منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الثلاثاء يونيو 12, 2012 9:20 pm
المشاركة رقم:
مشرفة
مشرفة


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1859
نقاط : 7119
السٌّمعَة : 29
تاريخ التسجيل : 08/06/2012
مُساهمةموضوع: نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون


نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون


نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون
Tue, 06/12/2012 - 09:50



أكتب إليكم من أحد المقاهى بجوار اعتصام مجلس الشعب الذى أشارك فيه
بالإضراب عن الطعام وقد دخلت اليوم الخامس من الامتناع عن الأكل.. أنا
باحب الأكل على فكرة. لسبب مجهول تم التعتيم على الاعتصام، رغم ارتفاع عدد
المضربين عن الطعام إلى 50 مضربا، على الرغم من اضطرار خمسة منهم إلى كسر
الإضراب بسبب تدهور حالتهم الصحية.

ربما أحجم البعض عن التضامن أو الاهتمام نظرا إلى عدم فهم أسباب الإضراب،
وأنا بدورى لا أفهم عدم فهمهم، وقبل التفصيل فى ملابسات الاعتصام والإضراب
ومطالبهما أود أن أوضح بعض النقاط.

شوف يا ابنى.. ثلاث من كنَّ فيه ذهبت مروءته، ولا يمكن معاشرته، ولا يليق
أن «تستنضف» تصاحبه، ناهيك بانتخابه وتوليته شؤون البلاد: النذالة،
والجبن، والكذب. ما خلا ذلك فشغال، مجنون يعدى، ردود أفعاله مش مضمونة زى
بعضه، أهطل وماله، عنده شعرة ساعة تروح وساعة تيجى تمشى، طالما إنه صادق
وشجاع وجدع. وكما لم أفهم انعدام مروءة البعض فى الإحجام عن التضامن مع
ضحايا ماسبيرو، لأنهم مسيحيون أو ضحايا العباسية، لأنهم سلفيون، لا أفهم
بالمرة تغيب البعض عن التضامن مع عشرات المضربين عن الطعام، ولو بالسؤال
والاطمئنان، لأسباب سياسية لا أعلمها، وإن علمتها فهى ليست بعذر، حين
تعترض السياسة مع المروءة، فعلى الإنسان أن يعامل ضميره.

قبل الاعتصام كان لغط وهياج غير مفهوم لكثيرين. امتلأ ميدان التحرير
بالرواد والزوار والمعتصمين والهاتفين ومسؤولى الحملات الانتخابية الذين
اعتبروا أن الجمع المحتشد فى ميدان التحرير ما هو إلا فرصة ذهبية للترويج
لمرشحهم. ونفذنا توصيات السيد شفيق التى تتلخص فى حكمة القذافى الخالدة:
ارقصوا وغنوا وافرحوا وامرحوا… وارسموا جرافيتى وغنوا زى حمزة نمرة «إنسان
جواه وجوايا».

لنتذكر معا: محفز الانفجار كان صدور الأحكام ببراءة قتلة الشهداء. نزل
الناس بشكل عفوى، وتضامن معهم جماعة الإخوان المسلمين، ومرشحو الرئاسة
المحسوبون على الثورة: محمد مرسى، وحمدين صباحى، وعبد المنعم أبو الفتوح،
وطفق الدكتور البرادعى يردد بعد سماع الأحكام: يمهل ولا يهمل… آه والله..
قعد يقول كده يا عينى، مننا لله الراجل كان جاى لنا فلة شمعة منورة، حيلبس
سبح حوالين رقبته من اللى عملناه فيه. كان الغضب مبررا، ومفهوما، وصب
الناس جامه على الفريق أحمد شفيق، المتهم الأول فى موقعة الجمل، والذى
تحول بقدرة قادر إلى شاهد، والمسؤول، مع النائب العام، عن طمس الأدلة التى
تدين القتلة فترة توليه رئاسة الوزراء لمدة شهر كامل بعد خلع المخلوع، لم
يفعل فيه سوى فرم المستندات بداخل مقرات أمن الدولة، وتهريب المتهمين
والأموال. لذا، فإن المطلب المنطقى الذى تردد فى الميدان كان: تفعيل قانون
العزل، وتشكيل مجلس رئاسى مدنى.

ضغط الشارع حتى يجلس كل من مرسى وصباحى وأبو الفتوح معا، أملا فى الخروج
باتفاق لتشكيل مجلس رئاسى مدنى، حيث إن شرعيتهم تستمد من الأصوات التى
حصلوا عليها فى الانتخابات. يا لهوى يا مااااا… لو بنقعد ضراير مع بعض
ماكناش تعبنا كده. وبما إنهم جلسوا معا غصبانية واقتدار، فإنهم لم يتوصلوا
إلى اتفاق متماسك، بالرغم من ظهورهم معا فى الميدان، تتشابك أصابعهم فى
سعادة وعظمة، ثم أسفرت اجتماعاتهم عن بيانين، البيان الأول يقر بضرورة
تفعيل قانون العزل السياسى، وهو ما وقع عليه محمد مرسى، والبيان الثانى
يقر بضرورة تشكيل مجلس رئاسى مدنى وهو ما لم يوقع عليه محمد مرسى، وروح يا
اعتصام وتعالى يا مسيرات، وإذ بنا نفاجأ أن الجميع يتنصل من المجلس
الرئاسى المدنى.. خلاص، بلاها مجلس رئاسى مدنى، امشى يا مجلس يا رئاسى يا
مدنى، بخ… بخ.. ماذا عن قانون العزل؟ آه.. لازم يطبق قانون العزل.. أمال
إيه؟ إيه؟ إيه؟ ماذا أنتم فاعلون لتطبيق قانون العزل السياسى؟ إن لم يكن
لإعادة المحاكمات، فعلى الأقل للانتقام ممن طمسوا أدلة قتل الشهداء؟
أيووون، انتقام، ولا أفهم ما الشائن فى كلمة الانتقام؟ ولماذا يركز الخطاب
الإعلامى منذ خلع المخلوع وحتى هذه اللحظة على الترويج إلى شعار ممجوج
«نحن لا نريد الانتقام»؟ أيوه يعنى لا نريد الانتقام ليه يعنى؟ وإن لم
ننتقم للدم فعلام ينتقم الإنسان؟ لا نريد الانتقام لمن مات ليه؟ حلاليف
احنا مثلا؟ ماذا لو كان أحد الشهداء ابنا لأحد من نواب مجلس الشعب أو
السادة مرشحى الرئاسة؟ كيف لك أن تقرأ الفاتحة على روح أحد الشهداء وأنت
تسمح بأن قاتله الذى طمس أدلة القصاص ممن نحروه نحرا فى الطريق العام
باستكمال العملية الانتخابية؟ وكما يقول محمود بكر: ييجى واحد يقول لى،
وانتو افتكرتوا إن الشفيق أحمد فريق هو من طمس الأدلة الآن؟ لنكن صادقين،
لم نتوقع أبدا أن يحصل الشفيق أحمد فريق على هذه الأصوات، ونحن بطبعنا شعب
مسالم، لا يحب الشجار على «التفاصيل الصغننة»، طالما أن المحصلة النهائية
لن تضر، يعنى حنتخانق على دخول الشفيق أحمد فريق سباق الرئاسة، وعدم تطبيق
قانون العزل السياسى عليه منذ بداية الانتخابات، بينما يتوقع أغلب الناس
بأنه لن يحصل إلا على أصوات ابنته وولاد أخته؟ يا عم عديها.. تقول له من
حيث المبدأ.. يا عم مشى حالك يعنى ماتدقش على كلام ميأكلش عيش. طيب… اللهم
طولك يا رووووح. ها هو الشفيق أحمد فريق يحصل على 5.5 مليون صوت، بالتصويت
النزيه أو بالتزوير أو بالمال أو بالجن الأزرق.. الشفيق أحمد فريق يصل إلى
الإعادة.. الشفيق أحمد فريق الذى قتل 12 شابا فى موقعة الجمل، وتسبب فى
براءة القتلة بصباع رجله الصغير، هذا ما فعله وهو رئيس للوزراء معين من
المخلوع المدان، وقت أن كانت الثورة فى عنفوانها، فماذا سيفعل بنا ونحن
منهكون وهو رئيس منتخب وقد أخذت التحقيقات منحى خزعبلى، اسمع يا أسطى: حسن
عبد الرحمن والشاعر أبرياء، والمتهم هو البلتاجى وصفوت حجازى.. فى إيه؟ فى
موقعة الجمل! وقال إيه؟ خير اللهم اجعله خييييير، شفيق شاهد. وأنا محمود
المليجى.

فرصتنا الأخيرة، فرصتنا الأخيرة، فرصتنا الأخيرة، هكذا ظللت أردد وقت نزول
الناس بشكل عفوى عقب صدور الأحكام ببراءة القتلة، وقد كنت أتعشم أن نجبر
من يسعون لقيادة أو زعامة أن يحصلوا عليها عبر التضحية والإيثار وإنكار
الذات والاتفاق وإعلاء مصلحة الوطن على المصالح الشخصية، وأن يكون الجميع
قد وعى الدرس جيدا مما حدث وقت محمد محمود، إذ كان المجلس العسكرى على شفا
حفرة من الخلع واللعب فى مراخيره على السرير، فأنقذته القوى السياسية
والنخبة منها، وحسبى الله ونعم الوكيل.

وحيث إنها فرصتنا الأخيرة، فقد توجهت إلى الفور سيزونز وقت اجتماع مرسى
وأبو الفتوح وحمدين أرفع لافتة: اتفقوا أو موتوا. فارتأى حسام مؤنس، مسؤول
حملة حمدين، أن يلمنى من الشوارع ومن صفافيح الزبالة، ويدخلنى إلى اجتماع
بعض الشخصيات الوطنية مع حمدين صباحى وأبو الفتوح. كان أبو الفتوح قد غادر
الاجتماع وقت أن دخلت إليه لأجد أن الجميع قد أسقط فى يده من مأزق وضعتنا
فيه جماعة الإخوان المسلمين التى ترى أن الوجود فى الشارع يشكل ضغطا جيدا
للسيطرة على تزوير الانتخابات، وفرصة سانحة للترويج لمرسى، وعلى من فى
الشارع أن ينتظروهم حتى يذهبوا إلى الانتخابات فإذا ما فشلوا فيها فإنهم
سيعودون إلينا، واحنا قاعدين مستنيين فى الشمس بناخد لون يعنى! ما زلت لا
أفهم ما الداعى الذى يدفع أى إنسان إلى انتظار إنسان آخر لينجز له ما
يريد، وهنا يجب أن نعمل بنصيحة سعاد حسنى: وما نيل المطالب بالتمنى ولكن
تُؤخذ الدنيا كدا هو. مما دفعنى إلى مطالبة حمدين صباحى، للاتصال الفورى
بأبو الفتوح، واعتصام كليهما أمام مجلس الشعب ونصب خيمتهما هناك، وتوجيه
نداء للنواب والقوى السياسية بالانضمام إليهما، لتشكيل الضغط اللازم
لتمرير قانون العزل، وقلت إن الوقت ضيق، لا يتسع للمناقشات والأخذ والرد…
عدانى العيب يا معلم؟ إيه؟ ماعدانيش؟ طيب بالله عليك، أنت تريد قانون
العزل، وأنت تعلم أن الشفيق أحمد فريق هو مرشح «العسكرى»، وتعلم أن
السلطات القضائية والتنفيذية تحت إمرة المجلس العسكرى، ما السبيل لتمرير
قانون العزل إلا بتحرك سلمى شديد اللهجة يعتمد على اعتصام قوى يوصل رسالة
واضحة بتعطيل البلاد ووجع الدماغ إذا لم يتم تفعيل قانون العزل؟ أم أنك
طالما طلبت بأدب وأخلاق، ورفعت صباعك قبل ما تتكلم، المجلس العسكرى حينبسط
منك ويمرر لك قانون العزل عشان انت شاطر وحلو؟ أم أنك تصدق أكذوبة استقلال
القضاء؟ أم……….. أم أنك لا تريد قانون العزل وكل ما تردده هو للاستهلاك
المحلى، لزوم المصلحة، وكلٌّ يغنى على ليلاه، فمن ينتوى أن يدخل
الانتخابات، لا يريد تطبيق قانون العزل، لأنه ببساطة لا يرغب فى إعادتها،
البعيد ما صدق يطلع الإعادة، ولم ينبس ببنت شفة إلا بعد اطمئنانه للوصول
إلى الإعادة، ألّا لو كان ده نطق قبل الإعادة وربنا ما كان أخد أصوات
إخواته حتى، وهناك من لا يرغب فى إعادة الانتخابات لأنه يكتفى بما حصل
عليه من أصوات، ولا يريد أن يجازف بخسران بعض هذه الأصوات لأسباب لا
أعلمها؟ ينكن عشان مش مصدق نفسه إنه أخذ كل هذه الأصوات؟ أو إنه مريض
بالمرض التاريخى للنخبة السياسية وهو عدم الثقة فى جموع الشعب. طيب إليكم
الخبر السار أن الجموع أيضا لا تثق فى النخب السياسية، فكما تراهم عزيزى
السياسى حفنة من الجهلة والأميين والمعاتيه، فإنهم يرونك وزملاءك مجموعة
من المرتزقة الساعين خلف المصالح. ما علينا، مش طالبة تهزىء فى هذا
الجانب، خلينا نهزأ من زاوية أخرى.

انتظرت وانتظرت، ولم يحدث شىء، لم يتحرك نواب مجلس الشعب الذين ما انفكوا
يتلقون الإهانة تلو الإهانة، بدءا من التهديد المستمر بحل مجلس الشعب،
وتذكير المجلس العسكرى لهم بما حدث لهم فى 54 كده عينى عينك، وتجاهل
الجنزورى وحكومته لطلب المجلس بحضوره، وقال: الدنيا زحمة! بخلاف عدم تفعيل
تشريع واحد أصدره مجلس الشعب، حتى قانون حجب المواقع الإباحية الذى ظننت
من فرط تفاهته أنه سيطبق، فإذا بالمشتركين على موقع «تويتر» يخبروننى:
نوارة نوارة.. المواقع الإباحية شغالة زى الفل! طب ينفع كده يعنى؟ أمال
إنتو جايين ليه؟

كل ما يسيطر على عقلى الآن أن شفيق سينجح بالتزوير، أو بالرشوة، أو بغلظة
قلوب لم تذق مرار الدم، وأعين لم تخبر حرارة الدموع على وجوه باسمة ترقد
بالمشرحة، طاوعتهم ضمائرهم وأيديهم أن يصوتوا لمن أثكل الأمهات وأكلم قلوب
الآباء. ودول يا خويا عمالين يهوؤا.. أين المرشح مرسى المستفيد استفادة
مباشرة من قانون العزل، لو إنه صادق فى رغبته فى الفوز بالانتخاب النزيه؟
أين المرشحان صباحى وأبو الفتوح اللذان قد تتاح لهما الفرصة لخوض
الانتخابات مرة أخرى إذا ما طبق قانون العزل؟ أين نواب الشعب الذين سنّوا
قانون العزل ولم يأبه لهم أحد؟ مافيش…

طيب، أنا لن أجلس هكذا وأشاهد فرصتنا الأخيرة تتسرب من بين أيدينا، ولا
أفعل على الأقل ما يبرئ ذمتى وضميرى، إذا لم يرغب السادة المرشحون والنواب
فى اتخاذ إجراء يشكل ضغطا لتطبيق قانون العزل على مرشح الفلول شفيق،
والنائب العام الذى قدم قضية مهلهلة للمحكمة، فعلىّ بشكل شخصى أن أبرأ
أمام الله من فعلتهم التى لن يسامحهم عليها التاريخ أو الديّان. بشكل فردى
أخذت خيمتى وقررت الإضراب عن الطعام أمام مجلس الشعب حتى يعتصم نواب
البرلمان تحت القبة، ويقوم المرشحون بواجبهم فى الاعتصام لتشكيل الضغط
المناسب. كنت فى طريقى إلى مجلس الشعب حين قابلت صديقى محمد حسن بصحبة
ثلاثة شباب استوقفونى وقد بدا الألم على وجوههم: بصى بصى احنا عايزين نعمل
حاجة… إنتِ إيه ده؟ رايحة فين؟ فأجبتهم بإن هذه خيمتى وأننى متوجهة إلى
مجلس الشعب وقد أضربت عن الطعام، دون تردد حملوا معى الخيمة وقرر اثنان
منهم الإضراب عن الطعام، وتعمد صديقى أن لا يضرب عن الطعام ليسخر نفسه فى
خدمة المضربين. أرسلت بعدة رسائل إلى بعض الزميلات بفكرتى عن الاعتصام
والإضراب عن الطعام، فما لبثت أن استقررت فى المكان ونصبت الخيمة حتى وجدت
أسماء محفوظ أمامى بصحبة خطيبها تقول ضاحكة: يا مدبسانى… أنا باحب الأكل.
بدأت قوات الأمن تشعر بالارتباك والتوتر من وجودنا فى هذا المكان، فأوضحنا
لهم أننا معتصمون سلميون، ننصب خيمتنا على الرصيف دون إشغال للطريق،
وبالطبع قامت قوات الأمن بتصويرنا.. عادى بقى، دول عاملين لى معرض صور من
ساعة ما اتخلقت.

مطالب الاعتصام واضحة وهى ذاتها مطالب الميدان، ومطالب القوى الوطنية،
ومطالب نواب مجلس الشعب، ومطالب السادة مرشحى الرئاسة: 1- تطبيق قانون
العزل. 2- إعادة المحاكمات. 3- الإفراج الفورى عن كل المعتقلين فى أحداث
الثورة وعلى رأسهم معتقلو العباسية المضربون عن الطعام منذ ثلاثة أسابيع.
أما مطلب الإضراب عن الطعام الوحيد: اعتصام نواب مجلس الشعب تحت قبة
البرلمان مطالبين بتطبيق المطالب السالف ذكرها. كنا قد أدرجنا مرشحى
الرئاسة فى المطالبة بالاعتصام تحت قبة البرلمان، بس بقى ربنا ما يوريك،
فقد تضايق أعضاء حملات من مطالبة المرشحين بالاعتصام… «أصل بتحرجوهم»!
واحنا طالبين منهم حاجة بطالة لا سمح الله؟ احنا بنقولهم اضربوا معانا
ورقة عرفى؟ ألم يوقعوا على ضرورة تطبيق قانون العزل السياسى؟

لماذا الإضراب عن الطعام؟ لأن مطلب الإضراب، ألا وهو رغبتنا فى تحريك نواب
الشعب للتوحد والاتفاق والاعتصام، موجه لأشخاص يفترض أنهم يثمِّنون حياة
المواطنين الذين لولاهم لما خرجوا من السجون ولما دخلوا البرلمان. نعلم
تمام العلم أن حياتنا لا تعنى الكثير للمجلس العسكرى الذى يهدرها بمدرعاته
المرتبكة، لذا فلم يسبق أن أضربت عن الطعام وأنا أطالب المجلس العسكرى بأى
شىء، لكننى أتوقع أن حياتى وحياة غيرى من المواطنين ربما تعنى أى شىء
لنواب انتخبهم الشعب ومنهم أولئك الذين أوشكوا على الهلاك جوعا.

وللحديث بقية..





الموضوع الأصلي : نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: Love hurts


توقيع : Love hurts





الإثنين مايو 20, 2013 8:07 pm
المشاركة رقم:
عضو مميز
عضو مميز


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 558
نقاط : 2224
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 10/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون


نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون


مشكووووووووووووووووووووور




الموضوع الأصلي : نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: Shorouk


توقيع : Shorouk





الإثنين يناير 20, 2014 9:48 am
المشاركة رقم:
عضو نشط
عضو نشط


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 25
نقاط : 1097
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/12/2013
مُساهمةموضوع: رد: نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون


نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون


شكرا لمواضيعكم القوية




الموضوع الأصلي : نوارة نجم : معتصمون.. مضربون.. ولا نأكل البالوظون // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: سناء راضى


توقيع : سناء راضى








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة