منتدى نور الحياة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا

منتدى نور الحياة

اخبار . رياضة . فن .فيديو. طب. برامج. موضة. طفل. حوادث. بحث. فيس .بوك . تويتر. يوتيوب. جوجل . ادنس. ربح .نت .افلام . ترانيم . مسرحيات. عظات
 
البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعد فتوى زواج البنات فى سن ال9 سنوات ابراهيم عيسى يكتب مقال جديد لم تكن فى التاسعة أبدًا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 10279
نقاط : 25033
السٌّمعَة : 213
تاريخ التسجيل : 24/07/2012
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: بعد فتوى زواج البنات فى سن ال9 سنوات ابراهيم عيسى يكتب مقال جديد لم تكن فى التاسعة أبدًا   الخميس سبتمبر 20, 2012 10:01 am

بعد فتوى زواج البنات فى سن ال9 سنوات ابراهيم عيسى يكتب مقال جديد لم تكن فى التاسعة أبدًا

[b]2012-09-20 0910




ليس مطلوبًا منك إلا أن تُشغِّل عقلك حتى تدرك أنها مجرد رغبة وغريزة
وبداوة صحراوية خشنة من بعض الذين تصدوا للفُتيا فى التاريخ والفقه
الإسلامى حين يصممون حتى اللجاجة على أن النبى قد تزوج السيدة عائشة
وعمرها تسع سنوات فقط، طبعًا كى يتيح لهم هذا التصور اللهفة على تزويج
الأطفال، بحجة أن النبى -ومَن أكثر عظمة ورفعة من النبى- قد فعلها وتزوج
طفلة! ورغم أن ما فعله النبى فى أمور كثيرة كان يتمتع فيها بخصوصية نبوته،
بما فيها الجمع بين زوجات تسع وهو محرم على غيره، كما تمتنع زوجاته عن
الزواج بعده وهو محلل لغيره، فإن النبى لم يتزوج طفلة مهما زعم الزاعمون،
وحاشا لله أن يكون النبى مطمعًا عند هؤلاء لكى يمرروا حاجاتهم النفسية
المعتلة والمختلة من خلال سيرته! مبدئيًّا دعنا نقُل إننا لم نطّلع على
اختلاف بيولوجى جسمانى وجيناتى للعرب قبل وبعد البعثة النبوية وبين عرب
أيامنا الحاضرة، لكن فى فترة الإسلام الأولى، ومن عظمة هذا الدين أنه لم
يُختَصّ به بشر عماليق ولا أعمار مديدة ولا أجسام محصَّنة، بل بشر عاديون
جدًّا فى حياتهم وجسمانهم، حتى لا تكون هناك حجة لنا نتحجج بها أنهم كانوا
أقوى وأمنع صحة، بل لا شىء مختلفا، إذن عندما نقول طفلة فى التاسعة من
عمرها سنة 610 ميلادية، فهى تشبه فى البنيان والجسمان طفلة عام 2012. ندخل
بقى على الحقيقة الأكيدة التى أخفتها رغبات البداوة عن السطوع والانتشار،
وهى أن النبى تزوج السيدة عائشة، وهى إما فى الرابعة عشرة وإما فى السابعة
عشرة من عمرها، وهى سن كانت تتزوج فيها البنات بشكل طبيعى وعادىّ حتى وقت
قريب فى حياتنا المعاصرة. الرواية الأشهر عن عائشة حين قالت «تزوَّجَنى
رسول الله صلى الله عليه وسلم لِستِّ سنين وبَنَى بى وأنا بنت تسع سنين»،
وهى رواية شهيرة، لكن ليست دقيقة، وهى منقولة عن شخص واحد هو هشام بن
عروة، والسؤال: كيف يكون هذا عمرها بينما كانت مخطوبة قبل النبى؟ فهل كانت
فى سن الخامسة من عمرها وهى مخطوبة مثلا؟ ثم إن الذى أنهى الخطبة هو والد
خطيبها (مطعم بن عدى) الذى خشى من أن يدخل ابنه الإسلام لو تزوج مسلمة!
ولو قلتَ لى إن الذى تحدث عن سن عائشة هو عائشة نفسها، فأعيدك إلى السؤال
عن مدى دقة الرواية، وإلى أنها كانت تروى هذه التفاصيل عن طفولتها حين كان
عمرها قد قارب الستين وكل سيدة بمن فيهن أم المؤمنين تحب أن تنقص من عمرها
قليلا، لكن تعالَ إلى خلاصة بحث وقراءة وتتبع لكتابات متعددة وروايات
متقاطعة وقراءات متأملة تؤكد أن السيدة عائشة تزوجت النبى وهى بين الرابعة
عشرة والسابعة عشرة من عمرها، مثلا رواية لعائشة رضى الله عنها نفسها،
أخرجها البخارى فى (باب «قوله: بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمرّ»)، عن
عائشة قالت: لقد أُنزل على محمد بمكة، وإنى جارية ألعب «بَلِ السَّاعَةُ
مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ»)، والمعلوم أن سورة «القمر»
نزلت فى السنة الخامسة من البعثة، وهو ما يعنى أن عائشة كانت وقتها فى
الخامسة أو السادسة من عمرها. رواية أخرى عن ابن هشام فى سيرته الأهم تقول
إن عائشة دخلت فى الإسلام قبل عمر بن الخطاب، فقد كانت العشرين أو الحادية
والعشرين فى ترتيب الذين دخلوا الإسلام، بينما كان عمر رضى الله عنه
ترتيبه الأربعون، أى أنها كانت واعية وبالغة وقت البعثة كى تدخل الإسلام
ويُقبَل منها، وأيضا تسبق عُمَرَ الذى أسلم فى السنة الرابعة، كما تروى
كتب السير، بما يعنى أنها وُلدت قبل البعثة حسب هذه الرواية. ثم كلام ابن
حجر فى كتابه «الإصابة فى معرفة الصحابة» حين ذكر أن السيدة فاطمة بنت
الرسول وُلدت عام بناء الكعبة، وكان الرسول فى سن الخامسة والثلاثين
وفاطمة أكبر من عائشة بخمس سنين، بما يعنى أن عائشة قد وُلدت فى عام بعثة
النبى، التى استمرت فى مكة ثلاثة عشر عامًا، أى أن النبى دخل بعائشة فى
المدينة وهى بنت خمسة عشر عامًا. ثم فى السيرة أن أسماء بنت أبى بكر كانت
أكبر من أختها عائشة بعشر سنوات، وكان عُمْر أسماء يوم هجرة الرسول
للمدينة سبعة وعشرين عامًا، يبقى أن عائشة وقتها كان عمرها سبعة عشر عاما
وتزوجها النبى فى العام الثانى من الهجرة أى وهى فى التاسعة عشرة من
عمرها، ويشير هنا البعض إلى أننا لم نعلم عن عائشة حديثًا من بين آلاف
الأحاديث المنسوبة إليها وتتناول فى كثير جدًّا منها أدق تفاصيل حياتها
وعلاقتها بالنبى عن متى جاءها الحيض، وهو ما يعنى أنها تزوجت وهى تحيض،
وهو يعنى أنها كانت أكبر من تسع سنين بالقطع. ولكن لماذا يترك بعضنا هذه
الروايات المتعددة المنطقية والثابتة ويرفضون تصديقها ويصممون على خرافة
أن النبى تزوج طفلة؟! هذا أمر يستدعى طبيبًا نفسيًّا، لا مؤرخًا أو فقيهًا!
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمة الزهراء
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 2051
نقاط : 5600
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2013
العمر : 26
الدولة : مصر

مُساهمةموضوع: رد: بعد فتوى زواج البنات فى سن ال9 سنوات ابراهيم عيسى يكتب مقال جديد لم تكن فى التاسعة أبدًا   الأربعاء أبريل 10, 2013 3:37 pm

مشكوووووووورة اختى على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مارينا قمر المنتدى
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar




عدد المساهمات : 15109
نقاط : 27147
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: بعد فتوى زواج البنات فى سن ال9 سنوات ابراهيم عيسى يكتب مقال جديد لم تكن فى التاسعة أبدًا   الجمعة نوفمبر 22, 2013 7:22 pm

شكرا على الخبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعد فتوى زواج البنات فى سن ال9 سنوات ابراهيم عيسى يكتب مقال جديد لم تكن فى التاسعة أبدًا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة  :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة-
انتقل الى: