منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا


أهلا وسهلا بك إلى منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

البوابةاليوميةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

منتدى نور الحياة -- الموقع الان للبيع :: منتديات الاخبار والصحافة - Forum News and Press :: الاخبار العامة - General News

شاطر

الإثنين سبتمبر 24, 2012 9:53 am
المشاركة رقم:
Admin
Admin


إحصائية العضو

عدد المساهمات : 9005
نقاط : 18930
السٌّمعَة : 592
تاريخ التسجيل : 08/06/2012
http://www.alnor57.com
مُساهمةموضوع: باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما


باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما


باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما




الإثنين، 24 سبتمبر 2012 - 09:40






باراك أوباما ورومنى




كتب أحمد حمادة









أكدت الدكتورة وفاء داوود، الباحثة فى العلوم السياسية، أن الفيلم
المسىء للرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم، هو أحد آليات صانعى المؤامرة
من المراهقين سياسياً، وهما ثلاثى تلاقت مصالحهم يتمثلون فى اللوبى اليهودى
الذى يخشى النظام السياسى المصرى الحالى، وبعض أقباط المهجر الذين يريدون
تطبيق أجندة معينة واليمين الأمريكى المتطرف، والذى يتمثل فى الحملة
الانتخابية للمرشح الجمهورى "رومنى" المنافس للرئيس أوباما.


وأرادوا جميعا بهذا الفيلم استفزاز العالم الإسلامى تطبيقاً لما يسمى
بنظرية صراع الحضارات، وليس غريباً أن يكون ضمن هذا الفريق القس جونز، وهو
الذى قام بحرق القرآن الكريم فى مشهد لا علاقة له بالقيم الدينية
والأخلاقية، إلى جانب موريس صادق، الذى هتف ضد الإسلام والمسلمين عند سقوط
برجى التجارة العالميين فى ذكرى أحداث 11 سبتمبر، والذى ساهم فى وصول
الفيلم إلى الشرق الأوسط.




وقالت إن صانعى المؤامرة تعمدوا إخراج الفيلم باللغة العربية لإثارة الرأى
العام الإسلامى لدفعه للقيام بأعمال عدائية على السفارات الأمريكية، بهدف
الزج بالولايات المتحدة الأمريكية فى القضية، لتحقيق مكاسب انتخابية للمرشح
الجمهورى، ووضع الرئيس أوباما فى موقف محرج، خاصة أنه يطمح فى الترشيح
لدورة ثانية، فالفيلم يمثل إحدى آليات المعركة الانتخابية بين الحزبين
الجمهورى والديمقراطى، آخذاً من الشرق الأوسط ملعباً له، ومصدراً هذه
الأزمة خارج أراضى أمريكا لفتح ملف "أن الأمن القومى الأمريكى مرتبطاً
بالأمن القومى الخارجى".




ومن خلال الرصد والتحليل، يلاحظ أن استهداف نشر الفيلم فى توقيت ذكرى 11
سبتمبر هدفه إحياء مشاعر عداء الأمريكيين للمسلمين والعرب، وخصم رصيد
أوباما الذى حصده من قتل "أسامة بن لادن"، والتأكيد على فشل أوباما فى
حماية أمريكا من التطرف الإسلامى كما يدعون. فضلاً عن أهداف خارجية تتمثل
فى إثارة مشاعر مسلمى الشرق الأوسط ضد الولايات المتحدة لإثارة الفوضى وعدم
الاستقرار، وتعكير صفو العلاقات المصرية الأمريكية لتوجيه أمريكا للبحث عن
حليف آخر، وأن الحليف الحالى غير مجد لها، وهذا ما نجحوا فيه، حيث اتضح
ذلك فى مقابلة أوباما مع قناة "يونيفيجن" على هامش حملة انتخابية له بولاية
فلوريدا يوم الخميس 20 سبتمبر، حينما قال، "لا يمكننا استبدال طغيان
الديكتاتورية بطغيان الغوغاء، لذا فإن رسالتنا إلى رؤساء مصر وليبيا وتونس
والدول الأخرى هى أننا نرغب فى أن نكون شركاء لكم، سنعمل معكم ونقف إلى
جانب الديمقراطية".




فضلاً عن تأجيل زيارة الرئيس مرسى للولايات المتحدة الأمريكية والاكتفاء بالمشاركة فى الدورة الـ67 للجمعية العامة للأمم المتحدة.




وفى نفس الوقت، يعمل اللوبى اليهودى على زعزعة ثقل أوباما الانتخابى من
خلال الترويج عبر الصحف الإسرائيلية لما يسمى بـ"تهاوى الإمبراطورية"،
والإشارة إلى تدنى مكانة أمريكا فى الشرق الأوسط بعد ولاية أوباما،
مستشهدين بأحداث السفارة فى مصر وليبيا.




من ناحية أخرى، يقوم بعض أقباط المهجر على حشد المظاهرات للإنتفاض ضد مرسى
أثناء زيارته للولايات المتحدة الأمريكية، ورغم ما قام به البعض من نفى
ذلك، إلا أن هذا السيناريو يتم الإعداد له منذ فترة ولا يزال قائماً،
والأيام القادمة ستثبت ذلك.




وتؤكد الباحثة أنه على الصعيد المصرى، استهدف هذا الفيلم تحقيق بعض
الأهداف، والتى تتمثل فى عرقلة خطوات مرسى فى استكمال مهام الـ100 يوم،
والتأثير على الاقتصاد المصرى بشكل مباشر، لأنها تثير مخاوف المستثمرين،
وتجهض جهود العاملين فى قطاع السياحة، وملء ملف مرسى بحوادث عدم الاستقرار،
فضلاً عن عرقلة وتأخير زيارته للولايات المتحدة الأمريكية، وخلق مظاهرات
عارمة ضده أثناء زيارته لأمريكا.




واستكمالاً لأهداف هذا الفيلم فى تمزيق المجتمعات العربية، خاصة بعد تلاقى
مصالح الثلاثى المتعصب فى العالم، تم تفعيل استراتيجية النفخ فى هذه
القضية، وهو ما يفسر انتشار العدوى من الولايات المتحدة الأمريكية، بتكرار
السيناريو ذاته فى اليوم الثانى فى فرنسا، ثم فى بريطانيا فى اليوم الثالث،
ومؤخراً فى ألمانيا.




وقالت إن هذه الأفعال ليست بجديدة، بل اعتاد الكثرون منا عليها، خاصة أنها
تتم فى توقيت ذكرى 11 سبتمبر، وندرك جيداً أن الرسول (صلى الله وعليه وسلم)
لم يكن الهدف، بل إثارة مشاعر مسلمى الشرق الأوسط لخلق بؤر التوتر وعدم
الاستقرار والتسويق لأكذوبة "التطرف الإسلامى"، فإذا نظرنا للسياق التاريخى
نتذكر أنه فى عام 2005 نشرت صحيفة "جيلاندز بوستن" الدنماركية 12 رسماً
مسيئاً للرسول (صلى الله وعليه وسلم)، فى هذه الأشهر الثـلاثة أعادت 143
صحيفة فى 56 دولة نشر الرسومات بحجية الدفاع عن حرية التعبير، وفى عام
2006، ظهر فيلم "فتنة" الذى أنتجه المتعصب الهولندى خيرت فيلدرز ليسىء إلى
الدين الإسلامى، ويعتبره أصل الإرهاب فى العالم.




وفى نفس العام، أعيد نشر الرسوم فى العديد من الدول وامتدت من نيوزيلندا
إلى المجر والنرويج وسويسرا وألمانيا وإيطاليا، واستغلت صحيفة "فرانس سوار"
الرسوم للخروج من أزمتها المالية، ولم يمض عامان حتى أعادت 17 صحيفة
دنماركية نشر الرسوم تحت شعار "دفاعاً عن حرية الرأى"، ووصل الأمر فى 2010
إلى حد إصدار كتاب فى كوبنهاجن ضم الرسوم، وفى نفس العام ظهرت أزمة إنشاء
مسجد فى نيويورك ودعوة حرق القرآن فى 11 سبتمبر 2010 -ذكرى انهيار برجى
التجارة العالميين- ودعوة جونز لحرق القرآن وقيام القس المجهول ومعه 7
أفراد بحرق أجزاء من المصحف فى إحدى مناطق ولاية تكساس، إلى جانب دعايات
بعض المتعصبين فى أمريكا ضد الإسلام التى تبدأ فى سبتمبر من كل عام، فضلاً
عما قام به القس فريد فيليبس، قس كنيسة ويستبورو بابتيست، ويكرر الشىء نفسه
القس تيرى جونز عندما هدد بحرق نسخ من المصحف.




وفى 2012 تستكمل الاستراتيجية لتذكير الأمريكيين بكابوس الإسلام والإرهاب،
وينتج هؤلاء فيلما يصور المسلمين على أنهم إرهابيون، ويقدم مشاهد تعتبر
الإسلام دينا دمويا، وتسىء إلى الرسول صلى الله عليه وسلم.




وأضافت أن من يقف وراء إنتاج الأفلام المسيئة للإسلام يميناً متعصباً
وصهيونياً متطرفاً، متمسكاً بإحياء ذكرى 11 سبتمبر، لافتعال ظاهرة
"الإسلاموفوبيا" أو الخوف من الإسلام، من خلال نصوص كتبت وصور وأشكال رسمت
وأفلام أخرجت، تندد كلها بالإسلام وتتهجم على رسوله، فهذه استراتيجية
تكتيكية لتخليق العدو الإسلامى ليحل محل العدو السوفيتى، الذى يشتد مع
التنافس الشرس على كرسى الحكم فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ولعله
مؤشر يشير إلى أن القائم بإدارة الحملة الانتخابية للمرشح "رومنى" هو نفسه
الذى كان يدير حملة "جون ماكين" 2008، حيث وظفت نفس الآلية التى دخل فيها
المسيح طرفاً فى السباق لنيل أصوات الناخبين والناخبات.






توقيع : Admin





الأحد أبريل 07, 2013 11:11 am
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13696
نقاط : 22426
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما


باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما


ميرسى يا احلى ادمن




الموضوع الأصلي : باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة








الأربعاء نوفمبر 20, 2013 7:46 pm
المشاركة رقم:
مديرة الموقع
مديرة الموقع


إحصائية العضو



عدد المساهمات : 13696
نقاط : 22426
السٌّمعَة : 144
تاريخ التسجيل : 27/06/2012
العمر : 23
مُساهمةموضوع: رد: باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما


باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما


شكرا على الخبر




الموضوع الأصلي : باحثة مصرية: الفيلم المسىء لعبة انتخابية أمريكية لضرب شعبية أوباما // المصدر : موقع تور الحياة // الكاتب: مارينا قمر المنتدى


توقيع : مارينا قمر المنتدى









المصدر: منتديات النور والظلمة











الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة