشان نخرج نتفسح، وكنا بنتمشى لغاية لما وصلنا عند السينما
وعندها اللى حصل إن أنا اتصلت بأختى إسراء وكانت فى الوقت ده موجودة فى
السينما وكانت حوالى السابعة تقريباً، وكنت بعرف منها هتخلص إمتى علشان
تخرج تكمل معايا الفسحة، لأن صاحبتى إللى كانت معايا استأذنت منى علشان
تروّح وكان بيتها قريب من السينما وسابتنى ومشيت، وفى الوقت ده عملت شوية
تليفونات علشان أضيع فى الوقت، وفى الأوقات دى قابلت أحمد كان جنب السينما
وكان بقالى فترة مشوفتهوش، ولما قابلته قعدنا نتكلم سوا واتمشينا على
الرصيف اللى جنب السينما، لكن مخرجناش خارج المكان ده يعنى أنا كنت قريبة
من السينما، يعنى حوالى خمسين أو ستين متر تقريباً من السينما، وكانت
العربيات اتجاهها على يمينى داخل السويس وكان على شمالنا جنينة فيها شجر
وفضلنا نتكلم أنا وهو.

س: متى كانت مقابلتك مع المتوفى إلى رحمة مولاه أحمد حسين عيد أبوالمجد يوم ارتكاب الواقعة؟

ج: هو أنا يوم ما قابلته كان يوم 25/6/2012، كانت الساعة 7 مساء تقريباً.

س: وأين أجريت تلك المقابلة؟

ج: المقابلة دى كانت عند الجنينة بعد سينما رينسانس حوالى 60 متر تقريباً على الرصيف.

س: هل كانت تلك المقابلة قد تمت بناء على اتفاق وموعد سابق؟

ج: هو اللى حصل إن كان فيه كلام بينا فى اليوم ده
وعرفت منه إنه هو مش نازل الشغل وأنه هيخرج اليوم ده وأنا كنت أقوله هاخرج
مع أصحابى وأختى إسراء رايحة السينما مع أصحابها وأنا هاروحلها عند سينما
رينسانس فى حفلة الساعة 6، ورد على وقالى أنا برضو نازل وهاعدى من هناك
ولو فيه نصيب أشوفك فى الوقت ده على أساس إن كان بقالنا فترة ما شوفناش
بعض بس وتقابلنا فى اليوم ده والميعاد اللى قلت عليه.

س: هل شاهدتِ واقعة التعدى على المجنى عليه المتوفى إلى رحمة مولاه سالف الذكر؟

ج: أيوة؟

س: صفى لنا تحديداً كيفية التعدى على المجنى عليه أحمد حسين عيد أبوالمجد وأحداث إصابته؟

ج: هو اللى حصل أن أثناء ما كنت باتكلم مع أحمد
وكنا بنتكلم مع بعض لقينا موتوسيكل جه ركن جنبنا لقيت واحد نزل منه
والاتنين التانيين نزلوا وراه، واحد من الثلاثة وجه كلامه لى، وقالى إنتى
إيه اللى موقفك هنا معاه، ورد عليه أحمد وقاله ملكش دعوة بيها كلمنى أنا
وقاله انتوا إيه إلى موقفكوا هنا وقاله إنت مالك دى قريبتى وقاله إنت كمان
بترد وقام ماسك إيده وقام حاول يسحبه ناحية الجنينة لجوة، وفى الوقت ده
أحمد قالى خليكى انتى بعيد وبدأ صوتهم يعلى والراجل اللى كان ماسك إيده زق
أحمد فى كتفه وأنا كل ده شايفاه من بعيد وقام أحمد رد عليه وزقه بإيده
وقام الراجل رد عليه وقطع لأحمد التيشيرت بتاعه ووقع أحمد على الأرض وقام
أحمد وفضلت الخناقة بينهم لغاية تقريباً أربع دقائق وكان فى الوقت ده واحد
من الاتنين التانين مع الراجل اللى بيضرب أحمد وزقه مع الراجل اللى كان
بيضربه والثالث اللى معاهم كان واقف ومكنش بيتدخل، وفى الوقت ده كان فيه
راجل قاعد على دكة من اللى كانوا موجودين فى الجنينة وكانت أول دكة ناحية
الشارع وقلتله الحق يا عمو ده بيضربوه فرد على وقالى «ابعدى يا ماما خليكى
بعيد ده الشيخ وليد» وكان على الراجل اللى كان فى إيده السلاح وكان ده هو
الراجل اللى وجه كلامه لى فى الأول واللى أخد أحمد جوة الجنينة ولقيت
الراجل اللى كان بيوجه كلام لينا فى الأول كان ماسك فى إيده اليمين سلاح
وكان زى ما يكون ماسكه فى إيده وإيده كانت مفرودة جنبه، وفى الوقت ده وانا
باتكلم مع الراجل اللى كان قاعد على الدكة لقيت أحمد بيقول آه وكان ماسك
رجله الشمال وجاى علينا بيعرج وطلع الثلاثة يجروا على الموتوسيكل، وأحمد
بعد كده فضل واقف شوية ولقيناه مرة واحدة مش قادر يمشى وقعد على الرصيف
بعد ما كان واقف حوالى خمس ثوانٍ، وقعد يقول لا إله إلا الله، وبعد كده
نام على الأرض وكان جسمه على الرصيف ورجله مفرودة على الأسفلت، وكان
الثلاثة اللى كانوا بيضربوه هربوا على الموتوسيكل.

س: ما تحديداً مواصفات الأشخاص الذين قاموا بالتعدى على المجنى عليه سالف الذكر؟


ج: هما ثلاثة أشخاص كلهم لابسين زى إسلامى وكان
لهم دقون مش كبيرة قوى اللى كان بيتكلم معانا كان طوله متوسط وجسمه رفيع
وكان تقريباً فى أواخر العشرينيات وأوائل الثلاثينيات وكان لابس جلابية
لونها زيتى تحتها بنطلون من نفس اللون، وكان لابس فى رجله شبشب أو صندل
وكان لابس طاقية على راسه من نفس لون الجلابية وكان لون شعر لحيته أسود
وكان لون بشرته قمحى فاتح قوى وهو ده اللى كان فى إيده سلاح وده اللى
الراجل اللى كان قاعد على الدكة قالى ده اسمه الشيخ وليد، وكان مع الراجل
ده اثنين تانين واحد منهم كان أطول من اللى انا وصفته فى الأول وكان له
لحية لون شعرها أسود ولون بشرته قمحى أغمق من الأول وكان باين عليه إن
شكله أكبر فى السن وكان لابس جلابية لونها رصاصى غامق وبنطلون نفس لون
الجلابية وكان لابس طاقية من نفس لون الجلابية تقريباً، وكان تقريباً لابس
فى رجله شبشب أو صندل والثالث مكنتش مركزة ليه لأنه مكنش فى الخناقة مع
أحمد ومركزتش فى ملامحه وشكله قوى.

س: ما الأداة التى تم استخدامها فى إصابة المجنى عليه؟

ج: هى كانت أداة ذات سن معدن وكان الشيخ اللى كان
بيتكلم معانا كان ماسكها فى إيده اليمين وأنا لاحظتها فى إيده وشوفتها
معاه لما أخذ أحمد من إيده وكان عايز يدخله لجوة الجنينة وكانت فى الآخر
ذات نصل مدبب فى نهايته ملتوى ذات سن مدبب.

س: ما المسافة التى كانت تفصل بينك وبين المجنى عليه حال قيام مرتكب الواقعة بالتعدى عليه؟

ج: هى كانت تقريباً حوالى 5 متر وأنا كنت واقفة
عند الدكة الأولى من ناحية الشارع وهما كانوا وصلوا عند الدكة الثانية
تقريباً أو بعدها شوية.

س: هل أمكنك مشاهدة ما حدث من هذه المسافة تفصيلاً؟

ج: أنا كنت اللى شيفاه خناقة بين الراجل اللى كان
معاه السلاح مع أحمد لكن مشوفتهوش وهو بيضربه بالسلاح اللى معاه فى رجله
وكل اللى سمعته إن أحمد بيقول: آه وبيصرخ والثلاثة طلعوا يجروا بعدها وجه
علينا بعدها أحمد وماسك رجله الشمال وهى كانت بتنزف دم.

س: وما كيفية حدوث إصابته؟

ج: هى كانت فى فخده الأيسر نتيجة ضربة السلاح اللى كان مع الشيخ اللى كان بيتخانق معاه واللى وصفته قبل كده.

س: وكيف وقفتِ على ذلك؟

ج: علشان الراجل ده كان معاه سلاح وأكيد استخدمه وهو كان بينزف فأكيد ده من ضربة السلاح ده.

س: هل من ثمة استغاثة أو مقاومة بدرت منك لمنع الاعتداء الواقع على المجنى عليه؟

ج: هو أنا حاولت أستنجد بالراجل اللى كان قاعد على الدكة الأولى ناحية الشارع لكن هو قالى ابعدى انتى يا ماما ده الشيخ وليد.

س: ما حالة الطريق والمارة وقت حدوث الواقعة؟

ج: هو المكان مش زحمة ومكنش فيه ناس كتير.

س: ما تعليقك لما أقدم عليه مرتكبو الواقعة التى وردت بأقوالك بالتحقيقات؟

ج: هو الموضوع ده حصل أكثر من مرة بالسويس فى
الكورنيش ومدينة فيصل كان بنفس الطريقة اللى حكيت عليها وكان من أشخاص لهم
نفس المواصفات وأنا متهيألى بيعملوا كده بدافع إثارة الرعب.

س: هل قمتِ بالاتصال بالإسعاف؟

ج: أيوة.

س: ما الذى دعاكِ لذلك؟

ج: لأن كانت حالة أحمد خطيرة وكان فاقد الوعى
والحركة والنطق والكلام وقمت بالاتصال بالإسعاف والناس اللى بدأت تاخد
بالها من اللى حصل والإسعاف جت بعد عشر دقائق تقريباً وكانت الساعة 7 و45
دقيقة الثامنة إلا ربع مساءً.

س: ما الفترة الزمنية التى استغرقتها واقعة التعدى على المجنى عليه أحمد حسين عيد أبوالمجد؟

ج: هى قعدت تقريباً حوالى عشر دقائق.

س: وما حالة المجنى عليه سالف الذكر عقب حالة التعدى عليه؟

ج: حالته هو كان فى الأول ماسك رجله الشمال من فوق
مكان الجرح وكان التيشيرت بتاعه مقطع ولما وصل للرصيف اللى على الطريق
وقع فى الأرض وأغمى عليه وقعد ينزف وينزل دم كتير من رجله الشمال أعلى
الفخذ.

س: هل قمت بمرافقة المجنى عليه سالف الذكر حتى المستشفى؟

ج: أيوة وركبت عربية الإسعاف مع المسعف.

س: هل كنت مرافقة له بعد ذلك طول فترة وجوده فى المستشفى؟

ج: لا أنا مشيت أول ما والده ووالدته جم.

س: هل قمت بإبلاغ والده بنفسك؟

ج: لا أنا كنت منهارة والمسعف اللى كلمه من على موبايلى بعد ما أنا جبت نمرته من على موبايل أحمد.

س: وما الذى دعاكِ إلى الانصراف آنذاك ومغادرة المستشفى؟

ج: هو كان الوقت اتأخر وكانت الساعة ثمانية ونصف تقريباً مساء واضطريت أمشى.

س: هل قمتِ بمعاودة المجنى عليه مرة أخرى وزيارته بالمستشفى؟

ج: لا.

س: ما هو تصورك الشخصى حول حدوث هذه الواقعة على
نحو ما قررته وانتشار هذه الوقائع بمحافظة السويس بطريقة مشابهة ومماثلة
بالأماكن التى ذكرتها سلفاً على نحو ما جاء بأقوالك بالتحقيقات؟

ج: هو ده نوع من الفكر إنه بالنسبة لهم ده يعتبر
حرام وهما عايزين يمنعوه لأن الحوادث دى كلها كانت فيها دائماً راجل وست
أو واحد وواحدة.

س: هل من ثمة علاقة أو خلافات بين أى من مرتكبى الواقعة؟

ج: أنا عمرى ما شوفتهم قبل كده خالص إلا المرة دى.

س: هل من ثمة علاقة أو خلافات بينك وبين ذوى المجنى عليه أو والده أو أى من أفراد أسرته؟

ج: لا والعلاقة بينا طيبة.

س: ما قولك وقد ثبت وفاة المجنى عليه أحمد حسين عيد أبوالمجد بتاريخ 2/7/2012 فما تعليقك؟

ج: هو أكيد الوفاة حصلت نتيجة الإصابة بتاعته لأن حالته كانت خطيرة.

س: كيف وقفتِ على ذلك؟

ج: لأن حالته كانت خطيرة جداً.





توقيع : Admin





السبت أبريل 27, 2013 3:16 pm
المشاركة رقم:
عضو برونزى
عضو برونزى


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 246
نقاط : 1860
السٌّمعَة : 26
تاريخ التسجيل : 24/06/2012
مُساهمةموضوع: رد: هااااااااااااام جدااا من صديقة قتيل السويس وشوف بتقول ايه ؟؟؟


هااااااااااااام جدااا من صديقة قتيل السويس وشوف بتقول ايه ؟؟؟


مشكووووووووور




توقيع : abdelwahab





السبت ديسمبر 21, 2013 9:51 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13721
نقاط : 22501
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: هااااااااااااام جدااا من صديقة قتيل السويس وشوف بتقول ايه ؟؟؟


هااااااااااااام جدااا من صديقة قتيل السويس وشوف بتقول ايه ؟؟؟


شكرا على الخبر




الموضوع الأصلي : هااااااااااااام جدااا من صديقة قتيل السويس وشوف بتقول ايه ؟؟؟ // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة